جسور المعرفة

djoussour el-maarefa

Description

مجلة جسور المعرفة للتعليمية والدراسات اللغوية والأدبية- دورية أكاديمية دولية محكمة-مجلة فصلية-لجنة تحكيم دولية ووطنية- تصدر عن مخبر تعليمية اللغات وتحليل الخطاب بجامعة الشلف-أول عدد صدر في جوان 2015.-تنشر مواضيع باللغات : العربية، الإنجليزية، الفرنسية-تهتم بمواضيع التعليمية عامة -تعليمية اللغات -تعليمية اللغة العربية للناطقين بها والناطقين بغيرها.-تنشر مختلف المواضيع العلمية التي ترتبط بالدراسات اللغوية التي تقدم إضافة نوعية للبحث التعليمي عامة وتعليمة اللغات واللغة العربية خاصة. Djoussour El-maarefa is an International Academic Journal.-International, and, National Jury- Quarterly Journal .Issued by the Laboratory : Didactic of languages and dicourse analysis-The first issue was released in 2015.- Articles are published in: Arabic, English, French.-,It deals with the subjects of General Didacltics- didactic of languages-Didactics of the ArabicLanguage to its speakers and, non speakers.-It publishes various Scientific topics which related to Language studies that provide a qualitative addition to Didacltic research in general, and, Language Didacltic, and, Arabic language Didacltic in particular. Djoussour El-maarefa est un Journal académique international.-  Journal trimestriel-Jury international et national-.Issue par le Laboratoire: Didactique des Langues et analyse de discours-Le premier Numéro a été publié en2015-Les articles sont publiés en: arabe, anglais, français.-Il traite des sujets de Didactique générale,-Didactique des langues-Didactique de la langue arabe à ses locuteurs et non orateurs.-Il publie divers sujets scientifiques liés à des études de la Langues qui apportent un complément qualitatif à la recherche didactique en général, Didactique des langues et didactique des langues arabes en particulier

Annonce

توضيح بخصوص النشر بمجلة جسور المعرفة

السلام عليكم؛

تحية طيبة؛

نظرا للعدد الهائل من المقالات الواردة إلى مجلة "جسور المعرفة"

فإننا نعلم الباحثين الأكارم بأن معالجة مقالاتهم تحتاج إلى وقت غير يسير

ونبذل قصارى جهودنا في معالجة مختلف المقالات الواردة وبلغات متعددة

لهذه الأسباب:

يرجى من الإخوة والأخوات الباحثين والباحثات تفهّم الوضع

ونحن كلنا يقين بمتابعة وضعية كل المقالات حسب الزمن والامكانات المتاحة

لاسيما وأن فريق التحرير والتحكيم يعمل بكل جد من أجل تقديم خدمات جليلة لكل الباحثين

نتشرف بإسهاماتكم ونسعد بتفهّمكم

تحياتنا واحترامنا

 

14-10-2019


6

Volumes

31

Numéros

598

Articles


تطبيق مبادئ دورة التعلم للنظرية البنائية في تدريس اللغة العربية -مرحلة التعليم الابتدائي أنموذجا-

