جسور المعرفة

djoussour el-maarefa

Description

مجلة جسور المعرفة للتعليمية والدراسات اللغوية والأدبية- دورية أكاديمية دولية محكمة-مجلة فصلية-لجنة تحكيم دولية ووطنية- تصدر عن مخبر تعليمية اللغات وتحليل الخطاب بجامعة الشلف-أول عدد صدر في جوان 2015.-تنشر مواضيع باللغات : العربية، الإنجليزية، الفرنسية-تهتم بمواضيع التعليمية عامة -تعليمية اللغات -تعليمية اللغة العربية للناطقين بها والناطقين بغيرها.-تنشر مختلف المواضيع العلمية التي ترتبط بالدراسات اللغوية التي تقدم إضافة نوعية للبحث التعليمي عامة وتعليمة اللغات واللغة العربية خاصة. Djoussour El-maarefa is an International Academic Journal.-International, and, National Jury- Quarterly Journal .Issued by the Laboratory : Didactic of languages and dicourse analysis-The first issue was released in 2015.- Articles are published in: Arabic, English, French.-,It deals with the subjects of General Didacltics- didactic of languages-Didactics of the ArabicLanguage to its speakers and, non speakers.-It publishes various Scientific topics which related to Language studies that provide a qualitative addition to Didacltic research in general, and, Language Didacltic, and, Arabic language Didacltic in particular. Djoussour El-maarefa est un Journal académique international.-  Journal trimestriel-Jury international et national-.Issue par le Laboratoire: Didactique des Langues et analyse de discours-Le premier Numéro a été publié en2015-Les articles sont publiés en: arabe, anglais, français.-Il traite des sujets de Didactique générale,-Didactique des langues-Didactique de la langue arabe à ses locuteurs et non orateurs.-Il publie divers sujets scientifiques liés à des études de la Langues qui apportent un complément qualitatif à la recherche didactique en général, Didactique des langues et didactique des langues arabes en particulier

Annonce

توضيح بخصوص النشر بمجلة جسور المعرفة

السلام عليكم؛

تحية طيبة؛

نظرا للعدد الهائل من المقالات الواردة إلى مجلة "جسور المعرفة"

فإننا نعلم الباحثين الأكارم بأن معالجة مقالاتهم تحتاج إلى وقت غير يسير

ونبذل قصارى جهودنا في معالجة مختلف المقالات الواردة وبلغات متعددة

لهذه الأسباب:

يرجى من الإخوة والأخوات الباحثين والباحثات تفهّم الوضع

ونحن كلنا يقين بمتابعة وضعية كل المقالات حسب الزمن والامكانات المتاحة

لاسيما وأن فريق التحرير والتحكيم يعمل بكل جد من أجل تقديم خدمات جليلة لكل الباحثين

نتشرف بإسهاماتكم ونسعد بتفهّمكم

تحياتنا واحترامنا

 

14-10-2019


5

Volumes

28

Numéros

437

Articles


إشكالية التمثُّل المعرفي الراهن في سيرورة النقد الأدبي المعاصر

ملواني حفيظ, 

الملخص: ملخص: تسعى هذه الدراسة للنظر في طبيعة المفهوم الذي يمكن أن يتأسس عليه النقد الأدبي المعاصر على ضوء المسالك الحداثية التي أنتجته ،و التحولات التي طرأت في أولويات اهتماماته من حقيقة النص إلى حقيقة الناقد، من عتبة المُحايثة إلى أنساق التأويل ،كل ذلك في سياق التعامل مع الظاهرة الأدبية على وجه التنظير قبل المساءلة النصية ABSTRACT : Abstract: This study seeks to understand the notion acceptable to contemporary critical discourse by the profile of modernity required, seen the transformations affected on this thorny subject, because of the priorities intended for the text and the critic, from the imminent phase to the interpretative phase, all of this is Corresponding has the approach to the literary phenomenon without exclusion, Which dominates in this situation is The theoretical option on the practical option which refers to the text Résumé : Cette étude projette l’objective d'une prospection définie afin d’examiner la conception que peut admettre la critique littéraire contemporaine dans le sillage de la modernité et ses implications tournantes dont la priori est de se tenir compte de la vérité du texte qui se métamorphose en vérité du critique, du seuil de l’immanence aux systèmes de l’interprétation dans le contexte du traitement du phénomène littéraire théoriquement avant d’envisager l’option pratique au texte

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: النقد الأدبي المعاصر ،المعرفة ،المنهج ،مفاهيم نقدية ،الناقد ; Keywords: critical literary discourse; cognition; method; critical notions; the critic ; Mots-Clés : la critique littéraire contemporaine ; cognition ; méthode ; notions critiques ;le critique


قراءة في تلقي عبد القاهر الجرجاني في النقد العربي المعاصر..نماذج أساسية

عبد الجبار ربيعي, 

الملخص: الملخص: يحاول هذا البحث قراءة ثلاث تأويلات متعارضة من حيث المبدأ للناقد العربي الأبرز في التراث النقدي: عبد القاهر الجرجاني، حيث اختار الباحث ثلاثة نماذج أساسية، وهي نماذج كمال أبي ديب في تأويلته البنوية، وعبد الله الغذامي في تأويلته ما بعد البنوية، وعبد العزيز حمودة في تأويلته التراثية، ومن خلال استدعاء السياقات التاريخية والفلسفية والثقافية للنقد الغربي يحاول البحث قراءة هذه النماذج الأساسية قراءة علمية في ظل شروط الخصوصية الثقافية وإكراهاتها، ومرجعيات المفاهيم والمصطلحات، ليخلص إلى أن الابتعاد عن الاستنبات وتجزأة السياق، و صناعة مجال تداولي ثقافي، قد يعد أحد أقصر الطرق العقلانية والعلمية إلى بعث واستعادة التراث النقدي في ظل شروط النظرية النقدية المعاصرة. This research looks at three contradictory interpretations in principle of the most prominent Arab critic in the critical heritage: Abdul Qahir al-Jorjani. The researcher chose three basic models: Kamel Abou Dib in his structural interpretation; Abdullah al-Ghethami in his post- structural interpretation, and Abdul Aziz Hamouda in his interpretation of heritage. In the context of the historical, philosophical and cultural contexts of Western criticism, the research looks scientifically at these basic models under the conditions of cultural privacy and its constraints, and the references of concepts and terms. It cultural and pragmatic field may be one of the shortest rational and scientific ways to restore the critical heritage under the terms of the contemporary critical theory.concludes that to move away from the fragmentation of context, and to create

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: عبد القاهر الجرجاني؛ النقد المعاصر؛ القراءة؛ السياق؛ الثقافة.Keywords: Abdul Qahir al-Jorjani ; Contemporary criticism; Reading, Context, the culture.


التأويل النفسي في حكاية بياض الثلج لستيفن فلين" قراءة وصفية"

بوبكر فضيل, 

الملخص: تتأسس هذه الدراسة على مفهوم التأويل النفسي للأدب، من خلال عرض وصفي لدراسة تأويلية لحكاية شعبية هي حكاية بياض الثلج والأقزام السبعة لستيفن فلين، حيث تسلّط الضوء على البعد النفسي في هذه الحكاية، متضمنة تحليل الشخصيات وعلاقاتها، وتأويل حركية الأحداث وتطورها، وذلك بتجلية النمو النفسي لبطلة الحكاية ورصد مراحل النضج وصراعها مع العقدة النفسية، وهذا باستثمار المعطى النفسي وخاصة المعطى التحليلي لمدرسة فرويد وكارل يونغ. This study is based on the concept of psychological interpretation of literature, through a descriptive presentation of an interpretation of a popular tale, Snow White and the Seven Dwarfs, by Steven Flynn, which sheds light on the psychological dimension of this story, including the analysis of characters and their relationships, And the interpretation of the dynamics of events and their evolution, by explaining the psychological growth of the heroine story and monitor the stages of maturity and conflict with the psychological node, and this by investing the psychological, especially the analytical given of the school of Freud and Carl Young.

الكلمات المفتاحية: الأدب،علم النفس،التأويل.


اشتقاق الأسماء وتعليلها في شرح القصائد التسع المشهورات لأبي جعفر النحّاس (ت338ه) -دراسة دلالية-

مصطفى زماش, 

الملخص: ملخص: يسعى هذا المقال إلى بيان جهود عَلَم مبرَّز من أعلام القرن الرابع للهجرة، هو اللغوي "أبو جعفر النحّاس" (ت338ه)، في تعليل التسمية وبيان حكم العرب في إطلاقها، من خلال كتابه الشهير: شرح القصائد التسع المشهورات، وذلك باستقراء التعليلات المبثوثة في تضاعيفه، وجمعها وترتيبها، مقارنين ذلك ببعض ما جاء في كتب تراثية مختلفة أنواعها، ومستشهدين لها بما تيسر من شواهد قرآنية وشعرية. ABSTRACT : This article attemps to shed light on the contribution of one the hijri fourth-century well-known figures in linguistics called "Abu Djaafar El Nahass", who died in 338, in the justification of naming and how Arabs’ judgments. The investigation takes his masterpiece entitled The Explanation of the Nine Poems as its subject matter and tries to probe the author’s accounts in it, as well as gathering and ordering data according to the order of the poems. Finally, data is compared with other data found in other old prominent books and The Quran. .

الكلمات المفتاحية: القصائد؛ أبو جعفر؛ اشتقاق؛ التعليل؛ الأسماء؛ القصائد؛ الدلالة؛ ... ; Poems Abu Djaafar; Derivation; Reasoning ; The names ; Poems; The significance;...


عبق الحرية والسّلام يحف سماء الآداب العالمية

سميرة بوقرة, 

الملخص: ملخّص: يضفي الإحساس بالعيش في حريّة وسلام شعورا سعيدا على حياة الإنسان، غير أنّ هذا الحق غيّب في ظل عالم شحّت لحظات أمانه. سنحاول في دراستنا عرض بعض روائع الأدب العالمي الحديث (شعرا- نثرا) الّتي تغنّت بعبق الحريّة والأمان، السّلام والاطمئنان، هذه الّتي طربت وانتعشت بوجودها روح الإنسان أينما كان. الكلمات المفتاحيّة: الأدب العالمي- الحرّيّة- السّلام- الأمان- الإنسان. ABSTRACT : The feeling of life in liberty and peace gives a happy sensation to the life of individuals. Nevertheless, this right becomes absent in a world in which moments of safety become rare. In our study, we will try to expose some modern masterpieces of Universal literature (poetry and prose) which have chanted the fragrance of liberty, Security, peace and calmness. These have delighted and thrilled the soul of man anywhere. Key words: Universal literature- liberty- peace- Security- man. Résumé : La sensation de la vie, en liberté et en paix donne un sentiment de joie à la vie de l’homme. Cependant, ce droit est devenu absent dans un monde ou les moments de sécurité deviennent rares. Dans notre étude, nous allons essayer d’exposer quelque chefs d’œuvre de la littérature universelle (poésie et prose) ayant chanté la fragrance de la liberté, la sécurité, la paix et le calme. L’ame de l’homme ou il se trouve est rafraichi et enchanté. Mots-Clés : littérature universelle- liberté- paix - sécurité- l’homme.

الكلمات المفتاحية: الأدب العالمي- الحرّيّة- السّلام- الأمان- الإنسان.


الافتراض وسؤال المعنى

بن يخلف نفيسة, 

الملخص: ملخص: أظهرت معظم الدراسات الدلالية التي تناولت المعنى على اختلاف أسسها المعرفية وآلياتها المنهجية أن اللغات الطبيعية لا تعتمد الجوانب الدلالية وحسب؛ بل غالبا ما تتجاوز الدلالة في ما يتعلق بمساءلة المعنى، وقد أبرزت معظم الأبحاث اللغوية أن دراسة اللغات الطبيعية ليس بوسعها الاستغناء عن عناصر كالافتراض والتضمين؛ إذ يستدعي الحديث عن الاستعمال اللغوي وعلاقته بالمتكلمين والسياق وفقا للتصورات التداولية حضور الافتراض كآلية يتم اعتمادهما في الخطاب الذي يتشكل فعليا عبر التفاعل الحواري، ولعل ذلك ما دفعنا في هذا المقال إلى فحص مجموعة من المفاهيم ذات الأصول التداولية والمنطقية التي تعتبر أساسية لتأويل الخطاب. ABSTRACT : The field of language evolution has recently made supposition and presupposition central to its task, cause natural languages have shown that semantics is not enough to the interpretation of an utterance especially due to implicit elements in the discourse such us supposition and implication. According to a pragmatic view, the dialogue is a discourse constructed in action and interaction, and its interpretation requires anchoring the utterance in its context. This article describes a set of analytical tools for discourse, focused on the pragmatic and logic aspects that we consider fundamental to a discourse hermeneutic. . Résumé : La plupart des études sémantiques qui ont traité le sens sur différentes bases cognitives et avec différentes mécanismes méthodologiques ont montrés que les langues naturelles ne reposent pas uniquement sur des aspects sémantiques: Le domaine de l'évolution des langues a récemment placé la supposition et la présupposition au centre de sa tâche, car les langues naturelles ont montré que la sémantique n’est pas suffisante à l'interprétation d'un énoncé, en raison notamment d'éléments implicites dans le discours tels que la supposition et l’implication. Selon une vision pragmatique, le dialogue est un discours interactionnel dont son interprétation nécessite d'ancrer l'énoncé dans son contexte, c'est pourquoi cet article se consacre à l'examen d'un ensemble de concepts analytiques pragmatiques et logiques que nous considérons comme fondamentaux pour l’interprétation du discours.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الافتراض ; الافتراض المنطقي ; التضمين ; التأويل ; التأويل المفتوح ; الحوار ; الخطاب ; النزعة الاستمرارية ; التخاطب ; السياق. Keywords: Supposition ; Abduction ; Implication ; Interpretation ; Semiosis ; Dialogue ; Discourse ; Synechism ; Pragmatics ; Context. Mots-Clés : Supposition ; Abduction ; Implication ; Interprétation ; Semiosis ; Dialogue ; Discours ; Synéchisme ; Pragmatique ; Contexte.


"رفاعة رافع الطهطاوي ورحلة إثراء التراث العربي الترجمي"

أسماء سليماني, 

الملخص: يعد رفاعة رافع الطهطاوي أول عربي تأمّل، في وعي عميق، حضارة الغرب الحديثة. فتجلى له البون شاسعا بين واقع أمته المرير التي عزلتها جحافل فرسان المماليك ما يزيد عن خمسة قرون، وبين الحضارة المزدهرة في أوربا مطلع القرن التاسع عشر. وكانت رحلته إلى فرنسا واحتكاكه بالفكر الغربي البذرة التي أرست الدعائم لبعث حركة الترجمة في العالم العربي، على خطى الأولين. الأمر الذي مكنّه من تجاوز صدمة الحداثة وطرح تصور فكري جديد يؤرخ لعهد حديث يمتزج فيه الموروث بالوافد في أسلوب رشيد تلبية لاحتياجات الأمة. وفي ضوء هذه الرؤية التنويرية، أدرك الطهطاوي، برؤيته الثاقبة، الأبعاد الحضارية للترجمة، فسخّر لها كل الطاقات والكفاءات لتطويرها، وجعل منها مؤسسة اجتماعية مباركة من قبل الدولة، تخدم مشروعا قوميا طموحا، غايته الأسمى تحقيق نهضة واسعة في شتى صنوف العلوم والصناعات، والارتقاء بالأمة العربية بانتشالها من غيابات الانحطاط، من خلال إنشاء مدرسة الألسن وإلحاقها بمؤسسة قلم الترجمة. وأضحت مصر موئلا لبعث النشاط الترجمي في الوطن العربي وإحياء لغة البيان، بعد أن اضمحل شأنها فيما مضى، فقد ساهمت الترجمة في نموها بإثراء رصيدها المعجمي وتطويعها للتعبير عن مفاهيم حضارية حديثة. Abū al-'Azm Rifā'a Rāfi' Ibn Badawi Tahtâwî est un pionnier égyptien de la renaissance du monde arabe qui a examiné les fondements de la civilisation occidentale moderne, d’où il a constaté l’écart culturel entre la civilisation arabo-musulmane soumise au joug du Sultanat Mamelouk pour plus de cinq siècles, et celle de l’Europe à son apogée à l’orée du XIX ème siècle. Son séjour de cinq ans à Paris, lui a inspiré une réflexion sur l’évolution de la traduction dans le monde arabe à l’instar de ses ancêtres traducteurs ce qui lui a permis de surmonter le choc du modernisme occidental en prônant une conception intellectuelle marquant une nouvelle ère où se fusionnent le traditionnel et le moderne en une méthode bien réfléchie en réponse aux besoins de la nation. Selon cette optique, cet érudit s’est rendu compte des aspects civilisationnels de la traduction et la nécessité de la développer. De ce fait, il a réuni tous les efforts et les compétences pour réaliser la renaissance exhaustive et promouvoir la langue arabe. Ainsi, la traduction est devenue une entreprise sous le haut patronage de l’Etat dans le cadre d’un projet national prometteur qui vise à anéantir tous les facteurs de la décadence en fondant l’Ecole de langues liée à l’Institut de traduction. Par conséquent, l’Egypte est devenue le berceau de relance de la traduction et de l’enrichissement du lexique arabe par des concepts modernes. Abū al-'Azm Rifā'a Rāfi 'Ibn Badawi Tahtâwî is considered to be amongst the well known Egyptian pioneers in the era of the renaissance of the Arab world. He has examined the foundations of modern Western civilization, from where he learned about the cultural diversities and differences between the Arab-Muslim civilization that was under the yoke of Sultan Mamluk for more than five centuries, and that of Europe at its apogee at the very beginning of the nineteenth century. Staying for five years in Paris has definitely inspired Tahtawi along with his translators ancestors to reflect on the evolution of translation in the Arab world. Consequently, it has paved the way to overcome the shock of Western modernism by advocating a notable intellectual conception that has marked a new era where the traditional and the modern merge into a well thought and method as a response to the needs of the nation. Based on this vision, this scholar has realized some of the civilizational aspects of translation and the need to develop it. Therefore, he has put together all the efforts and skills to achieve the complete renaissance and promote the Arabic language. Thus, the translation has become a great company under the high patronage of the State as a part of a promising national project that aims to defeat all the factors of decadence by establishing the School of languages and linking it to the Institute of Translation. At the end and as a result, Egypt has become the perfect spot to revive the translation and enrichment of the Arabic lexicon by modern concepts.

