الخطاب والتواصل

revue de discours et communication

Description

مجلة الخطاب والتواصل : مجلة علمية سنوية محكمة تصدر عن مخبر الخطاب التواصلي الجزائري الحديث بالمركز الجامعي بلحاج بوشعيب – عين تموشنت هذه المجلة تصدر عن مخبر الخطاب التواصلي الجزائري الحديث والمعتمد سنة 2013 وهي تسعى إلى أن ترصد كل عطاءات الأساتذة في مجال التواصل : الأدبي والإعلامي والإشهاري وفي كل مجالات البحث التي تشكل إطار المخبر ومجاله ، تستقبل المجلة البحوث باللغات الثلاث : العربية والفرنسية والانجليزية ،وهي مجلة قد صدر منها العدد الاول في ديسمبر 2015 وسيصدر العدد الثاني في ديسمبر 2016 .كان العدد الأول قد خصص ملفه للتعليم الجامعي : فلسفته أهدافه مناهجه وقد قدمت فيه مقالات باللغتين العربية والفرنسية ، وشهد مشاركة طلبة الدكتوراه في اللغة الفرنسية ،أما العدد الثاني الذي نوشك على اخراجه فقد خصص للخطاب الديني آلياته اللسانية وأسسه المعرفية وقد شارك فيه أساتذة من مختلف جامعات الوطن . المجلة .. مجلة الخطاب التواصلي هي المجلة الوحيدة في معهد الآداب واللغات ،وهي متنفس الأساتذة في مجال العلوم الانسانية والاجتماعية واللغات ،ونسعى أن تكون المقالات فيها ضمن ملف نحدد موضوعه سلفا ، لتكون المجلة مرجعا للطلاب ، خاصة طلاب ما بعد التدرج ،ونتبع فيه طريقة التحكيم ،تتولاها الهيئة العلمية المشكلة من أساتذة من مختلف جامعات الوطن فضلا على بعض الأساتذة من خارج الوطن . ومجلة الخطاب والتواصل تنزع نحو البراغماتية في طرح الاشكالات التي تتعلق بالتنمية الوطنية في المجال الاجتماعي واللغوي ،وتحاول أن تترفع عن الترف الفكري الذي هو بعيد عن اهتمامات المجتمع ،ولذا فخطها العلمي ليس إضافة إلى اهتمامات مجلات وطنية موجودة على الساحة العلمية الجامعية وإنما سطرنا لها خطا سيكون – بحول الله – متميزا وفريدا ،لأن البحوث الانسانية والاجتماعية المعاصرة تنحو نحو البراغماتية في طرح وتناول الموضوعات ،كما أن تبحث عن حلول لغوية واجتماعية لمعضلات يعيشها المجتمع .


2

Volumes

6

Numéros

111

Articles


Boulevard de l'Abîme, entre réalité et fiction

سهام العيدي, 

Résumé: A la lecture du dernier romand de Nourredine Saadi intitulé Boulevard de l’Abîme (2017), notre attention a été suscitée par la présence de personnages et d’un cadre spatio-temporel réels. Dès lors, nous nous sommes posés la question sur la limite qui séparerait la réalité de la fiction. Ainsi, nous sommes arrivés à une conclusion : Nourredine Saadi réinvente la vie de Monique Améziane à travers le personnage Madame A. de telle sorte à atteindre la dimension symbolique du message émancipateur qu’il veut transmettre à ses lecteurs. Il réaménage sa vie en imitant de grandes œuvres : Anna Karénina, Mme Bovary...

Mots clés: imitation ; histoire ; témoignage ; fiction ; femme ; suicide


الصورة في الكتاب المدرسي بين الإشهار و الحمولة المعرفية -مقرّر السنة أولى ابتدائي-

عبد القادر سلاّمي, 

الملخص: ملخص: تحاول المنظومة التربوية الجزائرية في مناهج الجيل الثاني من التعليم الابتدائي الاستعانة بميول التلاميذ إلى الجانبيْن الحسي و المجرد لتحقيق الأبعاد المرجوّة من الإصلاحات البيداغوجية ، و ذلك بإدراجها كلاًّ من الصورة بشقّها المجسّم أو الفوتوغرافي ضمن المقرّر المدرسي ، فإلى أيّ مدى تُسهم الصورة في تحفيز الطفل المتمدرس و تنمية قدراته المعرفية في إدراك ما تصفه له الصورة حسّاً وما تعكسه من إشهار ذي بعد تداولي ؟ و كيف يستثمر الكتاب المدرسي في مساعدة التلميذ على تحقيق الغايتيْن معاً ؟ وهوما تسعى المداخلة التالية إلى الإجابة عليه ، وذلك بسوق أمثلة وتحليل أخرى بما يُوقفنا على الأسباب الموضوعية وراء الإيفاء أو النقص الحاصليْن في رسم الخطوط الفاصلة بين الوصف والإشهار في ذهن الطفل المتمدرس.

الكلمات المفتاحية: الص ; المعرفة- افشهار-المقرر- ابتدائي


الخطاب الإقناعي في الإشهار الجزائري

كريمة غديري, 

الملخص: الملخص يعد الاقناع مطلبا اساسيا في العملية الإشهارية وذلك بالنظر الى الطبيعة التجارية التي يتميز بها التكاليف المالية التي يتكبدها المعلن في سبيل الوصول الى رضا المستهلكين واقناعهم بجدوى المنتجات المعروضة، وقد ساهمت البحوث والدراسات العلمية في مجال الإقناع الاشهاري في بناء قاعده علميه جيدة تساعد المعلن في الوصول الى الهدف المنشود وتحقيق القبول والرضا لدى الزبائن، ولا يحتاج المبدع الاشهاري الى جانبها سوى بعض الافكار الخلاقة والقوالب الإبداعية لصناعه رسائل اشهاريه مبدعه ومقنعه في نفس الوقت. إلا ان الخروج عن هذه القواعد العلمية قد يحيد بالرسالة الإشهارية عن هدفها، بل ربما سوف سيضر بصوره المنتج وسمعته اكثر من اي شيء اخر، ولهذا تفشل بعض الومضات الإشهارية في تبليغ الرسالة المقصودة من الإشهار وتحقيق الإقناع بسبب عدم قدرة المبدع الإشهاري في التحكم في الجوانب التأثيرية للخطاب الإشهاري، لذا يتوجب على المعلن القراءة الدقيقة لكل عناصر الرسالة الإشهارية التي تحمل رسائل مباشرة أو مبطنة، ، وأن يراعي على الاقل أدنى الشروط العلمية للخروج بعمل إشهاري يراعي المبادئ الفنية والقواعد الإقناعية للخطاب الإشهاري المعروفة. الكلمات المفتاحية: الخطاب الإقناعي- الإشهار الجزائري- تحليل سيميائي Abstract: Persuasion is considered as a fundamental prerequisite in the advertising operation, because of its commercial nature. Reaching the consumers’ satisfaction and convince them of the products significance costs the advertiser too much. The scientific researches and studies, in the field of advertising persuasion, have contributed in building a good scientific basis for the sake of helping the advertiser to reach his objective, which is the clients’ satisfaction. The advertising creator needs only some creative ideas and templates in making creative and persuasive advertising letters at the same time. Conversely, the noncompliance with the scientific rules may cause the advertising letter to go astray and this will distort the product image and reputation more than anything else, hence some publicities fail in conveying the intended message and convincing the consumers, since the advertising creator is unable to control the influential aspects of an advertising discourse. Therefore, the advertiser has to read all the implicit and explicit elements of the advertising message thoughtfully and take into account, at least, the minimum scientific conditions for a publicity work taking into consideration artistic principles and the recognized persuasive rules of an advertising discourse. Keywords: persuasive discourse, Algerian advertisement, semiotic analysis.

