فصل الخطاب

دورية أكاديمية محكمة يصدرها مخبر الخطاب الحجاجي أصوله ومرجعياته وآفاقه في الجزائر تعنى بالدراسات والبحوث العلمية النقدية واللغوية والأدبية والبلاغية باللغتين العربية والأجنبية

Description

إن الخوض في الخطاب الحجاجي هو في حد ذاته بحث في آليات التفكير وإنشاء المعرفة على خلفية "أن الحجاج هو نشاط ثقافي في الإنتاج والتلقي" لذا توجب علينا رصد نقاط القوة كما الضعف في المنظومات الثقافية التي تصل إلينا وتتصل بنا، خاصة تلك التي ترشح عن الوسائط الإعلامية، الأمر الذي يدعونا للتفكير والبحث في ما يقوي جهازنا المعرفي وينشطه كي يضطلع بالمهمة النقدية التي توفر لنا الإجابة عن جميع الأسئلة –أو أغلبها – المتعلقة بحقيقة الخطابات التواصلية ومخرجاتها، و كيفية بنائها وآليات فهمها و سبر أغوارها للوصول إلى أهدافها. هي قضايا واهتمامات فرضت علينا التفكير في إطار أكاديمي نحاول من خلاله الإجابة عن الأسئلة التي تنتجها تلك الانشغالات الفكرية ضمن مخبر: الخطاب الحجاجي، أصوله ومرجعياته وآفاقه في الجزائر وكل هذا للبحث في: مكونات الخطاب و أصوله (التواصل، الشعر،الحجاج،التداول) وكيفية تواشجها، سواء ما ارتبط منها بالباث و مقصديته أو ما استقر منها في ذهن المستقبل بعد الفهم والتأويل، هذا فضلا عمّا يرتبط بتلك المكونات التي تتعلق بالسياق وما يحيل إليه من أبعاد متشتتة . ولا يقف البحث هنا بل يتجاوز إلى البحث في المناهج وطبائعها حتى نتمثل الطريقة المثلى للتحليل التي تستجيب لخصوصية ما يطرح من مواضيع كل واحد على حدة. كل هذا يأتي استجابة لبغية المساهمة في بناء نظيرة حجاجية تساهم في ترشيد الخطاب الجزائري التواصلي إذ لا تواصل من غير حجاج، وإنه الحجاج الذي يصنع الحوار والإقناع والاختلاف، لا الخلاف والفُرقة، هكذا نريد لثقافة الحوار أن تتأس فيما بين الجزائريين نخبةً ومثقفين وأكاديميين، بل وطلبة وتلاميذ في الأطوار المختلفة لمنظومتنا التربية، مما ينشئ لدينا انفتاحا على الآخر وقبولا للحوار والمناقشة. يعبر عن مخبر الخطاب الحجاجي أصوله ومرجعياته وآفاقه في الجزائر المعتمد من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بقرار رقم 145 والمؤرخ في 14 أفريل 2012 مجلة (فصل الخطاب) برقم تسلسل ISSN وهي دورية أكاديمية محكمة من هيئة علمية استشارية مكونة من خبراء دوليين ووطنيين، تعنى المجلة بنشر الدراسات والبحوث العلمية النقدية والبلاغية واللغوية. المواضيع المراد البحث فيها ودراستها في المجلة: - إن الاستعمال الحجاجي للبلاغة يرقى بالخطاب إلى مدى أكبر مما يؤديه بصوره البلاغية للوظيفة الجمالية التي تحقق الجانب الإمتاعي، فهو يثخن الخطاب بوظائف أخرى كالإفهامية الإقناعية والتأثيرية اعتمادا على البعد الحواري والسجالي الذي يقوم عليه الحجاج وإثر ذلك يهتم فريق المخبر بالبحث في قضايا عديدة تتعلق أساسا بما وضع من محاور رئيسية يمكن تصورها وفق المضامين التالية: 1. البحث في الحجاج يقتضي تتبعه مما وصل إلينا بداية من الموروث البلاغي والنقدي والفكري العربي وما آل إليه هذا الخطاب الحجاجي في البلاغة الجديدة القائمة على التداولية بل وحتى ما ظهر من رؤى نقدية تتجاوز هذه البلاغة الجديدة، وهنا تجدر الإشارة إلى أن هذا الموضوع لا يزال بكرا في مجال البحث. 