الكلمات المفتاحية: الطهطاوي ; الترجمة العلمية ; الترجمة الأدبية ; منهجية الترجمة ; المعجم ; Tahtâwî ; traduction scientifique ; traduction littéraire ; stratégie de traduction ; dictionnaire ; scientific translation ; literary translation ; translation strategy ; dictionary


التحليل بالتساند في بغية الرائد وأثره في بناء المعنى: شرح القاضي عياض لحديث أم زرع نموذجا

مولاي علي سليماني, 

الملخص: ملخص: آخذين بعين الاعتبار المشاكل التي تعترض الباحث في تحليل الخطاب في ثقافتنا، سنسعى من خلال هذا البحث إلى بيان اهمية تساند علم النحو وعلم البلاغة والمعجم، في بيان المعنى وذلك من خلال شرح القاضي عياض لحديث ام زرع. فاعتماد النحو وحده أو البلاغة وحدها أو المعجم وحده لا يفي بالغرض، فلا بد في أي عمل يروم بيان المعنى من أن يعتمد التساند والتكامل بين علوم اللغة لقد قررنا الاشتغال على واحد من أشهر الشراح المغاربة، وهو القاضي عياض من خلال كتابه "بغية الرائد فيما تضمن حديث أم زرع من الفوائد. ولبيان قصدنا سنشتغل على بيان التساند في شرح القاضي عياض لغريب الحديث من خلال حديث ام زرع . Abstract : Given the difficulties of the analyses discours in our culture , I decided to explain how language science work in the hadith text, particularly when we want to prove how grammer enhancing morphogy and réthorique in kadi ayyad explaning , we have decided to work on one of the prominent explainers in morocco , who is colled al kadi ayyad; and look at his methodology in explaining his book « boghyat arra-id fima tadamana hadito omi zar-in mina lfawa”id » in order to facilitate the concerning facilitating and understanding by providing a comprehensive interpretation.

الكلمات المفتاحية: enhancing;grammar;morphology ;foreigner hadith; Alkadi ayyad ; التساند ;النحو ; البلاغة ; الصرف ;غريب الحديث ; القاضي عياض.


الاستـلزام الحـواري في الدرس التـداولي تنظير وتطبيق

باديس لهويمل, 

الملخص: الملخص: يهJدف هذا المقال إلى إبراز أهمية الاستلزام الحواري في الدرس التداولي، وذلك من خلال التأكيد على أنه جزء لا يتجزأ من معنى الكلام، إذ لا أحد يمكنه أن يتكلم دون أن يكون لكلامه معنى مستلزما. كما يحاول المقال تقديم نماذج تركيبية من الخطاب اليومي ومن القرآن الكريم لتوضيح كيفية حدوث الظاهرة والاستدلال عليها. Abstract: the article aims at highlighting the importance of Conversational implication in the pragmatic lesson, by emphasizing that it is an integral part of the meaning of speech,since no one can speak without the meaning of this words Implicatur . in addition to that,this article attempts to present the synthetic models of daily discourse and the holy Quran as well as to explain how the phenomenon has occurred and to infer it.

الكلمات المفتاحية: الاستلـزام الحواري- التـداولية- المضمر- مبدأ التعـاون- الغموض.


التَّهجين السرديُّ وإشالاتُ التَّجنيس

محمد مزيلط, 

الملخص: يبدو أنَّ التَّجنيس لم يَعُد شرطًا للكتابة الأدبية في العقود الأخيرة، ولم تعد مرهونة به، فقد أضحت مُغَامرَةً أشكالٍ في أتون التَّجرِيبِ، يتمخضُّ عنها نُصُوصٌ يتمايزُ بَعْضُها عن بَعضٍ، ولم يحصُل ذلك من عدمٍ؛ بل هو وليد عوامل متعدِّدة ولعلَّ من أبرزها التَّهجين الأجناسيِّ المُشارِ إليهِ سابقًا، الذي يشكٍّلُ محور المناقشة العلميَّة لهذا المقال السَّاعي إلى بيان الإشكاليَّات التي تطرحها ظاهرةُ التَّهجين على الوضع الأجناسيِّ للنُّصوص، وخاصَّة الرِّوائيَّة منها، فضلاً عن بيان مؤثِّراتها، وعرض مواقف نظريَّات الرِّواية من هذه المسألة. وتأسيسًا على ما تقدَّم هل يُمكنُ وضع حُدُودٍ صارمةٍ بين الأجناس الأدبيَّة؟ وإلى أيِّ حدٍّ يُمكنُ للنَّصِّ العدول عن المعايير التي رسمها له الجنس الذي ينتمي إليه؟ هذا ما يسعى البحثُ للإجابة عنه. الكلمات المفتاحية: الأجناس، التَّهجين، السَّرد، الرواية، النَّظريَّة، الحداثة. ABSTRACT : Narrative hybridation and literary genre issues In last decades, it appears that the literary genre I not a condition or encumbered bythe literary writing.But it has become the job of experiment and form which result different types of texts. This is the product of multiple factors in particular genetic hyridizatin.this essay considers this issue to illustrate the problematic of hybridization to genetic texts, particularly the novel.Based on what was said we can ask: is it possible to make strict limits between literary genres? And to what extent the text can refrain from executive norms established by the literary genre? Key words: Literary genres,hybridation, narration, novel, theory,modernity

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الأجناس، التَّهجين، السَّرد، الرواية، النَّظريَّة، الحداثة.


أسماء الإشارة بين اللغتين العربية والإنجليزية - دراسة تقابلية-

فريدة مولوج,  صادق خشاب, 

الملخص: البحث الحالي عبارة عن دراسة تقابلية لنظامي أسماء الإشارة في اللغتين العربية والإنجليزية بهدف تحديد أوجه التشابه والاختلاف بين النظامين. لذلك سنحاول في هذا البحث التعريف بأسماء الإشارة وبيان أهميتها وأقسامها في كلتا اللغتين العربية والإنجليزية ونوضح استخدامات كل منها مع ذكر أمثلة توضيحية بالإضافة إلى تحديد مواطن التشابه والاختلاف بين اللغتين فيما يتعلق بأسماء الإشارة وفي الأخير خلصت الدراسة إلى عرض بعض النتائج المتعلقة بالجوانب المشتركة والمختلفة بين اللغتين. وعليه فالإشكال المطروح هو ما أوجه التماثل والتغاير بين اللغتين العربية والإنجليزية فيما يخص أسماء الإشارة؟. The present search is contrastive study of the demonstrative pronouns systems of Arabic and English in order to determine the differences and similarities between the two systems. Therefore, In this research we will try to defining a demonstrative pronouns and indicate its importance and sections in both Arabic and English; explain the uses of each, with illustrative examples. In addition, identifying the similarities and differences between the two languages with respect to demonstrative pronouns. Finally, the study concludes with some results concerning the common aspects and the different of the two languages. The problematic is what are similarities and differences between Arabic and English languages regarding demonstrative pronouns?.

الكلمات المفتاحية: ضمائر الإشارة، التقابل، التشابه، الاختلاف، العربية، الإنجليزية.


الإعلامية النصية في قصيدة "أين ليلاي" لمحمد العيد آل خليفة.

الطيب العزالي قواوة, 

الملخص: تعدّ قصيدة "أين ليلاي؟" لشاعر الجزائر "محمّد العيد آل خليفة" نصّا شعريّا مختلفا عن بقيّة النّصوص الشّعريّة؛ فهي ليست مجرّد قصيدة أبدعت تعبيرا عن حبّ كبير بين الشّاعر وليلاه، أو تعبيرا عن لوعة الفراق؛ لكنّها رسالة تتضمّن محتوى يريد الشّاعر إيصاله إلى محبوبته، وإلى كلّ من أحبّها، ومن كان سببا في قطع ذات بينهما. ولكونها رسالة فهي صالحة لدراسة معيار الإعلاميّة فيها، هذا المعيار المتّصل بالسّياق الذي تولّد فيه النّصّ، وبمنتجه، ومتلقّيه. The poem "Ayna Laylaya" For the Algerian poet "Mohamed laid Al Khalifa", are considered poetic text different from other poetic texts, is not only a poem that expresses a great love between the poet and "laylah" or the expression of the feeling of separation, But it is a message that includes the content that the poet wants to transmit to His love and to all of His love and That was the cause of their separation. And because it is a message, it is worthwhile to study the criterion of informativeness, a criterion related to the context in which the text is generated, its Producer and its recipients.

الكلمات المفتاحية: الإعلامية ; النصية ; قصيدة أين ليلاي ; النص ; محمد العيد آل خليفة


المقصدية الجمالية في القصص القرآني

محمد رزيق, 

الملخص: ملخص: القصة في القرآن الكريم من وجهة النظر الادبية هي إحدى وسائل الخطاب القرآني لتبليغ الدعوة و تثبيتها، مع خضوعها الكامل للغرض الديني ، لكن سيداً يرى بروز الخصائص الفنية في عرضها.و لا سيما خصيصة القرآن الكبرى في التعبير. هي التصوير ،فالقصة تحمل منهجا فنيا متكاملا يشكل البناء الفني للقصص عموما،أما الفن فهو أداة من الأدوات التي يعتمدها الخطاب القرآني للتأثير الوجداني و تحقيق الاستجابة النفسية و الوجدانية، من غير أن يجرِّدَ النص القرآني من صدقه و واقعيته. ABSTRACT : A poem in the Holy Quran from the point of view is one of the means of the Qur'anic discourse to inform and confirm the vocation, with its full submission to the religious purpose, but Sida sees the emergence of artistic characteristics in its presentation. Is the photography, the story carries an integrated technical approach is the artistic construction of stories in general, but art is a tool of the Koranic discourse to affect the emotional and psychological response and emotional response, but does not strip the Koranic text of sincerity and realism.

الكلمات المفتاحية: القصة ; الخطاب القرآني ; الفنية ; التصوير الفني ; النص القرآني


آليات البنيَّة السّرديّة في القصيدة الجاهليَّة مقاربة جمالية

خيرة بوخاري, 

الملخص: يهدف البحث إلى الكشف عن آليات البنيّة السّردية في القصيدة الجاهليّة، كما يشير إلى العلاقة بين الجنسين الأدبين الشِّعري والسَّردي، إنَّ هذا التّداخل والامتزاج بين الجنسين يعطي النّص الأدبيّ لمسةً جماليَّةً وفنّية لمحاورة النّص الشعري محاورة تبحث عن مكامن الجمال من خلال الكشف عن مستويات الخطاب الصوتي والدلالي والتركيبي، فإذا كانت القصيدة العمودية محدودة بحدود الصّدر والعجز، فإنَّ تشكُّلات البنية السّردية داخل هذا الخطاب جعل فضاء القصيدة الجاهليّة أكثر اتساعا وشمولية، وفسح المجال لخيال الشّاعر أن يتجاوز المحدود إلى اللامحدود، متخذا من الفعل السّردي وآلياته محركا، ومن الشعر مشهدا، فإذا كان الشِّعر يتميَّز بتلك السمَّة الجوهرية وهي الوزن، والسرد يؤسس لفعل الحكي ، فما هي آليات التناسق والانسجام بين الجنسين في خطاب واحد؟، وإذا سلمنا بضرورة التجانس بين الخطابين، فماهي الآليات التي تحرّك الفعل السَّردي داخل فضاء القصيدة الجاهليّة؟، وكيف استطاع الشاعر شحن قصيدته الغنائية بالسرد؟ Abstract: This research aims to reveal the mechanisms of the narrative structure in the pre-Islamic poetry, it also refers to the relation between the two literary genres: (poetic & narrative( The intermingling and the overlap between these genres give the literary text an aesthetic and artistic touch to read the poetic text in order to find where beauty lies by revealing the levels of discourses; phonological discourse, semantic discourse and syntaxical discourse. The formations of the narrative structure into those discourses made the space of the pre-Islamic poetry more extensive and more inclusive than space of vertical poetry which is limited by the beginning and the end of the verse (poetic line), they also allow the poet and open the door to his imagination to go from the restricted limit to the unlimited infinity using the narrative act and its mechanisms as a driving force, and poetry as a scene. If poetry is characterized by the fundamental feature which is the metre and if narration establishes a narrative act, what will be the mechanisms of consistency and harmony between the literary genres in the same discourse? If we admit the necessity of coherence between the discourses, what will be the driving force for the narrative act into the space of the pre-Islamic poetry? And how could the poet stuff his ode (lyric poetry) with narration?

الكلمات المفتاحية: آليات-البنية- السّرد- الشعر الجاهلي- التناسق


علاقة الشخصية بزمن العنف في الرواية الجزائرية المعاصرة رواية - بياض اليقين - لعبد القادر عميش - أنموذجا .

عبد القادر العماري, 

الملخص: ملخص: منذ أن حلّت أزمة التسعينات في الوطن الجزائري، بحيث ما تركت بيت مدر ولا وبر إلاّ دخلته، ضاربة أطنابها في شتى مناحي الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، كما شغلت بدورها حياة الفرد في شغله اليومي وأرقه الليلي، ليكون المثقف والمبدع الجزائري من جملة هؤلاء الذين مسّتهم الأزمة، فتتّخذ كمادة دسمة استهلكت في الكثير من إبداعاتهم الروائية، ونحن في هذه الورقة البحثية اخترنا الروائي عبد القادر عميش في روايته بياض اليقين، التي حاول من خلالها الكشف عن خبايا المجتمع وملابساته، في مجتمع الشيشان، الذي يحاكي المجتمع الجزائري، مستنطقا الذات المقهورة، عبر شخصيات اختلفت مشاربها، وتباينت أيديولوجياتها فراح ينقل بريشته أحاسيسها وآلامها، ومصائبها وحبها وكرهها، فمنحها هذا التعدد في الطرح دينامية وحيوية، استطاعت من خلاله أن تعانق فضاء أوسع من البناء الفني والإبداع الخلاّق، في عالم افتراضي لا يخلوا من المتعة. الكلمات المفتاحية: المثقف، المبدع، شخصيات، الذات المقهورة، البناء الفني. ABSTRACT : Since the crisis of the nineties resolved in the Algerian homeland, so that the house of Madr and Laber left only its income, striking its branches in various aspects of political, economic and social life. It also occupied the life of the individual in his daily work and his nightly insomnia, to be the Algerian intellectual and creative among those who were affected by the crisis. In the paper we chose the novelist Abdelkader Amish in his novel by the white of certainty, in which he tried to reveal the hidden secrets of society and its circumstances, in the community of Chechnya, which simulates the Algerian society, Almstnh self-oppressed, across And the diversity of its ideologies, and its different ideologies, it conveyed its feelings, pains, calamities, love, and hatred. It gave it a dynamic and vibrant spirit, through which it could embrace a wider space of artistic construction and creative creativity in a virtual world, not without pleasure. Keywords: Intellectual, creative, characters, self-oppressed, artistic construction

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: المثقف، المبدع، شخصيات، الذات المقهورة، البناء الفني.


Voicing Ethnicities: Ethnic Orientation, Contact, and Lexical Borrowing in Chaouia

هارون ملقاني,  زليخة بن صافي, 

Résumé: This research seeks to investigate the link between ethnic orientation and patterns of Arabic lexical borrowing in Chaouia dialect. We argue that, speakers who have high ethnic engagement scores would differ linguistically from speakers who have low ethnic engagement scores. Ethnic orientation responses of 399 Chaoui informants were examined in relation with their lexical variation indexes. The results revealed that lexical borrowing is higher among speakers with high ethnic orientation scores than speakers with low scores. Ethnic orientation serves as a boundary that inhibits and accelerates the diffusion of Arabic loanwords in Chaouia variety in Batna city.

