مقاربات فلسفية

mokarabat falsafia

Description

Philosophical Approaches An annual scientific journal, refereed ,open source,and nonprofit, issued by the Laboratory of Philosophy and Human Sciences (University of Abdelhamid Ben Badis - Mostaganem, Algeria), under the supervision of a specialized scientific advisory committee, which publishes studies and papers that research the field of philosophy and its history, the philosophy of science and the translation of philosophical texts related to the problems That people face today, as well as the fields of religious studies, linguistics and cinematography. The journal publishes original and innovative research that takes into account the scientific controls in publishing and documentation, in the fields mentioned above, and the following is to document the links between researchers specializing in philosophy and related fields belonging to different universities and research centers. The journal's publication languages: Arabic, English and French


7

Volumes

10

Numéros

116

Articles


المسؤولية والتبعية (بحث في التخلف والتنمية بمقاربة فلسفية)(Research in underdevelopment and development with a philosophical approach)

عبد القادر عدالة, 

الملخص: من المعروف أن لفظ المسؤولية يعني تحمُّـل المرء لنتائج أفعاله أو إلحاق التَّــبِعة بصاحب الفعل. وأن التبعية تعني انقياد طرف ضعيف لطرف آخر قوي، فالمنقاد تابع والمنقاد إليه متبوع والانقياد تبعية. كما أن أساس المسؤولية الخُــلقية هو القانون الخُــلقي وأساس المسؤولية الاجتماعية هو القانون الوضعي . بينما أساس التبعية يتمثل في وضعية اجتماعية معــيَّـــنة ذات طرفين متقابلين أحدهما مجتمع أو معسكر قويّ اقتصادياً أو عسكرياً أو تكنولوجياً والآخر ضعيف. نظراً لهذا لاختلاف الواضح بين المسؤولية والتبعية في المفهوم، في الأساس وفي الشروط؛ نسجِّل منطقياً حالات من التـنافر بينهما (أو العِــناد بلغة المناطقة) نقوم بتوضيحها في هذه الورقة البحثية باتباع المنهج الوصفي التحليلي. أما أبرز النتائج التي تـمّ التوصل إليها جرَّاء هذا البحث ؛ فهي كما يلي: - التخلِّي عن المسؤولية يوقِــع في التبعية . - التحــرُّر من التبعية يستلزم تحمُّل المسؤولية. ـــــ على البلد الضعيف والطموح إلى الرقي أن يتحمل مسؤوليته عسى أن يتحرر، ولو نسبياً، من التبعية. Abstract : It is well known that the term "responsibility" means to bear the consequences of one's actions or to place liability on the author. And dependency means the weakening of a weak party to another strong party, the continuation of the Muqaddah and the submissive followed and subordination dependency. The basis of moral responsibility is moral law and the basis of social responsibility is positive law. While the basis of dependency is a particular social situation with two opposing parties, one of which is a strong economic, military or technological community or a weak one. Given the clear difference between responsibility and subordination in the concept, basically and in terms; logically log cases of inconsistency (or intransigence in the language of the regions) that we explain in this paper using an analytical descriptive approach. - The main findings of this research are: Abandon ment of responsibility signed in subordination. - Freedom from dependency entails responsibility. - The weak country and the aspiration to prosperity must assume its responsibility, even if it is relatively free of subordination. .

الكلمات المفتاحية: كلمات مفتاحية : المسؤولية ؛ التبعية ؛ التخلف ؛ أفلاطون ؛ ابن خلدون. ; Keywords: Responsibility; Dependency; Underdevelopment; Platon ; Ibn Khaldoun


السياسة والأخلاق عند أرسطو

صماعي محمد محسن, 

الملخص: المقال هو محاولة لعرض أهم الأفكار التي طرحها أرسطو في كتابه السياسة والأخلاق إلى نيقوماخوس، أحاول تبيان نقطة إلتقاء الفلسفة السياسية والأخلاقية لدى أرسطو، وهو محاولة لتبسيط قراءة أرسطو وتقريبه للقارئ، باعتبار الفكر السياسي لأرسطو محطة أساسية في تطور القديم الفكر اليوناني وأهم القضايا التي اهتم بها هؤلاء الفلاسفة في مجال السياسة والأخلاق، والسؤال السياسي لأرسطو يأتي في سياق إعادة النظر في الأنظمة الحاكمة وقوانينها وإعادة تأسيسها على مبادئ وأسس تضمن الخير العام وتحقق العدالة كغاية أسمى، بحيث يذهب أرسطو إلى الشرح والتفسير في النظام الذي كان سائدا وهو النظام الجمهوري، بالإضافة إلى النظام الأرستقراطي وإن هذه الأنظمة رغم ما تخلفها على مستوى القوانين إلا أنها تظل تشكل عائقا أمام تحقق هذه العدالة والسعادة.

الكلمات المفتاحية: الأخلاق ; أرسط ; الفلسفة العملية ; السياسة حسب ارسط ; الأخلاق السياسة عند ارسط


المنفعية وحقوق الاقليات من وجهة نظر ويل كيملشكا

صماعي محمد محسن, 

الملخص: يهدف هذا المقال إلى تطوير مقاربة ليبرالية مميزة لحقوق الأقليات من وجهة نظر كيملشكا، يختلف هذا عن تطوير النهج الليبرالي التقليدي، لأنه لا يوجد نهج تقليدي واحد اذ يوجد هناك تنوع مذهل في وجهات النظر داخل التقاليد الليبرالية، والتي تشكل معظمها من خلال حالات الطوارئ التاريخية والمقتضيات السياسية، لذلك لتحديد نهج ليبرالي واضح نحتاج إلى البدء من جديد، نحن بحاجة إلى وضع المبادئ الأساسية لليبرالية، ثم نرى كيف تؤثر على مطالبات الأقليات العرقية والقومية، مع تسليط الضوء على أهم القضايا التي تطرحها المنفعية من أجل تأسيس نظرية تراعي كل حقوق الأقليات والمكونات السياسية في المجتمع الليبرالي، فالفلسفة السياسية حقل صراع وتجاذبات بين الأفكار الجديدة والقديمةـ لذلك فيلسوفنا يقارب طرحه وفق مستجدات الساحة السياسية في الفلسفة الأمريكية، وهذا المقال هو بحث متواضع جدا حول أفكار الفيلسوف الذي يتطلب منا دراسات وأبحاث من أجل مواكبة الساحة العالمية. This article aims to develop a distinctive liberal approach to minority rights from the point of view of kymlicka, this differs from the development of the traditional liberal approach, because there is no single traditional approach as there is a staggering diversity of views within the liberal tradition, most of which are shaped by historical emergencies and exigencies. Therefore, to define a clear liberal approach, we need to start over. We need to lay down the basic principles of liberalism, and then see how it affects the claims of ethnic and national minorities, highlighting the most important issues raised by utilitarianism in order to establish a theory that takes into account all the rights of minorities and political components. In a liberal society, political philosophy is a field of conflict and tensions between new and old ideas, so our philosopher approaches his presentation according to the developments in the political arena in American philosophy, and this article is a very modest research on the ideas of the philosopher that requires studies and research in order to keep pace with the global arena.

الكلمات المفتاحية: المنفعية حسب كيملشكا ; المنفعيات المعاصرة ; الديمقراطية الليبرالية الأمريكية ; الفلسفة السياسية المعاصرة ; ويل كيملشكا ; Utilitarianism according to kymlicka ; Contemporary Utilities ; American Liberal Democracy ; Contemporary political philosophy ; will kymlicka