مجلة العلوم النفسية والتربوية

مجلة دولية محكمة ومتخصصة

Description

مجلة العلوم النفسية والتربوية هي دورية دولية محكمة ومتخصصة، مصنفة في الصنف "ج"، تصدر عن جامعة الشهيد حمّة لخضر بالوادي- الجزائر، بأربعة أعداد في السنة، بواقع عدد كل ثلاثة أشهر (جانفي، أفريل، جويلية وأكتوبر)، وذلك بشكل مجاني، وهي متاحة للقراءة والتحميل بإصدار مطبوع وإلكتروني. توفر المجلة فرصة للباحثين والأساتذة وطلبة الدكتوراه بنشر بحوثهم ودراساتهم التي لم يسبق نشرها أو إرسالها للنشر أو المشاركة بها في أي نشاط علمي، وذلك باللغات: العربية والفرنسية والإنجليزية بشرط أن تتميز بالأصالة والجودة والمنهج العلمي الرصين وتقدم الإضافة العلمية في ميادين: التربية الخاصة، علم النفس العيادي والعلاجات النفسية، العلوم النفسية العصبية، الإرشاد والتوجيه، علم النفس المدرسي، والقياس النفسي، المناهج والتعليمية والإدارة التربوية... فضلا عن احترام حقوق الملكية الفكرية وأخلاقيات البحث العلمي. تسعى المجلة إلى تعميم نشر المعرفة والاطلاع على أحدث البحوث الأصيلة والمبتكرة والجادة في ميدان تخصصها، لذلك تهدف لأن تكون مرجعا علميا للباحثين والدارسين، وتتيح لهم الفرصة لربط التواصل العلمي فيما بينهم. تمكنت مجلة العلوم النفسية والتربوية من الحصول على معايير اعتماد معامل التأثير والإستشهادات المرجعية العربي "أرسيف" Arcif المتوافقة مع المعايير العالمية والتي يبلغ عددها 31 معيارا، وكان معامل "ارسيف Arcif "لـمجلة العلوم النفسية والتربوية لسنة 2019 (0.3571).وحصلت على: المرتبة الرابعة على المستوى العربي في تخصص علم النفس. وصنفت ضمن الفئة الأولى Q1 وهي الفئة الأعلى. كما تحصلت على المرتبة العاشرة على المستوى العربي في تخصص التربية والتعليم. وصنفت ضمن الفئة الأولى Q1 وهي الفئة الأعلى. وقد تمكنت المجلة من الحصول على معامل تأثير عربي لعام 2019 بلغ 0.8، وتم فهرستها في عدة قواعد بيانات. ************************************************************************************************************************************** The Journal of Psychological and Educational Sciences (JPES) is a peer-reviewed specialized international journal issued quarterly by the University Ech-chahid Hamma Lakhdhar El-Oued (Algeria) in January, April, July and October. It is an open access journal, and free of charges. The JPES provides an opportunity for researchers and doctoral students to publish their studies, in Arabic, French and English, which have not been published before or have been sent for publication. The JPES publishes original and qualified scientific contributions in multidisciplinary fields of psychology including, special education, clinical psychology and psychotherapies, neurosciences, school psychology, psychological measurement, education and counselling, considering the respect of the intellectual property rights and the ethics of the scientific research. The JPES permanently seeks to disseminate knowledge about the more recent, original and innovative research in the field of psychology and educational sciences. It is intended to be a scientific reference for researchers, and boosts the elaboration and consolidation of the scientific exchanges between scholars

Annonce

بخصوص المقالات المرسلة

نلفت عناية السادة الباحثين الأفاضل الذين يرسلون مقالاتهم إلى #مجلة_العلوم_النفسية_والتربوية أنه تسهيلا لإجراءات المعالجة والنشر وتفاديا لرفض مقالهم في مرحلة التدقيق الأولية عليهم الالتزام خاصة بالملاحظات التالية لقبول مقالهم للتقييم:
1- أن لا يرسل إلى مجلة العلوم النفسية والتربوية مقال سبق إرساله لمجلة /مجلات أخرى ومازال في طور المعالجة.
2- أن لا يرسل إلى مجلةالعلوم_النفسية والتربوية مقال سبق نشره في مجلة /مجلات أخرى.
3- ضرورة الالتزام بقواعد النشر بالمجلة والتقيد الدقيق بقالب المجلة.

يمكنكم الاطلاع على قواعد النشر وتحميل القالب من صفحة المجلة في: تعليمات للمؤلف- دليل المؤلف.
https://www.asjp.cerist.dz/en/PresentationRevue/105
نشكر لكـــــم حسن تعاونكم

21-08-2019


5

Volumes

15

Numéros

266

Articles


دور جامعة الخليل في تنمية قيم الانتماء الوطني لدى طلبة كلية التربية من وجهة نظرهم

ابراهيم المصري, 

الملخص: ملخص دور جامعة الخليل في تنمية قيم الانتماء الوطني لدى طلبة كلية التربية من وجهة نظرهم هدفت هذه الدراسة التعرف إلى دور جامعة الخليل في تنمية قيم الانتماء الوطني لدى طلبة كلية التربية والتعرف أن كان هناك فروق ذات دلالة إحصائية في متوسطات دور جامعة الخليل في تنمية قيم الانتماء الوطني لدى طلبتها تعزى لمتغيرات (الجنس والتخصص، ومكان السكن) وتكونت عينة الدراسة من (95) مبحوث، وكانت النتائج كما يلي: إن دور جامعة الخليل في تنمية قيم الانتماء الوطني لدى طلبتها جاءت بدرجة مرتفعة، وان أهم القيم التي تنميها جامعة الخليل تمثلت في (التضحية من أجل الوطن، حب الوطن، الوحدة الوطنية، العمل داخل الوطن) وجميعها جاءت بدرجة مرتفعة. وجود فروق ذات دلالة إحصائية في متوسطات دور جامعة الخليل في تنمية قيم الانتماء الوطني لدى طلبتها تبعا لمتغير مكان السكن لصالح الطلبة من سكان القرية. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في متوسطات دور جامعة الخليل في تنمية قيم الانتماء الوطني لدى طلبتها تعزى لمتغير الجنس، والتخصص سواء على الدرجة الكلية أو باقي الأبعاد الأخرى لقيم الانتماء الوطني. الكلمات المفتاحية: جامعة الخليل-قيم الانتماء الوطني-طلبة كلية التربية Abstract The role of Hebron University in developing the values of national belonging among the students of the Faculty of Education from their point of view The study aimed to identify that there were statistically significant differences in the average of the role of the University of Hebron in the development of the values of national affiliation among its employees due to the variables (sex, specialization and place of residence). The sample of the study consisted of 95 student, and the results were as follows: The importance of the University of Hebron in developing the values of national belonging to its students came at a high level with an average of 3.83. The most important values developed by Hebron University were "sacrifice for the homeland, national unity, work within the homeland), all of which came high. The existence of statistically significant differences in the averages of the role of the University of Hebron in the development of the values of national affiliation when asked according to the variable housing for the benefit of students from the village. There are no statistically significant differences in the averages of the role of the University of Hebron in the development of the values of national belonging in its students due to the gender variable, and specialization either on the total score or other dimensions of the values of national belonging. Keywords: Hebron University - Values of national affiliation - Students of the Faculty of Education