الكلمات المفتاحية: الإشهار الجزائري الخطاب الإقناعي التحليل السيميائي


المقال: صناعة الخطاب الاشهاري الجزائري بين التقنية والعرض الدلالي.

زينب لوت, 

الملخص: الملخص بالعربية: صناعة الخطاب الإشهاري مرجعا لفهم اللّغة البصرية، وهي تحاول فرض طاقتها داخل الصورة، في خطاب علامات مرئية، ولعل الاشهار الجزائري قد مر بعدة مراحل هامة في تطوره، فهل بلغ درجة من الجودة في العرض، وكيف نحدد العناصر التركيبية للعمل الاشهاري وفاعلية التأثير؟ أسئلة التصميم و التجهيز وآليات التوجه نحو مخاطب يعي مفاهيم العلامة ومرجعيتها الثقافية و سوسيولوجيا التقبل و إدراك الجانب الدلالي للمنتج أو التحسيس الذهني . الملخص بالانجليزية: The discourse discourse industry is a reference for the understanding of the visual language, and it tries to impose its energy in the picture, in a speech of visible signs, and perhaps the Algerian publicity has gone through several important stages in its development. Is it a degree of quality in the presentation, and how do we define the structural elements of publicity and effectiveness? Design and processing questions and mechanisms of orientation towards a person who understands the concepts of the mark and its cultural references, the sociology of acceptance, and the realization of the semantic aspect of the product or awareness raising.

الكلمات المفتاحية: الخطاب- الاشهاري- التقنية- العرض- اللغة البصرية-الصناعة- الدلالة -


دور الفيسبوك في الخطاب الاشهاري الجزائري منشورات معرض الكتاب الدولي 2018

فطيمة براهمي, 

الملخص: الملخص : يشكل الخطاب الاشهاري أحد أبرز الخطابات التي يتم الاعتماد عليها في مختلف ميادين الحياة ، و هو أداة تأثير على الفرد و الجماعات ، و ذلك من خلال الرسائل التي تصلهم عن طريق قنوات اتصال مختلفة ، من بيتها الوسائط الإلكترونية كالفيسبوك الذي انتشر على نطاق واسع ، و أهم خطاب اشهاري استعان به معرض الكتاب الدولي 2018 هو الفيسبوك في تقديم دور النشر و الشركات الوطنية و المؤسسات في ابراز المؤلفات المعروضة للبيع . الكلمات المفتاحية : دور الفيسبوك ، الخطاب الاشهاري الجزائري ، معرض الجزائر ، دور النشر ... . Abstract : Announcement discourse is one of the most important addressing means which is put into use in different life aspect. It is considered as a tool of making effect on individual and groups via messages come through many different communication channels and mediums, like for example the widely spread facebook. In fact, the most important announcement discourse employed by The Book International Fair of 2018 is facebook, particularly in presenting publication houses and national institutions and companies, in order to exhibit the books for sale. Key words :The role of facebook , the Algerian speech the announcements, subject Algeria, role of the spreading ...

الكلمات المفتاحية: د


المقوم القيمي في الاشهار التلفزيوني الجزائري

رزيقة حيزير, 

الملخص: تعتمد هذه الدّراسة على التّحليل السيميائي لثلاث ومضات تلفزيونية، تمّ بثّها بقناة جزائرية خلال سنة 2017. وسنناقش العلاقة بين الاشهار كعامل اقتصادي والمرجعية القيمية لمجتمع له خصوصياته المتباينة السوسيوثقافية، والسوسيو لغوية، والسيوسيو اقتصادية... في هذا الاطار اعتمدنا على وصف وتحليل وتأويل مضمون هذه الومضات الاشهارية لمعرفة إلى أي مدى يوظّف الخطاب الاشهاري الجزائري المرجعية القيمية في مضامينه، باعتبارها مقوما من مقوّمات الذات، وللحفاظ على علاقات السّلع بجمهورها المستهلك، أمام ضغوط وتحديات المنافسة الخارجية. Cette étude est centrée sur une analyse sémiotique de trois spots télévisés diffusés en 2017 sur une chaine algérienne. Nous aborderons la relation entre la publicité en tant que facteur commercial et la référence de valeur d'une société caractérisée par une hétérogénéité socio-culturelle, socio-linguistique et socio-économique. À cet égard , la méthode de travail consiste à décrire, analyser et interpréter les dites occurrences publicitaires pour connaitre dans quelle mesure le discours publicitaire algérienne utilise la référence de valeur dans ses contenus, en tant que composant de soi, et pour maintenir les relations des produits avec son public consommateur, contre les pressions et les défis de la concurrence externe.

