فصل الخطاب
Volume 8, Numéro 4, Pages 51-68

الدرس البديعي في مراجعات العرب المحدثين من « التحسين » إلى « التماسك النصيّ »

الكاتب : عمار عثماني .

الملخص

يروم المقال معالجة التصورات التي طرحها العرب المحدثون في سبيل تجديد علم البديع؛ هذا العلم الذي لم يأخذ حقّه من الاهتمام مقارنة بعلمي المعاني والبيان. مما استدعنا الأمر متابعة الآراء والأفكار الجديدة التي أفرزها التأثر العربي بالمعطى المعرفي اللساني، حيث حاولنا في المقال أن نركز على « الوظيفة الدلالية» المسندة لهذا العلم، بدء من كتاب "مفتاح العلوم" للسكاكي، مرورا بالكتابات التي أخذت بآرائه (مرحلة التلخيص والحواشي)، إلى تلك الدراسات الحديثة التي نادى أصحابها بتجديد علم البديع، وضرورة البحث عن وظيفة دلالية له، بدلا من وظيفة " التحسين". وتحقيقا لهذه الغاية قد توقفنا مطولا عند دراستي محمد عبد المطلب وجميل عبد المجيد لأهميتهما في طرح تصوّر يخرج الفنون البديعية من شكلية التحسين إلى الإسهام في إنتاج النص وتقويته. The article aims at addressing the concepts presented by modernized Arabs in order to renew the science of Budaiya, a science that did not take the right of attention compared to the meanings of the meanings and the statement. We have tried in this article to focus on the "semantic function" assigned to this science, starting from the book "Key to Science" of the Sakaki, through the writings that took his views (the stage of summary and footnotes), To those modern studies, which called for the renewal of the owners of the science of Budi, and the need to search for a function of his, rather than the function of "improvement." To this end, we have stopped at length when studying the work of Mohamed Abdelmutallab and Gamil Abdel-Majid for their importance in presenting a vision that brings the creative arts from the formality of improvement to contribute to the production and strengthening of the text.

الكلمات المفتاحية

بديع ; تحسين ; النصية ; السبك ; الحبك