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: جامعة الخليل - قيم الانتماء الوطني- طلبة كلية التربية ; Keywords: Hebron University - Values of national affiliation - Students of the Faculty of Education


إدمان الإنترنت وعلاقته بالقلق العام والإكتئاب لدى عينة من طلاب الجامعة اللبنانية

الحاج محمد نبال, 

الملخص: هدف البحث إلى دراسة العلاقة بين الإدمان على الإنترنت،القلق العام والإكتئاب من جهة،وداسة علاقته بمتغيرات معينة مثل الجنس،الكلية والإختصاص الدقيق،لدى طلاب الجامعة اللبنانية،من جهة أخرى.تألفت العينة من 504 طالبا لبنانيا في كليتي الآداب والعلوم (تحديدا في الفروع الأولى من الجامعة اللبنانية)،في السنة الجامعية الثانية ،تراوحت أعمارهم ما بين 18 و 20 سنة.توصلت النتائج إلى إرتفاع معدلات الإدمان على الإنترنت لدى طلاب كلية الآداب مقارنة مع طلاب كلية العلوم،كما أشارت النتائج إلى وجود إرتباط ذي دلالة إحصائية بين الإدمان على الإنترنت والقلق العام،وإلى وجود إرتباط ذي دلالة إحصائية بين الإدمان على الإنترنت والإكتئاب.كما دلت النتائج على وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين الذكور والإناث في الإدمان على الإنترنت،لصالح الإناث.كما سجلت أيضا فروقا دالة إحصائيا في إدمان الطلاب على الإنترنت تبعا لمتغير الإختصاص الدقيق فقط في كلية العلوم.

الكلمات المفتاحية: الإدمان على الإنترنت - الإكتئاب - القلق العام


أبعاد الأمن الانساني في القانون التوجيهي للتتربية الوطنية الجزائرية رقم4 0-08

بن ققة سعاد,  علي شريف حورية,  مسعودي كلثوم, 

الملخص: الملخص. إن الحاجة الى تحقيق الأمن وجد مع وجود الانسان، غير أن هرم إشباعها يختلف تبعا لمحددات عدة ، فمنها ما يحققه الفرد بنفسه من خلال تفاعلاته، ومنها ما يتحقق عن طريق الأبنية الأخرى للبناء الاجتماعي الكلي. في هذا المجال، من بين الأنظمة التي تعمل على تحقيق الأمن الانساني، النظام التربوي، مستخدما في سبيل ذلك العديد من الآليات والميكانيزمات، من بينها التشريع المدرسي الذي يحكم ديناميكية تفاعلات كل الفاعلين في المجال التربوي. بناء على ذلك، سيقوم هذا المقال بالبحث عن أبعاد الأمن الإنساني في التشريع المدرسي، وبالتحديد في القانون التوجيهي للتربية الوطنية رقم 04-08 لسنة 2008.مركزا على بعدين أساسيين هما: الأمن الفردي والأمن المجتمعي.. Abstract: The need to achieve security is found with the presence of man, but the pyramid of saturation varies according to several determinants, some of which is achieved by the individual himself through his interactions, including what is achieved through the other buildings of the total social construction. In this area, among the systems that work to achieve human security, the educational system, using many mechanisms and mechanisms in this regard, including school legislation that governs the dynamics of interactions of all actors in the field of education. Accordingly, this article will examine the dimensions of human security in school legislation, specifically the National Education Directive No. 04-08 of 2008, focusing .

الكلمات المفتاحية: الأمن الفردي الأمن المجتمعي ؛ الأمن الانساني ؛ القانون التوجيهي للتربية الوطنية رقم 04-08؛ ; Keywords Security of members of the security community; Human security; National Education Directive No. 04-08;)


الحمية الغذائية وأثرها على التكفل بأطفال اضطراب التوحد

شرياف زهرة,  شريفي علي, 

الملخص: ملخص: أصبحت عملية التكفل وتأهيل ورعاية الأطفال التوحديين من أولويات الأولياء والأخصائيين والباحثين في هذا المجال، حيث أدى الاهتمام بالبحث عن علاج فعال لهذه الفئة إلى ظهور العديد من البرامج والعلاجات متنوعة الأشكال والأساليب التي تهدف إلى التخفيف من مظاهر العجز وتحسين نوعية الحياة والارتقاء بالاستقلال الوظيفي والاجتماعي للأطفال المصابين بالتوحد. ونؤكد في هذا المقال على فعالية العلاج بالحمية الغذائية الذي تؤدي دورا فعالا في مساعدة المصابين باضطراب التوحد في تخفيف الكثير من أعراض التوحد وحدته. Abstract: The process of sponsoring, rehabilitating and caring for autistic children has become a priority for parents, specialists and researchers in this field. The interest in the search for effective treatment for this group has led to the emergence of many programs and treatments of various forms and methods aimed at alleviating the manifestations of disability and improve the quality of life and improve the functional and social independence of children with autism. We emphasize in this article on the effectiveness of diet therapy, which plays an effective role in helping people with autism in alleviating many of the symptoms and severity of autism.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: العلاج الحمية الغذائية؛ أطفال ذوي اضطراب التوحد؛ التكفل. ; Key words: Dietary Treatment; children with autism spectrum disorder; adjustment.