الكلمات المفتاحية: الاشهار التلفزيوني، الخطاب الاشهاري، القيم. ; la publicité télévisuelle, le discours publicitaire, les valeurs


التعدد اللغوي في الخطاب الاشهاري الجزائري ، وأثره على اللغة العربية – دراسة تداولية تقابلية–

عباس لعشريس, 

الملخص: الخطاب الاشهاري تركيب لغوي له مميزات خاصة ، يُراد من خلاله اقناع المتلقي ( المرسل إليه)، والتأثير فيه من أجل استمالته وتشويقه ودغدغة عواطفه . يصاغ هذا الخطاب بلغة خاصة ، تعتمد أحيانا على الازدواجية اللغوية " « bilingualism ( عربية فرنسية )أو ) عربية وانجليزية)أحيانا، وفي أحايين أخرى تعتمد على التعدد اللغوي : Multilingualism » « (عربية فرنسة انجليزية ) وكل هذا الصيغ والتراكيب ترتبط بمجال اللسانيات وفروعها كالتداولية مثلا التي تهتم بدراسة المعنى " أي انتقال المعنى من المرسل وكيفية تلقيه من لدن المتلقي ، وكيف يؤثر فيه ، والتقابلية التي تهتم بالمقارنة بين اللغات . و قد سار هذا العمل على الخطوات الآتية : تعريف التعدد اللغوي( ظروف النشأة و الخصائص اللغوية) ، تعريف الخطاب الاشهاري مع التطرق إلى أهدافه ، انواعه ، وعلاقته بالعلوم الاخرى ، البعد التداولي في الاشهار ، دراسة خطابات إشهارية و تحليلها تداوليا وتقابليا ، ثم نبّين انعكاسات التعدد اللّغوي على اللّغة العربية . على أننا التزمنا في بعض مراحله على الايجاز غير المخل وذلك حين تناولنا نشأة التداولية وفروعها ،وركزنا فقط على ما يهمنا في هذا العمل. Abstract ; Advertising discours (speech) is a linguistic structure with special characteristics .It strategy is to influence the recipient and to convince him to buy a commidity . this discours focus on bilingualism and sometimes on multilingualism.the recent study attempt to reveal the use of the foreign language in discours of advertising and its negative on arabic language .In order to obtain a tangible regression we will use the pragmatic analysis . Key words ;Advertising discours , bilingualism, multilingualism, negative on arabic language.

الكلمات المفتاحية: الخطاب الشهاري- تدا ; لية - التعددية اللغ ; ية


الاستراتيجيات البلاغية في الخطاب الإشهاري وأهميتها في توليد المعنى قراءة لعينة من الخطابات الأنساق البصرية

وردية راشدي, 

الملخص: ملخص الدراسة تحتل البلاغة الإشهارية مكانة هامة وأساسية في ميدان السيميائيات البصرية، على اعتبار أن هذه الأخيرة تركز في الأساس على الطاقات التعبيرية الخارقة لهذا الخطاب، والتي يتم تفعيلها عبر العديد من العلامات وما تتضمنه هذه الأخيرة من مضامين ودلالات استعان بها المعلن للفت انتباه المستهلك نحو المحور الإشهاري. والجدير بالذكر أن السيرورة الإقناعية في مثل هذا النوع من الاتصال لا يمكن لها أن تتأتى في غنى عن بلاغة الصورة المدعمة لقوة هذا الخطاب، وهي الفعالية التي يتم تأسيسها بفعل العديد من تقنيات واستراتيجيات البلاغة الإشهارية، والتي تجمع ما بين فعالية الرسالة الألسنية والطاقات التعبيرية الخارقة للصورة المرافقة لهذه الأخيرة، ومن شأنها أن تدفع المتلقي إلى مرحلة من الإقناع ومن ثم اتخاذ قرار الشراء. من أجل ذلك، سنوضح على ضوء هذا المقال مختلف استراتيجيات البلاغة الإشهارية عبر العديد من الخطابات البصرية، وسيمكننا هذا من فهم الأبعاد والدلالات الثقافية والإيديولوجية لهذه الخطابات، وهنا، تتحدد الكلمات المفتاحية في: الخطاب الإشهاري، الاستراتيجيات البلاغية، الصورة الإشهارية، العلامة، التضمين. Résumé La rhétorique du discours publicitaire occupe une place intégrante dans le domaine de la sémiologie visuelle, elle se base essentiellement sur les capacités de signifiance engendrées par plusieurs signes et significations utilisées afin d’attirer l’attention du consommateur vers l’axe publicitaire. Mais le processus de persuasion dans ce genre de communication ne peut être effectué que grâce au pouvoir symbolique de ce discours, car, il est réalisé par plusieurs techniques de l’argumentation et de la rhétorique publicitaire qui englobent l’efficacité du message linguistique et le mystère de l’image liée à ce dernier. Cela mène le récepteur de ce message à une phase de conviction et le pousse ensuite vers l’acte d’achat. Nous illustrant dans cet article les stratégies de la rhétorique publicitaire dans plusieurs discours visuels afin de comprendre leurs connotations culturelles et étiologiques. Mots clés : le discours publicitaire, les stratégies de la rhétorique, l’image publicitaire, signes, connotation.

الكلمات المفتاحية: الخطاب الإشهاري ; الاستراتيجيات البلاغية ; النسق البصري ; العلامة ; الإيحاء ; التضمين


إشكالية اللغة في المجتمع الجزائري و تأثيرها على الخطاب الإشهاري التلفزيوني

أسماء بن عيسى, 

الملخص: تأتي هذه الورقة البحثية في سياق الاهتمام بإستراتيجية فعّالة من استراتيجيات التواصل الاجتماعي ألا و هو فن الإشهار الذي استخدمه الإنسان منذ أمدٍ بعيد، و نتيجة ازدهار المجتمعات و تقدّمها أضحى حلقة هامّة في سلسلة التطوّر الاقتصادي و السياسي و الثقافي. فهو إذن وسيلة اجتماعية بامتياز، ومن هذا المنطلق كان لزاما عليه أن يخضع لمقوّمات المجتمع الذي ينشأ فيه، حيث يأتي في مقدّمتها "اللغة" التي تشكّل وسيطا ضروريا في العملية الإشهارية باعتبارها الأداة الأكثر فعالية في تمكين الفرد من الولوج في علاقات و تفاعلات اجتماعية مختلفة. بالإضافة إلى كونها تعكس بنية الوعي الاجتماعي بما يحمله من رؤى ثقافية و حضارية متنوعة، ذلك أنّها مستودع خاص يجمع تجارب الناطقين بها،إذ تطفح بعاداتهم، و تقاليدهم و نظرتهم إلى الحياة . و عليه بناءً على ما سبق نروم تسليط الضوء على تأثير هذا الوسيط في الخطاب الإشهاري لبلادنا ، لاسيّما أن اللغة فيها قد تأثّرت بمختلف الحضارات المتعاقبة عليها ما ما جعل واقعنا اللغوي معقّدا ، ومركّبا يتّسم بالتعدّد لكونه يضمّ مجموعة من اللغات و اللهجات المتنوعة ، حيث يُعَبَّر عن الأمر بمفهومين هما" الازدواجية" و" الثنائية" اللغويتين. فالظاهرتان السابقتان- من دون شك- تلقيان بظلالهما على الإشهار لدينا ما يضعنا إزاء أنماط متعددة منه، و بالتالي نطرح التساؤل التالي: ما هي أنواع الخطاب الإشهاري الجزائري في ضوء هذه الإشكالية اللغوية المعقّدة ؟.