Mots clés: ethnic orientation ; Chaouia ; borrowing ; lexical change


الخطاب السيميائي: الأسس و المرجعيات

محمد دقي, 

الملخص: إنّ مايفد إلينا من مناهج نقدية من الغرب ليس مجرّد مفاهيم بريئة إنّما هي نماذج معرفية تخفي ورائها قيّماً ثقافية،ً وهو مايستدعي استيعاب هذه المناهج في أصولها ومعرفة خلفياتها الإبستمولوجية . والسيميائية كغيرها من المناهج النقدية الغربية بلغت مكانةً متميزةً بين مختلف المناهج النصّانية فاتّسمت بالتطور المتسارع وتوّسّعت مباحثها لتشمل مختلف مناحي الحياة حتى عُدّت أحد أهم أركان التحليل النقدي مابعد البنيوي، حيث ارتكزت عطاءات المنهج السيميائي على أصول ومرجعيات مركزية تمثلت أساسًا في ميراث فلسفي كانت بداياته مع اليونانيين والرواقيين مرورا بالقدّيس أوغستين (Augustin) وانتهاءً بالمؤسسين الفعليين لعلم العلامة سوسير(Saussure) و بيرس (Pierce) والعديد من الفلاسفة الآخرين. كما كان التأثير اللساني جلًيا من خلال عطاءات سوسير و هيلمسليف (Heliemslev) على وجه الخصوص، فيما تعد المدرسة الشكلانية ممثلةً في المشروع البروبي الممهد الفعلي للدراسات السيميائية السردية على وجه التحديد.

الكلمات المفتاحية: السيميائية، الخطاب السيميائي، الأسس الفلسفية، الأسس اللسانية، الأسس الشكلانية


تنظير مفصّل لتطبيق منهج عبد الملك مرتاض المستوياتيّ في تحليل النّصوص السّرديّة

مخطاري عبد الله, 

الملخص: تسعى هذه الورقة البحثيّة إلى مكاشفة المنهج النقديّ لعبد الملك مرتاض في دراسة النصوص السّرديّة، من حيث إجراءات تحليلها ودراستها لدى هذا النّاقد الجزائري، وذلك بالوقوف على بعض الدّراسات التّطبيقيّة التي قام بها حول نصوص سرديّة ومحاولة تحديد معالم الإجراءات التي قام بها تحديدا نظريّا يسهم في بناء أسس المنهج المستوياتيّ الذي تبنّاه، حتى يتسنّى للدّارسين فهمه والعمل به وتطبيقه في تحليلاتهم من أجل إبراز فنّيّات النّصوص وجماليّاتها. This research paper seeks to discover the critical approach of Abdelmalek Mortad in the study of narrative texts in terms of its analysis procedures and study with this Algerian critic, by standing on some of the applied studies he has done on narrative texts and trying to define the parameters of the actions he did theoretically, to contribute to building the foundations of The levels Approach adopted, so that students and researchers can understand it and work by it and apply it in their analyzes in order to highlight of the text arts and their aesthetics.

الكلمات المفتاحية: الحيز ; عبد الملك مرتاض ; المناهج النقدية ; المصطلحية ; السّرديات ; الرواية ; السيمائيّة


استراتيجية الترجمة لِفرنسة المجتمع الجزائري إبان الإحتلال- دراسة تاريخية

فايزة بوخلف, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة الوصفية إلى إبراز مكانة اللغة العربية في منظومة التعليم في الجزائر إبان الحقبة الاستعمارية، و اعتماد الترجمة كأحد المناهج التعليمية الأساسية من قبل الإدارة الفرنسية في الجزائر من أجل تعميم اللغة الفرنسية و جعلها تقوم مقام اللغة الأم. لقد تصدت السلطات الفرنسية طيلة فترة احتلالها للجزائر للغة العربية و حاولت منعها عن الجزائريين بشتى الطرق و الوسائل إلى أن توصلت إلى إغلاق معظم المدارس الرسمية العربية. و عملت في المقابل على إحلال اللغة الفرنسية محل اللغة العربية في التعليم و في مختلف مناحي الحياة. لقد ساهم منهج الترجمة في تعليم اللغة الفرنسية و تحقيق جزء من الأهداف الإستعمارية، فكانت المعاهد الفرنكو – إسلامية بمثابة المؤسسات التعليمية الأولى بالجزائر التي يتم على مستواها تكوين مزدوجي اللغة فرنسية- عربية و الذين أصبحوا مترجمين في عهد الجزائر المستقلة.

الكلمات المفتاحية: اللغة العربية- الترجمة- اللغة الفرنسية- التعليمية- الازدواجية اللغوية


توصيف دلالة ما لا يُعرب من حروف القرآن الكريم

مربح يوسف, 

الملخص: تهدف هذه الدّراسة إلى محاولة إنشاء أرضية صالحة لحوسبة دلالة بعض الحروف الّتي لا محلّ لها من الإعرابفي القرآن الكريم، فكثيرا ما سألت عن هذه الأمور كما تساءل غيري، ولا يخفى على المتتبِّع لعلوم القرآن أنّ هذه الحروف والخط العثماني ككل قد أثار جدلا كبيراوأسال الكثير من الحبر، وتضاربت الآراءإلى درجة أنّ بعض الملاحدة العرب صرّحوا بأنّ في القرآن الكريم أخطاء إملائية لا يرتكبها حتّى الأطفال الصّغار فهل صدق هؤلاء أم أنّ عقلهم القاصر وجهلهم بعلوم العربية أرداهم إلى هذا المستوى المنحط من التّفكير؟ لسنا بصدد الرّد على هؤلاء، وإنّما نرجو التّوفيق في كشف الحجاب عن دلالات بعض هذه الحروف وتقديم الخوارزميات اللّازمة لها حتّى يتسنى للتّقنيين عملية البرمجة، قصد تعميم الفائدة.

الكلمات المفتاحية: الحروف الزّائدة، الحوسبة، القرآن الكريم، الخط العثماني، الدّلالة، الخوارزمية، البرمجة، الرّقمنة


الصناعة المعجمية من التقليدية إلى نظم المعالجة الآلية

مجاهد صفاء, 

الملخص: الملخّص: تعدُّ الصناعة المعجمية جانبا مهما من جوانب تراثنا العلمي؛ إذ يأخذ هذا العمل المعجمي طابعا خاصا انصرف السلف للاهتمام به منذ القديم، ساعين من خلاله إلى الحفاظ على الثروة اللفظية في مؤلفات يسهل الرجوع إليها، ولكن مافتئت هذه الصناعة أن ضعفت وعجزت عن مواكبة التطور العلمي في عصرنا الحديث خصوصا مع ظهور الوافد اللساني الجديد -اللسانيات الحاسوبية - فقد واجهت لغتنا تحديات كبرى من خلال معالجتها حاسوبيا، فلم يعد المعجم العربي القديم قادرا على مسايرة المقاييس المعجمية العالمية ، مما حاصر لغتنا في بوتقة ضيقة أدت إلى ضرورة بناء معاجم آلية جديدة لا يمكن أن تنتهي إلا بانتهاء اللغة أو موتها. شكلت المعالجة الآلية للغة العربية بشكل عام ،والمعجم العربي بشكل خاص هاجسا علميا شغل الباحثين العرب بضرورة إنشاء معجم إلكتروني عربي يسعى إلى تجاوز ثغرات المعاجم التقليدية ، وضرورة تحديث أساليب جديدة كفيلة بالتعامل مع المعجم القديم وتطوير سبل الاستفادة منه للوصول إلى استحداث معجم محوسب يسير وفق منهجية واضحة بعيدة كل البعد عن المعاجم الإلكترونية المؤلفة في اللغات الأخرى ؛ فمن خلال ما تقدم سنروم في هذه الورقة البحثية إلى تبيان أسس الصناعة المعجمية لكل من المعاجم الورقية و المعاجم الرقمية مبيّنين آليات صناعتها وطرق بنائها.

الكلمات المفتاحية: المعجم اللغ ; ي - اللسانيات الحاس ; بية - الصناعة المعجمية - نظم المعالجة الآلية - المعجم الإلكتر ; ني.


Electronic Evaluation: Potential and Challenges

Hanifi Aissa, 

الملخص: Due to its fundamental role in the teaching and learning process, the concept of evaluation has been widely tackled in academic spheres. As a matter of fact, evaluation can help us discriminate between good and bad courses and thus establishes a solid background for setting success to major courses’ aims and outcomes. Whether in electronic or paper form and whether as a continuous or periodic process, evaluation helps teachers to form judgement values and students’ development and achievements. With regard to electronic evaluation, more and more university Algerian teachers are performing it though with a low degree through the online Master and Doctorate theses works’ supervision, for instance .The current study aims at investigating the teachers’ attitude to the use of electronic evaluation as a means to evaluate students’ performance and progress. The other aim is also to shed light on other aspects of electronic evaluation which are still under limited experimental process and needs to be upgraded in the university departments’ database. This might include mainly the electronic course evaluation system and course work assignment electronic submission. Results which were collected through an online survey submitted in the form of Likert scale questionnaire to 16 teachers randomly selected across different Algerian universities revealed interesting findings. Most teachers agreed that electronic evaluation system can replace paper evaluation system forms since it saves much of the teacher’s time and energy. Most importantly, all teachers admitted that the electronic course evaluation system would help them to provide quality courses. Le concept de l'évaluation a été largement abordé dans le milieu universitaire, grâce à son rôle fondamental dans le processus de l'enseignement et de l'apprentissage. En fait, l’évaluation peut nous aider à faire la distinction entre les cours, s’ils sont bons ou mauvais, et cela aboutira donc à établir une base informatique forte afin de déterminer la réussite des objectifs des cours ainsi que les résultats. Quel que soit le support électronique ou papier, et quel que soit le processus continu ou périodique, l’évaluation des cours aide les enseignants à juger la performance des étudiants et à estimer leur progrès. A cet égard, de nombreux enseignants universitaires algériens pratiquent l'évaluation électronique à travers l’encadrement en ligne des thèses de master et doctorat, bien que le taux soit faible. Par conséquent, cette étude vise à examiner les attitudes des enseignants vis-à-vis de l’utilisation de l’évaluation électronique comme moyen d’évaluer les performances et les progrès des étudiants. Elle vise également à éclaircir autres aspects de l’évaluation électronique qui font encore l’objet d’un processus expérimental limité et qui doivent être actualisés dans la base de données des départements de l’université. Cela pourrait inclure principalement le système d’évaluation électronique des cours et la soumission électronique des devoirs. Les résultats recueillis au moyen d'un sondage en ligne en utilisant des questionnaires à l'échelle de Likert distribués à 16 enseignants sélectionnés aléatoirement de différentes universités algériennes ont révélé des résultats intéressants. La plupart des enseignants ont convenu que le système d’évaluation électronique peut remplacer le système papier puisqu’ il permet de gagner beaucoup de temps et d’énergie. Mais le plus important est que tous les enseignants ont admis que le système d’évaluation électronique des cours les aiderait à dispenser des cours de qualité. لقد تم تناول مفهوم التقييم على نطاق واسع في الأوساط الأكاديمية من خلال دوره الأساسي في عملية التعليم والتعلم. في الواقع ، يمكن أن يساعدنا التقييم في التمييز بين الدروس ، سواء كانت جيدة أو سيئة ، وسيؤدي ذلك إلى وجود قاعدة كمبيوتر قوية لتحديد نجاح أهداف الدرس ونتائجه. بغض النظر عن الوسيلة الإلكترونية أو الورقية ، وبغض النظر عن العملية المستمرة أو الدورية ، يساعد تقييم المقرر المعلمين في تقييم أداء الطلاب وتقدير تقدمهم. في هذا الصدد ، يمارس العديد من معلمي الجامعات الجزائريةو لو على نطاق محدود التقييم الإلكتروني من خلال الإشراف على رسائل الماجستير والدكتوراه. لذلك ، تهدف هذه الدراسة إلى دراسة موقق الاساتذة من استخدام التقييم الإلكتروني كوسيلة لتقييم أداء الطلاب وتقدمهم. كما يهدف إلى توضيح الجوانب الأخرى للتقييم الإلكتروني التي لا تزال موضوع عملية تجريبية محدودة والتي تحتاج إلى تحديث في قاعدة بيانات عبر مختلف الاقسام الجامعية. يمكن أن يشمل ذلك بشكل أساسي نظام التقييم الالكتروني للدروس والتقديم الإلكتروني للواجبات المنزلية. كشفت نتائج مسح عبر الإنترنت باستخدام استبيانات سلم ليكرت وزعت على 16 استاذا تم اختيارهم عشوائيًا من جامعات جزائرية مختلفة بعض النتائج المثيرة للاهتمام. اتفق معظم المعلمين على أن نظام التقييم الإلكتروني يمكن أن يحل محل نظام الورق لأنه يوفر الكثير من الوقت والجهد. الأهم من ذلك ، اعترف جميع المعلمين أن نظام تقييم الدروس الإلكترونية من شأنه أن يساعدهم على تقديم دروس ذات جودةو مستوى عالي.

الكلمات المفتاحية: electronic evaluation ; course submission ; supervision ; assignment


اختلاف بنية الأفعال وأثرها الدلالي في القرآن الكريم

عروي الطاهر, 

الملخص: يتناول هذا المقال أثر اختلاف بنية الفعل على الدلالة، فالمعلوم أن الزيادة في المبنى تؤدي إلى زيادة في المعنى، وقد أوردنا هنا أمثلة لتلك الزيادة من القرآن الكريم، بذكر آيات بها صيغتان مختلفتان لفعلين مزيدين من أصل واحد وبيّـــنّا الفرق الدلالي بين هاتين الصيغتين وفق السياق الذي وردتا فيه، كما تناولنا عدول بعض الصيغ عن معانيها الأصلية إلى معاني صيغ أخرى، مع بيان التنوع الدلالي لهذه الصيغ تبعاً لتنوع مبانيها، ومثلنا لذلك كله من القرآن الكريم، لثرائه بمختلف النماذج على اختلاف سياقاتها ودلالاتها. Abstract: This essay deals with the influence of verb structure difference on meaning. It's obvious that addition in structure leads to addition in meaning. Therefore, we gave examples of this addition from The Holy Koran through mentioning verses that includes two different formulas of augmented verbs of the same root. And we clarified the semantic difference between these formulas according to their context. We ,also, dealt with the shift of some formulas from their original meaning to the meanings of others. Moreover, we proved the semantic diversity of these formulas according to their various structures .For all of that, we gave examples from The Holy Koran for its richness in various models with different contexts and meanings. Keywords: Verb, verb structure, semantic, formulas, Koran Résumé: Cet article est la conséquence de la divergence entre la structure du verbe et sa signification car l'apport de la formulation ajout un plus au sens .En plus on a cité quelques exemples aux apports dans le Coran ,en citant certains versets coraniques qui contient deux formules différentes de deux verbes originale et formulé " par l'ajout des lettres" .En montrant sémantique entre eux dans un contexte bien diterminé ,de plus on a parlé du changement sémantiques de certains formes verbales vers d'autres formes au niveau , en montrant la divercité sémantique selon la formulation dans des exemples coraniques qui englobent toute cette réchesse au plan sémantique

الكلمات المفتاحية: الفعل، بنية الفعل، الدلالة، الصيغة، القرآن.


