جسور المعرفة


Description

Djoussour El-maarefa, an International Quarterly Reviewed Scientific Journal of linguistics, didactics and literature, regularly issued by the Laboratory of Didactic of languages and discourse analysis- Faculty of Letters and Art at Hassiba BenBouali University of Chlef, The first issue was released in 2015. It is concerned with publishing research works and articles in linguistic, literary and educational sciences. It receives national and international scholarly research-based articles in three languages: Arabic ,English and French. It aims to publish and encourage the works of researchers and scholars, such as those related to language and education and their terminological and applied issues considered of priority, Philosophy of language, Sociolinguistics, Psycholinguistics, Literature, Literary criticism, Language and technology, Teaching languages, Language and Quranic Studies, Language and art. With the invaluable contributions of the authors. Djoussour El-maarefa Journal has the purpose of enhancing worldwide exchange in the fields of linguistics, didactics and literature and boosting contemporary, authentic and genuine language studies and educational studies that are intended to promote and achieve substantial outcomes in the Algerian and worldwide educational policies. Djoussour El-maarefa is indexed in Asjp (C), Arcif (Q3) and Arci.

Annonce

توضيح بخصوص النشر بمجلة جسور المعرفة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛

تحية طيبة؛

نظرا للعدد الكبير من المقالات الواردة إلى المجلة

فإننا نأسف لتوقيف الاستقبال إلى حين معالجة المقالات على النحو الآتي:

-عدد المقالات الواردة 459

- عدد المقالات في طور المعالجة 101

- عدد المقالات المقبولة للنشر 72

- عدد المقالات المقبولة بتحفظ 04

                                                                   نتشرف بإسهاماتكم

تحياتنا واحترامنا

31-03-2021


7

Volumes

35

Numéros

750

Articles


أصول المصطلح النقدي والبلاغي عند حازم القرطاجني ( 608هـ – 684 هـ)

محمد كوشنان, 

الملخص: يعالج هذا المقال أصول المصطلح النقدي والبلاغي عند حازم القرطاجني في كتابه منهاج البلغاء وسراج الأدباء، وذلك من خلال البحث في إشكالية وضع المصطلح عنده، كما أنه يحاول النظر في منظومته المصطلحية ورصد المنابع التي استجلب منها مصطلحاته واستقطبها منها، سواء ما رجع منها إلى تراث الأسلاف من النقاد والبلاغيين العرب وغير العرب؛ أو ما رجع إلى الفلاسفة المسلمين والمنطق الأرسطي. ABSTRACT : This article addresses the term phenomenon in Hāzim al-Qartājānnī book Minhāğ al-bulagā՚ wa-sirāğ al-udabā՚ , by reseaching the problem of Term setting , and It tries to look into his Terminology system and observing the sources from which he imported and gathered his terms ,whether from the ancestors legacy of arabs and non arabs critics and rhetoric scholars , or from muslim philosophers and aristotelian logic.

الكلمات المفتاحية: الظاهرة المصطلحية ; حازم القرطاجني ; استجلاب المصطلحات ; المصطلحات المركزية ; Terminological phenomenon; Hāzim al-Qartājānnī; Terms importation; Central terms.


توظيف التراث في رواية "البئر" لإبراهيم الكوني

سكينة اللقب, 

الملخص: لقد مثلت الدراسات حول توظيف التراث في النصوص الإبداعية اهتماما خاصة من طرف النقاد المعاصرين، لأن توظيف التراث جعل الرواية العربية تخرج عن مسار التقليد الغربي للرواية، باكتسابها خصوصية عربية من خلال هذا التوظيف. ولذلك ارتأيت الاشتغال على رواية اكتسبت خصوصيتها من خلال استلهامها لتراث خاص جدا، وهو تراث الطوارق، فكانت رواية حاملة لجينات الطوارق بامتياز، وهي رواية "البئر" للروائي العالمي: إبراهيم الكوني".

الكلمات المفتاحية: تراث شعبي ; خرافة ; كهانة ; عرافة ; تراث ; أسطورة


جدلية الأنا والآخر لدى عبدالملك مرتاض - قراءة في ثقافة المفهوم-

علي مقدّم, 

الملخص: ملخص: لقد حظيت ثنائية الأنا والآخر باهتمام النقاد والفلاسفة بمختلف شرائحهم مما أدّى إلى تعدد القراءات واختلافها بنياتها وتباين المقاربات حولها. و لازالت تشغل الفكر الأدبي والنّقدي حتى السّاعة ، سواء من جهة المفهوم العام أو من جانب الاصطلاح، ويعدّ عبد الملك مرتاض من بين النّقاد الذين خاضوا في مفهوم جدلية الأنا والآخر بما تحمله من دلالة فكرية وثقافة تراثية مستظهرا في السياق ذاته التحوّلات والتأثيرات القائمة نتيجة العلاقة والتّواصل بين قطبي هذه الثنائية، لذا سيقتصر مقالنا على قراءة في مفهوم هذه الثنائية لدى عبد الملك مرتاض ودلالاتها الثقافية. ABSTRACT : The dualism of the ego and the other have attracted the attention of critics and philosophers in all their in their various categories Which led to a multiplicity of readings and their different structures and different approaches, and still occupy the literary and monetary thought until now. Whether on the general concept or by the term. Abdul-Malik is considered one of the critics who fought in the concept of the dialectic of the ego and the other with its intellectual significance and heritage culture, revealing in the same context context the current transformations and influences as a result of the relationship and the link between the poles of this binary. Therefore, our article will be limited to a reading of the concept of this dualism of Abd al-Malik Murtaz and its cultural implications.

الكلمات المفتاحية: الأنا ، الآخر، الهوية، الانتماء، الدلالة ،الثنائية.


إِسْهَامَاتُ اللَّغَوِيِّينَ فِي الــــدَّرْسِ التَّفْسِيرِي - كُتُبُ الْمَعَانِي وَالْغَرِيبِ أُنْمُوذَجاً-

حمودي موسى,  شيباني عبد الوهاب, 

الملخص: بدأ الدرس التفسيري للقرآن الكريم على يد اللغويين، فاهتموا برصد الظواهر اللغوية في القرآن الكريم وذلك بالاعتناء بتفسير غريب اللفظ وأوجه تصريفه، ثم التطرق إلى أوجه الخلاف النحوي؛ فالبحث يتطلع للكشف عن أشهر هذه المصنفات مع بيان منهجها في التأليف والإضافة التي ساهمت بها في علم التفسير، وذلك باختيار عينات من هذه المدونات وبيان الزاوية التي يتخذها المصنف في تفسير المفردة القرآنية، كما يحاول البحث أن يجمع هذه المصنفات وفق التسلسل الزمني لوفاة مؤلفيها، ورصد ما حظي بالتحقيق العلمي الجاد وما هو مخطوط، وما هو مفقود، و تقديم لمحة موجزة عن منهج كل كتاب. The interpretation of the Holy Quran began at the hands of the linguists, so they were interested in monitoring the linguistic phenomena in the Holy Quran by taking care of the strange interpretation of the word and its aspects, and then addressing the grammatical differences. The research looks forward to uncovering the most famous of these works and explaining their method of authorship and addition, By selecting samples of these codes and showing the angle taken by the work in interpreting the Qur'anic detail. The research also tries to collect these works according to the chronology of the death of its authors, to monitor what has received serious scientific inquiry, what is written, what is missing, Book. L’interprétation du Coran a commencé aux mains des linguistes. Ils se sont donc intéressés au suivi des phénomènes linguistiques dans le Coran en prenant soin de l’interprétation étrange du mot et de ses aspects, puis en abordant les différences grammaticales. La recherche a hâte de découvrir les plus célèbres de ces travaux et d'expliquer leur méthode de création et d'addition, en sélectionnant des échantillons de ces codes et en montrant l'angle pris par le travail pour interpréter les détails coraniques. La recherche tente également de rassembler ces travaux en fonction de la chronologie de la mort de ses auteurs, de surveiller ce qui a fait l’objet d’une enquête scientifique approfondie, ce qui est écrit, ce qui manque, Livre.

الكلمات المفتاحية: التفسير- اللغة- القرآن الكريم- معاني- المنهج. ; Interpretation - Language - Quran - meanings - Method. ; Interprétation - Langue - Coran - significations - Méthode.


Analyse textuelle de productions écrites dites argumentatives d’étudiants de français langue étrangère

عابد عبدالقادر, 

Résumé: Produire un texte n’est pas toujours une tâche facile pour un étudiant d’une langue étrangère. Le texte ne peut se réduire à une addition d’unités juxtaposées. Le rapport qui lie le tout à la partie ne s’assimile pas à celui qui régit l’unité (sub)phrastique et ses constituants immédiats. Ce qui fait l’unité d’un texte relève de niveaux d’analyse différents d’organisations de la textualité qui font appel à la sémantique, l’argumentation, la structuration, l’énonciation. Cet article présente une approche textuelle, trouvant son origine dans le cadre de la linguistique du texte, afin de décrire des difficultés que rencontrent des apprenants universitaires de français langue étrangère dans la production de textes dits argumentatifs.

Mots clés: linguistique textuelle ; structuration ; argumentation ; description ; énonciation


مُؤلّفات الحجّة، الاِستدلال والتّأصيل؛ في الفقه المالكي. "الإلماع وإكمال الـمُعلم" للقاضي عياض أنموذجاً.

مولى الخلوة مصطفى,  مولى الخلوة مصطفى, 

الملخص: برع مالكيـّـــــــــــــة المغرب بالاِجتهــــــاد الفقهي لتفريع المسائل وتخريجها، وتطبيقها في الجوانب العمليّة والاِجتماعيّة، كما اشتهرواْ بالجدل المذهبي والتّأصيل الفقهي للمسائل. ومثال ذلك الإمام المازَري وأبو عمران الفاسي والأصيلي والباجي وابن العربي والقاضي عياض وابن رشد الجد والحفيد والمقري والشّريف التّلمساني، والشّاطبي وابن جزي وأبو سعيد بن لب وغيرهم... فأعملو التّأصيل؛ وهو ردّ الأشياء إلى أصولها والبحث عن أصول المعارف، والبحث عن أصول الظّواهر، والبحث عن أصول الموجودات، وهو أهمّ عمل فكريّ بشريّ على الإطلاق.. إنّ هذا ما نلحظه في كتب القاضي عياض؛ كالإلماع وإكمال المعلم. وكلا الكتابَين نهاية في فنّه، بالغ في بابه. The owners of Morocco excelled in the jurisprudence of the diversity and graduation of the issues, and applied them in the practical and social aspects, as well as the doctrinal controversy and doctrinal rooting of the issues. For example, Imam Al-Mazri, Abu Imran al-Fassi, Al-Aseeri, Al-Baji, Ibn al-Arabi, Kadi Iyad, Ibn Rushd al-Jad, grandson, Al-Maqari, Al-Tamri, Al-Shatabi, Ibn Jazi, Abu Saeed bin Labb and others... They did the rooting, which is to return things to their origins, to search for the origins of knowledge, to search for the origins of the noon, and to search for the origins of the assets, which is the most important human intellectual work of all. This is what we notice in Judge Iyad's books, such as the light and the completion of the teacher. Both books end in his art, exaggerated in his door. Les propriétaires du Maroc ont excellé dans la jurisprudence de la diversité et de l'obtention du diplôme des questions, et les ont appliquées dans les aspects pratiques et sociaux, ainsi que la controverse doctrinale et l'enracinement doctrinal des questions. Par exemple, Imam Al-Mazri, Abu Imran al-Fassi, Al-Aseeri, Al-Baji, Ibn al-Arabi, Kadi Iyad, Ibn Rushd al-Jad, petit-fils, Al-Maqari, Al-Tamri, Al-Shatabi, Ibn Jazi, Abu Saeed bin Labb et d'autres... Ils ont fait l'enracinement, qui est de rendre les choses à leurs origines, de rechercher les origines de la connaissance, de rechercher les origines du midi, et de rechercher les origines des biens, qui est le travail intellectuel humain le plus important de tous. C'est ce que nous remarquons dans les livres du juge Iyad, comme la lumière et l'achèvement de l'enseignant. Les deux livres se terminent dans son art, exagéré sa porte.

الكلمات المفتاحية: القاضي عياض؛ الاجتهاد؛ الجدل؛ التّأصيل الفقهي؛ الإلماع وإكمال المعلم. ; Judge Ayad; ijtihad; controversy; doctrinal rooting ; Ghein and complete the teacher. ; Juge Iyad; ijtihad; controverse; enracinement doctrinal; Ghein et compléter l'enseignant.


علاقة الميزان الصرفي بتلوينه الصوتي

بويش نورية, 

الملخص: إنّ التلوين الصوتي تغيّر يصيب هيئة نطق الأصوات، وأنه قد يكون أحيانا عفويا، نتيجة تأثير البيئة، إلا أن هناك بعض الاختلافات بين النصوص في ما إذا كان للتلوين أثر على الدلالة أم لا، فالبعض يرى أن له أثرا، والبعض الآخر يرى أنه لا يؤثر؛ إذا فقد نظر كل من المفهومين اللغوي، والاستعمالي للتلوين على أنه التغير، والتبدل في هيئة الأشياء والأصوات، أين سيظهر التوضيح أكثر من خلال عرض أنواع التلوينات الصوتية وأثر ذلك على دلالة ومعنى المباني. Phonetic coloring is a change in the pronunciation of sounds, and may sometimes be spontaneous, as a result of the influence of the environment, but there are some differences between the texts as to whether coloring has an impact on the significance or not; If both linguistic and use concepts of coloring are seen as changing and changing in the form of objects and sounds, where will the illustration appear more by showing the types of vocal colorations and their impact on the significance and meaning of buildings.

الكلمات المفتاحية: التلوينات، الأصوت، المباني الإفرادية، الإدغام، الإبدال. ; coloring, sounds, individual buildings, diphthong, substitution.


