أبحاث


Description

مجلة علمية محكّمة تصدر عن مختبر اللسانيات وتحليل الخطاب. جامعة وهران 1 أحمد بن بلة، تراعي عبر فاعلية معالجاتها كثيرا من المطارحات المعرفية، إذ تنهض أساسا وفق تخصصها على ذلك التشعّب من الإشكالات التصورية، مما يجعل اهتمامها بالبحث العلمي ينفتح صوب تلك المآخذ التي تنتهي إليها اللسانيات، كونها متعلقة بالتحليل المتعدد الذي ينصرف شطر ذلك التنوع الإجرائي، إذ يستمد مشروعيته العلمية من تلك المقولات والنظريات والمناهج اللسانية التي تباشر النص بتعدد التحليل والوصف والتصنيف، وكذا الخطابات بمجموع فروعها وتنوعها مما يسمح بمعاينة تلك الأنساق النصية عبر مختلف تشكلها القديم والمحدث ومن ثم فهي تخلص إلى آليات من التحليل الذي لا ينغلق عبر فرادة حرجة ، إذ تتعدى حرج الدرس الذي ما زال منحصرا ضمن لسانيات الجملة ، وعليه فمبتغى تطلع اللسانيات النصية التي تستشرفها مجلة أبحاث تروم إلى تلك القصدية الرحبة من التحليل اللساني الذي تتأتي مرجعياته من تلك المقولات النسقية العابرة إلى جهة النصية المختلفة ومن غير أن يرد مجالها إلى جهة الأدبية المحضة بقدر ما ينصرف إلى ذلك المتعدد من النصوص بكامل هوياتها ، كما في الوقت ذاته تظل المجلة متطلعة إلى التحقق المعرفي والإجرائي الذي تتوق إليه مجموع الفرق العلمية لمختبر اللسانيات وتحليل الخطاب ، كما تنشد من طلبة الدكتوراه والماستر تلك الشراكة العلمية عبر التوجيه الحصيف والمتخصص لحقل اللسانيات النصية.


6

Volumes

8

Numéros

92

Articles


أدب الرِّحلة في النَّقد الجزائري الحديث قراءة في إسهامي عبد الله الركيبي وعمر بن قينة.

طيبي بوعزة, 

الملخص: إنَّ الحديث عن أدب الرحلة في الجزائر هو حديث عن البدايات الأولى للأدب الجزائري، فهو من الأجناس الأدبية الأكثر أصالة وقدما في الأدب الجزائري، وممَّا يؤكد على أهميته ارتباطه بأكثر من مجال معرفي بالإضافة إلى الأدب، فهو على صلة وثيقة بالجغرافيا والتَّاريخ وعلم الاجتماع... ومع ذلك فإنَّ الاهتمام به انحصر في فئة قليلة أغلبهم من الباحثين المختَّصين، وهذا لا ينفي بعض الجهود التي جعلت من الرحلة شغلها الشاغل، فحاولت الوقوف على أسرار هذا الجنس الأدبي وما يكتنزه من جماليات وبُنى فنِّيَّة... وعليه فقد عُني النَّاقد الجزائري بأدب الرحلة باعتباره جنسا أدبيا يحمل في مضمونه الكثير من مقومات العمل الأدبي، وحاول استخلاص ما يميِّزه عن باقي الأجناس الأدبية خاصة ما تعلَّق بالبنية الفنيَّة. من بين هؤلاء يبرز اسم الناقدين: عبد الله الركيبي وعمر بن قينة، كنموذجين ممَّن أولوا أدب الرحلة جانبا من اهتماهم النَّقدي. وعليه سنحاول الوقوف في هذه الورقة البحثيَّة على ما قدَّمه الباحثان في دراستهما لأدب الرحلة في الأدب الجزائري من خلال مؤلفيهما: "الخطاب القومي في الثقافة الجزائريَّة" لعمر بن قينة، و"تطور النَّثر الجزائري" الحديث لعبد الله الركيبي. على أن تقتصر الدراسة على إبراز الجانب الأدبي ومقومات البناء الفني للنَّص الرحلي من منظور النَّاقدين.

الكلمات المفتاحية: أدب الرحلة، النَّقد الجزائري، عبد الله الركيبي، عمر بن قينة.


