الممارسات اللّغويّة

revue des pratiques langagières lpla

Description

مجلّة الممارسات اللّغويّة مجلّة علميّة دولية محكمة، متاحة لجميع الباحثين، تصدر مرتين في السّنة. عن مخبر الممارسات اللّغويّة بجامعة مولود معمري تيزي-وزو، الجزائر. تعنى المجلة بالدّراسات اللّغويّة، كما تهتم. بالقضايا المتعلّقة بالاستعمال اللّغوي. وتسعى إلى تثمين الدّراسات العلمية الأصيلة والرصينة، وهي همزة وصل بين الأساتذة والباحثين من مختلف المؤسّسات العلمية. وللمجلة هيئة تحرير من أساتذة خبراء. تَنْشر المجلّةُ الأبحاث المعدّة أصلاً باللغة العربية، كما تَنْشُر الأبحاث المحرّرةَ باللغاتِ: الإنجليزية والفرنسية. ترحّب المجلة بمساهمة الأساتذة والباحثين من مختلف أنحاء العالم شريطة الالتزام بالمعايير العلمية: -الأصالة، المنهجية الموضوعية،الدّقة، والسلامة اللّغوية؛والجدية. - الالتزام بما ورد في تعليمات للمؤلف، ولنّموذج الوارد في دليل المؤلّفين - لا تُقبل الأبحاث المستلّة كليّا أو جزئيا من أعمال سبق نشرها.


13

Volumes

36

Numéros

448

Articles


حدود الترجمة الآلية في نقل الخصوصيات اللغوية ما بين العربية والفرنسية

شريفة بلحوتـس, 

الملخص: إن الترجمة الآلية من اللغة العربية وإليها تطرح تحديّات جمة ناتجة عن البنى الشكلية الخاصة بكل لغة من جهة وبالخصوصيات الثقافية من جهة أخرى، كما هو الحال في الترجمات البشرية. يتعلّق الأمر في هذه الدراسة بإشكالية نقل الخصوصيات اللغوية في الترجمة الآلية ما بين اللغتين العربية والفرنسية، أي الصيغ التعبيرية التي تنفرد بها كل لغة، وذلك من خلال دراسة تطبيقية لأمثلة ترجمت بواسطة برامج ترجمية للنّظر في المشاكل الناتجة. وتسعى هذه الدراسة إلى إيجاد حلول لهذه المشاكل في إطار الاستفادة من التكنولوجيات الحديثة في الترجمة دون الإخلال بالمعنى الناتج عن عدم مراعاة الخصوصيات اللغوية في اللغة المنقول منها واللغة المنقول إليها. وتوصّل البحث إلى مجموعة من النتائج تتعلّق بحدود الترجمة الآلية في مراعاة الخصوصيات اللغوية للتعرّف على المعنى من جهة وإعادة صياغته من جهة أخرى مما يستدعي تدخّل المترجم البشري من أجل التصحيح والمراجعة.

الكلمات المفتاحية: الترجمة ; الترجمة الآلية ; المترجم البشري ; المترجم الآلي ; الخصوصيات اللغوية


مصطلح الشّعرية بين الغرب و العرب

خيرة بوخاري, 

الملخص: تعدُّ الشّعرية من المصطلحات التي استقطبت اهتمام المشتغلين بحقل النّقد على اختلاف ثقافتهم ومشاربهم، بحثوا عن تجلياتها في الخطاب اللساني الغربي و العربي، انطلاقا من رؤية الفيلسوف اليوناني أرسطو، ومرورا بأعلام النقد الشّكلانيين الروس،...يختص مجال اهتمامها بالخطاب الأدبي بكلّ مكوناته اللّغوية والصّوتية والدّلالية، وهي من بين النَّظريات والمناهج الوافدة من السَّاحة النّقدية الغربية لها اتجاهاتها، وآراؤها ومصطلحاتها، وعلى الرغم من تباين نظرة النقاد العرب و الغرب إلى الشعرية وتشعباتها إلاّ أن أهمية البحث في هذا الموضوع تتجاوز كل ذلك إلى تقصي قوانين الشعرية في الخطاب الأدبي. وإن كان هذا المصطلح بتسميته وافدا من البيئة الأخرى، فإنّه يدفعنا إلى التّساؤل الآتي: هل نجد لهذا المصطلح حضورًا في تُراثنا النّقدي العربي قديما وحديثا؟ وهل نجد اتفاقا بين المفهوم الغربي والعربي حوله؟.

الكلمات المفتاحية: الشعريّة- العرب- الغرب- العلاقة.


