جسور المعرفة

djoussour el-maarefa

Description

مجلة جسور المعرفة للتعليمية والدراسات اللغوية والأدبية- دورية أكاديمية دولية محكمة- مصنفة في الدرجة (ج) في البوابة الجزائرية للمجلات Asjp مصنفة في الفئة الرابعة Q4 لمعامل أرسيف Arcif مجلة فصلية-لجنة تحكيم دولية ووطنية- تصدر عن مخبر تعليمية اللغات وتحليل الخطاب بجامعة الشلف-أول عدد صدر في جوان 2015.-تنشر مواضيع باللغات : العربية، الإنجليزية، الفرنسية-تهتم بمواضيع التعليمية عامة -تعليمية اللغات -تعليمية اللغة العربية للناطقين بها والناطقين بغيرها.-تنشر مختلف المواضيع العلمية التي ترتبط بالدراسات اللغوية التي تقدم إضافة نوعية للبحث التعليمي عامة وتعليمة اللغات واللغة العربية خاصة. وهي مجانية الوصول، تستقبل أعمالا علمية بلغات ثلاث؛ العربية والانجليزية ،الفرنسية ، وتهدف إلى:- نشر وتشجيع إنتاج الباحثين والدَّارسين بمختلف فئاتهم، خصوصاً البحوث المتعلِّقة باللغات ووشائجها الأدبية والنقدية- تشجع الدراسات اللّسانيّة المتَّسمة بالأصالة والواقعية أو المعاصرة.- تشجّع الدراسات التربويَّة، وكذا الدراسات في مجال التَّعليم ومتعلَّقاته لتحقيق نتائج ملموسة على مستوى الرَّاهن التَّعليمي العالمي، والتعريف الصحيح بالمفاهيم التعليمية. - تهتمُّ بالدراسات النظريَّة والتطبيقية، خاصة تلك التي تخدم اللّغة في شكلها التَّواصلي.- تشجع الدراسة البينيّة التي تتناول قضايَا من صميم احتياجات المؤسَسات التربويَّة المعاصرة. Djoussour El-maarefa is an International Academic Journal.-International, and, National Jury- Quarterly Journal .Issued by the Laboratory : Didactic of languages and dicourse analysis-The first issue was released in 2015.- Articles are published in: Arabic, English, French.-,It deals with the subjects of General Didacltics- didactic of languages-Didactics of the ArabicLanguage to its speakers and, non speakers.-It publishes various Scientific topics which related to Language studies that provide a qualitative addition to Didacltic research in general, and, Language Didacltic, and, Arabic language Didacltic in particular. Djoussour El-maarefa est un Journal académique international.-  Journal trimestriel-Jury international et national-.Issue par le Laboratoire: Didactique des Langues et analyse de discours-Le premier Numéro a été publié en2015-Les articles sont publiés en: arabe, anglais, français.-Il traite des sujets de Didactique générale,-Didactique des langues-Didactique de la langue arabe à ses locuteurs et non orateurs.-Il publie divers sujets scientifiques liés à des études de la Langues qui apportent un complément qualitatif à la recherche didactique en général, Didactique des langues et didactique des langues arabes en particulier

Annonce

توضيح بخصوص النشر بمجلة جسور المعرفة

السلام عليكم؛

تحية طيبة؛

نظرا للعدد الهائل من المقالات الواردة إلى مجلة "جسور المعرفة"

فإننا نعلم الباحثين الأكارم بأن معالجة مقالاتهم تحتاج إلى وقت غير يسير

ونبذل قصارى جهودنا في معالجة مختلف المقالات الواردة وبلغات متعددة

لهذه الأسباب:

يرجى من الإخوة والأخوات الباحثين والباحثات تفهّم الوضع

ونحن كلنا يقين بمتابعة وضعية كل المقالات حسب الزمن والامكانات المتاحة

لاسيما وأن فريق التحرير والتحكيم يعمل بكل جد من أجل تقديم خدمات جليلة لكل الباحثين

نتشرف بإسهاماتكم ونسعد بتفهّمكم

تحياتنا واحترامنا

 

14-10-2019


6

Volumes

32

Numéros

628

Articles


بنية المنظور الروائي في رواية (جسر للبوح وآخر للحنين) لزهور ونيسي

سليمة صلاح, 

الملخص: نتلقّى رواية (جسر للبوح وآخر للحنين) من خلال صوتين سرديين مختلفين: راو عليم و بطل الرواية (كمال العطار). يختلف المنظور الروائي أو الموقع الذي نتلقى عبره الرواية حسب تموضع هذين الصوتين و حسب طبيعة المادة المحكية. يتموقع الراوي العليم ( الناظم) خارج العالم التخييلي وبسيطرته على الحكي نكون أمام شكل ( الرؤية من الخلف)، أما البطل (الفاعل) فيجسد شكل (الرؤية مع) بحكيه عن نفسه (الفاعل الذاتي) وبحكيه عن غيره ( الفاعل الداخلي) أما شكل (الرؤية من الخارج) فيتجسّد عندما تُبأّر الشخصيات خارجا أو يوصَف المكان أو يُؤَطَّر وفق ما يُدرك بالحواس من قبل الراوي. . نتعرف على الحكاية بطريقة يُبنى فيها المنظور الروائي من خلال تداخل هذه المواقع والأشكال المختلفة للرواة، إذ يحتاج الحكي في كل مرة إلى شكل معين وراو محدّد لتصعيد العمل التخييلي. Abstract: We receive the novel (A Bridge to Reveal and Another for Nostalgia) through two different narrative voices: Rao Aleem and the protagonist (Kamal Al-Attar). The narrative perspective or the location through which we receive the novel varies depending on the position of these sounds and the nature of the subject being told. The knowledgeable narrator (the organizer) is located outside the imaginary world and with his control over the narration, we will be in front of the form of (vision from behind), while the hero (the actor) embodies the form of (vision with) telling about himself (the subjective subject) and telling him about others (the internal actor) and the form of (vision) From the outside) is embodied when the characters are flown out, the place is described, or is framed according to what is perceived by the senses by the narrator. We learn about the story in a way that a narrative perspective is built by overlapping these locations and the different forms of narrators, as each story requires a specific form and a specific narrator to escalate the imaginary work. Keywords: narrative perspective; narrator of knowledge; regulator; internal actor; self-actor.

الكلمات المفتاحية: المنظور الروائي؛ الصوت السردي؛ الراوي العليم؛ الناظم؛ الفاعل الداخلي؛ الفاعل الذاتي.


التفكير التجريدي في تعليمية القواعد النحوية_مرحلة التعليم الثانوي- أنموذجا_

سعاد عدة بن عطية, 

الملخص: يعدّ النحو العربي عماد اللغة العربيّة، لما له من فضل في صون اللسان من اللّحن والقلم من الزّلل، لذا ألفينا النّحاة قديما يولون هذا الباب العناية والاهتمام، بيد أنّ مسألة تعليمه للنّاشئة أضحى يشوبها العديد من المشكلات فاتّهم النّحو العربي في مناسبات كثيرة بالصّعوبة والتّعقيد وجفاف مادّته ومردّ ذلك إلى طبيعته التّجرديّة الأمر الّذي يفضي بالقول بضرورة تمكّن المتعلّمين من ملكة التّفكير التّجردي ليكونوا أقدر على فهم واستيعاب القواعد النحويّة خاصّة في مرحلة التعليم الثّانوي وهذا ما ستحاول معالجته هذه المقالة بشيء من الشّرح والتّحليل.

الكلمات المفتاحية: التفكير التجريدي;التعليمية، القواعد النحوية; مرحلة الثانوي


دور النخب الجامعية و المجتمعية في تكريس معالم الهوية و تثبيت الأمن الثقافي.

عبد القادر خروبي, 

الملخص: ملخّص: يُعدّ الخطاب الجامعي النخبوي ذا أهمية بالغة لما يحمله من ملابسات ثقافية و خلفيات اجتماعية كونه صادر عن نخبة متعلّمة و مثقّفة و متكوّنة تحسن التعامل مع العملية الخطابية باستعمال حجج لغوية قوية، كما تُحسن اختيار التراكيب و الألفاظ اللغوية التي من شأنها التأثير في المخاطبين و توجيه سلوكاتهم نحو الأفضل. بنا على ما سبق ارتأينا أن نعالج إشكالية مفادها : كيفية تعامل النخب الجامعية و المثقفة مع مشكلة الهوية و الأمن الثقافي ، للتقليل من حدتها كونهم ركيزة أيّ مجتمع ينشد التقدّم و الازدهار، وذلك وفق خطاب معرفيّ علميّ بنّاء بعيدا عن الإيديولوجيات و الحزبيات الضيّقة ضمن النقاط التالية: المسألة اللغوية و قضية التعريب ثمّ نعرّج على الجامعة ودورها في بناء الفرد و كذا الجامعة و دورها في نشر المعرفة و ما يتعلّق بالانتماء و خدمة المجتمع و أزمة الثقة بين المجتمع و الجامعة، و كذا جدوى الخطاب الذي تروج الجامعي لتثبيت معالم الهوية و المحافظة عليها. for it communication discursively by using very strong linguistic arguments, thus the right choice of s cultural and social aspects, coming from an educated, and well educated elite who master formulations, and purely linguistic terms that make it possible to influence the interlocutors to wards common sense. Based on the foregoing, we decided to tackle the problematic issue: how university and educated elites deal with the problem of identity and cultural security, to reduce their severity as they are the pillar of any society that seeks progress and prosperity, according to a constructive knowledge discourse away from narrow ideologies and parties within the following points : The linguistic issue and the issue of Arabization, then we go to the university and its role in building the individual and the university and its role in disseminating knowledge and what relates to affiliation and community service and the crisis of trust between society and the university, as well as the feasibility of the discourse that promotes the university to stabilize and preserve identity features .

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: انتماء، وعي، ثقافة، اللغة ، الخطاب، المجتمع، الجامعة. ; Keyword: Awareness - belonging- culture – language – discurse –socity –university.


إشكالية ما بعد الحداثة في الفلسفة الغربية المعاصرة: جان- فرنسوا ليوتار و يورغن هابرماس أنموذجان.

خالدي مزاتي, 

الملخص: الملخص: إذا كان فلاسفة ما بعد الحداثة من الفرنسيين، والجيل المؤسس لمدرسة فرانكفورت، قد بالغوا في نقد الحداثة الغربية و منجزاتها الثقافية متهمين العقل، من حيث هو الأس الأول للحداثة ومشروع التنوير الأوروبي، بأنه هو سبب كل الكوارث و المجازر التي حصلت في القرن العشرين، فإن الفيلسوف الألماني يورغن هابرماس، وريث مدرسة فرانكفورت، قد شق لنفسه طريقا آخر حرص فيه على وضع تيار ما بعد الحداثة نفسه موضع اتهام ونقد، مبينا أنه لا بديل للعقل إلا العقل نفسه، ولا بديل للتنوير إلا مبادئه العظيمة نفسها، و لا بديل للحداثة إلا حداثة أكثر إنسانية. ومهمتنا في هذا المقال هي أن نسلط الضوء على بعض الأفكار الهامة التي تقدم بها جان فرنسوا ليوتار ويورغن هابرماس ضمن هذا السياق. : Abstract If the French postmodern philosophers, and the founders of Frankfurt School, have criticised with exageration the Western modernism and its cultural achievements, accusing the mind which is the basis the European Modernism and Enlightenment as the cause of all the disasters and massacres of the twentieth century, the German philosopher Jurgen Habermas, the heir of the Frankfurt School, set another path for himself to put the postmodern stream to the point of accusation and criticism. He indicates that there is no alternative to mind except the mind itself. Moreover, there is no alternative to enlightenment except its own great principles, and there is no alternative to modernism except a more humane modernism. In this context, the article's attempts to highlight some of the important ideas presented by Jean-François Leotard and Jurgen Habermas.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الحداثة؛ ما بعد الحداثة؛ العقل الغربي؛ السرديات الصغرى؛ السرديات الكبرى؛ العقلانية التواصلية؛ التنوير. ; Keywords: Modernism; Postmodernism; Western Mind; Minor Sermons; Great Sermons; Communal Rationalism; Enlightenment.


