لغة كلام


Description

هي مجلة أكاديمية دورية محكمة تنشر الأبحاث باللغة العربية واللغات الأجنبية و تعنى بقضايا الآداب و علوم اللغة والتواصل. أهدافها خلق فضاء معرفي للأساتذة و الطلبة الباحثين، تشجيع البحث العلمي، تشجيع الأبحاث في الدراسات اللسانية والتداولية

6

Volumes

8

Numéros

127

Articles


مفهوم الدراسات الثقافية عند مدرسة بيرمنجهام

رويدي عدلان, 

الملخص: يحاول هذا المقال إلقاء الضوء على جهود مدرسة بيرمنجهام في تطوير الدراسات الثقافية المعاصرة والنقد الثقافي، وذلك بالوقوف على المرجعيات الفلسفية والتاريخية والسياسية لهذه المدرسة، والوقوف على مفهوم الدراسات الثقافية والثقافة والنقد الثقافي. This Article attempts to shed highlight on the efforts of the birmingham school in the developement of cultural studies in cultural criticism by standing on the philosophical ,historical,and political references of this school ,and on the concept of cultural studies and cultur and cultural criticism .

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: النقد؛مدرسة بيرمنجهام؛ الثقافة؛ الدراسات الثقافية؛ النقد الثقافي. Key words :criticism -birmingham school-cultur-cultural studies-cultural criticism


الإعجاز الدلالي في القرآن الكريم دراسة إحصائية دلالية لأفعال السمع

بن سكران حفيظة, 

الملخص: اهتم العلماء العرب قديما بدراسة الإنسان أحواله ووظائفه، من أمثال الأصمعي، والزجاجي وغيرهم، فمنهم من أفرد له بابا خاصا وقد تنوعت دراساتهم بين الشرعية والطبية والتشريحية.، وسيتناول المقال بالدراسة حاسة السمع وورودها في القرآن الكريم، ومكمن الإعجاز الدلالي فيها. فالسمع في اللغة –بفتح السين وسكون الميم- إيناسُ الشيء بالأذُن إذ يقال: ((سَمِعْتُ الشيءَ سَمْعاً وسَمَاعاً. قال ابن منظور (ت 711هـ) : (السّمْعُ: حِسُّ الأذُنِ … والسُّمْعُ أيضاً : الأُذُنُ ، والجمع أسْماعٌ. والاستماعُ: الإصغاء؛ إذ يقال: ((اسْتَمَعْتُ كذا، أي أصغيتُ، وتَسَمَّعْتُ إليه. وفرق أبو هلال العسكري (ت 395هـ) بين (السمع) و (الاستماع) ، فذكر : أن الاستماع هو استفادةُ المسموعِ بالإصغاء إليه لِيُفْهَم، ولهذا لا يُقال إنّ الله يستمع . وأما السماع فيكون اسماً للمسموع ، يقال لما سمعته من الحديث : هو سَماعي ، ويقال للغناء سَماع … والتَسَمُّع: طَلَبُ السَمْعِ. وقد جاء ذكر السماع في القرآن الكريم في مائة وخمسة موضعا، وبصيغ مختلفة فجاء ثلاثين مرة بصيغة الماضي، واثنين وستين بصيغة المضارع، أما الأمر فجاء في اثني عشر موضعا.وحمل الفعل المعنى الحسي والمعنوي. فأما السياق الحسّي فقد ورد الفعل (سمع) فيه بمعناه (الفسيولوجي) ، وهو إدراك الصوت بالأذن، وهذا في القرآن كثيرا. وقد يخرج الفعل (سمع) من دلالته الحسية إلى دلالته المعنوية ، فيدل على معان عدة ، منها القبول، والطاعة. ولما كان السمع في بعض موارده يعني الطاعة والقبول، وعدم السمع يعني العصيان، عبر القرآن عن نفي الاستجابة والطاعة بنفي السمع. ويلحظ أن تقدم (السمع) على (البصر) في أغلب الآيات القرآنية التي ورد فيها السمع مقروناً بالبصر، يشعرنا بأفضلية السمع على البصر، وهذه الأفضلية تتجلى في الآتي : 1- إنّ الله -سبحانه وتعالى- قرن بذهاب السمع ذهاب العقل ، ولم يقرن بذهاب النظر إلا العمى. 2- إنّ (السمع) في استعمال القرآن وسيلة لنقل الرسل لرسالاتهم ، فلو لم يكن السمع موجوداً ، لما أمكن وصول ما يبلغه الرسل عن الله -سبحانه وتعالى- إلى الناس. 3- إنّ العلوم الحاصلة من السمع أضعاف العلوم الحاصلة من البصر؛ لأن البصر لا يدرك إلا طائفة من الموجودات المشاهدة بالعين ، على حين أن السمع يدرك كل ما يتعلق بالمدركات الحسية والعقلية عند تلفظ المتكلم بها ، فلا نسبة لإدراك البصر إلى إدراك السمع 4- إنّ القوة السامعة تدرك المسموع من جميع الجوانب ، أما القوة الباصرة فلا تدرك المرئي إلا من جهة واحدة هي المقابل. 5- إنّ السمع هو الحاسة الوحيدة التي تؤدي مهمتها منذ ولادة الإنسان ، وعند نومه . فالعين تغمض لكنَّ الأُذُنَ تظلُّ مستقبلة دائماً للمسموعات. 6- إن مدى (السمع) أقل من مدى (الرؤية) ، فقدم الأقل متدرجاً من الأدنى إلى الأعلى في المدى. 7- ويبدوا أنّ السمع إنما قدم على البصر عند اجتماعهما متعاطفين في سياق واحد. لأن السمع أسرع من البصر في إدراك المنبهات ، وهذا ما يقره العقل ، فلو نادى شخص شخصاً آخر ، فسيسمع صوته قبل أن يراه . فأدى السمع بذلك وظيفته الإدراك قبل البصر. وبذلك تتضح أفضلية السمع على البصر في المعرفة ، ومن ثم تتضح الحكمة في تقديم السمع على البصر في النص القرآني غالباً. الكلمات

