جسور المعرفة

djoussour el-maarefa

Description

مجلة جسور المعرفة للتعليمية والدراسات اللغوية والأدبية- دورية أكاديمية دولية محكمة-مجلة فصلية-لجنة تحكيم دولية ووطنية- تصدر عن مخبر تعليمية اللغات وتحليل الخطاب بجامعة الشلف-أول عدد صدر في جوان 2015.-تنشر مواضيع باللغات : العربية، الإنجليزية، الفرنسية-تهتم بمواضيع التعليمية عامة -تعليمية اللغات -تعليمية اللغة العربية للناطقين بها والناطقين بغيرها.-تنشر مختلف المواضيع العلمية التي ترتبط بالدراسات اللغوية التي تقدم إضافة نوعية للبحث التعليمي عامة وتعليمة اللغات واللغة العربية خاصة. Djoussour El-maarefa is an International Academic Journal.-International, and, National Jury- Quarterly Journal .Issued by the Laboratory : Didactic of languages and dicourse analysis-The first issue was released in 2015.- Articles are published in: Arabic, English, French.-,It deals with the subjects of General Didacltics- didactic of languages-Didactics of the ArabicLanguage to its speakers and, non speakers.-It publishes various Scientific topics which related to Language studies that provide a qualitative addition to Didacltic research in general, and, Language Didacltic, and, Arabic language Didacltic in particular. Djoussour El-maarefa est un Journal académique international.-  Journal trimestriel-Jury international et national-.Issue par le Laboratoire: Didactique des Langues et analyse de discours-Le premier Numéro a été publié en2015-Les articles sont publiés en: arabe, anglais, français.-Il traite des sujets de Didactique générale,-Didactique des langues-Didactique de la langue arabe à ses locuteurs et non orateurs.-Il publie divers sujets scientifiques liés à des études de la Langues qui apportent un complément qualitatif à la recherche didactique en général, Didactique des langues et didactique des langues arabes en particulier

Annonce

توضيح بخصوص النشر بمجلة جسور المعرفة

السلام عليكم؛

تحية طيبة؛

نظرا للعدد الهائل من المقالات الواردة إلى مجلة "جسور المعرفة"

فإننا نعلم الباحثين الأكارم بأن معالجة مقالاتهم تحتاج إلى وقت غير يسير

ونبذل قصارى جهودنا في معالجة مختلف المقالات الواردة وبلغات متعددة

لهذه الأسباب:

يرجى من الإخوة والأخوات الباحثين والباحثات تفهّم الوضع

ونحن كلنا يقين بمتابعة وضعية كل المقالات حسب الزمن والامكانات المتاحة

لاسيما وأن فريق التحرير والتحكيم يعمل بكل جد من أجل تقديم خدمات جليلة لكل الباحثين

نتشرف بإسهاماتكم ونسعد بتفهّمكم

تحياتنا واحترامنا

 

14-10-2019


5

Volumes

29

Numéros

498

Articles


اشتقاق الأسماء وتعليلها في شرح القصائد التسع المشهورات لأبي جعفر النحّاس (ت338ه) -دراسة دلالية-

مصطفى زماش, 

الملخص: ملخص: يسعى هذا المقال إلى بيان جهود عَلَم مبرَّز من أعلام القرن الرابع للهجرة، هو اللغوي "أبو جعفر النحّاس" (ت338ه)، في تعليل التسمية وبيان حكم العرب في إطلاقها، من خلال كتابه الشهير: شرح القصائد التسع المشهورات، وذلك باستقراء التعليلات المبثوثة في تضاعيفه، وجمعها وترتيبها، مقارنين ذلك ببعض ما جاء في كتب تراثية مختلفة أنواعها، ومستشهدين لها بما تيسر من شواهد قرآنية وشعرية. ABSTRACT : This article attemps to shed light on the contribution of one the hijri fourth-century well-known figures in linguistics called "Abu Djaafar El Nahass", who died in 338, in the justification of naming and how Arabs’ judgments. The investigation takes his masterpiece entitled The Explanation of the Nine Poems as its subject matter and tries to probe the author’s accounts in it, as well as gathering and ordering data according to the order of the poems. Finally, data is compared with other data found in other old prominent books and The Quran. .

