الحوار الثقافي

مجلة سداسية دولية محكمة

Description

The Journal of “El Hiwar El Thakafi” (Cultural dialogue journal) is an international journal , Bi-annual and free of charge, open-access journal published by laboratory of Dialogue of Civilizations, Cultural Diversity and Philosophy of Peace - Abdelhamid Ben Badis University – Mostaganem, Algeria. The journal focuses a studies and scientific papers on the following topics : philosophical, social, psychological and communicative studies, as well as all knowledge fields related to the humanities and social sciences, especially the field, which is concerned Algerian society in its social, psychological, historical and cultural aspects. Knowledge is relevant to serious thought aimed at establishing peace and living - with. It provides an academic platform for professionals and researchers to contribute innovative work in the field. The journal carries original and full-length articles that reflect the latest research and developments in practical aspects of Economics, society and human behaviors. The journal is published in both print and online versions. An academic work can be sent even in English, French and Arabic. the journal accepts only work which are characterized by quality and commitment to scientific honesty in transmitting information, quoting ideas and attributing them to their owners, and documenting them using recognized scientific method.


9

Volumes

16

Numéros

548

Articles


التسويق الاجتماعي ودوره في دعم ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال الشبكات الاجتماعية عبر الإنترنت

الجبوري علي عبودي نعمه,  الجبوري حسام حمزة كاظم, 

الملخص: يمثل دعم ذوي الاحتياجات الخاصة مسعى متعدد التخصصات يشمل العديد من أصحاب المصلحة. العلاقات الاجتماعية لها تأثير حاسم على جودة العمليات ذات العلاقة. أظهرت الشبكات الاجتماعية عبر الإنترنت قدرتها على تغيير نماذج التفاعل البشري؛ ومع ذلك، فإن تطبيقها على الإعاقة هو مجال بحث. تصف هذه الدراسة تصميم وتطوير ونشر الشبكات الاجتماعية عبر الإنترنت في أشخاص ذوي الإعاقة من أجل تحسين الإنتاجية، وتحسين جودة عمليات الرعاية وتعزيز العلاقات الاجتماعية. بمن فيهم مقدمو الرعاية والمهنيون الصحيون (علماء النفس والمعالجون المهنيون وأخصائيو العلاج الطبيعي والمشرفين والموظفين الإداريين والمقيمين وأفراد أسرهم). تشير نتائجنا الكمية والنوعية إلى الأداء الفني الكافي؛ التحقق من منهجية التصميم الموجهة للمستخدم؛ تأكيد الإنتاجية وجودة تحسين الخدمة؛ وتأكيد قدرة الشبكات الاجتماعية عبر الإنترنت على التأثير إيجابيا على العلاقات الاجتماعية, وهذا البحث هو اجتماعية وفقهي يتناول فيها آراء فقهاء المذاهب الإسلامية حول ذوي الاحتياجات الخاصة من الذين تعرضوا إلى نقص معين في أجسادهم، وسأقتصر في البحث على ثلاثة نماذج من هؤلاء، وهم: (الأخرس ـ الأعمى ـ المقعد)؛ لكونهم أكثر الأصناف شيوعاً من بين هؤلاء، وسنتناول أمثلة من الأحكام الخاصة بهذه الأصناف الثلاثة، وليست جميعها. Support for people with special needs is a multidisciplinary endeavor involving many stakeholders. Social relationships have a decisive impact on the quality of the processes involved. Online social networks have shown their ability to change models of human interaction; however, their application to disability is a search area. This study describes the design, development and dissemination of OSN in people with disabilities to improve productivity, improve the quality of care processes and promote social relationships. Including caregivers, health professionals (psychologists, occupational therapists, physiotherapists, among others), supervisors, administrative staff, residents and family members. Our quantitative and qualitative results indicate the adequate technical performance of OSN; I will limit myself to the search for three examples of these: (the mute- blind- seat), because they are the most common of these, and we will take examples of the provisions of these three varieties, but not all of them.