شعرية الأشياء في ديوان طفولة نهد لنزار قباني

عبدالله بيرم يونس د., 

الملخص: يعيد الشاعر إنتاج كل شيء من حوله بأسلوبه الخاص الذي يكسبه التفرّد، فهو يعمدُ إلى كسر المألوف المرتبط في تصوّر الناس العاديين بالأشياء من خلال كسبها دلالات جديــــــــــــــدة تتحوّل من خلالها الأشياء إلى حيوات نابظة ومتجددة، تُزيلُ المسافة الكامنة بين الشعر والحياة، وتصبح القصيدة ضرباً من الدبلجة أو دبلجة الشيء إلى اللغة الشعرية لتعزيز مسمّياتها وتقوية الإحساس بها. إنه الشعورُ الدقيق والملاحظة الواعيّة للواقع في وصف أشيائه وتفاعلها مع الذات الشاعرة في كل همسة ونسمة وحركة، يخاطبها الشاعر كأنها كائنات مؤنسنة، لها جوارح وأحاسيس وانفعالات، ويلجأ إلى تشخيصها وإخراجها في قالب فني بديع. وهذه الدراسة جاءت لترصد شعرية الأشياء في ديوان "طفولة نهد" للشاعر نزار قباني هذه الشعرية التي أججت خيال نزار ودفعته إلى التعبير الشعري في لغة جديدة جعلتنا نتتفاعل مع معطياتها إنها لغة تستنطق الطاقة الفنية الشعرية الكامنة في الأشياء لتصبح بقدرة الذات الشاعرة أنسنة ناطقة.

الكلمات المفتاحية: شعرية الأشياء


الرواية الجزائرية في ضوء جمالية التلقي نوار اللوز لواسيني الأعرج أنموذجا

العزوني فتيحة, 

الملخص: تمثّل الكتابة أحد أركان المشروع الممكن بالنسبة للكاتب، القصد منها إحداث الدهشة لدى متلقيها. من هنا أعتقد أن التعاطي مع الكتابة الروائية للكاتب الجزائري "واسيني الأعرج" غير مأذون، إلا من خلال اتصال القارئ بنصوصه عبر وسيط الكتابة. وأحسب أن قوة تراكم المنجز الروائي لـ"واسيني الأعرج"، هي التي فرضت على القراء شرط تداوله. فضلا على أن تنوع الكتابة لديه، يأتي ضمانا لحرية القارئ. وما يمكن افتراضه هو أن الكتابة الروائية لدى الكاتب ظّلت تتطور خلال فعل التلقي. وأن تطوير منحاها هو استجابة لأفق انتظار جمهور ظل يتجاوب مع الكتابة الواسينية، ويتطلع إلى اكتشاف ذاته في النص المكتوب. من هذا المنطلق نروم إنجاز نوع من الحفريات في طبيعة العلاقة بين رواية "نوار اللوز" وبين متلقيها عبر الزمن للكشف عن أشكال التواصل بينهما. وتحركني في ذلك الإشكالات التالية: كيف تلقى القارئ هذه الرواية تاريخيا؟ وماهي مستويات تلقيه لها؟ ماهي استراتيجية تلك التلقيات؟ وما هي أسئلتها؟ ثم ماهي أنماط الأسئلة التي أجابت عنها هذه الرواية في كل مرحلة من مراحل تلقيها؟ الملخص باللغة الانجليزية Writing is one of the pillars of the project that is possible for the author, intended to be surprising to her recipients. So I think that dealing with the novelist writing of the Algerian writer Wasini Al-Araj is not authorized, except through the reader's contact with his text through the writing media. I calculate that it is the strength of the pharmacological completion of Wasini Al-Araj, which has been imposed on readers on the condition that it is traded. In addition, the variety of writing he has is a guarantee for the freedom of the reader. What can be assumed is that the writer's novelistic writing continued to develop through the receiving act. The development of its grant is a response to the waiting horizon of an audience that has been responding to the wasin writing, and looks forward to discovering itself in the written text. In this sense, we would like to conclude a type of fossil in the nature of the relationship between the novel "almond Noir" and its recipients over time to reveal the forms of communication between them. I am moved by the following problems: How has the reader received this novel historically? What levels do they receive? What is the strategy for these promotions? What are her questions? Then what types of questions ? did this story answer at each stage of its receipt

الكلمات المفتاحية: نوار اللوز ; واسيني الأعرج ; -الرواية ; جمالية التلقي ; القراءة.