الكلمات المفتاحية: القصائد؛ أبو جعفر؛ اشتقاق؛ التعليل؛ الأسماء؛ القصائد؛ الدلالة؛ ... ; Poems Abu Djaafar; Derivation; Reasoning ; The names ; Poems; The significance;...


CULTURAL CONFLICTS AT THE HOTEL FRONT DESK: A CASE OF ENGLISH FOR TOURISM

Benali Reguieg Nacèra, 

Résumé: People share some common cultural values that make them alike to a certain extent. However, they may give up communication when they feel that the other is different. Cultural conflicts may occur due to miscommunication and lack of understanding. In hotel industry, the front desk employees deal with people from different cultural backgrounds. Hence, it is essential to shed the light on the cultural dimensions at the workplace for effective communication. This study aims at identifying the cultural conflicts that the hotel receptionists encounter with native and non-native speakers of English customers. It is conducted in two stages. The first stage includes the secondary research-reviewing relevant literature, books, and related information. The second stage includes the primary research, which dealt with the collection of primary data through a questionnaire in form of needs analysis.

Mots clés: Cultural Conflicts ; Hotel Receptionists ; Intercultural Dimensions


L’expression orale chez les apprenants de FLE en Algérie

لعبان محمد البشير,  طيبي منية, 

Résumé: S’exprimer aussi spontanément et librement que possible, à l’oral, s’avère être une utopie pour un apprenant de FLE en Algérie. Les constats, en ce sens, sont on ne peut plus clairs, l’apprenant ne parvient toujours pas à acquérir cette compétence. D’où cet article, dont l’objet est de proposer une perspective en matière de didactique de l’oral. Un procédé pédagogique associant jeux de rôle et grilles d’auto-évaluation. Le propos de cette recherche est qu’un travail à long terme basé sur la diversité des situations de communication et l’implication de l’apprenant dans son apprentissage, peut s’avérer être une voie vers l’efficience dans l’enseignement de l’oral.

Mots clés: Auto-évaluation ; Didactique de l’oral ; Expression orale ; Jeux de rôle ; procédé pédagogique. ; Auto-évaluation ; Didactique de l’oral ; Expression orale ; Jeux de rôle ; procédé pédagogique


الرحلة النصية المضمرة وأشكال بنائها اللغوي في القصيدة العربية القديمة

تروش حسين, 

الملخص: القدرة على استغلال طاقات اللغة الكامنة هو ما يميّز الشعر عن باقي أشكال الإبداع اللغوي، والشعر العربي القديم امتلك هذه القدرة من خلال تطويع الشاعر اللغةَ للتعبير عن مكنوناته التي صرّح عن بعضها من خلال اللغة الواضحة المباشرة، وأخفى بعضها الآخر خلف اختيارات أسلوبية خاصة تعدّدت فيها المعاني، لتترك للقارئ وظيفة الكشف عنها عبر قراءاته المتفحّصة للنص الشعري، وأمام هذه الثنائية اللغوية، المباشرة والخاصة، ظهرت ثنائية دلالية، سطحية وعميقة. ولكن أن تجتمع الدلالتان في مقطع شعري واحد فهو ما يجعل منه إبداعا متميّزا، لأنّه يحقّق الوظيفتين الأساسيتين التواصلية والتأثيرية في الوقت نفسه، وهو ما لاحظته في هذا النص الشعري المغمور للشاعر بهاء الدين زهير الذي عبّر عن موضوع النسيب من خلال لغة غزلية واصفة، وأخفى موضوع الرحلة الذي جاء مضمرا في البنية اللغوية نفسها، وهدف هذه الدراسة هو تفكيك هذه البنية اللغوية المتميّزة لتجاوز الدلالة السطحية المباشرة التي عبّرت عن النسيب، وإعادة تركيبها للوصول إلى الدلالة العميقة التي عبّرت عن الرحلة من خلال مصطلح خاص هو الحركة. The ability to exploit the energies of language is what distinguishes poetry from the other forms of linguistic creativity. Old Arabic poetry possessed this ability by adapting the poet the language to express his vocations, which he said about some of them through the direct language, and hid others behind special stylistic choices, To allow the reader the function of disclosure through his reading of the poetic text, and in front of this bilateral linguistic, direct and special, appeared duo, superficial and deep. But to meet the two auctions in a single section of poetry is what makes it creative distinct, because it achieves the two functions of basic communication and influence at the same time, which is noted in this text poetic poet of Bahaa Eddin Zuhair, who expressed the theme of love through language descriptive, The journey, which was embedded in the language structure itself. Because the poet's journey was not real, but rather textual, he exploited the expressive energies of the language to show it in a beautiful and harmonious linguistic formation in which the poet succeeded in choosing the special language to reach the profound connotations of the influential function.

