مجلة الحكمة للدراسات الاجتماعية


Description

- مجلة الحكمة للدراسات الاجتماعية مجلة علمية متخصصة تعنى بالدراسات الاجتماعية وجميع التخصصات المرتبطة بها، وتحاور أسرار الواقع وآفاق الكون الشاسعة بالمنظور العلمي في تآلف وتناسب بين العقل والتجريب، والفكر والواقع. - تؤكد على قاعدة الحوار كمنهج حياة تقتضيه السنن الكونية، وتبرز التوافق بين الحكمة والشريعة نافية الفصل أو الصدام بينهما. - تجمع بين الأصالة والمعاصرة وتعتمد الوسطية في فهم الواقع، مع البعد عن الإفراط والتفريط. - تُفضّل البحوث والمقالات الجادة التي تتّسم بالروح الإيجابية والعمل الإيجابي، والتي تثير روح العلم والرغبة في البحث لدى القارئ. - تعمل على ترسيخ وصيانة القيم الأخلاقية على مستوى الفرد والأسرة والمجتمع. - تؤمن بالانفتاح على الآخر، والحوار البناء والهادئ فيما يصب لصالح الإنسانية. - تسعى إلى الموازنة بين العلمية في المضمون والجمالية في الشكل وأسلوب العرض.


7

Volumes

17

Numéros

211

Articles


تأثير الدراما التركية على القيم الاجتماعية للمرأة الجزائرية

خرموش مراد رمزي,  لخويدر نورة,  مزوز عبد الحليم, 

الملخص: فرضت علينا العولمة والفضائيات، أموراً عديدة ودخيلة على مجتمعنا وثقافتنا، كالمسلسلات التركية التي أصبحت تحتلّ جزءا كبيرا من حياتنا وتؤثر تأثيرا واضحا على عقول أفراد المجتمع، فقد أصبحت من أكثر المسلسلات مشاهدة في كل البيوت الجزائرية، خاصة بعد أن باتت تبثها العشرات من القنوات الفضائية باللهجة السورية، ما جعل الجمهور الجزائري عموما والمرأة الجزائرية على وجه الخصوص تقبل عليها بشكل ملفت للانتباه، ما دفع بالعديد من النساء إلى التهافت على شراء الألبسة والعلامات التركية، محاولة التشبّــــــــه بالممثـــــــــلات التركيات اللائي يعشن في مجتمع لا يشبه مجتمعنا، ما جعل المنتوج التركي يحتلّ الصدارة في الأسواق الجزائرية من حيث الطلب، وهذا حسب ما أكدته العديد من الدراسات والإحصائيات. كما انتشرت في الآونة الأخيرة موضة الأسماء التركية، حيث نجد الكثير من الأمهات يعمدون إلى تسمية الأبناء بهذه الأسماء أمثال: لميس، نور، مرام، هيام، أياد، مهند ...الخ، لتحتل بذلك مكان الأسماء التراثية، فكل مسلسل يعرض إلاّ وأصبحت أسماء أبطاله شائعة، حيث بات الجيل الجديد من الأبناء يحمل أسماء بعيدة كل البعد عن الأسماء الجزائرية العريقة. وعليه تعتبر الدراما التركية وجبة دسمة ومغايرة تماما للأعمال المحلية من حيث الشكل والمضمون، استطاعت أن تستهوي المرأة الجزائرية وتدمن على متابعتها، لتجد نفسها قد تأثرت بمحتوياتها حاملة ثقافاتها سواء في: لغة الحوار، الملابس، الإكسسوارات، ديكورات المنزل، ترتيب الغرف، ألوان الدهانات والستائر، انتقاء أدوات المطبخ، مما أثّر على عاداتها وتقاليدها ومنه قيمها الاجتماعية الإسلامية. Globalization and satellite channels Imposed on us, Many things and alien to our society and culture, Such as the Turkish series, which have become a large part of our lives and have a clear impact on the minds of members of society, It has become one of the most watched series in all Algerian homes, Especially after being broadcast by dozens of satellite channels in the Syrian dialect, Which made the Algerian public in general and Algerian women in particular accept them in a remarkable manner, Prompting many women to rush to buy clothes and Turkish brands, trying to imitate the Turkish actors who live in a society that does not resemble our society, Which made the Turkish product occupies the forefront in the Algerian market in terms of demand, as confirmed by many studies and statistics. As has recently spread Turkish fashion names, Where we find a lot of mothers naming their children by names such as: Lamis, Nur, Maram, Hiam, Ayad, Muhannad ... etc, Thus replacing the place of heritage names, Each series presents only the names of its heroes are common, as the new generation of children holds names far from the names of the old Algerian. Therefore, Turkish drama is a heavy meal and quite different to local works in terms of form and content, Was able to seduce Algerian women and addicted to follow them, To find themselves affected by the contents of carrying culture in the language of dialogue, clothing, accessories, home decoration, the arrangement of rooms, colors of paints and curtains, the selection of kitchen tools, which affected their customs and traditions and its social Islamic values.