الكلمات المفتاحية: اللغة ; المجتمع ; الخطاب الإشهاري الجزائري ; الازد ; اجية ; الثنائية


مداخل السيطرة عند بيار بورديو-الخطاب الاشهاري أنموذجا.

بوعلام معطر, 

الملخص: الملخص: الإشهار عموما هو مختلف الطرائق التواصلية التي تهدف إلى تعريف المتتبعين بمنتح، أو خدمة ما، ثم دفعهم لاقتناء السلعة المعرّف بها. إلا أنّ الفهم الصحيح -أو الاحاطة بالظاهرة- يجرّنا إلى توسيع مجاله إلى مقاصد أخرى أين يُمارَس من خلالها عنفا رمزيا على المتلقين؛ إذ يُعتبر بحسب عالم الاجتماع الفرنسي (pierre Bourdieu) [1930-2002] نفوذ يفلح في فرض دلالات معينة، وفي فرضها بوصفها دلالات شرعية، حاجبا علاقات القوة التي تؤصل قوته. لذلك فإشكالية هذا البحث تتمحور حول حقيقة الفعل الاشهاري: طبيعته ؟ أهدافه الظاهرة والخفية، ومدى فعاليته في نسق السيطرة ؟ وهل هو مجرد وسيلة تجارية أم يتعداه إلى أغراض ثقافية وسياسية ؟ في تحليلي لهذه الورقة البحثية سألمح أولا إلى مفهوم الاشهار، وأهم الأنماط التي يتمظهر بها بدءا بالإشهار الإعلامي والذي يُفترض فيه أن المستهلك كائن عاقل يتحدد فعل الشراء عنده في ضوء حكم متبصر ورصين. وكذا الاشهار الإدماجي الذي يقوم على استراتيجية إضفاء علامات ترتبط بفئة اجتماعية قادرة على تثمين المنتوج، على أمل أن يضطلع تماهي المستهلك مع الفئة الاجتماعية بضمان الإقبال على استهلاك هذا المنتوج أو ذاك. مرورا بالإشهار التشريطي أو الآلي الذي يُفترض فيه أن السلوك الاقتصادي للمستهلك ليس بالعقلاني ولا بالواعي، وإنّما هو سلوك انفعالي وسلبي خاضع للتشريط وتتحدد ردود فعله من خلال تأثير العادة، وأخيرا الاشهار الإيحائي الذي ينبني على مقاربة نفسية للفرد لا تخاطب فيه العقل بقدر ما تستغل حواسه. ويعطي هذا الصنف من الإشهار دورا كبير للصورة، التي يُفترض أنها أقدر من غيرها على تحريك آلية الإسقاط والتماهي. أما الجزء الثاني من البحث فاركّز فيه على آليات تشكيل الإنسان في المجتمع الصناعي (أغراض الاشهار) والذي يتجلى في أساسيات العقلانية التكنولوجية أين يتمظهر الاشهار كواجهة لها، إذ يتحرك في ازدواجية بين إنجاح الفكرة وإرضاء الإنسان فردا أو جماعة، أما الغرض المحوري فهو السيطرة، في الحين نفسه يضمن تحقق أهم المقاصد الرئيسية من استقطاب وإجهاض لكل منابع أفكار الرفض أو التغيير. ولذلك يتم برمجة تفكير البشر من خلال الإشهار نحو مقاصد سياسية وثقافية من أجل ضمان السيطرة التجارية والتحكم أخيرا بدقة في رقاب المسيطر عليهم. إنّ الهدف من البحث هو تقديم نظرة نقدية متخصصة من قِبل عالم اجتماع، من خلال ضبط معالم الخطاب الاشهاري ومن ثم تهذيبه شكلا ومضمونا. كما أودّ أن تكون هناك اسقاطات لنتائج البحث على واقعنا خاصة ترشيد الثقافة الاستهلاكية، بإحياء الروح النقدية عند المرسل إليهم، وتزويدهم بالآليات القادرة على فك شيفرة الصورة، وأهدافها الخفية، بافتراض منهجية متكاملة لتحليل الرسائل البصرية. على اعتبار أنّ المشاهدون هم الذين يصنعون اللوحات الفنية، وأن المعجبين بالساحر هم الذين يجعلون لسحره فعالية بإيمانهم به.

الكلمات المفتاحية: السيطرة الاشهار ب ; ردي


آليات الخطاب الديني المتجدد عبر تطبيقات الإعلام الرقمي؛ دراسة في محتوى بودكسترات الدعاة الجدد: الداعية حسني مصطفى على الفايس بوك نموذجا.

فائزة بوزيد, 

الملخص: الملخص : شهدت السنوات الأخيرة دعوات لتجديد الخطاب الديني الموجه للجماهير بحجة أن الخطاب الديني الذي ارتبط بالمساجد والمنابر لم يعد يتناسب والحالة التي يحي فيها المجتمع المسلم بمختلف فئاته اليوم، خاصة في ظل حالة التشتت الذهني الاجتماعي القيمي والأخلاقي، نتيجة الضعف العقائدي والديني الذي غاب لتستوطن في مكانه مختلف الزخارف الاجتماعية اليوم التي طغت عليها التكنولوجيا ومختلف القيم الاستهلاكية. مما أدى إلى انتشار ظاهرة الدعاة الجدد التي قادها الشباب الثائر على الأوضاع التي يعيشها الشباب المسلم وحالة التشتت الديني رافعين شعار عش حياتك لكن لا تنسى دينك ومعتقدك، ورغم الهجوم الكبير واللغط الذي شنه الفقهاء الدين وأصحاب العمامة ضد هذه الظاهرة وفكرها التجديدي الذي رأوا أنه الخطر الذي يسير بالدين نحو الابتذال، إلا أن الدعاة الجدد وعبر خطابهم الذي اتسم بالاعتدال، والبساطة، والتخفيف، والتوجه نحو مخاطبة الشباب بلغته ومن منابره أي عبر التكنولوجيات الاتصالية الرقمية أكسبهم الرهان أمام الفقهاء وخطابهم الديني. In recent years, there have been calls to renew the religious discourse directed at the masses on the grounds that the religious discourse associated with the mosques and forums is no longer appropriate to the situation in which the Muslim community lives in its different categories today, especially in light of the moral and ethical social dispersal of mental and religious weakness. Various social decorations today are dominated by technology and various consumer values. Which led to the spread of the phenomenon of new preachers led by young revolutionary to the situation of young Muslims and the state of religious dispersion raising the motto of the nest of your life but do not forget your religion and belief, and despite the great attack and the fervor launched by jurists and the owners of the turban against this phenomenon and thought regenerative, But the new preachers and their moderate, simplistic, and moderate discourse, and their approach to addressing young people in their own language and through their platforms, through digital communication technologies, won them a bet in front of jurists and their religious discourse