الاحتياجات الارشادية الناجمة عن المشكلات السلوكية لدى التلاميذ ذوي صعوبات التعلم الاكاديمية

العتابي عماد, 

الملخص: توصف صعوبات التعلم بانها بأنها إعاقة خفية محيرة، فالأطفال الذين يعانون من هذه الصعوبات يمتلكون قدرات تخفي جوانب الضعف في أدائهم ؛ لأنها مجموعة متجانسة من الاضطرابات التي تتمثل في صعوبات واضحة في اكتساب واستخدام قدرات القراءة، الكتابة، الاستدلال الرياضي ، لذا استهدف البحث للتعرف على صعوبات التعلم الاكاديمية في (القراءة ، الكتابة ، الرياضيات) ، ومشكلات السلوك (العام ، الحركي ، الاجتماعي)التي يعانون منها ، والعلاقة بينهما ، وتحديد الاحتياجات الارشادية للتقليل من المشكلات السلوكية ، وقد اتبع البحث المنهج الوصفي التحليلي من خلال اعداد اداتين رئيسيتين لقياس صعوبات التعلم ، والمشكلات السلوكية ، وتطبيقها على عينة من تلاميذ الصف السادس في (16) مدرسة ابتدائية في اربع محافظات في وسط وجنوب العراق ، واظهرت نتائج البحث ان العينة تعاني من صعوبات التعلم الاكاديمية ، وبكل مجالاتها ، وتعاني من المشكلات السلوكية ، وبكل مجالاتها ، ووجود عدد من الاحتياجات الارشادية الضرورية ، واوصى البحث بعدد من التوصيات. Learning Disabilities are described as a hidden and puzzling disability. Children with these difficulties have the potential to hide weaknesses in their performance because they are a homogenous group of disorders that consist of obvious difficulties in acquiring and using reading, writing, Mathematical inference, so the research aimed to identify the Disabilities of academic learning in (reading, writing, mathematics), And the problems of behavior (general, motor, social) suffered by them, and the relationship between them, and identify the counseling needs to reduce the behavioral problems, The study followed the analytical descriptive method by preparing two main tools for measuring learning Disabilities and behavioral problems and applying them to a sample of sixth grade pupils in (16 primary) schools in four govern orates in central and southern Iraq, The results of the study showed that the sample suffers from academic learning difficulties, in all its fields, suffers from behavioral problems, in all its fields, and the existence of a number of necessary guidance needs. The research recommended a number of recommendations.

الكلمات المفتاحية: تشخيص - السلوك العام - السلوك الحركي - السلوك الاجتماعي diagnosis - general behavior - motor behavior - social behavior


الفعالية الذاتية لدى الأخصائي النفسي المدرسي ودورها في العملية الارشادية

سرايه الهادي,  بالقاسمي محمد الأزهر, 

الملخص: - ملخص الدراسة: تهدف هذه الدراسة إلى الكشف عن دور الفعالية الذاتية لدى الأخصائي النفسي المدرسي على أداء العملية الإرشادية، وذلك باعتبار أن فعالية الذات تأثر في السلوك وفي الدافعية والأداء. وقد توصلت الدراسة إلى أن الإحساس المرتفع بفعالية الذات لدى الأخصائي النفسي المدرسي يمكن أن يسهم بصورة قوية في رفع مستوى دافعيتهم للإنجاز وأداء الأنشطة والمهام الإرشادية بأكمل وجه، وهذه النتيجة تعكس ما يحمله الأخصائي النفسي المدرسي من قناعات ايجابية في السعي نحو الكفاءة في تأدية العملية الإرشادية التي توكل إليهم، والرغبة المستمرة في الانجاز. كما توصلت هذه الدراسة أيضا إلى أن أثر الفعالية الذاتية لدى الأخصائي النفسي المدرسي على أداء العملية الإرشادية يعود إلى ما يتعلق بـالخبرات البديلة وهي خبرات غير مباشرة يحصل عليها الأخصائي النفسي المدرسي بالتعلم عن طريق النمذجة، أي بالنموذج وملاحظة نماذج تماثله في القدرات من أقرانه الأخصائيين الأكثر منه خبرة في ميدان الإرشاد المدرسي، وهذه الملاحظة تكسبه سلوكيات وطرق مختلفة في كيفية تقديم العملية الإرشادية للتلاميذ. الكلمات المفتاحية: فعالية ذاتية؛ أخصائي نفسي مدرسي؛ عملية ارشادية Abstract: The objective of this study is to identify the role of self-efficacy of the school psychologist in the performance of the counseling process, as the self-efficacy is affected by the behavior, motivation and performance. Based on a descriptive analytical approach. The study found that the high sense of self-efficacy of the school psychologist can contribute significantly to raise their motivation for achievement and the performance of activities and the tasks of extension fully, and this result reflects the positive psychological school psychologist in the pursuit of efficiency in the performance of the guidance process that Entrusted to them, and the continuing desire for achievement. The study also found that the effect of the self-efficacy of the school psychologist on the performance of the extension process is related to alternative experiences, which are indirect experiences that the school psychologist receives by learning through modeling, ie by model and observing patterns of similarity in abilities from his more professional peers Experience in the field of school guidance, and this observation earns different behaviors and ways in how to provide the process of guidance for students. - Keywords: self-efficacy; school psychologist ; extension process

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: فعالية ذاتية؛ أخصائي نفسي مدرسي؛ عملية ارشادية


التّدقيق المفاهيمي للمشكلة البحثية ومقوّماتها في ضوء جودة البحث العلمي

لونيس سعيدة, 

الملخص: استهدفت هذه المقاربة النظرية تسليط الضّوء على أهم وأصعب خطوة من خطوات البحث العلمي، المتمثلة في المشكلة البحثية، أين تمّ من خلالها تحديد ماهيّتها وكيفية تحديدها وصياغتها وأنواعها ومصادرها ومعايير تقويمها، مع إبراز خصائص المشكلة البحثية الجيّدة، وكذا تبيان أهم الأخطاء الشائعة التي تحول دون صياغتها بشكل سليم، وذلك بهدف تفاديها والارتقاء بالبحث العلمي إلى مستوى الجودة المطلوبة.

