الممارسات اللّغويّة


Description

مجلّة الممارسات اللّغويّة مجلّة علميّة دولية محكمة، متاحة لجميع الباحثين، تصدر فصليّا عن مخبر الممارسات اللّغويّة بجامعة مولود معمري تيزي-وزو، الجزائر. تعنى المجلة بالدّراسات اللّغويّة، كما تهتم. بالقضايا المتعلّقة بالاستعمال اللّغوي. وتسعى إلى تثمين الأعمال الرصينة، وهي همزة وصل بين الأساتذة والباحثين من مختلف المؤسّسات العلمية. وللمجلة هيئة تحرير من أساتذة خبراء. تَنْشر المجلّةُ الأبحاث المعدّة أصلاً باللغة العربية، كما تَنْشُر الأبحاث المحرّرةَ باللغاتِ: الإنجليزية والفرنسية والإيطالية. ترحّب المجلة بمساهمة الأساتذة والباحثين من مختلف أنحاء العالم شريطة الالتزام بالمعايير العلمية: -الأصالة، المنهجية الموضوعية، الدّقة، والسلامة اللّغوية؛ والجدية. - الالتزام بما ورد في تعليمات للمؤلف، والنّموذج الوارد في دليل المؤلّفين - لا تُقبل الأبحاث المستلّة كليّا أو جزئيا من أعمال سبق نشرها.


11

Volumes

42

Numéros

575

Articles


التعدد اللغوي وتجلياته في النظام الصوتي الفنولوجي للناطق باللهجة الجزائرية (دراسة مقارنة لبعض اللهجات في القطر الجزائري)

بعيسى الزهراء, 

الملخص: سنتطرق في هذا المقال إلى قضية هامة من قضايا الدرس اللغوي وهي التعدد اللغوي وتجلياته في اللهجة الجزائرية، وهذا من خلال رصد أشكال الاختلافات النطقية بين اللهجات في الجزائر،منطلقين من التساؤول الآتي: ما هي أشكال التعدد الصوتي في النظام الصوتي الفنولوجي للناطق باللهجة الجزائرية؟ وللإجابة عن ذلك نقترح المحاور الآتية: مفهوم اللهجة، سمات الاختلاف بين اللهجات، أم مظاهر التعدد النطقي في اللهجات، العوامل المؤدية لهذا التعدد.

الكلمات المفتاحية: لهجة، اختلاف نطقي، أداء كلامي، جرس.


La dimension interculturelle entre représentations des enseignants, instructions officielles et contenu du manuel de la deuxième année secondaire

مراح نصيرة,  جبلي محند اوعلي, 

Résumé: Ce travail de recherche se veut une réflexion sur les représentations interculturelles des enseignants du FLE au cycle secondaire. Il s’agit également de vérifier si ces dernières sont conformes aux instructions officielles. Ainsi, pour dévoiler l’intention de l’Etat algérien quant à l’adoption de l’approche interculturelle, nous nous sommes référés, tout d’abord, à la Loi d’Orientation sur l’Education. Ensuite, l’analyse du manuel nous a permis de confirmer que son contenu véhicule la dimension interculturelle. Enfin, nous avons réalisé une enquête basée sur un questionnaire auprès des enseignants. En effet, ces derniers perçoivent la culture cible positivement. Cependant, dans leurs pratiques en classe, ils privilégient l’aspect linguistique de la langue au détriment de son aspect culturel.

Mots clés: dimension interculturelle ; représentations ; enseignants ; instructions officielles ; manuel scolaire


المصطلحات العلمية في ألفية ابن مالك -مصادرها وطريقة ابن مالك في عرضها-

بوطغان رتيبة,  شويط عبد العزيز, 

الملخص: يحاول هذا المقال تسليط الضوء على إحدى أهم المؤلفات النحوية العربية، وهي ألفية ابن مالك في النحو والصرف، هذه الأخيرة التي تعد أهم منظومة نحوية تعليمية تعرضت لمسائل علمي النحو والصرف، سواء من ناحية المفاهيم أو من ناحية المصطلحات، ويأتي هذا المقال ليعالج قضية المصطلحات العلمية –النحوية والصرفية- الواردة في الألفية وفق منهج وصفي تحليلي، وذلك انطلاقا من أهمية المصطلح في فهم العلوم، هذه المصطلحات التي تنوعت مصادرها المعرفية واختلفت طرائق ابن مالك في عرضها والتعريف بها.

الكلمات المفتاحية: المصطلح العلمي ; ابن مالك ; الألفية ; المصطلح النح ; ي ; المصطلح الصرفي


Le jeu pédagogique au service de l’enseignement/apprentissage de la lecture au cycle primaire.

رابحي سميرة, 

الملخص: Résumé : S’inspirant des théories d’apprentissage socioconstructivistes, cet article présente les résultats d’une recherche menée à l’aide d’entrevue semi- dirigée auprès de cinq enseignantes de la quatrième année du primaire. L’approche qualitative et interprétative adoptée vise à identifier les pratiques pédagogiques d’enseignement de la lecture utilisées par les participantes. L’analyse des données, nous révèle l’impact des pratiques ludiques sur le processus d’apprentissage de la lecture et ce, en intégrant le jeu pédagogique comme technique pédagogique offrant au pédagogue à la fois le moyen d’une meilleure connaissance de l’enfant et celui d’un renouvellement des méthodes pédagogiques en classe de français langue étrangère (FLE). ملخص:بالاعتماد على نظريات التعلم الاجتماعي البنّاء، يعرض هذا المقال نتائج البحث الذي أجري باستخدام مقابلة شبه منظمة مع خمسة مدرسين في السنة الرابعة من المدرسة الابتدائية. يهدف النهج النوعي والتفسيري المعتمد إلى تحديد الممارسات التعليمية لتدريس القراءة التي يستخدمها المشاركون. يكشف تحليل البيانات عن تأثير الممارسات المرحة على عملية تعلم القراءة وهذا من خلال دمج اللعبة التعليمية كأسلوب تعليمي يوفر للمعلم وسيلةً أفضل لمعرفة الطفل وتجديد طرق التدريس في صف اللغة الفرنسية كلغة أجنبية (ف.ل.أ). الكلمات المفتاحية:المتعلم؛الدورة الابتدائية؛ف.ل.أ؛لعبة تعليمية؛ قراءة. Abstract: Drawing on theories of socio-constructive learning, this article presents the results of research carried out using a semi-structured interview with five teachers in the fourth year of elementary school. The qualitative and interpretative approach adopted aims to identify the teaching practices of teaching reading used by the participants. Analysis of the data reveals the impact of playful practices on the process of learning to read, by integrating the educational game as an educational technique offering the pedagogue both a means of better knowledge of the and a renewal of teaching methods in the French as a foreign language (FFL) class.