2. شعرية الشعر لطالما أن أثارت كثيرا من التساؤلات والأبحاث الأكاديمية التي تحاول أن تتقبض على مواطن الشعرية في الشعر، لكن أيجوز للشعر أن يكون محشوا بالخطاب الحجاجي؟، وهل يكون الحجاج شعرية كباقي الشعريات؟ 3. يعتبر حقل التداولية متنوع المرجعيات والأبعاد والأساليب فضلا عما يمكن للخطاب الحجاجي أن يضيفه إليه، من هذا المنطلق يأتي البحث متعدد الجوانب والأغراض في الخطابات الحجاجية ذات البعد التداولي. 4. مما لا شك فيه أن الخطاب الجزائري بمختلف أنماطه سواء منه الأدبي أو النقدي أو التواصلي لم ينل حظه من الدراسة والتحليل، لذا كان الاهتمام به وتسليط الضوء عليه في إطار انشغالات فريق البحث، حتى يستوفي حقه، دراسة وتحليلا. المحاور التي تستجيب المجلة لنشرها - الفكر الإسلامي والمنطلقات الحجاجية . - الحجة في الثقافة العربية الإسلامية . - جدلية العقل والنقل. - الحجاج في الخطاب الأرسطي . - علاقة الحجاج بالشعر . - حقيقة شعرية الخطابة وخطابية الشعر. - حجاجية الاستعارة بين العرب والغرب . - إشكالية البناء الداخلي للغة الحجاجية . - الحجاج وعلاقته بالتلقي والتأويل . - أهمية التحليل الحجاجي التداولي . - مفهوم البلاغة المعاصرة . - النظريات الحجاجية . - البحث في المجالات التطبيقية: (الأفعال الكلامية في ضوء السياقات المختلفة : اللسانيات التطبيقية وفروعها (تعلم اللغة، الترجمة،المصطلح،المعجم) . - البحث في الدراسات اللغوية المعاصرة: (الأسلوبية ومجالاتها، بلاغة الخطاب، إستراتيجية الخطاب، ظروف الخطاب وخصائصه، نصية النص ومظاهر الانسجام والاتساق الانسجام مع تعميق البحث في الإحالات المختلفة) . - الخطاب البلاغي الجزائري، ووعيه بالبلاغة الحجاجية . - أسباب الاهتمام بالحجاج في الجزائر . - الأبعاد التداولية في تحليل الخطاب الجزائري، الفعل والانجاز . - البحث في الخطاب الأدبي والتواصلي الجزائري يأتي على خلفية أن العمل والبحث في الحجاج يمثلان تجاوزا لإنتاج الخطاب بمختلف أنماطه وأجناسه إلى دراسة الخصوصيات وفرائد هذا الخطاب. الأهداف العلمية للمجلة : - التمكن من الحجاج كونه نشاط ذهني يقوم على اللغة والتأويل لبناء المتصورات. - استيعاب المفاهيم التداولية وأبعادها الحجاجية . - الوقوف على حقيقة المنهج التداولي المعرفي ومدى فهمه للخطاب التواصلي والحجاجي . - البحث والتنظير للتداولية المعرفية ونظريات التواصل . - التمايز بين بلاغتي الشعر و النثر . - هل الحجاج أمر خطابي أم أنه يمكن أن يمثل في الشعر كما هو في الكلام التواصلي؟ . - المظاهر الحجاجية في الشعر . - الوقوف على ماهية البلاغة الحجاجية. - التأسيس والتنظير لتقنيات الحجاج البلاغي. - التنظير للحجاج في الدرس البلاغي العربي قديما وحديثا . - التنظير للحجاج في البلاغة المعاصرة . - الوقوف على إضافات البلاغة المعاصرة لمنجزات البلاغة القديمة . - البحث عن نظرية لسانية تدرس الحجاج . - التمكن من التحليل الحجاجي للخطاب بما يوضع لذلك من آليات نقدية وبلاغية. - تنزيل التحليل الحجاجي في الخطاب الجزائري بمختلف أشكاله. وعليه فإن المجلة تهتم بنشر كلّ الأبحاث التي تدور حول هذه المحاور، وما يلفُّ لفَّها في حقل الحجاج والنقد الأدبي والبلاغتين القديمة والجديدة وما يدور في حقل اللغويات وله علاقة بهذه المواضيع. فعلى الراغبين في التواصل مع هيئة التحرير