الانزياح وآليات التطبيق في الشعر النسوي الجزائري المعاصر -ديوان عليك اللهفة لأحلام مستغانمي انموذجا -

لعرشي سهام,  يوسفي يوسف, 

الملخص: تباينت المقاربات والقراءات التي حاولت استكناه وتفجير الطاقات الكامنة في الخطابات الأدبية سطحا وعمقا، وبذلك فجرت الممارسات الأدبية والنقدية اشكالات وطروحات عديدة، أسست للبحث النقدي العربي الجديد، في ضوء المستجدات العالمية أدبا ونقدا. وذلك من خلال تمظهراته وأصوله النظرية من جهة ونزوعه التطبيقي وآلياته الإجرائية من جهة أخرى. فبالإضافة إلى جدلية المنهج والنظرية، تواجهنا إشكالية من نوع آخر هي الإشكالية الاصطلاحية، أو المصطلح النقدي، بما شكله من لبس على المتلقي العربي، فالاصطلاح في العرف اللغوي هو الاتفاق بإجماع جمهور اللغويين وهو مالم تعكسه بتاتا الطروحات النقدية العربية الوفية دائما للكرم والوفرة، بحيث نجد كما هائلا في مقابل المصطلح الغربي الواحد للمفهوم الواحد، في عجز واضح للآلة التوليدية الاصطلاحية للعرب في ايجاد مقابل ترجمي موحد ومعتمد من جهتي الدلالة والتداول. فالمصطلحات مفاتيح العلوم- على رأي السكاكي- لذلك أصبح لكل منهج مصطلحاته الخاصة تميزه عن غيره من المناهج، وتوظف كأدوات تطبيقية لقراءة ومقاربة الأعمال الأدبية والنقدية، والانزياح هو أحد هذه المصطلحات الجديدة التي أقرتها المنظومة النقدية الجديدة، وعلى الرغم من حضوره كمفهوم في البيان العربي القديم، إلا أنه كان يفتقر إلى آليات الاصطلاح لفراغه من الحمولات الدلالية للنقد الحديث والمعاصر، لذلك ولخصوصية الخطابات الأدبية الجزائرية ( العربية) النسوية يجب على الناقد أن يتخذ الجانب التطبيقي عنده جملة من الاحترازات حتى لا تكون مجرد اسقاطات للغربي فقط.

الكلمات المفتاحية: الانزياح ; النسوي ; الآليات التطبيقية ; المقاربة ; المعاصرة


صورة الآخر اليهودي في رواية "الصدمة" L’ATTENTAT" للكاتب "الياسمينة خضراء"

فضيل سهام, 

الملخص: تعددت أشكال الرواية بمعطياتها وشخوصها عند كل روائي سعيا منها لإثراء الفن الروائي وإعلاء رايته، فالرواية هي الوسيلة الأنجح للتعبير عن الحياة بمختلف صورها، سواء كانت الصور التي تلتقطها عدسته لبلدان وشعوب أخرى، ويمكن أن تدرج هذا الصنف ضمن الأدب المقارن للكشف عن هاته الصور هذا الأدب الذي شهد انفتاحاً كبيراً على جّل الآداب التي تستقي مادتها من آداب الأمم الأخرى، نتيجة التأثير والتأثر الحاصل بين الشعوب سواءً بالاحتكاك أو بالمدارسة، وعلم الصورة (Imagologie) هو أحد فروعها، إذ أنه يعني بدراسة شعب في أدبه لصور الشعوب الأخرى، والتعرف على العديد من المستويات الحضارية والإنسانية والتاريخية، مما يشر عن وافذ مطلة على الآخر، ويمهد لإثراء المادة الأدبية بكل تفاصيل الآخر، نقلا لصور عنه دون أية مغالطات، فالرواية تعد قالباً تمتزج جّلا لرؤى ضمنها لتنقل إلينا مشاهد حية عن شخوص مختلفة، بثقافاتها وحضاراتها وتعرف الأنا بالآخر، وهو حال الروائي الجزائري ياسمينة خضرا في روايته "الصدمة"،والتي تجري أحداثها على الأرض الفلسطينية، وقد سلطنا الضوء على كيفية تصويره لـ لآخر اليهود يعبر حدقة الأنا، فإلى أيّ مدى توغل في الشخصية اليهودية ليبرز مكامنها بأسلوبه المحنك والراقي؟.

الكلمات المفتاحية: الصورة ; الآخر ; اليهودي ; الشخصية.


إستراتيجية البناء الحجاجي التداولي في منامات ركن الدين الوهراني

حاج هني هجيرة, 

الملخص: يعدّ الحجاج من بين أهم النظريات التي تهتم بها التداولية إلى جانب نظرية التلفظ وأفعال الكلام، وهو يركز أساسا على دراسة الطريقة والأسلوب الذين يتبناهما المتكلم للتعبير عن معتقدات المتلقي وإقناعه بالموضوع المراد إيصاله كالإشارات والعبارات والحجج؛ إذ إنه لا يمكن لأي مخاطب سواء أكان شاعراً أم ناثراً أن يستغني عن هذا الأسلوب الذي يهدف إلى استهواء المتلقي واستمالته، ولأن المقامات تتوفّر على خصوصية الاستمالة والتأثير والإقناع فإن ذلك يجعل منها خطاباً بالدرجة الأولى، ولأجل ذلك آثرنا موضوعا للبحث وخضنا غمارها، وقد وقع الاختيار على المقامة الجزائرية عند ركن الدين الوهراني بصفة خاصة، حيث بحثنا عن حجاجية المنامات ومدى توفرها على آليات الحجاج وتوظيفها لعنصر الإقناع ، وقد تمثلت هذه الدراسة مباحث أولاها كان عن الإطار المفاهيمي للحجاج، ثم تناولنا في المبحث الثاني الحجاج في الفكرين العربي والغربي ، والمبحث الثالث عرضنا فيه تحليل مقامة من مقامات ركن الدين الوهراني، واستخرجنا الآليات الحجاجية الكامنة فيها، ثم اختتم البحث بأهم نتائج البحث المتوصل إليها. One of the most important theories of parliamentary concern, together with the theory of speech and speech, is the argument, which focuses mainly on the way and the way in which the speaker purport to express the beliefs of the recipient and convince him of the subject to be communicated, such as references, phrases and arguments; Because no one who is a poet or an imposer can dispense with this method of giving the recipient a voice and listening, and because the denominators are available on the privacy of the form, influence and persuasion, this makes them a speech in the first place, and for that we have raised the subject of research and made it a purpose. In particular, the Algerian establishment was chosen at the religious pillar of Al-Wahrani, where we searched for the masonry and its availability on the mechanisms of pilgrims and applied them to the persuasion, the first of which was the conceptual framework of the pilgrims, and the second discussed the pilgrims in the Arab and Western thought. The third research presented an analysis based on the pillars of the religious pillar of Al-Wahrani, and we drew out the underlying volumetric mechanisms, and then concluded the research with the most important results of the research.

الكلمات المفتاحية: حجاج ; إقناع ; تأثير ; استمالة ; مقامة ; الآليات الحجاجية


المهارات اللّغوية الأساسية وأهميتها في بناء الكفاءات القاعدية لمتعلّمي مرحلة التعليم الابتدائي وفق المناهج الجديدة.

شادلي عمار, 

الملخص: ملخص: يُعد تدريس اللّغة العربية بمختلف مجالاتها أسمى تحديات المدرسة الابتدائية، وكذا جميع مراحل التعليم الأخرى، بغية تزويد المتعلّمين بالمهارات اللّغوية الأساسية المتمثلة في الاستماع )فهم المنطق)، والتواصل (التعبير الشفوي)، والقراءة (فهم المكتوب)، والكتابة (الإنتاج الكتابي)، ذلك لما لها من أهمية بالغة في تطوير وترقية العملية التعليمية التعلمية حيث أن اللّغة العربية بمنظومتنا التربوية ليست مادة تعلمية فحسب، بل هي وسيلة لدراسة مختلف الأنشطة والمواد المقرّرة ،وأداة طيّعة تمكن المتعلّم التعبير عن أحاسيسه وأفكاره والتواصل مع غيره ، مشافهة وتحريراً بما يناسب الوضع والمستوى. لذلك سنحاول في هذا المقال الموسوم بـ: "المهارات اللّغوية الأساسية وأهميتها في بناء الكفاءات القاعدية لمتعلّمي مرحلة التعليم الابتدائي وفق المناهج الجديدة" دراسة وتحليل واستنتاج، أهم تجليات التحكّم اللغوي بخصوص تعليمية اللغة العربية بشقيها اللُّغوي والتواصلي. ABSTRACT : Teaching the Arabic language in its various fields is the primary challenge of primary school, as well as all other stages of education, in order to provide learners with the basic language skills of listening (understanding logic), communication (oral expression), reading (understanding written), and writing (written production). The Arabic language in our educational system is not only a learning subject, it is also a means to study various activities and materials and a flexible tool that enables the learner to express his feelings and ideas and communicate with others. What fits the situation and level. Therefore, we will try in this article, entitled: "Basic linguistic skills and their importance in building the basic competencies of primary school learners according to the new curricula." Study, analysis and conclusion, the most important manifestations of language control regarding the teaching of Arabic in both linguistic and communicative. Résumé : L’enseignement de la langue arabe dans ses divers domaines est le principal défi de l’école primaire, ainsi que de toutes les autres étapes de l’éducation, afin de fournir aux apprenants les compétences linguistiques de base que sont l’écoute (comprendre la logique), la communication (expression orale), la lecture ( compréhension écrite) et écrit (production écrite). La langue arabe dans notre système éducatif n’est pas seulement un sujet d’apprentissage, c’est aussi un moyen d’étudier diverses activités et divers matériels et un outil flexible qui permet à l’apprenant d’exprimer ses sentiments et ses idées et de communiquer avec les autres. Ce qui correspond à la situation et au niveau. Par conséquent, nous allons essayer dans cet article intitulé: "Les compétences linguistiques de base et leur importance dans la construction des compétences de base des apprenants de l’école primaire conformément aux nouveaux programmes". Étude, analyse et conclusion, les manifestations les plus importantes du contrôle des langues en ce qui concerne l’enseignement de l’arabe, aussi bien linguistique que communicatif.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: اللّغة العربية- الاستماع – التواصل- القراءة - الكتابة. ; Keywords: Arabic - Listening - Communication - Reading - Writing. ; Mots-Clés : Arabe - Écoute - Communication - Lecture - Écriture.


النص الأدبي الرقمي في ميزان مقاربات التواصل الاجتماعي - قراءة في رواية ظلال العاشق لمحمد سناجلة

لولاسي الهوارية, 

الملخص: شهدت الساحة الأدبية حِراكا جديدا و نوعيا في مضمون و مورفولوجية النص الأدبي، و ذلك بانتقاله من الحيز الورقي إلى عالم الأنترنت، حيث وجد حريته في مواقع التواصل الاجتماعي التي ألغت سلطة احتكار دور النشر ،إلى عالم افتراضي خال من ضوابط الحقوقو قد عرف هذا النص الأدبي التفاعلي رَوَاجاً وَاسعاً فاق رواج الصفحات ، ودعت رهانات التطورالتكنولوجي إلى التقاء كل من الناقد و المبدع في عالم التواصل الاجتماعي ، فأوجد آليات فهم مبتكرة و مواكبة للمتغيرات ، و منفتحة على علوم التواصل و شتى صوره ، و قد تطلّب الأمر وعيا أكبر بالثورة المعلوماتية ، التي أضافت قيمة للنص الأدبي ، من خلال تقنيات النص المتفرع hypertexte والشبكة العنكبوتية، و قد طرحت هذه النقلة تساؤلات حول نظرية الأدب و التخييل و سلطة الميلتي ميديا، كاشفة عن ترسبات نصوص ماضوية في ذاكرة المبدعين ، مبينة أنها نسج من ملكوت الماضي الغابر و لقاء بالزمن السُوبراني، حيث طويت فيه المسافات و تحققت فيه نظرية تلاقح النصوص ،التي أضفى عليها العالم الافتراضي الشرعية. ABSTRACT The literary scene witnessed a new and qualitative movement in the content and morphology of the literarytext. It moved from the paper space to the internet world, where it found freedom in social networking sites, which abolished the monopoly of publishing houses to a virtual world free of rights controls. This interactive literary text was widelyknown for itspopularity. It called for the challenges of technologicaldevelopment to meetboth the critic and the creator in the world of social media, creatingmechanisms of innovativeunderstanding, keeping pace with the variables and open to the sciences of communication and itsvariousforms. It has requiredgreaterawareness of the information revolutionthat has added value to the textthroughhypertext and world Wide Web. This shift has raised questions about the theory of literature, imagination and the authority of the media, revealing the deposits of pasttexts in the memory of the authors, From the kingdom of the pastand the meeting of the supernatural time, where the distances werefolded and achieved the theory of crossedfertilizationof textsthat the virtual world legitimized.

الكلمات المفتاحية: ؛ الرقمية؛التواصل الاجتماعي؛النص المتفرع؛ النقد؛ ; Keywords: intertextuality ;digitalisation ; social media; hypertext; critic.


تجليات الانسجام النصي في المتن الشعري العربي قصيدة " الخيول" لأمل دنقل نموذجا

عيوش نعيمة, 

الملخص: ملخص: تقوم هذه الدراسة على توضيح بعض المفاهيم والمصطلحات التي تتعلق بالدراسات النصية، ورصد أهم آليات الانسجام النصي ودور العلاقات الدلالية في ربط أجزاء النص وتلاحمه، ومن بين هذه العلاقات علاقة السببية، الإجمال والتفصيل، التدرج، التعليل، مبدأ التشابه، وغيرها، كما أن هناك العديد من الروابط الدلالية كالمعرفة الخلفية، والتغريض، والبنية الكلية، وغيرها، نحاول أن نرصد هذه الآليات داخل نص قصيدة "الخيول" لأمل دنقل لنوضح مدى أهميتها في تحقيق انسجام النص وتماسكه. ABSTRACT : This study is based on clarifying some concepts and terms related to textual studies, and monitoring the most important mechanisms of textual harmony and the role of semantic relationships in linking and cohesion of parts of the text, and among these relationships are the relationship of causality, summarization and detail, progression, reasoning, the principle of similarity, and others, as well as There are many semantic links such as background knowledge, libation, the overall structure, and others. We try to monitor these mechanisms within the text of the poem "Horses" for "Amal Denqul" to show how important they are in achieving the harmony and cohesion of the text. Résumé : Résumé: Cette étude est basée sur la clarification de certains concepts et termes liés aux études textuelles, et le suivi des mécanismes les plus importants de l'harmonie textuelle et le rôle des relations sémantiques dans la liaison et la cohésion de parties du texte, et parmi ces relations se trouvent la relation de causalité, le résumé et le détail, la progression, le raisonnement, le principe de similitude, et d'autres, ainsi que d'autres Il existe de nombreux liens sémantiques tels que les connaissances de base, la libation, la structure globale, etc. Nous essayons de surveiller ces mécanismes dans le texte du poème "Chevaux" d'Amal Denqul pour montrer à quel point ils sont importants pour parvenir à l'harmonie et à la cohésion du texte.