أثر التناص الديني في أدب مصطفى صادق الرافعي (1885 -1957 م) وحي القلم نموذجا. مفهوم التناص في النقد الغربي والنقد العربي.

متلف سوعاد, 

الملخص: ملخص باللغة العربية. يتلخص مضمون هذه الورقة البحثية في الحديث عن التناص من حيث المصطلح ونشأته وتعدد مسمياته ، كما اهتم هذا البحث بتأصيل التناص ورصد تجلياته في النقدين الغربي والعربي هذا عن الجانب النظري؛ أمّا الجانب التطبيقي فقد تكفل البحث بدراسة التناص الديني في كتاب وحي القلم للأديب المصري مصطفى صادق الرافعي وشمل في ذلك تناص الآيات القرآنية والأحاديث النبوية ، كما شمل البحث أيضا تناص القصص القرآني ، والشخصيات الدينية بما في ذلك المفردات القرآنية أيضا، فكان هذا التنوع من آيات وأحاديث وحتى ألفاظ ، وشخصيات دينية قد أثرت تأثيراً بارزا على أدب الرافعي وجعلت منه أدبا يحظى بجمالية هادفة وجودة أسلوبية فنية راقية. ملخص باللغة الإنجليزية: The content of this study speaks of intertextuality at the terminological level and its basis and the plurality of its appointment, this research was based on the basis of intertextuality and its appearance in Western and Arab criticism, at the theoretical level, and concerning the practical part, the study dealt with religious intertextuality in the Egyptian MOSTAFA Sadek el rafiaai's book "WAHIOU EL KALM" (the inspiration of the pen), where there was intertextuality in the Qur'anic verses and hadiths of the prophet, as well as in the Qur'anic accounts, by religious figures and Qur'anic terms, which represents how much RAFAAI and its literature are influenced by the Qur'an. His literature is characterized by impressive aesthetics and artistic and stylistic quality. الكلمات المفتاحية: التناص الديني، أدب، أثر، مصطفى صادق الرافعي.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: التناص الديني، أدب، أثر، مصطفى صادق الرافعي.


الدّراسات الإستشراقية واسهاماتها في النقد الثّقافي - ادوارد سعيد نموذجا

بن قسمية الصالح, 

الملخص: ملخص: هذه الدراسة لا تحاول التّأسيس لنظريات أو أحكام جديدة، بل هي عبارة عن رؤية نقدية ثقافية معاصرة، حاولنا من خلالها إبراز الدّور الفعّال الذي قام به المستشرقون في حفظ التّراث العربي والإسلامي هذا من جهة . من جهة أخرى حاولنا تقديم ادوارد سعيد كنموذج لمحلل وناقد قدّم إسهامات جليلة في نقد الفكر الإستشراقي، والتّأسيس لمبـــــادئ النّقد الثّقافي والمقاربة الجمالية من خلال تطرّقه للنظرية الكولونيالية فالخطاب الاستعماري، وصولا في الأخير إلى صدى انتشار هذا الفكر عربيا وعالميا . :Résumé Cette étude ne cherche pas à établir de nouvelles théories ou jugements, mais est une vision culturelle critique contemporaine, Par ce biais , nous avons essayé de souligner le rôle effectif joué par les orientalistes dans la préservation de cet héritage arabe et islamique. D 'autre part , nous avons essayé de présenter "Edward Saïd" comme un modèle d'analyste ,et de critique qui a apporté une grande contribution significative à la critique de la pensée orientaliste, et dans l'établissement des principes de la critique culturelle et de l' approche esthétique par son approche de la théorie du colonialisme ,ainsi le discours colonial ,et enfin dans la propagation de cette pensée au niveau arabe et mondial. Mots- clés: Orientalisme ; culture ; critique culturelle ; post colonialisme ; discours colonial ; approche esthétique

الكلمات المفتاحية: الإستشراق ; الثّقافة ; النّقد الثّقافي ; ما بعد الكولونيالية ; الخطاب الاستعماري ; المقاربة الجمالية


الاغتراب ومحنة الذات في شعر محمود سامي البارودي (مقاربة دلالية)

صامت بوحايك أمينة,  عراب أحمد, 

الملخص: تشكل ظاهرة الاغتراب في اللغة الشعرية ملمحًا فنيًا في بنية الخطاب الشعري الحديث، وأفقًا جماليًا لنمذجة شعرية عربية، لما يحمله هذا النوع من الشعر الاغترابي من تعبيرية وأسلوبية تتجلى بشكل بارز في طريقة رسم الشاعر لأحوال الذات والأسلوب الذي وظفه كنتاج للألم والفراق، الذي سطر على حياة العديد منهم تبعًا للظروف السياسية والاجتماعية والثقافية التي مست العديد من الأقطار العربية نتيجة الاستعمار، فاشتغل الشاعر العربي لمكافحة هذه التطورات من خلال مضامينه الشعرية، فكان عقابهم إما السجن أو النفي بعيدًا عن الوطن، والبارودي إلى جانب كوكبة من الشعراء رائد في هذا المجال فقد عانى الغربة سبع عشر سنة في سرنديب وتبلور هذا الاغتراب بشكل بارز في أشعاره خلال منفاه. ومنه تسعى هذه الورقة البحثية إلى مناقشة ظاهرة الاغتراب خلال منفى البارودي، وأهم المؤشرات الفنية له في نصوصه الشعرية انطلاقا من رؤيته الذاتية، والتنظير لهذا المصطلح (الاغتراب) في المجال النقدي، وبالخصوص في الفكر النقدي الغربي الذي قطع أشواطًا مهمة في التمثيل لهذا المكون. ومن هذا الأساس تنبثق الإشكالات التالية: ما مفهوم الاغتراب؟ وإلى أي مدى استطاع البارودي أن يرسم ملامح الأنا المنشأة للنص اعتمادًا على تجليات الاغتراب؟.

الكلمات المفتاحية: الاغتراب ; محمود سامي البارودي ; الشعر العربي الحديث ; الشعرية العربية


علاقة الميزان الصرفي بتلوينه الصوتي

بويش نورية, 

الملخص: إنّ التلوين الصوتي تغيّر يصيب هيئة نطق الأصوات، وأنه قد يكون أحيانا عفويا، نتيجة تأثير البيئة، إلا أن هناك بعض الاختلافات بين النصوص في ما إذا كان للتلوين أثر على الدلالة أم لا، فالبعض يرى أن له أثرا، والبعض الآخر يرى أنه لا يؤثر؛ إذا فقد نظر كل من المفهومين اللغوي، والاستعمالي للتلوين على أنه التغير، والتبدل في هيئة الأشياء والأصوات، أين سيظهر التوضيح أكثر من خلال عرض أنواع التلوينات الصوتية وأثر ذلك على دلالة ومعنى المباني. Phonetic coloring is a change in the pronunciation of sounds, and may sometimes be spontaneous, as a result of the influence of the environment, but there are some differences between the texts as to whether coloring has an impact on the significance or not; If both linguistic and use concepts of coloring are seen as changing and changing in the form of objects and sounds, where will the illustration appear more by showing the types of vocal colorations and their impact on the significance and meaning of buildings.

الكلمات المفتاحية: التلوينات، الأصوت، المباني الإفرادية، الإدغام، الإبدال. ; coloring, sounds, individual buildings, diphthong, substitution.


ظاهرة الترميز في مصنفات القراءات القرآنية The Phenomenon of Coding in the Quranic Recitations

سنوساوي ميلود,  مغراوي محمود, 

الملخص: ملخص: يهدف البحث إلى كشف الغطاء عن ظاهرة تصنيفية برزت في مصنفات القراءات القرآنية،فقد تكون بالكلمة أو بالحرف، أو بالأسلوب مع بيان ماهية الرموز،ثم تتبع مضانها من المصنفات القرآنية ، مع ذكر الأسباب التي دعت إلى الاعتماد عليها للتوثيق . حيث اعتمدت في تحقيق هذا الغرض على المنهج الاستقرائي، حيث تتبع المصنفات القرآنية ،ممحصا مقدماتها، دارسا لأغوارها فيما ذكر من الرموز، مع تبيين ما ينبغي التنبيه عليه في المقدمات، كما ذكر أوجه المقارنة بين النقول حال الترميز والتصريح، و ما يمكن التنبيه عليه من تطور لهذه الظاهرة واختلافها من مصنف لآخر مع الإشارة لأهم الأسباب الداعية لها، مع التدليل . وقد انتهى البحث إلى فك رموز الرموز الواردة سواء الحرفية أو الكلمية في مصنفات القراءات القرآنية، من رسم وتجويد وقراءات، ووقف وابتداء مع محاولة حصر الظاهرة في أهم مبادئها ومميزات كل مصنف وأهم الاستعمالات الترميزية حسب مايقتضيه التصنيف. الكلمات المفتاحية: الترميز; القراءات القرآنية; الرسم ; الوقف; الحرف; الكلمة; ABSTRACT : . One of the most significant educational objectives of scientific research is to provide programs to simplify how to deal with the heritage books related to the subject studied by the learnerand, therefore, referback to the original document and how to deal with the scientific information and knowledge of the most important terms used in that specialty. Probably, the appearance of the classifications in the concepts of the Quranic recitations referred toas the coding phenomenon. It emerged in many texts and so as to become clearer for the learner to know the meanings of the codesbeing far from puzzles, and he can know the efforts of the first scholars in an attempt to bring the understanding closer to abbreviations alike.Because of the use of codes in many works, it is required from us to ground on some models where coding is prominent, whether they are poems or prose, to show a side of the multifaceted classifications or writings in this section. To this end, the research work is divided into an introduction and three chapters; in the introduction, Quranic recitations as coding has been defined. The first chapter presents the coding of the scholars for the overall recitations such as Imam Shatibi and Ibn Al-Jaredi. The second chapter deals with the coding in the books of the Qur'anic handwritings, and the third one is devoted to the coding in the classifications of the stop, beginning and conclusion. Keywords: Coding ; The Quranic recitations The Qur'anic handwritings; Education objectives Coding classifications in Quran;

الكلمات المفتاحية: الترميز ; القراءات القرآنية ; الرسم ; الوقف ; الحرف ; Coding ; The Quranic recitations ; The Qur'anic handwritings ; ; Education objectives ; objectives Coding classifications in Quran;


الإنتاج الكتابي في مرحلة التعليم الابتدائي - قراءة تحليلية في الاختيارات البيداغوجية ومعوقات الممارسة

رحماني أم هاني, 

الملخص: نهدف من خلال هذه الورقة البحثيّة إلى كشف النّقاب عن بعض جوانب تعليميّة المكتوب في مرحلة التّعليم الابتدائي، وذلك بتفحّص أبرز القواعد النّظرية التي تقوم عليها، وحصر أهم المعيقات التي تعرقل تطبيقها فعليّا في المؤسّسة الجزائريّة، وقد دفعنا إلى الخوض في هذا الموضوع مشكلة ضعف الإنتاج الكتابي لدى المتعلّمين؛ والتي غدت ظاهرة مستفحلة في مختلف الأطوار والمراحل التعليميّة رغم ما مسّ المنظومة التربوية من تغيير وإصلاح. Ce document de recherche a un objectif de découvrir certains aspects de la production écrite dans l’enseignement primaire, en examinant les bases théoriques les plus importantes sur lesquelles il s’appuie et en identifiant les principaux obstacles qui entravent leur application effective dans l’institution algérienne. La production écrite d’apprenants est devenue un phénomène à divers stades de l’éducation malgré l’impact du système éducatif de changement et de réforme.