الكلمات المفتاحية: الدراما التركية ; القيم الاجتماعية ; المرأة ; تأثير


الانقطاع المدرسي في ضوء سوسيولوجيا المدرسة ومستلزمات القيادة البيداغوجية

العالم بن عبد القادر عمر, 

الملخص: ملخص: تعتبر مخرجات العملية التعليمية مصادر استبصارية لوضع أدائنا البيداغوجي قيد الفحص. ونظرا للوتيرة المتزايدة لحالات الانقطاع المدرسي، وفي ضوء التحولات الاجتماعية والثقافية والعلمية والتقنية، تصبح مساءلة افتراضاتنا عن متغيرات الفضاء المدرسي إجراءا مستعجلا.فكيف يمكن تفكيك ظاهرة الانقطاع المدرسي من جهة كونها تعبيرا عن حالة فكرية وجدانية تراكمية سيكو/سوسيو/مدرسية وفق نهج تفسيري مجرد من التخمينات والإسقاطات الأيديولوجية؟ ونظرا لكون الرأي العام لدى المتمدرسين حول المدرسة يحمل الكثير من المؤشرات والقرائن التي يمكن أن تعتمد كمادة استبصارية واستشرافية تساهم في وضع الأداء التربوي تحت الفحص والمساءلة،نظرا لذلك فقد هدفت الدراسة الميدانية إلى التعرف على طبيعة معتقدات طلاب المرحلة الثاوية حول المؤسسة التعليمية.وانطلق الباحث من السؤال: ما طبيعة معتقدات الطلاب حول ما تقدمه المدرسة من أجل تجويد الحياة ؟ وأجريت الدراسة حول عينة تتألف من 501 تلميذ من تلاميذ ثانويات بالمدن وهران وبلعباس وسعيدة .ومن أجل جمع البيانات الضرورية حول المشكلة استخدم الباحث استبيانا يتكون من أربعة بنود تغطي الجوانب الممكنة لتجويد الحياة ،وهي الخدمة النفسية، والخدمة الاجتماعية، والخدمة الأكاديمية ،وبناء الكفاءة الذاتية للمتعلم ،وبعد إجراء الدراسة وتحليل البيانات إحصائيا ،أظهرت النتائج أن النسبة الأعظم من مجتمع تلاميذ المرحلة الثانوية يحملون معتقدات سالبة حول المؤسسة التعليمة من حيث قصورها في تقديم ما يلزم من خدمات من أجل تجويد الحياة.

الكلمات المفتاحية: الانقطاع المدرسي ; معتقدات المتعلمين


برنامج علاجي نفسي تدعيمي مقترح لتخفيف أعراض الاضطرابات النفسية والعقلية في مرحلة الشيخوخة

مبروك وداد, 

الملخص: يهدف هذا البحث إلى معرفة دور العلاج النفسي التدعيمي في تخفيف الاضطرابات النفسية في مرحلة الشيخوخة،فمن خلال الدراسات السابقة التي تناولت فعالية هذا النوع من العلاجات وهو العلاج النفسي التدعيمي لمختلف الفئات الإكلينيكية،توصلنا نظريا إلى تأكيد أهمية ومساهمة هذا العلاج في تخفيف العديد من الأعراض الناتجة عن مشكلات الشيخوخة واضطراباتها.

الكلمات المفتاحية: الشيخوخة ; الاضطرابات النفسية ; الاضطرابات العقلية ; التدعيم ; العلاج النفسي التدعيمي


سياسات التحفيز وأثرها على مستوى أداء الوظيفي في المؤسسات العمومية

بن غبريد رياض, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى ابراز أهمية ودور سياسة التحفيز في الرفع من الأداء الوظيفي على مستوى المؤسسات العمومية، ولتحقيق هذا المسعى قمنا ببلورة فكرية لكل من التحفيز والأداء الوظيفي في الاطار النظري، وتوزيع استبيان على عينة قوامها 50 موظف ينشطون في مركز البحث في الاقتصاد المطبق من أجل التنمية (Cread) على المستوى الميداني. وقد خلصت جملة النتائج إلى وجود علاقة ذات اتجاه إيجابي بين كل من سياسة التحفيز والأداء الوظيفي، مع ضرورة مراعاة الأسلوب التي تمنح به هذه الحوافز وكذا تطوير الأنظمة الإدارية بشكل الذي يرفع من مستوى وحجم توزيعها وبالأخص المادية منها.