كريمة فاتحي, 

الملخص: للغة أبعاد اجتماعية وحضارية وثقافية ، ورغم اختلاف لغات العالم إلا أنها تشترك في خاصية حملها لأفكار وثقافات الشعوب، ولما كانت اللغة بهذه الأهمية أصبحت عملية تعليمها في المدارس تشغل بال الكثير من الباحثين بمختلف تخصصاتهم ، سواء علماء اللغة أو النفس أو التربية، أدى هذا الانشغال إلى ظهور عدد من النظريات في علم النفس عالجت قضية التعلم عند الفرد، فاستثمرت نتائج هذه الأبحاث في المجال التربوي، وبالخصوص تعليم اللغة لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية لأنها المرحلة التأسيسية لمراحل التعليم القادمة. ويعد التوجه البنائي من أبرز المداخل النفسية التي عرفها العصر الحالي، وينادي بتطبيق مبادئها في مجال التعليم، وما يميز البنائية عن غيرها من النظريات التعلم الأخرى أنها نظرية التعلم والمعرفة في الوقت ذاته، ولها وجهات نظر في عملية تعلم اللغة باعتبارها معرفة يسعى الفرد إلى اكتسابها. ABSTRACT : Despite the differences in the languages of the world, it is a collection that is the container of ideas and cultures of peoples. As the language of this importance has become the process of education in schools occupied by many researchers in various disciplines, whether linguists or psychology or education, this concern led to the emergence of a number of theories In psychology dealt with the issue of learning in the individual, and invested the results of this research in the field of education, especially the language education among primary school students because it is the foundation stage of the next stages of education.The constructivist approach is one of the most important educational approaches of the present era. It calls for its application in the field of education, and what distinguishes structuralism from other theories of learning is that it is the theory of learning and knowledge at the same time and has views in the process of learning the language as a knowledge the individual seeks to acquire. Résumé : En dépit de la différence entre les langues du monde, mais c'est une combinaison des caractéristiques du détenteur des idées et de la culture des peuples, et depuis que la langue de cette importance est devenue le processus de l'éducation dans les écoles, de nombreux chercheurs de diverses disciplines, qu'il s'agisse de linguistes ou de psychologue ou d'éducation, ont adopté une approche constructive, ce qui en fait l'une des plus importantes entrées éducatives connues de l'époque. Et appelle à son application dans le domaine de l’éducation, et ce qui distingue le constructivisme des autres théories de l’apprentissage, c’est qu’il s’agit à la fois de la théorie de l’apprentissage et de la connaissance et a des points de vue en cours d’apprentissage de la langue en tant que connaissance que l’individu souhaite acquérir.

الكلمات المفتاحية: النظرية البنائية; دورة التعلم البنائية; اللغة العربية; التعليم الابتدائي.


التفكير التجريدي في تعليمية القواعد النحوية_مرحلة التعليم الثانوي- أنموذجا_

سعاد عدة بن عطية, 

الملخص: يعدّ النحو العربي عماد اللغة العربيّة، لما له من فضل في صون اللسان من اللّحن والقلم من الزّلل، لذا ألفينا النّحاة قديما يولون هذا الباب العناية والاهتمام، بيد أنّ مسألة تعليمه للنّاشئة أضحى يشوبها العديد من المشكلات فاتّهم النّحو العربي في مناسبات كثيرة بالصّعوبة والتّعقيد وجفاف مادّته ومردّ ذلك إلى طبيعته التّجرديّة الأمر الّذي يفضي بالقول بضرورة تمكّن المتعلّمين من ملكة التّفكير التّجردي ليكونوا أقدر على فهم واستيعاب القواعد النحويّة خاصّة في مرحلة التعليم الثّانوي وهذا ما ستحاول معالجته هذه المقالة بشيء من الشّرح والتّحليل.

الكلمات المفتاحية: التفكير التجريدي;التعليمية، القواعد النحوية; مرحلة الثانوي


دور النخب الجامعية و المجتمعية في تكريس معالم الهوية و تثبيت الأمن الثقافي.

