افاق فكرية
Volume 8, Numéro 1, Pages 82-95

من أزمة التنمية إلى سياسة الحضارية ادغار موران واصلاحات وفقا للفكر المركب

الكاتب : صلعة محمد . حلوش مصطفى .

الملخص

لم يعد كوكب الأرض موطنا للعيش، بل غزته إرادة التحكم في البشرية عن طريق العلم والتقنية أصبح الأزمة، وتم منح الكائن الإنساني إمكانيات كبيرة للتدمير الذاتي،وأتيحت له فرصة ليبلغ أقصى درجات الفتك بنفسه، تحت مسمى التنمية، ورغم محاولة أنسنة هذه التنمية، إلا أن البعد الكمي الحسابي بقي مسيطرا على مؤشراتها الإنسانية، ضمن هذا الواقع المتأزم شكلت أفكار إدغار موران وفق البراديغم التعقيد طريق مشروع الاصطلاحي ممثل في سياسة الحضارة وفقا للفكر المركب بديلا للتنمية. The planet Earth is no longer a place to live, but It was conquered by the will to control mankind through science and technology. It became a crisis, and the human being was granted great potential for self-destruction, and he had an opportunity to reach the utmost lethality by himself, under the name of development, and despite the attempt to humanize this development, however, The arithmetic quantitative dimension remained in control of its human indicators. Within this tense reality, Edgar Moran's ideas, according to the complexity of the complexity of the idiomatic project, were represented in the policy of civilization, according to the complex thought, an alternative to development.Keywords:

الكلمات المفتاحية

الأزمة،التنمية،الإنسانية، البعد الكمي، سياسة الحضارة. ; Crisis, development, humanity, quantitative dimension, civilization policy