أصول النّحو في ضوء المنهج الوصفي

يحي صلاح الدين, 

الملخص: يتناول هذا البحث دراسات الوصفيين اللّسانيين المعاصرين للنّظريّة النّحويّة العربيّة في أصول النّحو، وتتصِّف هذه الدراسات اللّسانيّة الوصفيّة في نطاق مساءلات إعادة بناء التّراث في ظل غياب نظريّة نحويّة متكاملة في نشأة أصول النّحو. ويذهب بعض اللّسانيين إلى اعتبار أنّ النّظريّة النّحويّة العربيّة نظريّة متكاملة بين أصول النّحو وعلم النّحو في التأصيل العربيّ لها. Abstract: The linguistic research of some modern theologians is characterized by a relentless critique of grammatical rooting. These descriptive linguistic approaches were based on the question of reconstructing heritage, in the absence of an integrated theory in the origin of Arabic grammar. Some Lassa’s go to the contrary as the Arabic grammar and its origins are born together and grow together without separating the original and the branch, their pure Arab mental origin

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفاتيح: التأصيل النّحويّ؛ اللّسانيين الوصفيين؛ النّظريّة النّحويّة العربيّة القياس النّحويّ؛ التّعليل اللّغويّ؛ أصول النّحو. ; Key words: Glamorization; Contemporary descriptors; integrated theory; grammatical analysis;


ثنائية "أنا" و"أنت" في دعاء عرفة (دراسة دلالية)

ابن الرسول سيد محمد رضا,  حسنعليان سمية, 

الملخص: دعاء عرفة للإمام الحسين عليه السلام من أرقى النصوص الدينية التي تمهد الأرضية المناسبة وصولاً للمعاني الراقية والحقائق الوجودية الكامنة. ثمة علاقات "أنا" و"أنت" وكيفياتها الإيحائية في هذا النص، تكوّن المحور الأساس وتشكل جدلية كبرى تلفت الانتباه. فاستهدفت هذه الدراسة الكشف عن التموقعات الإيحائية والأسلوبية لـ "أنا" و"أنت" في دعاء عرفة ومعالجتها، وهي ثنائية مثيرة تجعل المتلقي في رغبة عظيمة للمتابعة وكل ذلك انطلاقاً من المنهج الوصفي التحليلي. أهم ما توصّل إليه البحث يؤكد بإلحاح على انقلاب ثنائية "أنا" و"أنت" تزاوجاً وطيداً وهنالك الطقوس الدلالية التي وقع فيها "أنا" و"أنت" تتراوح بين سلب وإيجاب، وبين الخوف والأمان، وهنالك انفصال الضمائر واتصالها يلمح إلى حقيقة انفصال "أنا" عن "أنت" في ساعات الغفلة واتصاله به في لحظات اليقظة والرغبة؛ فيتجلى "أنا" عبداً فقيراً عاشقاً منادياً لربه ليل نهار، ويظهر "أنت" ربّاً حنوناً قادراً لطيفاً رحيماً بالعباد؛ وقد برزت هذه المواصفات في الحوار الذي أقامه العبد مع مولاه الربّ، فالصوت الداوي في هذا الخطاب صوت "أنا" المتصاعد نحو "أنت" ويأتي الموسيقى ليعضد التماسك الخارق في هذه الثنائية المعنية مشيراً إلى وحدة الوجود التي غابت عن الأنظار ورميت على حائط النسيان. وأكثر الأساليب تواتراً على لسان "أنا"هو أسلوب النداء الذي وظّف بوجهين: الأول: «اللهم» الذي يدل على شعور "أنا" بعظمة "أنت"، ثم القلق النفسي الذي يكابده "أنا" ويعانيه، والثاني: «يا إلهي» الذي يسفر عن رغبة في التواصل وحبّ متجذر في شرايين "أنا" تجاه "أنت". Abstract Imam Hussein's pray (peace be upon him) on the Arafah day of is one of the most prominent religious texts that paves the way for achievement of grand meanings and latent truthsThis study aims to identify the semantic and grammatical forms of "I" and "you" in the Arafah's pray and to analyze their implications. The method of this study is descriptive-analytic. Research findings show that you can clearly see unity and unification beyond the duality of "I" and "you". The semantic spaces that "I" and "you" experience in Arafah's pray are different. A space in which the positive and negative forms, fear and security are located next to eachother. Separated pronouns represent the negligent moments of "I". As the connected pronouns imply a pleasant moments. "I" is a needy and lover person who will raise his need hand to God all the time. And "You" is the Merciful and All-Compassionate Lord. All of these features are revealed in a direct quotes . The most frequent templates in the text are Neda's form, which is manifested in two applications of "Allahomma" and "Ya Elahi"."Allahomma" depicts a feeling full of anxiety. It is as if he has understood the greatness of his god, unable and worried, watching him. "Ya Elahi" brings another dimension of "I" infront of the audience. “me” who loves and is bewildered, questing for "you", brings himself to the water and burn.

الكلمات المفتاحية: دعاء عرفة ; التحليل الدلالي ; تجليات أنا ; تجليات أنت


الترجمة السردية كآلية لتفعيل القصدية التأويلية في السرد العربي القديم، منامات ومقامات ورسائل الوهراني أنموذجا.

