مجلة رؤى للدراسات المعرفية والحضارية
Volume 7, Numéro 1, Pages 175-184

من صور الالتحام بين الطرق الصوفية والاستعمار الفرنسي بالجزائر

الكاتب : معيوش براهيم .

الملخص

نتناول بالدرس في هذا المقال موضوعا من المواضيع التي يصعب فيها الخروج من اضطراب الارء وفوضى الحجج إذا ما غابت الدلائل والشواهد وكتب الإنسان بلغة العاطفة بعيدا عن العقل والأحكام المعتدلة ،يتمثل هذا الموضوع في علاقة الطرق الصوفية بالجزائر مع السلطات الاستعمارية الفرنسية وبشكل أخص مع نهاية القرن التّاسع عشر وفي خضم القرن العشرين حيث أصبحت لهذه الطرق ذكريات تاريخيّة أقلّها حلو وأكثرها مرّ كونها أدَت أدوارًا خاذلةً للبلاد والعباد، تُغلوث الدّين وتغرس مساوئ الأخلاق في أفراد المجتمع وتشيع بينهم الرّذائل بشتّى أنواعها، وقد كان تأثيرها من هذا الجانب جدّ عميق بحكم أنّ السواد الأعظم من الأمّة كان خاضعًا لها، الشيء الذي مكَنها بمرور الوقت من إفقاد الإنسان الجزائري كرامته وهيبة عقله بتخطيط طبعا من الخبراء الاِستعماريّين الذين يتحمّلون جزءًا كبيرًا من مسؤوليّة تغيير أنفسهم إلى نفوس عليلة تقبل بالدّنيوي على حساب الدّيني في ظرف صعب للغاية كان فيها المجتمع أحوج ما يكون إلى النّخبة الدّينيّة بما تقدّمه من وظائف في شتى مجالات الحياة

الكلمات المفتاحية

التصوف،الاستعمار الفرنسي الإسلام ، الطرق الصوفية،التصوف بالجزائر.