التدوين
Volume 6, Numéro 1, Pages 47-65

جدل العقلي والشعوري في فلسفة روسو الدينية

الكاتب : كيبيش عبد الرحمان .

الملخص

ملخص: يسعى هذا المقال إلى بيان موقف روسو تجاه المشكلة الدينية، والتي غالبا ما حكم النقاد على أنه كان فيه متناقضا، غير أن الحقيقة عكس ذلك تماما، فروسو يذهب إلى أن السبب الحقيقي في اختلاف الفلاسفة يعود بالأساس إلى التمييز بين ملكات الإنسان كما لو أنها ليست قائمة في كيان واحد. في حين أن إدراك الحقيقة الدينية وحصول الإيمان في النفس، يتوقفان بالأساس على المزج بين العقل والشعور كملكتين متضافرتين، لأن ذلك هو ما تفرضه طبيعة الكائن البشري في حد ذاته. وهو بهذا الموقف يعد تلفيقيا لا متناقضا. This article seeks to explain Rousseau's attitude toward the religious problem, which critics often concidered contradictory, but the truth is just the opposite. because Rousseau argued that the real reason for the difference between philosophers is mainly due to the distinction between the cognitive human faculties as if they are not existed in one entity. while that realizing and believing in religious truth depend mainly on the mixing of reason and feeling as two concerted faculties, because that is what the nature of the human being imposes itself. And Rousseau in this position is a syncretist, not contradictory.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية: فلسفة؛ الدين؛ العقل؛ الشعور؛ التلفيق. ; Keywords : Philosophy, religion, Mind, Feeling, Syncretism.