الكلمات المفتاحية: Mots-clés : Apprenant ; cycle primaire ; FLE ; jeu pédagogique ; lecture. ; الكلمات المفتاحية:المتعلم؛الدورة الابتدائية؛ف.ل.أ؛لعبة تعليمية؛ قراءة. ; Keywords: Learner; primary cycle; FFL; educational game; reading.


مفارقة التقديم والتأخير في دلائل الإعجاز ـ مقاربة تداولية ـ

عليوات أمباركة, 

الملخص: يحاول البحث استقراء الأبعاد التداولية التي جاءت في دلائل الإعجاز من خلال ما لمسه الباحث من المفارقة المعنوية والدلالية المتجذرة في أسلوب التقديم والتأخير التي تزدوج فيها الدلالة، فيقدم ماحقه التأخير، ويؤخر ما حقه التقديم، والتي تكشف عن الكثير من المفاهيم والتصورات التي تتقارب إلى حد كبير مع مبادئ التداولية، فالأسماء والمصطلحات مختلفة، ولكن المفهوم واحدٌ. ليكشف الباحث أن التّغيير في البنية اللسانية ـ الخطاب التواصلي ـ يصاحبه تغيير بالمعني الضمني استنادا إلى مقصدية المتكلم، وسياق الخطاب، والمخاطب وخلفياته المسبقة، وقدراته التأويلية، مما يؤكد أن ما جاء به التداوليون المعاصرون لم يكن جديدا بالنسبة لعبد القاهر الجرجاني. Summary: The research attempts to extrapolate the deliberative dimensions that came in the evidence of miracles through what the researcher's touch of the moral and semantic paradox rooted in the method of submission and delay in which the significance is duplicated, presents a juggernaut delay, and delay the right to apply, which reveals many The concepts and perceptions that converge largely with the principles of deliberative, the names and terminology are different, but the concept is the same. The researcher reveals that the change in the lingual structure of the communicative discourse is accompanied by a change in the implied meaning based on the speakers ' intentions, the context of the discourse, the addressee and his accompanying backgrounds, and his backward abilities, which confirms that the modern deliberative was not new for Abdelqaher al-Jaraj I. Keywords: paradox, presentation and delay, deliberative approach, Abdulqaher Jarjani.

الكلمات المفتاحية: مفارقة، ; تقديم وتأخير ; مقاربة تداولية ; عبد القاهر الجرجاني.


مشروعية الترجمة الحرفية

باشا مليكة, 

الملخص: الملخص: تعتبر الترجمة الحرفية من أقدم الطرق المنتهجة منذ البدايات الأولى للممارسة الترجمية، ولطالما اعتمد عليها النقلة كأسلم طريقة لتحويل المضامين النصية بين اللغات المختلفة، لكن الآراء تباينت في الحكم على مشروعيتها في عملية النقل نظرا إلى أنها تفقد النص رونقه وتسلبه روحه ولا سيما إذا ما تعلق الأمر بمجال الأدبيات. لأجل ذلك جاء بحثنا ليحاول رصد مختلف الأحكام التي أطلقت على هذا الإجراء منذ القديم، مركزا على رأي الباحث بيتر نيومارك في هذا المجال باعتباره أحد المناصرين الشرسين لمبدأ الحرفية، وصولا إلى إثبات مشروعيتها وتعيين حدود استعمالاتها. Abstract: Literal translation is among the most old procedures used since the beginning of translation exercising, and translators have long depend on this method as the most safe way to transfer textual contents between different languages, however point of views varied in deciding about its legitimacy in making the transfer because it lets the text loose beauty and deprives it from its soul especially when speaking about literature. This is why, our study tries to observe the different judgments made about this procedure since ancient times, focusing on Peter NEWMARK point of view in this regard as one of the most strong supporters of literal translation principle, in order to prove at the end the legitimacy of literality and set the limits of its use.

الكلمات المفتاحية: أمانة ; حرفية ; شكل ; إجراء ; مترجم


أَلفَاظٌ مِنَ القُرآنِ الكَرِيمِ بَيْنَ الحَقِيقَةِ وَالمَجَازِ دِرَاسَة فِي تَوْجِيهِ المَعْنَى القُرْآنِي

بن زيان بلقاسم, 

الملخص: إِنَّ البَلاغَةَ العرَبِيَّة عَلَى قَدْرِ قَامَتِهَا، وَعِتْقِ مَقَامِهَا، وَقِيمَةِ فَنِّهَا، وَسعَةِ مَيْدَانِهَا، فَقد كَانَتْ مَيْدَانًا لِلْمُنَافَسَةِ بَيْنَ البُلَغَاءِ والخُطبَاءِ والشُّعَرَاءِ والفُصَحَاءِ، إِلاَّ أَنَّ البَلاغَة القُرآنِيَّة كَانَت للإبْلاغِ أَقْنَع، وَللتَّبلِيغِ أَوْضَح، وَللأَحْكَامِ أَبْيَن، ولِلْذَوْقِ أَمْتَع، فَكَانَتْ بِأَسَالِيبَ أَرْوَع، وبِنَظْمٍ مُبْدِع، وبِتَصْوِيرٍ مُعْجِز. وعِندَمَا نَتَدَبَّر أَلْفَاظَ القُرآنِ الكَرِيم، نَجِد بَعْضَ الأَلْفَاظ القُرْآنِيَّة قَدْ تُحْمَل عَلَى الحَقِيقَةِ، وَقَد تُحْمَل عَلَى المَجَازِ، وَقَد يَكُونُ الأَمْرَانِ؛ وَهَذَا مِمَّا زَادَ القُرآنَ سعَةً فِي المَعَانِي، وَرَحْمَةً فِي تَصَوُّرِ الفُقَهَاءِ والمُفَسِّرِينَ لِلأَحْكَامِ، فَهَذِهِ دِرَاسَة لِمَجْمُوعَة مِنَ الأَلْفَاظِ القُرآنِيَّة التي لَهَا أَثَرٌ فِي تَوْجِيهِ المَعْنَى القُرآنِي، وَهَذَا حَقِيقَةً وَمَجَازًا.

الكلمات المفتاحية: ألفاظ القرآن الكريم؛ الحقيقة؛ المجاز؛ المعنى القرآني.


سيميائيات النّصّ بين سلطة القارئ و المقصديّة لدى أمبرتو إيكو

زمولي سعاد, 

الملخص: الملخّص : هدف هذا البحث إلى الكشف عن دور القارئ والمؤلف في تحديد مقصدية النص وتأويله حيث عُنيت نظريات القراءة المتعدّدة بتلقي وتأويل النص الأدبي وخلّصته من المعاني الأحادية والتّعيينية، وهذا ما جعل أمبرتوإيكو في سيميائيته النّصية يهتمّ بالقارئ النّموذجي الذي يبحث عن طرق اشتغال المعنى في النصّ كونه مجموعة من الشّفرات التي تحتاج إلى عملية التّأويل والقراءة ،وقد حدّد طبيعة هذا القارئ الذي يحرّر النصّ من كسله ويفجّر طاقاته الدّلالية، فيحيِّنها بالرّجوع إلى الموسوعة وهي الرّصيد الثّقافي ومجموع التّجارب الإنسانية والسّيناريوهات الاجتماعية التي تحيله إلى انتقاء سياق يلائم قصدية النصّ، لينشأ تعاضد بين القارئ والنّصّ ضمن عملية التّأويل المحدود وفق جملة من الآليات حدّدها أمبرتوإيكو رغم أنّ النّص الأدبيّ حامل لقصديّة المؤلف، ولكّن قد لا تتوافق مع قصديّة القارئ .