سعدلي سليم, 

الملخص: القصدية عند هوسرل كما يراها الباحث معن الطائي هي الوحدة الموضوعية التي تضفي الانسجام والترابط على أجزاء المعنى. فالمعنى لا ينبثق من محصلة شبكات العلاقات التركيبية والدلالية للنص بل يكون وجودا ناجزا ومتعاليا على الوحدات النصية، مكانه هو وعي المؤلف وعلته هي قصدية ذلك المؤلف. "الذاكرة الأليمة" ترجمة للذكريات الإنسانية، وتسجيل لتاريخ أفعالها ونشاطها على صفحة التاريخ. وتنهض الكتابة الإبداعية السّاخرة لمواجهة تاريخ السّير والزيف عبر الغوص عميقاً في التاريخ المنسي، وعبر "السّرد الحفري" يتم تحرير الذاكرة من الأوهام التي رسمتها كتب "السّير والتراجم"، وهذا ما يتيح للقصدية التأويلية استحضار "المسكوت عنه" في سرد السّلطة بحيث يحلق "الخطاب اللغوي المضمر" ليطمس "أكاذيب السّلطة"، في الوقت الذي تسعى فيه "حكاية السلطة" إلى إنكار روايات متتعدة للتاريخ والاستحواذ بحق تمثيل الحقيقة. إنّ الوهراني، لا تخلو كتاباته من لمسة تاريخية، لذا كان واعياً بأهمية الاستخدام التاريخي والوثائقي في كتاباته القصصية، هذا الاستعمال ينمُّ عن إدراك فني بالإشكالات التي يطرحها هذا "النمط الكتابي الخطابي. Painful Memory" is a translation of human memories and a recording of the history of its actions and activity . The satirical writing rise up to confrontate the history of biographies through diving deeply in the forgotten history and via "the fossil narration '' the memory is freed from the delusions of biographies books which allows the sarcastic narrative to evoke the " un told and who silent about it '' on the gouvernement writings in which the satirical speech deny all its lies in the same time the official story try to play the role of the only representatif of the truth and also disqualify all the other versions. Al-Wahrani Works have a historical touch because he was conscient about using it and its documentation in his sacastical works , this manner is due to the artistical perception that this kind of writing propose .

الكلمات المفتاحية: الترجمة السردية وقصدية التأويل في التراث العربي، مواجهة زيف كتب التراجم والسيرة- السخرية- النقد والتعرية، تحرير الذاكرة العربية من الأوهام، تصحيح مقاصد كتب السيّر بنصوص سردية إبداعية.... الخ. ; Narrative translation in the Arabic heritage - Confronting the mispresentation of the biographies ans sarcastic books , critics and freed the arabic memory from illusions , correcting these books with creative’s writing.


التناسب القرآني عند ابن البناء المراكشي

جيلالي بوزينة محمد,  جلول دواجي عبد القادر, 

الملخص: الملخص: تنحو ورقتنا البحثية هذه إلى كشف تجليّات أصالة الفكر النقدي والبلاغي لديه من خلال رصد السمات والملابسات التي اشتمل عليها فكره النقدي النظري والتطبيقي واتصال ذلك بالثقافة النقدية والأدبية المغاربية؛ ولأن كتابه "الروض المريع" وإن كان صغير الحجم فإنّه يعدّ من أشهر المؤلّفات تمثيلا للنقد الأدبي في المغرب العربي خلال العهد المريني، هذا فضلا عن كونه تجسيدا للتواصل الثقافي بين المغرب والمشرق في ميدان الدرس النقدي والبلاغي؛ والذي أبان فيه مؤلّفه عن قدرة المغاربة العلمية في شرح النص الأدبي وتحليله وتذوّقه ونقده، فمن هو ابن البناء المراكشي؟ ما هي الجهود التي بذلها في ميدان النقد والبلاغة؟ وما هي آراؤه في قضية التناسب في القرآن الكريم؟ وما هي مظاهره وتجلياته في النص القرآني؟. Proportionality In the Quran at Ibn Al-Banaa Al-MorrakchiProportionality In the Quran at Ibn Al-Banaa Al-Morrakchi Abstract: This article aims to reveal the manifestations of the authenticity of the critical and rhetorical thought of Ibn al-Binaa Marrakeshi in his book (Al-Rawdh Al-Moriia) by monitoring the features and circumstances involved in his theoretical and applied critical thought and its connection with the critical culture and literary Maghreb. Criticism of literary criticism in the Maghreb during the Marinid period, in addition to being the embodiment of cultural communication between Maghrib and the Machrik in the field of critical and rhetorical lesson; in which the author showed the ability of Maghribs scientific to explain the literary text, analysis, taste and criticism, who is Ibn Al-Banaa Al-Morrakchi? What efforts has he made in the field of criticism and rhetoric? What are his views on the issue of proportionality in the Koran? What are the manifestations and manifestations of this phenomenon in the Koranic text ?. Key words: Ibn Al-Banaa Al-Morrakchi- Rhetoric– Proportionality- The Marinid period. .

الكلمات المفتاحية: ابن البناء المراكشي-البلاغة-التناسب-العهد المريني.