الكلمات المفتاحية: القصيدة ; النصية ; الرحلة ; الحركة ; الظاهر ; المضمر


الأخطاء اللغوية في المسلسلات العربية التاريخية الإسلامية أسبابها وطرق معالجتها مسلسل الحجاج بن يوسف الثقفي أنموذجا

زنود زهرة, 

الملخص: ملخص: يسعى هذا المقال للتعريف بالأخطاء اللغوية المنتشرة في الوسط التلفزيوني وبالأخص المسلسل العربي التاريخي الإسلامي، وقمنا بالتعريف بالخطأ لغة واصطلاحا، وتعريف الخطأ اللغوي وعلاقته ببعض المصطلحات التي تقاربه في المفهوم، وكذا تبيين مدى أهمية دراسة الأخطاء اللغويةـ وقمنا بتعداد مستويات الأخطاء اللغوية والتعريف بنظرية تحليل الأخطاء اللغوي، ثم اتجهنا إلى التعريف المسلسل وعناصر انجاز مسلسل تلفزيوني وذكر أنواع المسلسلات العربية وتبيين دور وأهمية المسلسل التاريخي الإسلامي في المجتمع، مع القيام بإحصاء بعض الأخطاء لدى الممثلين في المسلسل التاريخي الإسلامي، وإيضاح أهم الأسباب لهذه الأخطاء اللغوية من أسباب تعو إلى الممثل وهناك أسباب ترجع لكاتب السيناريو والسبب الرئيسي هو عدم الاهتمام بلغة المسلسل وذلك بسبب إهمال دور المدقق اللغوي ونجده في بعض المسلسلات ولكنه غير متمكن بشكل جيد من اللغة السليمة، واقتراح بعض الحلول لتفاديها في لغة الممثلين، وعليه سوف نحاول الإجابة عن الإشكالية التالية: فيما يتميز المسلسل التاريخي العربي الإسلامي عن غيره المسلسلات؟ وما هو السبب الذي يؤدي إلى عدم الاستعمال السليم للغة العربية الفصيحة؟ وكيف يمكننا تفادي هدا النوع من المزالق اللغوية في مسلسلاتنا العربية؟ الكلمات المفتاحية: الخطأ الشائع - الخطأ اللغوي – المسلسل _ المسلسل التاريخي- المسلسل الإسلامي. ABSTRACT : This article seeks to identify the linguistic errors in the television medium, especially Arab historical serials, the definition of error in the language and term, the definition of linguistic error and its relationship to some terms that converge in the concept, in addition to the importance of studying linguistic errors and calculating the levels of linguistic errors, The television series reminded us of the types of Arab soap operas and showed us the role and importance of the historical Islamic chain in society. Therefore, we prepare some mistakes of representatives in the historical series and its main reasons attributed to actors and scriptwriters. The main reason is the lack of interest in the language of the series because of the neglect of the role of linguistic checker, which we find in some serials but not familiar with the correct language, and suggest some solutions to avoid the language in the representatives, and we will try to answer the following problem: What is characterized by the historical Islamic series of the other Arab series ? What is the reason for misuse of Arabic? And how can we avoid this kind of language pitfalls in our Arab series? Keywords: Common Mistakes - Language Errors - Serial_ Islamic Series -Historical Series -

الكلمات المفتاحية: الخطأ الشائع - الخطأ اللغوي – المسلسل _ المسلسل التاريخي- المسلسل الإسلامي.