الكلمات المفتاحية: الإنتاج الكتابي، السندات التعليمية، الإدماج، فهم المقروء، فهم المكتوب. الأساليب التدريبية.


دور المهارات اللغوية في تنمية الثقافة السياحية وترقيتها في القطاع السياحي الجزائري

حبيب حورية, 

الملخص: ملخص: تلعب السياحة دورا مهما وجد فعال في حياة الفرد والمجتمع؛ لذا يجب الحرص على تنميتها وترقيتها بأنجع الطرق، ولا يتم تثمين قطاع السياحة وتفعيله إلا من خلال تنمية المهارات اللغوية لدى العاملين بهذا القطاع، حيث تعد اللغة محورا ذا أهمية في هذا السياق؛ حيث تعتبر وسيلة اتصال وتواصل ووعاء لحفظ التراث الإنساني مما يجعل منها حصنا منيعا الذي تحتمي به الأمم، وهو ما يبرز محورية اللغة في المنظومة السياحية نتيجة أهميتها في نشر الوعي والثقافة السياحية لدى المواطن الجزائري من خلال حملات توعوية -عبر مختلف مؤسسات التنشئة الاجتماعية- بقصد التعريف بالآثار الموجودة في الوطن وأهمية الحفاظ عليها لتطوير السياحة وإنعاش هذا القطاع الحيوي الذي يعمل على دفع عجلة التنمية. فالثقافة السياحية تتم من خلال تحسيس العاملين في القطاع السياحي ومختلف القطاعات المندرجة ضمنه -كالفنادق والمطاعم والدليل السياحي-حول كيفية التعامل مع السياح من استقبال، مرورا بالخدمات، وصولا إلى ثقافة جذب نفس السائح مرة أخرى نحو بلد أو منطقة محددة، كبداية لتعديل سلوكيات الفاعلين ومجابهة كل الظواهر السلبية الأخرى التي تؤثر على القطاع السياحي، لبلد يزخر بطبيعة خلابة لا تضاهيها دول أخرى رائدة في هذا المجال لذلك يجب تكاتف كل شرائح المجتمع بهدف نشر هذه الثقافة. الكلمات المفتاحية: السياحة، المهارات اللغوية، الثقافة السياحية، التنمية، الوعي السياحي. Résumé : Le tourisme joue un rôle important et efficace dans la vie de l'individu et de la société. Par conséquent, il faut veiller à le développer et à le promouvoir de la manière la plus efficace. Le secteur du tourisme n'est pas valorisé et activé uniquement par le développement des compétences linguistiques des travailleurs du secteur du tourisme, car la langue est un moyen de communication et de communication et un conteneur pour la préservation du patrimoine humain, ce qui en fait la forteresse L'immunité que les nations protègent, et c'est ce qui fait que la langue a son poids dans le système touristique en raison de son importance dans la diffusion de la sensibilisation et de la culture touristique auprès du citoyen algérien, à travers des campagnes de sensibilisation, à travers diverses institutions de socialisation en leur faisant connaître les effets existant dans le pays et l'importance de la préserver Elle doit, pour développer le tourisme et revitaliser ce secteur vital moteur de développement. La culture du tourisme passe également par la sensibilisation des travailleurs du secteur du tourisme et des différents secteurs de celui-ci, tels que les hôtels, les restaurants et le guide touristique, sur la manière de traiter les touristes de l'accueil, en passant par les services, pour atteindre une culture d'attirer à nouveau le même touriste vers son pays ou une région spécifique, afin de commencer à modifier le comportement des acteurs Confronter tous les autres phénomènes négatifs qui affectent le secteur du tourisme, pour un pays riche d'une nature pittoresque qui n'a pas d'équivalent dans les autres pays leaders dans ce domaine. Par conséquent, tous les segments de la société doivent unir leurs forces afin de diffuser cette culture. Mot clés : tourisme, compétences linguistiques, culture touristique, développement, sensibilisation au tourisme

الكلمات المفتاحية: السياحة ، المهارات اللغوية ، الثقافة السياحية ، التنمية ، الوعي السياحي


النقد اللساني للخطاب

بولنوار عمار, 

الملخص: النقد اللساني علم حديث، وحقل معرفي جديد ومتجدد، جاء ليجمع كل المناهج التي سبقته تحت غطاء واحد، وبأدوات اجرائية موحدة، حيث يستمد قواعده الأساسية من أمه اللسانيات، مع الاستعانة بنظرية الأدب، بعد معالجتها من منظور لساني، وقد شهد تطورا كبيرا تبعا لتطور اللسانيات في أدواتها، ومفاهيمها، وحقولها المعرفية، فانتقل من المعالجة اللغوية للخطاب إلى المقاربة اللسانية، التي تتعامل مع النص من جميع جوانبه الداخلية والخارجية، وهذا بالاستعانة، بجميع العلوم ذات الصلة - اللسانيات، علم النفس، علم الاجتماع ،علم التاريخ ، السيمياء، علم النص، ونظرية التلقي . Abstract : Linguistic criticism is a modern science, a new and renewed cognitive Field, it came to collect all the curricula that preceded him in scientific study, and with standard procedural tools, its basic rules derive from linguistics, with the use of literature theory after its treatment from a linguistic perspective, and it has seen a great development depending on the development of linguistics in its tools, concepts, and cognitive Fields, it has moved from its linguistic treatment of discourse to its study in all its internal and external aspects. Linguistic criticism depends on: linguistics, psychology, sociology, history science, semiotics, text science and receiving theory

الكلمات المفتاحية: النقد اللساني – النقد اللغوي – الخطاب – المناهج - متعة النص ، اللسانيات linguistic criticism - discourse - curricula - the pleasure of text.


الخطاب الأدبي وتقنية تبليغه في التراث العربي القديم

نهمار فاطمة الزهراء, 

الملخص: يتناول هذا المقال نظرة العرب القدامى إلى" الخطاب الأدبي" من حيث أصوله العربية إذ مرّ بمراحل كلٌّ منها إلاّ ولها معطياتها وظروفها وملابساتها ، و يعود اهتمامهم ب" الخطاب " إلى عنايتهم بالقرآن الكريم وعلى إثر ذلك ظهرت دراسات في إعجازه وأساليب بيانه وبلاغته ، كما تطرق إلى مدى عناية النقد العربي القديم بالعملية الإبداعية من المبدع والخطاب والمتلقي، إذ وُضع للقول سننا وطرائق ومُيّز بين ما هو جيد وما هو رديء، وحتى يكون الخطاب الأدبي مؤثرا في المتلقي وتنجح عملية تبليغه لابدّ من وجود تقنية تتوافق وآراء العرب القدامى ، فكيف نظر العرب القدامى إلى الخطاب الأدبي ؟ وما تقنية تبليغه ؟

الكلمات المفتاحية: الخطاب الأدبي ; تقنية التبليغ ; السامع ; المتلقي ; المتدع


إستراتيجية الحجاج في خطب البشير الإبراهيمي مقاربة تداولية

باجي بن عودة, 

الملخص: الملخّص :أخذ الخطاب المشفوه يفرض نفسه في وقتنا الحالي، كما لو أنه إنتاج فني أو أدبي في خدمة أهدافه النفعية في استعمال اللّغة وأمام الحاجة الملّحة لهذا المشفوه في المجتمع ودوره الفعّال في نشر ما له علاقة بالتوعية وصناعة الرأى عن طريق فلسفة الموقف ، المثقل بفائض المعنى الموصول بدراسة الحجاج من اللغة الى الخطاب الذي يؤمن بالطبيعة الحجاجية للغة من خلال الروابط والسلالم الحجاجية، التي تُسهم في إثراء الجانب التداولي للغة، والذي بدوره أفضى إلى نظرة أوسع تتمثل في أن كل نص أو خطاب يملك من الخصائص الحجاجية ما يعينه على تبليغ المعاني ؛لإنّ حاجتنا إلى معرفة طرائق الإقناع والتواصل. قد أضحى الحِجاج مطلباً أساسياً في كلِّ عمليّة اتّصالية تستدعي الإفهام والإقناع، فالمجتمع يتّجه يوماً بعد يوم نحو علوم التحريض والدعاية المغرضة والاستفزاز اللامتناهي،عن طريق البلاغة الموصولة بالقيم الحجاجية، والمرتبطة بالذوق والجمال والمجاز من غير تقعيد ولاتقنين ؛لتحقيق مقصدية الإبانة والتوصيل والإفهام ثم التأثير. في كنف الحضارة الغربية التي أفرزت تحديات كبيرة - على كافة الأصعدة الأمر الذي أدى إلى مزيد من التفاعل البشري والانفتاح الثقافي والتنازع الحضـاري . أن نفهم الصور التي تحاصرنا والمنعكسة على الخطاب في كل مكان بالممكنات التعبيرية التي تحتويها؟ وكيف نتأولها من خلال خطاب مشحون يوازن بين إمتاع العقل وإشباع العاطفة ، يتفاعل فيه العقل من غير انغلاق ولا ذوبان، ولا غرابة إن قلنا: إن ما يخلِّد النص عبر الزمان والمكان، تلك اللمحات الفنيــــة والابداعية ، وما يكْشف من أسرار النص المشفهوه بعد كل قراءة واستماع والتي هي في حد ذتها تبقى أسيرة لغة النص، هذه اللغة التي تبرز قدرة الخطيب المبدع في كيفية تعامله معها، ومدى بعده عن السائد، والمتعارف عليه من المتكرر سماعه ، ومألوف قوله، ولتنوع الأهداف المرتبطة بالإصلاح.فالإبراهيمي الشخصية الفذة نكاد نجزم أنه الأوحد في هذا العصر، الذي استطاع أنّ يماهي منتوجه القولي المنبري المرتبط بالمقدّس الزماني والمكاني بماهية منتوجه المكتوب، ففاعليته الخطابية وتعبيراته الفريدة سواء على المنبر خطيباً، أم جلس إلى الصحيفة يحبر المقالة.Abstract Oral discourse imposes itself recently, as if it is an artistic or literary work in service of pragmatic purposes in using language. By the necessary need f of this type of discourse in our society as well as its effective role in spreading consciousness and making opinions through the philosophy of the situation which is full of meaning related to studying argumentation from language to discourse that adopt the idea of the argumentative nature of language through the connections that enrich the pragmatic aspect of the language. The present paper deals with one f the prominent speakers “ElBachir El Ibrahimi” whose speeches are brilliant models of persuasive discourses, and we could consider him as the only one in this era, who managed to identify and link his speech, which is characterized by religious aspect, to his written product due to his discursive efficiency and rhetoric expressions. Keywords: oral discourse, argumentation, rhetoric, mosque, rhetoric, text linguistics, El Brahim the speaker, recipient, sacred time and place, cultural openness, clash of civilizations.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الخطاب المشفوه، الحِجاج، البلاغة،المسجد ،لسانيات النّص، الخطيب الإبراهيمي، المُتّلقي ،الزمن والمكان المقدسان ،الانفتاح الثقافي والتنازع الحضـاري.