4

Volumes

10

Numéros

136

Articles


خطاب التجريب في المسرح العربي ومفارقات الوعي بفعل القراءة

السراج عبد العالي, 

الملخص: لم تعرف قضية التجريب في المسرح العربي سبيلها إلى الخطاب النقدي المسرحي العربي، إلا بعد أن أصبح المسرح العربي يصر على البحث عن الفعل المسرحي البديل في الكتابة والصورة و الرؤيا على غير هيئة سابقة، وهو ما وجدنا له انعكاساته و تأثيراته على الممارسة النقدية المسرحية العربية، التي جعلت من التجريب موضوعا لها، فصبت اهتماماتها المطلقة على أسئلته،وقضاياه وإشكالاته، وغيرها من الإشكالات التي شكلت الموضوع المشترك بين مجموعة من النقاد الذين قرؤوا هذه الظاهرة قراءات مختلفة، يختلف فيها الفهم، والتأويل، والخلفيات، والمرجعيات حسب منطلقات القراءة وحسب المنهج وحسب ثقافة الناقد، وتختلف فيها الأسئلة التي تريد أن تضبط موضع هذه الظاهرة في المسرح العربي في ديناميتها ووفي ثباتها، و في سلبيتها وإيجابياتها. في هذا السياق، تأتي هذه الورقة لرصد وتتبع ظاهرة التجريب في المسرح العربي وسؤال النقد حول هذا الظاهرة،ورصد مفارقاته في قراءاتها والإشتغال عليها. :Abstract The issue of experimentation in the Arab theatre did not define its path to the critical discourse, except after it became insistent on searching for the alternative theatre act in writing, image, and vision without a previous body, which is found to have its implications and its impact on the monetary practice of the Arab theatre. It has made experimentation its own subject, and has focused its absolute concerns on its questions, issues, and problems, and other problems that have been formed to be the common subject among a group of critics who read this phenomenon differently. Consequently, Differences in understanding, interpretation, backgrounds, and references vary according to the principles of reading and according to the curriculum and according to the culture of the critic. It also results in to different questions that want to control the position of this phenomenon in the Arab theatre in its dynamics and stability, and in it negativity and positivity. In this context, this paper comes to examine and follow the phenomenon of experimentation in the Arab theatre, provide criticism about this phenomenon, and monitor its paradoxes in reading it and working on it.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: التجريب ؛الكتابة النصية ا لمسرحية ؛الكتابة الركحية ؛تحديث المسرح ؛التثاقف ؛قراءة المسرح ؛الخطاب المسرحي؛النقد المسرحي الجديد.


Language as a Mirror of Cultural Identity The Case of Proverbs in English and Algerian Arabic

Ould Si Bouziane Sabria,  Saadi Fatima Zohra, 

Résumé: The question of the interrelationship between language, culture and identity has caught the interest of many sociolinguists and cultural researchers. As is well-known, language, culture and identity are closely connected and influence each other. Language reflects culture; it also serves to maintain one’s identity and sense of belonging. Among the prominent expressions that are culture -bound representing part and parcel of every society are proverbs through which a given social group identity is embodied as well as constructed. This paper is an attempt to shed light on the correlation between language, culture and identity, especially by comparing and contrasting some proverbs in English and Algerian Arabic. Such popular sayings are taken as a sample of the study to see to what extent they are shaped by their speakers’ underlying cultures and in what way they mirror their identities. Therefore, the more a proverb is universal, the more uniqueness of a people it brings out, and the more culture-bound it is, the more diversity of cultures and identities it displays.