الأبعاد الإبستيمولوجية والأسس العلمية للنحو العربي

بلبولة مصطفى, 

الملخص: ملخص: سنحاول في هذا البحث إبراز أن النحاة العرب، مع من نهاية القرن الأول للهجرة، وبخاصة خلال القرن الثاني، قد أثبتوا مجموعة من الأصول التي استنبطوها بطريقة علمية من النص القرآني ومن كلام العرب، ونبين المنطق الذي اعتمدت عليه علومهم. ونعني بالمنطق هنا مجموع الوسائل والأدوات التي يعتمد عليها البحث العلمي من تحليل للمعطيات واستنباط للأصول وإثبات للعلاقات وطرائق اكتشافها. وسيسمح لنا هذا ببيان الطابع العلمي الصرف لتلك النصوص المؤسِّسة في مجال النحو الذي يعتبر أحد أهم مستويات الدرس اللساني، بغض النظر عن الغرض الذي ارتبط به ذلك العلم ابتداءً أو عرضا، لأن القيمة العلمية للبحث تتحدد أساسا بالأدوات المنهجية التي قام عليها والصياغة الدقيقة للنتائج. الكلمات المفتاحية: النحو ـ الاستقراء ـ التعليل ـ المنطق الأرسطي ـ المنهج العلمي ـ الوسائل العقلية. Résumé : Nous essayerons de montrer, qu’à partir de la fin du premier siècle de l’Hégire, et plus particulièrement durant le deuxième siècle, les grammairiens arabes ont établi un ensemble de règles qu’ils ont déduites scientifiquement à partir du texte coranique et du parler des arabes, et de montrer la logique sur laquelle cette science a été fondée. Ceci va nous permettre de mettre en valeur le caractère purement scientifique de ces textes fondateurs dans le domaine de la grammaire, sans prendre en compte les fins pour lesquelles elle a été fondée, car la valeur de la science est déterminée principalement par les moyens méthodiques et la formulation rigoureuse des résultats. Mots clés : Grammairiens arabes – Induction – Justification – Logique aristotélicienne – Méthode scientifique – Moyens rationnels. Summary: We will try to show that from the end of the first century of the Hegira, and especially during the second century, Arab grammarians have established a set of rules that they scientifically deduced from the Koranic text and arabic dialects, and to show the logic on which this science was founded. This will allow us to highlight the purely scientific nature of these founding texts in the field of grammar, without taking into account the purposes for which it was founded, because the value of science is determined by the methodical means and the rigorous formulation of results. Key words : Grammar – Induction – Justification – Aristotelian logic – scientific method – Rational means

الكلمات المفتاحية: التعليل ; المنطق الأرسطي ; المنهج العلمي ; الاستقراء ; النحاة العرب


الرحلة النصية المضمرة وأشكال بنائها اللغوي في القصيدة العربية القديمة

تروش حسين, 

الملخص: القدرة على استغلال طاقات اللغة الكامنة هو ما يميّز الشعر عن باقي أشكال الإبداع اللغوي، والشعر العربي القديم امتلك هذه القدرة من خلال تطويع الشاعر اللغةَ للتعبير عن مكنوناته التي صرّح عن بعضها من خلال اللغة الواضحة المباشرة، وأخفى بعضها الآخر خلف اختيارات أسلوبية خاصة تعدّدت فيها المعاني، لتترك للقارئ وظيفة الكشف عنها عبر قراءاته المتفحّصة للنص الشعري، وأمام هذه الثنائية اللغوية، المباشرة والخاصة، ظهرت ثنائية دلالية، سطحية وعميقة. ولكن أن تجتمع الدلالتان في مقطع شعري واحد فهو ما يجعل منه إبداعا متميّزا، لأنّه يحقّق الوظيفتين الأساسيتين التواصلية والتأثيرية في الوقت نفسه، وهو ما لاحظته في هذا النص الشعري المغمور للشاعر بهاء الدين زهير الذي عبّر عن موضوع النسيب من خلال لغة غزلية واصفة، وأخفى موضوع الرحلة الذي جاء مضمرا في البنية اللغوية نفسها، وهدف هذه الدراسة هو تفكيك هذه البنية اللغوية المتميّزة لتجاوز الدلالة السطحية المباشرة التي عبّرت عن النسيب، وإعادة تركيبها للوصول إلى الدلالة العميقة التي عبّرت عن الرحلة من خلال مصطلح خاص هو الحركة. The ability to exploit the energies of language is what distinguishes poetry from the other forms of linguistic creativity. Old Arabic poetry possessed this ability by adapting the poet the language to express his vocations, which he said about some of them through the direct language, and hid others behind special stylistic choices, To allow the reader the function of disclosure through his reading of the poetic text, and in front of this bilateral linguistic, direct and special, appeared duo, superficial and deep. But to meet the two auctions in a single section of poetry is what makes it creative distinct, because it achieves the two functions of basic communication and influence at the same time, which is noted in this text poetic poet of Bahaa Eddin Zuhair, who expressed the theme of love through language descriptive, The journey, which was embedded in the language structure itself. Because the poet's journey was not real, but rather textual, he exploited the expressive energies of the language to show it in a beautiful and harmonious linguistic formation in which the poet succeeded in choosing the special language to reach the profound connotations of the influential function.

الكلمات المفتاحية: القصيدة ; النصية ; الرحلة ; الحركة ; الظاهر ; المضمر


إسهامات المجامع اللغويّة في صناعة المعاجم المتخصّصة - معجم الحاسبات لمجمع القاهرة نموذجا

بوحجلة عبد الواحد, 

الملخص: يهدف هذا المقال إلى الوقوف على جهود المجامع اللّغويّة في وضع الـمصطلح العلمي، وتوحيده داخل الوطن العربيّ، ويتّخذ من مجمع اللغة بالقاهرة عيّنة؛ نظرا لما لهذه الهيئة اللغوية من أسبقيّة في معالجة المصطلح، ويركّز البحث على مجال الإعلام الآلي، من خلال معجم الحاسبات؛ ليتبيّن منهجيّة المجمع في وضع الـمصطلح، ويقف على بعض الـمصطلحات التي استأثر بها، وخالف فيها معجمات متخصّصة في هذا المجال، لا سيما تلك الموحّدة منها، وذلك وفق مقاربة وصفيّة تحليليّة موازنة لبعض مصطلحاته، مع مصطلحات المعجم الموحّد لمصطلحات تقانة المعلومات التابع لمكتب تنسيق التعريب.

الكلمات المفتاحية: المصطلح ; المعجم المختص ; الاقتراض ; مجمع اللغة بالقاهرة ; معجم الحاسبات


معاجم مصطلحات الإعلام في اللغة العربية -وصف وتحليل-

لعاني عمر,  حاج هني محمد, 

الملخص: يسعى هذا البحث إلى التعريف بجهود العرب المحدثين في مجال وضع المعاجم المتخصصة عموما، وفي حقل الإعلام خصوصا؛ وذلك من خلال رصد أهم المصنّفات التي وضعت في هذا المجال المعرفي المتعدد التخصصات، سواء عن طريق الهيئات أو الجماعات، أو حتى الأفراد، قصد تزويد القراء بجلّ المصطلحات الإعلامية، وضبط مفاهيمها بدقة، كل ذلك في سبيل الوقوف على مدى مسايرة الباحثين العرب للتطورات الحاصلة في القطاعات الإعلامية المتعددة؛ بغرض توفير معاجم وظيفية تساعد المتخصصين على الإلمام بمستجدات هذا الحقل المعرفي المنفتح على عدة حقول علمية.

الكلمات المفتاحية: معاجم؛ إعلام؛ مصطلح؛ جهود؛ العرب


حجاجية الخطاب السياسي بين أفق انتظار المتلقي والافتراض المسبق للمرسل Argument of Political Discourse Between The Receiver Expectations Horizon and Pre-Supposition of The Sender.

مصابيح حسين, 

الملخص: يعرف الخطاب بأنه فن من فنون القول، يستخدم لإقناع الجماهير واستمالتهم، ومن ثمة فإن الضرورة الاجتماعية والظروف السياسية تحتم على الخطيب أن يتزود بقواعد الخطاب الحديثة، وتقنياته الحجاجية، للتعبير عن قضايا المجتمع، وفي كل الأحوال لا يمكن للغة أن تبوح بكل شيء، كما يمكن للخطيب السياسي مجانبة الصدق، ومخادعة الجمهور، ولا يتبين ذلك إلا من خلال الحجج التي يقدمها، وما تضمره من القول، وما تبنى عليه من افتراضات سابقة . The discourse is an art of saying, used to impress the masses, and from there, the social necessity and the political circumstances force the preacher to conform to the rules of the modern discourse and to his techniques of the arguments to express the problems of the society, In any case, language can not reveal everything, political speech can avoid honesty and deceive the public. This can only be seen by the arguments he makes, and what he contains from the statement, and built on the pre-supposition.

الكلمات المفتاحية: الخطاب السياسي ; الافتراض السابق ; الإقناع ; الحجاج ; أفق التوقع ; Arguments ; Political discourse ; Expectations horizon ; Pre-Supposition ; Persuasion


معوقات تحقيق الـمخطوط العربي " التصحيف والتحريف " أنموذجا

خيراني سليم, 

الملخص: ملخص يبحث هذا الـمقال في معوقات تحقيق المخطوطات، تحديدا في مشكلة التصحيف والتحريف، والتي ألّف فيها العلماء والمحققون كتبا عدة؛ لتوجيه الـمبتدئين في علم التحقيق حتى لا يقعوا في سوء فهم النصوص التراثية، وتصويب الأخطاء الواردة في الـمخطوطات القديمة وتقديم نماذج مختلفة عنها مع توضيح الخطأ حتى يستقيم المعنى الذي أراده مؤلف الـمخطوط résumé Cet article examine les obstacles à la réalisation des manuscrits, en particulier le problème de la désertification et des distorsions, dans lequel scientifiques et enquêteurs ont écrit plusieurs ouvrages afin de guider les débutants dans la science de l'investigation afin de ne pas mal comprendre les textes du patrimoine et de corriger les erreurs contenues dans les anciens manuscrits. La signification de l'auteur du manuscrit est correcte

الكلمات المفتاحية: الـمخطوط العربي ; صناعة الكتاب العربي ; تحقيق الـمخطوطات ; التصحيف ; التحريف ; manuscrit arabe ; manuscrits ; Industrie du livre arabe ; Désinfection et distorsion.


قراءة في سيميولوجية مصطلحات التربية الفنية المترجمة من الفلسفة اليونانيةReading in the Semiology of Art Education Terms Translated from The Greek philosophy

بن زرقة نورا لدين, 

الملخص: أردنا من خلال هده الورقة البحثية أن نتطرق إلى موضوع مهم في ما يخص المصطلحات التربية الفنية أو الجمالية ،وهو موضوع السيميولوجيا ودورها في ضبط مفاهيم و دلالات هدا النوع من المصطلحات ،خصوصا وأنها قد ترجمت عن اللغة اليونانية و نقلت من الفلسفة الإغريقية و تعد حديثة العهد في الساحة العربية ، لقد أثار هدا البحث كذلك قضية أصول العلامات و إشكالية الإشارات اللغوية و الإثنية ، التي يتعذر علينا فهمها أو إيجاد القدرة على تفسير مضمونها أو تأويلها ،علاوة على دلك أننا لا نملك قاموسا يشرح لنا تاريخ الألفاظ والمصطلحات الفنية و الجمالية بشكل مفصل و مقنع . كما تطرقنا كذلك بدراسة كل من مميزات المصطلح التربية الفنية التي يجب أن ينفرد بها عن غيره من المصطلحات، و المشاكل التي تعتريه من ترادف و مشكل ترجمة السوابق و اللواحق و مدي تأثيرها في معني المصطلح المترجم، مقترحين في دلك بعض الحلول لعلّها تكون كفيلة في ضبط و استقرار هدا النوع من المصطلحات. In the present article we studied an essential subject of the Art Education terms, and the role of Semiology in controlling their concepts and meanings, Particularly these terms have been interpreted and translated from the ancient Greek philosophy and they’re viewed as an exotic words in the Arabic language and culture. This research additionally revealed the problems of the semantic and ethnic references, besides the translation‘s problem of prefix and suffix which impact in the original concepts of these sort of terms. Other than that ,our studies was based on demonstrating the source of the Art Education terms , mainly we do not have a specific dictionary that clarifies their etymology in a detailed and persuasive way. We concluded our work by Suggesting solutions which will be practical and helpful to get the right translation and equivalent for these sort of terms.

الكلمات المفتاحية: – مصطلحات التربية الفنية - الترجمة - السيميولوجيا- الفلسفة اليونانية – الترادف. ; The Art EducationTerms - Semiology -Translation - Greek philosophy - polysemy


تدريس اللغة العربية وفق النظرية البنائية بين النظري والتطبيق من وجهة نظر أساتذة التعليم المتوسط.

خروبي عبدالرحمان,  يوكبشة جمعية, 

الملخص: يكتسي تدريس اللغة العربية في المدرسة الجزائرية أهمية كبيرة، باعتبار التحكم فيها يمكن من التحكم في باقي المواد الدراسية، و خاصة بعد اعتماد المقاربة بالكفاءات كمقاربة بيداغوجية للتدريس في المدرسة الجزائرية، وباعتبار النظرية البنائية احدى الأسس النظرية لهذه المقاربة جاءت هذه الدراسة لتوضح مدى اعتماد أساتذة التعليم المتوسط للغة العربية لمبادئ هذه النظرية في التدريس، وللكشف عن هذا تم القيام بدراسة ميدانية على عينة من 40 أستاذا من أساتذة التعليم المتوسط للغة العربية، حيث توصلت الدراسة الى أن 42.5 %منهم يعتبرون أن الأستاذ هو محور العملية التعليمية وليس المتعلم، و 67.5% منهم يرى أن درجة تأثير الأستاذ في سيرورة عملية التدريس كبيرة، وهذا ما يتناقض ومبادئ النظرية البنائية في التدريس، ويفسر ضعف المتمدرسين في التحكم في اللغة العربية. ABSTRACT : The teaching of the Arabic language in the Algerian school is of great importance as control of the other subjects can be controlled, especially after the adoption of the competency approach as a pedagogical approach to teaching in the Algerian school, and as a theory of constructionism is one of the theoretical bases of this approach This study showed the extent to which the Arabic language teachers adopted the principles of this theory in teaching, and to reveal this, a field study was carried out on a sample of 40 professors of Arabic language teaching, where the study found that 42.5% of them consider that the professor is the center of the process Educational and not educated, and 67.5% of them see that the degree of influence of the professor in the process of the teaching process is great, which contradicts the principles of constructivist theory in teaching, explains the weakness in control of the Arabic language.

الكلمات المفتاحية: التعليم; التدريس ; اللغة; البنائية ;أستاذ التعليم المتوسط .


فاعلية التمارين اللغوية الحديثة في حقل تعليمية اللغات

عبديش فتيحة, 

الملخص: يتناول بحثي هذا عنصرا أساسيا ومرتكزا هاما في حقل تعليمية اللغات والمتمثل في التمرين اللغوي، حاولت الإجابة فيه عن عدة تساؤلات أهمها: ما التمرين اللغوي؟ وما أهميته؟ وما مكانته في حقل تعليمية اللغات؟ وما أهم أنواع التمارين اللغوية الحديثة وواقعها في عملية التعليم اللغوي؟، إذ يلعب التمرين اللغوي دورا فعّالا في العملية التعليمية وخاصة التمارين الحديثة البنيوية والتواصلية التي تسعى إلى إكساب المتعلم الملكة اللغوية وذلك من خلال إتقانه لمختلف البنى اللغوية وكذا توظيفها في التواصل، كما أسعى إلى توضيح هدفها وواقعها في العملية التعليمية وأهم ميزاتها والانتقادات الموجهة إليها.

الكلمات المفتاحية: التمارين اللغوية،تعليمية اللغة،غير الناطقين بالعربية،البنيوية،التواصلية


التعدد اللغوي وأثره التداولي في الجزائر –منطقة شلف أنموذجا-

العزري عيسى,  إلزعر حبيبة, 

الملخص: يعد التعدد اللغوي من خصائص المجتمعات المعاصرة فهو يجمع بين ثقافات وسائل اتصال مختلفة وهو تعبير عن الحالة الاجتماعية للفرد والمجتمع عندما يتعلق الامر بالتنوع السائد بين لغتين أو أكثر، او حتى بين لغة ولهجات متفرعة عنها. وهذا التنوع اللغوي ناتج عن تداخل مستويات لغوية عديدة تولدت عنها لهجات ولغات أثرت بشكل واضح على النسيج الاجتماعي للأفراد والبنية التركيبة للمجتمعات. ومن بين هذه المجتمعات نجد الجزائر التي تشهد واقع لغوي متعدد بين لغات مختلفة (اللغة العربية- اللغة الفرنسية، اللغة الأمازيغية) واللهجات المحلية، فكان تأثير هذا التعدد اللغوي واضح وجلي في الجزائر الأمر الذي دفع بالعديد من الباحثين في هذا المجال نظرا لأهمية الموضوع اخترنا هذا العنوان: التعدد اللغوي وأثره التداولي في الجزائر-منطقة شلف أنموذجا- وتعرضنا فيه الى النقاط التالية: - التعدد اللغوي. - معايير الحكم بالتعدد اللغوي. - مستويات التعدد اللغوي في الجزائر. - نماذج تطبيقية (التعدد اللغوي في منطقة شلف).