الكلمات المفتاحية: المشكلة البحثية ; ج ; دة البحث العلمي


رعاية التلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة

بلخيري Belkhiri, 

الملخص: إن عملية الإدماج تتطلب رعاية تساعد التلاميذ من ذوي الاحتياج الخاص على تحقيق توافقهم كما تيسر تكيفهم النفسي والاجتماعي، وإن مفهوم الرعاية يلزمنا بضرورة توفير برامج ومعلمين بكفاءة تطابق احتياجات هؤلاء التلاميذ وتحقق الأهداف المطلوبة. ويأتي هذا المقال في محاولة للإحاطة بمفهوم الاحتياجات الخاصة باعتباره مفهوم يلقي بظلاله على شريحة كبيرة من الأفراد، وبالخصوص المتمدرسين منهم بهدف التعريف بهم وببرامجهم التعليمية ولبؤكد على ضرورة الرعاية الاجتماعية لهم بما تحمله من معاني تدلل على ضرورة توفير المساندة النفسية والمرافقة التربوية. The integration process requires care that helps pupils with special needs to achieve their compatibility and facilitates their psychological and social adjustment. The concept of care requires that we provide programs and teachers in an efficient manner that matches the needs of these students and achieve the desired goals. This article is an attempt to capture the concept of special needs as a concept that casts a shadow on a large group of individuals, especially those who are taught to introduce them and their educational programs. It also emphasizes the need for social care for them.

الكلمات المفتاحية: تربية خاصة ؛ فئات خاصة ؛ برامج تربوية ؛ معلم تربية خاصة ؛ رعاية اجتماعية ونفسية.


مشروع الحياة لدى المراهقين المعاقين بصرياً

بريك نبيلة,  مشري سلاف, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى الكشف عن مشروع الحياة لدى المراهقين المعاقين بصرياً؛ وبالاعتماد على المنهج الوصفي الاستكشافي أجريت الدراسة على ثلاثون (30) مراهقاً معاقاً بصرياً بولاية الوادي، تم استخدام استمارة معلومات لجمع بيانات الدراسة، والنسب المئوية للمعالجة الإحصائية؛ دلّت النتائج على ما يلي: - لا يوجد لدى المراهقين المعاقين بصرياً اختيار مهني في إطار مشروع الحياة. - لا يوجد لدى المراهقين المعاقين بصرياً كفايات بناء مشروع الحياة. وعليه؛ وفي ضوء نتائج الدراسة تمت التوصية بضرورة تبني برامج تربية الاختيارات التي يمكن من خلالها تنمية الكفايات التي تساعد المعاقين بصرياً على بناء مشروع الحياة. Abstract: This study aims to reveal the project of life for visually impaired adolescents. The study was conducted on thirty (30) visually impaired adolescents depending on descriptive exploratory approach in the state of Eloued, Information worksheet was used for collecting the data of the study and the percentages of statistical processing. The resulted showed that: - The visually impaired adolescents do not have professional choice in the project of life. - The visually impaired adolescents do not have competencies to build the project of life. Therefore, in the light of the results of the study, it was recommended to adopt the educative programs of the choices through which the development of competencies that help the visually impaired to build the project of life.

الكلمات المفتاحية: مشروع الحياة؛ الكفايات؛ الهوية المهنية؛ الاستكشاف؛ الاستقلالية؛ الإعاقة البصرية. ; The project of life; professional identity; exploration; independence; the visually impaired.


La validité de l’évaluation sommative : étude des situations d’intégration du FLE au cycle moyen

العيدودي اسيا, 

Résumé: Résumé : Notre contribution porte sur la validité des situations d’intégration que les épreuves sommatives du FLE proposent au cycle moyen. Ces situations -qui évaluent la compétence rédactionnelle des apprenants- se sont avérées, suite à une étude descriptive analytique, non-conformes aux exigences de l’Approche par les Compétences, actuellement en vigueur dans notre système éducatif. En effet, ces outils évaluatifs ne comportent pas toutes les composantes essentielles des situations évaluatives et ne respectent pas la règle des 2/3, indispensable pour inférer un jugement de compétence. Abstract: Our contribution deals with the validity of the situations of integration that the summative tests of the French as a foreign language propose in the middle cycle. These situations - which assess the written competence of the learners - have proved, following an analytical descriptive study, not in conformity with the requirements of the Competence Approach, currently in force in our educational system. Indeed, these evaluative tools do not include all the essential components of evaluative situations and do not respect the rule of 2/3, essential to infer a judgment of competence.

Mots clés: validité ; évaluation sommative ; situation d’intégration ; situation évaluative ; compétence


ترجمة وتكييف مقياس المناخ الصفي لموس وتركيت

جعفور ربيعة, 

الملخص: يهدف هذا المقال إلى عرض خطوات ترجمة وتكييف مقياس البيئة الصفية لتريكيت وموس على البيئة المحلية وقصد تحقيق هذا الغرض تم اتباع الخطوات العلمية المتعارف عليها، وذلك بترجمته وتطبيقه في صورته الأولية بعد التعديل مكونا من (60) فقرة موزعة على ستة أبعاد(المشاركة، الإنتماء، دعم المعلم، الإتجاه نحو المهمة، المنافسة، النظام والتنظيم الصفي) على عينة قدرها (300) تلميذا وتلميذة من مرحلتي التعليم المتوسط والثانوي بمدينة ورقلة؛ وتم التأكد من خصائصه السيكومترية حيث قدر الصدق بطريقة الاتساق الداخلي أين تراوحت معاملات الصدق ما بين(.453 - .709) كما قدر الثبات بطريقة ألفا كرونباخ حيث قدر معامل الثبات بـــــ (.782) وبذلك تحقق للمقياس خصائص سيكومترية مقبولة تجعله مهيأ للتطبيق مكونا من (55) فقرة موزعة على ستة أبعاد.