الكلمات المفتاحية: فقه، تسويق، شبكات تواصل، احكام الشريعة.


مؤسسات التنشئة الاجتماعية بين الأساليب والعوائق: العائلة والمدرسة

هرندي كريمة, 

الملخص: لقد اكتسب البحث في موضوع التنشئة الاجتماعية والقضايا المتعلقة به قدر كبير من الاهتمام والعناية مؤخرا، لاسيما في سياق الحديث عن مؤسسات التنشئة الاجتماعية والدور الفعال الذي تقوم به في ظل مجموعة الأساليب المتبعة لتحقيق الهدف الرئيسي من عملية التنشئة الاجتماعية والمتمثل في المحافظة على استقرارية المجتمع، من خلال التدجين الجيد للفاعلين اجتماعيين، من دون إهمال ما يعتري هذه المؤسسات من عوائق، قد تحول دون الأداء الأمثل لها كونها ليست مجرد مؤسسات على الهامش بل تؤثر وتتأثر في ظل دينامية العملية الاجتماعية المهمة التي تقوم بها بذاتية المجتمع. وعليه ونظرا لتعدد المؤسسات الاجتماعية فسنحاول بهذه المداخلة التركيز على مؤسسة المدرسة كمؤسسة تنشئوية مهمة ومختلف الأساليب المتبعة في عملية التنشئة الاجتماعية وأهم العوائق التي تواجهها: ما المقصود بعملية التنشئة الاجتماعية؟ ما هي مختلف الأساليب التي تستخدمها مؤسسات التنشئة الاجتماعية؟ أين تكمن فعالية المدرسة كمؤسسة تنشئوية، وما هي أهم العوائق التي تتعرض لها بالميدان؟ Abstract : The research on social upbringing and related issues has recently gained considerable attention and attention, especially in the context of the discussion of social institutions and the effective role they play in the set of methods used to achieve the main goal of social upbringing, which is the maintenance of the stability of society, through the good integration of social actors, without neglecting the obstacles that impede the optimal performance of these institutions, as they are not just institutions that affect the margins, but rather affect the margins In the dynamic of the important social process that you do with your own self-society. Therefore, given the multiplicity of social institutions, we will try with this intervention to focus on the institution of the school as an important educational institution and the various methods used in the social upbringing process, and the most important obstacles it faces: What's a socialization process? What are the different methods used by social institutions? What are the main obstacles facing the school?

الكلمات المفتاحية: Keywords: socialization, social workers, social upbringing institutions, school. ; الكلمات المفتاحية: تنشئة اجتماعية، فاعلين اجتماعيين، مؤسسات التنشئة الاجتماعية، المدرسة.


مخطوط "الإباء عن مواقع الوباء" لإدريس بن حسام الدين البدليسي الحنفي (930هـ) دراسة وتقديمًا

عطاء الله فؤاد بن أحمد, 

الملخص: يتضمّن هذا البحث وصفا وتقديما لمخطوط: "الإباء عن مواقع الوباء" لإدريس بن حسام الدين البدليسي الحنفي (930هـ)، درس فيه المؤلِّف رحمه الله موضوع الفرار من الوباء والطاعون، وحكم الدخول على المدن الموبوءة، وجمع فيه المؤلف بين الدراسة الشرعية والطب النبوي والطب التجريبي، وتضمّن مباحث ومسائل نفيسة، وقد أراد الباحث التعريف بالمخطوط، وذلك تمهيدا لتحقيقه في أعداد قادمة إن شاء الله تعالى؛ لأنه لم يُحقّق من قبل، ولم يُنشَر، ولم يحظ بدراسة أكاديميّة جادّة، فاشتمل البحث على تمهيد، ومقدّمة، ومبحثين، وخاتمة، تضمّنت التعريف بالمؤلِّف، والتعريف بالمخطوط، واستخدم فيها الباحث المنهجين الوصفي والتاريخي، كما خرج البحث بجملة من النّتائج المفيدة منها أهمية هذا المخطوط وقيمته الشرعية والطبية، وأوصى الباحث بالاستمرار في العناية بتراث علماء المسلمين في مختلف العلوم والتخصصات. Abstract: The research includes a study and a presentation of the manuscript: "al'iiba' ean mawaqie alwiba(Epidemic Sites)" by Idris bin Husam al-Din al-Badlisi al-Hanafi (930 h). In this manuscript he studied issues related to plague in Sharia and medicine. The researcher wanted to publish the manuscript; because it was not published before, and it did not have a serious academic study. So the research included an introduction, two chapters, and a conclusion, which included the definition of the author and the definition of the manuscript, the researcher used the historical approach and the descriptive approach, as the research reached a number of important results, and the researcher recommended a set of important recommendations related to the subject of research.