الكلمات المفتاحية: لسانيات ; النص ; الانسجام ; الدلالي ; الشعر


آليات تناول النّص تعليميا من منظور المقاربة النّصّية -السنة الرابعة المتوسطة أنموذجا- The mechanisms for dealing with text educationally from the perspective of the textual approach Fourth intermediate year as a model -

مكيد منور, 

الملخص: يروم هذا البحث الكشف عن واقع تعليميّة النّصّ، وكيفية تناوله من منظور المقاربة النّصّية التي اعتمدتها الجزائر في منظومتها التّربويّة، وخاصة ما أضحى يعرف مؤخرا بالمناهج المعاد كتابتها التي اشتهرت بإصلاحات الجيل الثّاني، ومن ثمة البحث في كيفية أجرأة المقاربة على أرض الواقع. ويكون ذلك من خلال اتّخاذ النّص محورًا أساسيًا تدور حوله جميع التعلمات ذات الصّلة بمهارات اللّغة. كما تسعى هذه المقاربة إلى إحداث تناغم بين أقطاب العملية التّعليميّة الثّلاثة المعلّم والمتعلّم والمعرفة، وكذا تزويد المتعلّم بالآليات التي تجعل منه فردا منتجا ومفيدا، وسبيلها المتوخّى في نشدان النّجاعة في تعليميّة اللّغة. This research aims to reveal the test and approach it from the perspective of the textual approach recently adopted by the Algerian education system in the curricula of second generation reforms and its seriousness in the field. the approach of the text aims to create a harmony between the three educational poles of informing, learning and knowledge: the learner provides the mechanisms that make him a productive and useful individual, and his path of quality and efficiency in the educational process.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحيّة: المقاربة النّصيّة، التّعليميّة، المناهج المعاد كتابتها، التّعليميّة، الكفاءة . ; Keywords: textual approach, education, second generation, education, efficiency.


الإبدال في اللهجات الفلسطينية

يحيى إبراهيم,  بسناسي سعاد, 

الملخص: يعدُّ الإبدال من الظواهر الصوتية الهامة في دراسة اللهجات، وذلك بتحديد التغيرات التي تطرأ على اللهجات العربية ، والغاية الأكبر للإبدال هو التخفيف والتسهيل في نطق الجمل والكلمات، فبعض الحروف صعبة النطق بسبب الجهد الذي يبذله الجهاز الصوتي لتكوينه، ركزت في بحثنا على حروف صعبة المخارج: كالقاف والهمزة والعين والذال، وذلك في إبدالها في اللهجة الفلسطينية أحد اللهجات الحديثة، لا تختلف خصائصها عن اللهجات الأخرى، والتي تستمد قوامها من اللهجات القديمة الأخرى، وتأثرها في الحضارات التي قامت ونشأت عليها. Substitution is one of the most important phonetic phenomena in the study of dialects.It helps identify the changes that occur in the Arabic dialects. Its most important goal is to ease and facilitate the pronunciation of sentences and words.Some sounds are difficult to pronounce because of the effort that the vocal cords make to produce them. In the present research, I focus on the sounds with critical places of articulation, such as q, ?, ʕ, and ð. This is when the latter sounds undergo the process of substitution in one of the modern Palestinian dialects which originate from other ancient Arabic dialects and which were influenced by the diverse successive civilizations in Palestine.

الكلمات المفتاحية: الإبدال ; اللهجات العربية ; الظواهر الصوتية ; اللهجة الفلسطينية ; الحضارات ; substitution ; Arabic dialects ; phonetic phenomena ; Palestinian dialect ; civilizations


Corpus-based Instruction in the EFL Classroom: The Case of Data-driven Learning: ‘Spreading the Word’

بسيدهم محفوظ,  وحميش غنية, 

Résumé: In line with the ubiquity of technological tools in education, corpus-based approaches and tools are making a paradigm shift in L2 instruction. Data- driven Learning is one approach that is increasingly gaining ground in the L2 classroom in many countries; however, in Algeria, it is nearly non-existent. Therefore this article aligns with efforts to ‘spread the word’ about corpus-based approaches to Second/Foreign language learning and teaching, particularly Data-driven Learning. The aim is to provide overview on the nature of this approach for Algerian EFL learners, teachers, program administrators as well as syllabus designers, in order to explore potential possibilities for its incorporation into the existing EFL curricula at the tertiary level. Keywords: Corpus-based instruction, Corpus, Corpus work, Data-driven Learning, Spreading the word.

Mots clés: Corpus-based instruction ; Corpus ; Corpus work ; Data-driven Learning ; Spreading the word ; Corpus-based instruction ; ; Corpus ; ; Corpus work ; ; Data-driven Learning ; ; Spreading the word


المرجعية الفكرية للنّظرية التّداولية

بوظراف وهيبة,  بن عجمية أحمد, 

الملخص: تعتبر اللغة الظاهرة الإنسانية المهمة التي شغلت الباحثين في مجال اللّسانيات ، فكان الاهتمام الأول مُنصّب على الجانب الشكلي للغة ، فقد أدرك الباحثون في هذا المجال ضرورة إيجاد مناهج علمية دقيقة لدراسة ظاهرة اللّغة ، و هذا لغايات علمية و تعليمية ، و لم تتوقف الدّراسات على هذا الجانب فحسب بل تجاوزته إلى الملابسات الخارجية التي تصاحب عملية إنشاء اللغة ، ركّزت عدّة دراسات على المقاصد و أحوال المخاطَب و كل الظروف المحيط بالعملية التواصلية ، فالنص كيان مفتوح و ليس منغلقا على نفسه ، و قد ركّز اللّسانيون المعاصرون على دراسة اللغة أثناء الاستعمال ، و كيف نغير الواقع بالقول و هذا من أهم ما طرحته التدّاولية في حقل اللّسانيات ما يسمى بنظرية أفعال الكلام ، و الهدف من هذا البحث تتبّع المسار الفكري لهذه النّظرية لضبط مفاهيمها و حسن توظيف إجراءاتها، فما هي الجذور المعرفية لهذه النّظرية ؟ و ما هي أهم النّظريات التي تولّدت من البراجماتية ؟ ABSTRACT : Language is the most important human phenomenon that has concerned researchers in the field of linguistics, but in the beginning they were focused only on its formal aspect. Researchers have realized the necessity to find precise scientific methods to study the phenomenon of language with scientific and educational objectives. The studies are not satisfied with this, moved towards the external aspect that accompanies the process of language creation. Several studies have focused on the goals and circumstances of the addressee and the context surrounding the communication process because the text is an open entity and not closed on itself. Therefore, contemporary linguists have focused on the study of language during its use andhow to change reality through language is one of the most important things presented by pragmatics in the field of linguistics by speech act theory. This research aims to understand the intellectual path of this theory in order to master its concepts and the use of its processes. So what are the epistemological roots of this theory? What are the most important theories of pragmatism?

الكلمات المفتاحية: :البعد التداولي ، التداولية ، الفلسفة التحليلية ،أفعال الكلام ، روّاد النظرية التداولية


معيارية القراءات القرآنيّة وفق ضبطية اللّهجات العربيّة في ظلّ الدّرس اللّغويّ.

صراع محمد,  مقدم محمد, 

الملخص: إنّ مثل هذه الدّراسات، توقفنا على معرفة العلاقة بين الفصحى و مستوياتها اللّهجية اللسانية و من الحقّ أنه ليس كل ما تستعمله العامّة خطأ إذ أن في بعض مفرداتها طاقة تعبيرية خاصّة، لإثراء الفصحى وتلقيحها.و لا شكّ أنّ القدامى قد قدّموا لنا إثراءات عظيمة في الدرس اللّغوي للعربية، وتِلكم هي محاولتهم لفهم الواقع قبل الإسلام كما تمثله القراءات القرآنية و ليس من شك في أنّ القراءات تمثل منهجا سليما في النّقل لا يصل إلى وثاقته علم آخر مهما يكن ، حتى المنهج الحديث. و لعلّ أنّ الأصوب أننا نقول: أننا يصدد دراسة العناصر التي تُكوّن العربية الفصحى أو تلك الخصائص اللّهجية التي تنسب إلى قبائل بذاتها ثم دخلت الفصحى و صارت جزء منها أي صار لها مستوى من الفصاحة يقرأ به القرآن و ينظم به الشّعر .

الكلمات المفتاحية: القرآن، اللغة، اللهجات، القراءة، الاستدلال.


الأسس الفكريّة والآليات الفنيّة لدى القاضي الجرجاني (392ه) في كتابه "الوساطة بين المتنبّي وخصومه"

بوجمعة قادة, 

الملخص: إذا كان التوسّط يقتضي موقفا بين طرفين متباعدين في الرّؤيّة؛ فإنّ المبدأ الذي اعتمد عليه الجرجاني في وساطته بين المتنبّي وخصومه هو: المقايسة (الأشباه والنّظائر)، ولكنّ الإشكال المطروح يتمثّل في مدى قدرة المقايسة عل المقاربة بين الأحكام النّقديّة المتباينة ووجهات النّظر لتحقيق أحكام متطابقة مع المقاييس النّقديّة والمفاهيم المنطقيّة؟ وللإجابة عن ذلك حاولنا توضيح الأفكار الإستراتيجيّة الثّلاثة التي اعتمدها الجرجاني والمتمثلّة في مفهوم الوساطة، والمقايسة، وآليّة تطبيقها في معالجة القضايا النّقديّة المتنازع عليها، وتبيّن لنا أنّ هذه الوساطة قد آتت ثمارها الفنيّة من خلال الدّعوة إلى تحقيق الموضوعيّة في النّقد، وأنّ الخطأ يبقى خطأ يستوي في ذلك القدماء والمحدثون، وأنّ المتنبّي شاعر كغيره من الشّعراء له من المآثر الفنيّة والمعاني البديعة ما يغطي الكثير من إساءته، وهذا المفهوم لا يقتصر عليه وحده بل يشمل الشّعراء كلَّهم.

الكلمات المفتاحية: الوساطة ; المقايسة ; النّقد ; الجرجاني ; المتنبي


صورة الغرب في المتخيّل العربي الحديث: دراسة مقارنة

سالم وفاء,  فيدوح ياسمين, 

الملخص: نسعى في هذه الورقة البحثية إلى تسليط الضوء على أبرز صور الغرب في المتخيّل العربي الحديث على تباين رؤى الأدباء العرب وتوسّع نطاقاتهم المعرفيّة، ومدى تأثرهم بالفكر الغربي، من خلال الوقوف على ثلّة من أعمال الأدباء أبرزهم توفيق الحكيم، طه حسين، حسين فوزي، أحمد أمين، رفاعة الطّهطاوي، وأحمد فارس الشّدياق.. وغيرهم. وقد أثبت هذا البحث في الأخير أنّ صورة الغرب في ذهنية الأنا الشرقية لم تأخذ نسقا واحدا، بل جاءت متباينة الأنساق، مختلفة الأشكال، فقد تأرجحت بين ثلاثة تيارات هي: تيار القبول والانبهار المطلق، تيار الرفض والمقاطعة، تيار التعامل بواقعية وفق التفاعل الإيجابي.

الكلمات المفتاحية: الغرب ; المتخيل العربي ; الصورة ; مقارنة ; تحليل


آليات التأطير الإعلامي في التقارير الإخبارية التلفزيونية دراسة تحليلية لعينة من التقارير الإخبارية المتعلقة بحركة التغيرات الاجتماعية و السياسية بالمنطقة العربية - التلفزيون الجزائري نموذجا

عدة محمد, 

الملخص: تكاد تجمع الدراسات الإعلامية على كون وسائل الإعلام احدى الوسائل الفعالة التي يتم من خلالها تشكيل الصور الذهنية لدى الجمهور في شتى المجالات ،و دلك لما تقدمه من معلومات و أخبار ، وكذلك نقل للواقع واعدة تمثيله للمشاهد ,و بصفة خاصة التلفزيون ، وهذا عبر لغة ذات نظام خاص ، أنها لغة الصورة ،أو لغة البصريات كما يصطلح على تسميتها ، حيث و بفضلها تمكن التلفزيون من احتلال الصدارة في درجة التأثير على عقول و عواطف المتلقين لمختلف المضامين الإعلامية وخاصة الإخبارية منها. فصور العنف في التقارير الإخبارية يتعدى التعريف بسلوك العنف إلى صور نمطية و إيديولوجية لأطراف الصراع وفي نفس السياق نلاحظ إن الميديا لا تزودنا فقط بالمعلومات المتعلقة بقضايا وأحداث معينة، لكنها تزودنا أيضاً بمنظور معين لتلقي هده القضايا والأحداث وتفسيرها، وهذا يضع هذه الأحداث والقضايا داخل سياقات خاصة، ويشجع المتلقين على فهمها بطرائق خاصة أيضاً. ونتيجة لذلك، فإن ا لميديا لا تختار فقط الأحداث التي تغطيها، لكنها تقدم أيضاً الأطر التفسيرية التي يمكن فهم الأحداث من خلالها، "إن هذه المناظير هي ما يسميها علماء ا اجتماع الميديا باسم (الأطر) هي عبارة عن أنماط ثابتة مستمرة من العمليات المعرفية ،التي تسعى لاختيار وتأكيد أفكار ، واستبعاد أخرى ، والتي يقوم الأفراد العاملون مع الرموز من خلالها بالتنظيم النمطي للخطاب، لفظيا كان أم بصريا. وتمكن هذه الأطر، كما يقول جوفمان المتلقين أو المشاهدين من تبين وإدراك وتحديد وتسمية المعلومات الواردة إليهم.

الكلمات المفتاحية: لغة تلفزيونية ، تقرير إخباري ، تأطير إعلامي.