موقف النحاة من قراءة ابن عامر

مكي عبد الكريم, 

الملخص: تعرّض الزمخشري لقراءة ابن عامر وحاول الكشف عن مخالفتها لبعض القواعد النحوية التي اعترضت سبيل طريقه في توجيه معاني القراءة، وقد أنكر هذه القراءة ، وزعم أن ذلك لحن وخروج عن كلام العرب ظنا منه أنّ القراءة من صنع ابن عامر حيث سارع الزمخشري في تخطئة ابن عامر، وهذا أمر مردود؛ لأننا نتعامل مع القراءة كما أنزلت، وتلقاها الخلف عن السلف، ولا مجال لإعمال العقل هنا في هذه القراءة التي تعد من القراءات السبع المشهورة المتواترة... هذا ما سيكشف عنه البحث. Ezzamakhchari in his reading of Ibn Amour has tried to reveal the violation of the latter of some language and grammatical rules that guide the meaning of reading by attributing it the error and reprocaching him for being for fram the meaning of the Arabic language

الكلمات المفتاحية: المضاف والمضاف إليه ؛المتضافيين ؛ الخافض والمخفوض ؛ الفصل بين المتلازمين ؛ نحاة البصرة والكوفة القرأة؛ القراءة؛ ابن عامر القارئ.


تجلي النزعة الانسانية في الخطاب التاريخي ، رواية "حوبه و رحلة البحث عن المهدي المنتظر" لعز الدين جلاوجي

عبادة موسى,  مشري بن خليفة, 

الملخص: تعد رواية" حوبه ورحلة البحث عن المهدي المنتظر" نص نثري يزخر بأسئلة الإنسان الجزائري داخل تاريخه المتسارع المزدحم بالهزّات والحبوط ، فتنهض على جملة من بؤر الصّراع الّذي ميّز بين وعيين متناقضين واحدة تروم الحصول على الحرية والاستقلال ، والأخرى تسعى إلى الهيمنة والتسلّط، وبذلك تبدو الرّواية الشّكل التّعبيري الأقدر على إكساب النّص البعد الإنساني باعتبار انّ الّنزعة الإنسانية تحمل تيمات مكتسبة من وعي الذّات بالتّاريخ في محاولة إعادة كتابته بأسلوب مغاير سعيا لتعرية العنف الاستعماري داعيا إلى الاتّحاد ونبذ التفرّق، بل تعميق الوحدة الوطنية والعربية الإسلامية لمجابهة المد الغربي الظّالم. كلمات مفتاحية: الوعي التاريخي، النزعة الإنسانية، التخييل، المرجعية. Résumé Djoussour Le roman de « Houba et la recherche d’ el –Mahdi attendu » , est un texte en prose prospère de questions de l’etre humain algérien dans son histoire accélérée, emballée avec des tremblements et de frustration pour faire face à une gamme de conflits qui a distingué entre deux consciences contradictoires , l’ une qui a objectif à obtenir la liberté et l’indépendance et l’autre vise la domination .Ainsi le roman apprait comme la forme d’expression la plus expressive à donner au texte la dimension humaine considérant que l’humanisme et un sujet acquis de la conscience de soi de l’histoire en essayant de le réécrire dans un style différent pour discréditer la violence coloniale appeler à l’union, renoncier la dispesion, et de former l’unité nationale et arabo – musulmane pour affronter l’occident injuste . Alour , quelles sont les manifestations de l’humanisme dans le texte et quelle est la relation de cela avec l’histoire de l’Algérie ?. Mots-Clés :: conscience historique, humanisme, imagination, référence.

الكلمات المفتاحية: كلمات مفتاحية: الوعي التاريخي، النزعة الإنسانية، التخييل، المرجعية. ; Mots-Clés :: conscience historique, humanisme, imagination, référence.


الملامح التعبيرية في شعر الثورة الجزائرية قصيدة قلب شاعر لــعبد الهادي كامل نموذجا

مهديد خليف, 

الملخص: سعت هذه الدراسة إلى بيان عين من عيون الشعر العربي الملتزم بقضايا الثورة الجزائرية وعملها البطولي النوفمبري متمثلة في رؤية الشاعر الفلسطيني "عبد الهادي كامل" الذي نطق وتكلم شعرا ممجدا للثورة ومقاومتها في صور متعددة تجمع بين الأخلاق و الإباء و التحدي و الصمود، وكان مدار الدراسة في بحث الجماليات التعبيرية التي نقل عن طريقها الشاعر إحساسه الثوري وباقي الجماهير العربية المؤمنة بالثورة الكبرى. This study tried to clarify a source of the sources Arabic poetry obligor among the Algerian revolution issues and its heroic activity November represented by in the view of palestinian peet Abdul hadi kamel who pronunced and spok poetry glorified the revolution and its resistance and challenge and steadfastness, the mean subject of the study was the search of expressive aesthetics which the poet expressed his revolutionary feelings and the remaining of Arabic peoples that believes in the great revolution. Cette étude a tenté de clarifier une source des sources de la poésie arabe obligée parmi les questions de la révolution algérienne et son activité héroïque de novembre représentée par le peet palestinien Abdul hadi kamel qui prononçait et parlait de la poésie glorifiait la révolution et sa résistance et son défi et sa constance, le sujet moyen de l'étude était la recherche d'une esthétique expressive dont le poète exprimait ses sentiments révolutionnaires et le reste des peuples arabes qui croient en la grande révolution.

الكلمات المفتاحية: دلالة؛ التركيب؛ السياق؛ شعر؛ نص. sign; syntax; context; poetry; text. signe; syntaxe; le contexte; poésie; texte.


الفكر التربوي ودوره في بعث النهضة في الوطن العربي "رفاعة الطهطاوي نموذجا "

لعروسي عبد الله, 

الملخص: لقد تطرقنا في هذا المقال الى دور الفكر التربوي في بعث النهضة العربية، وكان رفاعة الطهطاوي من أبرز رجال الاصلاح الذين اهتموا بالتربية و اعتبروها مقوما من مقومات النهضة العربية، وأكد الطهطاوي أن التربية ضرورية للإنسان لا يمكنه الاستغناء عنها ، لأنها ببساطة طريق التقدم والتمدن ، فالأمة التي ترتقي برجالها ونسائها تمضي في طريق التقدم على أساس سليم. كما يجب أن لا تقتصر التربية على الذكور دون الاناث، ويجب أن يعمم التعليم في المرحلة الاولى على كافة أفراد المجتمع غنيهم و فقيرهم ، لا يقصي الطهطاوي المرأة من التعليم، متأثرا بالمجتمع الفرنساوي دافع عن حريتها الاجتماعية جنبا إلى جنب مع الرجل ، لكن في حدود شرعيتها، وهذا ما جعله يجزم بأن أساس التمدن في سائر الاقطار هو العدل والانصاف . يشير كذلك أن من اسباب التقدم هو الاهتمام بالعلم والعلماء، لأنه ينشا عنه سعادة المملكة، فالواجب على الحاكم مكافأة أهل النبل و أرباب التصنيف و التأليف من أهل التعليم والتفهيم، ويضيف كذلك أن التربية ترتبط بالتمدن ارتباطا جدليا فهي من جهة تؤهل الامة للوصول الى التقدم، ومن جهة أخرى فالتعليم ركن من أركان التمدن، لذلك تندرج التربية في مسار الفكر الوطني وتصبح أساس الانتفاع بأبناء الوطن حسب رأي الطهطاوي . In this article, we touched on the role of educational thought in resurrecting the Arab Renaissance, and Rafa’at Al-Tahtawi was one of the most prominent reformers who took care of education and considered it a component of the Arab Renaissance, and Al-Tahtawi stressed that education is necessary for a person that he cannot do without, because it is simply the path of progress and urbanization, for the nation It elevates its men and women on the path of progress on a sound basis. Also, education should not be limited to males without females, and education must circulate in the first stage to all members of society, rich and poor, Tahatawi does not exclude women from education, influenced by French society, defended her social freedom alongside men, but within the limits of her legitimacy And this is what made him assert that the basis of urbanization in other countries is justice and fairness. It also indicates that one of the reasons for progress is the interest in science and scholars, because the happiness of the kingdom arises from it, so the ruler must reward the people of nobility and the owners of classification and authorship from the people of education and understanding, and he also adds that education is related to urbanization in a dialectical way, as it is on the one hand that qualifies the nation to reach progress, On the other hand, education is one of the pillars of urbanization, so education falls in the path of national thought and becomes the basis for benefiting the people of the country, according to Al-Tahtawi's opinion.

الكلمات المفتاحية: الفكر التربوي; التعليم; رفاعة الطهطاوي; النهضة العربية; الاصلاح


مفاهيم الشّعريّة عند أعلام النّقد المغاربيّ القديم

براهيم سكينة, 

الملخص: إنّ الحديث عن النّقد العربيّ في محضنه المغاربيّ يستدعي نظيره المشرقيّ مثلما هو شأن سائر الثّنائيّات الأخرى ( الأدب، النّقد)، (النّظريّ، التّطبيقيّ)، (القديم الحديث) ... إلخ، و لعلّ العامل كعلاقة في هذه الثّنائيّة هو الزّمن، إذ يسجل التّاريخ سبقا للمشرق في دنيا الأدب، و دنيا النّقد أيضا . لكنّ محصل المقابلة هو التّساؤل عمّا جدّ، و ظهر في النّقد المغاربيّ ممّا لم يكن مشهودا في سلفه المشرقيّ، فإن لم يكن عدّ مجرد امتداد، و صارت الثّنائيّة زمنيّة اسميّة لا طائل تحتها في التّوصيف والتّنظير النّقديّ . تقترح هذه الكلمة البحثيّة ملاحقة سمات الشّعريّة عند أعلام النّقد المغاربيّ القديم، و محاولة إعادة ذلك إلى دواعيه الحضاريّة الّتي نقدّرها كباحثين مهتمّين بهذا الموضوع، و في هذه الحدود التّاريخيّة والجغرافيّة. ABSTRACT : The Poetic Concepts To Ancient Maghreban Criticism Scholars Talking about Arab criticism in its Maghreban incubator calls for its Oriental counterpart, as it is the case of all other dichotomies (literature, criticism), (theoretical, applied), (modern, ancient) ... etc., Perhaps the factor as a relationship in this dualism is time, as history records a precedent for the Orient in the sphere of literature, and the world of criticism as well. However, the outcome of the comparison is the questioning of what was very serious, and appeared in the Maghreban criticism which was not witnessed in its Eastern predecessor, if it was not counted as merely an extension, and the binary has become nominal temporal, worthless underneath it in critical characterization and theorization. This research suggests the pursuit of the poetic features with the ancient Maghreban criticism scholars, and an attempt to iterate this to its cultural motives, which we value as researchers interested in this topic, and within these historical and geographical boundaries.

