الباحث
Volume 4, Numéro 1, Pages 218-236

فلسفة العقل عند أبي حامد الغزالي

الكاتب : غازي محمد .

الملخص

عندما أغكص في أعماؽ ذاتي أجد أنني أفكر، أدرؾ، أتذكر، ك أتخيؿ. لكنني لا أعرؼ بأم قكة تت ىذه الأفعاؿ كميا، إد أف كؿ مياكلة لمعرفتيا تقتضي الاستناد إلييا ليصير المطمكب مف المعرفة كسيمة ضركرية ليا، فتتحكؿ الذات الدارسة إلى مكضكع لمد ا رسة، ك ىكذا تجتمع الذات ك المكضكع في كحدة لا تنفص. بينما يتطمب السعي إلى المعرفة الفصؿ بينيما. ل تحؿ ىذه الصعكبة في البحث دكف خكض الفلاسفة منذ القدي في ىذا المكضكع، حيث شكؿ محكر اىتمامات العديد مني، ك قد أدرجكا ىذا المبحث ضمف فمسفة العقؿ. 505 ق ( كاحد مف بيف الفلاسفة الذيف اىتمكا بالمكضكع، ك قد جاءت — أبك حامد الغ ا زلي ) 450 نظريتو متميزة عمف سبقكه مف اليكناف في الكقت الذم كاف معاصركه يأخذكف بأفكارى في مختمؼ القضايا, نحاكؿ في ىذا العرض أف نطرح نظرة الغ ا زلي إلى العقؿ لنبيف جكانب التميز فييا، ك ننطمؽ في ىذا مف جممة تساؤلات تتمثؿ فيما يمي: ما حقيقة العقؿ؟ ما الكظائؼ التي يقك بيا؟ كيؼ يتمكف مف تحصيؿ المعرفة؟

الكلمات المفتاحية

أبو حامد الغزالي، العقل، الإشراق، الشك