عبد القادر خروبي, 

الملخص: ملخّص: يُعدّ الخطاب الجامعي النخبوي ذا أهمية بالغة لما يحمله من ملابسات ثقافية و خلفيات اجتماعية كونه صادر عن نخبة متعلّمة و مثقّفة و متكوّنة تحسن التعامل مع العملية الخطابية باستعمال حجج لغوية قوية، كما تُحسن اختيار التراكيب و الألفاظ اللغوية التي من شأنها التأثير في المخاطبين و توجيه سلوكاتهم نحو الأفضل. بنا على ما سبق ارتأينا أن نعالج إشكالية مفادها : كيفية تعامل النخب الجامعية و المثقفة مع مشكلة الهوية و الأمن الثقافي ، للتقليل من حدتها كونهم ركيزة أيّ مجتمع ينشد التقدّم و الازدهار، وذلك وفق خطاب معرفيّ علميّ بنّاء بعيدا عن الإيديولوجيات و الحزبيات الضيّقة ضمن النقاط التالية: المسألة اللغوية و قضية التعريب ثمّ نعرّج على الجامعة ودورها في بناء الفرد و كذا الجامعة و دورها في نشر المعرفة و ما يتعلّق بالانتماء و خدمة المجتمع و أزمة الثقة بين المجتمع و الجامعة، و كذا جدوى الخطاب الذي تروج الجامعي لتثبيت معالم الهوية و المحافظة عليها. for it communication discursively by using very strong linguistic arguments, thus the right choice of s cultural and social aspects, coming from an educated, and well educated elite who master formulations, and purely linguistic terms that make it possible to influence the interlocutors to wards common sense. Based on the foregoing, we decided to tackle the problematic issue: how university and educated elites deal with the problem of identity and cultural security, to reduce their severity as they are the pillar of any society that seeks progress and prosperity, according to a constructive knowledge discourse away from narrow ideologies and parties within the following points : The linguistic issue and the issue of Arabization, then we go to the university and its role in building the individual and the university and its role in disseminating knowledge and what relates to affiliation and community service and the crisis of trust between society and the university, as well as the feasibility of the discourse that promotes the university to stabilize and preserve identity features .

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: انتماء، وعي، ثقافة، اللغة ، الخطاب، المجتمع، الجامعة. ; Keyword: Awareness - belonging- culture – language – discurse –socity –university.


L’expression orale chez les apprenants de FLE en Algérie

لعبان محمد البشير,  طيبي منية, 

Résumé: S’exprimer aussi spontanément et librement que possible, à l’oral, s’avère être une utopie pour un apprenant de FLE en Algérie. Les constats, en ce sens, sont on ne peut plus clairs, l’apprenant ne parvient toujours pas à acquérir cette compétence. D’où cet article, dont l’objet est de proposer une perspective en matière de didactique de l’oral. Un procédé pédagogique associant jeux de rôle et grilles d’auto-évaluation. Le propos de cette recherche est qu’un travail à long terme basé sur la diversité des situations de communication et l’implication de l’apprenant dans son apprentissage, peut s’avérer être une voie vers l’efficience dans l’enseignement de l’oral.

Mots clés: Auto-évaluation ; Didactique de l’oral ; Expression orale ; Jeux de rôle ; procédé pédagogique. ; Auto-évaluation ; Didactique de l’oral ; Expression orale ; Jeux de rôle ; procédé pédagogique


عالم محمود تيمور القصصي "قراءة في الرؤية والأداة"

قمومية سعاد,  عراب أحمد, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة الموسومة بـ"عالم محمود تيمور القصصي الرؤية والأداة" إلى إبراز لمسة تيمور في إرساء قواعد أو أسس بناء نص قصّصي فني حديث وفق رؤى فنية مستعارة، وبذلك ارتبط فن القصّة بالدرجة الأولى بمحاولات محمود تيمور، لكونها ذات صلة وثيقة بالحياة وارتباطا بالتطور السيكولوجي والنفسي بطبيعة الشخصية العربية. وعلى هذا يصاغ الإشكال التالي: إلى أي حد استطاع تيمور استلهام قواعد البناء القصصي من موباسان؟ وما هي أهم الإشارات والملامح التي يمكن رصدها على مستوى صنعة القصّة العربية؟ فتسعى هذه الورقة البحثية إلى فتح مجال للنقاش في قضية التأثر والتأثير الحاصل بين الفنون العالمية واستخلاص أهم الآليات التي يتجلى من خلالها التلاقح في الأداة والرؤية الفنية ما بين تيمور وموباسان من خلال نموذجين قصصيين هما مهزلة الموت والشيطان.