الإيحاءات الدّلالية للصّيغ الفعلية المجرّدة والمزيدة في رواية وادي الظلام

عامر أمين, 

الملخص: الملخص: يروم البحث مكاشفة علاقة معنوية بين حقلين معرفيين في النّظام اللّغوي الحديث؛ إذ يستهدف الوقوف على دلالة الصيغ الفعلية، أو الدّلالات الخّاصة الإضافية التي تحملها الصيغ الفعلية المجرّدة والمزيدة في مدونة أدبية. فيحاول مدارسة الصيغ الثلاثية والرّباعية المجرّدة والمزيدة للوصول إلى الحمولات الدّلالية الإضافية التي تحويها في رواية وادي الظّلام لعبد الملك مرتاض. ومنه تتبين علاقة الصّرف بالدّلالة، وعلى أهم الصيغ الفعلية الواردة في الرواية الحاملة للدّلالة الخّاصة في مقامات مختلفة. ويسعى إلى استكناه دلالة الصيغ الممكنة في سياق الرّواية مع إجراء مقارنة لها خارج السياق لمعرفة مدى التّطابق المعنوي بينها، وتأثير السياق على الصيغ لنقلها من دلالة إلى أخرى توازيها أو تختلف عن دلالتها العّامة خارجه، كما أنّه حاول الوقوف على مقاصد المؤلف من خلال توظيفه لصيغ معينة ومدى مناسبتها للمقام. Abstract : The research seeks to reveal a linguistic relationship between two areas of knowledge in the modern linguistic system, and aims to determine the importance of actual formulas or additional specific meanings in the literary text. He tries to highlight the formulas of the triple and quadruple verb and more to reach the additional meanings of the Dark Valley novel. From there, the link between two levels, morphology and semantic, appears. It seeks to use the importance of possible formulas in the context of the story while comparing them out of context to determine their suitability, the effect of context on the formulas sent from a parallel or different reference to the general meaning of the external context, and an attempt to determine the author's purposes using certain forms. And the appropriateness of that to the denominator.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الدّلالة، الصيغ، الفعل، المجرّد، المزيد. ; Keywords: Semantic, Formulas, Verb, mere, More.


التعدد اللغوي وأثره التداولي في الجزائر –منطقة شلف أنموذجا-

العزري عيسى,  إلزعر حبيبة, 

الملخص: يعد التعدد اللغوي من خصائص المجتمعات المعاصرة فهو يجمع بين ثقافات وسائل اتصال مختلفة وهو تعبير عن الحالة الاجتماعية للفرد والمجتمع عندما يتعلق الامر بالتنوع السائد بين لغتين أو أكثر، او حتى بين لغة ولهجات متفرعة عنها. وهذا التنوع اللغوي ناتج عن تداخل مستويات لغوية عديدة تولدت عنها لهجات ولغات أثرت بشكل واضح على النسيج الاجتماعي للأفراد والبنية التركيبة للمجتمعات. ومن بين هذه المجتمعات نجد الجزائر التي تشهد واقع لغوي متعدد بين لغات مختلفة (اللغة العربية- اللغة الفرنسية، اللغة الأمازيغية) واللهجات المحلية، فكان تأثير هذا التعدد اللغوي واضح وجلي في الجزائر الأمر الذي دفع بالعديد من الباحثين في هذا المجال نظرا لأهمية الموضوع اخترنا هذا العنوان: التعدد اللغوي وأثره التداولي في الجزائر-منطقة شلف أنموذجا- وتعرضنا فيه الى النقاط التالية: - التعدد اللغوي. - معايير الحكم بالتعدد اللغوي. - مستويات التعدد اللغوي في الجزائر. - نماذج تطبيقية (التعدد اللغوي في منطقة شلف).

