Revue d'Etudes Sur l'Algérie et le Monde
Volume 2, Numéro 7, Pages 1-17

رأي الآبلي (ت 1356م) و المقري( ت 1051هـ) في كثرة التآليف وبناء المدارس ببلاد المغرب من خلال كتاب نفح الطيب

الكاتب : مالكي فاطمة الزهراء .

الملخص

يعدُّ المقري وشيخه الآبلي من أعلام الحركة الفكرية في بلاد المغرب، ولأنَّ الآبلي كان شيخ المقري فقد سمعه يقول بأنَّ العلم أَفسَدَه بُنيان المدارس، والسبب في ذلك التوجه المذهبي للمدارس، ونقص بل وتوقف الرحلات العلمية مغربا ومشرقا، إلى جانب أنَّ كثرة التأليف دون تمييز بين صحيح وضعيف، والخطأ في نسبة المُؤَلَّفِ لمُؤَلِّفِه، وكثرة الاختصارات الغامضة الناقصة المليئة بالأخطاء هو ما جعل الآبلي يصنفها مُفسدة للعلم، وهو ما جعل المقري أيضا يتبنى رأيه، لصواب كبير، ولحالة العصر أنذاك.

الكلمات المفتاحية

التأليف، المدارس، بلاد المغرب، نفح الطيب