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الدعاة الجدد، الخطاب الديني، البودكاست، الاعلام الرقمي، الخطاب المتجدد. ; . Keywords: new preachers, religious discourse, podcasts, digital media, renewed discourse


المدرسة الإنجليزية في الأدب المقارن

بارودي بن طوير, 

الملخص: الأدب كوسيلة متكاملة للفكر وتعبير مشترك للإنسانية , يختلف بلا شك حسب الظروف الاجتماعية للفرد وحسب المؤثرات العرقية والتاريخية و الثقافية للفرد و هنا يأتي الأدب المقارن بصفة خاصة ليدرس هذه الاختلافات والتشابهات بين الآداب . ولقد كان ظهور الأدب المقارن في أواخر القرن التاسع عشر مع المدرسة الفرنسية وتطورت اتجاهاته لاحقا مع المدرسة الأمريكية و المدرسة الإنجليزية . والدارس المقارن عليه أن يكون متمكنا من المهارات اللغوية لأنه سيقف على الحدود اللغوية للأدب القومي , ويتابع حركة التغيرات بين الأفكار والموضوعات و الكتب وحتى بين أديبين أو أكثر , و لو دققنا أكثر نجد أن الأدب المقارن ببساطة هو مقارنة الأدب بالفنون الأخرى كالمسرح وغيرها... ولقد أردت بهذه الدراسة أن أسلط الضوء على نشأة الأدب المقارن و أتعمق أكثر في الاتجاهات و المدارس التي احتضنته وخاصة المدرسة الإنجليزية و أحاول أن أحدد أهم مجالاته وفروعه و أبرز ولو بدراسة متواضعة أهمية هذا الأدب ومكانته. Abstract : Literature as an integrated means of thought and a common expression of humanity is undoubtedly different according to the social circumstances of the individual and according to the ethnic, historical and cultural influences of the individual. Comparative literature is especially used to study these differences and similarities between literature. The emergence of comparative literature in the late 19th century with the French school and later developed its directions with the American School and English School And the comparative student to be proficient in language skills because it will stand on the linguistic boundaries of the national literature, and follows the movement of changes between ideas and topics and books and even between two or more, and if we checked more, we find that comparative literature is simply a comparison of literature with other arts such as theater and others ... In this study I wanted to shed light on the emergence of comparative literature and to deepen the trends and schools that I embraced, especially the English school, and I try to identify the most important areas and branches, even if modest study of the importance of this literature and its status

الكلمات المفتاحية: الأدب المقارن – النشأة – المدرسة الإنجليزية – المجالات – أهمية الأدب


التوجيه الصوفي للخطاب القرآني عند المفسرين الجزائريين

جلول بلحاج, 

الملخص: المستخلص: يُعنى هذا المقال أساسا بعَرْض طريقة تناولِ بعض المفسرين الجزائريين قديما وحديثا لجملة من الحقائق القرآنية من جهة كونهم من أعلام الصوفية في زمانهم، أو كونِ عملِهم قد تضمن نصوصا أو صبغةً أو مصطلحاتٍ تنتمي إلى خطّ التصوف؛ الذي ظلَّ سائدا قرونا طويلة ههنا عموما بالمغرب وخصوصا بالجزائر. ولأجل هذا وغيره أتعرضُ لمن اختار شكلا من أشكال توجيه مدلول الآية أي بيانِ تنزيل حقائقها على طريقة التفسير الصوفي، كيف تعامل مع ظاهر التفسير أو المأثور الوارد فيه. هل توسع في مدلوله أو تجاوزَ ذلك إلى إحلال غيرِه محلَّه. ومن جهة أخرى هل جمعَ بين الظاهر والتأويل في تدوين التفسير أم اكتفى بذكر المعاني الإشارية بعد تسليم الظاهر. وهو هنا أعمّ من أن يكون إشاريا لكون مقاديرَ منه ليست أكثرَ من لغة صوفية، وأخرى أخلاقا إسلامية وجدتْ أكثر ما تكون في كلام وتآليف الصوفية، ومن ذلك ما هو إشاريٌ بحتٌ وقع ذكرُه مجردا عن التفسير بالظاهر. وأيضا أتعرض لمن أنكرَ هذا الشكلَ من التفسير؛ بل شطَبَ على خطّ التصوف نفسِه. دون أن أن أترك ما ينبغي ذكرُه من التدليل والتعليل للموقفين، وترجيح ما أراه راجحا من جهة منطق المعرفة أو الأمر الواقع. الكلمات المفتاحية: التفسير، التصوف، الظاهر، التوسع، التأويل، القرآن، المدلول، المعاني.

الكلمات المفتاحية: التفسير ; التص ; ف ; الخطاب ; الدلالة ; الت ; سع ; التأ ; يل ; الظاهر ; المعاني