الكلمات المفتاحية: التعدد اللغوي; التداخل اللغوي; معايير التعدد اللغوي;مستويات التعدد اللغوي; الجزائر;


فاعلية التداخل اللهجي في تشكيل اللغة العربية الفصحى

كروش حيزية, 

الملخص: جاء القرآن الكريم معجزا لألسنة العرب التي كانت تتباهى ببلاغتها وقوتها اللسانية، حيث كان لكل قبيلة ميزة لهجية متفردة تتفاخر بها على باقي القبائل، إلا أن الفواعل الجغرافية والاحتكاكات الحضارية جعلت كمن التقارب اللهجي شيئا يكاد يصل إلى حد التماهي، بل تمازجت لدرجة أنها أصبحت منصهرة فيما بينها لتشكل اللغة العربية الفصيحة المشتركة التي نزل بها القرآن الكريم. نحاول من خلال هذا البحث أن نسلط الضوء على جملة الفواعل الميكانيزمات الاعتباطية وغير الاعتباطية التي أسهمت في حدوث ظاهرة التداخل اللهجي بين القبائل العربية، وكيف تمكنوا من استغلال الاختلاف القائم بين الأنظمة الصوتية والنحوية والصرفية والدلالية في بعض الأحيان في بناء نظام لغوي متميز ودقيق، كما أننا نعمل على تحديد بعض التجليات المستوياتية التي تميز بها القرآن الكريم، لنصل في نهاية البحث إلى نتائج مختلفة مفادها أن القرآن الكريم جاء مشبعا بلهجات العرب، وخاصة من خلال ما يسمى بالقراءات القرآنية التي جسدت هذا التداخل تجسيدا فعليا، وبان من خلال الاختلاف المؤدي إلى التداخل بين لغات العرب.

الكلمات المفتاحية: التداخل اللهجي؛ اللهجة؛ القرآن الكريم، اللغة العربية الفصحى، اللغة .


جدلية الأنا والآخر في ترجمة رواية التلميذ والدرس لمالك حداد إلى العربية

شترات منير, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى إبراز جدلية الأنا والآخر في ترجمة رواية التلميذ والدرس لمالك حداد إلى العربية وذلك بتسليط الضوء على المُمَارسة التَّرْجَمِيَّة المُنْتَهَجَة، التي تُربط فيها الخيارات اللُّغويَّة بالبُنى والعمليات المعرفية، وما مدى إمكانية تحقيقها للإقناع المعرفي والجدلي ذاته المبثوث في النص الأصلي. كما نَسعى من خلال هذه الورقة البحثية إلى البحث عن الإستراتيجية التَّرْجَمِيَّة المُثلى لنقل هذه الرواية، مُستقصين في مسألة إثارة تجربة التغيير ذاته، في الحالة الذِهْنِيَّة، لدى مُسْتَقْبِلِها، وذلك بتحليل ونقد تَرْجَمَتَيْ كُل مِنْ سامي الجندي وشرف الدين شكري وما هي النسخة التي بإمكانها أن تَعْمَل على تمكين القُراء من رؤية تأثيرات النص الأصلي، حتى وإن لم يجربوها أو يعيشوها مباشرة أو بالطريقة ذاتها والوقع نفسه؛ في خضم جدلية الأنا والآخر. THE DIALECTIC OF THE SAME AND THE OTHER IN THE TRANSLATION OF MALEK HADDAD’S NOVEL ‘THE PUPIL AND THE LESSON’ INTO ARABIC. The present study aims to show the dialectic of the Same and the Other in the translation of Malek Haddad’s novel ‘The Pupil and the Lesson’ into Arabic, by highlighting the translating practice adopted during the transfer, in which linguistic choices are linked to cognitive structures and processes, and the extent to which it is possible to achieve the same cognitive and dialectical persuasion as expressed in the original text. We also seek, through this paper, to search for the best translation strategy to translate this novel; to examine the case of provoking the same experience of change, in the receiver’s mental state, by analyzing and criticizing the translations of Sami Al Jundi and Cherfeddine Choukri, and which version may enable readers to see the effects of the original text, even if they do not experience them directly or in the same way, in the midst of the dialectic of Same and Other. LA DIALECTIQUE DU MOI ET DE L’AUTRE DANS LA TRADUCTION DU ROMAN DE MALEK HADDAD ‘L’ELEVE ET LA LEÇON’ EN ARABE. La présente étude vise à mettre en évidence la dialectique du Moi et de l’Autre dans la traduction du roman de Malek Haddad ‘L’élève et la Leçon’ en arabe, en soulignant la pratique traduisante adoptée lors du transfert, dans laquelle les choix linguistiques sont liés aux structures et processus cognitifs, ainsi qu’à la mesure dans laquelle il est possible d’incarner la même persuasion cognitive et dialectique que celle exprimée dans le texte original. Nous cherchons également, par le biais de cet article, à explorer la meilleure stratégie de traduction pour traduire ce roman; en examinant la question de provoquer la même expérience du changement, dans l’état d’esprit du récepteur, en analysant et critiquant les traductions de Sami Al Jundi et de Cherfeddine Choukri, et quelle version peut permettre aux lecteurs de voir les effets du texte original, même s'ils ne les éprouvent pas directement ou de la même manière, sous couvert de la dialectique du Moi et de l’Autre.

