أبعــاد

أبعاد

Description

مجلة أبعــاد، مجلة دورية محكمة يصدرها مختبر الأبعاد القيمية للتحولات الفكرية والسياسية بالجزائر- جامعة وهران 2، تعنى مجلة أبعــاد بقضايا العلوم الاجتماعية والإنسانية. تهدف المجلة، إلى: - تحديد المعالم الفكرية والبحثية للقضايا المشتغل عليها بكيفية تدعو إلى العمق والبحث الجاد لاسيما في القضايا الراهنة؛ - فتح المجال للنخب البحثية للمشاركة في تأسيس البحث العلمي الراقي وتعزيز مكانته؛ - الاشتغال على القضايا الراهنة ذات البعد الاجتماعي والإنساني، مع إمكانية تخصيص أعداد خاصة حسب متطلبات البحث؛ - الدعوة إلى توسيع مقروئية المجلة، وهذا باعتماد التنوع اللغوي في تناول المواضيع باللغة العربية، وكذا اللغات الأجنبية: الفرنسية – الانجليزية - نشر الأبحاث الأصيلة والمتميّزة في الطرح والمعالجة؛ - خلق فضاء للكتابة ونشر أعمال الباحثين، وهذا وفق الشروط العلمية المنصوص عليها.


6

Volumes

10

Numéros

220

Articles


الأنا و الآخر وفلسفة التواصل The ego and the other and the philosophy of communication

درقام نادية, 

الملخص: إن علاقة الأنا والآخر حكمتها فلسفة للتواصل أفرزت الكثير من النظريات، انقسمت إلى اتجاهين، أحدهما ينتصر للتواصل والآخر يصر على الانفصال، فلتحرير المسألة يلزمنا الوقوف على العديد من النظريات التي وقفت على الإشكال حلا أو ساهمت في التعقيد الفكري الذي انعكس في سلوكيات الإنسان، حيث عملت على تعزيز الأنا والتمركز حولها مع إهمال الآخر ومتطلباته وهذا تكريس للفردانية التي أصبحت تعاني من أمراض متعددة ومتداخلة مثل القلق ،فقدان الأمن، والحاجة السلم والتسالم،...هذه الحالة المرضية المستشرية تقف حائلا أمام البناء الحضاري كمستوى متطور تستهدفه الإنسانية لتحقيق سعادتها. لنحقق هذا المطلب الجوهري في حياة الإنسان علينا في عصرنا الراهن أن نعمل على إسقاط النظريات الفلسفية التي عملت على الانتصار للفردانية في جميع النشاطات وذلك لتغيير الأفكار المهيمنة على العقل الجمعي والتي أنتجت سلوكيات غير حضارية أدت إلى الصدام والصراع مع الآخر من منطلق أنه عدو و هو عكس ما تطالب به الفطرة والتي تؤكد على ضرورة الآخر therelationship of the ego and the other is governed by a philosophy of communication that has produced many theories, divided into two directions, one triumphs for communication and the other insists on separation .For liberation of the matter we need to stand on the many theories that have formed a solution or contributed to the intellectual complexity reflected in human behaviors. This is a consecration of individualism that has become plagued by multiple and intertwined diseases such as anxiety, insecurity, the need for peace and peace, ... This rampant pathological situation stands in the way of civilized construction as a level developed by humanity Qiq happiness. In order to achieve this fundamental requirement in human life, we must work to overthrow the philosophical theories that have worked for the victory of individuality in all activities in order to change the dominant ideas on the collective mind that produced uncivilized behaviors that led to clash and conflict with the other in the sense that it is the opposite. What is demanded by instinct and which emphasizes the need for the other..