الكلمات المفتاحية: الکلمات المفاتيح: السّيميائية النصية ؛ المقصديّة ؛الموسوعة ؛التّأويل المحدود ؛ القارئ .


تعليميّة اللّغة الأمازيغيّة في ضوء المقاربة بالكفاءات -مرحلة التّعليم الابتدائيّ أنموذجا-

بناجي حياة, 

الملخص: عرفت سياسة التعليم في الجزائر عدّة منعطفات ومنعرجات كانت تتأرجح بين الإصلاح والتطوير، تبعا للتّحوّلات السريعة التي شهدها العصر، فلا نكاد نعثر على منهاجٍ ثابتٍ قارٍّ لفترة طويلة، كون المناهج المعتمدة تَتَخَبَّط بين الإفادة وعدمها، والغاية وراء الإصلاحات التي تمّ إقرارها هي الوصول إلى أرقى مستويات التعليم، الذي هو مفتاح وأساس كلّ رقيّ وازدهار، وبه تتجسّد مكانة الأمّة بين سائر الأمم... رغم أصالة اللّغة الأمازيغيّة وأهميّتها إلاّ أنّها لم تكتسح ميدان التّعليم في الجزائر إلاّ في بداية الألفيّة الجديدة في بعض ولايات الوطن، فنحاول في هذا المقال الإجابة عن جملة من التّساؤلات تتعلّق بالمقاربات المعتمدة في تدريس هذه اللّغة، ومدى ملائمتها لسن التّلميذ وحاجاته وواقعه... وقد أجرينا دراسة ميدانية لمعاينة واقع هذه اللّغة في المدرسة الجزائريّة، ووصف آليات تدريسها وفق المقاربة بالكفاءات، كما قمنا بتوزيع استبانة على أساتذة هذه اللّغة، لرصد ايجابيّات هذه المقاربة وتثمينها، وكذا الكشف عن نقائصها للعمل على سدّها. '

الكلمات المفتاحية: تعليمية اللغة الأمازيغية المقاربة بالكفاءات، طرق التّدريس


المنهج التعليمي في أمالي السهيلي

فريحة خمخام,  بوفاتح عبد العليم, 

الملخص: استطاع علماء الأندلس وضع بصمتهم على الدّرس النّحوي ،أين عكفوا على كتب البصريين والكوفيين فدرسوها و شرحوها و كوّنوا مذهبًا خاصًا بهم، و حرصوا على إظهار و إيصال كل ما تعلّموه و ما وصلوا إليه من مكانة علمية بواسطة مؤلفاتهم . و من المؤلفات التي اهتمت بالجانب التعليمي كان كتاب أمالي السهيلي . حيث اعتمد السهيلي في كتابه على وسائل وطرائق تعليمية لم تظهر بشكل واضح ، ولهذا سنحاول في هذه الدراسة استخراج أركان العملية التعليمية ، و معرفة المنهج التعليمي الذي اتبعه. Andalusian Scientists were able to make their mark on the grammar lesson, Where they worked on the books of the Basra and the Kufic, so they studied and explained them and formed their own doctrine, and they were keen to show and communicate everything they learned. One of the books that dealt with the educational aspect was the book of Amali Al Suhaili. Where Al-Suhaili depended in his book on means And educational methods did not appear clearly, For this we will try in this study to extract the pillars of the educational process, And knowing his educational curriculum.

الكلمات المفتاحية: الکلمات المفاتيح: أمالي؛ السهيلي ؛ المنهج ؛ التعليمي؛ الدرس النحوي. ; Key words: Amali; Al Suhaili; curriculum; educational; grammar lesso


Sviluppo delle abilità produttive (scrivere e parlare). La questione grammaticale. Il caso degli studenti algerini iscritti al secondo anno di lingua italiana, all’università di Algeri 2.

بومدين اسراء, 

الملخص: L’indagine presenta i dati relativi a uno studio sull’apprendimento della grammatica da parte di un gruppo di studenti algerini iscritti al secondo anno del corso triennale di laurea. L’argomento di studio è stato scelto partendo dalla constatazione che nella seconda parte del Secolo XIX° la grammatica è divenuta oggetto di grande studio e approfondimento nel quale si sono cimentati molti specialisti della disciplina. Secondo Chomsky, il più affermato studioso, nel modello LAD (Language Acquisition Advice) “Ogni apprendente, per conoscere come funziona la lingua dovrà costruirsi una sua grammatica, basata sulla creazione di ipotesi e di regole. L’assunto di fondo di questo lavoro è il seguente: “Quale influenza esercita la grammatica nello sviluppo delle abilità ricettivo-produttive Per perseguire l’obiettivo ho preparato un questionario di 10 proposte agli studenti del secondo anno, della Laurea di Italiano iscritti all’Università di Algeri 2. This article aims to provide data on a study related to the Algerian students' learning of the grammar of the Italian language, registered in the second year, and they are in the process of preparing a bachelor's degree. This is because studying and learning languages is one of the topics covered in all scientific research. Through our research, we tried to answer the following problem, which is, what is the extent of the influence of linguistic grammar on developing productive-receptive skills (writing and speaking). To reach the main goal of the research, we prepared a questionnaire consisting of 10 different questions, intended for second year students enrolled in the University of Algiers 2. يقوم هذا المقال على تقديم بيانات حول دراسة تتعلق بتعلم الطلاب الجزائريين لقواعد اللغة الايطالية، و نخص بالذكر طلاب السنة الثانية جامعي، و هم في طور تحضيرشهادة الليسانس. ذلك لان دراسة و تعلم اللغات من المواضيع المتناولة من جميع الابحاث العلمية. من خلال مقالنا، حاولنا الاجابة عن الاشكالية التالية، الا و هي، ما مدى تأثير قواعد اللغوية على تنمية المهارات الانتاجية- الاستقبالية (الكتابة و الكلام). و للوصول الى هدفنا الرئيسي من هذا المقال، قمنا بتحضير استبيان مكون من عشرة اسئلة مختلفة، موجهة لطلاب السنة الثانية جامعي المسجلين بجامعة الجزائر 2. الكلمات المفتاحية : اللغة ,المهارات الانتاجية, التعلم, الايطالية, القواعد اللغوية الايطالية, الاستقراء, الاستنتاج, التحفيز, طالب الجزائري, جامعة الجزائر 2 Cet article vise à fournir des données sur une étude liée à l'apprentissage des étudiants algériens de la grammaire de la langue italienne, inscrite en deuxième année, et ils sont en train de préparer un baccalauréat. En effet, l'étude et l'apprentissage des langues sont l'un des sujets abordés dans toutes les recherches scientifiques. Grâce à nos recherches, nous avons tenté de répondre au problème suivant, à savoir quelle est l'étendue de l'influence de la grammaire linguistique sur le développement de compétences réceptives à la production (écriture et expression orale). Pour atteindre l'objectif principal de la recherche, nous avons préparé un questionnaire composé de 10 questions différentes, destiné aux étudiants de la deuxième année inscrits à l'Université d'Alger2.