قلق التصنيف/ تنافر السيرة والتخيييل في (رواء مكة) لحسن أوريد

شطاح عبدالله, 

الملخص: : المقال دراسة في عمل حسن أورد الأخير (رواء مكة)، الذي أحدث جدلا كبيرا في المغرب، و تناولته وسائل الإعلام المختلفة، وكذا بعض المواقع الإسلامية والأدبية على السواء، لما اشتمل عليه من قضايا مثيرة للاهتمام، سياسيا وأدبيا و دينيا، ولما فصله من قضايا التجربة الروحية التي حملت الكاتب، وهو رجل معروف من رجال القصر الملكي المغربي، و أحد الملتبسين بالسلطة والحكم فيها منذ عقود، على التخلي عن كل ذلك، والانخراط في رحلة روحية عميقة ومثيرة للاهتمام على مستويات عديدة، فكرية وأدبية وسياسية في الوقت نفسه. إلى جانب البحث في مقومات تلك الرحلة الروحية سعت الدراسة إلى الاشتغال على التصنيف السردي للعمل، حيث انضوى تحت تجنيس السيرة الروائية، صارفا التلقي إلى التعامل مع النص باعتباره سيرة أولا ورواية ثانيا، دون القدرة على التخلص الكلي من الوقوع في جنس التخييل الذاتي الموازي سرديا وتصنيفيا للسيرة وللرواية في الوقت نفسه، الأمر الذي ألزمنا بالعمل على ترسيم الحدود اللازمة بين الأجناس الثلاثة في النص، وبيان أيهما استأثر بالأداء السردي على حساب الآخر، وإلى أي مدى كان التصنيف النصي أمينا في الدلالة على العمل. كلمات مفتاحية: تخييل، سيرة، رواية، تجربة روحية، وصل، تصوف. Abstract:This article is a study in (Rawa Makkah), the last work of the morrocan writer and politic Hassan OURID , which caused great controversy in Morocco, and was dealt with in various media, as well as some Islamic and literary sites alike, because it discussed interesting issues, politically, literally and religiously, especialy The spiritual experience that has led the writer, a well-known man of the royal palace of Morocco, wich occupied high fucntions in monarchic authority for a lon time, before deciding to abandon all that, and engage in a deep and interesting spiritual journey which made him accomplish Hadj to mekka and lead an ascetic life focusing of writing and reading and lecturing in university. In addition to researching the elements of that spiritual journey, the study sought to work on the narrative classification of the work, which was classified under Biography novel genr, that led me to deal with the text as a biography first and novel second, without the ability to get rid of the total fall in the genr of autofiction, a genr so similar to biography and the novel at the same time, which obliged me to work on the demarcation of the necessary boundaries between the three genrs in the text, and to indicate which accounted for narrative performance at the expense of the other, and to what extent the textual classification is fidel to the real nature of the work. Key words : Fiction, autobiography, narration, truths, spirituality,religion, experience, peace.

الكلمات المفتاحية: السيرة ; التخييل ; التخييل الذاتي ; التسريد ; التجربة الر ; حية ; تص ; ف


قواعد التخاطب في اللسانيات التداولية

بن زحاف يوسف, 

الملخص: ملخص : يتناول هذا المقال مبحثا أساسيا من مباحث اللسانيات التداولية، وهو مبحث « قواعد التخاطب ». فيعرّف بها، ويبيّن عن مفهومها وعن أبعادها وعن أهميتها في الدرس التداولي بعامّة. وفي مرحلة تالية أسلّط الضوء على مجموعة من المباحث الفرعية لقواعد التخاطب، وهي تتجلى في نظرية الاستلزام الحواري، ومبدأ التهذيب، ومبدأ التواجه، ومبدأ التأدب الراقي. ومن جهة أخرى، يهدف هذا المقال إلى شرح الإجراءات الواقعية التي تجري فيها العملية التخاطبية، وطرق وكيفيات استخدام العلامات اللغوية بنجاح، والسياقات والطبقات المقامية المختلفة التي ينجز ضمنها الخطاب، كما يهدف إلى البحث عن العوامل التي تجعل منه رسالة تواصلية واضحة و ناجحة. Abstract:This article deals with an essential topic of pragmatics. That is the topic of »conversational maximes«. I tried to hilight it, to give its concept, to develop its dimentions and to show its importance in pragmmatics in general. In other hand, it aims to explain the realistic procedures in which the communication process is conducted, And how to use linguistic signes successfully in different contexts. It also aims to find the factors that make it a clear and successful communication message.