حركة ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغة التركية قبل انقلاب الحرف (دراسة لسانية نقدية)

Alomirat Suliman,  Yasdiman DemirdÖven Necla, 

الملخص: الملخّص: تبحث هذه الدراسة في حركة ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغة التركية قبل تغيير الأبجدية التركية من الحرف العربي إلى الحرف اللاتيني، وذلك يشمل اللغةَ الأيغورية، والتركيّة في آسيا الوسطى، والتركيّة في الأناضول. وتهدف هذه الدراسة إلى تسليط الضوء على مناهج ترجمة معاني القرآن إلى التركية في تلك الحقبة، ودراسة مدى انضباط هذه الترجمات بنقل المعنى الصحيح مع مراعاة الأسلوب الأدبي. وقد توقفنا لتقييم أهمّ هذه الترجمات من الناحية اللغوية وبيان أوجه الإتقان والقصور فيها، ودراسة التطورات التي طرأت على حركة ترجمة معاني القرآن في تركيا، وكذلك أوضحنا الفرق بين أربعة مصطلحات استعملها المترجمون الأتراك: "القرآن التركي"، و"الترجمة التركية للقرآن"، و"تفسير القرآن الكريم"، والترجمة الناقصة لمعاني القرآن والذي يُعبَّر عنه بالتركية بكلمة “Meâl”، وهذا هو المصطلح الأكثر انتشارا في القرن الأخير. وفي أثناء كتابة هذه الدراسة كان يشغلنا سؤال مهم: ماذا يجبُ أن يُراعَى في لغة ترجمة معاني القرآن؟ وسوف تكون هذه الدراسة خطوةً أولى تتبعها دراسة ثانية تعنى بدراسة حركة ترجمة القرآن الكريم إلى التركية بعد انقلاب الحرف وهذه المرحلة أغزرُ إنتاجا وأكثر إشكالية. THE TRANSLATING MOVEMENT OF THE MEANINGS OF THE HOLY QURAN INTO TURKISH LANGUAGE BEFORE THE CHANGING OF ITS ALPHABET (Critical linguistic study) Abstract This study examines the movement of the translation of the holy Qur'an into the Turkish language before changing the Turkish alphabet from Arabic to Latin. This includes Uyghur, Turkish in Central Asia, and Turkish in Anatolia. Also, this study aims to shed light on the methods of translating the holy Qur’an into the Turkish language in that era, and to study the level of discipline of these translation methods by conveying the correct meaning taking into account the literary style. The most important of these translation methods have been assessed from the linguistic point of view and we explained their level of proficiency and shortages. We studied the developments in the Quran translation movement in Turkey, and we also explained the difference between four terms used by Turkish translators. The terms are: “The Turkish Quran”, “Turkish translation of the Qur’an”, “the interpretation of the Quran”, and “The incomplete translation of the Qur'an” which is expressed in Turkish by the word “Meâl” which is the most widespread term of the last century. At the time of writing this study, an important question was in mind: What should be taken into account in the language of translating the holy Qur'an? This study will be a first step followed by a second one to study the movement of translating the Qur’an into the Turkish language after the change of its letter type to Latin, and this stage is more productive and more complex.

الكلمات المفتاحية: القرآن الكريم ; الترجمة ; التركية ; العربية ; المعنى


الوظائف الدّلالية في النّحو الوظيفي ومقابلاتها في النّحو العربي Semantic functions in functional grammar and their equivalents in Arabic Grammar

بودرامة الزايدي, 

الملخص: سعى النّحو الوظيفي إلى تقديم معالجة شاملة تستوعب جميع مكوّنات الملفوظات، وهذا ما حققه بالفعل في الجهاز الواصف الذي بناه مراعيا أنه يجب التمثيل لثلاثة جوانب رئيسة، هي: الجوانب الدلالية، والجوانب التداولية، والجوانب الصّرفية التّركيبيّة، وأنّ أي إغفال لجانب من هذه الجوانب يؤدّي إلى قصور في التمثل والتحليل. الجوانب الدلالية هي مجموع الأدوار التي يؤديها المحمول أو أحد عناصره من منظور دلالي منطقي، ونحاول في هذا المقال إبراز الوظائف الدلالية والتعريف بوجهة النظر التي قدمها النحو الوظيفي، وكذا تلمّس استحضارها في النحو العربي القديم، فما هي هذه الوظائف؟ وكيف تضبط؟ وما مقابلاتها في النحو العربي؟ The main purpose of functional grammar is to provide a full treatment for all constituent of discourse, that in fact what the descriptive device did, considering three principal aspects: semantics, pragmatics and morphosyntactic ones. Any omission of one of these aspects result an insufficiency of representation and analysis . The semantics parts are ensemble of roles done by the predicate or one of its elements from the semantic and logical point of view. We will try in this article to highlight the semantic functions and to define the point of view given by functional grammar and its application to traditional Arabic grammar. What are these functions? How to adjust them? And What are their equivalents in Arabic grammar?