الكلمات المفتاحية: lingua, apprendimento, italiano, grammatica italiana, induttivismo, deduttivismo, motivazione, studente algerino, univerità di Algeri 2. ; language, productive skills, learning, italian, grammar, inductivisme, deductivisme, motivation, algerian student, university of Algiers 2. ; اللغة ,المهارات الانتاجية, التعلم, الايطالية, القواعد اللغوية الايطالية, الاستقراء, الاستنتاج, التحفيز, طالب الجزائري, جامعة الجزائر 2 ; langue, habiletés productives, apprentissage, italien, grammaire, inductivisme, deductivime, motivation, étudiant algérien, université d’Alger 2


Quelle démarches pour une formation professionnalisante des enseignants du FLE ? Le cas des ENS en Algérie.

شريف حسني فاطنة,  قندوز بن عمار نعيمة, 

الملخص: Résumé: Le présent article s’inscrit dans le cadre d’une recherche doctorale. Il expose un volet des résultats d’une enquête menée auprès des formateurs des enseignants du FLE dans les Ecoles Normales Supérieures en Algérie. Nous nous interrogeons sur les procédés par lesquels on peut professionnaliser les enseignants du FLE en formation initiale. Notre objectif est d’ouvrir une piste de réflexion afin de dépasser les limites d’une formation axée sur la transmission des connaissances théoriques. Cette étude montre que pour s’inscrire dans une démarche professionnalisante, le stage en tant que composante importante de la formation, devrait remplir certains critères répondant aux besoins du terrain. الملخص: يعرض هذا المقال الذي يندرج في إطار بحث دكتوراه جانبا من نتائج الاستطلاع الذي تم إجراؤه عن طريق استبيان مع مكوني أساتذة الفرنسية كلغة أجنبية في المدارس العليا بالجزائر. قمنا خلال هذا البحث بتحليل نتائج الأجوبة المتعلقة بالبند الذي تطرق إلى السبل التي يمكن من خلالها الوصول إلى الاحترافية المهنية لدى أساتذة الفرنسية كلغة أجنبية في طور التكوين الأولي. هدفنا هو فتح مجال للتفكير من اجل تجاوز حدود التكوين القائم على نقل المعرفة النظرية. أظهرت هذه الدراسة انه لكي يضفي طابع التأهيل المهني، يجب أن يستوفي التربص كجزء مهم من التكوين معايير معينة. Abstract: This article is included in the frame of a doctoral research. It presents a portion of the survey results of the educators of French-as-a-foreign-language teachers at the Higher Normal Schools in Algeria. We have analyzed the responses concerning procedures by which teachers of FFL can gain professional skills during their initial training. Our goal is to open discussion to reach beyond the limits of a training focused on the transmission of theoretical knowledge. This study shows that in order to be part of a professionalization process, the internship, as a key component of the training, should meet certain criteria.

الكلمات المفتاحية: compétence professionnelle ; formation ; professionnalisation ; réflexivité ; stage


أثر الأصول اللُّغويّة ودلالاتها في توجيه المباحث العَقَدِيَّة (آراء بعض اللغّويين المعتزلة أنموذجاً) -دراسة لغويّة معجميّة نقديّة-

جندل بلال, 

الملخص: الملخص: يُعتبَرُ فهم دلالة الألفاظ أهم طريق لفهم المعاني فهماً صحيحاً، حيثُ يُعدُّ هذا المبحث أساسا في كل المباحث العلميَّة والمعرفيَّة التي يبحثها اللِّسان العربيُّ، والعلومِ المتفرِّعة عنه، إذْ إنَّ العلماء عَمَدُوا إلى الأصل اللُّغوي في تحرير المسائل، وقد اعتمد اللُّغويون المعتزلة على هذا الأصل في تقرير أصول مذهبهم الكلامي (العَقَدِي). حيثُ تمّ في هذا البحث دراسة كيفية استعمال اللغويين المعتزلة للأصول اللُّغوية في تقرير مذهبهم الاعتزالي، وهي نقطة سعى البحث للكشف عنها، حيثُ أنّ أهم ما خَلُصَ إليه البحث أنَّ اللغويين المعتزلة تلاعبوا بالمعاني، وحمَّلوا الألفاظ من المعاني ما لا تتحمله انتصارا لمذهبهم الكلامي، وتعسُّفا في تقرير أصولهم العَقَدِيَّة، حيثُ صار البحث صراعا عقديًّا لا بحثاً لغويًّا دلاليًّا معجميًّا. الكلمات المفاتيح: أثر، الأصول اللُّغوية، المباحث العَقَدِيّة ، دراسة، لغويّة، معجمية. Abstract : An understanding of the semantics is considered the most important way to understand the meanings correctly, as this topic is considered a basis in all scientific and epistemological researches that the Arab tongue examines, and the sciences that derive from it, because the scholars intent on the linguistic origin in editing issues, and the retired linguists have relied on this origin in a report The origins of their verbal (doctrinal) doctrine. Where in this research was a study of how Mu'tazili linguists used linguistic origins in determining their retired doctrine, a point that the research sought to uncover, as the most important finding of the research is that Mu'tazili linguists have manipulated meanings, and have loaded the meanings of meanings that are not tolerated by a victory for their verbal doctrine, and arbitrarily in Determination of their doctrinal origins, where the research became a contractual struggle, not linguistic semantic Key words: impact, linguistic origins, dogmatic investigations, study, linguistic, lexical.

الكلمات المفتاحية: أثر، الأصول اللُّغوية، المباحث العَقَدِيّة ، دراسة، لغويّة، معجمية.