حواضن المخطوطات الجزائرية بعيون غربية

بوسغادي حبيب, 

الملخص: تحاول هذه الورقة البحثية تسليط الضوء على قضية هامة جدا، والتي تتعلق بملامسة المخطوط الجزائري ومعرفة أماكن أحضانه، باعتبار هذا الأخير المرآة العاكسة والمقياس الحقيقي الذي تقاس به حضارة الأمم، وإنّ نهضة أي أمة لا يتجلى إلا من خلال الاعتناء بتراثها والحرص على جمعه وإحيائه وإخراجه من غيابات الجب إلى النور. وتعد الجزائر من البلدان العربية الغنية بالمراكز التي تحتفظ بالمخطوطات، كالزوايا والخزائن الشعبية والمساجد والكتاتيب القرآنية ومكتبات الأفراد والأسر المنتشرة عبر التراب الوطني، وإني أكاد أجزم أنّ ما خلفه علماؤنا القدامى من كنوز المخطوطات التي تمثل شتى المعارف والعلوم أكثره مازال قابعا في بطون هذه المراكز، ينتظر الأيادي الأمينة التي تميط عنه غبار السنين والقرون وتبعث فيه الروح من جديد. سنحاول أن نعرف أجيالنا المتعاقبة وخاصة طلبة العلم بأماكن تواجد هذه المراكز من خلال ما تعرض له الباحث التركي فؤاد سزكين في كتابه تاريخ التراث العربي الذي يعتبر بيبليوغرافية معرفية لكل دُورِ المخطوطات المتواجدة في كل أصقاع العالم، ومنها الجزائر. الكلمات المفتاحية: المخطوطات- بيبليوغرافيا- تاريخ التراث العربي – الخزائن Summary: This paper attempts to shed light on a very important issue, which concerns the contact with the Algerian manuscript and the knowledge of its places of residence, considering that the latter is the reflective mirror and the real measure to which the civilization of nations is measured. The Renaissance of any nation is manifested only by taking care of its heritage and its keenness to collect, Absence of the pit into the light. Algeria is one of the richest Arab countries in the centers that keep manuscripts, such as the corners, the treasuries, the mosques, the Koranic libraries, the libraries of individuals and families scattered across the national territory. The faithful hands that give away the dust of the years and the horns and breathe the spirit again. We will try to know our successive generations, especially the science students, about the location of these centers through what was presented by the Turkish researcher Fouad Szkin in his book History of Arab Heritage, which is bibliographic knowledge of all the role of manuscripts located in all parts of the world, including Algeria Keywords script - Bibliography - History of Arab heritage – Safes.

الكلمات المفتاحية: المخطوطات- بيبليوغرافيا- تاريخ التراث العربي – الخزائن


الصورولوجيا في الأدب المقارن (الصورة الأدبية للآخر)imagologie

كبير نصيرة, 

الملخص: اهتم الأدباء بنقل صورة الأْخر في الأدب المقارن لأبناء وطنهم لتعريفهم بها عن قرب، وهذا العمل لم يكن حديثا إذ كانت له جهود معتبرة منذ البدايات اللأولى له والتي ظهرت بظهور الأدب المقارن .إذا فمتى ظهرت الصورولوجيا في الأدب المقارن ؟ و ماهي نمطية الصورة التي يشكلها أدب ما عن أمة ما؟ وكيف ظهرت صورولوجيا الشرق الإسلامي في كتابات أدباء الغرب ؟

الكلمات المفتاحية: الصورولوجيا - الأدب المقارن


The Interpretation of the African and Western Cultural Identity in “Song of Lawino”: The Use of Halliday’s Linguistic Framework of Transitivity

العرباوي ميساء, 

Résumé: During the colonial period, the elites attempted to erase the cultural identity of the colonized nations and forced the assimilation of their own culture. After colonialism, different Africans were not aware of their real identity and chose to westernize their culture. Literature was one of the means used by many African writers to revive the true cultural identity of their people. This article attempts to analyze the poem "Song of Lawino" using the linguistic strategy of transitivity. Halliday introduced this system in the theory of systemic functional grammar. It is used in the stylistic approach since it deals with the analysis of the lexical and grammatical structures to interpret the implicit meaning of discourse.

Mots clés: African literature ; cultural identity ; discourse analysis ; literary discourse ; stylistics ; transitivity


موسيقيّة اللّغة العربيّة -شعر البحتريّ أنموذجا-

الحاج علي هوارية, 

الملخص: ارتبط مفهوم الجرس بنوع من الموسيقى توحي إلى الأذهان بمعنى فوق المعنى الّذي تدلّ عليه الألفاظ، واللّغة العربيّة من اللّغات الّتي تتميّز بهذه الخاصّية، وربّما يكمن سرّ جمالية الجرس في هذه المطابقة الخفيّة إذ إنّه يعدّ قيمة حسيّة في الألفاظ، فهو شديد الخفاء، ولكنّه أسرع نواحي الجمال في الشّعر إلى نفوسنا. وقد سار الشّعراء على نهج القرآن الكريم في ربط الصّوت بالدّلالة، ففي شعرنا العربيّ مظاهر واضحة تدلّ على الاتّساق الصّوتي الدّلالي، وعهدنا هذا عند كثير من الشّعراء سهولة الألفاظ وهدوء الموسيقى الدّاخلية وانسيابها في حالات الرّخاء والارتياح، بينما تشتدّ هذه الألفاظ وتقوى وتثور الموسيقى الدّاخلية عند الشّدائد والأزمات وفي ساعات الضّيق. وهذا ما لمسناه في شعر البحتريّ.

الكلمات المفتاحية: م ; سيقى ; العربية ; الإيقاع ; شعر ; البحتري


تحرير الفضاء السمعي البصري الموريتاني..الإضافات والتحديات

يعقوب محمد الأمين, 

الملخص: شهدت موريتانيا خلال السنوات الأخيرة تجربة مهمة في مجال الإعلام والاتصال، تتعلق بتحرير الفضاء السمعي البصري الموريتاني، وقد مهدت السلطات الموريتانية لذلك ببناء ترسانة تشريعية تؤطر للتجربة وتقننها، ووافقت على الترخيص لبعض المتعهدين في المجال. إلا أنه بعد خمس سنوات من هذا التجربة -التي تعد نقلة نوعية سواء في المشهد الإعلامي الموريتاني أو على المستوى الإقليمي-، ما تزال هناك جملة من التحديات التي تعترض نضج هذا المسار وتطوره؛ مما يقتضي الوقوف بشيء من الدراسة والتحليل لمدى الإضافات التي أحدثها هذا التحول في ميدان الإعلام السمعي البصري الموريتاني، وإبراز العقبات التي تواجه تقدمه. وسعيا إلى المشاركة في نقاش هذا الموضوع وإثارة بعض من كوامنه، سنتحدث عن هذه الثنائية: "تحرير الفضاء السمعي البصري الموريتاني..الإضافات والتحديات"، من خلال المحاور الأساسية الآتية: • أولا: الإعلام السمعي البصري الموريتاني النشأة ومسار التطور • ثانيا: السياق العام لتحرير الفضاء السمعي البصري الموريتاني • ثالثا: الإعلام السمعي البصري الموريتاني..التحولات والإضافات • رابعا: تحديات تحرير الفضاء السمعي البصري الموريتاني