الكلمات المفتاحية: الأنا والآخر ; الترجمة الروائية ; المُمَارسة التَّرْجَمِيَّة ; الإستراتيجية التَّرْجَمِيَّة ; التوطين والتغريب ; رواية التلميذ والدرس


فاعلية المعالجة الآلية لقواعد اللغة العربية

العربي بوعمران بوعلام, 

الملخص: أصبحت المعالجة الآلية للغة العربية نتيجة حتمية للتزايد الهائل لكمية البيانات العربية الرقمية، مما تطلب وجود نظام حاسوبي عربي يكون فعال من ناحية إدارته للمعلومات، لذا تحتم على الباحثين استثمار تقنيات (Modélisation) هذا الميدان، فظهرت محاولات عديدة من أجل إيجاد أدوات جديدة تتلاءم مع لغتنا العربية، والعمل على الاستفادة مما توصلت إليه الحضارات المتقدمة وتعريب مختلف البرامج الحاسوبية والإلكترونيات الحديثة، وإيجاد مصطلحات ومفاهيم دقيقة وموحدة لذا كان لابد من نهضة لغوية تتوافق مع متطلبات العصر، وحاليا نجد العديد من البرامج والآليات التي سعت إلى معالجة اللغة العربية آليا في مختلف مستوياتها الصوتية، والصرفية، والنحوية، والدلالية. Summary: Automated processing of the Arabic language has become an inevitable result of the huge increase in the amount of digital Arabic data, which required the existence of an Arabic computer system compatible with our Arabic language, and work to take advantage of the findings of other languages and the Arabization of various computer programs and modern electronics, and to find terms and concepts accurate and unified so it was necessary to rise Linguistic corresponds to the requirements of the times, and currently we find many programs and mechanisms that sought to address the Arabic language automatically at various levels of phonetic, morphological, grammar, and semantic.

الكلمات المفتاحية: المعالجة، الآلية، القواعد، اللغوية، العربية.