الكلمات المفتاحية: البيئة الصفية ; مقياس تركيت ; تلاميذ


آليات تفعيل الشراكة المجتمعية بين الأسرة والمدرسة في ضوء رؤية المملكة العربية السعودية (2030)

أستاذة سمر أحمد الرحيلي,  دكتورة أريج حمزة السيسي, 

الملخص: استهدفت الدراسة التعرف على أهم متطلبات الشراكة المجتمعية بين الأسرة والمدرسة في ضوء رؤية المملكة العربية السعودية (2030)، وذلك من وجهة نظر المعلمات، وأولياء أمور الطالبات في مدارس التعليم الأهلي بالمدينة المنورة، والكشف عن الفروق ذات الدلالة الإحصائية بين متوسطات الاستجابات لأفراد عَيِّنَة الدراسة حول متطلبات الشراكة المجتمعية تبعًا لمتغيرات: المؤهل العلمي، ودخل الأسرة. واعتمدت المنهج الوصفي المسحي باستخدام استبانة شملت (28) فقرة طُبِّقت على عَيِّنَة عشوائية من (292) معلمة، و(304) ولي أمر. وتمثلت أهم النتائج في أن درجة موافقة المعلمات، وأولياء أمور الطالبات في المدارس الأهلية حول متطلبات تفعيل الشراكة بين الأسرة والمدرسة بشكل عام كبيرة، وكذلك فيما يتعلق بمتطلبات تفعيل الشراكة المجتمعية بمجال التواصل المشترك، ومجال المشاركات التطوعية، ومجال المشاركة في صنع القرار، ومجال المسؤولية المجتمعية، كما توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند (0,05) بين متوسطات استجابات أولياء الأمور تُعْزَى لمتغير المؤهل العلمي (البكالوريوس، والثانوي)، بينما لا توجد فروق دالة إحصائيًا بين متوسطات استجابات المعلمات تُعْزَى لمتغير المؤهل العلمي، ودخل الأسرة.

الكلمات المفتاحية: الشراكة المجتمعية؛ الأسرة؛ المدرسة؛ التعليم العام.


علاقة جودة بيئة العمل بالتوافق المهني لدى الأساتذة الجامعيين -دراسة ميدانية على عينة من أساتذة جامعة الوادي

بوبيدي لامية, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على العلاقة بين جودة بيئة العمل والتوافق المهني لدى الأساتذة الجامعيين. وتماشيا مع طبيعة الموضوع المدروس تم استخدام المنهج الوصفي، وأيضا الاستبيان كأداة لجمع البيانات من الميدان، حيث تم تصميمه من طرف الباحثة بهدف قياس العلاقة بين جودة بيئة العمل وتوافق الأساتذة الجامعيين مهنيا. فاشتملت أداة القياس على (55 بندا) طبقت على عينة عشوائية مكونة من (64 أستاذا) من كلية العلوم الاجتماعية والانسانية بجامعة الوادي. لقد أثبتت نتائج هذه الدراسة وجود علاقة ارتباطية بين جودة بيئة العمل وتوافق الأساتذة الجامعيين مهنيا، ونستدل على ذلك بقيمة معامل الارتباط ر= (0.678) وهو دال عند مستوى دلالة (0.01). ومنه يمكننا القول أن لبيئة العمل الفيزيقية والمادية، وللحوافز فضلا عن الاتصال التنظيمي علاقة ارتباطية بالتوافق المهني الوظيفي لدى العاملين. بالرغم من ذلك لا ننسى أهمية عوامل اخرى (النفسية والاجتماعية والتنظيمية ....) في حياة العامل وممارساته وسلوكاته التنظيمية. This study aimed to identify the relationship between the quality of work environment and the professional compatibility among university teachers. In line with the nature of the subject a descriptive approach was used, and also the questionnaire as a tool to collect data from the field (it was prepared by the researcher), where is it included (55items) and applied to a random sample of(64) teachers from the faculty of social and human sciences in El-oued university. This study concluded that there is a correlation between the quality of work environment and professional compatibility among the teachers. Where the correlation coefficient value was (0.678) and significant at level of significance (0.01). From this study; we can say the existance of the relation between the quality of work environment ( physical environment; the incentives and the organizational communication) and professional compatibility. But we can not forget the importance of others factors (psycho-sociological, organizational...) in worker life inside organization.

الكلمات المفتاحية: بيئة العمل؛ الجودة؛ العلاقة؛ التوافق المهني؛ الرضا الوظيفي؛ الأساتذة الجامعيين. ; work environment; the quality; relationship; professional compatibility; job satisfaction; university teachers.


مستويات الاحتراق النفسي وعلاقتها بالاكتئاب لدى أعوان الحماية المدنية

بوحارة هناء, 

الملخص: تهدف الدراسة الحالية إلى الكشف عن مستويات الاحتراق النفسي وعلاقتها بالاكتئاب لدى أعوان الحماية المدنية. لتحقيق أهداف الدراسة والإجابة على فرضياتها، تم الاعتماد على المنهج الوصفي واختيار عينة عشوائية طبقية من فئة الأعوان بمديرية الحماية المدنية وبعض وحداتها بمدينة عنابة. حيث طبق عليها مقياس الاحتراق النفسي ومقياس الاكتئاب في العمل (من إعداد الباحثة). وبعدما جُمعت البيانات وأُجريت المعالجات الإحصائية عن طريق الرزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية (SPSS) النسخة 20، توصلت الدراسة إلى النتائج التالية: - كلما زاد الإنهاك النفسي البدني كلما ازدادت شدة الاستجابة الاكتئابية لدى أفراد العينة. - كلما ازدادت سلبية العلاقات تجاه الآخرين في العمل كلما اشتدت الاستجابة الاكتئابية لدى أفراد العينة. - انخفاض مستوى الأداء الوظيفي يؤدي إلى شدة الاستجابة الاكتئابية لدى أفراد العينة. - غياب مظاهر الدعم النفسي الاجتماعي في العمل يؤدي إلى استجابة اكتئابية عالية لدى أفراد العينة. الكلمات المفتاحية: الاحتراق النفسي؛ الاكتئاب؛ الاكتئاب في العمل؛ أعوان الحماية المدنية.

الكلمات المفتاحية: الاحتراق النفسي؛ الاكتئاب؛ الاكتئاب في العمل؛ أعوان الحماية المدنية.