الكلمات المفتاحية: التعدد اللغوي; التداخل اللغوي; معايير التعدد اللغوي;مستويات التعدد اللغوي; الجزائر;


إشكالية تعليمية الخطاب النقدي في الجامعة -قراءة في الأسباب والحلول-

حاج علي خديجة, 

الملخص: الملخص بالعربية: إن المسار الذي دأبت عليه العملية التعليمية التعلمية عقدا من الزمن(في اتجاه واحد)؛ أي من الأستاذ نحو الطالب، أثر على دلالة المادة المعرفية(الدرس النقدي) وجعلها حبيسة الكتب التنظيرية، كما أثر على مستوى التحصيل المعرفي للطلبة في مقياس النقد. لذلك بادرنا باستقصاء واقع تمثُّل استصعاب فهم واستيعاب طلبة التدرج للمصطلحات والمفاهيم والمناهج النقدية-تبعا لما قمنا به من ملاحظات منهجية في الوضعيات التعليمية التعلّمية المختلفة: المحاضرات، التطبيقات، الامتحانات، بحوث التخرج...الخ- بغية التوقف عند أهم أسباب إشكالية تعليمية الخطاب النقدي لدى طلبة التدرج، ومن ثم تقديم رؤية نقدية للخروج بحلول عملية، والنهوض بمستوى أداءهم في المجال النظري والتطبيقي. الملخص بالاجليزية: The path that the learning process has been going through for a decade (in one direction), is from the teacher towards the student, has influenced the significance of the cognitive material (the critical lesson) and made it bound to the theoretical books, it also affected the level of cognitive achievement of students in the critical discourse module. Therefore, we initiated a survey dealing with the comprehension of the students of the gradation of terms, concepts and critical approaches - according to the methodological observations we have made in the different learning modes of learning: lectures, applications, exams, graduation research, etc. - in order to stop the most important reasons for weak cognitive achievement of students in The critical discourse module, and then provide a critical vision to come out with practical solutions, and improve the level of their performance in the theoretical and applied

الكلمات المفتاحية: الأستاذ ; الطالب ; الخطاب النقدي ; المفاهيم ; المناهج ; المصطلحات ; الأسباب ; professor ; students ; critical discourse ; concepts ; curriculum ; terminology ; reasuns ; solutions


مهارات التواصل اللغوي في تعليمية اللغة العربية كفاءة فهم المنطوق وانتاجه وفق المناهج المعاد كتابتها (الجيل الثاني) أنموذجا

باهي بدرة, 

الملخص: لا يخفى على أي باحث، أن اللغة تتكون من مجموعة من المهارات التي لا بد للفرد أن يتقنها حتى يستطيع إتقان هذه اللغة، ولا شك أن قدرة المعلم على توصيل ما لديه من علم إنما هو وقف على مدى تمكنه من هذه المهارات، وإن الهدف من تدريس اللغة العربية هو التدريب والسيطرة على فنونها الأربعة فالقدرة على الكلام تتوقف على القدرة على الاستماع والفهم، كما أن القدرة على القراءة والكتابة تتوقف على الاستماع والكلام وبالتالي يمكن ترتيب فنون اللغة حسب نموها ووجودها الزمني كالتالي الاستماع ، فالكلام، فالقراءة، فالكتابة، ونظرا لأن اللغة وسيلة اتصال، والاتصال عملية تفاعلية بين طرفين بهدف المشاركة والتفاعل وتحقيق الاحتكاك تسعى المنظومة التربوية اليوم إلى إعداد متعلمين قادرين على التكيف مع المجتمع الذي يعيشون فيه، فالمتعلم في المواقف اللغوية يتواصل مع من حوله مستعملا المهارات الأربع ، أي أن الشخص الذي يتواصل مع من حوله يكون إما مرسلا فيتكلم أو يكتب، وإما مستقبلا فيستمع أو يقرأ، وقدرة المعلم على توصيل ما لديه من علم إنما هو وقف على مدى تمكنه من هذه المهارات. ستحاول هذه المقالة الكشف عن أهمية المهارات اللغوية وفاعليتها في التواصل اللغوي .وكيفية تمكين المعلم من تدريسها ليستطيع المتعلمون السيطرة عليها واستعمالها في عملية التواصل. It is hidden to any researcher, that the language consists of a set of skills that must be mastered by the individual to be able to master this language. No doubt that the ability of the teacher to deliver his knowledge is to stop the extent to which these skills, and the goal The ability to read and understand, as well as the ability to read and write depends on listening and speech and thus can arrange the arts of language according to their growth and time presence as follows: listening, speaking, Reading, writing. And the communication is an interactive process between two parties, which aims to participate and interact and achieve friction when the educational system seeks today to prepare learners are able to adapt to the community in which they live, the learner in the linguistic attitudes communicate with those around him using the four skills, In other words, the person who communicates with the person around him is either a messenger who will speak or write, or in the future he will listen or read, and the teacher's ability to communicate his knowledge is a standstill over his ability in these skills. This article will attempt to identify the importance of language skill and its effectiveness in language communication, and how to enable the teacher to teach it so that learners can control and use in the process of communication. Communication; Skill; Education; second generation

الكلمات المفتاحية: المهارة ; التواصل ; التعليمية ; مناهج الجيل الثاني. ; Communication; Skill; Education; second generation


المخطوطات العربية في التصوير الإسلامي -مقامات الحريري أنموذجا-

مناد صفية, 

الملخص: عني المصور المسلم بتصوير عدد من المخطوطات العربية كان أهمها وأبرزها مقامات الحريري لما اشتملت عليه من متعة تصويرية متخيلة إضافة لاشتمالها على المتعة اللغوية الأدبية ،ولا يقدر على كشف الجانب الأول إلا مصور مبدع يحاول التنقيب على خبايا أمور ذلك العصر الذي كتبت فيه ،فكانت ريشته سبيله الوحيد ليحول تلك المتعة اللغوية إلى تصاوير متخيلة تفيض بعناصر معنوية جاءت نابضة بالحياة كاشفة لنا على أسرار ذلك الزمان. ABSTRACT The Muslim photographer is interested in photographing several literary books. The most important of these were the Muqtamat al-Hariri because it included imaginative fun, as well as its inclusion in the literary linguistic pleasure. The first side can only reveal a creative photographer who tries to explore the secrets of the era in which it was written. The only one to turn that linguistic pleasure into imaginative images, full of moral elements that came alive, reveals to us the secrets of that time

الكلمات المفتاحية: التصوير الإسلامي، المحطوطات العربية، مقامات الحريري


انفتاح النص السردي وإشكالية التصنيف - قراءة تجنيسية في "شهيًّا كفراق" لأحلام مستغانمي

حنطابلي زوليخة, 

الملخص: ملخص: يعدّ موضوع الأجناس الأدبية ومدى التزامها بحدودها أو تماهيها مع بعضها من المواضيع القديمة الحديثة في الآن نفسه، فلئن كان هذا التصنيف يعود بالزمن إلى أرسطو وأفلاطون؛ فإنه قد عاد ليُطرح مجدّدا خاصة في ظل التطور الإبداعي والنقدي، أين صرنا نلمح تظافر عدد من الأنواع الأدبية في نص واحد. ومن هنا تبرز الرواية وفن السرد ككل كأكثر الأجناس تقبّلا واحتواءً للأنواع الأخرى. وكنموذج على ذلك يأتي مؤلَّف أحلام مستغانمي الجديد "شهيا كفراق" ليقف على تلك المساحة البينية لعدد من الأنواع الأدبية كالسيرة الذاتية والمقال والرواية... في نسيج متناغم بما يكفي لأن تأتي في نص واحد، ولكن ضمن أي جنس قد نضمّ هذا النص لاسيما بعد أن اشتغلت الكاتبة وبمقادير متقاربة على فضاءات للتخييل وأخرى للحقيقة. ABSTRACT : THE OPENNESS OF THE NARRATIVE TEXT AND THE PROBLEM OF CLASSIFICATION - A GENRE-ANALYSIS PERSPECTIVE IN THE AHLEM MOSTGHANMI’S “ SHAHIAN KA FIRAK” The subject of literary genre and the extent of their commitment to the limits or their identification is considered as one of the old modern topics, if this classification dates back to Aristotle and Plato; it has come back to be raised again, especially in the light of creative and critical development. We have become aware of the convergence of a number of literary species in one text. Hence, form this reality emerge both novel and narrative art as a whole to be the most receptive kinds and containment of other kinds. Ahlem Mostghanmi’s new book “ Shahian Ka Firak” comes as a model to stand on that inter-space of a number of literary genres such as biography, article and novel ... In a tissue harmonious enough to come in a single text, but within which genre we may associate this text especially after the writer worked in close quantities on the spaces of the imagination and the truth. Résumé : L’ouverture du texte narratif et le problème de la classification - une perspective de l’analyse du genre dans «Shahian Ka Firak» d’Ahlem Mostghanmi. Le sujet des genres littéraires et l’ampleur de leur attachement aux limites ou de leur identification sont considérés comme l’un des vieux sujets modernes, si cette classification remonte à Aristote et à Platon; il est revenu pour être ressuscité, notamment à la lumière du développement créatif et critique. Nous avons pris conscience de la convergence de plusieurs genres littéraires en un seul texte. Par conséquent, cette réalité fait émerger à la fois l'art roman et l'art narratif pour être les genres les plus réceptifs et le confinement d'autres genres. Le nouveau livre d’Ahlem Mostghanmi, «Shahian Ka Firak», est un modèle à prendre en compte dans cet inter-espace d’un certain nombre de genres littéraires tels que la biographie, l’article et le roman ... Dans un tissu assez harmonieux pour figurer dans un seul texte à quel genre on peut associer ce texte surtout après que l’écrivain a travaillé en grande quantité sur les espaces de l’imaginaire et de la vérité.

الكلمات المفتاحية: أجناس أدبية ; سرد ; رواية ; سيرة ذاتية ; تخييل ; حقيقة ; تجنيس ; أحلام مستغانمي.


إشكاليات تجنيس الموروث السردي العربي

زعزاع أحمد, 

الملخص: سنحاول في مقالنا التعرض إلى الإشكالية التي يطرحها تجنيس نص "حكاية عمر النعمان وولديه شركان وضوء المكان"، وهو أحد نصوص ألف ليلة وليلة الذي صنع له تميزا واضحا ضمن المتن الألفليلي العام، هذا المتن الذي تأسس خارج الثقافة الرسمية، وفق معطيات بانية تختلف في مجملها عن المتعارف عليه. وقد عمدنا إلى تطبيق مقاربتي باختين ولوكاتش التجنيسية للملحمة والرواية، والتاريخية منها بالخصوص، في محاولة للوقوف على أوجه التوافق أو الاختلاف التي يتشكل على ضوئها بعض ما سنصل إليه في بحثنا المرتبط بمقاربة النوع الأدبي الذي ينضوي تحته نص "حكاية عمر النعمان وولديه شركان وضوء المكان". ABSTRACT : Our attempt in this article will be based on the genre problematic of the text of "The tale of Omar Al-Nu'man and his Sons Sharrkan and Daw Al-makan”, one of the “Arabian Nights” special texts, which was founded outside the official culture, according to structural data that differ in its entirety from the conventional ones. This study applied Bakhtin and Lukasz’s approaches to the epic and the novel, especially the historical ones. It was an attempt to discover the differences or similarities that shape some of what we will reach in our research that is related to approaching the literary genre of “The Tale of Omar al-Nu'man and his sons Sharrkan and Daw Al-makan”

الكلمات المفتاحية: السرد; التراث; الليالي;الملحمة; الأجناس; باختين; لوكاتش.


أبعاد تداولية في صحيفة بشر بن المعتمر البلاغية

عبابو نجية, 

الملخص: ملخص: عرفت البلاغة بأنها ذلك الفرع من علم اللغة الذي يعنى بإيصال المعنى إلى السامع بأوجز عبارة ، وبهدف التأثير كذلك ،أي أنها ذلك الاستعمال الخاص للغة (الاستعمال الفني ) . غير أننا إذا أمعنا النظر في هذا المفهوم فإننا نجده يتقاطع في كثير من الأحيان مع أحد التيارات اللغوية المعاصرة وهو "التيار التداولي" الذي يختص بدراسة اللغة في إطارها التواصلي أي علاقة اللغة بمستعمليها وما يحيط بهم من ظروف وملابسات . وتهدف هذه الدراسة المعنونة ب: أبعاد تداولية في صحيفة بشر بن المعتمر البلاغية " إلى معرفة أوجه التقاطع بين القديم والمعاصر –أي بين البلاغة والتداولية – من خلال الوقوف -بالشرح والتحليل -على أقدم مدونة بلاغية وصلتنا وهي صحيفة بشر بن المعتمر (ت210ه ) ، وذلك بغية تلمس مختلف الأبعاد والتجليات التداولية التي يحويها نص المدونة ، مركزين على عدة جوانب منها : الغاية التواصلية والإبلاغية للمدونة ، قضية الملاءمة بين اللفظ والمعنى ، وكذا مفهوم المطابقة(مقتضى الحال ) ومراعاة أحوال السامعين Abstract : Rhetoric is regarded as a branch of linguistics which aims at conveying the meaning to the listener by the briefest phrase( expression). Moreover, it is the art of using language effectively in order to convince and impress people through an artistic use.However, this concept intersects with one of the contemporary linguistic currents, which is the "Pragmatic Current" which deals with the study of language within its communicative context, the relationship of the language to its users and the surrounding circumstances.So, this article attempts to investigate the common points between the ancient and the contemporary - between Rhetoric and Pragmatics – through the study of the oldest rhetoric corpus that is the document of Bisher bin al-Mu'tamr (210 H.), in order stand on the different pragmatic dimensions the text contained, focusing on several aspects, such as; the communicative and informational purpose of the corpus, the word and the meaning issue, as well as the concept of conformity and the audience situation.

الكلمات المفتاحية: صحيفة ; بلاغة ; تدا ; لية


جمالية الانزياح الأسلوبي في قصيدة "جرس لسماوات تحت الماء" للشاعر عثمان لوصيف

صامت محمد, 

الملخص: تتأسس ظاهرة الانزياح داخل الفعل اللغوي، ، لـمّا يتخذ المبدع موضعه من اللغة، أي من خلال الخرق الذي يحدثه في نظامها، وخلخلة قواعدها المتعارف عليها، ويتعمق هذا الخرق كلما سعى المتكلم إلى الارتقاء بكلامه بغية السمو بالقول الشعري،وعليه فالشاعر يعتبر صائغا للغة حين يلامس تعبيره قمم الشاعريّة وتصبح عملية الانزياح داخل الفعل اللغوي وسيلة لتفجير اللغة وإعادة تشكيلها وفق قواعد تخرق المعيار، ومن هنا فان مقاربتنا للشاعر عثمان لوصيف داخل هذا الإطار لما يمثله من ظاهرة في الشعر الجزائري الحديث على مستوى البنية الفنية للنص ، و على مستوى مسار التجربة ،.حيث نجده ينجذب نحو لغة صوفية راقية ، بتلقائية ، مكتملا في بناء نصه خليليا كان أم مرسلا ، مبتكرا لغته وقاموسه الأدبي The phenomenon of displacement within the linguistic act is based on what the creative takes place from the language, that is, through the breach that occurs in its system, and the disintegration of its customary rules. This divergence deepens whenever the speaker seeks to elevate his words in order to elevate the poetic verse. Thus, our approach to the poet Otman Losif within this framework because of the phenomenon in modern Algerian poetry on the level of the technical structure of the text, and at the level of the course of the experiment. Neighborhood It was found drawn to the mystical language of upscale, spontaneously, complete in building or sending text, an innovative literary language and his dictionary.

الكلمات المفتاحية: الانزياح، الشعرية،الأسلوب،الدلالة،الجمالية


تمظهرات الزمن في الرواية الجزائرية المعاصرة قراءة في نماذج

شريط رابح, 

الملخص: تروم هذه الورقة البحثية الكشف عن تمفصلات الزمن داخل المتن الروائي الجزائري المعاصر، وقد حاولت أن أقارب ذلك من خلال مجموعة من الروايات الجزائرية المعاصرة من أجل الكشف عن أهم المفارقات الزمنــية التي احتـــــــــــوتها، فقــــــــــد تأرجـــــــحت بين الزمن الاستذكاري (الارتدادي) والزمن الاستشرافي ( الاستباقي) وهذا حسب طبيعة الأعمال السردية المدروسة، كما حاولت التفريق بين زمن القصة وزمن الخطاب وفق الآراء النقدية المختلفة، لأختم في الأخير إلى استظهار أهم التقنيات الزمنية التي يعمد إليها الروائي غالبا من أجل إضفاء ذلك البعد الجمالي في نصه كتسريع السرد والخلاصة والحذف والسرد. Abstract: The aim of this paper is to uncover time splits in contemporary Algerian novels. It is attempt to reveal the most important time paradoxes in series of contemporary Algerian novels which have oscillated between the recursive time and the forward-looking time (prospective time). And this is based on the nature of the investigated narratives. The present paper also tries to differentiate between the time of the story and the time of the speech according to various critical views. It ends up with highlighting the most important time techniques that the novelist often uses to create a beautiful dimension in his text, such as the speed of narration, summary, deletion and narration. Key words : contemporary Algerian novel, ; novelistic time, ; time paradoxes, ; and temporal techniques ;the time of the story the time of the speech

الكلمات المفتاحية: الرواية الجزائرية المعاصرة;الزمن الروائي; المفارقات الزمنية;التقنيات الزمنية;زمن القصة;زمن الخطاب


تمظهرات المسرحة الدرامية في المقامة الأدبية

بوزيدي محمد, 

الملخص: ملخص: تعددت الأجناس الأدبية و تداخلت فيما بينها في كثير من الخصائص والمميزات الفنية، وشكّل السرد الفني بما تتيحه تقنياته خاصية أساسية في كثير منها سواء في الشعر مثل الملحمة والأسطورة أو النثر الذي تربعت أجناسه على عرش السرد الفني مثل الأنواع القصصية أو ما تجلى في فن المقامات الأدبية وفن المسرح؛ هذين الجنسين السرديين الذين اشتركا في عديد السمات الأدبية والفنية التي توظف عناصر السرد والتشويق الفني إضافة إلى التشكيل البصري والتصوير الدرامي ، هذا المقال يحاول تسليط الضوء على أهم نقاط التلاقي والتداخل بينهما من خلال جوانب عدّة في الشكل والمضمون، و البنية الفنية، والمنهج، وأهم تجليات التصور الدرامي الذي اكتسى فن المقامات. ومن أجل توضيح ذلك كان تركيزنا على دراسة العناصر الفنية المشتركة الآتية: عناصر االبنية الدرامية، الرؤية الملحمية، الحلقوية والفرجة الشعبية، توظيف الفكاهة والسخرية. ABSTRACT : The literary genres, including the techniques of poetry such as the epic and legend, or the prose that are on the throne of the narrative, such as the whole genres of art Theater; these two narrative genders who have participated in many literary and artistic features that employ elements of narrative and artistic thrill in addition to visual composition and dramatic This article attempts to shed light on the most important points of convergence and overlap between them through several aspects in the form and content, artistic structure, methodology, and the most important manifestations of the dramatic conception of the art of literary assembly. In order to illustrate this, we highlighted the study of the following common artistic elements: elements of dramatic structures, epic vision, ring and popular view, the use of humor and irony. Keywords: Theater art, literary stature, dramatic photography, narrative elements Résumé : Les genres littéraires, y compris les techniques de poésie telles que l'épopée et la légende, ou la prose qui sont sur le trône du récit, tels que les genres entiers de l'art Théâtre: ces deux genres narratifs qui ont participé à de nombreuses caractéristiques littéraires et artistiques qui utilisent des éléments de sensations narratives et artistiques en plus de la composition visuelle et dramatique Cet article tente de faire la lumière sur les points les plus importants de convergence et de chevauchement entre eux à travers plusieurs aspects de forme et de contenu, de structure artistique, de méthodologie et les manifestations les plus importantes de la conception dramatique de sancturaires littéraires .