أثر المسوغات الفكرية والفلسفية في استرفاد الذائقة الفنية والجمالية لعبد القاهر الجرجاني وبنيتو كروتشه

العربي قورين,  توزان عبد القادر, 

الملخص: تنداح الأصباغ الجمالية من النواميس الكونية المتشعبة و تنثال من مدارج الطبيعة اليانعة ومن ضفاف اللغة التواصلية المقرونة بمتعة المحاورة والالتذاذ الحجاجي وقد بذلت النفوس المتلقية شأوا عظيما من المكابدات الجسورة لاجتلاب التصاميم الناجعة بغية تملك ناصية الجمال وفتق جواهره والتمكين من درره وسبر مجاهيله الأمر أفضى إلى نشوء المذاهب المتنابذة والفلسفات المتعارضة والمدارس الفكرية المتعارضة التي ولئن أنهكها مران الخلاف المستنيم إلا أنها مابرحت تدرج المسالك المنهجية المحرضة على إفراز البنى الجمالية النوعية في صميم مدركها الابستيمي الناجز، واقتصاص أثر الجميل الملابس لكينونة الأشياء مغامرة معرفية تقتضي التلفيق بين المتضادات وتسويغ المقاربات وانتفاء عوارض الإسقاطات وهذا ما تقتضيه دراستنا التي تشرئب إلى إبرام القراءات التاريخية المتجهة صوب تسييج المظان الجمالية بين البلاغي العربي عبد القاهر الجرجاني والفيلسلوف الايطالي بينيدتو كروتشيه بالرغم من التخوم الحضارية والثقافية الزمانية الفاصلة بينهما. Aesthetic dyes flow from the complex cosmic laws and form from the ripe paths of nature and from the banks of the communicative language combined with the pleasure of dialogue and orbital spraying. The receiving souls have made a great effort to bring about the effective designs in order to possess the corner of beauty and the hernia of its jewels and the empowerment of its pearls and the exploration of the unknown to the emergence of the matter. Monolithic, conflicting philosophies, and conflicting schools of thought that, while exhausted by the persistence of the intransigent disagreement, have always included methodological pathways instigating the secretion of specific aesthetic structures into the core of their epistemic perception,And cutting the effect of the beautiful clothes for the being of things is a cognitive adventure that requires concocting between contradictions, justifying approaches and eliminating the symptoms of projections, and this is what our study requires, which is necessary to conclude the historical readings heading towards the fencing of the aesthetic ambitions between the Arab rhetorician Abdel-Qaher Al-Jarjani and the Italian philosopher Benedetto Croce, despite the cultural and temporal boundaries between them

الكلمات المفتاحية: الذائقة الفنية ; الذائقة الجمالية ; عبد القاهر الجرجاني


شعرية الفواتح والخواتم في الشعر الجزائري المعاصر . (ديوان اللوح لمحمد جربوعة أنموذجا )Poetics of openings and endings in contemporary Algerian poetry Diwan al-Louh by Muhammad Jarboa as a study case

بكوش حورية, 

الملخص: للفاتحة سلطة توجيه واحتواء واستدعاء ذهني وللخاتمة دور في استخلاص رحيق النص لذلك كان الاهتمام بنظام الفواتح والخواتم مهما لرصد شعرية النص وجماليته بدأنا هذه الدراسة بالتعريف بنظام الفواتح والخواتم ودورهما في منح النص جمالية وشعرية . واستخرجنا الفواتح والخواتم من ديوان اللوح لمحمد جربوعة وبينا دورها في اضفاء جمالية على النص وفي توجيه فكر المتلقي وشعوره . لنخلص إلى منهجه في تركيب القصيدة والتنسيق بين أجزاءها لا سيما بدايتها ونهايتها . الكلمات المفتاحية : الفاتحة ، الخاتمة ، محمد جربوعة ، الشعرية . الشعر الجزائري The opening has the power to direct, assimilate and summon the mind, accordingly the ending has a role in extracting the essence of the text. Therefore, the interest in the system of the openings and endings is important to explore the poetics of the text and its aesthetic. The present study begins by introducing the system of the openings and endings and their role in aesthetic and poetics of the text. We have accordingly extracted the openings and endings the poems of Al-Louh by Muhammad Jarboa, showing their role in adding an aesthetic touch to the text and guiding the thought and feeling of the recipient, concluding with his approach in composing of the poem and the coordination of its parts, especially its beginning and its end. Key words ::opening-ending- Muhammad Jarboa-poetics-Algerian poetry

الكلمات المفتاحية: الفاتحة ، الخاتمة ، محمد جربوعة ، الشعرية . الشعر الجزائري ; :opening-ending- Muhammad Jarboa-poetics-Algerian poetry


Effect of Facebook Closed-Group Usage on English Language Learning: The Case of English LMD Students at Djilali Liabès University

سالم رحمة,  بولنوار محمد يمين, 

Résumé: Social networking has become a vital tool for a university student. As a means of communication, students share tremendous information, pictures, videos, and searching portfolios. Facebook closed-group is the most used instrument among the university students. They create and use Facebook closed-group as virtual space for satisfying different educational needs and purposes. Besides dealing with social affairs, the students also post and share content relevant to their English studies. The aim of this research is to find out the strength of relationship between the use of Facebook closed-group among students for academic purposes and their English language learning achievement. A total of 156 students, majoring in English as a foreign language at Djilali Liabès University participated in this study. Based on related studies, the researcher designed a 5-likert scale questionnaire as a tool of data collection. The data was analyzed through the statistical methods of Pearson's correlation coefficient using Statistical Package for the Social Sciences Software version 19 to find out the correlation between variables. The result shows that the use of Facebook closed-group for educational purposes has positive significant effect on students’ English language learning achievement regardless the classroom setting.

Mots clés: Facebook-closed group, English language learning, EFL Learning.


مفاهيم النحو بين الأصالة و التحديث -دراسة مقارنة-

قديري حمزة, 

الملخص: إن النحو علم حيوي يضمن بقاء اللغة في منطوقها و مكتوبها ، و به تتشكل التراكيب وفق مقتضيات السياق. ذلك أنه من الأدوات الفاعلة في مقامات التخاطب، لا تستغني عنه أي لغة. و حين خُصَّت العربية بهذا النمط النحوي نظر إليه بوصفه علما اعتباريا لوظائفه المخصوصة به. وهو المصطلح الأبين الذي يضمن حركية اللّسان وديمومة التواصل ، ويؤكد سلامة تأسيس بناء الألفاظ والنصوص. وهو بهذا المفهوم ليس حصرا على أمة دون أخرى ، فلكل منها نحوها الخاص الذي يحقق في النهاية أغراضها على مستوى التواصل Syntax is a vital science that guarantees the survival of the language in its spoken and written form. In it, structures are formed according to the requirements of the context. This is because it is one of the effective tools in terms of communication, no language can be dispensed with. When Arabic was singled out with this grammatical pattern, it was viewed as a legal science for its specific functions. It is a clear term that guarantees the mobility of the tongue and the sustainability of communication, and affirms the soundness of establishing the construction of words and texts. In this sense, it is not exclusive to one nation without another, for each of them has its own direction that ultimately achieves its objectives at the level of communication.

الكلمات المفتاحية: النحو الوظيفي –البنيوية – التوزيعية – التوليدية – التحويلية. ; functional grammar - structural - distributive - generative - transformational


مفاهيم لسانية نصية تراثية: التّغريض عند الطّاهر بن عاشور أنموذجا

بوزيان حمزة, 

الملخص: ترامت جهود اللّسانيّين النصّيّين إلى تحديد العلاقات الدّلالية الموجودة بين مختلف وحدات النّص؛ إذ إنّ هذا الأمر يسهّل على المتلقّي سبل الوصول إلى المعنى بسلاسة ودقّة؛ ولذلك نادى كثير من الباحثين بضرورة الاهتمام بالمرتكزات الأساس التي تسهم في تعزيز منحى التّرابط النصّي وتُفضي إلى انسجامه، ومن ضمن هذه المرتكزات نذكر آلية التّغريض. ولَمّا كان الخطاب القرآني نصّا يتميّز بالتّرابط والتّماسك والانسجام التّام، فقد التفت مفسّروه إلى أهمّ تلك الآليات التي تسعى إلى تحقيق هذا الغرض فيه، ولكنّنا بالمقابل نجد أنّهم لم يكونوا متفرّدين في هذا الشّأن؛ فقد كانت هذه الظّواهر اللّسانية محلّ تأمّل ودراسة وتحليل من طرف باحثي اللّسانيات النصّية العالمية كذلك، والحقيقة أنّ المفسّرين لم يكونوا وحدهم من اهتمّ بتلك الآليات التي تُسهم في انسجام نص القرآن العظيم، بل إنّنا نُلفي كثيرا من العرب القدامى هم أيضا قد اهتمّوا بهذا المجال، ومنهم نحويون وبلاغيون وأصوليون. ونظرا لكثرة هؤلاء على اختلاف مشاربهم وتشعّب مناحي الدّراسة لديهم فإنّنا سنقتصر في هذا البحث على دراسة جهود أحد مفسّري القرآن الكريم وهو الطّاهر بن عاشور في ما يتعلّق بآلية التّغريض، ولعلّ في ما أتى به في تفسيره "التّحرير والتّنوير" غُنية لنا عن دراسة بقيّة البحوث ومتابعتها؛ كما سيحاول هذا البحث الكشف عن مصطلح التغريض هل هو من المفاهيم اللّسانية النصّية الحديثة الغربية المنشأ أم أنّ له جذوراً وأصولاً أو حتى تأسيسات رصينة في الدراسات العربية القديمة؟ Abstract: Researchers is the field of linguistics aim at showing the relations between the different structures of the text. This fact facilitates the process of understanding the meanings. The koran speech is a specific text characterized by the cohesion. A lot of scholars, researchers and even scientists in the field of linguistics give importance to its mechanics. The ancient Arabs were interested in this field especially the grammar and syntax researchers. In this project we insist on “Mr Tahar Ben Achor” with his work “El Tanwir w Tahrir”, we will also try to deal with the word “purpose”, if it is one of the linguistic modern side or if it has a relation with the ancient Arab studies and researches .

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: التّغريض، اللّسانيات النصية، النص، الطّاهر بن عاشور، التّحرير والتّنوير. ; Keywords: the Matisation; Linguistique textuelle; the text; Tahar Ben Achor; El Tanwir w Tahrir.


L’instance énonciative dans « Mes hommes » de Malika MOKKEDEM

Mokhtari Fatima Zohra,  Belarbi Belgacem,  Mostefaoui Ahmed, 

الملخص: Résumé L’étude de l’instance énonciative dans le roman objet de notre recherche nous a permis de voir le degré d’implication de la romancière vis-à-vis de son récit, Malika Mokeddem choisit le « je ». Cela n’altère, en aucun cas, la subjectivité inhérente à l’autofiction : c’est un procédé pour jeter une lumière externe sur sa propre histoire. La subjectivité se manifeste à plus d’un titre, la présence de la narratrice intradiégétique/homodiégétique dans le récit donne de l’authenticité à son propos. Le récit du père étant des plus personnels et ne peut qu’être assuré par sa filiation. Abstract: The enunciative instance study in Malika Mokeddem’s novel, entitled ‘My Men’, allowed us to see the novelist’s degree of involvement vis-à-vis her story, where she has chosen the first person narration ‘I’. This in no way alters the subjectivity inherent in self-fiction: it is a process to shed an external light on her own story. Subjectivity manifested itself in more than one way, the presence of the intradiegetic/homodiegetic narrator in the story gives authenticity to her viewpoint. The father's story is very personal and can only be assured by his parentage. سمحت لنا دراسة المثال المنطوق في موضوع الرواية لبحثنا هذا برؤية درجة اشتراك الروائية فيما يتعلق بقصتها ، مليكة مقدم اختارت "الأنا". و هذا لا يغير بأي حال من الأحوال الذاتية المتأصلة في الأدب الذاتي، إنما هو عملية لتسليط الضوء على تاريخه. تتجلى الذاتية بأكثر من طريقة ، فوجود الراوي داخل الحكاية /أو وحيدا بعيدا عنها في القصة يعطي تميزا وتفردا لموضوعها. فقصة الأب هي الأكثر شخصية ولا يمكن تأكيدها إلا من خلال انتسابها وانتمائها

الكلمات المفتاحية: je ; homodiégétique, ; énonciation ; intradiégétique ; filiation ; I ; homodiegetic ; enunciation ; intradiegetic ; الأنا ; خارج الحكاية ; المنطوق ; مشارك في الحكاية ; الانتماء


مفهوم القصص القرآني وعلاقته بالتاريخ عند محمد أحمد خلف الله

فتاك فاطمة الزهرة, 

الملخص: لم يثر مفهوم القصص القرآني في الثقافة العربية الإسلامية قديما ، أي إشكال يذكر، إلى أن ظهرت حديثا مجموعة من الأعمال العربية لعرب ومستشرقين توّجت بالرسالة التي قدمها محمد أحمد خلف الله بعنوان" الفن القصصي في القرآن الكريم" تحت إشراف الأستاذ أمين الخولي سنة (1947-1948) لنيل درجة الدكتوراه من كلية الآداب بجامعة القاهرة، حيث أثارت هذه الرسالة جدلا واسعا في مصر، وردود أفعال رافضة لما ورد في الرسالة. وقد كان أغلب الذين هاجموا خلف الله لم يطلعوا على الرسالة مباشرة، وإنما حكموا عليها وعلى صاحبها من خلال ما تداولته الصحف حول رأي أعضاء لجنة المناقشة في الرسالة، وباستثناء بعض المناقشات ممن جاؤوا بعد تلك الحرب التي نشبت بين رواد التجديد ورواء التقليد، فإننا لم نجد بحثا مفصلا يناقش كل ما أورده خلف الله من حجج تدعّم رأيه في القصص، لذا حاولنا من خلال هذه الورقة البحثية تسليط الضوء على بعض أجزاء هذه الرسالة وإعادة فتح ملفها من جديد، لأهمية الموضع وخطورته من جهة، ولتوظيف بعض الباحثين تعريف خلف الله للقصص المقدس دون أن يولوا اهتماما لأبعاد هذا التعريف، وأثره على قداسة القصص القرآني، ومن ثم على القرآن الكريم ككل. The Quranic stories concept in the Arab and Islamic culture in the past did not raise any problem until the thesis presented by Muhammad Ahmad Khalaf Allah entitled “Fictional Art in the Holy Qur’an” appeared under the supervision of Professor Amin Al-Khouli in (1947-1948) to obtain a doctorate degree from the College of Arts At the University of Cairo, where this thesis has sparked widespread controversy in Egypt, and reactions that reject what was contained in the message, especially those related to the Quranic stories concept and its relationship to the history, to the point of accusing him as disbelieves in God. Most of those who attacked him did not read the thesis directly but rather judged it and its owner through what the newspapers circulated about the opinion of the discussion committee members, except some discussions who came after between the pioneers of renewal and the narrators of tradition.