الكلمات المفتاحية: الشعرية ; المفهوم ; النقد المغاربي ; العقلانية ; التعريف ; poetry ; maghreban criticism ; rationality ; definition


لغة "يتعاقبون فيكم ملائكة" الشاذة، المطّردة في ميزان القدماء والمحدثين

قريني نبيلة, 

الملخص: الملخص: تختزل لغة "يتعاقبون فيكم ملائكة" أو لغة "أكلوني البراغيث" بتسمية القدامى نمطًا تركيبيًّا غير مطّرد في العربية الفصحى؛ إنه المطابقة بين الفعل وفاعله من حيث العدد إفرادًا وتثنيةً وجمعًا. والناظر في كتب المتقدمين يلحظ وصفهم لهاته اللغة بالشذوذ والضعف، بل الرداءة، بالرغم من نسبتهم إيّاها إلى قبائل عربية بعينها، وكذا تخريج ثلة منهم عددًا من شواهد القرآن والأحاديث عليها، ضف إلى ذلك استمرار النمط التركيبي لهاته اللغة القديمة في كثير من اللهجات العربية الحديثة، ما يوحي أن الحكم عليها بالشذوذ إجحاف في غير موضعه. لذا سنحاول في هذا المقال استجلاء حقيقة موقف العلماء والدارسين قديمًا وحديثًا من هذه اللغة، وأصولها التاريخية، ومدى ثبوت نسبتها للرسول (ص) لتستحق التسمية البديلة" يتعاقبون فيكم ملائكة". Abstract:The dialect“Yataakabūna fikūm malaika”or “akalūnī al-barāghīth”, as the ancients call, abbreviates an unstable synthetic pattern in classical Arabic language, which is the concordance between the verb and its subject at the number level: singular and plural. If we have a look at the books of applicants, we will notice their description of this language as anomalies and weaknesses, even more mediocrity, despite its attribution to specific Arab tribes. Moreover, some of them bring out some quotes from the Qur’ãn and Hadiths as proof, in addition to the continuation of the syntactic model of this ancient language in many modern Arabic dialects, which suggests that a judgment on his anomaly is a mislaid injustice. Therefore, we will try in this article to clarify the reality of the position of scholars and learners, ancient and contemporary, on this language and its historical origins as well as the extent to which this Hadith was attributed to the Messenger of Allah, peace and blessings of Allah be upon him, in order to deserve the alternative nomination “Yataakabūna fikūm malaika”.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية:لغة "أكلوني البراغيث"، لغة "يتعاقبون فيكم"، الشذوذ، الاطّراد، اللهجات القديمة، اللهجات الحديثة.


L'apport des activités ludiques dans l'enseignement des langues étrangères à l'école primaire

قروزي رضوان, 

الملخص: Résumé Dans cet article, nous allons tenter de mettre en lumière le rôle ou l’apport que pourrait apporter l’insertion des activités ludiques dans l’enseignement des langues étrangères, en l’occurrence le français et ce, chez l’apprenant de la troisième année primaire. Pour mener cette étude, nous avons avancé deux possibilités qui sont en lien direct avec le thème retenu. La première suppose que les activités ludiques constituent pour l’apprenant de 3ème A.P. un outil de divertissement et de détente susceptible d’effacer l’ennui et le malaise chez lui durant son apprentissage de cette langue étrangère. La seconde, elle considère les activités ludiques comme un moyen d’apprentissage efficace d’une langue étrangère dans la mesure où elles jouent un rôle primordial dans l’acquisition et l’appropriation du lexique et des structures grammaticales de cette langue. C’est entre ces deux paramètres (outil de distraction et moyen d’apprentissage) que nous allons essayer d’analyser la situation en vue d’en tirer les conclusions nécessaires nous permettant de vérifier la véracité de nos hypothèses pour enfin aboutir aux résultats attendus. :ملخص في هذه المقالة، سنحاول تسليط الضوء على الدور أو المساهمة التي يمكن أن يقدمها إدراج الأنشطة المرحة في تدريس اللغات الأجنبية، في هذه الحالة الفرنسية، لمتعلم في السنة الثالثة ابتدائي. لإجراء هذه الدراسة ، طرحنا إمكانيتين ترتبطان مباشرة بالموضوع المختار. الأولى تفترض أن الأنشطة المرحة تشكل أداة نقية ومسلية لمتعلم السنة الثالثة ابتدائي القادرة على محو الملل والانزعاج أثناء تعلم هذه اللغة الأجنبية. والثانية، تعتبر أنشطة اللعب وسيلة فعالة لتعلم لغة أجنبية بقدر ما تلعب دورًا أساسيًا في اكتساب المفردات والتراكيب النحوية لهذه اللغة. بين هذين المعاملين (أداة التشتيت ووسيلة التعلم) سنحاول تحليل الوضع بهدف استخلاص الاستنتاجات اللازمة مما يسمح لنا بالتحقق من صحة فرضياتنا و تحقيق النتائج المتوقعة في النهاية. Abstract: In this article, we will try to highlight the role or the contribution which the insertion of playful activities could make in the teaching of foreign languages, in this case French for the learner of the third primary year. To conduct this study, we put forward two possibilities which are directly linked to the chosen theme. The first assumes that playful activities constitute, for the 3rd year learner, a tool for entertainment and relaxation capable of erasing boredom and discomfort at home while learning this foreign language. The second, it considers play activities as an effective means of learning a foreign language insofar as they play a primordial role in the acquisition and appropriation of the lexicon and grammatical structures of this language. It is between these two parameters (distraction tool and learning medium) that we will try to analyze the situation with a view to drawing the necessary conclusions allowing us to verify the veracity of our hypotheses to finally achieve the expected results.

الكلمات المفتاحية: activités ludiques – apprentissage- langue étrangère- élève de 3ème A.P- apport ; أنشطة مرحة - تعلم - لغة أجنبية(فرنسية) - تلميذ السنة الثالثة ابتدائي - مساهمة ; fun activities - learning - foreign language - 3rd year student - contribution


هندسة اللغة بين هندسة الدماغ وكيميائه كيف تعبث اللغة بنا؟

شاوش عبد القادر,  حداد فتيحة, 

الملخص: ملخص: اللغة رموز متشابهة في بيئتها المتداولة لكن في قوالب مختلفة- الأدمغة- فهي في طبيعتها اللامادية تمتزج بالمادة الحية لتعطي نتائج مختلفة تظهر جليا في السلوك اللغوي فتتغير من فرد إلى آخر و من جماعة إلى أخرى فهي تؤثر في المادة الحية في جيناتها من خلال العبث بكيميائها و كهربائها و طيفها المغناطيسي فهي تنقل المادة الحية (الجسد البشري) من حالة الفوضى إلى الاستقرار في حالة السكينة و النشوة (السعادة و الفرح ....أي كل شعور إيجابي) و العكس من الاستقرار إلى حالة الفوضى في حالات (الاضطراب كالغضب ... و مختلف الأحاسيس السلبية) و هذا كله يحدث عند امتزاج المادة باللامادة فيحدث تفاعل بين الأنظمة في لمح البصر (أجزاء من الثانية) بوعي أو غير وعي منا فهذه الأنظمة تعمل في خفاء وفق نتائج ظاهرة و بادية فهي تجتمع بين حدي نظام الوعي و الإدراك في العقل و الذات المادية و نظام اللاوعي و العقل الباطن في النفس اللامادية .فكان هدفنا من هذا البحث هو تقصي حقائق الدماغ في هندسته واللغة في سيرورتها فيه و كيف معا يعبثان بأنظمة الإنسان الداخلية و كيف ينعكس ذلك في واقعه و سلوكه و حتى مصيره . ABSTRACT : The language symbols are similar in their environment but, in different mods, they are mixed with the living materiel (the Human Brain) to grieve different and different results Fromm one individual to another and Fromm one group to another. They affect the living Materials by altering Its Chemistry, genes, and electrification. Its Magnetic Spectrum transmits the living mater (the Human body) of chaos to stability in the state of serenity and ecstasy (happiness and Joy ... any positive feeling) and the opposite of stability to chaos in case of (disorder like Anger ... and different negative emotions) and all This happens When the mixture of material interaction Balladist course between system at a glance (parts of a second) consciously or unconsciously of this system operate in the hidden according to manifested and visible results, It is combined between the system of consciousness and perception in the mind and the material self and the unconscious system and the subconscious mind of the no-self Résumé : Les symboles du langage sont similaires dans leur environnement mais, dans différents modes, ils sont mélangés avec le matériel vivant (le cerveau humain) pour pleurer des résultats différents et différents Fromm d'un individu à l'autre et Fromm d'un groupe à l'autre. Ils affectent les matériaux vivants en modifiant sa chimie, ses gènes et son électrification. Son spectre magnétique transmet la matière vivante (le corps humain) du chaos à la stabilité dans un état de sérénité et d'extase (bonheur et joie ... tout sentiment positif) et l'opposé de la stabilité au chaos en cas de (trouble comme la colère. Et différentes émotions négatives) et tout cela se produit Lorsque le mélange d'interaction matérielle cours balladiste entre le système à une glace (parties d'une seconde) consciemment ou inconsciemment de ce système opère dans le caché selon des résultats manifestés et visibles, il est combiné entre le système de conscience et de perception dans l'esprit et le moi matériel et le système inconscient et l'esprit subconscient du non-moi

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: هندسة اللغة، هندسة الدماغ، كمياء الدماغ، التمثيلات الذهنية، الصور الذهنية، النمذجة و المحاكاة، الإدراك، الوعي .... ; Keywords: Language engineering, brain engineering, brain chemistry, mental representations, mental images, modeling and simulation, perception, awareness . ; Mots-Clés : ngénierie du language, genie du cerveau, chimie du cerveau, représentations mentales, images mentales, modélisation et simulation, perception, sensibilisation ...


الأبعاد الجمالية في قصائد محمّد الشبّوكي الثّورية

عزايز عمر, 

الملخص: لا شكّ أنّ الثورة الجزائرية ثورةٌ كبرى بما حملته من قيمٍ ساميةٍ اغتدت منهلاً خصباً للشعراء العرب عموماً، والشعراء الجزائريين على وجه الخصوص، والشّاعر محمّد الشبوكي من جملة الشعراء الّذين تغنّوا بالثّورة ورجالاتها وما حققته من انتصاراتٍ عظيمةٍ، وإنّ الّذي تفرّد به شاعرنا عن غيره من الشعراء مزجه بين الثّورة والفن مزجاً يدفع الدّارس إلى الوقوف عند تلك القيم الجمالية الّتي تضمّنتها أشعاره، كالرّمز، التّناص، والاستعارات.،. والّتي سخّر الشّاعر كلها طاقاته الإبداعية لها في محاولة منه إلى صنع التميُّز في خطاباته الشّعرية الثّورية. There is no doubt that the Algerian revolution is a major revolution with its high values that carried it fertile gound for arab poets in general.the algerian poets in particular, and the poet Mouhammed EL- Shabuki are among the poets who sang the revolution and its men and the great victories that its achieved.as the symbol intertextuality, and the metaphors... Which the poet all harnessed his creative energies for an attempt .to make distinction in his revolutionary poetic speeches

الكلمات المفتاحية: الثّورة الجزائرية، الجمالية، الرّمز، التّناص، التّضافر.