الكلمات المفتاحية: سياسة التحفيز ; الأداء الوظيفي ; المؤسسة العمومية


الميول القرائية لدى طلبة المدارس العليا : طلبة الدكتوراه بالمدرسة الوطنية العليا للصحافة وعلوم الإعلام –الجزائر-

بن قويدر سمية, 

الملخص: تعد القراءة من الممارسات الضرورية لطلبة ما بعد التدرج، حيث تمكنهم من التحصيل الدراسي، والتزود بالمعرفة، وتسهم في إعدادهم وتهيئتهم للبحث. فالدراسة تعالج موضوع الميول القرائية لدى طلبة الدكتوراه بالمدرسة الوطنية العليا للصحافة وعلوم الإعلام. وتهدف الدراسة إلى التعرف على العادات القرائية للطلبة ومدى إقبالهم على القراءة، وتحديد الموضوعات المفضلة لديهم، بالإضافة إلى رصد المعوقات التي تحول دون إقبالهم على القراءة، وتخلص الدراسة إلى وضع مقترحات لتنمية الميول القرائية لدة طلبة المدارس العليا، حيث تم الاعتماد في هذه الدراسة على منهج المسح الوصفي، بالإضافة إلى استعمال أداتين أساسيتين لجمع البيانات وهما الملاحظة والاستبيان ومن ثم استنجدنا بالمنهج التحليلي للخروج بنتائج الدراسة.

الكلمات المفتاحية: الميول القرائية ; القراءة الورقية ; القراءة الالكترونية ; تنمية الميول القرائية ; العادات القرائية


تأثيرات جرائم غسل الاموال على المجتمع الفلسطيني من وجهة نظر ضباط الشرطة الفلسطينية في الضفة الغربية

الاطرش عصام,  عبيد شاهر, 

الملخص: هدفت الدراسة التعرف الى التأثيرات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية لجرائم غسل الأموال على المجتمع الفلسطيني من وجهة نظر ضباط الشرطة الفلسطينية في الضفة الغربية، كما هدفت إلى الكشف عن أثر متغيرات الدراسة: (الرتبة، المؤهل العلمي، الدورات التدريبية). لجرائم غسل الأموال على المجتمع الفلسطيني، وكان الباحثان قد استخدما المنهج الوصفيّ التحليليّ بوصفه منهجية مناسبة لمضامين الدارسة وموضوعها. وغاية الوصول إلى تحقيق أهداف الدراسة، حلّل الباحثان إجابات عينة الدراسة التي مقدارها: (153) استبانة من ضباط جهاز الشرطة الفلسطينية، تم اختيارهم بطريقة العينة العشوائية البسيطة من مجتمع الدراسة الكلي، ووظّف الباحثان البرنامج الإحصائي للعلوم الاجتماعية (SPSS) في هذه الدراسة؛ من أجل الإجابة عن أسئلتها وفرضياتها. وخلصت الدراسة الى أن الدرجة الكلية للتأثيرات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية لجرائم غسل الأموال على المجتمع الفلسطيني من وجهة نظر ضباط جهاز الشرطة الفلسطينية كانت كبيرة. كما تبين وجود فروق دالة إحصائيا للتأثيرات الاجتماعية والسياسية تعزي لمتغير الرتبة ووجود فروق للتأثيرات السياسية تعزى لمتغير المؤهل العلمي ووجود فروق لجميع المجالات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية تعزى لمتغير الحاصلين على دورات تدريبية. وأوصى الباحثان بضرورة التعاون الدولي في مجال مكافحة غسل الأموال، كونها مشكلة عالمية مشتركة ، وذلك مـن خـلال تضافر الجهـود المشتركة في اتخاذ الإجـراءات والتشريعات وابرام اتفاقيات دولية لمكافحة جرائم غسل الأموال، كما اوصى الباحثان بضرورة تشديد العقوبة على غاسلي الأموال، وضرورة إجراء خطط إقتصادية واجتماعية للتغلب على التاثيرات السلبية لجرائم غسل الأموال .

الكلمات المفتاحية: تأثيرات، جرائم، غسل الاموال، الشرطة الفلسطينية، المجتمع الفلسطيني، الضفة الغربية.


الآداب السلطانية في التجربة التاريخية الاسلامية....جذور الاستبداد

القري أحمد, 

الملخص: لا نتصور معركة الإصلاح السياسي في العالم العربي مسألة محورية وذات شأن فقط، بل ليست هينة كذلك، فهي قائمة منذ قرنين من الزمن "الإصلاحية الأولى". وإذا كان مفكرو المشروع الإصلاحي والنهضوي يختبرون اليوم الجيل الثالث من مفاهيم الإصلاح السياسي، فإن أنظمة الاستبداد وخطابات الاستبداد لاتزال بدورها تعاند وتمانع حسب تعبير كمال عبد اللطيف، متحصنة في الوقت نفسه بلغة عتيقة وممارسات قمعية، تكشف ضرورة مواصلة الجهد النقدي في النظر والعمل، قصد تفكيكها والانخراط في الحاضر الكوني.

الكلمات المفتاحية: الآداب السلطانية؛ التجربة التاريخية؛ الاستبداد.