الكلمات المفتاحية: القصص القرآني-التاريخ-محمد أحمد خلف الله-التجديد –المنهج الأدبي ; Quranic stories - History - Muhammad Ahmad Khalaf Allah - Innovation - literary curriculum


الصورة الشعريّة التشبيهيّة في تفكير عبد القاهر الجرجاني البلاغيّ

لعشاشي فوزيّة, 

الملخص: يقع التشبيه في صميم الشعريّة لأنّ بنيته التركيبية تتطلّب وعي المشبِّه لحساب وضعية كلّ عنصر من عناصر الصورة التشبيهية ، وعبد القاهر يُعدّ من أبرز البلاغيين العرب الذين استوعبوا شروط التشبيه الجمالية أو الشعريّة ، ويعتبر كتابة أسرار البلاغة من أبرز المراجع النظرية في موضوع التشبيه ، ونظرا لتمكّن عبد القاهر الجرجاني من فلسفة التشبيه فقد اجتهد في الكشف عن مستويات التشبيه ، فقال بالتشبيه العامي والتشبيه الحسن والتشبيه البديع ، والشعراء ليسوا متساوين في الإلمام بمتطلبات توظيف الصور الشعرية التشبيهيّة ، والتشبيه يأتي في القصيدة قليلا فلا يشمل مجمل الخطاب الشعريّ ، وإن مجيئه قليلا يدلّ على كونه قيمة شعرية لا يهتدي إليه ذوق الشاعر ، وإن قيمة التشبيه في صعوبة تحصيله بسهولة وإنما يتحقّق بناء على ما يمتلكه الشاعر من فطنة وقوة إبداع. The metaphor sat the heart of poetry because its compositional structure requires the awareness of the analogy to calculate the position of each of the elements of the simile image, and Abdel Qaher is considered one of the most prominent Arabrhetorics who understood the terms of aesthetic or poetic simile. Al-Qaher Al-Jarjani from the philosophy of metaphor has endeavored to reveal the levels of the metaphor, so he said with the colloquial metaphor, the good metaphor and the beautiful metaphor, and the poets are not equal in familiarity with the requirements of employing analogous poetic images. Poeticism is not guided by the poet’s taste, and the value of metaphoric difficult to attain easily, but rather is achieved based on the poet’s wit and creativity.

الكلمات المفتاحية: التّشبيه ; الجماليّة ; الشّعريّة ; الصّورة التّشبيهيّة ; الخطاب الشّعريّ ; Simile ; aesthetic ; poetic ; simile image ; poetic discourse


Exploring the Use of Black English Vernacular in the American Narrative: Case of Uncle Tom’s Cabin by Harriet Beecher Stowe. Towards a Sociolinguistic Perspective

الس يمينة,  بلمكي أمين, 

Résumé: The main interest of this research paper attempts at basically investigating the use of Black English Vernacular (BEV) through Harriet Beecher Stowe’s (1811-1896) Uncle Tom’s Cabin, henceforth (UTC), (1852) is selected as a corpus of study. This novel is believed to constitute a productive, rich and interesting references to deal with the necessary and targeted sociolinguistic elements displayed by the different chosen characters. Thus, the focus is purposefully directed towards linguistic and sociolinguistic concern. In this sense, the data gathered from this novel has been analyzed and interpreted in order to provide and reflect a vivid image of the novels’ fictional characters with a purpose to enhance dialect awareness among readers of literary dialect.

Mots clés: Anthropology, Black English Vernacular, Cultural aspects, Language, Sociolinguistic.


التحليل السيميولوجي كمنهج نقدي للأنساق البصرية: دراسة في النماذج و الآليات

طيلب نسيمة, 

الملخص: غالبا ما يعتقد الأفراد أن إنتاج الصور أو استهلاكها وفق أسلوب إرسال أو تلقي محدد، من الأمور البديهية التي لا يستدعي فهمها سوى الحس الفكري السليم، لكن التحليل العلمي للصور يشير إلى ضرورة تحديد علاقة التماثل بينها و بين ما تمثله وفق مدخل نقدي يستقرؤها و يستنطق جزئياتها ومرتكزاتها السياقية. بناء على ذلك، تم التأسيس لموضوع البحث الذي يهدف للكشف عن أهمية التحليل السيميولوجي كمنهج نقدي في فهم مختلف الأنساق البصرية و تحديد المقاربات التحليلية التي تتماشى مع كل نسق، فمنها ما هو ثابت و منها ما هو متحرك وبينهما مجموعة واسعة من الأنساق المزدوجة و المركبة، أهمها: الصورة الفوتوغرافية، الفنية، الكاريكاتورية والسينمائية... من خلال التعرض لآليات التعامل معها سيميولوجيا.

الكلمات المفتاحية: السيميولوجيا ; النسق البصري ; المنهج النقدي ; الصورة ; المعنى


جمالية التعالق الصوتي الإيقاعي لعتبة العنوان في خطاب السياب

بوخاري خيرة, 

الملخص: لقد منحت الدراسات الأدبية الحديثة العنوان عناية فائقة لتحليل الخطاب بكل أجناسه ،ولاسيما الخطاب الشعري الحداثي ،لما يركن إليه من خطاطة صوتية وإيقاعية متميزة. ومن هنا راح البحث يسلط الضوء على ذلك التواشج الصوتي الدلالي في العنوان في دواوين السياب الشعرية ،مبرزا جماليته الإيقاعية ،ومدى تأثيره في المتلقي ،وإعانته على فك مغاليق النص ،والولوج إلى دلالاته ومعانيه الشعرية المختلفة ،مراعيا بذلك الترتيب الزمني للدواوين وما يرافقها من ظروف!،وتغييرات على مستوى الساحة الشعرية، والسياسية، و المعرفية بشكل عام. It is worthy of note to state that modern literary studies have placed a great deal of interest to the title when dealing with discourse analysis in its divergent forms!, more specifically the modern poetic discourse. This is due to its variant and rich phonemic and rhythmic schemes. The present research paper is an attempt to cast light on the semantic and phonemic correlation as highlighted in the Title of the collection of poems produced by the influential "El Sayab", crystallizing its rhythmic aesthetics as well as its affect on the recipient which can be seen as a crucial element to understand the text and explore its connotations and its various poetic implications in addition to taking into consideration the chronological order and arrangement of the collection of poems in terms of political and cognitive changes in general.

الكلمات المفتاحية: جمالية ; الصوت ; الإيقاع ; العنوان ; بدر شاكر السياب


المرجعية التاريخية في الرواية الجزائرية المعاصرة - الديوان الإسبرطي لعبد الوهاب عيساوي أنموذجا-

حشايشي سهام, 

الملخص: ملخص: اهتمّت هذه الدراسة بتقصّي البعد المرجعي في رواية (الديوان الإسبرطي)، حيث عرض كاتبها جانبا مهمّا من تاريخ الجزائر، من خلال خطاب سرديّ يتراوح بين التخييل والواقع، وبالرغم من الاختلاف الحاصل حول مسألة تجنيس الرواية التاريخية، والإشكال المطروح حول الفرق بينها وبين الرواية الواقعية أو كما يسمّيها بعضهم الرواية التي توظّف التّاريخ، غير أنّ الكاتب طالعنا بمسرود فنّي حافل بالتخييل الفنّي وبالأحداث التاريخية ذات المرجعيّة الواقعيّة، متجاوزا بذلك مقولة الجنس والنوع وغيرهما، كاشفا جوانب فكرية ونفسية مهمّة لشخصيات مختلفة عبّرت عن آرائها حول الاحتلال الفرنسي وقبله الهيمنة العثمانية على الجزائر، معتمدا تقنية تعدّد الأصوات داخل النص الواحد حتى تتسنى له مساءلة التاريخ عبر وجهات نظر متباينة. Abstract: this study has given much importance of the distant reference in the novel of (Diwan El Esbati), in which the writer has showed an important side of the Algerian history trough a narrative speech of imagination and reality in spite of the difference between the matter of the reference of the historical novel and plat states between the real novel which some novelists regard it as functioning history, However, the writer informed us about narrative art full of imagination and historical events which has a realistic reference without taking care of sex and quality, he also showed us mental and psychological side of different personalities who has expressed their ideas about the French colonialism as well as the previous Otman authorities in Algeria,The writer has depended on the technique of several sounds in the same text to enable himself to wonder history through different perspectives.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الرواية، التاريخ، المرجعية، التخييل، الشخصية. ; Key words: Novel, History, Reference, Imagination, Personality.


المنهج اللساني عند نعـوم تشو مسكي

بن خيرة كريمة,  قريش أحمد, 

الملخص: نعالج في هذا المقال المفاهيم الأساسية التي بنيت عليها النّظرية التوليدية التحويلية، والمنهج الذي سلكه تشومسكي في استقراء المادة اللغوية، حيث اعتمد على منهج عقلي تفسيري ينطلق من تفسير ما يحدث في الذهن عند مستعمل اللغة، فالفكرة الأساسية التي توجه المنهج التوليدي هي سمة الإنتاجية في اللّغة التي بمقتضاها يستطيع المتكلم أن يؤلف، ويفهم جملا جديدة غير متناهية لم يسبق له أن سمعها من قبل،وهي السمة التي تميز الإنسان من الآلات والحيوانات. Abstract: We treat this article the basic concepts on which transformational theory was built, and the approach taken by Chomsky in the extrapolation of linguistic material. It is based on an interpretive mental approach that stems from the interpretation of what occurs in the mind of the user of the language. According to which the speaker can compose and understand an infinite new quality he has never heard before, a characteristic that distinguishes man from machinery and animals.

الكلمات المفتاحية: المفاهيم; المنهج التوليدي ;النظرية التوليدية; الإنتاجية. ; Concepts; conductive; approach; obstetric theory; yield.


جَمَاليَّات الصُّورَة البُكائيَّة في القَصَائد الرثائيَّة المَرثاةُ الغزليَّة عـِندَ " ديك الجنِّ الحِمصي " -أنــمــــوذجــــاً-

شرف إبراهيم, 

الملخص: نحاول من خَلال هذه الوَرقة البَحثيَّة رَصدَ جماليَّة الصُّورة البكائية في مَراثي الشَّاعر الشَّامي " ديك الجن الحمصي " محاولين بذلك أن نتغيَّا فيها البُعد الفَني، ونتلمَّس مواطنَ الجمال الذَّي يكتنهه الأسلوب الرثائي كمادة خصبة لرسم المنجز الشِّعري لديه، وقد رُمنَا الحديثَ عن بكائيَّاته بشكلٍ خاَص، لكونها المكوِّن الأسَاسي لمضَامين المدوَّنة الشِّعرية ، وقُطب رَحى المَرثاة الغزليَّة، وواسطة عقدها، والمعوَّل عليه في بيَان وَشْي جمَالها، لِندلِفَ بعد ذلك إلى استحضار ذلك الموقف البُكائي الجنَائزي وكيف تمَاهى فيه الغَزل بالرِّثاء، في صُورةٍ تمثيليَّة، تنْطوي على الكَثير من المثاليَّة.

الكلمات المفتاحية: البكاء; الجمال; المرثاة الغزلية; الصورة الشعرية; ديك الجن الحمصي.


امتدادات الفلسفة اليونانية في الفكر البلاغي لدى حازم القرطاجني

مقدود محمد عبد الفتاح,  عميش العربي,  ميمون سهيلة, 

الملخص: ملخص: يظهر البحث الفلسفي الجمالي متجذرا في عمق الحضارات والدراسات العربية منها وغير العربية، ولما كان لهذا الموضوع أثر في اهتمامات آراء النقاد على اختلاف توجهاتهم الفكرية ، ارتأينا الوقوف على هذا الامتداد والأثر في جهود حازم القرطاجني البلاغي عبر تقصي آرائه الدالة على فلسفة الجمال لديه، وسنسعى إلى الإجابة عن إشكالية مدى تأثر حازم القرطاجني بفلسفة الجمال في الثقافة اليونانية. ABSTRACT : Thus the topichad an impact on the minds and opinions of critics in all their directions Hence the situation requiredthatwe stand on thisarchaelogical stretch of HazemCartagni by investegating the opinions thatindicatethisproblematic by answering the following questions _DoesHazemCartagni Have a philosophicalextensionin the Greekheritage ?

الكلمات المفتاحية: الفلسفة اليونانية؛ النقد العربي؛ فلسفة الجمال؛ حازم القرطاجني؛ البلاغة العربية. ; Greekphilosophy,Arabcriticim, islamicphilosophy,HazemCartagni, Arabrethoric.


The Dilemma of Hybridity in A House for Mr. Biswas by V.S Naipaul

أوصار مصطفى,  حمزة رقيق (ز) مورو وسيلة, 

Résumé: The present article deals with some of the most widely used and disputed terms in post-colonial literature and theory, which commonly refers to the creation of new transcultural forms within the contact zone produced by colonization. It casts light on the issue of Hybridity as a phenomenon and shows the lingering effects of colonialism upon it. Hybridity covers various domains in culture and society, identity, language, religion, and the right of a true citizen of the country as warmly interested topics in cultural and literary studies. Hence, this paper aims at presenting a proffer to substantiate, emphasize, and personify the intersection between hybridity and the legacies of colonialism in A House for Mr Bisaws by V.S Naipaul, which are acculturation, double consciousness, unhomeliness, alienation and exile, as main elements in postcolonial literature.

Mots clés: hybridity ; colonialism ; postcolonial literature ; alienation ; acculturation


Title: “RELIEF”! It is Just a Way to Lessen the Discomfiture in Intercultural Situations

محارت سارة, 

Résumé: In order to accomplish any public or private goals, people have to talk to one another and in more and more cases; the people communicating come from different cultural backgrounds. In intercultural communication, however, expectations about how paralinguistic signals are used to indicate what is meant by what is said are not shared and despite all the good will in the world, miscommunication and misunderstanding is likely to happen particularly when there are significant cultural differences between communicators. As far as the teaching process is concerned, the main duty of teachers of English is to foster the learners’ awareness of cultural aspects of English speaking countries and other parts of the world as well to avoid cultural shock. This presentation reveals the major effects, importance, barriers and other issues related to cross cultural and intercultural communication like the development of culture learning in language teaching and a suggestive model of teaching culture in an English class through a model named “RELIEF” which aims at reducing the discomfiture that one may encounter when dealing with “the other” who is usually unknown.

Mots clés: Cross cultural communication, cultural shock, foster cultural awareness, Globalization, and teaching culture.