أسباب ظاهرة عمالة الأطفال في مدينة القدس: الآثار والأبعاد

عرار رشيد, 

الملخص: هدفت الدراسة التعرف إلى ظاهرة عمالة الأطفال في مدينة القدس، الأسباب الآثار والأبعاد، والوقوف على أكثر العوامل التي تتنبأ بعمالة الأطفال وفقًا لمتغيرات: النوع الاجتماعي، ومكان السكن. وطبقت الدراسة على عينة عشوائية مؤلفة من (189) من العاملين بالمدارس، (114) ولي أمر، و(461) طفلا، ووصف النتائج كمياً وكيفياً من خلال مقابلات فردية وجماعية وحلقات بؤرية. وأشارت النتائج إلى أن الصعوبات الاقتصادية في مدينة القدس التي تقف خلفها سياسات الاحتلال تجبر المئات من الطلاب للعمل والمساهمة في اقتصاد الأسرة. وأكثر العوامل التي تتنبأ بعمالة الأطفال هي (عدم جدوى التعليم في الحياة المستقبلية)، وباستخدام التحليل العاملي قسمت أسباب عمالة الأطفال إلى: أسباب تتعلق بذات الطالب/ة، وأسباب تتعلق بالمدرسة، وأسباب مادية، وأسرية، وسياسية، وأخرى تتعلق بنظرة المجتمع. وأوصت الدراسة بضرورة رفع الوعي بحقوق الطفل من خلال حملات الضغط والمناصرة، وتوعية الأهل بأهمية التعليم وخطورة العمل في سن مبكر، ودعم برامج تمكينية للشباب في مدينة القدس، إلى جانب الاهتمام بالتعليم والتدريب المهني والتقني والتأهيل، وتكثيف دور الإعلام لمكافحة عمالة الأطفال. Abstract: The study aimed to identify the phenomenon of child labor in the city of Jerusalem, and the main reasons that drive children to work at an early age, as well as to identify the most factors that predict child labor, according to variables: gender, and place of residence.The study was conducted on a sample of 189 school staff, 114 guardians and 461 children, randomly selected. The results indicated that the economic difficulties in Jerusalem, which are behind the occupation policies, are forcing hundreds of students to work and contribute to the family economy. It turns out that the most predictive factors of child labor are (the futility of education in future life). Using Factor analysis, child labor is divided into the following dimensions: reasons for the same student, reasons for school, reasons for the financial situation of students and their families, reasons for family status, reasons for political status, and community perception. The study recommended the need to raise awareness of children's rights through lobbying and advocacy campaigns, educating parents about the importance of education and the danger of working at an early age, in addition to supporting empowerment programs for youth in Jerusalem, in addition to attention to education, vocational and technical training and rehabilitation, and intensifying the role of media and social media to combat Child labor.

الكلمات المفتاحية: عمالة الأطفال؛ التربية والتعليم؛ مدينة القدس؛ الاطفال الفلسطينيين. ; Child labor, Education, Jerusalem, Palestinian children


جودة التفاعل اللفظي الصفي لدى أساتذة التعليم الابتدائي باستخدام طريقة ستة سيجما (دراسة ميدانية بابتدائيات بلدية وادي الشعبة بباتنة)

سلطان علاوة, 

الملخص: ملخص: يهدف هذا البحث إلى الكشف عن مستوى جودة التفاعل اللفظي الصفي لدى أساتذة التعليم الابتدائي في ضوء نموذج فلاندرز لتحليل التفاعل اللفظي باستخدام طريقة ستة سيجما. وقد تكوّنت عينة البحث من: (08) أساتذة متربصين في مدارس بلدية وادي الشعبة بباتنة (الجزائر)، اختيروا بطريقة عشوائية بسيطة، خلال العام الدراسي: 2018/2019، واعتمد الباحث على المنهج الوصفي التحليلي. ولتحليل النتائج تمّ استخدام معادلة حساب مستوى السيجما(sigma)، وكذا اختبار T-test لعينة واحدة لحساب الفروق، وأشارت النتائج إلى: - مستوى جودة التفاعل اللفظي الصفي لدى الأساتذة منخفض، بمستوى 1,3 سيجما. - وجود فروق ذات دلالة بين النسب المحسوبة، والنسب القياسية لنموذج فلاندرز في مجالات: كلام الأستاذ، الصمت أو الفوضى، استجابة الأستاذ، المحتوى المتعامد، مبادرة التلميذ، وتساوي الخلايا واضطرادها. كلمات مفتاحية: جودة؛ تفاعل لفظي صفي؛ نموذج فلاندرز؛ طريقة ستة سيجما. ABSTRACT The research aims at identifying the level of classroom verbal interaction among primary-school teachers in the light of Flanders’ verbal interaction analysis model, using the six-sigma procedure. The research sample consists of eight trainee teachers, randomly selected, in Wad chaaba municipality schools in Batna (Algeria) in the school year 2018-2019. The method is the descriptive analytical one. Data analysis was based on the sigma equation as well as T-test for single samples. The findings indicated that : - Classroom verbal interaction quality among teachers is low, at 1.3 Sigma. - There are significant differences between empirical values and standard ones as to Teachers' talk, silence or disorder, feedback, content cross, pupils' initiative, table cells uniformity and steadiness. Key words : Quality ; Classroom Verbal Interaction ; Flanders’ Model ; six-sigma procedure.

الكلمات المفتاحية: جودة ; تفاعل لفظي صفي ; نموذج فلاندرز ; طريقة ستة سيجما


أثر تدخل ميتامعرفي قائم على برنامج DELV في اكساب ذوي اضطرابات التعلم السلوك الاستراتيجي

داود حكيمة,  عطار سعيدة, 

الملخص: تهدف الدراسة الحالية إلى تقييم تدخل ميتامعرفي قائم على برنامج DELV في اكساب ذوي اضطرابات التعلم السلوك الاستراتيجي. وبشكل أكثر تحديدا، تعمل على تعليم الاستراتيجيات المعرفية والميتامعرفية لعينة من ذوي اضطرابات التعلم، ثم نقلها إلى نشاطات اللغة والرياضيات. تكونت عينة البحث من 24 طالب وطالبة ممن يعانون من اضطراب في التعلم، تتراوح أعمارهم بين عشر إلى اثني عشر عاما، تعرضوا بشكل فردي وجماعي للتدخل الميتامعرفي في 16 جلسة. خلال هذه الجلسات، قاموا بحل مهام غير مدرسية من برنامج(Büchel & Büchel2014 DELV) وكذلك مهام مدرسية (حل المشكلات في الرياضيات ودراسة النصوص في اللغة). وقد أشارت النتائج إلى أن هذا التدخل سمح للطلاب باكتساب الاستراتيجيات وأيضا نقلها إلى نشاطات اللغة والرياضيات Abstract: . The present study aimed to evaluate a metacognitive intervention based on the DELV program for the acquisition of students with learning disabilities, strategic behavior. More specifically, he teaches cognitive and metacognitive strategies for a sample with learning disabilities and then transfers them to language and mathematics activities. The research sample consisted of 24 students with learning disabilities, aged 8 to 12 years, who had metacognitively intervened individually and collectively in 16 sessions. During these sessions, they solved non-academic tasks of the DELV Büchel & Büchel2014 program as well as school tasks (solving problems in mathematics and studying language texts). The results indicated that this intervention allowed students to acquire strategies and transfer them to linguistic and mathematical activities.