الكلمات المفتاحية: الأنا؛ الآخر؛ التواصل؛ الانفصال، الحضارة


مشروع الجينوم البشري بين التقدم العلمي والمأزق الأخلاقي

بوغالم جمال, 

الملخص: يتناول المقال موضوع الجينوم البشري كمشروع يهدف إلى دراسة تركيبة الجينات ووظائفها وتحديد عددها ومواقعها الكروموزومية، ودراسة الشفرة الوراثية المتضمنة فيها. مع ما يثيره المشروع في الوقت ذاته من اعتراضات أخلاقية. وقد شهد المشروع تنافسا محموما بين مؤسسات حكومية وأخرى خاصة مستعينة في ذلك بأسرع كومبيوتر في العالم لتحليل الجينات البشرية ودراستها. وبحلول عام 2003 أعلن المعهد القومي الأمريكي للصحة عن تمكنه من إنجاز مشروع الجينوم البشري والانتهاء من فك رموز وجدولة كامل المخزون الوراثي البشري تقريباً. ووصف العلماء هذا الاكتشاف بأنه الإنجاز العلمي الأضخم الذي يستقبل به العالم الألفية الجديدة. إلا أن هذه الاكتشافات، تثير في الوقت نفسه، مـشكلات أخلاقية وقانونية، منها ما يتعلق بالحق في احترام الكرامة الإنسانية والحق في الخصوصية. وأخرى قد تؤثر في أنظمة قانونية راسخة في المجتمع كالزواج والنسب والأسرة والميراث. وهذا ما أدى الى ارتفاع أصوات لأفراد وجماعات عبر العالم معبرة عن خشيتها من الانعكاسات اللاإنسانية للاكتشافات العلمية في علم الأحياء ومشروع الجينوم البشري على الخصوص. وترجم هذا الاهتمـام عـن طريق مواثيق وإعلانات صادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة متعلقة بحماية حقوق الإنـسان واسـتخدام التقدم العلمي والتكنولوجي لخير البشرية.

الكلمات المفتاحية: العلم، الوراثة، البيوتيقا، الجينوم البشري، اليوجينيا.


الاحتجاج المغربي والخطاب السوسيولوجي:

الرامي ايمان, 

الملخص: نسعى من خلال هذه الدراسة الى تقديم فهم سوسيولوجي لظاهرة الاحتجاج الجماعي بالفضاء العمومي المغربي، الذي يظهر في جزء كبير منه على انه تجاوز لأنماط المشروعية التقليدية ،كما نحاول ابراز الممارسة الاحتجاجية كتعبير عن انتقال حدث في العلاقة بين السلطة السياسية والفاعل الاجتماعي.

الكلمات المفتاحية: الاحتجاج- الفضاء العمومي- الفاعل الاجتماعي- السلطة / الدولة- التغيير – المشروعية.


السرقة الفكرية و العلمية و منظورها من الجانب الديني

بوشيخ عبدالرحمان, 

الملخص: الملخص : تعد السرقة من بين الآفات التي نهى عليها ديننا الحنيف لما فيها من مخاطر, و مساوئ و ما يترتب عنها من أثار سلبية على الفرد و المجتمع و قد تنوعت السرقة و تطورت من السرقة المادية إلى السرقة المعنوية. وقد عملت التكنولوجية بوسائلها المختلفة على احتواءها , و عممت بين الأوساط العلمية كالجامعات و المعاهد , و من بين هذه السرقات نسلط الضوء على السرقات الفكرية و العلمية التي هي سلب ونقل معلومات بطريقة غير شرعية لإنتاج إبداع فني أو أدبي أو ثقافي لأشخاص تميزوا بفكرهم . و أصبحت هذه السرقة بوابة سهلة للمحتالين يطرقونها لإتمام و إنجاز مشاريعهم المتمثلة في الأطروحات , و البحوث بأقصى سرعة و هذا لدواعي خاصة . و قد نجم عن هذه الظاهرة ما يسمى بالخمول الفكري , و تدني مستوى الذكاء و قتل روح البحث العلمي و ركاكته , و قد تعددت الأساليب و التقنيات المنتهجة في قرصنة الممتلكات الفكرية كالانترنت و الفيسبوك , و غيرهم وهذا ما شكل خطر على الإبداع الفكري , و العلمي و دق نقوص الخطر لدى الطبقة المفكرة و المبدعة مما جعل الدولة تعمل على إيجاد حل للحد من هذا التحايل و القرصنة العلمية بإنشاء مواقع متخصصة و تطبيقات الكترونية تعمل على معالجة , و مقارنة المعلومات المكتوبة أو المصورة من اجل كشف الغش و السرقات الفكرية . Summary Theft is among the pests upon which our true religion was forbidden because of the risks, disadvantages and consequent negative effects on the individual and society. Theft has varied and evolved from material theft to moral theft. Technology has worked, by its various means, to contain it, and circulated among the scientific community, such as universities and institutes, and among these thefts, we highlight intellectual and scientific thefts that are theft and transfer of information in an illegitimate way to produce artistic, literary, or cultural creativity for people who are distinguished by their ideas. This theft has become an easy gateway for fraudsters who use it to complete and complete their projects of theses and research at full speed, and this is for special reasons. This phenomenon has resulted in the so-called intellectual lethargy, the low level of intelligence and the killing of the spirit of scientific research and its fragility, and there have been many methods and techniques used in piracy of intellectual property such as the Internet and Facebook , And others, and this is what posed a danger to the intellectual and scientific creativity and to the danger of the deficiency of risk among the creative and thinking class, which made the state work to find a solution to reduce this fraud and scientific piracy by creating specialized websites and electronic applications that work to process and compare the written information or Illustrated in order to detect fraud and intellectual theft.