الأزمة المفهوماتية للمصطلح البلاغي بين التعددية المصطلحاتية والتوظيف المعجماتي _ مقاربة نقدية_

زبحي فاطمة الزهراء, 

الملخص: إنَّ التضارب الواقع في المفاهيم البلاغية ما هو إلا نتيجة لذلك التراكم المعرفي الغير المدروس، والفهم الجزئي للقضايا التي تم معالجتها في هذا الميدان وفق مبادئ معلوماتية وقوانين معرفية يمكن قول عنها بأنها ناقصة، أو بعبارة أخرى ما هي إلا مدلولات لمفهوم واحد دوّنها الباحثين وفق نظرياتهم الذاتية كاجتهادات منهم حسب رأيهم؛ وعليه وجب علينا كباحثين ودارسين لهذا المجال اخراج المصطلح البلاغي من هذه القوقعة التي حصر فيها. وانطلاقا من كل هذا نطرح الاشكالات الآتية: 1. بما أعاب هذا التعدد المعاجم البلاغية؟. 2. هل أضاف حساً معرفياً لها أو أحدث لبس لدى أهل التخصص؟. 3. ما هي خلفيات هذه الفوضى المصطلحية؟ وهل أثرت على سلامة الدقة المعلوماتية لنقل المفاهيم في الحقل البلاغي؟. وأخيراً نقف على أهم اشكالية المتمثلة: في ماهي المجهودات المبذولة لإزالة الغموض على المصطلح البلاغي سواء من ناحية التعدد المصطلحاتي للمفهوم الواحد أو العكس( التعدد المفهوماتي للمصطلح الواحد)؟. Summary: The contradiction in rhetorical concepts is only a result of this unexamined knowledge accumulation, and the partial understanding of the issues That have been dealt with in this field according to informational principles and knowledge laws that can be said as incomplete, or in other words they are only meanings of a single concept without which researchers have according to their own theories. As the jurisprudence of them according to their opinion; Accordingly, we, as researchers and scholars of this field, have to extract the rhetorical term from this shell in which it is confined. And on the basis of all this, we present the following problems: 1. What is this plurality of rhetorical dictionaries? 2. Did he add a sense of knowledge to it, or did it create confusion among the people of specialization? 3. What are the backgrounds of this term chaos? Did it affect the accuracy of informational accuracy to transfer concepts in the rhetorical field?. Finally, we stand on the most important problem, represented by: What are the efforts made to eliminate ambiguity over the rhetorical term, whether in terms of the terminological plurality of the same concept or vice versa (the conceptual plurality of one term)?.

الكلمات المفتاحية: المصطلح البلاغي، المعاجم البلاغية، التعددية المصطلحاتية، التوظيف المعجماتي.


اختيار نصوص تدرب على استعمال اللغة العربية مستوى السنة الثانية: أدب فلسفة، أدب ولغات أجنبية

مجاهد عبد القادر, 

الملخص: الهدف من انتقاء النصوص الأدبية التحصيل العلمي و المعرفي وصقل الذوق الأدبي وكذا التمكن من اللغة (من نحو وصرف وأساليب التعبير المختلفة)، فاختار المشرفون نصوصا أدبية من العصر العباسي لعلها تؤدي الغرض المنشود وهو تمكين المتعلم من التعود على اللغة العربية واستعمالها في التعبير الشفهي والكتابي بالإضافة إلى التمكن من قواعد اللغة العربية ومعرفة الأنماط وأساليب التعبير الأخرى. Abstract : The purpose of the selection of literary texts is to achieve scientific and cognitive attainment and to refine the literary taste, as to enable learners to study the language in different ways of expression such as syntax, grammar, morphology and style. The supervisors chose literary texts from the Abbasid era to serve the learner to get access to oral and written expressions in Arabic language, in addition to be able to master the Arabic language in its rules, styles and expressions.

الكلمات المفتاحية: اللغة العربية ; الأساليب ; النصوص ; التعلم ; المستوى ; Arabic language ; Styles ; Texts ; learning ; level


جماليّة إيقاع الوزن في شعر محمّد العيد آل خليفة بحر الكامل التّام -أنموذجًا-

عبادشي فوزية,  طاطة بن قرماز, 

الملخص: ملخص: يتجلى لكلّ متمحّص لشعر محمّد العيد استعماله للأوزان الشّعريّة الصّافية والمزدوجة، وهذا يثري شعره وينوّع في نغماته، فمن وظائف الوزن تعميق معنى القصيدة وإضفاء جرس وموسيقى عليها، حيث اعتمد محمّد العيد على النّظام الشّعري الّذي أسّسه الخليل ابن أحمد الفراهيدي، فحافظ على عمود الشّعر لأنّه في نظره يمثّل الشّخصيّة العربيّة الإسلاميّة. وظّف محمّد العيد بحر الكامل في ديوانه، حيث استخدمه تامًّا ومجزوءًا، بيْد أنّنا انتقينا مثالًا على بحر الكامل التّام بغية التّطبيق عليه، من خلال التّقطيع العروضي واستجلاء أهمّ الزّحافات الّتي ساهمت في التّنويع الإيقاعي، وكذا اعتمدنا التّقطيع المقطعي الّذي بدوره كشف لنا جماليّة إيقاع وزن بحر الكامل، لنخلص إلى أنّ كثرة زحاف الإضمار الّذي لجأ إليه الشّاعر زاد من كبح جماح سرعة الكامل؛ لأنّ الشّاعر هنا مثقل بشحنات عاطفيّة تفيض بحب الوطن، ممّا أدّى إلى تثاقل النّمط الإيقاعي بما يناسب طبيعة الحالة النّفسيّة للشّاعر. Abstract: For every expert of Muhammad Al-Eid's poetry, it is evident that he uses pure and double poetic weights, and this enriches his poetry and diversifies in its tones. One of the functions of weighing is to deepen the meaning of the poem and add a bell and music to it, as Muhammad al-Abd relied on the poetic system established by al-Khalil Ibn Ahmad al-Farahidi, so he preserved the column of poetry because in his view it represents the Arab and Islamic character. Muhammad Al-Eid employed the complete course , where he used it completely and in part, but we selected an example of Bahr al-Kamil meditation in order to apply it, through crosscutting and taking the most important skis that contributed to the rhythmic diversification, as well as we adopted the sectional cutting which in turn revealed to us its aesthetic the rhythm of the weight of Al Bahr Al-Kamel , to conclude that the abundance of the creeping dystrophy that the poet resorted to increased the curbing of the full speed, because the poet here is burdened with emotional loads overflowing with love for the homeland, which led to the heavy rhythmic pattern that suits the nature of the poet’s psychological state.

الكلمات المفتاحية: الإيقاع ; جماليّة ; الوزن ; بحر الكامل ; الزّحاف.


دور فاعلية التكوين في تحسين الأداء الوظيفي للأساتذة المساعدين الجدد "جامعة قسنطينة أنموذجًا"

حسين نجاة, 

الملخص: الملخص بالعربية : يعتبر إعداد الأستاذ الجامعي وتنميته مهنيًا أحد المرتكزات الأساسية لتطوير التّعليم العالي، فجودة التّعليم مرتبطة أساسًا بالعمل البيداغوجي للأستاذ الجامعي الذي لا يستطيع أن ينهض بأداء مهمته، إلا إذا امتلك مجموعة من الكفايات التي تمكنه من اكتساب معارف في فن التّدريس الجامعي. ومن أجل ذلك عمدت وزارة التّعليم العالي والبحث العلمي على تكوين الأساتذة حديثي التّوظيف، كونه خطوة إيجابية، ونقلة توعية في سبيل الارتقاء بالتّعليم العالي، وتطوير مهارات الأستاذ الجامعي بهدف إكسابه خبرات وقدرات سواء أكانت فردية أو جماعية خاصة في مجال التعليم عن بعد. وفي هذا الإطار عهد إلى جامعة الإخوة منتوري (قسنطينة) تكوين الأساتذة الجدد من أجل التّحكم في استعمال تكنولوجيا الإعلام والاتّصال في مجال التّعليم، بإشراف خلية التّكوين عن بعد برئاسة الأستاذ "أحمد بلهاني". الملخص بالأجنبية: The preparation and professional development of a university professor is one of the basic pillars of the development of higher education, as the quality of education is mainly related to the pedagogical work of the university professor, who cannot fulfill his mission, unless he .possesses a set of competencies that enable him to acquire knowledge in the art of university teaching For this reason, the Ministry of Higher Education and Scientific Research has deliberated on the formation of newly employed professors, as it is a positive step and an awareness-raising move for the sake of promoting higher education, and developing the university professor’s skills with the aim of providing him with experiences and capabilities, whether individual or collective, especially in the field of distance éducation In this context, he entrusted to the University of Brothers Mantouri (Constantine) the formation of new professors in order to control the use of information and communication technology in the field of education, under the supervision of the remote training cell headed by Professor . "Ahmed Belhani"

الكلمات المفتاحية: الأستاذ الجامعي ; تكوين الأساتذة ; الكفايات ; التعليم عن بعد ; تكنولوجيا الإعلام والاتصال ; university professor; teacher training; competencies; distance education; information and communication technology


راهن الدلالة في نقد ما بعد البنيوية "السيمولاكرا عند جان بودريار"

نجيب ربيعي,  لزهر فارس, 

الملخص: تندرج هذه الورقة البحثية ضمن نقد ما بعد البنيوية وطروحاتها الفكرية، ونحاول من خلالها أن نتعرض بالتحليل والمساءلة لأهم هذه الطروحات، ويتعلق الأمر هنا بفكر جان بودريار من أبرز القضايا التي تناولها في بحوثه ودراساته، وهذه القضية هي الصورة التلفزيونية بوصفها علامة أو سيمولاكرا وأثرها في هندسة الأذهان وتشكيل صور الوعي البشري بمختلف أطيافه ثم حاولنا التعرض إلى المحددات المرجعية التي توجه فعل الصورة. الكلمات المفتاحية: الصورة، العلامة، السيمولاكرا، النقد، الدلالة. Abstract: This research paper is part of the poststructural criticism and its intellectual propositions, and we try through it to analyze and question the most important of these propositions, and here it comes to the thought of Jean Baudrillard, one of the most prominent issues he addressed in his research and studies, and this issue is the television picture as a sign or simulacra and its impact on engineering Mind and the formation of images of human consciousness in all its spectrums. Then we tried to address the reference determinants that direct the action of the image. Keywords: image, sign, simulacra, criticism, connotation.

الكلمات المفتاحية: الص ; رة ; العلامة ; السيم ; لاكرا ; النقد ; الدلالة


حوارية القصيدة المعاصرة وتشكيلها الفني بين جدلية التخييل والمحاكاة "ديوان أغنيات نضالية لمحمد صالح باويةأنموذجا"

عبد الصدوق عبد العزيز, 

الملخص: ملخص: إن الاقتران الشديد للشعر بالتجارب الحسية لدى الشعراء يستوقفنا عند نقطة التداخل الموجود بين عنصري المحاكاة والتخييل من جهة وبين علاقتهما المتصلة بالأسلوب الحواري الذي يلزمه الشاعر في مخاطبته لمتلقي القصيدة من جهة ثانية، لذا هدفت دراستنا إلى إرساء ومقاربة رؤية المنجز الشعري لمحمد صالح باوية ومقدرته التخييلية ومدى محاكاته للواقع لزج القارئ في جو نصي محكم البناء انطلاقا من البعد الإجرائي الحسي لعمله الأدبي الفني. Abstract: The strongcoupling of the poet'ssensoryexperience of hairdepends on us, on the one hand, the relationshipbetween the overlapbetweenracist simulation and imagination and theirconversational style thatpoetsneedHe's second-hand to poetry, soourresearchaims to build and approach the poeticachievement of the vision of Muhammad Saleh bawia and his imagination and simulate the reality of the stickyreaders on the basis of a strict text structure The perceptualprocedural dimension of literaryworks.

الكلمات المفتاحية: التخييل ; المحاكاة ; المتلقي ; التأثير ; ح ; ارية القصيدة


الخطاب التربوي واستراتيجياته في التعليم

غزالي محمد,  بوخشة خديجة, 

الملخص: تروم هذه الورقة إلى تسليط الضوء على أحد المحاور الجوهرية التي تهدف إلى إصلاح منظومتنا التربوية، وذلك من خلال التطرّق إلى الدور الجليل الذي يكتسيه العلم، فمنذ تواجد الإنسان على سطح الأرض شرع في عملية البحث عن الوسائل التي تضمن له البقاء على قيد الحياة. ومع تعاقب العصور ظهرت المدرسة باعتبارها أهم وسيلة من بين الوسائل التعليمية التي أدت ومازالت تؤدي دورا أساسيا في حلبة الصراع التكنولوجي الذي يهدّد كيانها، ويشارك في هذه المدرسة عناصر فاعلة (المعلّم /التلميذ) اللذان يسهمان في بناء المجتمع، ولكن تعترض كل من الأستاذ، والتلميذ عدّة عوائق للوصول إلى برّ الأمان، ويعتبر الأستاذ الغالب عن أمره العنصر المحوري في هذه المعادلة. The purpose of this paper is to concentrate on one of the basic units, which target to reform our educational system, through the reference to the dignified role of science. Since the coexistence of human on earth, he started the process of searching for the means that guarantee his survival. With alternation of centuries, the school emerges as the most important instrument of the educational instruments. It used to and still plays a fundamental role in the fenugreek of technological conflict, which threatens its safety. Effective elements participate in school: (The teacher and the learner) who contribute to build the society. But many factors confront them in reaching their goal successfully; the poor teacher is considered a centered element in this counteraction

الكلمات المفتاحية: الخطاب ; الخطاب التربوي ; استراتيجية الخطاب ; التعليم والتعلم


Contexte plurilingue et représentations : quels effets sur l’apprentissage de l’oral en FLE ?

براهمي سارة,  آسي وردية, 

Résumé: Le présent article se veut une contribution dans le domaine de la didactique du plurilinguisme. En effet, nous partons de la réalité du contexte sociolinguistique algérien qui est plurilingue par excellence, car on y reconnait la présence de plusieurs langues nationales, régionales et étrangères ce qui favorise la genèse des représentations sociolinguistiques. Celles-ci peuvent avoir, selon les spécialistes, un impact sur l’apprentissage des langues en classe. A travers cette étude, nous voulons mettre en lumière les représentations des élèves débutants sur l’apprentissage de leur première langue étrangère, qui est le français, et en particulier son aspect oral. Nous avons tenté, également, d’établir un lien entre ces représentations et le niveau d’avancement de ces élèves en classe.