الكلمات المفتاحية: مخطوط ; الطاعون ; إدريس بن حسام الدين ; البدليسي ; الوباء


فاعلية الدمج الأكاديمي على المهارات اللغوية لذوي الاحتياجات الخاصة (المعاقون عقليا)

بن سطاعلي محمد امين,  مكي أحمد, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على مدى فاعلية الدمج الأكاديمي للمعاقين عقليا على مهاراتهم اللغوية، والكشف عما إذا كانت هناك فروق في متغيرات الدراسة الدراسة بين التلاميذ ذوي التخلف العقلي البسيط المدمجين في فصول خاصة في المدارس العادية والغير مدمجين المسجلين في المراكز النفسية البيداغوجية، ولتحقيق ذلك تم اختيار عينة مقدارها 40 تلميذا وتلميذة منهم 16 تلميذا غير مدمج و 24 تلميذ مدمج في الفصول الخاصة في المدارس العادية. توصلت الدراسة إلى عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين مجموعة التلاميذ المدمجين وغير المدمجين في جميع أبعاد المقياس، كما توصلت إلى عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في المقياس ككل. The current study aimed to recognizing the effectiveness of the academic integration of the mentally handicapped on their linguistic skills, and to discover whether there were differences in the study variables between students with mild mental retardation in integrated and non integrated educational settings, To achieve this, a sample of 40 male and female students was chosen, including 16 non integrated and 24 integrated students. The study revealed that there were no statistically significant differences between the groups of students integrated and non integrated in all the dimensions of scale, and also that there were no statistically significant differences in the scale as a whole.

الكلمات المفتاحية: الدمج، الدمج الأكاديمي، المعاقون عقليا، المهارات اللغوية. ; integration, academic integration, the mentally handicapped, linguistic skills.


فلسفة التربية ودورها في صناعة قيم الإنسان the philosophy of education and their role in order making human values

بلحنافي جوهر, 

الملخص: : إن التربية عملية فردية اجتماعية تتعامل مع فرد في مجتمع تنقل إليه معارف ومهارات ومعتقدات ولغة الجماعة من جيل إلي جيل والإنسان هو موضوعها، لأنها تعني بسلوكه وتطويره ولكن ليس بمعزل عن الجماعة لأن الذات الإنسانية لا تتكون إلا في مجتمع إنساني، وبقدر ما يتوافر للتربية من وضوح وعمق في المفاهيم والأسس التي تستند إليها تكون قوتها وفعلها في حياة الأمم والشعوب وفي اتجاهات الأفراد وفي العلاقات المختلفة وفي مجالات العمل المتعددة ونظرا لهذه الأهمية للتربية باعتبارها مسألة حيوية لازمة وضرورة اجتماعية فلقد زاد اهتمام بها واشتدت الحاجة إلي دراستها والتعرف علي أبعادها. education is an individual social process that deals with individual in a society to which the knowledge ,skills, beliefs and language of the group are transferred from one generation to the the next ,and the human being is its subject, because it means his behaviour and development ,but not in isolation from the group because the human self is formed only in a human society ,and to the extent that education is clearly avaible and deepened in the concepts and foundations on whish its strength and action are based in the lives of nations and peoples , in the attitudes of in of individuals, in the various relationships and in the various fields of work. Given this importance of education as a vital issue necessary and social necessity, the interest in it has increased and the need for its study and recognition has increased dimensions.

