فصل الخطاب

faslo el-khitab

Description

"فصل الخطاب" مجلة علمية فصلية متخصصة محكمة مجانيّة النشر، لها نسخة ورقية مطبوعة، وأخرى إلكترونية ذات تحميل حر ووصول مفتوح، يصدرها مخبر الخطاب الحجاجي بجامعة ابن خلدون تيارت ـ الجزائر. تُعنى بالدراسات الأصيلة والبحوث العلميّة الجادة المتسمة بالمعايير العلمية: أصالةً، وجدّةً وابتكاراً، في حقول: النقد والبلاغة والأدب واللغة. تسعى المجلة إلى تشجيع حركة البحث العلمي وخدمة الأكاديميين والباحثين وطنيا ودوليا، فهي تستقبل على مدار السنة، الدراسات باللغات العربية والانجليزية والفرنسية، شرط ألا يكون قد سبق نشرها، وأن تخضع للمنهجية والموضوعية، والدّقة، والسلامة اللّغوية، والالتزام بما ورد في تعليمات للمؤلف، والنّموذج المثبت في دليل المؤلّف. "Faslo El Khitab" is a specialized quarterly scientific journal that is free to publish, with a printed hard copy, and an electronic version with free download and open access, issued by the laboratory of the Argumentative Discourse, its Origins, References and perspectives at Ibn Khaldoun University Of Tiaret - Algeria. It is concerned with authentic studies and serious scientific research characterized by scientific standards: originality, novelty and innovation, in the fields of: criticism, rhetoric, literature and language. The magazine seeks to encourage the movement of scientific research and service for all academics and researchers nationally and internationally, as it receives throughout the year, studies in Arabic, English and French, provided that it has not previously been published, and that it is subject to methodology, objectivity, accuracy, linguistic integrity, and adherence to what was clearly stated in the instructions of the author, The template is announced in the author's manual.

Annonce

اكتتاب جماعي

مخبر الخطاب الحجاجي أصوله ومرجعياته وآفاقه في الجزائر

فريق البحث التكويني " العدول في الخطاب القرآني ودلالته على الإعجاز "

يدعو إلى اكتتاب جماعي حول

العدول الصوتي والصرفي في الخطاب القرآني ودلالتهما على الإعجاز

 

- آخـر أجـل لإرسـال الملخصـات : يـوم :30/ 11 /2020 .

الرد على الملخصات المقبولة فقط :10/12/2020 .

- آخـر أجـل لإرسـال المقالات كاملة : يـوم :01/10/ 2021 .

- الرد على المقالات المقبولة فقط : 01/02/2021 .