الكلمات المفتاحية: كلمات مفتاحية: قواعد التخاطب، الاستلزام الحواري، مبدأ التهذيب، مبدأ التواجه، مبدأ التأدب الراقي. ; Keywords: Conversational maximes, Conversational implicature, Politeness principle, Face principle, High Politeness principle


دور الدافعية للإنجاز في إثراء وترقية التحصيل الدراسي في مادة اللغة العربية المرحلة الجامعية أنموذجا.

عثماني بولرباح,  نارة المختار, 

الملخص: يعتبر التحصيل الدراسي في مادة اللغة العربية من المواضيع التي استقطبت اهتمام الباحثين والمربين وذلك من خلال الملاحظات التي جمعوها حول التفاوت في درجة تحصيلها بين الطلبة، من خلال اعتمادها على قدرات الطالب وما لديه من خبرات ومهارات وتدريب، ونوع التنشئة التربوية و الاجتماعية في المنزل الذي يشكل البيئة الأولى التي تنموا فيها الدافعية للإنجاز وتتطور نحو التعلم والتحصيل فعندما يرحب الآباء بأسئلة الأبناء ويشجعونهم على الاكتشاف فإنّهم يبلغون لهم رسالة واضحة حول أهمية التعلم، إلى جانب ما يمارسونه من تشجيع وتحفيز مادي ومعنوي حول وضعية تمدرس الأبناء والذي من شأنه أن يخلق رغبة ودافعا قويا نحو التعلم وهكذا تبعا عبر كل الأطوار وصولا إلى الجامعة. : Academic achievement in the Arabic language subject is considered one of the topics that attracted the attention of researchers and educators, through the observations they gathered about the disparity in their degree of achievement among students, through their dependence on the student's capabilities and his experiences, skills, training, and the type of educational and social formation in the home that constitutes The first environment in which the motivation for achievement develops and develops towards learning and achievement. When parents welcome questions of children and encourage them to discover, they convey to them a clear message about the importance of learning, in addition to what they practice of encouraging and material and moral motivation about the status of children’s education And that would create a strong desire and impulse towards learning, and so it went through all phases to the university.

الكلمات المفتاحية: الدافعية، الإنجاز، التحصيل، اللغة العربية


تفاعل الخطابات في قصيدة المنفى للشاعر أنس الدغيم -قراءة في الدلالة –

بوسغادي حبيب, 

الملخص: يحاول البحث السعي إلى رصد اتجاهات التفاعل النصي في قصيدة المنفى لصاحبها إبراهيم أنس الدغيم ؛ والوقوف على آليات إنتاج الدلالة الجديدة وتوجيهها، هذه القراءة نريد من خلالها أن نستجلي أهم النصوص، التي ضمنها الشاعر مدونته الشعرية؛ فكيف كان يستلهم التراث؟ وكيف كان يوظفه؟ وكيف ساهمت هذه النصوص المتفاعلة في إيضاح الدلالة؟ Abstract: The research attempts to seek to monitor the trends of intertextuality in the poem of exile by its owner Ibrahim Anas Al-Daghaim ; and Finding mechanisms to clarify and guide the new significance ; This reading through which we want to explore the most important texts, which the poet included his poetry blog ; How was he recalling the heritage code? And how was he employing it? How did these intertwined texts clarify the significance?

الكلمات المفتاحية: التفاعل النصي.، قصيدة المنفى.، الدلالة.، مدونة التراث.


الصّحبة النّبوية في شعر الأسر لدى الأمير عبد القادر - قراءة في إعادة إنتاج الدّلالة من تفاعل العناصر اللّسانيّة في قصيدة عذاب الأسر-

مرني صنديد محمد نجيب, 

الملخص: لقد عمدت في ورقتي البحثيّة المتواضعة هانه،إلى استنطاق تلك الدّلالات الجانبيّة،المرافقة للدّلالة المحوريّة،الّتي ارتكزت عليها القصيدة هاته،فقد أبانت فيه المباحث الفونولوجيّة الدّلاليّة عن جوانب عديدةٍ،أسهمت في إظهار ملامح شخص الشّاعر،وكشفت عن ثقافته،وأبرزت عن اعتقاده المذهبي، وعن اتجاهه الأدبي؛كما أنّها تضامّت في إطار القصيدة العامّ،ولم تخرج عن مقاصد الشّاعر،واتّحدت في جزئيات هذا العمل الفنّي المتأنّق.

