فصل الخطاب

دورية أكاديمية محكمة يصدرها مخبر الخطاب الحجاجي أصوله ومرجعياته وآفاقه في الجزائر تعنى بالدراسات والبحوث العلمية النقدية واللغوية والأدبية والبلاغية باللغتين العربية والأجنبية

Description

إن الخوض في الخطاب الحجاجي هو في حد ذاته بحث في آليات التفكير وإنشاء المعرفة على خلفية "أن الحجاج هو نشاط ثقافي في الإنتاج والتلقي" لذا توجب علينا رصد نقاط القوة كما الضعف في المنظومات الثقافية التي تصل إلينا وتتصل بنا، خاصة تلك التي ترشح عن الوسائط الإعلامية، الأمر الذي يدعونا للتفكير والبحث في ما يقوي جهازنا المعرفي وينشطه كي يضطلع بالمهمة النقدية التي توفر لنا الإجابة عن جميع الأسئلة –أو أغلبها – المتعلقة بحقيقة الخطابات التواصلية ومخرجاتها، و كيفية بنائها وآليات فهمها و سبر أغوارها للوصول إلى أهدافها. هي قضايا واهتمامات فرضت علينا التفكير في إطار أكاديمي نحاول من خلاله الإجابة عن الأسئلة التي تنتجها تلك الانشغالات الفكرية ضمن مخبر: الخطاب الحجاجي، أصوله ومرجعياته وآفاقه في الجزائر وكل هذا للبحث في: مكونات الخطاب و أصوله (التواصل، الشعر،الحجاج،التداول) وكيفية تواشجها، سواء ما ارتبط منها بالباث و مقصديته أو ما استقر منها في ذهن المستقبل بعد الفهم والتأويل، هذا فضلا عمّا يرتبط بتلك المكونات التي تتعلق بالسياق وما يحيل إليه من أبعاد متشتتة . ولا يقف البحث هنا بل يتجاوز إلى البحث في المناهج وطبائعها حتى نتمثل الطريقة المثلى للتحليل التي تستجيب لخصوصية ما يطرح من مواضيع كل واحد على حدة. كل هذا يأتي استجابة لبغية المساهمة في بناء نظيرة حجاجية تساهم في ترشيد الخطاب الجزائري التواصلي إذ لا تواصل من غير حجاج، وإنه الحجاج الذي يصنع الحوار والإقناع والاختلاف، لا الخلاف والفُرقة، هكذا نريد لثقافة الحوار أن تتأس فيما بين الجزائريين نخبةً ومثقفين وأكاديميين، بل وطلبة وتلاميذ في الأطوار المختلفة لمنظومتنا التربية، مما ينشئ لدينا انفتاحا على الآخر وقبولا للحوار والمناقشة. يعبر عن مخبر الخطاب الحجاجي أصوله ومرجعياته وآفاقه في الجزائر المعتمد من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بقرار رقم 145 والمؤرخ في 14 أفريل 2012 مجلة (فصل الخطاب) برقم تسلسل ISSN وهي دورية أكاديمية محكمة من هيئة علمية استشارية مكونة من خبراء دوليين ووطنيين، تعنى المجلة بنشر الدراسات والبحوث العلمية النقدية والبلاغية واللغوية. المواضيع المراد البحث فيها ودراستها في المجلة: - إن الاستعمال الحجاجي للبلاغة يرقى بالخطاب إلى مدى أكبر مما يؤديه بصوره البلاغية للوظيفة الجمالية التي تحقق الجانب الإمتاعي، فهو يثخن الخطاب بوظائف أخرى كالإفهامية الإقناعية والتأثيرية اعتمادا على البعد الحواري والسجالي الذي يقوم عليه الحجاج وإثر ذلك يهتم فريق المخبر بالبحث في قضايا عديدة تتعلق أساسا بما وضع من محاور رئيسية يمكن تصورها وفق المضامين التالية: 1. البحث في الحجاج يقتضي تتبعه مما وصل إلينا بداية من الموروث البلاغي والنقدي والفكري العربي وما آل إليه هذا الخطاب الحجاجي في البلاغة الجديدة القائمة على التداولية بل وحتى ما ظهر من رؤى نقدية تتجاوز هذه البلاغة الجديدة، وهنا تجدر الإشارة إلى أن هذا الموضوع لا يزال بكرا في مجال البحث. 