دراسات أدبية
Volume 10, Numéro 3, Pages 134-143

ظاهرة التشكيل البصري في الشعر الجزائري المعاصر -ديوان ما لم يقله المهلهل لـ"امحمد زبور أنموذجا".

الكاتب : طيبي بوعزة .

الملخص

يُعتبر موضوع هندسة الكتابة من أهم القضايا التي يشتغلُ عليها النَّقد المعاصر، نظرا للمعطيات الجديدة التي يطرحُها والقراءات المتعددة التي يُثيرها، فهو حقل خصب، خاض فيه الكثير من النُّقاد أمثال "محمد بنيس" في "بيان الكتابة" و"محمد صفراوي" في "التشكيل البصري في الشعر العربي الحديث" و"محمد عبد الرحيم" في "السر والسكوت والصمت في الشعر العربي"... فالشاعر المعاصر ابتكر لنفسه أسلوبا جديدا للتَّعبير عن رؤاه وأفكاره، بعدما تبيَّن له أنَّ الصورة السمعية لم تعد قادرة على تبليغ رسالته، فلجأ إلى الصورة البصرية في محاولة منه لمغازلة المتلقي واقحامه في النص الشعري. والشاعر الجزائري المعاصر أصبح ينزع إلى إثارة مواطن الجمال لدى القارئ والعزف على أوتارها، باعتماده على تشكيل صور بصرية مكثَّفة مليئة بالإيحاءات غنيَّة بالدلالات، فالنص الشعري المعاصر تستمدّ جماليته من سمات فنيِّة بصرية بالدرجة الأولى.

الكلمات المفتاحية

الشعر الجزائري المعاصر، البياض، التشكيل البصري، المسكوت عنه، الصورة البصرية.