الكلمات المفتاحية: الإعجاز، القرآن الكريم، الدلالة، المعنى، البلاغة، الإحصاء، أفعال السمع.


تعليم اللّغة العربيّة وفق مبادئ النظرية الخليليّة الحديثة "اللّفظة الاسميّة" أنموذجا

عاشور جميلة, 

الملخص: يدور بحثنا حول النظرية الخليليّة الحديثة التي أسّسها العلاّمة عبد الرحمن الحاج صالح" رحمه الله" حيث ارتكز فيها على أعمال النحاة القدامى أمثال الخليل وسيبويه. وبناء على ذلك اقترح عبد الرحمن الحاج صالح" رحمه الله" نموذجا لسانيّا فريدا لوصف اللغة العربيّة في مستوياتها المختلفة ؛ ومن بينها مستوى اللفظة التي تنقسم إلى نوعين: اسميّة وفعليّة. وعلى هذا سنحاول التركيز على أهمّ أسس تعليم اللغة العربيّة التي عند عبد الرحمن الحاج صالح" رحمه الله" ومنها إكساب المتعلّم القدرة على استثمار مكتسباته النحويّة والبلاغيّة في مختلف المقامات التواصليّة.

الكلمات المفتاحية: اللّسانيات العربية - النظريّة الخليليّة الحديثة - تعليم اللّغة العربيّة -اللّفظة الاسميّة


مــظاهر التــناص ودلالــته في الـــرواية جمـالية تنــوع المرجعيـات وإنتاج الدلالــة

Nawel Bahous, 

الملخص: يعد المنهج السيميائي من أهم المناهج النقدية المعاصرة التي تسعى إلى استخدام آليات وإجراءات نقدية موضوعية ،ترتكز على قواعد ثابتة تظهر أهمية النص الأدبي وقوته ،ويعد التناص أحد هذه الإجراءات والذي يقصد به : تداخل وتحويل لنصوص ترسبت في ذهن المبدع لتمكنه من طرح إبداعه ،مما يضفي على النصوص الأدبية طابعا واقعيا وأبعاد جمالية تشد انتباه القارئ وهو ما يسعى الناقد السيميائي للوقوف عنده.

الكلمات المفتاحية: النقد المعاصر ; السيميائية ; الابداع ; التناص


بيدغوجيا المشروع ودورها في تنميو كفااءات المتعلمين السنة الثالثة من التعليم الابتدائي نموذحا

خالد سعيدة, 

الملخص: الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى تحديد دور بيداغوجيا المشروع في تنمية كفاءات لدى تلاميذ السنة الثالثة من التعليم الابتدائي ،حيث تعد بيداغوجيا المشروع من أهم البيداغوجيات والطرائق التربوية الحديثة التي تبنتها المقاربة بالكفاءات ،فتعمل بيداغوجيا المشروع على جعل المتعلم محور العملية التعليمية –التعلمية وتهدف إلى تكوين شخصيته وتعويده الاعتماد على نفسه . الكلمات المفتاحية :الكفاءة ،بيداغوجيا المشروع ،المشروع التربوي ،دور بيداغوجيا المشروع . Abstract :Thi study aims to determine the role of pedagogy in the development of competencies of the third year of primary education ,The pedagogy of the project is one of the most important pedagogies and modern educational methods adopted by the competency approach ,The project pedagogy aims to make the learner the center of the learning process on himself. Keywords :competency ,project pedagogy,educational project ,the role of project pedagogy .