الكلمات المفتاحية: محمود تيمور ; الرؤية ; الأداة ; جي دي موباسان ; القصّة العربية ; القصّة الغربية


الاغتراب ومحنة الذات في شعر محمود سامي البارودي (مقاربة دلالية)

صامت بوحايك أمينة,  عراب أحمد, 

الملخص: تشكل ظاهرة الاغتراب في اللغة الشعرية ملمحًا فنيًا في بنية الخطاب الشعري الحديث، وأفقًا جماليًا لنمذجة شعرية عربية، لما يحمله هذا النوع من الشعر الاغترابي من تعبيرية وأسلوبية تتجلى بشكل بارز في طريقة رسم الشاعر لأحوال الذات والأسلوب الذي وظفه كنتاج للألم والفراق، الذي سطر على حياة العديد منهم تبعًا للظروف السياسية والاجتماعية والثقافية التي مست العديد من الأقطار العربية نتيجة الاستعمار، فاشتغل الشاعر العربي لمكافحة هذه التطورات من خلال مضامينه الشعرية، فكان عقابهم إما السجن أو النفي بعيدًا عن الوطن، والبارودي إلى جانب كوكبة من الشعراء رائد في هذا المجال فقد عانى الغربة سبع عشر سنة في سرنديب وتبلور هذا الاغتراب بشكل بارز في أشعاره خلال منفاه. ومنه تسعى هذه الورقة البحثية إلى مناقشة ظاهرة الاغتراب خلال منفى البارودي، وأهم المؤشرات الفنية له في نصوصه الشعرية انطلاقا من رؤيته الذاتية، والتنظير لهذا المصطلح (الاغتراب) في المجال النقدي، وبالخصوص في الفكر النقدي الغربي الذي قطع أشواطًا مهمة في التمثيل لهذا المكون. ومن هذا الأساس تنبثق الإشكالات التالية: ما مفهوم الاغتراب؟ وإلى أي مدى استطاع البارودي أن يرسم ملامح الأنا المنشأة للنص اعتمادًا على تجليات الاغتراب؟.

الكلمات المفتاحية: الاغتراب ; محمود سامي البارودي ; الشعر العربي الحديث ; الشعرية العربية


علاقة الميزان الصرفي بتلوينه الصوتي

بويش نورية, 

الملخص: إنّ التلوين الصوتي تغيّر يصيب هيئة نطق الأصوات، وأنه قد يكون أحيانا عفويا، نتيجة تأثير البيئة، إلا أن هناك بعض الاختلافات بين النصوص في ما إذا كان للتلوين أثر على الدلالة أم لا، فالبعض يرى أن له أثرا، والبعض الآخر يرى أنه لا يؤثر؛ إذا فقد نظر كل من المفهومين اللغوي، والاستعمالي للتلوين على أنه التغير، والتبدل في هيئة الأشياء والأصوات، أين سيظهر التوضيح أكثر من خلال عرض أنواع التلوينات الصوتية وأثر ذلك على دلالة ومعنى المباني. Phonetic coloring is a change in the pronunciation of sounds, and may sometimes be spontaneous, as a result of the influence of the environment, but there are some differences between the texts as to whether coloring has an impact on the significance or not; If both linguistic and use concepts of coloring are seen as changing and changing in the form of objects and sounds, where will the illustration appear more by showing the types of vocal colorations and their impact on the significance and meaning of buildings.

الكلمات المفتاحية: التلوينات، الأصوت، المباني الإفرادية، الإدغام، الإبدال. ; coloring, sounds, individual buildings, diphthong, substitution.


L'écriture de l'Histoire dans l'oeuvre romanesque de Rachid Mimouni

بن دردوش نور الهدى, 

Résumé: Les écrivains algériens d’expression française ont toujours évoqué les affres de la colonisation dans leurs œuvres romanesques. La réécriture de l’Histoire avec une plume littéraire manifeste leur volonté ferme de démythifier la réalité et de dissiper l’ambiguïté sur certains faits. Le roman se présente alors comme le seul réceptacle qui permet de concilier le réel et l’imaginaire et de brouiller les frontières entre le récit fictif et le récit historique. La nécessité de lever le voile sur les faits passés s’énonce clairement dans l’écriture adoptée par ces écrivains qui s’engagent à défricher le passé en vue de briser les clichés qui peuvent déformer la réalité historique. Au sens étroit du terme, la littérature algérienne contemporaine se veut atypique et iconoclaste du fait qu’elle vise à détruire certains tabous liés au passé colonial. L’écrivain s’enfonce dans cette quête de vérité en cherchant à aborder avec minutie ce qu’il convient d’appeler « le nihilisme », c’est-à-dire le rejet de toute forme de contrainte ou de sujétion.

