مجلة الإقتصاد و المجتمع
Volume 2, Numéro 2, Pages 239-253

الآثـار التحفيـزية للتطبيقـات الحديثـة فـي تسيير العمـل

الكاتب : بوخمخم عبد الفتاح .

الملخص

إن كان الاتفاق أصبح مطلقا بين رجال التسيير على كون التنظيم العلمي للعمل قد أحدث ثورة فعلية في حقل تسيير منظمات الأعمال، فلا بد وأن نعترف ونسلم بالمقابل لذلك أن "التايلورية" ليست أعلى نماذج التسيير فعالية في التحفيز وإثارة دوافع العمل لدى الموارد البشرية، حيث أن نمط التنظيم العلمي لا يبدي أي اهتمام بالبعد الإنساني في تسيير المنظمة. فنموذج تسيير إنساني أكثر وذو قدرة أعلى على إثارة الدوافع وتحقيقا للإستغلال الفعال للرأس المال البشري، يجب أن يبتعد قدر الإمكان عن خصائص"التايلورية". يتحقق ذلك الهدف باعتماد التطبيقات الحديثة في تسيير العمل. لذا فالتساؤل الأساسي الذي نهدف للإجابة عنه في هذه المقالة يتلخص في: »ما طبيعة الآثار الفعلية على الدوافع للتطبيقات الحديثة في تسيير العمل ؟«.

الكلمات المفتاحية

تسيير العمل، الحوافز، الموارد البرية، رأس المال البشري