الكلمات المفتاحية: pragmatics ; structure ; signification ; grammar


الرّمز التّصويري مِن الحقبة الهيروغليفيّة إلى عصر الإيموجي - إختلاف اللّغة أم إنحدار التّواصل -

غرابي عبد السلام, 

الملخص: يُمثّل الإتّصال الإنساني عمل مُتعدّد القنوات، إذ يُمارس على مستويين –لفظي وغير لفظي- وهذا يعني أنّنا لا نتواصل بعلامات لغويّة فحسب، بل بعلامات بصريّة تحمل أحياناً مضموناً أدقّ من اللّغة، وأكثر إقناعَا وتأثيرَا منها. ويُعدّ الرّمز التّصويري، مِن أبرز أشكال إختزال اللّغة، سواءً في العصور القديمة أو الحديثة، فاللّغة الهيروغليفية التي كانت تَستخدم كتابة رمزيّة وحروفاَ تصويريّة، تُشبه في فكرتها الإيموجي، هذه الأخيرة التي ظهرت متزامنة مع الإيقاع المتسارع لعصر التّكنولوجيا والمعلومات، فهي تختزل الكثير مِن اللّغة وتُسرّع الإتّصال بإستخدام مجموعة من الرّموز والعلامات المعبّرة عن العواطف والمشاعر والممارسات، في منظومة تعبيريّة متكاملة، وهي - وإن كانت تندرج في مجال التطوّر- إلاّ أنّها تُشكّل مفارقة بوصفها عودة إلى عصر ماقبل اللّغة، بتفعيل الرّموز والتخلّص من الكتابة المجرّدة Human communication is a multi-channel work. It is practiced on two levels - verbal and non-verbal - meaning that we communicate not only with linguistic signs, but with visual signs, sometimes with more precise language content, and more persuasive and influential. The figurative symbol, one of the most prominent forms of language reduction, both in ancient and modern times. Hieroglyphic language, which used symbolic writing and graphic characters, similar to its emoji idea, which appeared in sync with the accelerated pace of the age of technology and information, Communication using a set of symbols and signs expressing emotions, feelings and practices, in an integrated expression system, which - albeit in the field of evolution - but it is a paradox as a return to the pre-language era, the activation of symbols and disposal N abstract writing

الكلمات المفتاحية: الکلمات المفتاحية: الرّمز؛ الهيروغليفية؛ الإيموجي؛ اللّغة؛ التّواصل. ; Key words: The Code; The Hieroglyphics; Emojis; The Language; Communication.


أخطـاء المثلث الديداكتيكي الكتابيـــــة في مرحلة التعليم الابتدائي. Mistakes of the written didactic triangle in primary education.

مسعودي رمضان, 

الملخص: إنّ سلامة التّواصل اللغوي تقْتَضي السلامة من الأخطاء اللغوية، وسلامة الأخطاء اللغوية تتطلب تآلُف المستويات اللغوية وتكاملها (المستوى الصرفي، النحوي، الصوتي، الدلالي) ذلك لأنها كلٌّ لا يتجزّأ، إذِ الخطأ في أيٍّ من هذه المستويات قد يؤدي بصفة مباشرة إلى خطأ في مستوًى آخر، وحين يتحقق الخطأ فإنه يعْمِي الدّلالة ويُتْلِفُها، وهي الهدف المقصود من عملية التواصل. المعلم في التعليم الابتدائي يستهدف مع متعلميه تدريبهم على حسن صياغة الكلام شفاهياً وكتابياً، وذلك بتمكينهم من المهارات اللغوية (الاستماع والتعبير والقراءة والكتابة) لنقْلِ خلجات نفوسهم بالصورة الأمثل. ولــمَّا كانت مهارة الكتابة إحدى صور التعبير الأساسية فإننا أردنا ـــــ من خلال هذه الورقة ـــــ أنْ نبيِّن واقعها في مرحلة التعليم الابتدائي لدى كلّ من المعلم والمتعلم، والأثر الذي تحدثه الأخطاء الكتابية في عملية التعلّم. The safety of linguistic communication require the safety from linguistic mistakes, and the safety from the linguistic mistakes demand the integration of the linguistic levels (morphological, grammatical, phonetic, and semiotic levels) which are all not divided, so that if the mistake in any of these levels can lead directly to the mistake in another one, and when it verifies so that can blind the semiotic and destroy it. And that is the goal from the communicating process. The singer in the primary education targeted with his/her learners on training them on the good formulation of the oral and written speech, and that by enabling them from the linguistic skills(listening, speaking, reading, and writing )to transfer themselves in the n'est image, and when the writing skill was one of the essential expressing image, so that we went -from this paper- To explain their reality in the primary education stage for both the Inger and the learner, and the effect of that writing mistakes can make in the education processing.

الكلمات المفتاحية: الأخطاء؛ الكتابة؛ اللغة؛ التواصل؛ الدلالة. ; mistakes, writing, language, communication, semiotic.