2. شعرية الشعر لطالما أن أثارت كثيرا من التساؤلات والأبحاث الأكاديمية التي تحاول أن تتقبض على مواطن الشعرية في الشعر، لكن أيجوز للشعر أن يكون محشوا بالخطاب الحجاجي؟، وهل يكون الحجاج شعرية كباقي الشعريات؟ 3. يعتبر حقل التداولية متنوع المرجعيات والأبعاد والأساليب فضلا عما يمكن للخطاب الحجاجي أن يضيفه إليه، من هذا المنطلق يأتي البحث متعدد الجوانب والأغراض في الخطابات الحجاجية ذات البعد التداولي. 4. مما لا شك فيه أن الخطاب الجزائري بمختلف أنماطه سواء منه الأدبي أو النقدي أو التواصلي لم ينل حظه من الدراسة والتحليل، لذا كان الاهتمام به وتسليط الضوء عليه في إطار انشغالات فريق البحث، حتى يستوفي حقه، دراسة وتحليلا. المحاور التي تستجيب المجلة لنشرها - الفكر الإسلامي والمنطلقات الحجاجية . - الحجة في الثقافة العربية الإسلامية . - جدلية العقل والنقل. - الحجاج في الخطاب الأرسطي . - علاقة الحجاج بالشعر . - حقيقة شعرية الخطابة وخطابية الشعر. - حجاجية الاستعارة بين العرب والغرب . - إشكالية البناء الداخلي للغة الحجاجية . - الحجاج وعلاقته بالتلقي والتأويل . - أهمية التحليل الحجاجي التداولي . - مفهوم البلاغة المعاصرة . - النظريات الحجاجية . - البحث في المجالات التطبيقية: (الأفعال الكلامية في ضوء السياقات المختلفة : اللسانيات التطبيقية وفروعها (تعلم اللغة، الترجمة،المصطلح،المعجم) . - البحث في الدراسات اللغوية المعاصرة: (الأسلوبية ومجالاتها، بلاغة الخطاب، إستراتيجية الخطاب، ظروف الخطاب وخصائصه، نصية النص ومظاهر الانسجام والاتساق الانسجام مع تعميق البحث في الإحالات المختلفة) . - الخطاب البلاغي الجزائري، ووعيه بالبلاغة الحجاجية . - أسباب الاهتمام بالحجاج في الجزائر . - الأبعاد التداولية في تحليل الخطاب الجزائري، الفعل والانجاز . - البحث في الخطاب الأدبي والتواصلي الجزائري يأتي على خلفية أن العمل والبحث في الحجاج يمثلان تجاوزا لإنتاج الخطاب بمختلف أنماطه وأجناسه إلى دراسة الخصوصيات وفرائد هذا الخطاب. الأهداف العلمية للمجلة : - التمكن من الحجاج كونه نشاط ذهني يقوم على اللغة والتأويل لبناء المتصورات. - استيعاب المفاهيم التداولية وأبعادها الحجاجية . - الوقوف على حقيقة المنهج التداولي المعرفي ومدى فهمه للخطاب التواصلي والحجاجي . - البحث والتنظير للتداولية المعرفية ونظريات التواصل . - التمايز بين بلاغتي الشعر و النثر . - هل الحجاج أمر خطابي أم أنه يمكن أن يمثل في الشعر كما هو في الكلام التواصلي؟ . - المظاهر الحجاجية في الشعر . - الوقوف على ماهية البلاغة الحجاجية. - التأسيس والتنظير لتقنيات الحجاج البلاغي. - التنظير للحجاج في الدرس البلاغي العربي قديما وحديثا . - التنظير للحجاج في البلاغة المعاصرة . - الوقوف على إضافات البلاغة المعاصرة لمنجزات البلاغة القديمة . - البحث عن نظرية لسانية تدرس الحجاج . - التمكن من التحليل الحجاجي للخطاب بما يوضع لذلك من آليات نقدية وبلاغية. - تنزيل التحليل الحجاجي في الخطاب الجزائري بمختلف أشكاله. وعليه فإن المجلة تهتم بنشر كلّ الأبحاث التي تدور حول هذه المحاور، وما يلفُّ لفَّها في حقل الحجاج والنقد الأدبي والبلاغتين القديمة والجديدة وما يدور في حقل اللغويات وله علاقة بهذه المواضيع. فعلى الراغبين في التواصل مع هيئة التحرير