الكلمات المفتاحية: كلمات مفتاحية: التربية. فردية. اجتماعية.استعدادات.التنمية . ; Keywords:; Education .indivdual.social. process. attitudes


أهمية ووظائف الإذاعة المحلية في الجزائر

طاهري لخضر بن العيد, 

الملخص: تهدف هذه الورقة البحثية لتسليط الضوء على الإذاعة المحلية في المجتمع الجزائر، باعتبارها من أهم الأشكال الإعلامية، التي حظيت باهتمام الدولة الجزائرية، ولذلك عرف الإعلام المحلي المسموع في الجزائر تحولات عديدة، مست جوانبه القانونية والمؤسساتية والمالية. تسعى الدراسة للبحث عن اهتمامات الإذاعات المحلية الجزائرية من خلال تحليل مضمون برامج إذاعات محلية جزائرية. وقد اعتمدت الدراسة على المنهج الوصفي التحليلي باستخدام أداة تحليل المضمون، وتكونت العينة من 12عددا تم اختيارها بطريقة قصدية. وخلصت الدراسة للنتائج التالية: اتساع حجم التغطية الإخبارية على حساب النشر الإبداعي والفكري، مع وجود استقرار في حجم نشر الشؤون الثقافية في الإذاعات المحلية الجزائرية. This study aims to identify the local radio in Algerian society, as one of the most important forms of information, which he witnessed a number of changes regardless the fact that it still is a part of the country; this changes included all its institutional, financial, and legal aspects. The study aims to investigate the interest of the Algerian local radio, through analyzing the content of Algerian local radio programs The sample consisted of twelve numbers selected by the purposive sample method. The study found the following results: The size of news coverage of cultural affairs at the expense of creative and intellectual publishing. with stability in the size of the dissemination of cultural affairs in the Algerian local radio

الكلمات المفتاحية: الإذاعة المحلية ; المجتمع الجزائري ; Local radio ; Algerian society


دور الفيلم الوثائقي في ترقية فعل المواطنة

شقرون غوتي, 

الملخص: ملخص: أصبح في يومنا هذا كل شيء موضوعا للصورة و العالم يخلق باستمرار من طرف الصور حتى صار زمننا عصرا للصورة بامتياز. و لهذا اكتسبت الصورة إحساسنا و ذكاءنا و فكرنا، و هي تفرض علينا اتجاهات و تصرفات و سلوكيات بفعل قوة تأثيرها، و هي تتدفق علينا باستمرار من قبل الفضائيات و كافة الوسائط الإلكترونية التي تتفنن جميعها في تقديم الصور الغثة و السمينة الجذابة و المغرية للنفس لإرباك ثقافة دول الهامش و تفتيت هويتها و فرض ثقافة الآخر و هو القوي تكنولوجيا و المالك لوسائل الإعلام و الإتصال بأنواعها. و قد أدى الإدمان على المشاهدة إلى التغريب و العزلة الإجتماعية و القلق و العنف و المفاضلة بين الأوطان. و لقد أدت الطفرة الكبيرة بداية من النصف الثاني من القرن العشرين في مجال الإنتاج السينمائي بأشكاله المتنوعة إلى اعتبار الأفلام خاصة الوثائقية قاعدة أساسية لاكتساب المعرفة، و التوعية و التحسيس بأمهات القضايا المجتمعية منها مفاهيم المواطن و المواطنة. الكلمات المفتاحية: الفيلم الوثائقي، المجتمع المدني، المواطنة، حقوق الإنسان، الهوية. Abstract: In our day, everything has become the subject of the image, and the world is constantly being created by the images until our time has become the age of the image par excellence. And this is why the image acquired our sense, our intelligence, and our thought, and it imposes on us trends, and behaviors due the power of it influence , and it is constantly flowing to us by satellite channels and all electronic media that are all skilled at presenting the fat, attractive and tempting Images of the soul to confused the culture the countries of the periphery and fragmentation of their identity and the Imposition of the culture of the other who is technologically powerful and owner of all kinds of media and communication. Viewing has led to alienation, social isolation, anxiety violence, and differentiation between countries. The great boom beginning in the second h half of the twentieth century, in the field of cinematography in its various forms led to considering films, especially documentaries a basics basis for acquiring knowledge, awareness and awareness of mothers of societal issues, including concepts of citizenship Keywords: documentary film, civil society, citizenship human rights, identity