الكلمات المفتاحية: الدّلالة الفونيميّة،onomatopée،الدّلالة المقطعيّة،الدّلالة الفونيميّة العروضيّة،


حداثة الإيقاع في الشعر المغربي المعاصر تشكل القافية أنموذجا

آيت حمدوش فريدة, 

الملخص: اتخذت القافية في الشعر المعاصر بعدا مغايرا، حيث أصبحت عنصرا من عناصر بناء النص في الشعر المعاصر، إذ لم تعد مجردة مفردة من حيث التشكل المتعقب كما كانت في القصيدة العربية القديمة، وإنما اتخذت تلك المسالك المتنوعة عبر تراتبية من التشكل المقطعي. وفقا لهذه الاعتبارات التي تتميز بها القافية سنتعرف على وضعها الشعري في القصيدة المعاصرة، إذ أبدى رواد القصيدة المغربية الحديثة اهتماما بالقافية وبوظائفها الدلالية التي تعد من البنى الأساسية للقصيدة فتنوعت وكثرت. ومن ثم لم تعد القافية نمطا موسيقيا مستقرا، وإنما تخضع شأنها شأن كل الدوال العروضية لمقتضيات التعبير وضروراته التي تختلف من قصيدة إلى أخرى. تتضح المسألة أكثر في مجال البنية الإيقاعية للقصيدة الشعرية وعلى الجوانب التي توفر خاصية الإيقاع والتي أهمها البيت الذي أسهب في الحديث عن وضعيته الباحث عبد الله راجع في خضم تحليله لأهم الجوانب التي تحقق الإيقاع في النص الشعري، فالبيت الشعري -في تصوره- وحدة قائمة بذاتها نظميا ودلاليا وعروضيا. ولكي يتحقق البيت من كل جوانبه لابد من إيراد القافية التي خضعت إلى قوانين صارمة يحصرها الناقد في بعض العيوب التي يجب على الشاعر تجنبها . وهكذا يتضح رفض الطاقة الشعرية للقوالب الصارمة والقوانين الجامدة إذ استجاب الشعراء المغاربة لمجمل التحولات التي شهدتها البنية الإيقاعية للشعر عبر توظيف لجملة من الأدوات الفنية الحديثة التي حققت للخطاب الشعري المغربي خصوصيته، حيث انتقل المتن الشعري المغربي المعاصر من فترة التمثل والاستيعاب للقصائد المشرقية والغربية إلى مرحلة برز فيها الإبداع الذاتي المغربي من راهنه وسياقه التاريخي. ومن ثم انتهى الشاعر المغربي إلى عملية تفكيكية للقصيدة على مستوى الإيقاع بوصفها مسلكا يربط بين الأبيات داخل وحدة متكاملة، مما سمح للشاعر بالانتقال من البيت إلى الجملة الشعرية. The rhyme in contemporary poetry has taken on a different perspective, as it has become an important component of text construction in contemporary poetry. It is no longer perceived in isolation in its morphological formation as it was in the ancient Arabic poems, but rather it has gone through various paths in its poetical morphology. According to these considerations that characterize the rhyme, we will tackle its poetical position in the contemporary poem. In fact, the pioneers of modern Moroccan poem have expressed interest in the rhyme and its semantic functions, as basic structures, in their diversity and multiplication. Hence, the rhyme is no longer a stable musical pattern. It is rather subjected to the requirements of expression and its necessities, a fact that differs from one poem to another. The issue becomes clearer in the field of the rhythmic structure of the poem and on the aspects that provide the rhythm feature. The latter is illustrated by Abdullah Raji’s analysis with regard to different angles of rhythm in a poetic text. For the writer, the poetic verse is a unit based on poetic laws and rules and requires the presence of rhyme that should avoid deviation from these regulations. Thus, it is clear that this poetic energy rejects rigid molds and laws as many Moroccan poets have responded to the overall transformations in the rhythmic structure of poetry by employing a set of modern art tools. The latter have led to Moroccan poetic discursive specificities. As such, contemporary Moroccan poetic text could move from the period of representation and assimilation of the eastern and western poems to the stage of prominence currently and historically. Then, the Moroccan poet has ended up in the process of deconstructing the poem at the level of rhythm as a path that links the verses within an integrated unit. In this way, s/he has been able to move from a verse to a poetic sentence. Keywords: contemporary poetry, rhythmic structure, musical style, textual construction, poetic verse, dialogue of sounds, poetic sentence.