3

Volumes

8

Numéros

117

Articles


أنماط الصيغ السردية ووظائفها في المتن الحكائي روايات الأديب الأزهر عطية

عباد عبلة, 

الملخص: سأتناول في هذا المقال أنماط الصيغ السردية ووظائفها في المتن الحكائي روايات الأديب الأزهر عطية "، الذي يعتبر من أهم الشعراء والروائيين المعاصرين الجزائريين. أما الهدف من هذه الدراسة هو اكتشاف الجانب المخفي لشخصية الروائي الأزهر عطية ، وأيضا مدى توظيفه لهذه الصيغ وعلاقتها بالأحداث والشخصيات داخل المتن الحكائي ومن أهمها : " صيغة الخطاب المسرود ، صيغة المسرود الذاتي ، صيغة الخطاب المعروض، .... ".

الكلمات المفتاحية: لخطاب المسرود ، صيغة المسرود الذاتي ، صيغة الخطاب المعروض، .... ".


أثر الملاحظات النقدية العمرية في التأصيل للمنهج الوسط في النقد العربي القديم ومصطلحه

شتيات فؤاد, 

الملخص: الملخص أثر الملاحظات النقدية العمرية في التأصيل للمنهج الوسط في النقد العربي القديم ومصطلحه . فؤاد فياض كايد شتيات ، أستاذ مشارك ، قسم اللغة العربية ، كلية الآداب ،جامعة حائل. تطرح هذه الورقة البحثية مسألة نقدية تتعلق بأثر مقولات عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - النقدية الخاصة بمواقفه مع الشعراء القدماء ، وتبين أثر تلك المقولات في التأصيل للمنهج الوسط في الفكر النقدي القديم من حيث : المعايير النقدية ، وتشكيل المصطلح النقدي القديم ، وتحاول أن تتلمس ذلك في المؤلفات النقدية القديمة وتؤشر إلى بعض الدراسات الحديثة ، ولعل من أشهر تلك المعايير دعوة عمر للشعراء بالالتزام بالخلق الإسلامي كالصدق ، والوضوح في المعاني ، وعدم تعقيد الألفاظ ، والبعد عن التطرف في انتقاء الألفاظ أثناء تشكيل العمل الأدبي ، والالتزام بالمنهج الوسط في البعد عن الألفاظ الحوشية والألفاظ السوقية ، وتجويد الصنعة ، كما تبين أثر ذلك في تكوين المصطلح النقدي القديم كالمعاظلة ، والحوشي ، والوحشي ، والتعقيد ، والغرابة ، والإصابة في الوصف ، والمنهج الوسط ، والمبالغة وغيرها ، كما برز انعكاس هذه الملحوظات في رسالة التربيع والتدوير الجاحظية .الكلمات المفتاحية : عمر بن الخطاب ، نقد قديم ، المنهج الوسط، مصطلح نقدي. Abstract The Impact of Umar ibn al-Khattab's Critical Remarks in Establishing the Centrist Approach in Ancient Arabic Criticism and its Terminology Fuad Fayyad Kayed Stait, Associate Professor, Department of Arabic Language, Faculty of Arts, University of Hail. This paper investigates a critical issue that is related to the impact of Umar ibn al-Khattab's critical remarks that he gave to ancient poets. This paper also aims at showing the impact of those remarks in establishing the centrist approach in old critical thought in terms of: Critical criteria and the formation of the ancient critical terminology by investigating these issues in ancient critical writings and some recent studies. The study found that the most famous of those criteria are Umar's call for poets to abide by Islamic manners such as sincerity, clarity of meaning, simplicity of using vocabulary items, avoiding the use of extreme lexical items in the process of writing the literary work, the commitment to the centralist approach in avoiding the colloquial and vulgar expressions and the improvement of the craft of writing. The study also found the impact that those remarks had on the formation of the ancient critical terminology in terms of the use of complex, colloquial and vulgar expressions, and the strangeness of description…etc.

الكلمات المفتاحية: عمر بن الخطاب ، نقد قديم ، المنهج الوسط، مصطلح نقدي.