Mots clés: Histoire ; roman ; littérature algérienne ; réalité ; fiction ; quête de vérité


The Effects of Self-assessment on the Students’ performance in the Writing Process

سهلي نعيمة,  بوحص بن عيسي فوزية, 

Résumé: This research study aims at promoting the incorporation of self-assessment in the writing classroom in order to advance students’ quality writing. To this end, two data collection methods were used; a self-assessment checklist and a practitioner researcher’s diary. Twenty students assessed their writing using yes/no checklists during three phases of writing. The diary served reflective purposes to address the students’ needs and inform instruction in the writing classroom. Findings indicated that when the students were trained in self-assessment and were provided with accurate criteria to achieve learning goals, they could make positive gains. In addition, self-assessment represented clear guidelines to reach the final outcomes of their writing tasks. Change occurred in the writing classroom since reflection-on-action was used to cater for the students’ needs and contributed to new roles for both; students and teachers.

Mots clés: Criteria ; Performance ; Reflection-on-action ; Self-assessment ; Writing process


مفاهيم الشّعريّة عند أعلام النّقد المغاربيّ القديم

براهيم سكينة, 

الملخص: إنّ الحديث عن النّقد العربيّ في محضنه المغاربيّ يستدعي نظيره المشرقيّ مثلما هو شأن سائر الثّنائيّات الأخرى ( الأدب، النّقد)، (النّظريّ، التّطبيقيّ)، (القديم الحديث) ... إلخ، و لعلّ العامل كعلاقة في هذه الثّنائيّة هو الزّمن، إذ يسجل التّاريخ سبقا للمشرق في دنيا الأدب، و دنيا النّقد أيضا . لكنّ محصل المقابلة هو التّساؤل عمّا جدّ، و ظهر في النّقد المغاربيّ ممّا لم يكن مشهودا في سلفه المشرقيّ، فإن لم يكن عدّ مجرد امتداد، و صارت الثّنائيّة زمنيّة اسميّة لا طائل تحتها في التّوصيف والتّنظير النّقديّ . تقترح هذه الكلمة البحثيّة ملاحقة سمات الشّعريّة عند أعلام النّقد المغاربيّ القديم، و محاولة إعادة ذلك إلى دواعيه الحضاريّة الّتي نقدّرها كباحثين مهتمّين بهذا الموضوع، و في هذه الحدود التّاريخيّة والجغرافيّة. ABSTRACT : The Poetic Concepts To Ancient Maghreban Criticism Scholars Talking about Arab criticism in its Maghreban incubator calls for its Oriental counterpart, as it is the case of all other dichotomies (literature, criticism), (theoretical, applied), (modern, ancient) ... etc., Perhaps the factor as a relationship in this dualism is time, as history records a precedent for the Orient in the sphere of literature, and the world of criticism as well. However, the outcome of the comparison is the questioning of what was very serious, and appeared in the Maghreban criticism which was not witnessed in its Eastern predecessor, if it was not counted as merely an extension, and the binary has become nominal temporal, worthless underneath it in critical characterization and theorization. This research suggests the pursuit of the poetic features with the ancient Maghreban criticism scholars, and an attempt to iterate this to its cultural motives, which we value as researchers interested in this topic, and within these historical and geographical boundaries.

الكلمات المفتاحية: الشعرية ; المفهوم ; النقد المغاربي ; العقلانية ; التعريف ; poetry ; maghreban criticism ; rationality ; definition