الكلمات المفتاحية: الت ; الاتصال- الاعلام- م ; ريتانيا- السمعي البصري


اللغة والنقد -تجربة علماء الاندلس في نقدهم للشعر

بلوافي حليمة, 

الملخص: الملخص باللغة العربية : إن النقد اللغوي في الأندلس قد اتخذ مناحٍ متميزة ،إذ ظهرت علوم اللغة وتفرعت مسائلها ،واقتحم علماء اللغة مجال النقد الأدبي ،وتأسست مدارس عرفت بروادها من علماء اللغة .يقول مصطفى العليان في ذلك" نشطت الحركة اللغوية في الأندلس نشاطا ملحوظا في القرن الخامس الهجري بفعل عوامل متعددة ،وكان النحو أحد الفروع اللغوية التي تكثفت جهود الأندلس فيها ." فالنحو سيكون له شأن كبير في نشاط الحركة النقدية اللغوية ،إذ مال الأندلسيون إلى استعذاب الشعر المحدث ،وقلد بعض شعرائهم ما كان يفد عليهم من شعر المشارقة المحدثين كأبي تمام والبحتري وابن الرومي ،والتمس نقاد الأندلس جوازات للشعراء في لغتهم المحدثة . يقول إحسان عباس وهو يقف على البدايات الأولى للذوق النقدي الأندلسي :"تربى النقد الأندلسي مدة طويلة على الشعر المحدث ،شعر أبي تمام والبحتري وابن الرومي وابن المعتز وأبي العتاهية " الملخص باللغة الفرنسية: La critique linguistique en Andalousie a pris une place distincte, au fur et à mesure que les sciences du langage ont émergé et que leurs questions ont été soulevées. Les spécialistes des langues ont pénétré le domaine de la critique littéraire et des écoles ont été créées, dont les dirigeants sont connus sous le nom de linguistes. "Le mouvement linguistique en Andalousie était actif au Ve siècle. De nombreux facteurs, et était l'une des branches linguistiques qui ont intensifié les efforts de l'Andalousie. " Les Andalous cherchaient à attirer la poésie moderne et certains de leurs poètes ont été privés de la poésie moderne des modernistes tels que Abi Tammam, Al-Bahtari et Ibn Al-Roumi, tandis que les critiques de l'Andalousie cherchaient les passeports des poètes dans leur nouvelle langue. Selon Ihsan Abbas, au début de l’argent andalou: "La critique andalouse a longtemps été soulevée à propos de la poésie moderne, de la poésie d’Abou Tammam et al-Bahtri et d’Ibn al-Roumi et d'Ibn al-Mu'taz et d'Abou al-Atiyah الملخص باللغة الانجليزية : Linguistic criticism in Andalusia has taken a distinct place as language sciences have emerged and their questions have been raised. Language specialists have entered the field of literary criticism and schools have been created, whose leaders are known as linguists. "The linguistic movement in Andalusia was active in the fifth century, many factors, and was one of the linguistic branches that intensified the efforts of Andalusia." The Andalusia’s sought to attract modern poetry and some of their poets were deprived of the modern poetry of the modernists such as Abi Tammam, Al-Bahtari and Ibn al-Rumi, while the critics of Andalusia sought the passports of the poets in their new language. According to Ihsan Abbas, at the beginning of Andalusian silver: "Andalusian criticism has long been raised about modern poetry, the poetry of Abu Tammam and al-Bahtri and Ibn al-Rumi and Ibn al -Mu'taz and Abu al-Atiyah "

الكلمات المفتاحية: النقد –اللغة –النحو – بيئة الاندلس – الشعر الاندلسي – الشعر المشرقي


الخطاب الإشهاري السّياحي ورهان تسويق اللّغة العربية

خلفاوي نزهة, 

الملخص: يعدّ الإشهار السّياحي اشهارا ذا بعد استراتيجي؛ اقتصاديا وحضاريا وثقافيا، فبالإضافة إلى الغاية السّياحية التي يُسوّق لها، فإنّه يعكس قيم المجتمع وحضارته ويسوّق لهما أيضا، وهذا ما يجعله من أكثر الخطابات الإشهارية ديناميكية في استغلال كلّ العناصر المادية والتاريخية والحضارية لمنطقة ما، من أجل تقديم لوحة إشهارية –بمختلف أنواعها- ، تستحضر الهوية الوطنية بكل أبعادها، وفي مقدّمتها اللّغة بوصفها حمولة ثقافية وتاريخية. من هنا تروم هذه الورقة البحثية الوقوف على واقع اللّغة العربية في الإشهار السّياحي، والانتقال من معالجتها بوصفها أداة تواصل سياحي؛ غايتها الإقناع والتسويق لمنتوج ما، إلى معالجتها باعتبارها منتوجا ثقافيا وحضاريا سياحيا يسوِّق له الإشهار بطريقة مقصودة أو غير مقصودة –في أغلب الأحيان-. وانطلاقا من هذا نحاول طَرق إشكالية أسس بناء لغة الإشهار السّياحي وشروط ذلك، بالإجابة عن مجموعة من التّساؤلات، لعل من أهمها ما يلي: - كيف يمكننا تجاوز التّحكم في آليات تطويع لغة عربية وظيفية قادرة على تلبية متطلبات الخطاب الإشهاري السّياحي، والمضي إلى أبعد من ذلك بالتّفكير في تحرير القدرة التّعبيرية باللّغة العربية في هذا الخطاب، لتكون مُسوِّقا للمنتوج أو الخدمة السّياحية، وفي الوقت ذاته، منتوجا سياحيا نعمل على التّسويق له؟ وانطلاقا من الإجابة عن التساؤلات المطروحة، نحاول الإسهام في التّأسيس لوعي معرفي بواحدة من أهم قضايا التّواصل الانساني في هذا العصر، من خلال مقاربة لسانسة تداولية للخطاب الإشهاري السّياحي، تقوم على ما وصلت إليه نظرية الأفعال الإنجازية ؛ والتي تقضي بأنّ كل لفظ لغوي له طاقة تحقيقية إنجازية لها دورها الإقناعي والتأثيري على المتلقي، إضافة إلى ما توصل إليه أحد أكبر علماء اللّسانيات المعاصرين؛ عبد الرحمن الحاج صالح في مجال نشر استعمال اللّغة العربية في الخطابات اليومية الحية، وقضية المستخف والمنقبض من اللّغة.