الكلمات المفتاحية: السرقة الفكرية ; التكنولوجية ; الإبداع ; أثار القرصنة ; البحث العلمي


تجليات التربية الفنية والجمالية ودورها في تهذيب طباع الطفل قصة عقد الجمان لعز الدين جلاوجي

فطيمة براهمي, 

الملخص: الملخص باللّغة العربيّة: كان ولا يزال الفن المعين الذي لا ينضب، فانكب المفكرين والمبدعين على الاستفادة منه، حيث اجتمع الفن والجمال تحت مسمى التربية الفنية والجمالية وعلاقتهما بالطفل، فساهما في تربيته وتنشئته. الكلمات المفتاحية: تجليات، التربية الفنية والجمالية، دورها تهذيب طباع الطفل قصة عقد الجمان، لعز الدين جلاوجي . Abstract: The art was and is still inexhaustible, so thinkers and creators devoted themselves to benefiting from it, as art and beauty met under the name of artistic and aesthetic education and their relationship with the child, so they contributed to his upbringing and development. Key words: manifestations, artistic and aesthetic education, the child The story , akde djimane , azz elddine djalleouedji.

الكلمات المفتاحية: تجليات.التربية الفنية


الماركسية بين المادية والإنسانيّة

علوشن جميلة, 

الملخص: استطاعت الماركسية التّوليف بين العلم والفلسفة الشّيء الذي منحها إمكانيّة تطبيقها على الواقع، اهتمّ بها المفكّرون ورجال السّياسة، ظهر بالمقابل معادون لها الذين لم يتوانوا على نقدها ونعتها بمجرّد حلم لم ولن يتحقّق لأسباب كثيرة، لذلك سنحاول في بحثنا معرفة جوهر الفلسفة الماركسيّة، بمعنى آخر، أسس اشتغالها ومختلف القوانين التي تحكمها، وسبب اختلاف الآراء حولها ، وإلى مدى كونها حركة " دينية"، وإن كانت تتحدّث بلغة علمانيّة لا دينيّة، تهدف إلى تحرير الكائنات البشرية من الأنانيّة والجشع حسب ادّعاء أحد علماء النفس الاجتماعي " إيريك فروم" ، سنرى كذلك نقاط الضّعف والقوّة في الماركسيّة، ومدى صحّة قول العالِم بفكرة " تحريف الماركسيّة". Marxism was able to synthesize science and philosophy, and the thinkers and politicians took an interest in it. On the other hand, it appeared hostile to it, who did not hesitate to criticize it and called it merely a dream that did not and will not be fulfilled for many reasons, so we will try in our research to know the essence of Marxist philosophy, In other words, the foundations of its functioning and the various laws that govern it, and the reason for the differing opinions about it. To the extent that it is a "religious" movement, even if it speaks in a secular rather than religious language, it aims to free human beings from selfishness and greed, according to the claim of one of the social psychologists, "Erik Fromm". We will also see the weaknesses and strengths of Marxism and the validity of the scholar's idea of the "distortion of Marxism". Keyword: Alienation, Dialectical materialism, the work, being, the history.