اللسانيات النسبية والأنحاء الكلية نحو منهج جديد لدراسة اللغة العربية

منصوري بلقاسم, 

الملخص: اتجهت النظرية التوليدية التحويلية نحو صياغة قواعد النحو في صورة رياضية تخضع لها جميع لغات العالم، والتي صاغها تشومسكي بدقة متناهية، انطلاقا من نقده لنماذج التحليل اللغوي التقليدية منذ عهد دي سوسور، محاولا تقويض أسس النحو التقليدي، ووضع قوانين عامة لجميع اللغات هذا ما دفع العديد من الدارسين العرب المحدثين إلى تبني هذا المنهج الجديد في الدرس النحوي، لسد ثغرات وقصور المنهج الوصفي الشكلي، وعجزه عن تفسير كثير من العلاقات لإقصائها المعنى في التحليل النحوي للظاهرة اللغوية، ومن بين هؤلاء الفاسي الفهري الذي حاول تطبيق مبادئ هذه النظرية على اللغة العربية، ولكن محاولة هؤلاء لتقليص أنحاء اللغات البشرية في نحو واحد وكلي، دفع بالأوراغي إلى وضع مجموعة من المبادئ معلنا عن توجه جديد في دراسة اللغة وهي اللسانيات النسبية، تحقيقا لشرط المطابقة بين اللغة والنموذج المطبّق عليها، والإشكالية التي نحاول الإجابة عنها: هو ما جدوى نظرية جديدة للدرس اللغوي؟ وماذا يمكن لهذه النظرية الجديدة أن تقدّم للغة العربية؟ وما هي الانتقادات التي وجهها الأوراغي لدعاة النحو الكلي؟ Abstract: The generative and transformative theory tried to make a grammar rules in a mathématique form in order to study all languages, it is formed in a perfect precision by “Noam Chomsky” according to his criticism of the ancient models of language analysis tell “De Saussure” he tried to destroy the old grammar basis and he sets a general rules to all the languages. This is what encouraged a lot of the modern Arab linguists to adopt this new méthod in grammarian study, in order to fill in the lacunas and the weakness of Formative and descriptive méthod, and his incapacity to explaining a lot of the relationships because it suspended the meaning in the grammarian analysis of the language phenomenon, amongst those EL Fassi El Fihri tries to apply this theory to study the Arabic language, but the tentative of all of them to restrict the regions of human language to a whole and a single one. Pushes El Aauraghi to set a number of principles which announces the born of a new méthod in the language studies, it’s the relative linguistics. The main objective of this méthod is to concrete the concordance between the language and the applied model condition, we will answer to the following problematic: What is the main objective of a new théory in a language study? What can this new théory adds to the Arabic language? What are the criticisms which El Aauraghi gives against the défender’s of the whole grammar?

الكلمات المفتاحية: اللسانيات النسبية ; الأراغي ; النحو الكلي ; الفاسي الفهري ; التوليدية


دور القراءات القرآنية في التقعيد النحوي الكوفي

فريحة محمد, 

الملخص: لقد أجمع النّحاة على القرآن الكريم من حيث الفصاحة، ومن فضله على سائر الكتب السّماويّة، أنّه أُنزل على أحرف متعدّدة وقراءات مختلفة. ولمّا كان الأساس في فهم هذه الأحرف وتذوّق تلك القراءات هو توجيهها ومعرفة مواقع الإعراب، عملنا على دراسة نقوم فيها بجمع آراء النّحويّين الكوفيّين من تلك الكتب التي لها صلة وثيقة بالقراءات لما لها من أهمّية عظمى، فهي فوق حفظها وصيّانتها للقرآن الكريم وثيقة تاريخية؛ لأنّها تصّور اللّغة من جميع نواحيها. فقد أخذ الكوفيّون بالقراءات جميعها، وعقدوا على ما جاء فيها كثيرا من أصولهم وأحكامهم؛ لأنّهم لم يكونوا كالبصريّين رجال فلسفة ومنطق، وإنّما كانوا يهتمّون بالرّواية والنّقل، ولا يحاولون أن يحتكموا إلى العقل فكانوا إذا رجّحوا القراءات التي يجتمع عليها القرّاء،لا يرفضون غيرها ولا يغلّطونها؛ لأنّها عندهم صواب؛ ذلك لأنّهم قبلوا جميع لغات العرب. ولتوضيح ذلك اعتمدنا على نماذج ممّا جاء به كلّ من الكسائيّ، والفرّاء، وثعلب. The role of Qur'anic readings in Kufic grammatical complexity Abstract: It is unanimous that the grammarians on the Koran in terms of eloquence, and thanks to other heavenly books, it was revealed on multiple letters and different readings. Since the basis of understanding these characters and tasting those readings is to guide them, and knowledge of the sites of expression, we worked on a study in which we collect the views of the Kufic grammarians of those books that are closely related to the readings because they are of great importance, they are above the preservation and maintenance of the Koran historical document; Visualize language in all its aspects. The Kufites took all the readings and held many of their origins and judgments in them, because they were not like the men of philosophy and logic, but they were interested in the novel and transmission, and did not try to resort to reason, they were if they read the readings that the readers meet, do not reject others Because they have accepted all the languages of the Arabs. To illustrate this, we have relied on examples of Alkissaï, Alfarra and Thaalab

