مجلة الابداع الرياضي
Volume 3, Numéro 3, Pages 282-296

طرق التدريب وتحسين اللياقة البدنية للفئات الخاصة

الكاتب : رابح رزامة . حسين زيدان .

الملخص

تعد اللياقة البدنية من أ أهم المتطلبات الرئسس ية للحياة الصحية السليمة ولكنها لسست النهاية في حد ذاتها ، حيث بد أ الاهتمام بمبد أ الحفاظ على الصحة العامة وذلك من خلال التدريبات معرفة القوانين الصحية. ومع زيادة الاهتمام بعلاقة التربية البدنية و الرياضية بالصحة منذ س نة 2913 قد أ أكد تأأكيدا اضافيا على اللياقة البدنية كهدف رئسسي. وان التحسن والنمو الذي يطرأ أ على مكونات اللياقة البدنية انما يحدث نتيجة اس تجابة الجسم للتدريبات الخاصة بتلك المكونات، وصفة الخصوصية لل مكون باللياقة البدنية تؤدي الى اللياقة المملة للفرد حيث ل يحدث التحسن في عضلات معينة أ أو أ أعضاء دون أ أخرى، و انما يتحكم في ذلك المكون الذي يتم التركيز عليه في التدريب. ونجد انه لس هناك رياضة أ أو تمرين يؤدي الى تحسن كل أ أعضاء الجسم و انما يجب أ أن تكون موجهة الى عضلات أ أو جمووعات عضلية محددة. والجسم يس تجيب للتمرينات المنظمة والمقننة مما يمكنه من أ أداء وظائفه بمس توى عالي. فاس تخدام طرق تدريبية على أ أس علمية يساعد على أ أداء الجسم للتمرينات بسهولة كما يترتب عليه تحسن وظائفه. وكلما زادت قوة التدريبات تزداد من خلالها اس تجابة الجسم وقدرته على ا أ لداء ا أ لمثل وفقا للحالة )درجة ا لصابة وشدتها(. وربما في الوقت الذي أ أصبحت فيه برامج اللياقة البدنية لم تعد حكرا على فئة معينة من المجتمع و انما لجميع فئات المجتمع (ا أ لطفال، العمال، كبار السن، المعاقين والمرضى...( ف اننا نجد العديد من البدائل في البرامج الخاصة بتلك الفئات، وعلى المدرب / المدرس / المربي أ أن يختار منها ا أ لساليب الأكثر ش يوعا ومناس بة لتنمية وتحسين اللياقة البدنية والحركية والمهارية. و المدرب عليه اختيار أ أسلوب التدريب المناسب الذي يتناسب مع احتياجات و اممنات الفرد أ أو اللاعب في البرنامج التدريبي.

الكلمات المفتاحية

التدريب - اللياقة البدنية