الكلمات المفتاحية: الشعر المعاصر ; البنية الإيقاعية ; البناء النصي ; النسق ; الموسيقي ; البيت الشعري ; حوارية ; الأصوات ; الجملة الشعرية


قراءة في كتاب الزمن في القرآن الكريم دراسة دلالية للأفعال الواردة فيه للدكتور عبد الكريم بكري

زهرة سعدالله, 

الملخص: ملخص المقال باللغة العربية: يعد كتاب الزمن في القرآن الكريم دراسة دلالية للأفعال الواردة فيه لصاحبه الدكتور بكري عبد الكريم أهم كتاب خصص لدراسة الزمن في القرآن الكريم ، حيث تمكن المؤلف من الإحاطة بالتلوينات الزمنية للأفعال الواردة في الخطاب القرآني والتي اصطبغت بدلالات زمنية أخرى غير التي صيغت لأجلها فرضها السياق، مما يؤكد على أن القرآن الكريم خطاب صالح لكل زمان، وهو الأمر الذي دفعنا إلى تصفح هذا المؤلف وقراءته محاولين الوقوف عند أهم النقاط التي تعرض لها الدكتور بكري بالدراسة والتحليل من خلال النماذج التي استقاها من آي الذكر الحكيم وصولا إلى النتائج المهمة التي توصل إليها المؤلف من خلال هذه الدراسة الدقيقة لموضوع الزمن في القرآن الكريم. ملخص المقال باللغة الانجليزية: The book “Time in the Holy Qur’an is a semantic study of the verbs contained in it by its owner Dr. Bakri Abdel-Karim, the most important book devoted to the study of time in the Holy Qur’an. It confirms that the Holy Qur’an is a valid speech for all times, which is what prompted us to browse this author and his reading, trying to stop at the most important points that Dr. Bakri was exposed to study and analysis through the forms he drew from any of the wise dhikr, to the important results that reach The author has done this through a careful study of the topic of time in the Holy Quran.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الزمن النحوي – الزمن السياقي– الفعل – القرآن الكريم – الدلالة – السياق .


سردنة السيرة الذاتية في رواية ( مزاج مراهقة) لــ : فضيلة فاروق

شهري محمد, 

الملخص: ويبدو أن السيـرة الذاتية أوغل في الصدق، و أوقع في النفوس، لأن مؤلفها صاحبها يمتاح من ذاكرته و يكتب عما اعتمل في نفسه، فلا يوجد هناك وسيط لعرض أحداث حياته و مواقفه في الحياة " عكس السيرة الموضوعية التي يكون فيها كل شيء نسبي لأن الكاتب لا يستطيع معرفة كل شيء عن هذه الشخصية التي يريد الحديث عنها، أو بالأحرى لا يملك الوثائق و المعلومات الكافية عن هذه الشخصية، و ربما يكون هناك وسيط بين الكاتب و الشخصية، و لهذا فكاتب السيرة الذاتية يكون مشاهد و حكم، و أي شاهد على كل الأحداث التي جرت له في حياته و بإمكانه الحكم عليها لأنها تجربة شخصية، أما كاتب السيرة الموضوعية فيكون مشــاهد لا حــــكم. وعليه ماهي حدود العلاقة بين السيرة والرواية ؟ ثم عن اي إجناسية نتحدث؟ ومنه ماهي جماليات التوصيف اللغوي لكلّ ماهو سردي سير ذاتي؟ It seems that the autobiography is more profound in its truthiness, and more influential for the human souls, because its writer and owner harnesses from his or her memory to write what is concealed within himself or herself. Thus, there is no intermediate in exhibiting the writers’ life events and situations. In contrast to biography, it is predominantly relative because the author cannot know everything about this particular character that he or she wants to talk about, or probably does not have adequate information about this character, and maybe there is a moderator between the author and that character. Therefore, an autobiography writer is both a bystander and a judge, which denotes that the writer is a witness of all the life events that happened to him or her, and also he or she is capable of judging those life events since they are a personal experience, whereas, a biography writer is a bystander but not a judge. Hence, what are the borderline relationship between autobiography and the novel? what homogeneity we are talking about? Therefore, what are the aesthetics of literary description in what is narratively autobiographic?

الكلمات المفتاحية: سرد ذاتي - سردنة – لغة توصيف - إجناسية