الكلمات المفتاحية: القراءات القرآنية ; النح


المبادرة اللغوية مفهومها وأقسامها وأغراضها

بورنان عمر, 

الملخص: تواتر مصطلح (المبادرة) في الكتب العربية التراثية، ولم أجد من المحدثين من خصه بالدراسة، فحاولت في هذا المقال البحث عن معنى هذا المصطلح، ورأيت أن أنظر في الظاهرة اللغوية التي يدل عليها لأحدد أقسامها وأغراضها، فأدى بي البحث إلى ما يلي: المبادرة ظاهرة لغوية تنقسم إلى قسمين اثنين: القسم الأول: المبادرة الذهنية، وهي ما يذهب إليه ذهن المستمع من المعاني بناء على ما يعرفه من نظام اللغة، وما يتوفر لديه من قرائن مقالية ومقامية. والقسم الثاني: المبادرة الكلامية يلجأ المتكلم إليها لأغراض ستة هي: مبادرة السامع كي لا يفهم ما لم يقصده المتكلم من المعاني، سرعة الرد لتوكيد الإنكار، مبادرة الحدث قبل فواته، مبادرة الفكرة قبل أختها، المبادرة إلى الكلام قبل تكلم الخصم، مبادرة نشاط السامع.

الكلمات المفتاحية: المبادرة؛ بادر؛ التبادر؛ المبادرة اللغوية؛ أغراض المبادرة.


La langue française dans les pratiques linguistiques des locuteurs de la Faculté Lettres et Langues de l’Université Mouloud MAMMERI de Tizi- Ouzou

Dadoun Messaouda, 

Résumé: Dans ce texte, nous tenterons de montrer l’ancrage, la place et la proportion de la langue française dans les pratiques linguistiques de toutes les catégories de locuteurs (enseignants, étudiants, administrateurs) de la faculté Lettres et Langues de l’université Mouloud MAMMERI de Tizi-Ouzou. L’objectif de ce travail est de montrer la réalité des pratiques linguistiques au sein de cette faculté et la contradiction existante entre les pratiques linguistiques réelles et déclarées. Il veut montrer, aussi, l’influence des représentations linguistiques des locuteurs sur leurs façons de parler et l’utilisation des langues.

Mots clés: Pratiques linguistiques;représentations linguistiques; Bilinguisme; Mélange de langues; Parler bilingue.


الأبعاد الحجاجية والتداولية للمناظرة النحوية - تحليل مناظــرة الجرمي والفـــراء - (2)

معمر شاوش سعاد, 

الملخص: ترتكز إشكالية هذا المقال على تقييم بعض الأدوات المنهجية الحجاجية والتداولية، لمعرفة مدى قدرتها على تحليل خطابات متنوعة غير تلك التي تعودنا أن تمارس عليها آليات تحليل الخطاب الحجاجي كالنصوص الأدبية والدينية والفلسفية. وستكون مناظرة الجرمي والفراء نموذجا لقراءة الخصائص الاستدلالية للخطاب النحوي قراءة حديثة وفق الآليات الحجاجية التي تستثمر في مختلف النصوص وخاصة منها الحوارية التفاعلية، فتكون غاية هذا التحليل اكتشاف البنية المضمرة وربطها بمقاصدها الخطابية. ممّا يسمح بمقاربة المفاهيم اللسانية التداولية التراثية وتجلية الفروق بينها وبين نظيرتها الحديثة. the problematic of this article is to evaluate the methodological, argumentative, and pragmatic processes. And to determine their capacity to analyse a variety of discourses other than those where we often inclined to apply these mechanisms of analyses of argumentative discourses such as literary, religious and philosophical texts. The debate between Al-farra' and Al-jarmii will serve as a model for the modern reading of the inferential characteristics of the grammatical discourse ; in terms of the argumentative mechanisms practiced in various texts, especially the interactive texts, this analyse aimes to discover the Implicit structure and its discursive intentions. This makes it possible to approach the traditional pragmatic linguistic concepts and to reflect the differences between them and their modern counterparts.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: مناظرة نحوية؛ خطاب حجاجي؛ آليات تداولية؛ استدلال نحوي. Keywords: grammatical controversy; argumentative discourse; pragmatic mechanism; grammatical inferential.


تَداوُليّةُ المُضْمَرِ فِي التَّخَاطُبِ السِّياسِيّ الإعْلاَمِيّ The pragmatics of the Implicit in the political discourse in the media.

قداش لامية, 

الملخص: الملخّص: يشكّل الخطاب السّياسيّ النّمط المعقّد في التّحليل التداوليّالتّواصليّ القائم على خاصيّة الإضمار؛ نظرًا لوقائع الأفكار والقضايا الّتي يطرحها؛بحيث يعمد الخطيب السّياسيّ إلى التّضمين بدلا من التّصريح لتمرير مقاصده وغاياته التواصليّة ملتمسًا الإقناع والتّأثير. تهدف هذه الورقة البحثيّة إلى الكشف عن التّضمينات الخطابيّة السياسيّة بوساطة المقاربة التداوليّة، من خلال مدوّنة سياسيّة إعلاميّة كنموذج للتّنقيب عن الأبعاد التواصليّة التداوليّة للتّواصل المضمر. Abstract: Political discourse is the most complex style in the pragmatic analysis of the implicit because of the ideas and questions raised by the politician who uses the implicit rather than the declarative to convince and to influence his audience. This research paper aims at revealing the implicit in the political discourse based on the pragmatic approach taking as a model political debate in the media. The paper also aims at exploring the pragmatic dimensions of the communication of the implicit.