الكلمات المفتاحية: الكفاءة ،بيداغوجيا المشروع ،المشروع التربوي ،دور بيداغوجيا المشروع .


بين اللسانيات التطبيقية وتعليمية اللغات

Ghezali Mohamed, 

الملخص: الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى بلورة مجموعة من المفاهيم النظرية والتطبيقية التي قدمتها مختلف الأبحاث العلمية في مجال تعليمية اللغات لم عُرف باللسانيات التطبيقية؛ حيث انصرفت الأذهان لدى الدارسين على اختلاف توجهاتهم العلمية وتباين المدارس اللسانية التي ينتمون إليها إلى تكثيف الجهود من أجل تطوير النظرة البيداغوجية الساعية إلى ترقية الأداءات الإجرائية في حقل التعليمية، مما جعلها تكتسب الشرعية العلمية لتصبح فرعا من مباحث اللسانيات من جهة، وعلم النفس من جهة أخرى، فاحتلّت مكانتها بجدارة بين العلوم الإنسانية. فالحديث عن اللسانيات التطبيقية ضمن ميدان تعليمية اللغات يقتضي بالضرورة المنهجية العلمية للحديث عن مفهوم اللسانيات التطبيقية، وتحديد المبادئ الأساسية لهذا العلم ثم علاقتها بتعليم اللغات، فاللسانيات التطبيقية تعدّ حقلا من الحقول المعرفية الحديثة، وهي في أساسها استثمار للمعطيات العلمية للسانيات النظرية في ميادين معرفية على اختلافها كميدان تعليمية اللغات، وذلك بالمساهمة في ترقية وتطوير الحصيلة العلمية والمعرفية والعملية البيداغوجية، كما أن الهدف من هذه الورقة البحثية هو الكشف عن أغوار هذا العلم وإثبات أحقيته الشرعية بين العلوم.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: اللسانيات التطبيقية، التعليمية، تعليمية اللغات.


معجم المصطلحات اللّغوية في مقدمة ابن خلدون دراسة في المفاهيم والدلالات

لمياء بوزعوط, 

الملخص: ملخص: نظرا لأهمية العمل الاصطلاحي في الفكر اللّغوي العربي فقد اهتم علماء اللّغة القدامى بالمصطلحات، لأنها مفاتيح العلوم وركيزتها الأساسية التي تتأسس عليها، ولهذا نتناول في هذه الورقة البحثية جانبا من هذا الموضوع وهو معجم المصطلحات اللّغوية في مقدمة ابن خلدون من خلال دراسة في المفاهيم والدلالات لعدة مصطلحات مختارة، بغية التّعرف على الرّؤية الخلدونية للمصطلح اللّغوي ومدى اشتغاله عليه في المقدمة. Abstract: Because of the importance of conventional work in the Arabic linguistic thought, the ancient linguists concerned with terminology, because they are the keys to science and its basic focus on which it is bassed. Therefore, we consider in this paper a part of this topic, the glossary of linguistic terms in the introduction of Ibn Khaldun through a study of the concepts and indications of several terms With a view to identifying the colloquial vision of the linguistic term and the the extenet to which it operates in the introduction.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: المصطلح؛ المصطلح اللّغوي؛ ابن خلدون؛ اللّغة؛ اللّسان. ; Keywords: Term ; The linguistic term ; Ibn khaldun ; The language ; the tongue.


في البلاغة الجديدة و الحجاج

بن يحيى ناعوس, 

الملخص: يحاول هذا البحث طرح قضية التداخل بين الحجاج والبلاغة عن طريق طرح السؤال التالي: هل العلاقة التي تربط بينهما هي علاقة تداخل أم علاقة تكامل أم علاقة احتواء؟ تلك هي الأسئلة التي سيَبني عليها البحث طريقه محاولا إيجاد الإجابة العلمية وفق ما تمليه المنهجية العلمية الجادة مستندا على ما طرح على بساط البحث العلمي في المدرستين العربية والغربية.

الكلمات المفتاحية: البلاعة-الحجاج-فاعلية-تداولية -الإقناع


أمنية الموت في الشعر العربي حتى نهاية العصر الأموي

د. ضياء غتي العبودي استاذ ,  د. عواد كاظم لفة استاذ ,  م.م. وسام حاتم زويد مدرس مساعد , 

تاريخ الارسال: 25-12-2018    تاريخ النشر: 18-01-2019    ص  204-234.