الكلمات المفتاحية: تدخل ميتامعرفي ; DELV ; الاستراتيجيات المعرفية ; الاستراتيجيات الميتامعرفية ; اضطرابات التعلم


أثر برنامج حركي مكيف على بعض المهارات الحركية الأساسية لدى المعاقين عقليا

بلخير قدور باي,  سيفي بلقاسم,  زمالي محمد, 

الملخص: ملخص: يهدف البحث الى اقتراح برنامج حركي مكيف ينمي بعض المهارات الحركية الأساسية (المهارات الإنتقالية الأساسية ، مهارات التحكم الأساسية) لدى الأطفال المعاقين عقليا القابلين للتعلم (6–08 سنوات). استخدمنا المنهج التجريبي لملائمته مشكلة البحث ،حيث تم تطبيق طريقة الإختبار القبلي و الإختبار البعدي على عينة قوامها (20) طفل معاق عقلي قابل للتعلم موزعين على مجموعتين متساويتين و متكافئتين احداهما ضابطة وأخرى تجريبية. تم تطبيق البرنامج المكون من 15 وحدة تعليمية على العينة التجربية بنحو 03 حصص في الأسبوع ، استخدمنا ست اختبارات لقياس المهارات الاساسية المستهدفة بعد تحيكمها. وأسفرت النتائج على أن البرنامج الحركي المكيف المقترح اثر ايجابا على تنمية المهارات الحركية الأساسية المستهدفة لدى الأطفال المعاقين عقليا القابلين للتعلم . و اهم توصية : تطبيق هذا البرنامج بالمراكز المتخصصة لهذه الفئة . الكلمات المفتاحية: البرنامج الحركي المكيف ؛ المهارات الحركية الأساسية ؛ المعاقين عقليا القابلين للتعلم. Abstract: The research aims to save an adapted motor program that develops some basic motor skills (basic transition skills, basic control skills) in mentally handicapped and learning children (6–08 years). We used the experimental method to suit the research problem, where the method of pre-test and post-test was applied to a sample of (20) children with mental learning that are divided into two equal and equal groups in terms of IQ and chronological age. The 15-unit program was applied to the experimental sample at about 3 lessons per week. The results revealed that the proposed adaptive motor program positively impacted the development of targeted basic motor skills in mentally handicapped and learning children. The most important recommendation: the application of this program in specialized centers for this category. Keywords: Adapted motor program ; basic motor skills ;The learnable Mentally Handicapped

الكلمات المفتاحية: البرنامج الحركي المكيف ; المهارات الحركية الأساسية ; المعاقين عقليا القابلين للتعلم


قلق المستقبل وعلاقته بفاعلية الذات لدى طلاب الجامعة

وادة فتحي, 

الملخص: ملخص: هدفت الدراسة إلى معرفة العلاقة الموجودة بين قلق المستقبل وفاعلية الذات لدى عينة من طلاب الجامعة، استخدم في هذه الدراسة المنهج الوصفي بشقيه الارتباطي والمقارن، وشملت عينة الدراسة على (449) طالبا وطالبة من التخصصين العلمي والأدبي للسنة الجامعية (2016 -2017)، كما تم اختيار عينة الدراسة عن طريق المعاينة العشوائية الطبقية، وطبقت الدراسة مقياس قلق المستقبل(المشيخي، 2009)، ومقياس فاعلية الذات (إعداد الباحث، 2016) وتوصلت الدراسة إلى النتائج التالية: - ترتبط درجات قلق المستقبل بدرجات فاعلية الذات لدى عينة الدراسة. - تختلف درجات قلق المستقبل باختلاف مستويي فاعلية الذات (مرتفعة – منخفضة) لدى عينة الدراسة. - لا تختلف درجات قلق المستقبل باختلاف التخصص(علمي – أدبي) لدى عينة الدراسة. Abstract: The study aimed to find out the relationship between future anxiety and self-efficacy among a sample of university students. This study used the descriptive method, correlative and comparative designs. The study sample composed of (449) students from the scientific and literary disciplines for the academic year (2016-2017). The study sample was selected in random stratified sampling and it used the Future Anxiety Scale (Al-Mashikhi, 2009) and the Self-efficacy Scale (prepared by the researcher, 2016). The study concluded to following results: - Future anxiety scores are correlated with the self-efficacy scores of the study sample. - Scores of future anxiety varies according to the levels of self - efficacy (high - low) in the study sample. - Scores of future anxiety does not vary according to the discipline (scientific - literary) in the study sample.

الكلمات المفتاحية: قلق المستقبل ؛ فاعلية الذات ؛ طلاب الجامعة.


الأنماط القيادية لمديري المدارس الابتدائية وأثرها على الدافعية للإنجاز لدى المعلمين -دراسة ميدانية في المدارس الابتدائية لولاية الوادي.