تأصيل الأسلوبية في فكر عبد القاهر الجرجاني

عياد أم السعد,  رزايقية محمود, 

الملخص: الملخص: نسعى في هذه الدراسة إلى محاولة ربط الأسلوبية بالدرس البلاغي النقدي عند عبد القاهر الجرجاني، وذلك من خلال نظريته الشهيرة _ النظم _ والتي أسس فيها لأفكار ومفاهيم تشابه تماماً ما ينادي به رُوّاد الأسلوبية اليوم. فعبد القاهر في حديثه عن النظم وشعرية النحو، وحسن الاختيار والتأليف، وغرابة الاستعارة، و غيرها من القضايا يقترب بشكل كبير من ملامح الدرس الأسلوبي المعاصر. قامت الدراسةُ بتطبيق المفاهيم التي توصل إليها الإمام عبد القاهر الجرجاني بقصد إيجاد علاقة بين التراث البلاغي النقدي والأسلوبية في اللسانيات المعاصرة، وذلك يعود لفضل نظرية "النظم" وما حققته من إنجازات في النحو والبلاغة والنقد، ثم ارتقى بها عبد القاهر إلى مستوى الحضور الدائم في النظريات اللسانية والأسلوبية المعاصرة. Abstract: In this study,we seek to follow Abdel-Qaher’s rhetoric efforts to determine the issue of the Quranic miracle through hisfamous theory –system- «AL- nazm »)SYNTACTIC RHETORIC( in which he founded ideas and concepts that are quite similar to what stylists prospectors think today. Abdel-Qaher in his speech of system, grammatical poetry, good choice, metaphor and other issues draws closeto features of the contemporary stylistic lesson. AL-NAZM is difined by AL-JURJANI as relating in elements of speech o each other making some dependent on others choosing the syntactic signification according to wich speech is composed. Key words: AL-NAZM,Heritage, rhetoric, criticism, stylistic, linguistics

الكلمات المفتاحية: النظم، التراث، البلاغة، النقد، الأسلوبية، اللسانيات


الاحْتِجَاجُ النَّحْوِيُّ بِالْقِرَاءَاتِ الْقُرْآنِيَّةِ عِنْدَ الْقُدَامَى وَالْمُحْدَثِينَ؛ تَوْصِيفٌ اسْتِدْلَالِيٌّ وَتَوْجِيهٌ اسْتِقْرَائِيٌّ فِي الْمَنْهَجِ وَالْمُخْرَجِ.

طـه طـه, 

الملخص: - المُلَخَّص: يقارب البحث قضيَّة "الاحْتِجَاجِ النَّحْوِيِّ بِالْقِرَاءَاتِ الْقُرْآنِيَّةِ عِنْدَ الْقُدَامَى وَالْمُحْدَثِينَ"، من خلال "تَوْصِيفٍ اسْتِدْلَالِيٍّ وَتَوْجِيهٍ اسْتِقْرَائِيٍّ فِي الْمَنْهَجِ وَالْمُخْرَجِ"؛ لبيان الدَّوافع الموقفيَّة، والرَّوافد المنهجيَّة، الَّتي صدر عنها النُّحَاة القُدَامَى والمُحْدَثُون، في ظلِّ الأطاريح المذهبيَّة السَّائدة، والمُؤَثِّرات المعرفيَّة الوافدة. ويتعالق البناء البحثيُّ على نحوٍ وثيقٍ كاشفٍ؛ بأربعة مباحث في: (المفاهيم الأصوليَّة)، وَ(مواقف النُّحَاة القُدَامَى؛ ضمن المدارس البصريَّة، والكوفيَّة، والبغداديَّة، والأندلسيَّة، والمصريَّة)، وَ(مواقف النُّحَاة المُحْدَثِين)، وَ(التَّوجيه الاستقرائيِّ المُخْتزَل في المَنْهَجِيَّات والمُخْرَجَات). وينهض البحث على مناهج الدَّرْس العِلْميِّ؛ بالمنهج الوصفيِّ المُبِين للمصطلحات والتَّوجُّهات، والاستدلاليِّ المُعِين على استنطاق الرَّوافد والشَّواهد، فضلًا عن الاستقراء الكُلِّيِّ، للمُسْتَنْتَج المعرفيِّ. Abstract This research examines the topic of “Grammatical Argumentation of Qur’anic Readings of Old and Modern Grammarians” through “Inferential Description and Inductive Guidance in The Method and The Output” to illuminate the situational motives and methodological reaches, which old and modern grammarians have embarked upon in light of the prevalent doctrinal opinions and foreign cognitive stimuli. The research composition is closely and noticeably associated with four fields of research: fundamental concepts, the positions of old grammarians within the schools of Basrah, Kufa, Baghdad, Andalusia and Egypt, the positions of modern grammarians, and the abridged inductive guidance in methodologies and outputs. The research depends on research methodologies; by using the descriptive approach, which illustrates terminology and approaches, and the inferential approach which helps question reaches and evidences. Moreover; it utilizes the overall induction of the cognitive inference.

الكلمات المفتاحية: الاحْتِجَاج النَّحْوِيّ، القِرَاءَات القُرْآنِيَّة، المَنْهَج، المُخْرَج. ; Grammatical Argumentation, Qur’anic Readings, Methodology, Output.


الدّرس البلاغي العربي القديم في القراءات الحداثيّة (مثال من القراءة التّأصيليّة والقراءة الانفتاحيّة

بلعمش اليزيد,  بودرامة الزايدي, 

الملخص: سعينا في هذا المقال إلى تقديم تصوّر للجهد البلاغي العربي الحديث في علاقته بالدّرس البلاغي العربي الموروث، مركّزين على القراءات التي حاولت تحديثه دون إلغاء أصوله ونظامه، ذلك أنّ هذه القراءات ارتأت الإسهام في نقله من طابعه المعياريّ التّعليميّ الجامد، إلى طابع يفعل في استنطاق النّصوص وتحليلها، وقد ركّزنا على نموذجين منه، أحدهما ذو توجّه تأصيليّ لمحمد محمد أبو موسى، والآخر ذو توجّه انفتاحيّ لمحمد عبد المطلب، فاستعرضنا دوافع كلِّ قراءة، وآلياتها، ونتائجها. وقد توصّلنا من ذلك إلى أنّ الدّرس البلاغيّ العربيّ القديم قد احتوى مؤهّلات تقعيديّة تناولت النّصّ من مختلف جوانبه، ولكن على الرغم من ذلك فإنه يظلّ بحاجة ماسَّة لأن يكون منفتحا على كلِّ الأدوات المنهجيّة قصد الرّفع من قدرته التّحليليّة للنّصوص (تفسيرا، وتذوّقا)؛ ذلك أنّ المعرفة ملك إنسانيّ مشاع، ولا ضير من استفادة المتقدّم من أنظار المتأخّر.