-تاريخ النشر بالعدد الخاص من مجلة فصل الخطاب : مارس 2021

07-11-2020


8

Volumes

30

Numéros

490

Articles


الانزياح التركيبي وأثره في التأويل النحوي من خلال تفسير الكشاف للزمخشري

موفق عبد القادر, 

الملخص: ملخص: يتناول هذا البحث الانزياح التركيبي بصفته ظاهرة تعتمد على الخروج عن المعيار بتجربة الدراسات البلاغية العربية، ويبدو ذلك جليا من تعبير مثل أصل الكلام، أصل المعنى، مقتضي الحال، التي كانت محكا فارقا بين النحويين والبلاغيين فإذا كان النحوي يهتم بما يفيد أصل المعنى، فإن البلاغي يبدأ منطقة حركته فيما يلي هذه الإفادة يبدأ من الخروج عن هذا الأصل المعيار النموذج ليحقق بلاغته، والدراسات القرآنية كانت تفسّر عملية الانزياح أو ما يسمى في البلاغة العربية بالعدول عن المعايير اللغوية في النص القرآني على انه من أساليب العرب ومجازاتها في كلا مها الذي نزل القران بها ذلك أنهم فهموا التحدي الذي وجهه القران للعرب أن لغة القران هي لغة العرب نفسها من غي اختلاف وهو استلال منطقي ،فكانوا يقارنون بينه وبين الشعر الذي لم يسلم من الوضع إلّا نادرا. من هنا ندرك أن سلطة القاعدة النحوية أو الأصل النحوي دفعت النحاة إلى تأويل كل ما خالف الأسلوب الخارج عن الأصل وذلك للحفاظ على القاعدة من جهة وعلى سلامة الأسلوب من جهة أخرى. وسنتتبع مظاهر هذا الانزياح التركيبي في تفسير الكشاف للزمخشري كالتقديم والتأخير والحذف والالتفات وغيرها التي تكون دافعا إلى عملية التأويل من أجل التوفيق بين البنيتين السطحية والعميقة والمحافظة على وحدة التناسق في النظام التعبيري. الكلمات المفتاحية: التأويل ، السياق ،الدلالة ، التقديم، التأخير، الحذف ، الالتفات ،الزيادة . Summary: This research deals with structural displacement as a phenomenon dependent on deviating from the standard by experimenting with Arab rhetorical studies. This area of movement begins below. This statement starts from departing from this original standard criterion to achieve its eloquence, and Quranic studies were interpreting the process of displacement or the so-called Arabic rhetoric by refraining from linguistic criteria in the Qur’anic text as one of the methods of the Arabs and their metaphors in both of their tasks that revealed the They ran out that they understood the challenge that face the Koran to the Arabs that the language of the Koran is the language of the Arabs themselves from a different guy extraction of logic, were comparing between him and the hair that was not spared from the situation only rarely. From here we realize that the authority of the grammatical rule or the grammatical origin pushed the grammarians to interpret everything that violated the method outside the original in order to preserve the rule on the one hand and the integrity of the method on the other hand. We will follow the manifestations of this structural displacement in the explanation of the disclosure of Zamakhshari, such as presentation, delay, deletion, and others, which are a motive for the interpretation process in order to reconcile the surface and deep structures and maintain the unity of consistency in the expressive system. Key words: interpretation, context, significance, presentation, delay, deletion, consideration, increase.

الكلمات المفتاحية: التأويل ، السياق ،الدلالة ، التقديم، التأخير، الحذف ، الالتفات ،الزيادة ; interpretation, context, significance, presentation, delay, deletion, consideration, increase


النقد والاستجابة

بوساحة سهيلة, 

الملخص: اهتمت المقاربات البنيوية بالنص وبمكوناته، وأثارت قضية القارئ والقراءة، وعلاقة النص بالقارئ والتفاعل بينهما وغير ذلك من القضايا التي يثيرها قطب القراءة في النص، دون أن تقف عندها أو تهتم بها كما فعلت مع القضايا النصية الأخرى، ليكون لنظرية التلقي فضل الاهتمام بقطب القراءة والقارئ والتنظير لهذا الجانب الذي لم يكن واضحا في النظريات النقدية السابقة. ولقد ركّزت اهتمامها في العلاقة بين القارئ والنص على البعد التواصلي وما يحدثه من استجابة، التي تختلف حسب الكتابة؛ فقارئ النص الأدبي تحدث له استجابة جمالية نتيجة تلقيه للفنيات، وقارئ النص النقدي يتوخى حدوث استجابة معرفية ابستيمولوجية نتيجة تلقيه للمعرفة التي ينبني منها النص النقدي؛ باعتباره منهج في صورته التطبيقية، إذ تحاول هذه الدراسة معرفة ردة فعل القارئ تجاه النص المقروء، وتحديد استجابته التي تتغير بتغير نوع النص، والتمييز بينها. Structural approaches were concerned with the text and its components, and it raised the issue of the reader and reading, the relationship of the text to the reader and the interaction between them, and other issues raised by the reading pole in the text, without stopping at it or being interested in it as it did with other textual issues, so that the theory of receptivity has the merit of paying attention to the pole of reading, the reader and theorizing For this aspect that was not clear in previous critical theories. Her interest in the relationship between the reader and the text has focused on the communicative dimension and the response it creates. That varies by writing; The reader of the literary text presents him with an aesthetic response as a result of receiving the techniques, and the reader of the critical text envisages the occurrence of an epistemological cognitive response as a result of receiving the knowledge from which the critical text is based. As an approach in its application form, as this study tries to know the reader's reaction to the readable text, and to determine his response that changes according to the type of text, and distinguish between them.