الكلمات المفتاحية: فن المسرح، المقامة الأدبية، التصوير الدرامي، العناصر السردية. ; Keywords: Theater art, literary stature, dramatic photography, narrative elements


الحروف الفرعية المستحسنة عند سبيويه - دراسة وصفية مخبرية

مغاري Meghari, 

الملخص: ملخص: إنّ الحديث عن الحرف العربي واسع ومتشعب؛ لأنّ الباحث يجد نفسه أمام إشكالات عدة حول الحرف العربي، ولعلّ أهمّها هي: الحرف المكتوب والمنطوق، فالعديد من الأصوات محققة صوتيا، لكن لا نجد لها رسما خطيا يعبر عنها، نقصد بذلك الحروف الفرعية التي ذكرها سيبويه، والمنبثقة عن الحروف الأصول. ولأهمية الحرف في صناعة الكلمة ومعناها سواء مكتوبة أم منطوقة؛ من خلال خصائص ومعاني هذه الحروف، والتي أضفت على الكلمة العربية موسيقى باطنية عفوية بلا تصنع، وهو ما نلمسه في الشعر العربي الأصيل وفي ترتيل القرآن الكريم. ومن هذا المنطلق خصصنا هذه الورقة البحثية لدراسة الحروف الفرعية، وللإجابة عن الإشكالية الآتية: - ما هي الحروف الفرعية التي ذكرها سيبويه؟ وهل نجد اختلافا في تعدادها عند من جاؤوا بعده؟ - وما هو الفرق بينها وبين الحروف الأصلية؛ انطلاقا من التحليل المخبري لبعض الأصوات؟ Abstract: Speaking about Arabic letter is wide and complex, because the scholar finds himself in front of several problems related to Arabic language, most important of which is letters and sounds; many sounds are phonetically realized, but we do not find any transcription of them, we mean by this derived letters mentioned by Sibawayhi, emerging from original letters. Moreover, the importance of letter in making the word and its meaning whether it is written or spoken, trough the characteristics and the meanings of these letters that added to the Arabic word a spontaneous and mystical music as we feel in Arabic poetry or in Holy Quran slow recitation. This is why, we try trough this study to shed light on derived letters by answering the following questions: - What are the derived letters mentioned by Sibawayhi? And is there any difference between their types and enumeration comparing to those who come after? - What is the difference between original and derived letters, starting from scientific analysis of some sounds?

الكلمات المفتاحية: الحروف الأصلية، الحروف الفرعية، المستحسن، المستهجن، التحليل المخبري


المصطلح الصوتي عند البروفيسور مكي درار من خلال مؤلفاته.

جلول دواجي عبد القادر, 

الملخص: الملخص: إنّ الدرس الصّوتي حاضر وموجود في كلّ دراسة لغوية وكائن في كلّ مؤلَّف عربي، ذلك أنّ العرب أدركوا أهمية الدّراسة الصّوتية في معالجة القضايا اللّغوية، وهو مفهوم يكاد يقارب مفهوم علماء اللّغة المحدثون للصّوت على أنّه الإجراء الأول في أية دراسة لغوية، فالعرب الأولون عرفوا الصّوت وطبيعته، وكثير من سماته العامّة، وأثره السّمعي ومعرفتهم لكثير من مكونات جهاز النّطق، ومخارج الأصوات. كما عرفوا القوانين الصّوتية وظواهر النّبر والتّنغيم وطول الصوت وقصره، وصفات الأصوات من همس، وشدّة، ورخاوة وغيرها مما تتوافق مع ما توصلت إليه مخابر البحث اليوم على الرّغم من افتقارهم للوسائل العلمية والمختبرات الصوتية واهتمّوا بالصّوت معتمدين على الوصف والمشاهدة والمعاينة والملاحظة والسماع مما أدى بهم إلى الوصول إلى نتائج باهرة. وتطور الدرس الصوتي حتى أضحى علما قائما بذاته له أصوله ومرجعياته ونظرياته وأعلامه ومصطلحاته، هذه الأخيرة (المصطلحات) تكاثرت وتزاحمت وتعددت في ظل التطور التكنولوجي والرقمي حتى اعتاص على الباحث اختيار المصطلح الذي يريد في ظل فوضى المصطلحات التي تعيشها الساحة اللغوية والصوتية خصوصا، منها ما هو تراثي أصيل ومنه ما هو حديث جديد، ومنه العلمي وغير العلمي. ومنه اللغوي والمتخصص.....الخ. فكيف يرى البروفيسور مكي درار المصطلح الصوتي في إطار تخصصه (الدرس الصوتي العربي)؟ وما مرجعيته في ذلك، وما هي المصطلحات التي اختارها في ظل الزخم الكبير من المصطلحات؟ وما هي الإضافات التي أضافها إلى التعاريف العربية التراثية؟ هذا ما تناقشه الورقة البحثية هذه. الكلمات المفتاحية: مكي درار-المصطلح اللساني- الدرس الصوتي- اللسانيات. Abstract: The phonetic lesson is present in every linguistic study and in every Arabic composer, since the Arabs have recognized the importance of phonological study in addressing linguistic issues, a concept that is close to the concept of modern linguists as the first measure in any linguistic study, And many of its general features, and its auditory impact and knowledge of many components of the speech system, and the outputs of sounds. They also knew the phonological laws, the phenomena of tone and toning, the length and shortness of the sound, and the qualities of sounds of whispering, intensity, looseness and others which correspond to the findings of the research laboratories today despite their lack of scientific means and audio laboratories. They have achieved impressive results. The evolution of The phonetic lesson until it became a stand-alone note has its origins, references, theories, scholars and terminology, the latter (terminology) multiplied and crowded and multiplied in the light of technological and digital development so the researcher took the choice of the term that wants in the chaos of terms that live linguistic and phonological arena in particular, including what is My heritage is authentic and what is new modern, and scientific and non-scientific. And linguistic and specialist ..... etc. How does Professor Makki Durrar see the phonetic term in his specialty (Arabic Phonetic Lesson)? What is his reference in this, and what terms he chose in light of the great momentum of terms? What additions did he add to the arab definitions? This is what this research Paper . Keywords: Makki Durrar- phonetic term- terminology- the phonetic lesson- linguistic

الكلمات المفتاحية: كي درار-المصطلح اللساني- الدرس الصوتي- اللسانيات.


سيميائية الخطاب في الدراما وتعددية العلامات

سماعين محمد,  زقاي جميلة, 

الملخص: إن الخطاب النقدي ما بعد البنيوية يفتح مجالا واسعا أمام الخطابات النقدية في التفكيك والتركيب في الهدم وإعادة البناء في البحث والتنقيب في البنى العميقة للأعمال الدرامية، ملء الفراغات الرأسية العمودية، في التأويل وإعادة انتاج المعنى. Post-structural critical discourse opens up a wide range of critical discourses in disassembly and installation in demolition and reconstruction in research and exploration in the deep structures of dramas, filling vertical vertical spaces, in interpretation and reproduction of meaning. Le discours critique post-structurel ouvre un large éventail de discours critiques sur le démontage et l'installation dans la démolition et la reconstruction dans la recherche et l'exploration dans les structures profondes des drames, remplissant des espaces verticaux verticaux, dans l'interprétation et la reproduction du sens.

الكلمات المفتاحية: سيميولوجيا دو سوسير ; سيميوطيقا بيرس ; سيمياء الدراما ; سيمياء براغ ; سيميائيات الثقافة ; النقد الجديد


الرّسوم المتحركة النّاطقة باللّغة العربيّة - دراسة تحليلية للمضامين اللّغوية لقناة الأطفال المتخصّصة كرتون نتورك بالعربيّة

صيشي يسري, 

الملخص: تعتبر الرّسوم المتحرّكة من بين البرامج الأكثر قربا وجذبا للأطفال، خاصّة بعد استفادتها من أدوات الإنتاج الحديثة، من تصوير عالي الجودة وتوظيف لبرامج التصميم والتّركيب، التي تقدّم موادا مغرية من حيث الصّوت والصّورة وقوّة الخيال، وتتسابق قنوات الأطفال المتخصّصة في تشكيل قوائم برامجية متنوعة، وفي هذا الاتجاه ظهرت قنوات للأطفال متخصصة في المضمون تقدم الرسوم المتحركة فقط، ومن هذه القنوات نجد قناة - كرتون نتورك بالعربية Cartoon Network Arabic- التي تعرض الرسوم المتحركة باللغة العربية، ما يزيد من تأثيرها الفوري والتّراكمي على الأطفال، فهي من ناحية تعتبر مصدرا أساسيا لاستقبال الفصحى خاصة لأطفال ما دون سن المدرسة، ومن ناحية أخرى هي مصدر لمنظومة من القيم الوافدة من خلال هذه الرّسوم، من هنا جاءت هذه الدراسة كمحاولة لرصد مختلف الرسوم المتحركة في قناة - كرتون نتورك بالعربية- وتتبع مضامينها اللغوية، من حيث المفردات والمعاني والجانب القيمي، وذلك عن طريق تحليل مضمون عينة من الرّسوم المتحركة المعروضة فيها، خاصة وأنها تحظى بنسب متابعة عالية من طرف الأطفال عربيا ووطنيا. Animations are among the most close and attractive programs for children, especially after taking advantage of modern production tools, from high-quality imaging and employment to design and installation programs, which provide attractive materials in terms of sound and image and the power of imagination. Specialized children's channels compete in the formation of various program lists, including these channels we find Cartoon Network Arabic - Cartoon Network Arabic - which displays animations in Arabic, which increases their immediate and cumulative impact on children, on the one hand is a key source of learning Arabic, especially for children. This study came as an attempt to monitor the various animations in the channel - Cartoon Network in Arabic - and analyze its linguistic content, in terms of vocabulary, meanings and values, by analyzing the content of a sample of Fees Moving, especially that has a high rate of follow-up by Arab and national children

الكلمات المفتاحية: الرّسوم المتحركة ; اللغة العربية ; قنوات الأطفال المتخصصة ; المضامين اللغوية ; القيم


البينية وتصدع الحدود في الدراسات اللغوية

العرجون باتول, 

الملخص: لاشك أن حاجة الدراسات اللغوية التطبيقية المعاصرة لطلبة الدكتوراه بالجامعة الجزائرية الى البينية تعبر عن رغبة جادة في تجاوز اليقينيات القاتلة و الحقائق الجزئية التي تؤدي الى تكلس الفكر ،و تعد هذه الرغبة محاولة للسعي الى ادراك الظواهر اللغوية التطبيقية و تفسيرها باعتبارها ظواهر معقدة لا يمكن النظر اليها دفعة واحدة ،حيث تداخلت المواضيع و تشاكلت البحوث و تناسخت المناهج . لذلك سنسعى في ورقتنا البحثية الى وضع استراتيجية للدراسات البينية Interdiscipinary ، في التخصصات اللغوية التطبيقية وحتى الادبية ،كمنهج يؤكد على وحدة و أهمية التكامل بين التخصصات من خلال البحث في المعوقات التي تواجهها و من ثم المحاولة و السعي الى التغلب على تلك المعوقات و ايجاد الحلول لها مع الاشارة الى أهدافها و افاقها .

الكلمات المفتاحية: الدراسات البينية ; التداولية ; الادب التفاعلي ; البلاغة


فاعلية التداخل اللهجي في تشكيل اللغة العربية الفصحى

كروش حيزية, 

الملخص: جاء القرآن الكريم معجزا لألسنة العرب التي كانت تتباهى ببلاغتها وقوتها اللسانية، حيث كان لكل قبيلة ميزة لهجية متفردة تتفاخر بها على باقي القبائل، إلا أن الفواعل الجغرافية والاحتكاكات الحضارية جعلت كمن التقارب اللهجي شيئا يكاد يصل إلى حد التماهي، بل تمازجت لدرجة أنها أصبحت منصهرة فيما بينها لتشكل اللغة العربية الفصيحة المشتركة التي نزل بها القرآن الكريم. نحاول من خلال هذا البحث أن نسلط الضوء على جملة الفواعل الميكانيزمات الاعتباطية وغير الاعتباطية التي أسهمت في حدوث ظاهرة التداخل اللهجي بين القبائل العربية، وكيف تمكنوا من استغلال الاختلاف القائم بين الأنظمة الصوتية والنحوية والصرفية والدلالية في بعض الأحيان في بناء نظام لغوي متميز ودقيق، كما أننا نعمل على تحديد بعض التجليات المستوياتية التي تميز بها القرآن الكريم، لنصل في نهاية البحث إلى نتائج مختلفة مفادها أن القرآن الكريم جاء مشبعا بلهجات العرب، وخاصة من خلال ما يسمى بالقراءات القرآنية التي جسدت هذا التداخل تجسيدا فعليا، وبان من خلال الاختلاف المؤدي إلى التداخل بين لغات العرب.

الكلمات المفتاحية: التداخل اللهجي؛ اللهجة؛ القرآن الكريم، اللغة العربية الفصحى، اللغة .


QUELQUES TYPES D’INTERACTIONS DANS UN COURS DE MEDECINE EN ALGERIE

بنوران بونوة كريمة, 

Résumé: Dans les Facultés de médecine en Algérie, les étudiants éprouvent beaucoup de difficultés pour comprendre le discours des enseignants. La raison en est que l’enseignement y est dispensé en français alors que les étudiants ont suivi un cursus entièrement arabisé au lycée. L’enquête que nous avons menée à la Faculté de médecine d’Oran a montré que les enseignants utilisent essentiellement deux démarches pédagogiques : la reformulation orale de notes de cours écrites et la coformulation qui associe un support écrit/schéma projeté devant les étudiants, ainsi que le commentaire oral de ce support. Nous décrivons brièvement ces deux démarches et nous nous interrogeons sur leur efficacité.

Mots clés: Communication ; corpus ; interaction ; reformulation ; schéma ; gestuelle ; discours ; langue maternelle ; didactique


فلسفة الفن عند أبي حيان التوحيدي

بن التومي علي,  طرشاوي بلحاج, 

الملخص: يعتبر علي بن محمد ابن العباس التوحيدي الملقّب بأبي حيّان، واحد من أشهر الأدباء والفلاسفة والمتصوّفة. لم يصلنا عنه إلاّ القليل وقيل أنّ التاريخ تجاهله فلم يصلنا في الغالب إلاّ ما ذكره هو عن نفسه، لقد جمع بين الإبداع الأدبي والتفكير الفلسفي، فقيل عنه أنّه أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء كان علمه واسعا موسوعيا وتكشف مؤلفاته عن شخصية ذكيّة ودقيقة الملاحظة، ويعود الفضل في التعريف بالتوحيدي إلى ياقوت الحموي في كتابه معجم الأدباء. ويرى التوحيدي أنّ معرفة الذات هي السبيل الوحيد لمعرفة العالم وامتلاكه جماليا، والجميل في نظره هو ما يستمدّ صفاته وأفعاله من صفات الله تعالى. Ali ibn Muhammad Ibn al-Abbas al-Tawhidi, nicknamed Abu Hayyan, is one of the most famous writers, philosophers and mystics. We have not received much from him. It is said that history ignored him. We did not reach him often, except that he mentioned himself. He brought together Arab creativity and philosophical thinking. He was the author of philosophers and the philosopher of literature. His knowledge is vast and his books reveal a clever and accurate personality. The observation is attributed to the monotheistic definition of the Yacout Hamwi in his book The Dictionary of Literary... Tawhidi believes that self-knowledge is the only way to know the world and to possess aesthetics and beauty in its eyes is to derive its qualities and actions from the attributes of God.

الكلمات المفتاحية: الفن ; الإبداع ; التوحيدي ; فلسفة الفن ; علم الجمال. ; Art;Creativity; Al-tawhidi; Philosophy of art; Esthétique.


