آفاق علمية
Volume 12, Numéro 2, Pages 106-124

موقف الطرق الصوفية من الاستعمار الفرنسي في السنغال الطريقة المريدية انموذجا ( 1927 1895)

الكاتب : بومدين عائشة .

الملخص

لعب شيوخ الصوفية دورا مهما في نشر الإسلام في السنغال ،وكان من أبرز الطرق التي عرفها السنغال الطريقة المريدية ،و هي طريقة صوفية ظهرت في أواخر القرن التاسع عشر على يد الشيخ أحمدو بامبا احد أشهر العلماء الصوفيين في السنغال ، متفرعة عن الطريقة القادرية ،و ألتف حولها أعيان قبيلة الولوف التي تعتبر أكبر إثنية عرقية في السنغال و لقد دعا مؤسسها إلى التفاني في العمل خاصة الزراع ،لذلك تحكمت هذه الطريقة في إنتاج الفول السوداني ،الذي كان محصولا مهما إبان العهد الاستعماري ولأنها طريقة مختلفة من حيث المنشأ والفكر عن بقية الطرق الصوفية في السنغال كان موقفها اتجاه الاستعمار مختلفا عن موقف الحركات الجهادية السابقة لها ،فمثلت تيارا دينيا وفكريا جديد ومتميزا دون إهمال الجانب التصوفي ،حيث أن أحمدو بامبا درس وفقه مريديه وحل الكثير من القضايا الفقهية السائدة في عصره ،كما ترك المئات من المؤلفات الفقهية والعقائدية والصوفية The Senegalese Muslim Brotherhood of the Mourides was founded by Amadou Bamba 1850-1927 It is known there is no clergy of priest in Islam God is Its founder fought colonialism1895 - 1912.Sheikh Ahmadou Bamba encouraged his followers to turn to God, in a sanctifying work, to better exceed the materialistic values of the world. He distanced himself from the jihadists, while fighting the colonial occupation when the French settled in force in Senega

الكلمات المفتاحية

السنغال؛ المريدية ؛ أحمدو بامبا؛ التصوف.؛ الاستعمار ; Brotherhood ; the Mourides ; Amadou Bamba; Senegal. ; the colonialism