الكلمات المفتاحية: النقد ; الاستجابة ; نقد النقد ; الجمالية ; الابستيمولوجية


الحكاية الشَّعبية ودورها في إثراء الخيال لدى الطِّفل. حكاية "سانطا" أنموذجا

طيبي بوعزة, 

الملخص: لا نُبالغ إذا ما اعتبرنا الحكاية الشَّعبية من أُولى الأجناس الأدبية ظُهورا على اختلاف لُغاتها ومضامينها وأشكالها، فجذورها الأولى موغلة في القدم، وهي غالبا أوَّلُ ما يلتقطُه الإنسان في سنواته الأولى (الطُّفولة)، وفي أجوائها -أيضا- يعيشُ لحظات تسبقُه زمنيا، لحظات تمتزجُ فيها السَّعادة بالمتعة والحزن والخوف والحيرة والغموض والتَّشويق والحقيقة بالخيال... وهي بذلك تعملُ على رسم ملامح أولية للعالم في ذهن الطِّفل وتمنحُه نظرة عن طبيعة الصِّراع الدَّائر بين الخير والشَّر، والحق والباطل... بالإضافة إلى تنمية خياله وفكره وتطويرهما عبر المشاهد التَّخيلية التي يرسمها في مخيَّلته اعتمادا على ما يسمعُه، ناهيك عن شخصياتها المتخيَّلة، ومن هنا كانت للحكاية الشَّعبية علاقة وطيدة بتنمية خيال الطفل وتطويره. وعليه، سنُحاول في هذه الدِّراسة الكشف عن عناصر الخيال في الحكاية الشَّعبية الموجَّهة للطفل ودورها الوظيفي في تنميته وتطويره، على أن تكون حكاية "سانطا" أنموذجا لدراستنا هذه. We do not exaggerate if we consider the folk tale to be one of the first literary races to appear in different languages, contents and forms, its first roots are old, and it is often the first to be picked up by man in his early years (childhood), and in its atmosphere - also - live moments preceded by time, moments in which happiness is mixed with pleasure, sadness, fear, confusion, mystery, suspense and truth with imagination... In doing so, it is working to draw preliminary features of the world in the mind of the child and give him a look at the nature of the conflict between good and evil, right and wrong... In addition to developing his imagination and his idea and developing them through the imaginary scenes he paints in his imagination based on what he hears, not to mention its imagined characters, hence the popular story had a close relationship with the development and development of the child's imagination. Accordingly, we will try to uncover the elements of imagination in the popular story of the child and its role in its development and development, and that the story of "Santa" will be a model for our study.

الكلمات المفتاحية: الأدب الشعبي ; الحكاية الشعبية ; مخيال الطفل ; الخيال ; سانطا ; أدب الطفل


