مجلة الناقد للدراسات السياسية


Description

"Al-NAQED" Journal is an international refereed journal. It is published semi-annually (April- October) by the Laboratory of the Impact of Judicial Jurisprudence on the Legislative Movement- from the University of Mohamed Kheider, Biskra- Algeria. It is specialized in the field of Political Sciences and International Relations with its various research and knowledge branches such as: Political Systems, Comparative Politics , Governance, Development studies, Public Administration , International Relations, Security studies, Political Philosophy, Political Anthropology, Constitutional Law and Political Economy. The journal aims mainly to provide a free publication ( paper/ online ) of original works, studies and serious and sober research in both languages: Arabic and English, for professors, researchers and scholars around the world; in an attempt to contribute to the development of the knowledge field, hence, to enrich the specialized scientific product.


4

Volumes

7

Numéros

92

Articles


الهيئات التشريعية وصنع السياسات العامّة في بعض البلدان الخليجية: نظرة عامّة

عشور طارق, 

الملخص: ملخص: يستكشف هذا البحث مدى تأثير بعض الهيئات التشريعية الخليجية في صنع السياسات العامّة؟ تقليديًّا غالبًا ما ركّزت نتائج الأبحاث الأكاديمية الأكثر شيوعًا على تهميش دور هذه الهيئات في مرحلة صنع السياسات لا سيّما أمام قوّة ونشاط الفواعل الخارجيّة الأخرى، بدلاً من ذلك، يهدف العمل من خلال إطارٍ منهجيٍّ يعتمد على النماذج المُطَوّرة في الأدبيات البرلمانية المقارنة إلى نفيّ هذه الصورة النمطية نسبيًّا، ويخلص إلى وجود دورٍ محسوس لهذه الهيئات لجهة التأثير في سياسات بلدانها يتفاوت من حالة إلى أخرى، ليدعو في النهاية إلى ضرورة إيجاد حقل مشترك مع تلك النماذج أو تكييفها لتتناسب مع خصوصية الحالات المدروسة، أو بالدعوة إلى إحداث قطيعة ابستيمولوجية معها، تمكّن من طرح نماذج جديدة توفّر قدرًا كبيرًا من المعلومات المتماسكة نسبيًا تتوافق مع عملية المقارنة عبر السياقات الخليجية. Abstract: This research explores to what extent is the impact of some Gulf legislative bodies on public policy making? Traditionally, the results of the most common academic researches have often marginalized the role of these bodies in the stage of policies making, especially in front of the power and activity of other external actors. Instead, it aims to nullify this relatively stereotype through a methodological framework which based on the developed models in the comparative legislative literature, so, it concludes that there is a significant role for these bodies in terms of influencing the policies of their countries, which varies from case to another. Finally, this endeavour called for the need to find a common field with these models or to adapt them to be suitable with the specificity of cases studied, or by calling for an epistemological break with it, enables to introduce a new models that provide a great deal of relatively coherent information corresponds to the comparison process across Gulf contexts.

الكلمات المفتاحية: الهيئات التشريعية، السلطة التنفيذيّة، صنع السياسة، البلدان الخليجيّة. ; Legislative Bodies; Executive branch; Policy-making; Gulf Countries.


هل تروج الصين للتسلطية في العالم العربي؟

هوادف عبد الله, 

الملخص: يسعى هذا المقال إلى تتبع انعكاسات تنامي الحضور الاقتصادي الصيني في العالم العربي على الحالة التسلطية السائدة في المنطقة، وذلك انطلاقا من أن الصين الحريصة على مصالحها الاقتصادية في المنطقة، ستحقق أهدافها بشكل أفضل بالتعامل مع أنظمة سياسية مشابهة لنموذج الحكم الصيني، وهو الأمر الذي يجعلها بشكل غير معلن، تفضل استمرار غياب الديمقراطية في المنطقة. وقد أظهر سجل السياسة الصينية في المنطقة أن بكين عززت علاقاتها بشكل أكبر مع الحكومات التسلطية، ولم يقتصر ذلك على التعاون الاقتصادي فحسب، وإنما أيضا أشكالا جديدة للدعم السياسي، مثلما حصل في اعتراض الصين على قرارات مجلس الأمن التي تدين النظام السوري منذ 2011. ومن الجانب العربي، صارت الصين نموذجا للاحتفاء والإشادة في مسألة إمكانية تحقيق النهوض الاقتصادي من غير الخضوع للمعايير الغربية في الديمقراطية وحقوق الإنسان. غير أن الاعجاب المعلن بالتجربة الصينية لم يرافقه تكييف لمنظومة الحكم للاستفادة من دروس النهضة الصينية، وخاصة ما تعلق بالحكامة الرشيدة ومكافحة الفساد. This article seeks to trace the repercussions of the growing Chinese economic presence in the Arab world on the authoritarian rule in the region. China seems to be convinced that its economic interests in the region will be better achieved by dealing with regimes which are similar to the Chinese model of government, and this necessarily means that China prefer the continued absence of democracy in the region. Thus, the record of Chinese policy in the region has shown that Beijing has further strengthened its relations with authoritarian governments, not only in economic cooperation, but also in new forms of political support, as it happened in China’s objection to Security Council resolutions condemning the Syrian regime since 2011. On the other hand, China has become a model of achieving economic welfare without submitting to western standards of democracy and human rights. However, the declared admiration for the Chinese experience was not accompanied by an adaptation of the governance system to benefit from the lessons of the Chinese success, especially what has a relation with good governance and fighting corruption.

الكلمات المفتاحية: الصين، العالم العربي، التعاون الاقتصادي، التسلطية، الديمقراطية. ; China, the Arab world, economic cooperation, authoritarianism, democracy.


الانظمة العربية وسياسات تحديث التسلط

حتحوت نورالدين,  كزيز صباح, 

الملخص: لقد أكدت التجربة العربية خلال العقود الأخيرة أنه عندما تنخفض السياسة من مستوى العام إلى مستوى الخاص، الحزبي الضيق، المكتفي بذاته، تكون المجتمعات قد انتهت عن إنتاج السياسة، وتكون عملية تهميشها قد بلغت مداها، من خلال إخضاعها بوسائل القهر البوليسية، سياسة لطالما استمدت استقرارها من لا من الشرعية، ولما كانت الدولة التسلطية العربية قد ألغت دور المجتمعات العربية في السياسة، فإن الحراك كان تحركا نحو الديمقراطية المفقودة، الأمر الذي فرض على باقي الأقطار المسارعة لإنتاج وإخراج سياسي جديد من خلال عمليات إصلاح قبل أن تُلغى الدول، وهو ما تنتهي إليه الدراسة من خلال رصد أهم مقومات تلك الأنظمة وأساليبها في إعادة إنتاج نفسها. In recent decades, Arab experience has shown that when politics falls from the level of the year to the narrow. self-contained, narrow party level, societies have ceased to produce politics, and their marginalization has reached its limit by subjecting them to police repression, a policy that has long been stabilized from fear rather than legitimacy, As the Arab authoritarian state abolished the role of Arab societies in politics, mobility was a movement towards lost democracy, forcing other countries to produce new political output through reforms before states were abolished.

الكلمات المفتاحية: التسلطية، التحديث، الإصلاح، الحراك، الثورة.