الكلمات المفتاحية: النص ; التراث ; البلاغة العربية ; القراءة التأصيلية ; القراءة الانفتاحية


أساليب القبول الصوتي في كتاب الخصائص لابن جني

بوعافية محمد نبيل,  سيبوكر إسماعيل, 

الملخص: استطاع علماء اللغة العربية القدامى الحفاظ على مكانة لغتهم بين اللغات الأخرى ، وصون كتاب الله الكريم من كل لحن أو تحريف خاصة بعد دخول الأعاجم للإسلام واختلاط العرب بهم ، ويظهر ذلك من خلال ملاحظات علماء اللغة وتوجيهاتهم اللغوية والنحوية الموجهة إلى ناطق اللغة العربية سواء كان عربيا أو أعجميا ؛ كي ينطق بالعربية نطقا سليما ، ويظهر دور أبو الفتح عثمان ابن جني (ت 392 هـ) في هذا الجانب من خلال عدة أساليب نقدية صوتية وردت في كتاب الخصائص كالاستهجان الصوتي ، والموازنة والترجيح ، والاستحسان والقبول الصوتي ؛ هذا الأخير سنحاول في هذا المقال تسليط الضوء عليه من حيث مفهومه وطرائقه ، وذلك من خلال رصد أهم السياقات النقدية الصوتية التي أوردها أبو الفتح في مصنفه . Abstract: Arabic language scholars were able to preserve the status of their language on the one hand, and to preserve the Holy Book of God from every distortion on the other hand, through their notes and their linguistic and grammatical directives directed at the spokesman of the Arabic language, whether it is Arabic or Persian, in order to speak Arabic properly, and show the role of Abu Al-Fath Othman Ibn Jani (d. 392 AH) in this aspect, through several vocal critical methods mentioned in the book ) alkhassayis( , we will try to shed light in them on the style of approval and acoustic acceptance in terms of its concept and methods .

الكلمات المفتاحية: : أساليب؛ القبول الصوتي؛ ابن جني؛ الخصائص .


اللسانيات التوليدية التحويلية والصورنة

شقروش عبد السلام, 

الملخص: أتناول في هذا البحث موضوع صورنة الخطاب اللساني تحقيقا للعلمية ممثلة في المدرسة التوليدية التحويلية، من خلال تبيان تجليات هذه الصورنة في النماذج التحليلية المعتمدة في مختلف المراحل التي مرت بها هذه المدرسة، مع إبراز النجاعة المعرفية الناتجة عن الصورنة. وقد خلصت الدراسة إلى أن الصورنة اللسانية لم تكن مجرد استعارة لوسيلة بحثية، بل تأصلت في الخطاب اللساني محولة له من المرحلة الوصفية في العلم إلى المرحلة الأكسيومية.

الكلمات المفتاحية: اللسانيات ; التوليدية التحويلية ; الصورنة ; التجريد ; الأكسيومية


القصد والمجاز في البلاغة العربية( عبد القاهر الجرجاني أنموذجا).

وشن دلال, 

الملخص: لا يخفى على أي دارس، أن اللسانيات التداولية بعد هذه الفترة من ظهورها، قد صنعت لنفسها مكانة مرموقة في ميدان الدراسات اللسانية، بما منحت من آليات إجرائية تطور عدد منها إلى نظريات مستقلة: كنظرية المحادثة، ونظرية الأفعال الكلامية، ونظرية المقاصد. هذه الأخيرة التي ساهم في إرساء دعائمها كل من فلسفة العقل وفلسفة اللغة، وقبلهما علم النفس المعرفي والمنطق. وسأسعى في هذا المقال إلى ربط هذا المبحث التداولي بالبلاغة العربية عموما، وبالمجاز اللغوي خاصة، علما أن التداولية والبلاغة بينهما علاقة وطيدة، وتلتقيان في عديد المسائل التي تناقش اللغة وعلاقتها بالمتكلم والمخاطب معا، والموقف التواصلي الذي يجمعهما. وسأحاول إثبات ما للقصد الإبلاغي من أهمية كبيرة في معالجات البلاغيين لمباحث الاستعارة والتشبيه. وقد اتخذت من عبد القاهر الجرجاني نموذجا وذلك لأن ؛ البلاغة أخذت منعرجا حاسما بعد وضعه نظرية النظم، التي مزج فيها بين عناصر لغوية وعناصر غير لغوية، فوصف وحلّل وفسّر وجوه النظم، وبيّن الفرق بين الاستعمالات اللغوية المختلفة، وعلّل مزية وجه دون وجه آخر ودلّل على أسرار الإعجاز اللغوي، وربط تلك الوجوه الاستعمالية بقصد المتكلم الذي يرجع إليه اختلاف أساليب وطرائق النظم. It is no secret to any student that the linguistic linguistics after this period of its appearance has made a prominent position in the field of linguistic studies, given the procedural mechanisms developed a number of them to independent theories: the theory of conversation, the theory of verbal acts, and the theory of purposes. The latter contributed to the establishment of the foundations of both philosophy of the mind and philosophy of language, and before them cognitive psychology and logic. In this intervention, I will endeavor to link this deliberative subject to the Arabic dialect in general and to the linguistic metaphor in particular. The deliberative and eloquence between them is a strong one, and they relate to many issues that discuss the language and its relationship with the speaker and the communicator. And I will try to prove what is meant by the notification of great importance in the treatment of the Balaghein metaphors of metaphor and metaphor. It was taken from Abdul Qahir al-Jarjani as a model because the eloquence took a decisive turn after the development of systems theory, in which linguistic and non-linguistic elements were interwoven, describing and analyzing the faces of systems, and the difference between different linguistic uses. The secrets of linguistic miracles, and linking those faces to the purpose of the speaker due to the different methods and methods of systems.

الكلمات المفتاحية: القصد، المجاز، البلاغة العربية، التداولية


التّعدّديّة اللّغويّة في الجزائر بين مقتضيات السّياسة اللّغويّة وإكراهات العوْلمة