إجازات علماء الجزائر لابن زاكور الفاسي

شارف محمد, 

الملخص: كان لزيارة أبي عبد الله محمّد بن قاسم بن زاكور الفاسي إلى كلّ من الجزائر وتطوان أثر في تكوينه العلميّ، إذ التقى فيهما بأفاضل العلماء، وقد مدح بعضهم بقصائد، دوّنها في رحلته، كما أجازه بعضهم، سواء في الجزائر أو في تطوان، وكان البحث متمحوراً حول إجازات علماء الجزائر له، كالمانجلّاتي ومحمّد قدّورة ومحمّد الحسنيّ، وفق الإشكالية التّالية: هل كان لإجازات علماء الجزائر لابن زاكور دور في التّبادل العلميّ بين القطرين؟ وللموضوع أهمّيّة علميّة، لأنّه يبحث في موضوع الإجازات المتبادلة بين علماء المغرب والجزائر في العهد العثمانيّ، لأنّ الزّيارات العلميّة كانت نشطة ومتبادلة، ومن النّتائج المتوصّل إليها أنّ ابن زاكور استفاد من زيارته للجزائر، لأنّه درس على علمائها وأجازوه، قبل التّوجّه إلى تطوان. The visit of Abu Abdullah Mohammed Ibn Qassim Ibn Zakur al-fassi to Algiers and Tetouan had an impact on his scientific formation, as he met in them with the distinguished scholars; and some of them praised poems, which he wrote on them authorized, whether in Algiers or in Tetouan, and the research was focused on the licenses of Algerian scholars to him, such as Al-Mengallati, Mohammed Kaddoura and Mohammed Al-Hassani, according to the following problem: Did the licences of Algerian scholars to Ibn Zakur have a role in the scientific exchange between the two countries? The topic is of scientific importance; because it discusses the issue of mutual permits between the scholars of Morocco and Algeria. The scientific visits were active and reciprocal, and among the finding is that Ibn Zakur benefited from his visit to Algeria, because he studied on its scholars and authorized him.

الكلمات المفتاحية: رحلة ; الجزائر ; ابن زاكور ; تطوان ; علماء


سورة الضحى: مقاربة أسلوبية

يوسف زينب,  بطاهر بن عيسى, 

الملخص: هذه الدراسة مقاربة أسلوبية في سورة (الضحى)، ويشير السياق الخارجي للسورة أنّها نزلت في ظروف خاصّة سمّاها المفسّرون (فتور الوحي)، وهو يعني انقطاع الوحي لمدّة معينة عن الرسول محمّد– صلّى الله عليه وسلم – وقد اغتنم أعداء الإسلام هذه الفرصة للطعن في صاحب الرسالة، والزعم بانقطاع الوحي، فجاءت سورة (الضحى) في هذا السياق الحجاجي للردّ وإيضاح القضية، وإثبات عناية الله لرسوله وعدم انقطاع الوحي، وكان أن استخدمت جملة من الأساليب البيانية التي ستركز الدراسة على تحليلها وبيان دلالاتها، وذلك من خلال الاعتماد على المنهج الوصفي التحليلي، والتركيز على السياق الداخلي للكشف عن المستويات الصوتية والصرفية والتركيبية والدلالية، مع التعامل مع النصّ بوصفه بنية لغوية مترابطة.

الكلمات المفتاحية: سورة الضحى، أسلوبية، سياق، حجاج


البناء الأسلوبي للإيتوس في نماذج من رسائل الجاحظ

الطويل حسن, 

الملخص: الملخص: يمكن للأسلوب أن يكون مدخلا مهما لتحليل الإيتوس، وكشف الكيفيات التي يُبنى بها في الخطاب، وما حاولناه في هذا البحث، يتمثل في مساءلة هذه العلاقة الجامعة بين المكَوِّنين الإقناعيين المذكورين (الإيتوس - الأسلوب)، في أفق التوضيح الدقيق لإسهام الأسلوب في الإيحاء بصورة المتكلم داخل الخطاب. وقد اتخذ البحث نماذج من "رسائل الجاحظ" نصوصا تطبيقية، تمكٍّنه من التفاعل مع الإشكالية المذكورة، لأنها تتميز بطابع حجاجي واضح، والجاحظ يسعى فيها إلى الإقناع، باستخدام أدوات حجاجية كثيرة، على رأسها تشكيل صور الذات القادرة على التأثير في المتلقي، واستدراجه إلى تقاسم الرأي مع المتكلم. وفي سبيل تنزيل هذا الطموح التحليلي، عالجنا ثلاث صور يحاجج بها الجاحظ في بعض رسائله، وهي: صورة العالِم المُتمكِّن - صورة المتواضع - صورة الضحية . Abstract : Style can be an important window through which to analyze Ethos, and to unravel how discourse is created. This paper sets out to question of this dialectic relationship between the two aforementioned persuasive components (Ethos - Style), with the purpose of clarifying the contribution of the the style in suggesting the image of the speaker within the speech. In doing so, this research mobilized examples from “Al-Jahiz’s letters” applied texts in so far as it is characterized by a clear argumentative character. Besides, Al-Jahiz seeks to persuade, using many arguments, on top of which is the formation of self-images capable of influencing the recipient and drawing him into sharing opinion With a speaker. In order to materialize this analytical ambition, we dealt with three images that Al-Jahiz used in some of his letters, namely: The image of the capable The image of the modest- the image of the victim .