توظيف البنية الزمنية في رواية "شرفات بحر الشمال" لواسيني الأعرج

شطة عمر, 

الملخص: تدرس هذه الورقة البحثية العناصر المكونة للبناء الزمني في رواية "شرفات بحر الشمال" لواسيني الأعرج، وما تضفيه من قيمة فنية وجمالية على النّص الروائي، فالكاتب يسرد الأحداث و هي تتأرجح بين الماضي والحاضر والمستقبل. مُوظّفا تقنيات الزمن من استرجاع و استباق واستشراف، لتُدير حركة الزمن مخترقة قواعد ونظام الخط الزمني بكل اتقان . ABSTRACT : This research paper studies the constituent elements of temporal construction in the novel " The balconies of the North Sea "; the artistic value given to the narrative text, so we find the writer lists the events of the novel as it oscillates between the past, present and future. It is not possible to find a novel free from time. In her narration of events, the novelist employs the techniques of time; retrieval, anticipation and foresight in her novel; to manage the movement of time, violating the rules and timeline system with all mastery .

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الزمن، السّرد، الرواية، الترتيب الزّمني، المفارقة الزمنية. ; key words: time; narrative; novel; chronological order; temporal Paradox.


أنساق بناء النص الخبري في كتاب طبائع النساء لأحمد بن عبد ربة الاندلسي (ت 328ه)

حامي تغريد خليل,  العبودي ا.د. ضياء غني, 

الملخص: الملخص إنَّ المادة والركيزة الاساس التي يعتمد عليها النص الخبري في كتاب (طبائع النساء) لأحمد بن عبد ربه الاندلسي ، هي البنية النسقية المتشكلة من انساق بنائية متنامية مع واقعية الأحداث التي تتفاعل مع شخصيات دينامية متميزة بقدرتها الفائقة في انتاج مواقف انسانية مؤثرة في فضاء زماني ومكاني محدد ؛ لإيقاع الأثر الفعال في نفس المتلقي من جانب ، والايهام بواقعية النص الخبري المبني على شخصيات تاريخية تستند إلى مرجعيات دينية واجتماعية توازي التجربة الواقعية الشعورية من جانب آخر . وفي ضوء ذلك تقوم الدراسة على ثلاثة محاور ، تضمن المحور الاول الاسناد ، فقد بحث في نسق الاسناد بوصفه مكوناً من مكونات بنية الخبر النسقية ، والتعرف على هذا المكون الرئيس وخصائصه في تشكيل هذه البنية ، واختص المحور الثاني بالاستهلال وخصائصه وأنواعه التي تتشكل من أربعة أنواع وهي الاستهلالات الحكائية والشخوصية والحوارية والوصفية ، اما المحور الثالث فقد جاء لدراسة نسق الخاتمة وفيه وقفنا على الخاتمة الشعرية ووظائفها التوثيقية والتعبيرية والحوارية والوصفية. ABSTRACT : The material and the foundation on which the news text in Ahmed ibn Abd Rabbo's Andalusian book is based on the structure of the format formed from growing structural patterns with the realism of events that interact with dynamic figures that interact with dynamic figures characterized by their superior ability to produce human situations that influence in a specific temporal and spatial space, to have an effective effect on the same recipient on one side, and to understand the realism of the news text based on historical references based on religious and social references parallel to the real-life experience on the other. In the light of this study is based on three axes, including the first axis of attribution, it examined the pattern of support as a component of the structure of the news, and the identification of this main component in the formation of this structure, and specialized the second axis with the introduction and its characteristics and types, which consist of four types, namely the anecdotal, personal, dialogue and descriptive introductions, while the third axis came to study the format of the conclusion and in which we stood on the poetic conclusion and its functions of documentation, expression, dialogue, dialogue

الكلمات المفتاحية: السند ; الخبر ; الاستهلال ; الخاتمة


النقد المغربي القديم (من القرن الرابع إلى السابع الهجريين) في الميزان النقدي.

عزوزي بختة, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى إعادة التساؤل حول إشكالية عرفها النقد العربي القديم، وذلك بعد توسع الرقعة الجغرافية للبلاد الإسلامية نتيجة ( الفتوحات) التي أحدثت تحولا في الحياة الفكرية و الثقافية المغربيّة، ومن أهم التحولات التي لامست الجانب كانت على صعيد الحياة الأدبيّة حيث تعرب المغاربة، وطرقوا باب الأدب العربي( شعره ونثره) وتفننوا في قوله، ورافق قيام الحركة الأدبيّة النشطة قيام حركة نقدية واسعة تعززت بظهور مجموعة نقاد خلفوا تراثا نقديا، و مدونات نقدية عديدة سجلت حضورها المميز في هذا الجانب، وقد تنوعت مشاربها وروافدها، وتعددت توجهاتها واتجاهاتها، وهي إشكاليّة النقد المغربي القديم و مدى أصالته ومقدرته على مجاراة نظيره المشرقي. ولهذا جاءت هذه الدراسة كمحاولة لتتبع حيثيات نشأته وتطوره، وإعادة تقييمه وفق ظروفه التاريخية والفكرية و الثقافية في إطار نظري. This study aimes to make a reconsideration of a problem that is Known by ancient arab cirticism , and this after the expansion of the geographical area of the Islamic countries as a result of the(Islamic openings) which brought about a shift in Moroccan intellectual and cultural life ,One the Most important transformations That touched this aspect was at the level of literary life where Morrocans were arabised and entered the arabic literature (its potry and prose) , and mastered is speech , the establishment of the active literary movement accompanied the emergence of a broad critical movement that fostered the appearance of a group of critics who left a legacy of criticism and many blogs that registered its presence in this aspect .its stripes and tributaries varied and its direction were numerous .this is the problem of the ancient moroccans critisim and the extent to which its authenticity and ability to keep up with its eastern counterpart . l’objective de cette étude consiste à remettre en question une problématique déjà connue par la critique arabe classique (ancienne) et cela après l’expansion du territoire de l’état islamique suit aux invasions arabe qui ont produit une transformation (changement) dans la vie intellectuelle et culturelle Maghrébine( aux grand Maghreb ) les dits changement se rapportaient en particulier à la vie littéraire islamique ; d’ailleurs les maghrébins se sont arabisés et penchés sur littérature arabe ( sa poésie et sa prose ) et l’ont bien maitrisé un large mouvement de Critique s’est développé en parallèle avec le fondement d’un mouvement de critique ; laquelle a été renfoncé par l’apparition d’un groupe de Critiques qui ont laissé un héritage Critique et plusieurs corpus( écrits) Critiques lesquelles ont marqué leur présence singulière dans ce domaine la problématique de la Critique maghrébins classique( ancienne) , de voir le degré de son originalité ainsi que sa capacité à rivaliser avec le mouvement Critique oriental ( son similaire= son équivalent oriental). cette étude est un tentative qui vise d’une part à étudier les étapes la genèse et d’ évolution de la critique maghrébins classique et à réévaluer, d’autre part , dans cadre théorique en fonction des circonstance historique , intellectuelles et culturelles.

الكلمات المفتاحية: النقد العربي; النقد المغربي; الحركة النقدية; المدونات; الميزان النقدي


واقعُ اِستعمال اللّغة العربيَّة في المُنشَآت الفندقيَّة بالجزائر.

بوعلي محمد, 

الملخص: يُعاني قطاعُ السِّياحة بِالجزائر في مسألة اِستعمال اللّغة العربيّة، شأنه في ذلكَ شأن جميع القطاعات والإدارات، تناقضاً صارخاً بين الدَّعوة النَّظريَّة من جهةٍ والتَّطبيق من جهة أخرى، فالعربيَّة هي اللُّغةُ الرَّسميَّة دستورياً، صدرت في سبيل تطبيقها قوانين كثيرة إلزامية، يُعاقبُ عليها مُخالفُوها، وإذا رجعنا إلى الواقع فإنَّ هذا القطاع يعيشُ خلطاً لغوياًّ في الاستعمال، أفضى عليه اِضطراباً في جميع مناحِي الفعل السِّياحي الَّذي ينبغي أنْ يتَّسمَ بالجماليَّة والرَّتابة، وأعْطَى صورة مشَوّهة للفعل السّياحي، نرومُ بهذا المقال أن نطرحَ قضيَّة اللّغة العربية في الاستعمال الفندقي وما ينتابها من تدَاخلٍ فوضوي في إطارِ الازدواجية والثّنائية. وهو الأَمرُ الَّذي يُعالجه هذا المقال في الميدان مُحاولاً إيجاد تفسيرات مُعلّلة لهذا القصور مقدّماً وجهات نظر، في شكل اقتراحاتٍ عَلَّ القائمين على القطاع الأخذ بها لتدارك هذا الوضع. As far as the use of the Arabic language is concerned, the tourism sector in Algeria, like all other sectors and administrations, identifies a stark contrast between the theoretical call on the one hand and the implementation on the other. This is because Arabic is constitutionally the official language which was supported by many laws imposing its mandatory use to the extent that violation of such laws introduces punishment. This sector-tourism- actually lives a linguistic situation characterized by the mixed use of languages which introduced a chaos in all aspects of tourism which should be aesthetic and monotonous. This paper is a field work aiming at finding explanations for this shortcoming. It presents suggestions to authorities in charge of the sector to surmount this linguistic issue.

الكلمات المفتاحية: السّياحَةُ – اللُّغةَ العربيّة -الثّنائية اللُّغويّة – الازدواجيّة اللّغويّة – الجَذبُ السِّياحي ; Tourism - Linguistic-Dual Arabic - Linguistic Duplication - Tourist Attraction


مظاهر الرسوب المدرسي وعوامله

يخلف نجاة, 

الملخص: تعد ظاهرة الرسوب المدرسي من أخطر المشكلات التي تواجه العملية التعليمة لكونها تمثل مظهرا من مظاهر الهدر التربوي والذي لا تمتد أثاره إلى المنظومة التربوية فحسب، بل تطال كافة أنظمة المجتمع ومجالاته وتفرز ظواهر اجتماعية خطيرة ومعقدة كالتسرب المدرسي، عمالة الأطفال، انحراف الأحداث، ضعف المجتمع وانتشار الفساد، ناهيك عن كونها ضياعا وخسارة في التلاميذ أنفسهم لأنها تعطل من مشاركتهم البناءة والمنتجة في المجتمع. وسنحاول من خلال ورقتنا البحثية إلقاء الضوء على ظاهرة الرسوب المدرسي، بتحليل ومناقشة مختلف مظاهرها ودلالاتها ما بين الاستدماج والاستبعاد، وإثراء الموضوع باستجلاء وتحليل مختلف العوامل التي تقف وراء إعادة انتاج الظاهرة واستفحالها في المجتمع. ABSTRACT : The phenomenon of school failure is one of the most serious problems facing the educational process because it represents a manifestation of educational waste, whose effects extend not only to the educational system, but also to all systems of society and areas and produces serious and complex social phenomena such as school dropout, child labor, juvenile delinquency, the weakness of society and the spread of corruption loss of the pupils themselves because it disrupts their constructive and productive participation in society, through our research paper, we will try to shed light on the phenomenon of school failure by analyzing and discussing its various manifestations and implications between integration and exclusion, enriching the topic with clarification and analyzing the various factors that are behind the reproduction of the phenomenon and its exacerbation in society.