ظاهرة الإدغام في قراءتي نافع المدني وحمزة الكوفي

عثماني علي, 

الملخص: إنّ ظاهرة الإدغام من المظاهر اللّهجية والصوتية الطارئة على الألفاظ، حيث تعتري التركيب الأدائي من تبدّل واختلاف بين تشكيلات لغوية سابقة ولاحقة، وأحياناً في الألفاظ ذاتها، ولأنّ الإنسان بطبيعته يميل إلى اختزال الجهد العضلي الذي يبذله في النطق كان لهذه الظاهرة الحظّ الأوفر من هذا التيسير والتخفيف والاختزال في اللغة العربية بلهجاتها المختلفة. وتتجلى ظاهرة الإدغام واضحة في القرآن الكريم وقراءاته المختلفة ولأخذ فكرة عامة حول الإدغام وتطبيقاته في القراءات القرآنية حاول الباحث أن يدرس هذه الظاهرة عند قارئين من القرّاء السبعة وهما نافع المدني وحمزة الكوفي ليقف على مدى استعمال كل منها لتلك الظاهرة وإلى الأسباب التي دعتهما إلى الإقلال أو الإكثار منها وخلص الباحث إلى أن اختلاف القارئين في تطبيقهما لظاهرة الإدغام راجع إلى تباين نطق أصوات اللهجات العربية في كثير من ألفاظها، كما لاحظ أنّ قراءة حمزة برواية خلاد تزخر بهذه الظاهرة، وكان دافعه السهولة والتيسير، مقارنة بقراءة نافع برواية ورش الذي يميل إلى الإظهار وبيان الحروف وتحقيقها. ABSTRACT : Human beings are likely to prefer economy in terms of the energy spent to produce utterances when speaking. A common manifestation of such a phenomenon is what we call ‘idgham’. The latterchanges sounds and results in the emergence of new pronunciations of words. Generally, adjacent linguistic structures are concerned with idgham, but it may occur inside the same word. Arabic, either classical or modern, widely exploited the potential of idgham to make its pronunciation as economic as possible. The Quran, delivered in Arabic, is full of instances of idgham. Actually all Quranic readings use it. The author of this thesis explored the use of idgham in two out of the seven Quranic readings, namely:the reading of Nafi’ Al Madani and that of Hamza Al Kufi. He aimed at investigating the extent of use of this phenomenon in each reading and the reasons that led to reduce or increase it. He concluded that the differences between the two readings when using idgham is due to the differences that existedbetween the pronunciations of different Arabic dialects of many words. He also observed that the reading of Hamza by the way of Khalled is full of idgham, the aim was offering easiness. On the other hand, the reading of Nafi’ by the way of Warchfavours explicitness and full pronunciation of sounds.

الكلمات المفتاحية: الإدغام؛ نافع؛ ورش؛ حمزة؛ خلّاد. ; Keywords: Idgham; Nafi’; Warch; Hamza; Khallad.


الفينومينولوجيا التأويلية وفلسفة المنعطف عند مارتن هايدغر

شنوف نصرالدين,  بلبولة مصطفى, 

الملخص: لقد شكلت الانطولوجيا الأساسية عند (مارتن هايدغر) منعطفاً حاسماً في مسار الدرس الفلسفي الغربي، أعاد الاعتبار إلى سؤال الوجود كانطولوجيا بعد أن اختزلته الكانطية في إرادة العقل، والهيغيلية في مفهوم الروح، والهوسرلية في الأنا أفكر التي ورثتها من الكوجيتو الديكارتي. لقد عمل (هايدغر) على قلب الفلسفة الحديثة والذهاب بها من نظرية المعرفة إلى التأسيس لنظرية الوجود انطلاقاً من المنهج الفينومينولوجي القاضي بالتوجه إلى الأشياء مباشرة. لقد بحث (هايدغر) في الوجود الإنساني على أنه وجود للموت، وحلل الوجود في العالم انطلاقا من مفهوم الآنية التي توجد بصحبة الآخرين في العالم. وانتقل بالفعل الفلسفي من التساؤل بصيغة ما الموجود (أرسطو وليبنتز) إلى التساؤل الأنطو- أونطولوجي بصيغة ما الوجود؟. إن البحث عن ماهية الوجود وعلاقته في كليته بالموجود يعتبر إحدى أهم النقاط التي شكلت مضمون فلسفة (هايدغر) الأول خصوصاً في الكينونة والزمان. كما تجدر الإشارة إلى أن المنهج الملائم لدراسة إشكالية المنعطف عند (هايدغر) هو منهج الفلسفة بشكل عام والمتمثل في المنهج التحليلي النقدي. Martin Heidegger's main ontology has created a crucial turning point in the process of Western thought. This turning point aroused renewed interest in the question of Being as ontology after having been reduced to the will of reason in Kant, the spirit in Hegel and the thinking ego in Husserl inherited from Descartes. Heidegger attempted to overthrow modern philosophy by shifting it from the theory of knowledge to the construction of the theory of Being based on the phenomenological method that insists on the direct orientation towards things. Heidegger treated the question of human existence as being for death. In addition, he treated existence in the world with instantaneity as a starting point, so he shifted the philosophical questioning of "what Being is" (Aristotle and Leibniz) to onto-ontological questioning under the formula: what is Being? The research in the ": what is Being" in its relationship with the Being was one of the main issues dealt with by Heidegger, especially in his major work: "Being and Time" .