Mots clés: représentations sociolinguistiques ; plurilinguisme ; oral en FLE


فهم المنطوق بين التصوّرات المعرفية والاختيارات البيداغوجية - قراءة في السّندات التّعليمية للسّنة الرّابعة من التعليم المتوسّط -

بشير حورية, 

الملخص: لم يحظ فهم المنطوق بالاهتمام في الدراسات النفسية والديداكتيكية إلا في العقود الأخيرة، حينما أضحى محورا لكثير من البحوث المنجزة في علم النفس المعرفي، حيث كان لنتائجها دور كبير في تفسير سيرورة فهم المنطوق، وتحديد استراتيجيات الاستماع، وقد أحدث ذلك نقلة نوعية في تعليمية فهم المنطوق الذي بدأ يأخذ مكانته كموضوع للتدريس، بعد أن كان ولعهد طويل مطية لاكتساب المكتوب. ولم يأخذ فهم المنطوق حقه في المدرسة الجزائريّة إلا في السنوات الأخيرة، بعد تحيين البرامج فيما أضحى يعرف "بالجيل الثاني"، وقد واجه تدريسه جملة من العقبات والصعوبات التي تعلّق أغلبها بالتنظير، وبتحديد الاختيارات البيداغوجية التي تحقّقه، وهو ما سنحاول توضيحه في هذا المقال من خلال تحليل السّندات التعليمية للسنة الرابعة من التّعليم المتوسط، وسنستند في المعالجة والتّحليل واستخلاص النّتائج على أهم ما توصلت إليه البحوث النفسية والتعليمية في هذا الصّدد، وسنختم المقال بجملة من الاقتراحات والحلول التي نراها مناسبة. Abstract : Understanding the verbal did not take its right in the Algerian school except in recent years, after updating the programs in what became known as the "second generation". the teaching faced a number of obstacles and difficulties, most of which related to theorizing and defining the pedagogical options that it achieved, which we will try to clarify in this article. During the analysis of educational documents for the fourth year of intermediate education, we will base the treatment, analysis, and drawing conclusions on the most important findings of psychological and educational research in this regard, and we will conclude the article with a set of suggestions and solutions that we deem appropriate. The abstract refers to the importance of research, its problems and the most important results. Keywords: verbal understanding, listening strategies, the fourth year of intermediate education, metacognitive strategies.

الكلمات المفتاحية: فهم المنطوق، استراتيجيات الاستماع، السنة الرابعة من التعليم المتوسط، الاستراتيجيات ما وراء المعرفية.


جماليات الذكر والحذف لشبه الجملة في المتشابه اللفظي في القرآن الكريم وأسراره البلاغية

شيباني محمد, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى محاولة الكشف عن جماليات الذكر والحذف لأشباه الجمل في الآيات القرآنية المتشابهة لفظيا، وإبراز مقاصدها البلاغية، ومعانيها الإعجازية؛ والسعي إلى إبراز أسباب الاختلاف الحاصل بين الآيتين المتشابهتين، ومظاهره، وبيان الغاية من ذلك؛ سواء من الناحية الشرعية أو الإعجازية أو البلاغية. Abstract: This study aims to attempt to uncover the aesthetics of dhikr and omit the semi-sentences in the Qur’anic verses that are verbally similar, and highlight their rhetorical purposes and miraculous meanings. Seeking to highlight the reasons for the difference bet-ween the two similar verses, their manifestations, and the purpose thereof. Either from a legal, miraculous, or rhetorical standpoint.

الكلمات المفتاحية: الذكر، الحذف، الجملة، المتشابه اللفظي، القرآن الكريم.


تعليمية القراءة والكتابة عند المتعلم الكفيف بمرحلة التعليم الابتدائي.

بن شوك أنور, 

الملخص: قد يُواجه الطفل حديث الولادة أو الطفل في مراحل نموه إعاقات جسمية أو ذهنية تتسبب له في إحداث عاهات إمّا مؤقتة يمكن أن يشفى منها أو عكس ذلك، فيدرج ضمن ذوي الاحتياجات الخاصة. والذين هم مجموعات من أفراد المجتمع يختلفون عن الأفراد العاديين، بالنسبة لخصائصهم الجسمية والنفسية والعقلية، الأمر الذي يتطلب توفير الرعاية الخاصة بهم بِما يتناسب مع قدراتهم وإمكانياتهم، وظروفهم الخاصّة حتى يمكن الوصول إلى مستوى أفضل من التوافق الشخصي أو النفسي أو الاجتماعي. A newborn or a child in the developmental phase may be confronted with physical or mental handicaps which lead him to cause handicaps, either temporary, of which he can be cured or vice versa, and he is one of the people in special needs. And who are groups of community members who differ from ordinary individuals, in terms of their physical, psychological and mental characteristics, which necessitate providing them with special care commensurate with their abilities, and their particular circumstances in order to achieve a better level of personal, psychological or social compatibility.

الكلمات المفتاحية: التعليمية، الكتابة، ، المتعلم، الكفيف مرحلة التعليم الابتدائي.


شعرية المكان في رواية "نادي الصنوبر" لربيعة جلطي

حلاب ريحانة,  فضالة ابراهيم, 

الملخص: ملخص: اشتهر الفن الروائي بأنه من أقرب أبواب الأدب إلى الواقع وألصقها بالحياة، وأغلب المنظرين للرواية وأغلب كتابها أيضا يعتبرون بأنها هي المعادل الفني للواقع، كما تهدينا الرواية إلى المكان، فعنصر المكان لم ينل حظه من الدراسة والاهتمام بوصفه عنصرا فاعلا في السرد مثل (الزمن، الحدث، الشخصية والرؤية)، وقد شهدت في الآونة الأخيرة اهتمام الدراسات النقدية وعنايتها بعنصر المكان، فاتضحت بذلك أهميته البالغة في بناء النص السردي كما اتضحت أبعاده المختلفة في النص وتفاعله الواضح مع بقية عناصر السرد للنهوض بالمستوى السردي على المستوى الجمالي الفني وعلى المستوى الدلالي، الأمر الذي أدى إلى القول بأن الوضع المكاني في الرواية يمكن أن يصبح محددا أساسيا للمادة الحكائية، ولتلاحق الأحداث والحوافز أي أنه سيتحول إلى مكوّن روائي جوهري. فعنصر المكان في رواية "نادي الصنوبر" لربيعة جلطي تنوع من مكان صحراوي مفعم بالحياة، بحيث جعلته الروائية مكانا ترتكز عليه روايتها على الرغم من عنوانها، فقد أفادت من الصفات المادية للصحراء ووظفتها لخدمة الحدث الروائي، كما وصفت الصحراء وصفا دقيقا من خلال "عذرا" القادمة من الصحراء، أما المدينة فظهرت كنقيض للصحراء بأنها باردة، قاسية، أما "نادي الصنوبر" فقد وصفته بالمكان السياسي والذي تعرفت عليه من خلال "مسعود" فقد وصفته وصفا دقيقا., Abstract: " Narrative art is known to be the closest type of literature to reality. Most narration researchers and even authors consider it as the artistic equivalent to reality. Narration takes us to the location, an element that has not got much study and attention as an essential element in storytelling like (time, event, character, vision). Recently, the element location in a narrative has been getting more attention and has been the center of interest of many critical studies; which has unclouded the importance it plays in the building up of the narrative text, and has shown its different aspects and its clear interaction with the rest of the elements to develop the level of the narrative on both the aesthetic artistic level and semantic level as well. It is possible to say that location in the narrative could become an essential defining element in the story material, and in the succession of events and motives, this means it will become a fundamental narrative component." " The element location in the narrative '' Club of Pines'' of Rabia Djelti diversifies to a desert place full of life, for the author made it the main location in her narrative despite her choice for a different location as the title. She used the physical characteristics of the desert to her advantage and employed them in the benefit of the narrative event, she described the desert accurately through her character ''Adra" a girl coming from the desert. Conversely to the desert, the city was shown as a cold and drastic place. And for the Club of Pines, the author described it as a political place and was reflected on the character of ''Massoud", through whom only she was able to identify the location, for she described it accurately."

الكلمات المفتاحية: الكلمات المتاحية: (الشعرية، المكان، الفضاء، نادي الصنوبر( ; Key words: place, poetics, space


الضمائر المتصلة في اللغة العربية - البنية والوظيفة

بوجمل حمزة, 

الملخص: ملخص: تنقسم اللواصق التصريفية أو المورفيمات المقيدة في العربية إلى قسمين: الأول منهما: الضمائر المتصلة، وهي لواصق تحلّ محلّ الأسماء الظاهرة، وتقوم بوظائف صرفية ونحوية معاً. والآخر: اللواصق الحرفية، وهي تلك الحروف التي لا تدلّ على اسم؛ أي: لا تقوم بوظيفة نحوية بدل الاسم الظاهر، فهي لا محلّ لها من الإعراب، وإنّما يستدلّ بها كعلامات إعراب فقط، إضافة إلى الوظائف الصرفية العامّة التي تؤدّيها. ويعمل هذا البحث على دراسة القسم الأول (الضمائر المتصلة)؛ يحدّد مبانيها، ويتتبع خصائصها التشكيلية، وسلوكها مع ما تتّصل به من المورفيمات الحرة، ويكشف عن مظاهر الاقتصاد فيها، والوظائف المنوطة بها في اللغة. Abstract: Affixes inflectional or bound morphemes in Arabic are divided into two parts: The first is affixed pronouns, which are affixes that replace appearing nouns, and perform both morphological and grammatical functions. The second is affixes derivational, which are those letters that do not indicate a name. It does not perform a grammatical function instead of the apparent noun, for it has no place in syntax, but it is inferred as marks only, in addition to the general morphological functions that it performs. This research aims to study the first section (affixed pronouns). It defines its construction, traces its morphological characteristics, and its conduct with related free morphemes, reveals the aspects of its economy, and the functions allocated to it in the language.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: اللواصق التصريفية، الضمائر المتصلة، الاقتصاد، البنية، الوظائف. ; Keywords: Affixes inflectional, Affixed pronouns, Economy, Structure, Function


اكتساب المعارف اللّسانية –مقاربة بيولسانية عرفانية-

بوخاتمي زهرة, 

الملخص: العرفانيات مجال علميّ خصب، ولج مجالات بحثية متعدّدة مما له من روافد فلسفية وكذا وصفية تحليلية وتشريحيّة، فقد أمسى مآل الدّراسات الحديثة ومذهبها لتداخل روافده الفكرية القديمة والحديثة، كما رحّبت اللّسانيات أيّما ترحيب بهذا البحث لخصوبتهما ومرونتهما الفكرية، فأمست المعرفة اللّسانية مادّة هذه الدّراسة من حيث التّنقيب عن بنيتها وعلاقاتها مع باقي التّخصصات الفكرية. كما أن العمليات اللّغوية تتمثّل في مجموعة من المعالجات اللّغوية على مستوى الدّماغ، من خلال تفعيل سلسلة من التّرميزات اللّغوية التي تساعد على الفهم والتّحدّث والقراءة والكتابة، إذ يتمّ اختيار الكلمات التّي تعمل على إيصال المعنى ضمن تركيب نحويّ سليم، كما إنّ تلك الكلمات تشكّل انطلاقا من رموز صوتيّة هي الأخرى سوف تُعمِل الجهاز النّطقي من فم حنجرة وحنك وأسنان وغيرها لنطقها، إنّها عمل بنائيّ ضخم تتدخّل في إنجازه مجموعة من البنى الفيزيائية من دماغ وجهاز سمعيّ وجهاز النّطق. نسعى من خلال هذه الورقة البحثية إلى الجوس في مسارب إشكاليات عديدة مفادها : فهْمُ كيفية اكتساب المعارف اللّسانية بالاستناد إلى علم تشريح الدّماغ،..... الكلمات المفتاحية: اللّسانيات العرفانية، التمثيل الذّهني، الإدراك، المعرفة اللّسانية، الاكتساب اللّغويّ... Abstract : The cognitive studies is a fertile scientific field, it has entered multiple fields of researchs because of its philosophical, anatomical and descreptive tributaries, Linguistics greatly welcomed this research due to its fertility and intellectual flexibility. Linguistic knowledge became the subject of this study in terms of exploring its structure and its relations with the rest of the intellectual disciplines. The language processors are located at the level of the brain, by activating a series of linguistic encodings that aid in understanding, speaking, reading and writing .The words that serve to convey the meaning within a proper syntactic structure are chosen, and those words are formed from phonemic symbols , which will make the speech system works, it is a huge structural work that interferes with the accomplishment of a group of physical structures from the brain, the auditory system and the speech system.

الكلمات المفتاحية: اللّسانيات العرفانية، التمثيل الذّهني، الإدراك، المعرفة اللّسانية، الاكتساب اللّغويّ... ; cognitive linguistics, mental representation, perception, linguistic knowledge, linguistic acquisition, ……


مساهمة المغاربة و الأندلسيين في مجال علم النحو و اللغة خلال العصر الوسيط (لمحة تاريخية عن الظواهر، التطورات و الإنتاج ق3-9هـ/ 9-15م)

معروف حفصة, 

الملخص: منذ الفتح الاسلامي أقبل أهل المغرب والأندلس على تعلم اللغة العربية باعتبارها لغة القرآن الكريم وأداة فهم الدين الجديد، ووسيلة التواصل مع العرب الفاتحين المستقرين. يتناول البحث لمحة تاريخية عن إقبال المغاربة والأندلسيين لدراسة العربية وعلومها وبالضبط اللغة والنحو، وبرزت مدرسة الغرب الإسلامي التي اعتمدت المنهج التيسيري حيث لجأ روادها إلى تخفيف أثقال النحو عن طريق الاختصار والتبسيط، فكان ذلك بمثابة ثورة على مدارس المشرق خلال القرن 6ه/12م فأخرجت جيلا من المتخصصين، أنتجوا مؤلفات ذاع صيتها حتى في كل البلاد الاسلامية، وكان للتواصل الحضاري بين المغرب والأندلس وحتى المشرق تأثير كبير على إنتاج المغاربة في مجال اللغة والنحو. Since the Islamic conquest, the people of Maghreb and Andalusia have come to learn Arabic as the language of the Holy Quran and the instrument of understanding the new religion and the means of communication with the conquering Arab conquerors. This study deals with the history of the Maghrebians and Andalusians turn to study Arabic and its sciences, and specifically the language and grammar. The Occidental Islamic School, which adopted the facilitative approach in the study of the Arabic language, came to ease the weight of the grammar by means of the abbreviation and simplification. It was a revolution during the 6th century led by Linguists owners have produced a generation of specialists, also Civilization’s communication between Maghreb and Andalusia and the Orient has a great influence on language and grammar production’s of Maghrebians and Andalusians.