الكلمات المفتاحية: الاغتراب ; المادية ; التاريخ ; العمل


اشتغال الهيمنة في الحقل الاجتماعي

علوشن جميلة, 

الملخص: يعتبر "نيتشه" أوّل من هيّأ الأرضية لفكرة النّسبية في كلّ المجالات وقد سار على خطاه مفكّروا ما بعد الحداثة نذكر منهم العالم الاجتماعي والفيلسوف الفرنسي " بيير بورديو" الذي استطاع وضع نظريّة لتفسير هذه الظّاهرة وغيرها من الظواهر ، يعود تركيزنا على "بورديو" كونه أوّل من وظّف مفاهيم كمفهوم الهيمنة، والرّسمال بأنواعه، والعنف الرّمزي، والهابتوس وغيرها من المفاهيم التي تمكّننا على حدّ تعبيره من فهم الواقع الاجتماعي، وهذا ما سنعمل على شرحه في بحثنا من خلال ترصّد طريقة اشتغال هذه المفاهيم في مختلف الحقول الاجتماعية، كذلك لنرى الجديد الذي تقترحه نظرية "بورديو" وكيف ستقوم بتقويض نظرية البنيوية على الرغم من كون هذه الأخيرة مهد ولادتها. Nietzsche is the first to prepare the ground for the idea of relativity in all areas. Post-modern thinkers followed in his footsteps, including the social scientist and French philosopher Pierre Bourdieu, who was able to develop a theory to explain this phenomenon and other phenomena. Our focus is on Purdue being the first to employ concepts such as the concept of domination, capital in its various forms, symbolic violence, haptus and other concepts that, as he put it, enable us to understand social reality. This is what we will explain in our research by observing the way these concepts work in various social fields, as well as to see what is proposed by the " Bourdieu " theory and how it will undermine the theory of structuralism, despite the fact that the latter is the birthplace of its birth.

الكلمات المفتاحية: الحقيقة ; العنف الرمزي ; الرأسمال ; السيطرة


التربية البيئية من خلال آراء الأساتذة Environmental education through the opinions of teachers

خلوفي محمد,  بطواف جليلة, 

الملخص: تهدف الدراسة إلى التعرف على وجهات نظر أساتذة التعليم المتوسط بمدينة سيدي بلعباس حول مدى تناول مناهج المرحلة المتوسطة لجوانب التربية البيئية وعلاقتها ببعض المتغيرات كالجنس والتخصص العلمي والأدبي للأستاذ وطبيعة التخصص أو المنهاج الذي يدرسه،تمثلت أداة الدراسة في استمارة قام الباحث بإعدادها بعد الرجوع إلى الأدبيات التربوية والبيئية المتعلقة بالموضوع، والتأكد من خصائصها السيكومترية من صدق وثبات وعرضها على مجموعة من المحكمين المتخصصين،قصد ملائمة الأداة وخدمة الهدف الذي وضعت من اجله، وقد شملت عينة الدراسة (182) أستاذا تم اختيارهم بطريقة عشوائية طبقية من بين أساتذة التعليم المتوسط بولاية سيدي بلعباس، وانطلقت الدراسة من التساؤل الرئيسي والمتمثل في ما واقع تناول مناهج المرحلة المتوسطة لجوانب التربية البيئية المعرفي الوجداني والمهاري؟ وتفرع من هذا السؤال الأسئلة الفرعية التالية، هل يوجد اختلاف في وجهات نظر أفراد العينة فيما يتعلق بمساحة التربية البيئية باختلاف الجنس ؟هل يوجد اختلاف في وجهات نظر أفراد العينة فيما يتعلق بمساحة التربية البيئية باختلاف التخصص العلمي والأدبي ؟ هل يوجد اختلاف في وجهات نظر أفراد العينة فيما يتعلق بمساحة التربية البيئية باختلاف التخصص للمنهاج الذي يدرسه الأستاذ ؟ وكانت نتائج الدراسة أن التربية البيئية شغلت مساحة أقل من المتوسط في مناهج مرحلة التعليم المتوسط لجوانب التربية البيئية (الوجدانية والمعرفية والمهارية)، أو بالنسبة لكل جانب على حدى،اتفقت آراء أفراد العينة على المدى الذي تناولته المناهج الدراسية بالمرحلة المتوسطة للتربية البيئية بغض النظر عن اختلاف الجنس والتخصص العلمي والأدبي للأستاذ،واحتلت العلوم الاجتماعية مكانة مميزة عن باقي المناهج فيما يخص تناولها لمفاهيم بيئية أكثر لاعتمادها على القيم والاتجاهات والميول. The study aims to identify the opinion concerning environmental education on a sample formed about 182 collegial teachers in Sidi Bel Abbes in relation with some variables as gender and specialty, The study try to answer the following questions : what is the statutes of environmental education in collegial curriculum ? And is there any significant differences between teachers in there opinions in relation with gender and specialty. We applied the study tool after measurement of its psychometric characteristics ,and the most important result of study is that environmental education in collegial curriculum cover a below average in its programs, except social sciences curriculum with focus on values ,trends and attitudes.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: التربية؛ التربية البيئية ؛البيئة؛ الآراء؛ الأساتذة. ; Key words: Education ; environmental education ; environment ; through ; teachers