السلالم الحجاجية في كتاب - اطواق الذهب - مقاربة تداولية

لسود الضاوية, 

الملخص: تعمد المقاربة التداولية للخطاب إلى مراعاة كافة العناصر التي أسهمت في إنتاجه،بغية التوصل إلى غاياته،فلم تعد اللغة أداة للتواصل وحسب بل تجاوزت ذلك الى التأثير في المتلقي وإقناعه من خلال توظيف آليات حجاجية، تعد الوظيفة الحجاجية جزءا من اللغة وجوهرا فيها، ومنها السلم الحجاجي،الذي وظفه الزمخشريّ في خطاباته لإقناع متلقيه،وفق ماهو متوفر من روابط وعوامل حجاجية تندرج جميعها ضمن قوانين حجاجية لها دورها الفاعل في تصعيد الحجج وإثباتها للتوصل إلى نتائجها، وهو ما نسعى الى توضيحه في هذه الورقة البحثية.

الكلمات المفتاحية: الحجاج ; الحجاج في اللغة ; السلم الحجاجي


حجاجية الأسلوب الخبرى

محمد سعيد, 

الملخص: يدور هذا البحث حول حجاجية الأسلوب الخبرى وكذا الحجاج بكل ألوانه ولقد اتضح كما سيتبين لنا أن الأسلوب الخبرى إنْ هو إلا حجاج فى الماهية والأركان والمبادىء وكذا أضربه

الكلمات المفتاحية: الأسلوب الخبرى- الحجاج


سيميائية العنوان في الخطاب الشعري ديوان (تحت ظلال الزيتون) لمفدي زكرياء نموذجاً

منال بوعافية, 

الملخص: تهدف هذه الدّراسة إلى التطرق إلى موضوع مهم ، ألا وهو سيميائية العنونة وأثرها الفعال في الدّراسات النّقدية للأعمال الأدبية، والتي أولتها الدّراسات السّيميائيّة اهتماما بالغاً باعتبار العنوان من بين أبرز العتبات الرئيسية لفهم السياقات النّصيّة واقتحام عوالمها وفهم أسرارها وذلك من خلال تسليط الضوء على قامة من قامات الشعر الجزائري التي يعجز الكلام عن إنصافها وصفا شاعر الثورة الجزائرية مفدي زكريا وذلك بوضع عنوان ديوانه "تحّت ظلال الزيتون" تحت مجهر سيمياء العنوان رغبةً في استكشاف خفاياه وما يحمله من دلالات وفك شفرته الرمزية وفهم أسرار هذا النّصّ الصغير حجما العميق دلالة، بقراءته أفقيا وعموديًا قراءة سيميائية كونه رسالة لغوية مشفرة قابلة للتحليل والتأويل. The objective of this study is to address the important subject of semantic characterization and its effective impact on the critical studies of literary works, which the studies of semiotics have given great attention to as the title of the main thresholds to understand the textual contexts and to penetrate their worlds and understand their secrets by highlighting the height of the statues Algerian poetry, which can not speak of fairness description Algerian poet Mfdi Zakaria by putting the title of his office "Under the shadow of olives" under the microscope Simim title The desire to explore the hidden and the implications of the symbolic deciphering and understanding of this text The small size of deep significance, read horizontally and vertically read as semiotic message language are coded for analysis and interpretation..

الكلمات المفتاحية: النّصّ الموازي، العتبات النّصيّة، العنوان، سيميائية العنوان، مفدي زكرياء ; parallel text, textual thresholds, title, semiotics title, Mfdi Zakaria