مسغوني إبراهيم,  تاوريريت نور الدين, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى التعرف على الأنماط القيادية السائدة في تسيير المدارس الابتدائية، والتعرف على مستوى الدافعية للإنجاز لدى معلمي المدارس الابتدائية، والكشف على مدى تأثير النمط القيادي الديمقراطي، والنمط القيادي الديكتاتوري على مستوى الدافعية للإنجاز لدى الأساتذة، ومدى الفروق في مستوى الدافعية للإنجاز لدى الأساتذة حسب الجنس والنمط القيادي للمدير. Le but de cette étude est d'identifier dominants dans la gestion des écoles primaires, le niveau de motivation des enseignants du primaire à la réussite, d'explorer l'impact du modèle de leadership démocratique, les styles de leadership dictatorial sur le niveau de motivation des enseignants et l'ampleur des différences de niveau de motivation des enseignants. Par genre et style de leadership

الكلمات المفتاحية: الأنماط القيادية - الدافعية للإنجاز ; les styles de leadership ; - motivation à la réussite


علاقة الذكاء الروحي بمستوى التحصيل الدراسي لدى عينة من طلبة السنة الثالثة ل.م.د بجامعة حمه لخضربالوادي

سواكر رشيد, 

الملخص: ملخص: هدفت الدراسة للكشف عن العلاقة بين الذكاء الروحي ومستوى التحصيل لدى عينة من طلبة السنة الثالثة ( ل.م. د) بجامعة الوادي، ولتحقيق هذا الهدف استخدم المنهج الوصفي وطبقت الدراسة على عينة عشوائية قوامها (543) طالبا من شعب مختلفة، واستخدم كأداة لجمع البيانات : مقياس الذكاء الروحي لـ أرنوط (2007)المعدل من طرف الباحث، وباستخدام الأساليب الإحصائية المناسبة أسفرت الدراسة على النتائج التالية:وجود علاقة ارتباطية إيجابية قوية بين الذكاء الروحي ومستوى التحصيل الدراسي، ووجود فروق في الذكاء الروحي تعزى لمستويات التحصيل (مرتفع- متوسط- منخفض) ولصالح أعلى مستوى ،وتوصلت الدراسة أيضا إلى أنه يمكن التنبؤ من أبعاد الذكاء الروحي بمستوى التحصيل الدراسي لدى عينة من طلبة الجامعة . الكلمات المفتاحية : الذكاء الروحي؛ التحصيل الدراسي ؛ الطالب الجامعي. Abstract: This study aimed to reveal the relationship between spiritual intelligence and the level of academic achievement in a sample of third year students (LMD) at the University of El Oued.To achieve this goal we used the descriptive method and the study applied Arnott's Spiritual Intelligence Scale (2007), adjusted by the researcher, on a random sample of (543) students from different branches.After using the appropriate statistical methods, the study found the following results: a strong positive correlation between spiritual intelligence and the level of academic achievement, there were differences in spiritual intelligence attributed to the levels of academic achievement (high-medium- low) in favor of the highest level.The study also found that it is possible to predict the level of academic achievement from the dimensions of spiritual intelligence amonga sample of university students. Keywords :Spiritual Intelligence;Academic Achievement ; University Student

الكلمات المفتاحية: الذكاء الروحي ; التحصيل الدراسي ; الطالب الجامعي


الكفاءة الاجتماعية وعلاقتها بتقدير الذات لدى بعض التلاميذ ذوي صعوبات التعلم في المرحلة المتوسطة في مدينة الرياض

الدكتور خالد بن غازي ذعار الدلبحي, 

الملخص: يهدف هذا البحث إلى التعرف على العلاقة الإرتباطية بين الكفاءة الاجتماعية وتقدير الذات، ومعرفة ما إذا كانت هناك فروق بين الذكور والإناث ذوي صعوبات التعلم في كل من الكفاءة الاجتماعية وتقدير الذات، واشتملت عينة البحث على (40) من التلاميذ ذوي صعوبات التعلم بالمرحلة المتوسطة، مقسمين إلى (20) من التلاميذ (ذكور) ذوي صعوبات التعلم بالمرحلة المتوسطة (20) من التلميذات (إناث) ذوات صعوبات التعلم بالمرحلة المتوسطة، تراوحت أعمارهم ما بين(12-15)عاماً بمتوسط قدره (12.75) سنة، وتراوحت نسبة الذكاء ما بين(101-106) بمتوسط قدره (103.5)، واشتملت أدوات البحث على مقياس الكفاءة الاجتماعية للتلاميذ ذوي صعوبات التعلم بالمرحلة المتوسطة (إعداد: الباحث)، ومقياس تقدير الذات للتلاميذ ذوي صعوبات التعلم بالمرحلة المتوسطة (إعداد: الباحث)، وأسفرت نتائج البحث عن وجود علاقة ارتباطيه دالة احصائيا بين متوسطي درجات الذكور والإناث ذوي صعوبات التعلم على مقياسي الكفاءة الاجتماعية وتقدير الذات، وتوجد فروق ذات دلالة احصائية بين متوسطي رتب درجات الذكور والإناث ذوي صعوبات التعلم على مقياس الكفاءة الاجتماعية، كما وجد فروق ذات دلالة احصائية بين متوسطي رتب درجات الذكور والإناث ذوي صعوبات التعلم على مقياس تقدير الذات.

الكلمات المفتاحية: - الكلمات المفتاحية : الكفاءة الاجتماعية – تقدير الذات – التلاميذ ذي صعوبات التعلم – المرحلة المتوسطة في مدينة الرياض .



Les 10 articles les plus téléchargés

2 488 الضغوط المهنية لدى معلمي المرحلة الابتدائية وانعكاساتها على مستوى تقدير الذات لديهم دراسة ميدانية في البليدة وتيبازة 2 179 واقع الصحة النفسية لدى طلبة جامعة عبد الحميد بن باديس - مستغانم 1 811 بناء مقياس الضغوط النفسية المهنية لدى القابلات 1 523 أهمية قياس الشخصية في علم النفس وبعض المشكلات المؤثرة فيه 1 512 الصحة النفسية والذكاء الوجداني وعلاقتهما ببعض المتغيرات (دراسة على عينة مِّن طلبة كلية مروي التقنية) 1 392 توجهات حديثة في تقدير صدق وثبات درجات أدوات القياس: تحليل نظري تقويمي وتطبيقي 1 234 الصلابة النفسية وعلاقتها بالسلوك الصحي لدى مرضى السكري دراسة ميدانية بمدينة ورقلة 1 151 الخصائص السيكومترية لمقياس معايير جودة المعلم 960 نموذج لبناء اختبار القراءة و الكتابة لأطفال ذوي صعوبات التعلم في المرحلة الابتدائية. (دراسة حالة) 920 أثر الإعاقة السمعية والإعاقة البصرية على شخصية المعاق (دراسة حالة المعاقين المسجلين باتحاد الصم واتحاد المكفوفين بود مدني للفترة مارس- ديسمبر 2012 )