القراءة المعاصرة للقرآن الكريم لباس المرأة عند محمد شحرور أنموذجا

التواتي مصطفى, 

الملخص: الملخص: يتناول هذا البحث قراءة محمد شحرور المعاصرة للقرآن الكريم، من خلال قضية لباس المرأة، حيث اعتبره سلوكا اجتماعيا، وليس تكليفا شرعيا، وجعل للمرأة عورة أمام المحارم وعورة أمام المجتمع، وحدد للباسها حدين أدنى وأعلى، فالأدنى هو تغطية الجيوب السفلية، والأعلى تغطية جميع الجسد ما عدا الوجه والكفين. كما تناول هذا البحث الأسس والضوابط المنهجية التي يعتمدها شحرور في قراءته المعاصرة، والمتمثلة في: التمييز بين آيات القرآن الكريم، ونفي الوحي عن السنة النبوية الشريفة، وبخس انتاجات العلماء والفقهاء المسلمين، والانتقاص من أهمية علوم الشرع واللغة في فهم الوحي، والانبهار بالعلوم والمناهج الغربية الحديثة. Abstract: This research deals with Muhammad Shahrour’s contemporary reading of Qur’an through the issue of women's dress. As he considers it as a social behavior, not a religious obligation; making the woman exposed in front of the incest and a nudity in front of society. Therefore, there were two main restrictions: covering low pockets minimum and maximum covering the entire body except for the face and the hands. This research also deals with the foundations and methodological controls which Shahrour makes use of while making his contemporary reading, which lies in: distinguishing between Qur’anic verses; denying revelation from the noble prophetic Sunnah; underestimating the productions of Muslim scholars and jurists, despising the importance of Islamic law and language in understanding revelation; and finally being fascinated by Western science and modern curricula.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الوحي، القراءة المعاصرة، اللباس، الجيوب، العورة، الحد. ; Key words: Revelation, contemporary reading, dress, pockets, nakedness, limit.


النزعة الانسانية - مقاربة عقدية - جورج قنواتي انموذجا

بن دوبه شريف الدين,  نابتي علي, 

الملخص: عرفت النزعة الإنسانية الحداثية ترويجا أدبيا، وإعلاميا والذي لم يكن في الأصل إلا تمريرا لاعتقادات ورؤى إيديولوجية، فالقول بإنسانية مستقلة عن الله، وعن العقائد، مشروع جديد يرغب في وضع المجتمع البشري في حالة التيه والتشرذم.. وفلسفة التمرد والعبث نموذج للتيه الذي أفرزته النزعة الإنسانية في الغرب. من هنا وجدنا أن الإنسية التي دعى إليها الأب قنواتي إنسية ترجع بالبشرية إلى أصولها الطبيعية، والفكرية، والثقافية، التي تشترك فيها، والانتروبولوجية المسيحية، والإسلامية دليل على ذلك، وقد حاولت في هذا المقال التعرّض للأسس التي أقام عليها الأب قنواتي الإنسية العقيدية، مشيدا بالنزعة التوحيدية، والوحدوية التي ميّزت هذه الشخصية.

الكلمات المفتاحية: الانسة، العقدية، وحدة الأصل، وحدة الغاية