الكلمات المفتاحية: إيتوس ؛ أسلوب ؛ خطاب


سؤال الهوية في رواية "جنة الأرض" لمصطفى الورياغلي

أنقار محمد أحمد, 

الملخص: ملخص نسعى في هذه الدراسة إلى البحث عن تجليات الهوية في رواية "جنة الأرض" للكاتب المغربي مصطفى الورياغلي، بناء على استقصاء تمثلات الشخصية الرئيسة لهويتها، ورصد علاقاتها مع شخصيات أخرى، وتفاعلها مع المكان ومع الزمان، دون إسقاط خارجي مسبق لتلك التمثلات، بمعنى التركيز على الأبعاد التخييلية للنص الروائي. مما لا شك فيه أن الرواية، من خلال تجانس أحداثها وشخصياتها وأمكنتها وأزمنتها وغيرها من المكونات الأخرى والتقنيات أيضا، تعرض أسئلة متعددة ومتشعبة بتعدد حياة الإنسان وتشعبها. ومن تلك الأسئلة الجوهرية نجد سؤال الهوية بكل دلالاته الفكرية والفلسفية. وترتبط الهوية بالذات وبالآخر، كما نجد أنها شديدة الصلة بالذاكرة الفردية والجماعية، بحيث لا يمكن فصل هوية الفرد عن الجماعة التي ينتمي إليها، بهذا تمتد الهوية إلى الأمة وإلى الوطن. وتتشكل معالم الهوية وتتحدد بناء على تضافر عناصر كثيرة؛ ثقافية ودينية وتاريخية وعرقية واجتماعية وسياسية، فنكون أمام بوتقة من المعارف ومن الأخلاق ومن التطلعات ومن التصورات ومن الإبداعات. الكلمات المفاتيح: الرواية، الهوية، التمثلات، الأنا، الآخر، الذاكرة الفردية والجماعية. Summary : In this study, we seek to search for the manifestations of identity in the novel “Paradise of the Earth” by the Moroccan writer Mustafa Al-Wiryaghli, based on an investigation of the main character's representations of its identity, monitoring its relstionships with other characters, and its interaction with place and time, without external projection of these representations beforehand and focusing on Fictional textual dimensions. There is no doubt that the novel, through the homogeneity of its events, characters, places, times and other components and techniques as well, presents multiple questions that are imbued with the multiplicity and complexity of human life. Among these fundamental questions, we find that of identity with all its intellectual and philosophical Connotations.This identity is linked to the self and to the other as well as to the individual and group memory, so that the identity of the individual cannot be separated from the group to which it belongs.Thus,it extends to the nation and to the homeland. Identity features are formed and defined based on the combination of many cultural, religious, historical, ethnic, social and political elements, ,so we are facing a melting pot of knowledge, morals, aspirations, perceptions and creativity. Key words: narration, identity, representations, ego, eternity, individual and group memory.

الكلمات المفتاحية: الرواية، الهوية، التمثلات، الأنا، الآخر، الذاكرة الفردية والجماعية.