الكلمات المفتاحية: النحو ، اللغة، الغرب الإسلامي، المنهج التيسيري، ، العصر الوسيط. ; Grammar, language, The Occidental Islamic, The facilitative Approach, Middle Age


Les figures de Djeh’a dans la littérature algérienne : De la nâdira au roman algérien d’expression française

دردور وردة, 

Résumé: Djeh’a, aux origines culturelles multiples, représente une figure symbolique dans la tradition orale arabo-berbère. C’est un personnage à la fois amusant et intrigant qui avait suscité l’intérêt d’études ambitieuses comme celles de Charles Pellat (Encyclopédie de l’Islam, 1965) et de Jean Déjeux (1995). Ces recherches démontrent la complexité de son caractère et son influence sur les écrits littéraires du XXe siècle. Du théâtre populaire algérien des années vingt au roman algérien d’expression française des années quatre-vingt, ce personnage mi-malin mi-naïf ne cesse de se manifester dans des satires socio-politiques afin de dénoncer les lacunes de la société et la corruption des instances administratives et politiques. L’intérêt de cet article est de revenir sur les différentes récurrences de Djeh’a dans les écrits littéraires algériens d’expression arabe et d’expression française, notamment dans le théâtre et dans les écrits satiriques.

Mots clés: Djoh'a ; nadira ; satire ; littérature algérienne ; théatre algérien


Ecrire la guerre dans les Désorientés de Amin Maalouf

Aounallah Soumia, 

Résumé: Dans « Les Désorientés », Amin Maalouf revient sur l’histoire récente de son pays pour raconter les profondes séquelles engendrées par sa guerre civile. Celle-ci occupe la toile de fond du récit et semble orchestrer tous les éléments de la narration. L’objectif du présent article est d’analyser l’écriture de la guerre dans ce roman. Il s’intéresse à étudier le rapport qui peut s’établir entre la guerre qui est une expérience traumatisante qu’on peut inscrire du côté de la laideur et le texte qui est une forme d’expression artistique, vouée à présenter esthétiquement les choses du monde. Nous partons de l’hypothèse que la guerre, en investissant les territoires de la fiction, ne ménagerait pas le texte de son pouvoir dévastateur et contribuerait à créer une tension au niveau de l’écriture qui serait perceptible à travers le choix d’un certain nombre de stratégies scripturales. Quelles sont ces stratégies et comment contribuent-t-elles à mettre la guerre en texte ?

Mots clés: écriture ; guerre ; fiction ; Liban ; représentation ; Maalouf


Notion de Citoyenneté dans le Système Éducatif Algérien. Entre le Local et le Global

ميمون محمد, 

الملخص: Résumé : L'idée de soumettre le système éducatif algérien à une étude sur la question de la citoyenneté et l'éducation, est venue après avoir passé en revue de nombreuses études sur le contenu cognitif des programmes d'éducation civique aux niveaux primaire et moyen et les dimensions qu’ils prennent. À travers cet article, nous essayons de clarifier la nature des significations prises par le concept de citoyenneté en Algérie et de le comparer aux nouveaux concepts de citoyenneté dans les sociétés occidentales. ملخص: نحاول من خلال هذه المقالة أن نقارب الفكرة التي يأخذها مفهوم المواطنة في الجزائر، من خلال دروس مادة التربية المدنية على مستوى الابتدائي والمتوسط ومقارنتها بالمعاني التي يأخذها نفس المفهوم على المستوى العالمي. توصلنا في الأخير الى أن فكرة المواطنة التي تطرحها المنظومة التربوية الجزائرية تتسم بكونها مرتبطة الى حد بعيد بالبعد المحلي الذي يتجسد من خلال المواطن المنغلق على ذاته والذي لا يهتم إلا بما يدور في فضائه المحدود المتمثل في الأسرة، الحي، القرية، المدينة، الأمة. في حين أصبح لهذا المفهوم دلالات حديثة تأخذ بعين الاعتبار تكوين المواطن العالمي أو الكوني من خلال التماهي مع القيم الإنسانية، وبروز أشكال جديدة من الالتزام المدني العابر للأوطان، الذي يسعى الى دمج قضايا تثير الاهتمام العالمي، خاصة فيما يتعلق بمواضيع مثل الاحتباس الحراري، والأسلحة النووية والأخطار المحدقة بالعالم والمجاعة والنزاعات العالمية، الحروب، الأقليات الاثنية والثقافية... Abstract: The idea of submitting the Algerian education system to a study on the issue of citizenship and education came after reviewing many studies on the cognitive content of civic education programs at primary and middle levels and dimensions they take. Through this article, we try to clarify the nature of the meanings taken by the concept of citizenship in Algeria and to compare it to the new concepts of citizenship in Western societies.

الكلمات المفتاحية: Mots clés: Citoyenneté, système éducatif algérien, éducation, programmes, société.


Le corps féminin entre esthétique poétique et perfection créative chez Mohamed Dib, Omar El Mokrani et Louis Aragon.

قسول محمد,  سليماني آيت سعادة الجمهورية, 

Résumé: Explorer les chemins du « dire » du corps est une entreprise d’écriture dont l’enjeu est péremptoire et déterminant. Les trois poètes Aragon, Dib, El Mokrani croisent les regards et apportent des éclairages nouveaux sur ce corps tantôt en deuil, tantôt en noces ; ils vont devoir inventer une langue qui invente une réécriture poétique nouvelle. L’intérêt scripturaire a atteint une forme éclatée avec la polyvalence des mots, l’ambigüité de la syntaxe ainsi que la remise en question de l’acte même d’écrire. Les trois poètes ont séduit par le verbe et ont dit le corps avec une faculté dolosive de changer par le vers, de fasciner et d’entrainer par une attirance irrésistible la femme dans un espace de mots rimés visant à la séduire. Les trois écrivains de culture différente ont loué le corps féminin qui par des « qassidates,», qui par une écriture éclatée qui par des vers rimés pour l’exploiter à travers des « je » (jeux) qui mènent à la structure du sujet pour déterminer le signifiant.

Mots clés: création ; harmonie ; cors ; esthétique ; beauté ; poétique ; imaginaire


الحجاج بين المنظور البلاغي القديم والتحول البلاغي الجديد

قندوز الهواري,  ملياني محمد, 

الملخص: مما لاشك فيه أن الفرق بين بلاغة أرسطو وبلاغة السفسطائيين شاسع، كما أن الفرق بينهما وبين بلاغة بيرلمان وتيتيكا أكثر شساعة، فقد حارب أرسطو السفسطة، فأبدع بلاغة هي أقرب للمنطق الرياضي منها لمنطق الكلام، إذ بلاغته لم تترك للمتلقي ملجأ غير الإذعان بما يلقيه عليه أرسطو، ولا يمكنك هنا أن تصف هذه الحالة بالإقناع أو الاقتناع، بل هي أقرب إلى القهر والإجحاف من طرف المتكلم وأقرب إلى الإذعان والاستسلام مع الذل والهوان من طرف المتلقي، في حين كانت بلاغة السفسطائيين مبنية على الخداع والمكر لذوي العقول البسيطة. ومن هذه الجهة لا يمكن عدها هي الأخرى إقناعا ولا اقتناعا بل هي سرقة وتضليل. أما البلاغة الجديدة فهي تعبر عن النضج الإنساني الحديث حيث انفتحت العقول وارتقت إلى درجة أكثر قربا للإنسانية، حيث حرصت على جعل المتلقي يتبنى أفكار المتكلم من دون ترغيب أو ترهيب، بل بالاهتداء والتنوير حتى يتجاوز المتلقي درجة الاقتناع إلى مرحلة أخرى أرفع هي التبني و الدعوة لأفكار المتكلم.There is an immense difference between Aristotle’s rhetoric and those of the sophists. It is even huger than Perelman and Tyteca’s new rhetoric. Aristotle invented his rhetoric which is closer to mathematical logic than to the logic of discourse to oppose sophism. This rhetoric left his interlocutors speechless. Aristotle's interlocutor was powerless and had to prostrate himself in front of the irrefutable statements provided by Aristotle. None could contradict his words, and so, the interlocutor accepted his proofs in a way close to impotence and contempt. On the other hand, sophist rhetoric has exercised another kind of contempt and oppression on the interlocutors. Manipulation and falsehood are the watchwords of this aberration. One could even say that it is beyond rhetoric. It is linguistic charlatanism. And at last, come the new rhetoric (argumentation) which represents the opening of the human thought, which has reached higher levels, the thought which accepts and respects the other. It is primarily interested in content to the detriment of form and its seductions in order to convince the interlocutor and make of him a valiant defender of the idea, not a parrot.

الكلمات المفتاحية: البلاغة الجديدة ; السفسطائين ; بلاغة أرسطو ; الحجاج ; المنطق ; new rhetoric ; sophists ; Aristotle’s rhetoric ; argumentation ; logic


The Impact of Language Contact on Linguistic Landscape in the City of Tiaret ‘Algeria’

بلعربي خالد,  بلعيدوني جيلالي, 

الملخص: Today the consequences of globalization are noticeable everywhere around us, and among them is language contact, which is visible with many languages in public signage in Algeria generally and Tiaret in particular. The field that deals with such phenomenon was termed linguistic landscape (LL) by Landry & Bourhis in 1997. They defined it as “the language of public road signs, advertising billboards, street names, place names, commercial shop signs, and public signs on government buildings combines to form the linguistic landscape of a given territory, region, or urban agglomeration” (p.25). The present study intends to shed some light on language practices in the linguistic landscape of the city of Tiaret in the west of Algeria, which represents a melting pot of a number of languages. The aim of this study is to show that LL can provide valuable insight into the linguistic situation of the city of Tiaret “Algeria”, including common patterns of language usage, official language policies, prevalent language attitudes, and the long-term consequences of language contact. Data were collected by taking pictures from specific public domains such as street signs, advertising signs, building names, warning notices and prohibitions, billboards, shop signs, informative signs (directions, hours of opening), and a questionnaire directed to some shop keepers. To sum up this abstract, we can ask the following question: To what extent is multilingualism reflected in LL? إن عواقب العولمة اليوم ملحوظة في كل مكان حولنا، ومن بينها الاتصال اللغوي، وهو أمر مرئي بالعديد من اللغات في اللافتات العامة في الجزائر بشكل عام وفي تيارت بشكل خاص. أطلق بورهيس ولاندري في عام 1997 على المجال الذي يتعامل مع هذه الظاهرة اسم المشهد اللغوي. وعرّفوه بأنه "لغة إشارات الطرق العامة، ولوحات الإعلانات الإعلانية، وأسماء الشوارع، وأسماء الأماكن، وعلامات المحلات التجارية، واللافتات العامة على تتحد المباني الحكومية لتشكيل المشهد اللغوي لإقليم معين أو منطقة أو تكتل حضري "(ص 25). تهدف الدراسة الحالية إلى إلقاء بعض الضوء على الممارسات اللغوية في المشهد اللغوي لمدينة تيارت في غرب الجزائر، والتي تمثل بوتقة تنصهر فيها عدد من اللغات. الهدف من هذه الدراسة هو إظهار أن LL يمكن أن توفر رؤية قيمة للوضع اللغوي لمدينة تيارت "الجزائر"، بما في ذلك الأنماط الشائعة لاستخدام اللغة، وسياسات اللغة الرسمية، والمواقف اللغوية السائدة، والعواقب طويلة المدى للغة اتصل. تم جمع البيانات من خلال التقاط صور من مجالات عامة محددة مثل لافتات الشوارع، واللافتات الإعلانية، وأسماء المباني، وإخطارات التحذير والمحظورات، واللوحات الإعلانية، وعلامات المحلات، واللافتات الإرشادية (الاتجاهات، وساعات الفتح)، واستبيان موجه إلى بعض أصحاب المتاجر. لتلخيص هذا الملخص، يمكننا طرح السؤال التالي: إلى أي مدى تنعكس التعددية اللغوية في المشهد اللغوي؟

الكلمات المفتاحية: Linguistic landscape ; Language contact ; Language planning ; shop signs ; Public signage ; Multilingualism ; المشهد اللغوي ; الاتصال اللغوي ; التخطيط اللغوي ; لافتات المحلات ; اللافتات العامة ; التعددية اللغوية


مدى تأثير المقاربات البيداغوجية الحديثة لتلاميذ الطور الابتدائي دراسة ميدانية لابتدائية سماتي السايح * بجـــن* The impact of modern school-level approaches Field Study of My Heavenly Heavenly Elementary

خيرة الكامل, 

الملخص: يعتبر بناء مناهج الكفاءات مرحلة جديدة أصبحت تعيشها المدرسة الجزائرية، في ظل تحديات الواقع الاجتماعي ، و الانفجار المعرفي حيث ترتكز هذه المقاربات الجديدة المتطورة على عدة مرتكزات نظرية؛ أهمها التصور البنائي للمعرفة، وذلك باعتبارها أنها عملية بناء ة اكتشاف ، و أمام هذا الوعي الجديد لم يصبح الامر متعلقا بالتساؤل حول وظيفة المدرسة و أهميتها داخل المجتمع، بقدر ما أصبح مهوسا حول كيفية الاستثمار في المدرسة، وكيفية الرفع من إمكانيات و قدرات المتعلمين فيها ،وما يجدر إثارته في هذا المقال، هو كيف السبل إلى بناء هذه الكفاءات ؟ وهل أن المنهج الدراسي الجديد ساعد الأستاذ على تحسين طريقة تدريسه ؟ وماهية درجة تفاعل التلاميذ داخل الصف من خلال تطبيق مناهج الجيل الثاني ؟ Framing the Second-Generation Curricula is considered a new stage for the Algerian school in light of the social challenges and the expansion of knowledge. These new advanced approaches focus on several theoretical foundations ,the most important of which is the constructive building of knowledge as a crucial process of both construction and discovery . In the face of this new academic vision , the question is no longer about the role and importance of school in society ; rather , it has become aquestion of how to invest in school and foster the potentials of learners . therefore , what is worth raising in this article is how to build these cempetencies based on the now curriculum ,help the teacher in teaching methodologically and assess the degree of interaction from the side of learners in the classroom through the implementation of the Second-Generation Curricula .

الكلمات المفتاحية: المقاربة بالكفاءات ; الجيل الثاني ; التحصيل الدراسي ; The competency-based approach ; the secend Generation ; / Academic achievement