Mots clés: language, culture, identity, proverbs


نظرية أفعال الكلام في ضوء الأسلوبين الخبري والانشائي

غالية عرابي, 

الملخص: يعتبر مصطلح الفعل الكلامي من أهم المفاهيم التي تناولتها الدراسات التداولية، حيث كان لهذه النظرية الأثر البالغ في على البحث اللساني والتداولية على الخصوص وتسعى هذه الدراسة إلى محاولة تقديم تصور اجمالي ودقيق في الآن نفسه عن مفهوم نظرية أفعال الكلام على الصعيدين العربي والغربي، على اعتبار أن علماءنا العرب تطرقوا لها ضمن كل من الاسلوب الخبري والإنشائي في دراساتهم اللغوية التراثية آنذاك، في حين تجلت نظرية أفعال الكلام في الدراسات الغربية في أعمال كل من أوستين وسيرل، من منظور بلاغي جديد. فما هي الأسس النظرية لظاهرتي الخبر والإنشاء في البلاغة القديمة؟ وما معايير التمييز بينهما عندهم؟ في الـمقابل لذلك فيم تتجلى التقسيمات التي اللغويين أوستين وسيرل لأفعال الكلام؟ وعلى أي أساس تم هذا التقسيم؟ The speech act concept is regarded as one of the most important concepts dealt with in pragmatic studies where this theory had a great impact on linguistic research in general and pragmatics in particular. This study seeks to present a comprehensive conception of the concept of the theory of the speech acts at the Arab and Western levels. On the grounds that our Arab scholars addressed them within both the narrative and expository styles in their traditional and heritage studies at the time. While the speech acts theory in Western studies was reflected in the work of Austin and Searle, from a new rhetorical perspective. What are the theoretical foundations of the narrative and expositive phenomena in our Arab rhetorical heritage? What are the criteria distinguishing between them? On the other hand, what are the divisions proposed by the linguists Austin and Searle for the speech acts theory manifested in? On what basis was this division done?

الكلمات المفتاحية: أفعال الكلام- الأسلوب الـخبري- الأسلوب الانشائي. ; Act of speech, narrative style, expositive style


ظاهرة التَّكرار في القرآن الكريم في ضوء القراءة القرآنية. دراسة تحليلية

عثمان بن حليمة, 

الملخص: يدور موضوع المقال حول تحليل علاقة القراءات القرآنية بتفسير الجملة القرآنية، وأثر القراءة القرآنية في بيان ما في الآية من إفادة معنى جديد أو إعادة معنى سالف، أو بعبارة أخرى ما فيها من تأسيس أو توكيد، باعتبار أن الآية تشتمل على التكرار الذي قد يكون في الآية ابتداء أو يكون ناشئا عن تعدد القراءات في الآية. وهذا المقال يتلخص في عدة نقاط؛ نبيّن فيها العلاقة الوطيدة بين القراءة القرآنية والإعادة والإفادة. ونوضح فيها أثر اختلاف القراءة على اللفظ وعلى تفسير المفردة القرآنية، وانعكاسه على إفادة معنى جديد أو التوكيد معنى سابق. Abstract The article revolves around the subject of analysis of readings relationship to explain the verse, and its role in a statement that in the verse of useful new meaning or refined only, as the verse include the frequency with which it may be starting in verse or arising from the multiplicity of readings in verse. This article summarized at several points; show where the relationship between the readings and repetition. And explain the impact of the difference in reading on the interpretation of Koranic single, and reflection on the meaning of a new statement or assertion earlier meaning.

الكلمات المفتاحية: الإعادة - الإفادة - القراءة القرآنية - التكرار - التفسير.