الكلمات المفتاحية: المعنى الضمني ; النتيجة المضمرة ; التخاطب السياسي ; الافعال الانجازية غير المباشرة


دلالات اللغة البصرية في شعر عبدالرزاق الربیعي

البوغبيش صادق,  بلاوی بلاوی, 

الملخص: إنّ الخطاب الشعري الحدیث لم یُعدّ مجرد کلمات وأفکار بل أصبح یعتمد علی الرسوم والأسالیب المختلفة؛ ولكل شاعر خصوصیّة تمیّزه عن باقي الشعراء في انتقاء الأسالیب البصرية، ولربّما یعید تشكیل النص عدّة مرّات لیناسب الدلالة الشعریة المقصودة وإیصالها إلی المتلقّي، ولسهولة هذا الأمر أخذ الشعراء یبدعون فنوناً بصریة حدیثة علی الورق لسهولة التعبیر بالشکل والصورة وقد أصبحت هذه التقنيات البصرية من أهمّ خصائص التعبیر الشعري الحديث. من أبرز الشعراء الذین اتّجهوا إلی التعبیر بالأسالیب البصریة هو الشاعر العراقي-العُماني المعاصر"عبدالرزاق الربیعي". فقد وظّف هذا النوع من التعبیر في تجربته الشعریة لرفد نصوصه بشحنات دلالیة وفقاً للرؤی والأفكار التي یرید التعبیر عنها. یهدف هذا البحث وفقاً للمنهج الوصفي- التحلیلي إلی دراسة ظاهرة حداثویة أتت بها ثورة التجدید الشعریة وهي ظاهرة التشكیل البَصَري في القصیدة العربیّة الحدیثة، کما یسعی لتطبیق الإطار البصري في قصائد الشاعر العراقي-العُماني المعاصر عبدالرزاق الربیعي. وقد توصّل البحث إلی أنّ أبرز المظاهر البصریة المستخدمة لدی الربيعي هي علامات الترقیم، والتنقیط، والصمت، والسواد والبیاض، والشكل المتموج، وتفتیت الكلمات. وكلّها تعبّر عن اضطراب الشاعر وتوتّره واغترابه عن الوطن ووحشته، ويکشف عن تجسیم آلام الشاعر وضغط الحنین إلی الوطن النائي البعید.

الكلمات المفتاحية: الشعر العربی المعاصر، عمان، التشکيل البصري، الاغتراب، عبدالرزاق الربیعي


البعد الحجاجي للتناص دراسة في الفتوحات المكية لمحي الدين ابن عربي

حمزة السعيد, 

الملخص: ملخص : التناص نظرية نقدية حديثة ترى أن النص الأدبي لا ينشأ من العدم ، وإنما يتشكل من نصوص سابقة أو معاصرة له ، وأن القارئ – بثقافته الواسعة – أضحى عنصرا مهما ليس في اكتشاف التناص بل في فهمه وتأويله . وعملية التأويل تكون بناء على تلبية أفق توقع المتلقي أو ماينتظره من خبرة متراكمة وقيم وثقافة مشتركة ينتقيها المخاطب من مضامين النصوص السابقة وأساليبها ليخاطب المتلقي بها في النص المراد إبداعه للتأثير فيه أو حمله على الإقناع بصحة رأي أو أطروحة ما . ومن هذه الناحية فالتناص ذو بعد حجاجي . وهذا مايسعى المقال التالي إلى توضيحه من خلال إجراء الدراسة على نصوص من الفتوحات المكية لمحي الدين بن عربي . الكلمات المفاتيح : التناص ، توقع المتلقي ، التأثير ، الحجاج ، الإقناع . Summary Textuality is a new critical theory which claims that a literary text doesn’t occur from nothing , but it is extracted from previous texts or from new ones The reader within his ther bacseground still a crucial element not only in discovering intertextuality but also in grasping and interpreting it The procedure of interpreting is based on statisfying the adressee’s expectation or the accumulated expected experience , values and the common culture extracted by the interlocutor from the content of the previous texts to address the addresse in the text wanted to explore in order to have an impact on it or use it to defend an opinion or any problematic so , textuality has a persuasive tendency this is what the follouring dissertation tries to clarify in the analysis of the texts on the al fotouhat al maqia by mehieddin ben arabi Key words : Textuality , expectation of the addresses , impact , influence , arguments , persuasion

الكلمات المفتاحية: التناص ، توقع المتلقي ، التأثير ، الحجاج ، الإقناع .