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الفيلم الوثائقي، المجتمع المدني، المواطنة، حقوق الإنسان، الهوية ; Keywords: documentary film, civil society, citizenship human rights, identity


التنشئة الجندرية داخل الأسرة الجزائرية المعاصرة، دراسة ميدانية ا لآليات للتفريق ما بين الجنسين

بن علي نصيرة, 

الملخص: نحاول في هذه الدراسة أن نقوم بعملية استجلاء معالم التنشئة الاجتماعية داخل الأسرة الجزائرية بغية التعرف على بعض الآليات المحددة لعلاقات اللامساواة، فهناك معالم الثبات والاستمرارية والتحول. وفي نفس الوقت لم تمس بنية علاقات النوع الاجتماعي بأي خدش ولم نتفك أو تنحل، لذلك قمنا باستقصاء تجليات الاختلاف بين الجنسين داخل الأسرة فهي تخدم النظام الاجتماعي بدءا من تصورات الجماعة للذكر والأنثى، وتظر لنا هذه التجليات من خلال ثبات واستمرارية بعض الممارسات الطقسية. Abstract: Enter your abstract here (an abstract is a brief, comprehensive summary of the contents of the article). Enter your abstract here (an abstract is a brief, comprehensive summary of the contents of the article). Enter your abstract here (an abstract is a brief, comprehensive summary of the contents of the article). Enter your abstract here (an abstract is a brief, comprehensive summary of the contents of the article).

الكلمات المفتاحية: الأسرة، النظام الاجتماعي، النوع الاجتماعي، الطقوس، الثقافة الأبوية


التربية و القيم و الإعلام الجديد

مالفي عبد القادر, 

الملخص: لعل ما ينتاب سواء الباحث في مجال التربية او الممارس في حقل التربية هو كيفية التعامل مع المتعلم في ظل التطورات التكنولوجية الحادثة في مجال الاتصال؟ مما لا شك فيه أن الأدوات و الوسائل المتاجة في مجال الاتصال تمكن المستخدم من الولوج إلى عالم ممتد الأبعاد و بسرعة فائقة، لعل ما ينتاب سواء الباحث في مجال التربية او الممارس في حقل التربية هو كيفية التعامل مع المتعلم في ظل التطورات التكنولوجية الحادثة في مجال الاتصال؟ مما لا شك فيه أن الأدوات و الوسائل المتاجة في مجال الاتصال تمكن المستخدم من الولوج إلى عالم ممتد الأبعاد و بسرعة فائقة، و كأننا نعيش في عالم غير عالم التعليم و التعلم، و حتى و أن أدرجت تعلمات تخص التكنولجيات و كأننا نعيش في عالم غير عالم التعليم و التعلم، و حتى و أن أدرجت تعلمات تخص التكنولجيات. What interests, either the researcher in the field of education or the classroom practitioner, is how to deal with the learner within the sphere of technological progress in the sector of communication. No doubt, the available communication technology tools and equipment enable the users to get and instant access to an endless multi-dimension world. Besides, there are applications that allow acquiring a great deal of information in a short time. Hence, the users can communicate by using terms and understandings not yet found in the school curricula as if we are outside the world of teaching and learning. Even if training was introduced to show how to cope with modern communication technologies, still the program developers would not only face a real challenge in conceiving and reviewing their yearly syllabi, but they would struggle to protect values inculcated in the teaching programs.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: التربية ، التربية الإعلامية ، القيم، الإعلام الجديد، الاتصال، الكفاءات، المنهاج . ; Keywords: Education, Media literacy ,Values, Communication, New medias, Competencies, curricula. .