أسباب صعوبات تعلم اللغة

مزارعة كريمة, 

الملخص: تمثل صعوبات تعلم اللغة مجموعة شاسعة من الاضطرابات اللغوية، و التي تعود في جوهرها إلى خلل نيورولوجي وظيفي في الجهاز العصبي المركزي، الذي يحدث تذبذبا في فهم واستخدام اللغة، ولو تفحصنا الأمر لتبين لنا أن معظم المهام التعليمية وبخاصة المدرسة تقوم تقريبا على استخدام اللغة، والاستماع، والتفكير، والتحدث، والقراءة، والكتابة، وأي علوم أخرى يستحيل تعلمها إلّا من خلال اللغة، لذلك وجب البحث في مختلف العوامل التي تتسبب في هذه الصعوبات طمعا في الوصول إلى أنجع الوسائل والاستراتيجيات لمجابهة هذه المشكلة ، التي نشهد لها تزايدا في أوساط أبنائنا خاصة في المدارس الابتدائية.

الكلمات المفتاحية: صعوبة ; خلل ; وراثة ; اضطراب ; لغة


البنية الوظائفية في الحكاية الشعبية الحجازية

مطري نجلاء, 

الملخص: - ملخص: تتناول هذه الدراسة حكاية شعبية من حكايات الجدات في الحجاز ، وتركز على دراسة مكونات النسق الحكائي للحكاية، محاولة الكشف عن مكونات التفريع الحكائي (الحكاية الاستهلال، والحكاية الداخلية، والخاتمة) وتلمُّس البنى والوظائف التي تتميّز بها هذه الحكاية، بهدف الوقوف على ما تنطوي عليه من دلالات. - Abstract: This study deals with the folk tales of grandmothers in the Hijaz, and focuses on the study of the components of the storyline of the story, trying to uncover the components of the story branch (the story of the initiation, the internal story, and the conclusion) and touch the structures and functions that characterize this story, in order to identify the implications Semantics. .

الكلمات المفتاحية: مورفولوجيا؛ الحكاية الشعبية؛ الخرافية؛ البنية الوظائفية


أدب الرحلة في الجزائر في القرن التاسع عشر رحلة محمد بن علي السنوسي إلى فاس أنموذجا Travel litterature in Algeria in the nineteenth century The travel of Mohammed bin Ali Snoussi to Fez as a model

ميسوم ميلود, 

الملخص: الملخص: إن أدب الرحلات من الفنون الأدبية التي شاعت لدى العرب منذ القديم. والواقع أن هذا الفن موغل في القدم، عرفته قبل العرب أمم أخرى كالفراعنة والفينيقيين والرومان والإغريق. ثم جاء الرحالة العرب الذين جابوا الآفاق، واشتهر منهم كثيرون مشرقاً ومغرباً. وتعتبر رحلة محمد بن علي السنوسي إلى فاس من أهم الرحلات في التاريخ الجزائري الحديث ، حيث كانت رحلته للاستزادة في طلب العلم والمعرفة بمكوثه في المغرب الأقصى سبع سنين كاملة ، لتبدأ معالم شخصيته في الاكتمال، واستطاع أن يحقّق الكثير لنفسه ولأمته ، وسعى لتوحيد المسلمين بعد صراعات وتكالب أوروبي، وإصلاح حال الأمة. ليترك بعدها المغرب متوجها نحو المشرق في رحلة جديدة. Abstract: the Trip literature is one of the literary arts that Arabs have known since ancient times. In fact, this art is ancient, known by previous nations such as the Pharaohs, Phoenicians, Romans and Greeks. Then came the Arab travelers who traveled long distances, and many of them were famous east and west. The travel of Mohamed Ben Ali Senoussi to Fez is one of the most important trips in modern Algerian history, Where his travel was to seek knowledge and knowledge, he stayed in Morocco for seven full years, His personality features began to emerge and develop, And he managed to achieve much for himself and his nation, And he sought to unite Muslims after internal conflicts and European threats, And reform the state of the nation, He then leaves Morocco and leaves for the Arab East on a new journey.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الرحلة ، محمد بن علي السنوسي، فاس، طلب العلم، الإصلاح، التدريس، الزوايا العلمية. Keywords: The travel , Mohammed bin Ali Snoussi, Fez, seeking knowledge, reform, teaching, Scientific zawaya.


دلالات الأوامر والنواهي في تفسير النص القرآني وأثرها الفقهي مناهج التحصيل لأبي سعيد الرجراجي نموذجا

خروبي أحمد, 

الملخص: ملخص باللغة العربية: تناول هذا البحث مدلولات الأوامر والنواهي في القرآن الكريم عند علماء اللغة والنحو، وعند الأصوليين وهي من أهم المباحث سواء من الناحية اللغوية، أو من الناحية الأصولية الفقهية، فمن حيث اللغة ما ينطق به الإنسان لا يعدو أن يكون اسما أو فعلا أو حرفا كما قال ابن مالك في أول بيت من ألفيته بعد المقدمة، فالفعل بأنواعه الثلاثة ثلث الكلام، ولا يتركب الكلام إلا من اسمين، أو اسم وفعل كما قال ابن عقيل في شرح الألفية، وبالنظر لعلم أصول الفقه فإن الطلب بنوعيه الأمر والنهي تترتب عليه كل التكاليف الفعلية والقولية إيجاباً وسلباً في المنظومة التشريعية، ذلك أن النص لا يخلو من أن يكون توجيهاً للفعل أو للترك، وترتبط المعرفة الدينية عند الناس أساسا بمعرفة الأمر والنهي، والخروج من عهدة التكليف لا تتم إلا إذا ميز المكلفون بين مدلوليهما، وضوابط كل منهما، وأثر ذلك على المكلف. ABSTRACT : This research dealt with the meanings of commands and prohibitions in the Holy Quran among linguists and grammarians and among “Usul Al-Fiqh” scholars, which is one of the most important detectives in terms of linguistics or in terms of jurisprudence. In terms of language, what is spoken by man is no more than a noun, a verb or a letter as Ibn Malik said in the first verse of Al-Alfia after its foreword. The verb in its three forms composes one third of the whole speech and the latter is composed of only two nouns or a noun and a verb as Ibn Akil explained in Al-Alfia. According to Usul Al-Fiqh science, the demand in its two types which are order and prohibition entails, positively and negatively, all the action and verbal costs in Sharia system. This because the text is not far from being a directive towards acting or leaving, and the religious knowledge for people is mainly related to knowing orders and prohibitions, and getting out of responsibility care can’t be achieved unless if people distinguish between the meanings and the disciplines of both and the impact of that on Muslims.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: دلالات ، الأمر، النهي، النص القرآني، الأثر الفقهي. ; Keywords: indications, order, prohibition, Quranic text, FIqh effect


حضور المرأة الجزائرية في أدب الاستعمار الفرنسي - قراءة لأعمال الكاتبة "أنجال مرافال بغتوان (Angele Maraval Berthoin)" – The presence of Algerian women in the literature of French colonialism a reading of the work of the french write : Angele Maraval Berthoin .

هاشمي آمال, 

الملخص: الملخص: مهما كانت مكانة المرأة الجزائرية، متعلمة أو أمية، إلا أنها ظهرت بأدوارها وقيمها البارزة في مجتمعها وذلك عبر عصور وأزمنة تاريخية، خاصة الفترة الاستعمارية، إذ لفتت أنظار العديد من الكتاب والباحثين الفرنسيين، فنجد الكثير من الدراسات تناولت المرأة كموضوع، لمعالجة عاداتها ودورها في أسرتها وقبيلتها، فمنهم من أنصفها ومنهم من أهانها . وأكثر ما جلبنا لاختيار هذا العنوان، هي تلك الكاتبة الفرنسية أنجال مرافال بغتوان، التي اهتمت بتأليف روايات أدبية وشعرية، مواضيعها مستوحاة من عادات الجزائريين، حكمها أنها من مواليد وهران، وتشبثها بها مكنها من نقل وتأليف بعض الأمثال والأبيات الشعرية من التراث الجزائري. إذ أن رحلاتها المتنوعة وأسفارها إلى عمق صحراء الجزائر، جعلها تلتقي بالشاعرة الطارقية "داسين أولت يمة" وتجالسها وتأخذ عنها أبيات شعرية، بالإضافة إلى سفرها إلى الحدود الجزائرية المغربية، حيث عرجت على بلدية مغنية ولفت انتباهها ضريح المرأة التي تحمل المدينة اسمها، فراحت تدون مؤلفا أدبيا عنونته بأسطورة لالة مغنية، كما استطاعت"أنجال" ربط علاقة متينة مع "القايدة حليمة"، حيث جمعتهما تلك الأعمال الخيرية التي كانتا تساهمان في تقديمها للمحتاجين، بحكم أن "أنجال" كانت تترأس الجمعية الخيرية بوهران والمسماة "قطرة حليب.(goutte de lait)". الكلمات المفاحية: المرأة الجزائرية، الاستعمار، الطوارق، الصحراء، الجمعية الخيرية. Abstract : No matter what the status of Algerian women, literate or illiterate, they have emerged because of their roles and values in their society, through the ages and historical times, especially the colonial period, attracting the attention of many writers and French researchers, we find many studies dealt with women as a subject, to address their customs and role in her family and her tribe, some of them were fair to her and some of them insulted her. The most important person who has inspired us to choose this title is that of the French writer Angele Maraval Berthoin , who was interested in writing literary and poetic novels, her subjects are inspired by the habits of the Algerians, she was born in Oran, Angele also wrote and conveyed some proverbs and poems of the Algerian heritage. As her various trips and travels deep into the desert of Algeria, made her meet with the Targui poet “Dassin Oult” who took some poems from her. In addition to her travel to the Moroccan border, she stayed in the municipality of Maghnia and her attention were drawn to the tomb of the woman who bears the name of the city. She wrote a literary essay about him and the legend of Lalla Maghnia. Angele was also able to establish a strong relationship with Al Qaydah Halima, and the both were contributing in the help of the needy, because “Angel” was presiding over the charity in Oran, which was called “drop of milk (goutte de lait)”.

الكلمات المفتاحية: المرأة الجزائرية ; الاستعمار ; الصحراء ; الجمعيةالخيرية ; colonialism ; touareg ; sahara ; charity society ; algerian women


عناصر التراث بين الانتروبولوجيا والأدب الشعبي

بوشلالق عبد العزيز,  جادي عمر, 

الملخص: ملخص: يرتبط كيان الأدب الشعبي والانتروبولوجيا كعلم في المنطلق الذي يساعد على البحث في المنتوج المادي والشفوي وفاعليتهما في التوازن الثقافي للفرد والمجتمع، داخل بيئته الضيقة، ليعبّر عن إحساسه تجاه المواقف المختلفة، وعن نظرته للحياة، وكيفية التعامل مع المواقف والمستجدات . ومثلما يرتبطان بالتّاريخ في محاولة الكشف عن الحقب الزمنية الغابرة، يرتبطان كذلك بالجغرافيا لأنّها تحدّد لهما المعالم التي يسكنها البشر قديما وحديثا وتسهّل عليهما سرعة اكتشاف الجوانب الثقافية والحضارية التي أنتجها الإنسان على هذه الرقعة الجغرافية. لذا نجد أنّ الظواهر الاجتماعية والثّقافية عندما تنتقل من مجال الدين إلى مجال الأدب تتشكل بأسلوب مغاير، لما كانت عليه بسبب تفاعلها مع الحقل الجديد، في ظلّ التّراث الشّعبي الّذي يبحث في موضوع المراهنات الّتي لا تقلّ أهمّية عن موضوع الأنثروبولوجيا. لذلك عرف الاثنان المصير نفسه وخضعا لمسيرة تكاد تكون واحدة من حيث الرفض والإقصاء والاتهامات والنعوت السلبية. ABSTRACT : The entity of popular literature and anthropology is linked as a science in the premise that helps in research on the physical and oral product and their effectiveness in the cultural balance of the individual and society, in its narrow environment, to express his sense of different attitudes, his vision of life, and how to deal with attitudes and developments. Just as they are related to history in trying to discover ancient times, they are also related to geography because they are defined by the ancient and modern characteristics inhabited by human beings and facilitate the rapid discovery of cultural and cultural aspects produced by man in this geographical area. Therefore, when we move from the realm of religion to literature, social phenomena are shaped differently from their interaction with the new domain, in the light of popular heritage that examines the subject of betting, which are no less anthropology. Résumé : L'entité de la littérature populaire et de l'anthropologie est liée comme une science dans la prémisse qui aide à la recherche sur le produit physique et oral et leur efficacité dans l'équilibre culturel de l'individu et de la société, dans son environnement étroit, pour exprimer son sens des attitudes différentes, sa vision de la vie, et comment faire face aux attitudes et aux développements. Tout comme ils sont liés à l'histoire en essayant de découvrir les temps anciens, ils sont également liés à la géographie parce qu'ils sont définis par les caractéristiques anciennes et modernes habitées par les êtres humains et de faciliter la découverte rapide des aspects culturels et culturels produits par l'homme sur cette zone géographique. Par conséquent, lorsque nous passons du domaine de la religion à la littérature, les phénomènes sociaux sont façonnés différemment de leur interaction avec le nouveau domaine, à la lumière du patrimoine populaire qui examine le sujet des paris, qui ne sont pas moins importants que l'anthropologie.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الانتروبولوجيا . الأدب الشعبي . الدّين . الثّقافة . الفرد . المجتمع ; Keywords: Anthropology. Popular literature. Religion. culture. individual. society ; Mots-Clés : ; anthropologie. Littérature populaire. La religion . culture. individu. société


علاج تعليم القواعد النحوية في ما قبل الطور الجامعي

بن علي ملياني,  بن عجمية أحمد, 

الملخص: تعليم النحو العربي قضية تشغل بال المعنيين من مفكرين ومنفذين، لذا عقدت الندوات والمؤتمرات، وكم من رجل وسم تعليم النحو بالصعوبة. نحاول في هذا البحث طرق موضوع تعليم النحو، والأسباب التي جعلت من النحو أصعب مادة، مع الخوض في أهداف تعليم النحو ومشكلات دراسية تعيق الدرس النحوي، والعلاج اللازم لذلك مع الاقتراحات.

الكلمات المفتاحية: النحو ; تعليم ; القواعد ; علاج ; منهج


اللغة الأمازيغية بين التّوحيد والمَعْيَرَة: » الحلول الممكنة في إطار "التهيئة اللسانية" «

مالك سارة, 

الملخص: يعالج هذا المقال إشكالية توحيد ومَعْيرَةِ اللغة الأمازيغية كلغة يتكلم بها عدد كبير من الناطقين من مصر شرقا إلى المحيط الأطلسي غربا، وهي لغة معترف بها في معظم هذه البلدان كالجزائر كلغة رسمية ووطنية والمغرب كلغة وطنية، كما أنها أُدخلت في النظام التعليمي ووُضعت لها المناهج الدراسية سواء في المرحلة الابتدائية، المتوسطة أم الثانوية، ولذلك فإن تطوير تعليم هذه اللغة يتطلب تقنينها بشكل مثالي، ونحن نعلم بأن اللغة الأمازيغية تتكون من عدد هام من اللهجات المتنوعة التي يصعب توحيدها، ولكن هذا التوحيد هو قضية مستعجلة لا يمكن التغاضي عنها. إذن سنذكر في مقالنا هذا التعريفات التي قدّمها اللسانيون للمَعْيَرَةِ اللغوية، وما قالوه حول هذه القضية، ثم نتطرق إلى أنواع التهيئات الموجودة في الساحة اللغوية والخاصة باللغات عامة، ثم إلى توحيد اللغة الأمازيغية بشكل خاص، من خلال التركيز على تَوَجُّهين مهمين: التوجه الاجتماعي-السياسي-اللساني، والمقاربة اللسانية، وإعطاء الحلول والاقتراحات الممكنة، من أجل الوصول إلى لغة أمازيغية موحدة تستبعد –قدر الإمكان- الاختلافات والنقائص الموجودة على مستوى لهجاتها الكثيرة، والذي هو عمل يتكفل به المختصون في هذا الميدان. Cet article présent la problématique de l’unification et l’aménagement (normalisation) de la langue Amazighe comme une langue parlée par de nombreux locuteurs de l’Egypte à l’Est jusqu'à l’Atlantique à l’Ouest, c’est une langue reconnue dans plusieurs pays entre autres l’Algérie comme une langue officielle et nationale et le Maroc en tant que langue nationale. Cette langue est aussi enseignée et dispose des manuelles scolaires dans les trois cycles : primaire, moyen, et secondaire, et c’est pour cela que l’aménagement de cette langue ne doit pas tarder surtout dans le cas de la langue Amazighe qui se présente sous forme de plusieurs variétés dont l’unification est très difficile. On a présenté dans cet article quelques définitions de la norme selon les linguistes et ce qui a été dit à propos de ce sujet, puis on a parlé des types de normalisation existante en général, ensuite de la normalisation de la langue Amazighe en particulier, cela sur deux volets : le volet socio-politico-linguistique et l’approche linguistique. Enfin, on a exposé les solutions qui ont été proposées par les linguistes qui peuvent aboutir à une langue Amazighe unifiée en respectant les différentes variétés qui existent et ça c’est le travail qui incombe aux spécialistes.