شيبان سعيد,  بوعياد نوارة, 

الملخص: إنّ الرّابط اللّغوي المستقرّ بين اللّغة والواقع مفهوم غير واضح في واقعنا نتيجة هذه الأوضاع اللّغوية والمشاكل النّفسية وما توّلده من مركبات إزاء اللّغة؛ منها مركب النّقص عند البعض، ويتّضح جليّا في ظاهرة فقدان الثّقة بمستقبل اللّغة العربيّة والقنوط من سيطرتها على زمام العلم والمعرفة. ومنها مركب الاستلاب ((Aliénation والتّنكّر؛ ويتجلّى عند البعض في سلوكات عديدة أخطرها التّبجّح والمباهاة بكلّ ما هو أجنبي في الاستعمال اللّغوي . وتأسيسا على هذه المتعاليات، يجب اقتراح مجموعة من الإجراءات إزاء إرساء سياسة لغوية رشيدة في الجزائر، والّتي يمكن أن تُنتهج بطريقة علمية، متّكئين على جهود الأخصائيين في اللّسانيات، وعلم النّفس، وعلم الاجتماع، ودوائر علمية أخرى. وتقتضي سيرورة هذا العمل تحديد وظائف كلّ لغة، انطلاقا من الواقع، هذا من جهة. ومن جهة أخرى، ينبغي استغلال العديد من الآليات الّتي تسمح لنا بمواكبة العولمة وافرازات الثّورة الإبستمولوجية. وهذا ما نروم معاينته وتحليله في هذه الدّراسة الّتي تتضمّن تحديد المفاهيم الأساسية( التّعدد اللّغوي، السّياسة اللّغوية، التّخطيط اللّغوي والعوْلمة)، ثمّ الإجابة عن التّساؤل الآتي: بأيّ تخطيط لغويّ سنواجه تحدّيات العوْلمة دون المساس بمقوّمات الهوية ومعالم الثّقافة في الجزائر؟ وفي الختام اقترحنا بعض الإجراءات والتّدابير الميدانية لمواجهة هذا الوضع وتكييفه مع مستلزمات العصر. الكلمات المفاتيح: التّعدّد اللّغوي، السّياسة اللّغوية، التّخطيط اللّغوي، الهوية والعوْلمة. Plurilingualism in Algeria between the requirements of language policy and the constraints of globalization Abstract The link between language and reality often seems incomprehensible given the psychological constraints and the complexes developed towards the language of others. Especially the inferiority complex developed in some cases, which makes them skeptical of seeing the Arabic language come into tune with science and knowledge. This situation prompts us to recommend a set of procedures to establish an adequate language policy in Algeria based on scientific criteria and inspired from the work of specialists in linguistics, psychology, sociology and other scientific spheres. Starting from these bases, it will be necessary to exploit several mechanisms that allow us to join globalization and the epistemological revolution. This study tries to highlight certain concepts (plurilingualism, language policy, linguistic planning, globalization), this leads us to ask this relevant question, with which linguistic planning can we approach globalization without altering the components of our identity and our cultural references in Algeria? In the conclusion, we thought it useful to recommend certain concrete proposals to deal with this linguistic situation and to adapt it to the requirements of the situation. Key terms: plurilingualism, language policy, language planning, identity, globalization.

الكلمات المفتاحية: التّعدّد اللّغوي، السّياسة اللّغوية، التّخطيط اللّغوي، الهوية والعوْلمة.


La traduction littéraire et la résistance à la théorisation traductologique

ملوكي إسماعيل,  الشعل سلمى, 

Résumé: En parcourant les plus grandes théories de traduction, on se rend compte que celles-ci sont applicables, dans la plupart des cas, aux textes pragmatiques hormis la théorie interprétative qui semble être valable pour toutes sortes de textes puisqu’elle consiste à déverbaliser le texte et à n’en garder que le sens pour le reformuler par la suite. Mais là aussi se pose un autre problème : comment prétend-on déceler le « vouloir-dire » de l’auteur si l’œuvre littéraire donne à plusieurs interprétations, si le sujet intéresse peu le traducteur, ou si ce dernier n’arrive pas à s’imprégner de la pensée de l’auteur. Cela dit, l’activité traduisante dans le champ littéraire pourrait dépendre du tout au tout du traducteur. Il ne s’agit guère d’imposer au traducteur une méthodologie qu’il devra appliquer au pied de la lettre, vu que cela se produit de manière presque intuitive, certes raisonnée mais sous-jacente de toutes les expériences accumulées du traducteur, de ses principes et convictions ainsi que de son savoir-faire. De ce fait, la traduction littéraire se déclare unique et ne repose nullement sur une théorie bien précise, mais bel et bien sur la nature de relation que le traducteur entretient avec son projet de traduction.

Mots clés: traduction littéraire ; projet de traduction ; déthéorisation ; fidélité ; infidélité ; objectivité ; subjectivité ; théories de traduction ; culture ; engagement


اللغة الرمزية وتجليات المضامين الانسانية في شعر أمل دنقل

طعابة سهير, 

الملخص: ملخص: تتطرق هذه الدراسة إلى موضوع جوهري و أساسي في الادب ألا وهو تقنية توظيف الرمز في الشعر العربي المعاصر و مدى ارتباطها بالأبعاد الانسانية وقد كانت العينة من شعر الشاعر المصري أمل دنقل حيث سعت الدراسة للتطرق إلى المضامين الإنسانية في الرموز المحورية التي شكلت حضورا متميزا في شعره و لقيت أصداء مدوية في الساحة الأدبية و النقدية، وقسم البحث إلى قسمين أما الجزء الأول فنظري وتطرقت الدراسة فيه إلى النزعة الانسانية وعلاقتها بالأدب و أهم المبادئ الانسانية العامة في الأدب كما عرجت سريعا على مراحل التجربة الشعرية في مسيرة أمل دنقل كما خصص الجانب التطبيقي للكشف عن تجليات المضامين الانسانية في النماذج الشعرية المختارة وقد كانت أبرز المضامين أو الأبعاد الانسانية المتضمنة فيها كالتالي : نبذ الخنوع و الدعوى للحفاظ على كرامة الإنسان، رفض التعتيم على الحقائق الجوهرية و الحث على الانتصار للقضايا العادلة، مناوأة الحرب و الدمار و مخلفاتهما، الدعوى للتمرد على الطغيان و العبودية. أما المنهج المتبع في الجانب النظري هو المنهج التاريخي وفي الجانب التطبيقي المنهج الوصفي التحليلي التأويلي. : Summary This study deals with a fundamental and essential topic in literature, namely the technique of employing the symbol in contemporary Arabic poetry and the extent of its association with the human dimensions, and the sample is from the poetry of the Egyptian poet Amal Donqol, the study seeks to address the human contents in the pivotal symbols that form a distinct presence in his poetry and meet with resounding echoes in literature and criticism. This study is divided in two parts, the first part is theoretical and it touches the humanism and its relation to literature and the most important human principles in literature, as it goes through the stages of the poetic experience in the career of Amal Donqol, whereas the practical aspect is devoted to revealing the manifestations of human contents in the selected poetic samples and the most prominent contents of the human dimensions contained in them as follows: rejecting subservience , the movement to preserve human dignity, rejecting obfuscation of fundamental facts and urging victory for just causes, anti-war and anti-destruction movement, the claim to rebellion against tyranny and slavery. The followed approach in theoretical part of this study is the historical method, and in the practical part, it is the descriptive interpretive method.

الكلمات المفتاحية: اللغة الرمزية ، المضامين الانسانية ، شعر أمل دنقل ; symbolic language, Human Contents, Poetry of Amal Donqol.


تعدد المصطلح اللساني بين الترجمة والتعريب (دراسة تطبيقية في قاموس اللسانيات للمسدي).