الكلمات المفتاحية: الانطولوجيا، الفينومينولوجيا، نظرية الوجود، الفلسفة، المنعطف.


التغيرات الصوتية لصوت الجيم دراسة مقارنة بين القدامى والمحدثين

بن عريـــــبة راضية, 

الملخص: يعدّ صوت الجيم من بين الأصوات التي أشار إليها معظم الدّارسين؛ إلا أنّ هذا الصّوت هو الذي فرّق بين أبناء العرب في العصر الحديث، وجعل منهم أحزابا وشيعا فللقاهري جيمه، وللصعيدي جيمه و السّوداني جيمه وللمغربي جيمه و للشامي جيمه. وعلى هذا أردت أن أقف على هذه الظاهرة الصوتية و الإشارة إلى أنّ هذا الصوت الذي ميّز مجتمعا عن آخر . ومن دواعي الاهتمام وجود مخابر تهتم بالمنطوق العربي . فاختلاف اللهجة حسب المناطق يؤدّي حتما إلى اختلاف النّطق المورفولوجي لصوت الجيم.

الكلمات المفتاحية: الصوت؛ حرف الجيم؛ القدامى؛ المحدثين؛ النطق.


Exploring the Vocabulary Size of Algerian EFL Advanced Learners: The Case of Master and Doctoral Students at Djillali Liabes University-Sidi Bel Abbes

Arab Kheira, 

Résumé: There is no doubt that the lexical competence and particularly the size of vocabulary vary from native to non-native speakers of English and their growth positively affects the language proficiency of EFL learners. Yet, developing rich vocabulary is often associated with the amount of exposure to the target language. The current study therefore endeavoured to examine the amount of vocabulary Algerian students succeed to learn by the end of their formal exposure to EFL. Using a questionnaire and the Vocabulary Size Test of Nation and Baglar (2007), the study explored the lexical profile of 58 advanced learners; sampled from the English Department of Djillali Liabes University. The findings revealed that master students knew on average 7,794 word families (w.f.) and PhD students knew about 9,950 w.f., while the mean score of the teachers was 10,012 w.f. With such estimates, it can be concluded that the Algerian EFL context does not allow students to close the gap in their vocabulary knowledge and thus ELT needs to be rethought in the light of recent findings about foreign language teaching and vocabulary instruction.

Mots clés: Vocabulary knowledge ; Vocabulary depth ; Vocabulary size ; EFL learners ; Algerian EFL students


STUDENTS’ RESPONSIVENESS TO CULTURALLY MEDIATED INSTRUCTION IN EFL CLASSES: CASE OF THIRD YEAR LMD STUDENTS AT DJILLALI LIABES UNIVERSITY, SIDI BEL ABBES

عماري سامية,  مربوح زواوي, 

Résumé: The present study attempts to investigate the effect of culture on the learning process and measure the levels of students’ responsiveness to such contents. Furthermore, the study attempts to look for the suitable didactical techniques that may facilitate the integration of culture into the EFL courses, and highlight the apparent connection between culture and language and how they can reflect successful language learning built on an emphasis on cultural awareness as one of the core elements that widen students’ knowledge on all that is related to the foreign language. While gathering data for this research work, quantitative means were of great importance in extending the researcher’s knowledge on the chosen topic. For instance, a questionnaire has been administered to third year students for the purpose of examining their awareness towards the significance of culture. The findings revealed that some of the difficulties encountered by the selected participants when attempting to learn the target language are mostly related to their lack of cultural awareness that leads to a failure to learn the foreign language.

Mots clés: culture ; cultural awareness ; intercultural communication ; responsiveness ; culture-based courses