الكلمات المفتاحية: التهيئة اللغوية، المعْيَرَة، التقنين، التقعيد اللغوي، اللغة الأمازيغية، اللهجات، التنوعات ; L’aménagement linguistique, Les normes, La normalisation, La standardisation linguistique, La langue Amazighe, Les dialectes, Les variétés.


اتجاهات معلمي المدرسة الابتدائية نحو بيداغوجيا المقاربة بالكفاءات دراسة ميدانية بمجموعة من الابتدائيات

لعاقل محمد, 

الملخص: يشهد النظام التربوي الجزائري عدة إصلاحات منذ الاستقلال على مستوى المناهج والبرامج والأهداف والطرائق التعليمية ،حيث عرفت هذه الأخيرة – الطرائق التعليمية – العديد من التغيرات والتحديات ،فمن التدريس بواسطة المضامين إلى التدريس بالأهداف وصولا إلى التدريس بالكفاءات كبيداغوجيا جديدة ،والتي تهدف إلى تحقيق كفاءات معينة لدى المتعلمين مثل كفاءة التحليل والتركيب والتطبيق والتقويم ،ففي هذا النوع من البيداغوجيا يقوم المعلم بضبط الأهداف التربوية وتحديدها ليس كأهداف إجرائية كما هو الأمر في بيداغوجيا الأهداف ولكن كمهام يجب على المتعلمين تنفيذها بأعلى درجة من الدقة والنجاح، أي أنها تهدف إلى تمكين المتعلمين من القيام بإنجازات تتميز بالجودة والإتقان وهذه الطريقة غيرت دور كل من المعلم والمتعلم فهي تجعل المتعلم محورا أساسيا لها وتقوم على اختيار وضعيات تعليمية مستقاة من الحياة في صيغة مشكلات وهذا بهدف حلها، وفي ظل التطورات السالفة الذكر فإننا نجد من المعلمين من يساند ويتوافق مع هذا الإصلاح الجديد ،في حين نجد آخرين يقاومون العملية على اختلاف خبراتهم وجنسهم، لهذا سنحاول في بحثنا هذا التعرف على اتجاهات المعلمين نحو ممارسة بيداغوجيا المقاربة بالكفاءات.

الكلمات المفتاحية: الاتجاه ; المعلم ; بيداغوجيا ; المقاربــة ; الكفــــــاءة ; المقاربة بالكفاءات


الدلالة الصوتية في شعر ابن خميس التلمساني "يطير فؤادي" ــــ أنموذجاـــ

لواني فضيلة, 

الملخص: ملخص المقال باللغة العربية: إنّ العلاقة بين الصوت والدلالة علاقة وطيدة تقوم على استنطاق المعنى الحقيقي من إيقاع الصّوت بمختلف أصنافه، وتراتبه في سياق الكلام، وقد شغلت قضية الصوت والمعنى بال علماء اللغة العربية قديما، وحديثا، حيث نسجوا حولها دراسات وقواعد متعددة، إلاّ أنّ حظ الدراسة الحديثة منها كان بنسبة أوفر وذلك بما كشفه الدرس الصوتي الحديث في شقه الصوتي الدلالي، ولا شكّ أنَّ اختصاص اللغة العربية بهذه الظاهرة التي أصبحت أكثر ما تتميز به حديثا بعد ممارستها قديمة وفق منظور تطبيقي بحت، مثلته قصائد الشعراء في شكلها الإيقاعي الذي كان يصرف البال، وينبه الذهن على نسق ما تستقبله أذن السّامع من موجات صوتية مترنّمة، أو ما تناولته دائرة العروض من كشف خبايا الصناعة الثرية القاعدية كالوزن، والسجع وغيرها، وماله من تأثير، غير أنّ تركيب الكلمة في شكله المُؤَسَّس على تلاحم الوحدات الصوتية هو أكثر ما مارسته الدراسة الصوتية الحديثة مع ما جاءت به لسانيات العصر من جديد، وعلى إثر البناء الصوتي التكويني الذي تختصّ به الكلمة تتبيّن الدلالات الصوتية، والمعاني الناتجة عن علاقة الصّوت بالدلالة في الشعر التراثي لابن خميس التلمساني Abstcrad : The Relationship Be tween Sound and signifiance Is a close Relationship to the questioning of the ture manding of the rythme of the Sound in its varions types, and its narration in the contexte of speech. The issue of Sound and manding has been preoccupied with the scholars of the Arabic langage in ancien times, Where the weaving of studios a round the varions roules, but the Luck of modern study was more thane That, as revealed by studies emerging in the linguistique research in its section Sémantique Sound Is no doubt That the compétence of the Arabic langage phénomène That has become more caractéristique of the Arabica after the practice after the old Accor ding to an applied perspective His poèmes were pur Ely by in théier rythmique forme, winch was distracted، And the mind Is alerted to the pattern received by the ear of the hearer of Sound waves Mtnmh, or watt the Département of presentations revealed the secrets of industrie riche base, such as Wright, and the capet and others, and the impact of money, but the installation of the Word in its forme base on the cohésion of the unit of Sound Is the Most practices by the modern Voice study With watt the linguistiques of the times came a gain, And following the construction of the Voice formative, winch Is specialized in the word, we fend the vocal connotations, and the méninges riesling forme the Relationship of Sound in the sensé of the litera y prose of Ibn Tlemcen Algerian.

الكلمات المفتاحية: الايقاع ; الدلالة ; - الصوت ; الأحرف المهموسة


تداولية الأساليب الطلبية و أداءاتها الإبلاغية في المسرح التعليمي ( من خلال نظرية أفعال الكلام )

بن عبد المالك حفيظة, 

الملخص: الملخص: تهتم نظرية الأفعال الكلاميّة بدراسة المعنى وربطه بالسياق الذي ورد فيه، كما تهتم بعناصر العملية التواصلية أثناء الكلام مع مراعاة طرفي الحديث(متكلم/ سامع) ومنزلة كل منهما، والظروف المحيطة بالعملية التبليغية، وتحقيقا لهذه الرؤية يأتي هذا البحث كاستجابة فعلية لمنجزات أفعال الكلام وآلية إجرائها، ولعل الخطاب المسرحي يعّد أخصب حقل باعتباره يمثل بمجمله بنية خطابية تبليغيّة متسقة وصورة آلية من صور التواصل البشري (مبدأ القصدية)، ولتحقيق غاية المتكلم يعمد هذا الأخير إلى اعتماد الأساليب الإنشائية التي تمنح المتكلم حرية ومجالاً واسعاً للتعبير والإقناع والتأثير، إلاّ أن هذه الأفعال الكلامية كثيرا ما تخرج في كل مرة عن معناها الحرفي إلى معنى آخر مستلزم على حسب السياق والافتراضات المسبقة المشتركة بين المتكلمين، إذ ينعكس البعد التفاعلي بين الأفراد وتحقيق التواصل فيما بينهم، و بغية سبر أغوار هذا الجنس الأدبي ارتأينا تحليله وفق النظرية اللسانية المعاصرة لنتمكن من فهم معانيه ومقاصده وذلك بتوظيف مقاربات تهتم بالخطاب. ( الأغراض الإنجازيّة الناتجة عن أسلوب الطلب) ABSTRACT: The Theory Of Vermailar Acts Is Concerned To Study Meaning And Relate To Context In Wich Itis Mentioned, Also Intersted In The Elemments Of The Communication Process Duringspeaking Taking Into Account Both Parties To The Conversation (Speakre/Stener) And Thier Respective Rome Lands, And The Circumstanees Surrouding The Operation, And To Achieve This Vision, This Research Comes As An Effective Response To The Acheivements And Mechnism Of Speach Actions, The Theater Speech Is Perhaps The Most Fertile Field For Applying This Theory, It Is Generally Representative Of A Image Of Human Communication (Principle Of Intentiality) And To Aclieuve The End Of The Speaker The Lattersgoes On To Adopt The Structural Methods That Give The Speaker Freedom And Wide Scoper For Expression Persuasion And Influence. Houwer These Verbal Acts Often Depart From Their Literal Meaning To Another Binding Shared By The Speakers, The Interactive Dimension Between Indiruduals And Their Communication Is Reflected, And Withe A View To Probing The Songs Of This Literary Race, We Have Seen The Analysis Of The Educational Theater According To The Comtenporary (Parliamentary) Humanistic Theory Let Us Understand Its Meaning And Purposes This Is By Employing Language Approaches That Are Concerned With Speech.

الكلمات المفتاحية: أفعال الكلام - لغة - كلام- المتكلم - القصدية - الطلبيات -الغرض الإنجازي - المعنى الحرفي- المعن المستلزم- الإستفهام - الأمر - البراغماتية


صورة الآخر من التاريخية إلى الجمالية

بلهوادية فاطمة, 

الملخص: إن حقل الصورة حديث بالنسبة لحقول الأدب المقارن؛ إذ يعود إلى سنة 1930، حين نشر جورج أسكولي رسالته المعنونةبـ صورة بريطانيا العظمى أمام الرأي العام الفرنسي في القرنXVII بعد عشر سنوات من الدراسات المتواصلة في هذا الميدان؛ تمكنت"المدرسة الفرنسية المحافظة" من إرساء حقل الصورة؛ وإعطاءه القيمة التي يستحقها؛ غير أنه ظل كبقية حقول الدرس المقارن مرتبطا بالتأثير، تأثير الكاتب في ذلك البلد الأجنبي بعلاقاته وقراءاته. عد ذلك ألف كل من بيار برونال وكلود بيشوا وأندريه ميشال روسو كتابهم "ما هو الأدب المقارن؟"، حوى جزء منه:"دراسة الصورة". لقد ربطوا هذه الأخيرة بعلم نفس الشعوب واعتبروا الصورة "إعادة تقديم فردي أو جماعي" تحمل عناصرا ثقافية ونفسية، موضوعية وذاتية في آن واحد، تمثل الأجنبي، فلا أحد يرسم هذا البلد الأجنبي كما يراه أهله! بمعنى أن هذه العناصر الذاتية تطغى على العناصر الموضوعية؛ فالصورة نسبية وليست حقيقية. إننا بكل بساطة نتحدث عن "الصورة السراب" أو عن الأساطير. قدم دانيال هنري باجو رؤية جديدة "للصورة" "فالصورة انزياح بين ثقافتين مختلفتين تماما" مع مراعاة الدراسة الأدبية، فالمقارن –في هذه الحال- يناقش مسائلا تخص(الغيرية، الهوية،..) أثرت هذه الدراسة في كلمن بيار برونال وإيف شوفرال، فأعطوا دفعا جديدا للصورة وربطوها بالخيال الاجتماعي. لقد تطورت دراسة "الصورة "من "المدرسة الفرنسية المحافظة "إلى يومنا هذا، فلم نعد نتحدث عن التأثير ولكن نتحدث الآن عن الأنساق الثقافية للصورة، عن الجانب الجمالي للصورة وارتباطه بالخيال الاجتماعي. « L’étude des images est récente de la littérature comparée, en 1930 Georges Ascoli a publié une thèse intitulée, La grande Bretagne devant l’opinion Française ou XVII siècle Appris une défini de travaux, c’est « l’école française » de littérature comparée qui fonde l’imagologie et lui dorme assez d’importance l’imagologie ainsi que les autres domaines de littérature comparée est liée à l’influence de l’auteur dans un pays étranger, d’après son expérience personnelle, ses relations, ses lecteurs, est intéressante à étudier, lorsque cet auteur est vraiment représentatif lorsqu’il a exercé une influence réelle sur la littérature et sur l’opinion public, Après P. Brunel, c. pichois, A,M Rousseau ont public étude intitulée : « Qu’est –ce-que la littérature comparée ?,une partie de leur travail concernant « l’étude des images », discute les relations entre l’imagolie et la psychologie des peuples, considérant l’image autant qu’une représentation individuelle ou collective ou entrent des éléments à la fois intellectuels et affectifs, objectifs et subjectifs, aucun étranger ne voit jamais un pays comme les autochtones moudraient qu’on le vit, c'est-à-dire que les éléments affectifs l’emportent sur les éléments objectifs. On parle ici d’une image qui n’est pas réelle, Les images sont mythes ou mirages, Plus tard, D.H. pageaux porte une autre vision l’étude des images, c’est l’écart entre deux cultures différentes, sans oublier l’étude littéraire, Le comparatiste pose des questions sur l’altérité, l’identité, etc. son Yves Cheverel qui parlent d’un nouveaux aspect de l’magologie, c’est l’imaginaire social, L’étude des images a évolué depuis « l’école française de littérature comparée on ne parle plus de l’influence on parle maintenant de l’image littéraire et de l’imaginaire social.

الكلمات المفتاحية: الآخر ; التاريخية ; الجمالية ; الص ; رة


النص وأفق التفكيك عند "جاك دريدا"

واضح عبد الحميد, 

الملخص: - ملخص: نحاول في هذا العمل الوقوف على استراتيجية التفكيك عند "جاك دريدا" التي أسسها من خلال ذلك الاختلاف الموجود في عالم اللغة والذي يظهر في فضاءات النص، وكذا أهم الآفاق التي من شأنها أن تحرر هذا النص سواء من المؤلف ببحث المعنى دون الرجوع إلى ما يقصده هذا الأخير، أو تحريره من اللغة التي تسجنه، فمن ثم يكون الاختلاف نوعا من التحديد لمدلولات الكلام، فدلالة الكلمة تتحدد من خلال كلمات أخرى، وهذا ما جعل "دريدا" يحاول الخروج من مركزية الأشياء في الثقافة الغربية التي طالت جميع جوانب الفكر إلى اللامحدودية في التأويل والفكر الحر، ومن ثم التأسيس لهذه الاستراتيجية التفكيكية التي لا تؤمن إلا بالنقد والتجاوز على حساب القبول والثبات، والتمرد والانقلاب على حساب الخضوع والاستسلام. - Abstract: In this work, we try to identify the strategy of disassembly by "Jacque Derrida", which he founded through the difference in the world of language, which appears in the spaces of text, as well as the most important perspectives that would liberate this text, whether from the author by searching the meaning without referring to what this means. The word is determined by other words, and this is what makes Derrida trying to get out of the centrality of things in the Western culture that touched all aspects of thought to infinity in the interpretation of Free thought, and then the foundation of this strategy of disassembly that believes only in criticism and transgression at the expense of acceptance and steadfastness, rebellion and coup at the expense of submission and surrender.

الكلمات المفتاحية: جاك دريدا ; النص ; التفكيك ; اللغة ; القراءة ; الاختلاف ; النقد


الإبلاغية في الشواهد الشعرية لدى عبدالقاهر الجرجاني

حمراني عبدالقادر, 

الملخص: الملخّص: تعدّ كتابات عبد القاهر الجرجاني من أرقى ما أنتجه الفكر العربي في المجال البلاغي بفعل ما امتازت به من عمق في التنظير، وبراعة في التطبيق للدّرس البلاغي الحيّ الذي تسمو فيه ذروة الإبداع والإمتاع. و تتعاظم فيه درجات الإبلاغية الآخذة بالألباب. لقد جمع هذا الألمعي في منهجه بين العلم الرصين، والفنّ الجميل القائم على الذّوق الرفيع، والتحليل البديع. وكان احتفاؤه بالشاهد الشعري في كتابيه ـ الدّلائل والأسرارـ سمة بارزة في منهجه التحليلي الجمالي. وما ذاك إلاّ لأنّ طبيعة الشّعر تتّفق ومتطلّبات الخيال والوجدان. وتستجيب للمسات البيان. لقد جاءت هذه الورقة البحثية لتكشف عن الجانب الإبلاغي المركوز في عيّنة من هذه الشواهد التي يتجاوز فيها الشّاعر درجة الإفهام والتبليغ إلى قوّة التأثير التي تغذّيها براعة التعبير. الكلمات المفتاحية: الإبلاغية ، الشاهد الشعري، درجة الإفهام والتبليغ، المنهج التحليلي الجمالي. Abstract : The writings of Abdul-Qahir Al-Jurjani are one of the finest arts in the rhetoric field in the Arabian thought because of its depth in theorizing, and ingenuity in the application of the living rhetorical lesson where the height of creativity and entertainment is met. This brilliant author has combined in his approach between science and beautiful art which is based on fine taste and exquisite analysis. His use of the poetic witness in his two books “Evidence” and “Secrets” was a prominent feature in his aesthetic analytical approach. This is only because the nature of poetry conforms to the requirements of imagination and affection and responds to rhetoric touches. This paper attempts to reveal the informational aspects demonstrated in a sample of these evidences in which the poet exceeds the degree of understanding and reporting to the power of influencing which is fueled by the ingenuity of expression. Keywords: Rhetoric, poetic witness, degree of understanding and reporting, aesthetic analytical approach.

الكلمات المفتاحية: الإبلاغية ; الشاهد الشعري ; درجة الإفهام ; التبليغ ; المنهج التحليلي الجمالي