دراسات اقتصادية
Volume 19, Numéro 1, Pages 148-155

دور اقتصاديات التعليم في النمو الاقتصادي ومواجهة تحديات الواقع

الكاتب : بوزيدي محمد .

الملخص

يعتبر النمو الاقتصادي من الأهداف الأساسية التي تسعى خلفها الحكومات،وتتطلع إليها الشعوب ،وذلك لكونه يمثل الخلاصة المادية للجهود الاقتصادية وغير الاقتصادية المبذولة في المجتمع،إذ يعد أحد الشروط الضرورية لتحسين المستوى المعيشي للمجتمعات ،كما يعد مؤشراً من موشرات رخائها،ولقد أخذ التعليم منذ مدة منعطفاً جديداً،في تحليل الوظيفة الاقتصادية للتعليم حتى أصبح اقتصاد التعليم من الموضوعات الرئيسية في مجال الاقتصاد بل فرعاً من العلم قائماً بذاته. من هنا كان الارتباط الوثيق بين التعليم والاقتصاد،إذ لم يعد ينظر إلى العملية التعليمية على أنها نوع من الخدمة تقدم للناس في عزلة عن العملية الاقتصادية،وإنما أصبح ينظر إليها على أنها استثمار مساهم في النشاط الاقتصادي يساهم بصورة فعلية في النهوض بمستوى حياة الفرد والجماعة. Abstract: Economic growth is one of the basic goals that governments seek and people aspire to, because it represents the material summary of the economic and non-economic efforts exerted in society, as it is one of the necessary conditions for improving the standard of living of societies, and it is also an indicator of their prosperity, and education has been taken for some time. A new turn, in the analysis of the economic function of education, so that the education economy has become one of the main topics in the field of economics, but rather a branch of science in its own right. Hence the close link between education and the economy, as the educational process is no longer seen as a kind of service provided to people in isolation from the economic process, but rather as an investment that contributes to economic activity that effectively contributes to the advancement of a standard of life،The individual and the group

الكلمات المفتاحية

: الاقتصاد،التعليم ،النمو،السوق،الاستثمار،الإنتاج.