الكلمات المفتاحية: الرسوب المدرسي; ; الهدر التربوي; ; المنظومة التربوية; ; التلميذ; ; المعلم. ; School failure; ; ; Educational waste; ; The educational system; ; Pupil; ; Teacher.


أسس تطبيقات التحليل النقدي للخطاب في دراسات الخطاب الإعلامي

وهابي نزيهة, 

الملخص: لقد ظهرت الفترة الحساسة في تحليل الخطاب بين أواخر التسعينيات وأوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين في مجال اللسانيات التطبيقية بالاعتماد على مجموعة متنوعة من الأطر والمناهج التحليلية. إن الغرض من هذا الطرح هو معرفة كيف يلعب تحليل الخطاب النقدي دوراً حيوياً في الكشف عن الإيديولوجيات الخفية مع التدقيق في وجود القوة في دراسات الخطاب الإعلامي، وقد استعرضت هذه الدراسة عينة من مقالات مأخوذة من عدة مجلات لدراسة الطرق والمناهج التي استخدم من خلالها التحليل النقدي للخطاب في اكتشاف الظاهرة الاجتماعية مع الكشف عن الهوية الحقيقية للجهات الاجتماعية الفاعلة. لقد تبين أن التحليل النقدي للخطاب قد تم استخدمه على نطاق واسع في كشف الإيديولوجيات التي تميز المجموعة المضطهدة بينما تقدم صورة إيجابية للمجموعة التي تتمتع بأعلى سلطة. The critical period in discourse analysis emerged between the late 1990s and early 2000s in the field of applied linguistics drawing upon a variety of analytical frameworks and approaches. The purpose of this review is to find out how critical discourse analysis (CDA) plays a vital role in unravelling the hidden ideologies while scrutinizing the presence of power in media discourse studies. This study reviewed many articles to examine the ways and methods in which critical discourse analysis has been used to discover the social phenomenon while revealing the authentic identity of the social actors. It was found that critical discourse analysis has been utilised widely to unmask the ideologies which discriminate the oppressed group while presenting a positive image for the group with the highest authority.

الكلمات المفتاحية: التحليل النقدي للخطاب; الخطاب الإعلامي ; الإيديولوجية ; السلطة ; الجهات الفاعلة.


تأثير استخدامات الانترنت على الاتصال اللفظي لدى الأسرة الجزائرية -دراسة مسحية على عينة من الأسر ببلدية القبة-

حميدي حياة, 

الملخص: تتناول الدراسة ظاهرة اجتماعية نعيشها جيعا نتيجة العولمة والاستخدام الواسع للانترنت، على مستوى الاتصال اللفظي داخل الأسرة العاصمية الجزائرية، ومعرفة ماهي أهم التغيرات والـتأثيرات التي خلفها هذا الاستخدام على الاتصال اللفظي بين أفراد هذه الأسرة( اللغة، الكلام، العبارات، الرموز...الخ) الدراسة مسحية تحليلية باستخدام المنهج الوصفي التحليلي على عينة قصدية غير احتمالية من بلدية القبة بالعاصمة، وبتصميم استمارة الكترونية موزعة على مختلف مجموعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، حوالي 240 استمارة خلال اسبوعين، توصلنا إلى تأثيرات لفظية عميقة، خاصة تهجين اللغة العربية كتابة وقولا ببعض المصطلحات الغربية، وهيمنة الكتابة الهجينة، إضافة إلى نتائج مهمة.

الكلمات المفتاحية: الاتصال اللفظي ; الاتصال الأسري ; الاتصال العائلي ; استخدامات الانترنت ; الأسرة الجزائرية


ملامح الوظيفية في الدّرس اللّغوي العربي القديم

عبديش الزهرة,  بوعرعارة محمد, 

الملخص: كثُر الحديث في العصور المتأخرة عن اللّغة ووظيفتها المثلى، حيث تجاوز البحث اللّغوي الأصول والماهيات، مرتقيًا إلى ما هو أسمى من ذلك وهو المقاصد والوظائف، فتوالت النّظريات اللّسانية محلّلة ومدقّقة في هذه الظّاهرة الكونية العجيبة، وكان آخر ما وصل إليه علم اللّغة الحديث النّظرية الوظيفية، أو ما أُطلق عليه نظرية النّحو الوظيفي للهولندي سيمون ديك، ثمّ تأثّر بها المغربي أحمد المتوكّل ونقلها إلى اللّغة العربية محاولا تطبيقها على نحونا العربي بُغية إشباعه بمصطلحات لسانية حديثة وإيجاد نظرية لنحو كلّي يخدم جميع اللّغات، وبما أنّ هذه النّظرية تبحث في الجانب التّواصلي التّداولي للّغة، فلغتنا العربية تُعدّ لغة تواصل بامتياز، ومن خلال ورقتنا البحثية هذه سنحاول إثبات وجود وظيفية متأصلة في تراثنا العربي قد تكون أكثر تطوّرا ممّا حاول المتوكّل الوصول إليه من خلال مجهوداته اللّغوية الوظيفية There was a lot of talk in later ages about language and its optimal function, and linguistic research went beyond the origins and definitions, deepening the purposes and functions, so linguistic theories proliferated, analyzing this strange cosmic phenomenon, and the latest in modern linguistics was the functional theory, that is, the theory of functional grammar (Simon Dyck), Then the Moroccan (Ahmed Al-Mutawakkil) was influenced by its transfer to the Arabic language, trying to apply it in Arabic grammar, to saturate it with modern linguistic terms and to find a theory for a comprehensive syntax that serves all languages, and since this theory is looking at the communicative and deliberative aspect, the Arabic language is a language of communication par excellence, We will try to prove the existence of a functionalism rooted in our Arab heritage that may be more sophisticated than what Al-Mutawakel tried to reach through his functional linguistic efforts.

الكلمات المفتاحية: اللّغة، المقاصد اللّغوية، النّظرية الوظيفية، النّحو الوظيفي، التّواصل اللّغوي.


Place de la langue maternelle dans l'enseignement du lexique

Missoum Benziane Hassane, 

Résumé: Les élèves manquent cruellement de mots. Preuve en est, s’accordent à dire chercheurs comme praticiens, cette multiplication de mots passe-partout dans leurs productions orales ou écrites. Pénurie et imprécision des mots constituent une réelle entrave à l’accès à la langue et, a fortiori une langue étrangère. Elles constituent l’une comme l’autre, à court terme, un élément dissuasif dans l’apprentissage de cette langue et, à long terme, les prémices d’un échec programmé. C’est dans l’objectif de venir en aide aux élèves que nous nous sommes efforcé de concevoir des activités lexicales en prenant appui sur leur langue maternelle, en l’occurrence l’arabe dialectal.

Mots clés: Lexique ; langue maternelle ; contact des langues ; compétences métalinguistiques


التداخل اللغوي بين العربية والأمازيغية سياقه التاريخي، مظاهره ومُخرَجاته

زروقي أبوبكر, 

الملخص: تعالج هذه الدراسة السياقات التاريخية للتداخل اللغوي بين العربية والأمازيغية من خلال تبيان العلاقة الإثنية بين البربر والعرب وتأثير ذلك على الممارسات اللغوية، ناهيك عن فحص مظاهر هذا التداخل من الناحية المعجمية والأسلوبية. تكشف الدراسة عن الشواهد اللفظية على التداخل وارتباطها بالمجالات الكلامية والموضوعات التي يكثر فيها هذا التداخل مع تعليل ذلك موضوعيا، دون انتقاء لشواهدَ بذاتها. كما تجعل الدراسة من ظاهرة التداخل مادة خاما يمكن استثمارها حين وضع السياسات اللغوية لدول المغرب الكبير ضمانا للأمن اللغوي والتسامح الثقافي بين أبناء المنطقة، كونهم أمام تحديات العولمة الثقافية واللغوية. Abstract: This study examines historical contexts of linguistic interference between Arabic and Tamazight, demonstrating the ethnic relationship between Berbers and Arabs and its impact on language practices, in addition to examining this interference in lexical and stylistic terms. The study reveals that words indicate linguistic interference, and their relevance to speech domains and subjects where such interference is frequent, with an objective explanation and without selecting specific examples. The study also makes the phenomenon of interference an effective means that can be invested in the development of Maghreb language planning, in order to ensure linguistic security and cultural tolerance among the peoples of the Maghreb, as they face the challenges of cultural and linguistic globalization.

الكلمات المفتاحية: تداخل؛ لغة؛ عربية؛ أمازيغية؛ عولـمة؛ سياسات. ; key words: interference; language; Arabic; Amazigh; Globalisation; Policies.


Emotional Intelligence in English Learning /Teaching from Middle School Learners’ Perspective

Iddou Naima, 

الملخص: The conception of teaching being confined to transmitting content knowledge of a given subject area by means of a good teaching methodology is no longer the primary concern of contemporary research or practices. At present, scholars are more likely to diverge from ‘cognition’ in favour of ‘emotion’. Though the issue of emotions came into existence in a very remote past, at the time of the Greek philosopher Aristotle who believed that man is made of reason and emotions, researchers have taken it for granted and have left it behind for many decades. The literature reports that emotions play a significant role in the learning/teaching process. This paper attempts to shed light on ‘emotional intelligence’ from the perspective of the learners. A questionnaire was addressed to seventy-two Chlef middle school pupils to examine the extent to which their teachers of English are ‘emotionally intelligent’ in their classrooms. The results demonstrate that the large majority of the pupils view their teachers as caring, fair, respectful, and encouraging social interaction in the classroom, but few teachers are found to promote enthusiasm and motivate pupils to learn. On the other hand, an important number of pupils find their teachers angry and rude in class. The paper ends with some suggestions that may help to promote teachers’ emotional intelligence as an important element of effective teaching. لا يبدو أن الافتراض التقليدي للتدريس الذي يقتصر على نقل معرفة المحتوى لمجال معين عن طريق منهجية تعليمية جيدة هو الشغل الشاغل للبحث المعاصر في الوقت الحالي، فمن المحتمل أن يختلف العلماء حول"المعرفة" مرجحين الكفة لصالح "العواطف". على الرغم من أن مسألة العواطف ظهرت إلى حيز الوجود منذ الماضي البعيد، وبالتحديد في زمن الفيلسوف أرسطو الذي اعتقد أن الإنسان مزيج من العقل والعواطف، و قد أخذها الباحثون كأمر مسلم بصحته وتركوها جانبا لعدة عقود.حتى الآونة الأخيرة حيث أكدت نتائج دراسات عالية المستوى الأهمية الكبرى للعواطف - وهو دور رئيسي يؤديه المدرسون. تحاول هذه الوثيقة إلقاء الضوء على "الذكاء العاطفي"، من خلال بحث إلى أي مدى يعتبر الأساتذة اللغة الإنجليزية للتعليم المتوسط بالشلف أذكياء عاطفيا، كما تقترح بعض التوصيات التي من شانها أن تساعد على تعزيز الذكاء العاطفي لدى الأساتذة. من أجل معرفة إلى أي مدى أساتذة اللغة الإنجليزية للتعليم المتوسط بالشلف أذكياء عاطفيا، قمنا بتقديم إستبيان ل 72 تلميذ. وأظهرت النتائج على أن أغلبية التلاميذ يعتبرون أساتذهم لطفاء، عادلين و محترمين، لكن البعض منهم فقط يحفزون التلاميذ للتعلم. من جهة أخرى لا زال هناك عدد معتبر من التلاميذ الذين صرحوا بغضب و عنف أساتذتهم. و في الأخير ختمنا المقال بتقديم بعض المقترحات التي قد تساعد على تطوير الذكاء العاطفي لدى الأساتذة كعنصر مهم في التدريس الفعال. الكلمات المفتاحية: ، ، ،

الكلمات المفتاحية: Emotional Intelligence ; Middle school learners of English ; Teachers ; classroom practices ; Professional development ; الذكاء العاطفي ; التعليم العالي في الجزائر ; التطوير المهني ; ممارسات الأستاذ في القسم.