مُفَارَقَاتِيَّةُ البَيَان العَرَبِي

جمال الدين عبد الهادي, 

الملخص: غايتنا الأساس من عرض هذا العمل تسليط الضوء على ظاهرة المفارقة؛ ذلك الأسلوب الفَنيُّ ذو القدرة المثالية على خلق الجَمَال؛ في الأدبِ عامَّةً وفي الشِّعر خاصَّةً ، بحمله المبدعَ على ترك حَقْل المباشَرَةِ اللُّغوية والصيَاغَةِ الفنيَّة البسِيطةِ والانتقال إلى حقل الضبابيَّة الجماليَّة (الغموض) ؛ وهو ما يحفِّز المتلقي فكريًّا وجَماليًّا لما فيه من تِقَنَاتٍ فكريَّة وآليات لُغَويَّةٍ تدلُّ على مهارة صانعها وتجهيزاتهِ الفنيَّة المكتسبة، وهذا الخصيصة هي ما جعلته على علاقة بالأساليب البلاغية-عامةً والبيان خاصة- عند العرب؛ وطرائق التعبير التي يكون المعنى المقصود فيها مخالفا للمعنى الظاهر، وهو ما سنحاول أن نقف عنده في هذا البحث، باستجلاء مواطن التداخل والتباين بين أساليب البيان والمفارقة. - Abstract: Our main purpose in presenting this work is to highlight the phenomenon of irony; that artistic technique with the perfect ability to highlight aesthetics of literature in general and for poetry in particular, by making the creator leave Direct subtraction and simple artistic formulation and moving to aesthetic obscurity, which stimulates the recipient visually and aesthetically, because of it intellectual technique and linguistic mechanisms that indicate the skills and equipment acquired by the creator, and this attribute is what makes it -Irony- related to rhetorical methods and the Arabic statement; and expressions in which the intended meaning is contrary to the apparent meaning, this is what we will attempt to present in this research, by clarifying the overlaps and differences between the methods of statement and irony.

الكلمات المفتاحية: البيان العربي، المفارقة، المفارقة البلاغية، المفارقة البيانية، مفارقاتيّة البيان العربي ; Arabic statement, Irony, Rhetorical Irony, statement Irony, ironic of Arabic statement


تَرَاسُلِ الحَوَاسِ وَالتَشْكِيِلِ المَشْهَدِي فِيِ عَصْرِ المَمَالِيِكْ مُقَارَبَةُ تحليلية فِيِ قَصِيِدِةٍ للْعِمَادِ الأَصْفَهَانِيِ

عابد بن سحنون, 

الملخص: ملخص: تهدف هذه الدراسة إلى تسليط الضوء على ماهية تراسل الحواس، بوصفها ظاهرة جمالية ومشهدية اعتمد عليها الشاعر العربي حال مزجه بين صوره الذهنية الناجمة عن مدركاته الحسية البصرية والسمعية والذوقية والشمية واللمسية، واستعمالها في قالب انزياحيٍّ مبتكر؛ تكون فيه المرتكز الأساس والمنهل؛ فهو بإنتاجه النص إنّما يحاول التعبير عن انفعالاته النفسية والوجدانية، بخلق تراكيب جديدة تتفاعل مع المتلقي، وتحمل في طياتها روح التأثير والمتعة في فضاء خياليٍّ. Abstract: The aim of this study is to shed light on the nature of the Synaesthesia, as an aesthetic phenomenon and a scene on which the Arab poet relied upon when he mixes his mental images resulting from his apparent sensory perception and using it in a deviation innovative form. In which it is the basis and the source of it; because the poet when producing the text tries to express his psychological emotions, with creating new structures interact with the recipient, and carry the spirit of influence and pleasure in imagination space

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: تراسل الحواس؛ الإدراك الحسي؛ الصورة؛ التصور الذهني. ; Keywords: Synaesthesia; sensory perception; image; a mental image


الصورة الشعرية: مفارقة المفهوم ودلالة السياق

الأحمد محمد بشير, 

الملخص: عرضَ البحث مفهوم الصورة الشعرية, موضحاً مفارقة المفهوم لما استقرَّ عليه دلالةً بحسب طبيعة السياق الثقافي الذي يرد فيه. وبذلك اكتسب مشروعية البحث المتجدد باختلاف منظورات الدارسين, إذ استعرضَ مفهوم الصورة عند بعضهم, مؤيداً ما ذهب إليه بنماذج شعرية توضح المفهوم. This Article displays the concept of poetical image, as well as elucidates the concept paradox of what it belays on as a signify, due to nature of the cultural context. Thus, it earns legitimacy of renewed search, because of researchers perspectives, where it displays the concept of image by some of them supporter what it go to by poetical examples elucidates the concept.

الكلمات المفتاحية: الخيال، الصورة الشعرية، النص الشعري، المتلقي، الشاعر ; Imagination, Poetical image, Poetical text, Receiver, Poet