عايد خولة, 

الملخص: تشكل المصطلحات بصورة عامة ركيزة أساسية من الركائز التي تستند إليها العلوم في تقديم ما تتضمنه من مفاهيم، فهي السبيل الأقصر للتواصل بين الأمم في عديد المجالات بمختلف اللغات. و الأصل في كل لغة أن يكون بإزاء المعنى لفظ واحد، غير أن اللغة تنحو أحيانا منحى آخر، ينشأ عنه تعدد المصطلحات لمعنى واحد، أو تعدد المعاني للمصطلح الواحد،ولم يكن مجال اللسانيات بمنأى عن هذا الواقع، فقد وفد إلينا علم اللغة بمصطلحاته الغربية، فهرع اللغويون العرب المحدثون إلى ترجمتها وتعريبها، سعيا منهم للحاق بركب اللسانيات الغربية الحديثة، محاولين قدر الإمكان تفادي الأخطاء والزلات التي قد توقعهم فيها صعوبة الترجمة، باعتبارها من أهم وسائل الوضع المصطلحي، فهي الجسر الذي تعبر من خلاله العلوم والمعارف من أمة إلى أخرى، غير أنها تطرح إشكالات كثيرة على الصعيد الاصطلاحي، حيث نلاحظ من خلال المؤلفات المترجمة اضطرابا كبيرا في ترجمة المصطلحات اللسانية، وتضاربا في نقل مفاهيمها، مما يجعل الباحثين يواجهون بعض الصعوبات أثناء انتقاء الترجمات و اعتمادها في مختلف دراساتهم العلمية، وسنتطرق خلال هذه المداخلة إلى إشكالية تعدد المصطلحات اللسانية، وكيف تسوق الترجمة والتعريب إلى ذلك؟ مع دراسة تطبيقية وصفية في قاموس اللسانيات للدكتور عبد السلام المسدي، معتمدين في ذلك منهجا وصفيا تحليليا. Terminology, in general, is a fundamental pillar of the sciences in presenting the concepts it contains, as it is the shortest way of communication between nations in many fields in different languages, and the origin in every language is to mean one word, but the language sometimes takes another direction It gives rise to the multiplicity of terms for one meaning, or the multiplicity of meanings for one term, and the field of linguistics was not immune to this reality, as linguistics came to us with its Western terminology; Modern Arab linguists rushed to translate and Arabize it in an effort to catch up with modern Western linguistics, trying as much as possible to avoid errors and slips in which the difficulty of translation might anticipate them, as it is one of the most important means of the terminological situation, as it is the bridge through which science and knowledge cross from one nation to another. Many problems arise at the terminological level, as we notice through the translated literature a great disturbance in translating linguistic terms, and a conflict in transmitting their concepts, which makes researchers face some difficulties while selecting and adopting translations in their various scientific studies ; and how do you market translation and Arabization to that? With an applied and descriptive study in the dictionary of linguistics by Dr. Abd al-Salam al-Masadi, adopted a descriptive and analytical approach.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفاتيح: المصطلح اللساني ; التعدد ; الترجمة ; التعريب. ; Key words: Linguistic term; Pluralism; Translation ; Localization.


Le strategie della lettura: uno strumento per migliorare la comprensione del testo scritto

قاسمي مریم, 

Résumé: La lettura è un’attività fondamentale per la crescita dell’individuo. Essa ha molti vantaggi cognitivi, emotivi, sociali e relazionali, per questo oggi gli studiosi e gli educatori valorizzano la sua importanza in contesti educativi, e cercano a stimolare la sua comprensione, in quanto un processo che permette al lettore di creare e costruire significato mediante l’interazione con il testo scritto. Nel presente articolo proviamo a definire la comprensione della lettura, e soprattutto a vedere le strategie che motivano gli studenti a leggere e facilitano la comprensione della lettura.

Mots clés: la lettura ; la comprensione della lettura ; strategie della comprensione della lettura.


إشكالية المثاقفة بين عنف اللغة ولغة العنف (المعجم الفقهي والمرويات الكبرى أنموذجا)

سعدالله مكي, 

الملخص: المثاقفة مفهوم مُرتحل بين الحقول المعرفية، تمتدُّ جذوره إلى الأصول الأولى لظهور الإنسان، باعتباره قيمة واستراتيجية تنفي العزلة وتفند نظرية الاستحالة اللاتواصلية. فكثيرًا ما يشكِّل المعجم اللغوي بمكوناته الدلالية واستراتيجياته الخطابية حافزًا للتواصل الايجابي ويكون دعوة لاستقبال "الآخر" وحاجزا وعائقا سلبيا أمام تلقي "المغايرة" وثقافة الاختلاف. فشحن اللفظ بدلالات "العنف" و"السخرية" و"الدونية" والاختزال المعرفي" و"التفاوت الذكائي" و"العنصرية" يمنع تحقيق رهانات المثاقفة الندية والانفتاح على مُنجز "الآخر" باعتباره مرآة للذات، وبصفته مُنتجًا للمعرفة التي تتأسَّس عليها الحضارات، فالحضارة تراكمات للمشترك البشري، التي يتمُّ الاستثمار فيها بالنقد والاقتباس والتناص والرفض والقبول. يروم البحث إلى الكشف عن دلالات معجم عنيف، وظفته المنظومة الأدبية العربية في مروياتها الكبيرة وصنعته المدرسة الفقهية في تصوراتها للاختلاف وللغيرية، مما شكل تضخما للذات في مواجهة "الآخر/المُختلف

الكلمات المفتاحية: المثاقفة ; اللغة ; الفقهي ; الاخر ; العنف


الاستعارة في رواية الطفل العقرب - دراسة في ضوء اللسانيات العرفانية-

حلايمية دلال,  حصيد فيصل, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى استجلاء العلاقة بين المدركات العقلية الذهنية والإبداع الروائي، من خلال اشتغال الاستعارة بأنماطها المتعددة التي تكشف العلاقة بين السرد واللسانيات العرفانية، كما تحدد الفضاءات الذهنية التي تشكلها هذه الاستعارات، والدور الذي تلعبه في تصوير ما هو تخييلي عن طريق لغة السرد استنادا إلى مرجعيات ومفاهيم دينية وسياسية واجتماعية، ومما يمكن الإفادة منه في هذه الدراسة أن الرواية كعمل أدبي ليس في منأى عن كونه نظاما لغويا خاضعا لعمليات إدراكية ذهنية وتصورات وسياقات، تجعل من الخيال ممكنا، وتسهل عملية فهم القارئ وتواصله مع العوالم التخييلية والخرافية والميتافيزيقية. This study aims to clarify the relationship between mental mental perceptions and narrative creativity, through the work of metaphor in its various patterns that reveal the relationship between narrative and customary linguistics, as well as the mental spaces that these metaphors form, and the role they play in portraying what is imaginary through the language of narrative based on religious, political and social references and concepts, and what can be used in this study is that the novel as a literary work is not immune to being a linguistic system of processes subject to intellectual perception and perceptions, and in contexts that make it possible to make fiction possible, and to make it possible to make fiction possible. It facilitates the reader's understanding and communication with imaginary, superstitious and metaphysical worlds.

الكلمات المفتاحية: الاستعارة؛ اللسانيات؛ العرفانية؛ السرد.