الكلمات المفتاحية: اللغة العربية- منتوج حضاري وثقافي- تسويق- الخطاب الإشهاري السياحي


معالم اللسانيات من منظور البدايات

هامل شيخ, 

الملخص: الملخص: تعد اللسانيات علما يدرس اللسان البشري، دراسة موضوعية تبتعد عن كل تخمين أو ذاتية ، هذا العلم لا ينفصل عن الدراسات التاريخية أو النحو المقارن وإنما انطلق من مساحات معرفية أبعدت الدراسات السابقة وراهنت على التركيز على الموضوع الوحيد والأوحد للعلم، الأفكار التي سيعرضها المقال انطلقت من الكتاب الأول" دروس في اللسانيات العامة" المنسوب لسوسير من تنسيق (تلفيق) تلامذته انطلاقا من ترجمة عربية، يحاول هذا المقال الإشارة الى بعض الافكار الخاصة ببداية هذا العلم انطلاقا من توجهات معينة تشير الى المصطلح وطبيعة المعارف التي كانت متاخمة لوجوده. Abstract: Linguistics is a study of the human language, an objective study that deviates from any speculation or any subjective. This science is inseparable from historical studies or comparative grammar, but rather from spaces of knowledge that have suppressed previous studies. and focused on the one and only subject of science. The first is "Lessons in General Linguistics" attributed to Ferdinand de Saussure, resulting from the coordination of his students *. Based on an Arabic translation, this article attempts to refer to some ideas about the beginning of this science, based on some trends indicating the term and nature of knowledge adjacent to their existence. key words Linguistics- Language –System- Linear- Sequences

الكلمات المفتاحية: اللسانيات- اللغة-النظام-الخطية-التعاقب.


الإبداع النسوي الجزائري بين تحرر الذات الأنثوية والسلطة الذكورية

بصالح خديجة, 

الملخص: - الملخص: إن المتتبع للأدب النسوي يلاحظ بأنه ثورة بكل أبعادها النضالية قادتها المرأة للتحرّر من هيمنة الرجل، ولكي تثبت كينونتها في مجتمعها المتسلط. وعلى الرغم من الاستلاب الذي عانت منه، إلا أنها استطاعت أن تتمرّد على الهيمنة الذكرية وتؤسس لعالم خاص تكون فيه الفاعل والمحرّك. لقد أدركت المرأة أن الفكر لبنة أساسٍ في أي إنجاز إنساني، ولهذا سعت إلى تحقيق استقلاليتها فكرًا لتتخذ من ذلك خطوة أولى في تحقيق الفاعلية التي ظلت حكرا على الرجل دون غيره. لقد كان الأدب ولا يزال الفضاء الأمثل الذي استوعب ثورة المرأة ضدّ المضامين الفكرية التي جعل الرجل منها حتميات لا تقبل المساءلة والتشكيك، وأدّى اقتحام المرأة لعالم الإبداع الأدبي ميلاد ما يسمّى: "الأدب النسوي". شق الفكر النسوي طريقه في مجال الإبداع الأدبي، فانتقلت المرأة من كونها موضوع الكتابة إلى موقع الفعالية، فتحولت إلى منتج للخطاب الأدبي، تفجّر عبره المكبوتات وتجاهر بالمسكوت عنه محاولة تجاوز الأفكار والأساليب الذكرية، حيث تطرقت لعدة موضوعات ذات قيمة عالية في المجتمع الجزائري، من بينها موضوع "السلطة" الذي شكل محورا أساسيا في الخطاب السردي النسوي الجزائري. ولنا أن تساءل: كيف كانت تجليات السلطة في السرد النسوي الجزائري؟ وما هي أبعادها؟ - Summary : The disciple of feminist literature observes that it is a revolution in all its dimensions of struggle by women to overcome the domination of men and to prove their presence in the dominant society. Despite the abuses she suffered, she was able to rebel against male dominance and establish a particular world in which she stands as a dynamic actor. The woman realized that thought was the cornerstone of all human achievement and therefore sought to achieve her independence in order to consider it as a first step towards the exclusive effectiveness of men. Literature is still the perfect space that absorbs the revolution of women against the intellectual content of men, a reason that led women to break into the world of literary creativity the birth of the so-called "feminist literature". The feminist thought took its way into the realm of literary creativity, the woman ceased to be the subject of writing, and she turned into a producer of literary speech, and she burst through her An attempt to overcome male ideas and methods. Feminist literature has addressed several topics in Algerian society, including The theme of 'power', a central focus of Algerian feminist narrative discourse. One wonders: how were the manifestations of power in the Algerian feminist narrative? What are their dimensions?

الكلمات المفتاحية: - الكلمات المفتاحية: السرد النسوي – السلطة – الفاعلية – التمرد – الهيمنة- الأبعاد. ; - Keywords: Feminine Narration - Power - Efficiency - Rebellion - Hegemony - Dimensions.


النَّصُّ – مُقاربة في أصول المصطلح وتحولات المفاهيم

بغداد عبد الرحمن, 

الملخص: ليس أمراً هيناً على أي باحث تعريف مصطلح "النص"، سواء في مظانه الأولى في الثقافة العربية، أو في ارتحالاته إلى الثقافة الغربية بفعل النقل أو الترجمة. وذلك عائد إلى الفضاء المعرفي الذي نشأ في حضنه هذا المصطلح، وساهم في توسيع مفهومه وتحديد مساراته من جهة. وإلى كون المصطلح ذاته – من جهة أخرى - يشكل المادة الحقيقية للعملية النقدية الإبداعية من منبعها "المبدع" إلى مصبها "المتلقي". وفي هذا الإطار، تحاول هذه الورقة البحثية أن تدلو بدلوها في تتبع تأصيل مفهوم "النص" على مستوى مرحلتيْن: الأولى تمثلها الجذور العربية القديمة والحديثة، والمرحلة الثانية تمثلها الدراسات الأوربية الحديثة، آخذةً بنظر الاعتبار المستويات المتعددة التي مرَّ به المصطلح في تاريخه بدْءاً بالمستوى اللغوي وصولاً إلى تحول "النص" إلى حقل تفاعل الكثير من الدلالات. Not easy for any researcher to define the term "text", both in his habitats first in Arabic culture, or in his departures into Western culture by transfer or translation. Due to cognitive space that has emerged in his lap this term and contributed to expanding its concept and specify paths. And the fact that the term itself – on the other hand the article is real cash process creative source "creator" to her mouth "reader". In this context, this paper tries to dangle their contribution in tracking the concept of "text" in two phases: the first represents the ancient and modern Arabic studies, and the second stage represented by modern European studies, taking into account the various levels of the term in its history starting with language level down to the "text" field the interaction a lot of semantics.

الكلمات المفتاحية: النص– المتلقي – المبدع – البنيوية – السيميائية ; Text – receiver – creator – structural – semiotics.