L’ACTIVITÉ DE COMPREHENSION DE L’ECRIT : TRANSFERER POUR CONSTRUIRE DU SENS

آيت جيدة محند أمقران, 

الملخص: L’activité de compréhension de l’écrit constitue le point de départ de la séquence pédagogique au collège. Elle revêt un caractère d’autant plus important qu’elle met l’apprenant, d’emblée, face à un modèle discursif qu’il sera appelé à restituer tout à la fin de la séquence, et ce, à l’occasion de la production écrite. En effet, considérée pendant longtemps comme un simple moment de réception, cette activité impliquait rarement des processus à activer et des stratégies à mobiliser dans la mesure où il n’était attendu de l’apprenant que de subir de texte sans effectuer une quelconque tâche. Or, avec l’avènement de la psychologie cognitive, il s’avère que cette activité doit être conçue comme un moment où il serait attendu de l’apprenant qu’il active des processus et qu’il effectue avec succès le transfert des différents apprentissages acquis au cours de la séquence pour pouvoir construire du sens et enrichir avec ses propres connaissances le texte. يعتبر نشاط فهم المكتوب نقطة البداية للمقطع التربوي في التعليم المتوسط. والأهم من ذلك أنه يضع المتعلم، منذ البداية، في مواجهة نموذج استطرادي سيُطلب منه استعادته في نهاية التسلسل، وذلك بمناسبة انتاج كتابي. كان ينظر إلى هذا النشاط على أنه لحظة استقبال بسيطة، نادرًا ما اشتمل هذا النشاط على عمليات يجب تنشيطها واستراتيجيات يتم حشدها حيث كان من المتوقع أن يخضع المتعلم للنص فقط دون أداء أي مهمة. ومع ذلك، مع ظهور علم النفس المعرفي، اتضح أن هذا النشاط يجب أن يُنظر إليه على أنه لحظة يتوقع فيها من المتعلم تنشيط العمليات وتنفيذ نقل التعلم بنجاح. ليكونوا قادرين على بناء المعنى وإثراء النص بمعرفتهم الخاصة. The reading comprehension activity is the starting point of the pedagogical sequence in college. It is all the more important in that it puts the learner, from the outset, faced with a discursive model that he will be called upon to restore at the very end of the sequence, and this, on the occasion of the written production. Indeed, considered for a long time as a simple moment of reception, this activity rarely involved processes to be activated and strategies to be mobilized since the learner was only expected to undergo text without performing any task. However, with the advent of cognitive psychology, it turns out that this activity must be conceived as a moment when the learner would be expected to activate processes and successfully carry out the transfer of different learning. acquired during the sequence in order to be able to construct meaning and enrich the text with one's own knowledge.

الكلمات المفتاحية: Compréhension ; sens ; processus ; transfert ; connaissances


Rêve et Conflit : étude linguistique cognitive du sens dans Un été à Stockholm d’A.Khatibi

Ahmed Rania, 

الملخص: Résumé La présente recherche propose une étude sémiotique cognitive de l’isotopie du rêve, du conflit et de l’histoire dans le roman Un été à Stockholm d’Abdelkébir Khatibi. L’étude vise à interroger le récit du romancier marocain en vue de découvrir le rôle de la narrativité dans l’interprétation du sens de sens. L’approche de mon article est sémiotique cognitive, il tend à développer les concepts linguistiques du modèle actantiel de Greimas. Je m’y chargerai d’étudier les systèmes conceptuels du roman de Khatibi pour interpréter la structure logico-sémantique proposée par Greimas et qui permet un accomplissement du processus du sens de sens dans le récit de Khatibi. L’étude conceptuelle et actantielle du récit de Khatibi sera suivie d’une analyse componentielle d’isotopie des lexèmes du texte romanesque en vue d’envisager l’articulation du cadre cognitif du rêve et de l’histoire au niveau sémiotique cognitif du discours. Les mots-clés : Rêve ; conflit ; isotopie ; modèle actantiel ; sens ; cognition ; cadre mental الملخص تهدف هذه الدراسة إلي تقديم مقاربة دلالية معرفي لتشاكلات الحلم والصراع والتاريخ في رواية صيف في ستوكهلم لعبد الكبير الخطيبي. من هذا المنطلق نبحث في الدلالة السردية بالنظر إلي تأويل معني المعني في خطاب الرواية. و بذلك شيدنا مقاربة دلالية معرفية تستند إلي تصورات جريماس في النموذج العاملي والمتأثرة بالمفاهيم اللسانية التوليدية لشومسكي من قبيل التحويل والعامل وغيرها. لقد قادتنا هذه الدراسة إلي بناء انسجام الخطاب ونأويل الصراع الذهني الوارد بين عوامل النموذج العاملي للرواية. فالتاريخ هنا بنية سردية تتمفصل عنها تشاكلات الحلم والصراع ، وهو ما يجعل التحليل اللساني المعرفي للرواية بوصفها علامة سيميائية تأويلا للأطر الذهنية التي حركت مقصديات المؤلف والنص في سياق تاريخي موسوم بالحرب الباردة.

الكلمات المفتاحية: Rêve ; conflit ; isotopie ; modèle actantiel ; sens ; cognition ; cadre mental


الاحتجاج بالحديث الشريف من المنظور اللساني

طاهر مزدك رشيدة,  ملياني محمد, 

الملخص: يتمحور الحديث في ها المقال حول الحديث النبوي الشريف و أحقية كلام النبي-صلى الله عليه و سلم- للاحتجاج به في مسائل اللغة و الأدب. فلا يجادل أحد في أنّ المنزلة التي اكتسبها كلام الرسول ﷺ في تراتبية التراث العربي الإسلامي تدلّ على مدى المكانة التي يحتلّها الحديث النبوي الشريف بالمقارنة مع باقي مصادر اللغة و الأدب في التراث العربي، و مع ذلك؛ فإننا نجد دعوات قديمة و حديثة لا تعترف للنصوص النبوية بهذه القابلية للاحتجاج في الوقت الذي تسبغ هذه الصفة على نصوص تراثية أقل شأنا بميزان اللغة و الأدب كليهما. فما فحوى هذه الدعوات قديمها و حديثها التي وقفت من نصوص أحاديث النبي – صلى الله عليه وسلم- هذا الموقف؟ و ما هي دواعي ذلك و مبرراته اللسانية و النصية بمنظور البحث اللساني المعاصر؟

الكلمات المفتاحية: لغة الاحتجاج الحديث اللسانيات اللغة العربية


الشواهد الشعرية في معجم لسان العرب ودورها في التعريف بالمصطلحات النحوية

هارون مجيد,  بن عجمية أحمد, 

الملخص: تُشكل شواهد الشعر النحوية قسماً كبيراً من تراثنا اللغوي عامة والنحو خاصة، فعلى أساسها صيغت قواعد النحو العربي، وحولها دارتْ اختلافات النحاة في مفاهيمهم النحوية المختلفة وإليها تقتضي العودة كلما أشكل أمر نحوي أو تعدد في وجهات النظر. ولا أدّعي الإحاطة بكل الشواهد في معجم لسان العرب الموضوعة؛ لأنّ هذه الإحاطة دونها صعوبة تقارب الاستحالة، بل أنّني أسعى جاهداً من خلال هذه الشواهد الشعرية المقدمة إماطة اللثام عن مسائل نحوية عديدة سبق لها الشاهد الشعري بشيء من الإيجاز غير المخل وقد توقفنا في المسائل النحوية على الأسماء المرفوعة من فاعل ونائب للفاعل والمبتدأ وخبره. وكذا الأسماء المنصوبة من مفعولات) المفعول به والمطلق والمفعول فيه والمفعول لأجله(. و حال و تمييز و منادى و اختصاص و اشتغال و استثناء…وصولا إلى الأسماء المجرورة من مجرور بالحرف و مضاف إليه و توابع... The grammatical poetic evidences represent generally an important part ofour linguistic heritage, mainly the grammatical one .On those bases, the Arabic grammar was defined and determined. Grammarians improved and established their very different and various theories related to grammatical concepts. These latters have become vital references on which today researchers are to rely on in case of possible empirical misunderstandings. I am not claiming to know all those evidences found in in Lissan Al Arab dictionary, for it is impossible task to achieve. I am here trying to uncover some of those grammatical issues advanced briefly by the poetic evidence. We focus on Noun in grammar, basically the agent, the pro-agent, the subject and the predicate,The noun in genitive case. In addition to other agents considered as objects, for instance, the direct object, the unrestricted object, the causative object, and the concomitate object. Some other issues will be raised such as : the accusative of state, the specifictive, the vocative, the specification, the distracted, the exception; and then preposition, annexed agents,Subject of nominal sentence, and at last we will discuss deal with some appositives.

الكلمات المفتاحية: الشاهد الشعري ; لسان العرب ; المصطلحات


نشاط الإملاء وأثره في تمكين المتعلم من اللغة العربية في المرحلة الابتدائية - دراسة ميدانية-

لوصيف غالية,  سعدية نعيمة, 

الملخص: يعد موضوع الإملاء من بين المواضيع التي نالت اهتماما كبيرا في الدراسات اللغوية عامة والتعليمية خاصة، نظرا للدور الفعال الذي تؤديه هذه الظاهرة، في تكوين الكتابة الصحيحة الخالية من الأخطاء. وتعد المرحلة الابتدائية بالنسبة للعملية التعليمية القاعدة الأساس في تكوين شخصية المتعلم المحور الأساس والمحرك الفعال لهذه العملية التعليمية، وبالتالي تطرقنا إلى هذه المرحلة باعتبارها اللبنة الأولى للتعلم وتهدف هذه الدراسة إلى الوقوف على حيثيات موضوع الإملاء وطرق تدريسه في المرحلة الابتدائية، ثم دراسة القواعد الإملائية الموزعة عبر هذه المرحلة وكل ما يحتاجه المعلم والمتعلم، لأن موضوع الإملاء هو بالفعل السراج المنير في طريق التلميذ ليكتب كتابة خالية من الأخطاء، ويواصل مسيرته الدراسية بأمان وبالتالي الحفاظ على اللغة العربية. Abstract: The subject of dictation is among the topics that have received great attention on the part of linguistic and educational studies in particular, as this phenomenon has an effective role in forming error-free writing. The elementary stage is the basis to forge learner’s personality, who is regarded as a driving engine in the teaching-learning process. The study touches upon this stage since it is central for the learning process, and aims to consider the subject of dictation, with the different approaches to teaching it in the elementary stage. moreover, the study spotlights the distributed spelling rules throughout this stage along with the requirements of both teachers and learners, for the reason that dictation subject is the key for students to produce an error-free writing, improve their academic career, and preserve Arabic language.

الكلمات المفتاحية: نشاط الإملاء، المتعلم ، اللغة العربية ،الابتدائية، دراسة ميدانية.