مجلة الخلدونية
Volume 6, Numéro 1, Pages 93-100

الأبعاد الفكرية والسياسية لموقف الآبلي من اتخاذ المدارس بتلمسان

الكاتب : قدور وهراني .

الملخص

كان اتخاذ المدارس ظاهرة الحياة الثقافية في عصر ما بعد الموحدين خاصة من طرف الدول الثلاثة المرينية، الحفصية، والزيانية. فقد دعت لذلك عدة أسباب سياسية ثقافية ودينية. لكن ورغم ما يمكن أن نتصوره من الجانب الإيجابي لمثل هذه السياسة إلا أن بعض مثقفي تلك الفترة اتخذوا منها موقف المعارض، فقد كانت لتلك المعارضة عدة أسباب نسجتها ظروف ذلك العصر فتراوحت بين العلمية (وهو الظاهر) وبين السياسية (وهو الباطن). وما يزيد من أهمية الموقف المعارض لإتخاذ المدارس هو المكانة العلمية لمن رفعوا لواء هذا الإتجاه، خاصة إذا تعلق الأمر بشيخ علماء تلمسان "الآبلي". وبالنظر إلى الينابيع الذي استقى منها هذا العَلَمُ علمه، والرجال الذين استفادوا منه، فإنه يجب الحديث عن الأثر الكبير الذي كان لآرائه، خاصة إذا علمنا أنه كان لهذا الشيخ عدة أفكار علمية وبيداغوجية، هذه الأفكار التي أثارت جدلا ونقاشا كبيرين، خاصة عندما يتحدث عن الرحلة العلمية، وكثرة الآليف، وإتخاذ المختصرات. لقد تداخلت عدة أحداث وظروف شخصية وتاريخية لصنع أفكار الآبلي لذلك لا يمكن فهم هذه الأفكار دون معرفة وفهم الظروف التاريخية التي ساقت تلك الأفكار.

الكلمات المفتاحية

الموقف الآبلي من اتخاذ المدارس بتلمسان