معيارية النقد اللغوي- قراءة في التراث النقدي العربي-

رزايقية محمود, 

الملخص: ملخّص: موضوعُ هذه الدراسة هو " معيارية النقد اللغوي"، وهو عبارة عن دراسة تحليلية نقدية، تهدف إلى إبراز أهمية النقد اللغوي بالنسبة للأثر الأدبي. فقد ساعد النقدُ اللغوي على تنقية العربية من اللّحن، والسعي إلى صحّة الاستعمال من حيث اللغة والنحو والصرف، وإلى نقاء الأثر الأدبي ورُقيّه . فلغةُ النصّ هي أوّلُ ما يواجه الناقد، لذلك نجده يتّجه إلى دراسة النصّ وتحليله مرّتين: مرّة في ضوء المعاجم والقواعد الصوتية، والصرفية، والنحوية، لبيان مطابقة لغة النصّ لها، وهذا ما يُسمّى بمعيار الصواب والخطأ، ومرّة في ضوء مقاييس لغوية ذات طبيعة جمالية، وهذا ما يُعرفُ بمعيار الجودة والرداءة. الكلمات المفتاحية: اللغة؛النقد؛المعيارية؛الخطأ؛ الصواب؛التراث. ملخّص: موضوعُ هذه الدراسة هو " معيارية النقد اللغوي"، وهو عبارة عن دراسة تحليلية نقدية، تهدف إلى إبراز أهمية النقد اللغوي بالنسبة للأثر الأدبي. فقد ساعد النقدُ اللغوي على تنقية العربية من اللّحن، والسعي إلى صحّة الاستعمال من حيث اللغة والنحو والصرف، وإلى نقاء الأثر الأدبي ورُقيّه . فلغةُ النصّ هي أوّلُ ما يواجه الناقد، لذلك نجده يتّجه إلى دراسة النصّ وتحليله مرّتين: مرّة في ضوء المعاجم والقواعد الصوتية، والصرفية، والنحوية، لبيان مطابقة لغة النصّ لها، وهذا ما يُسمّى بمعيار الصواب والخطأ، ومرّة في ضوء مقاييس لغوية ذات طبيعة جمالية، وهذا ما يُعرفُ بمعيار الجودة والرداءة. الكلمات المفتاحية: اللغة؛النقد؛المعيارية؛الخطأ؛ الصواب؛التراث. ABSTRACT The subject of this study is "Standard Language Criticism"; It is a critical analytical study, aimed at highlighting the importance of linguistic criticism for literary impact. Language criticism has helped to purge Arabic of error, to seek the correctness of use in terms of language, grammar and interpretation, and to purify the literary effect. The language of the text is the first to face the critic, so we find it tends to study the text and analyzed twice: Once in the light of dictionaries and grammar, grammatical, and grammatical, to indicate the conformity of the language of its text, This is called the right and wrong standard. And once in the light of linguistic standards of an aesthetic nature, this is known as the criterion of quality and inferiority. Keywords: Language; criticism; standard; wrong; right; heritage. The subject of this study is "Standard Language Criticism"; It is a critical analytical study, aimed at highlighting the importance of linguistic criticism for literary impact. Language criticism has helped to purge Arabic of error, to seek the correctness of use in terms of language, grammar and interpretation, and to purify the literary effect. The language of the text is the first to face the critic, so we find it tends to study the text and analyzed twice: Once in the light of dictionaries and grammar, grammatical, and grammatical, to indicate the conformity of the language of its text, This is called the right and wrong standard. And once in the light of linguistic standards of an aesthetic nature, this is known as the criterion of quality and inferiority. Keywords: Language; criticism; standard; wrong; right; heritage.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: اللغة؛النقد؛المعيارية؛الخطأ؛ الصواب؛التراث.


عبد الله إبراهيم وتجليات نظرية الرواية في بحث السردية العربية الحديثة

مروة سليماني, 

الملخص: قارب عبد الله إبراهيم الرواية بمفهوم جديد باعتبارها ظاهرة أدبية ثقافية، وفي ظل الشروط الواقعية طرح على المنجز السردي أسئلة إعادة القراءة التي لا تخلو من سنن المراجعة والتجاوز، والتي أسقط فيها المسلمة المهلهلة لتناحر الأقطاب (الشرق-الغرب) وتصادم مركزياتها، كما أقر بمبدأ التثاقف بينهما بحكم طابع الحوارية والذي آمن به منهجا ورؤية ليخلص إلى اعتبار الرواية ثمرة تثاقف بين الحضارتين العربية والغربية من جهة، وكذا امتدادا طبيعيا لتطور السرود العربية التراثية من جهة أخرى. .

الكلمات المفتاحية: نظرية الرواية، السردية، التثاقف، الموروث


أسئلة النقد وأجوبة البلاغة في التراث العربي قراءة في مراجعات عبد القاهر الجرجاني

دردار بشير, 

الملخص: ملخص: تطرح قراءة الموروث النقدي المعاصرة بحدّة إشكالية هشاشة التأسيس المعرفي لأطروحات النقد القديم، وارتهانها في جملتها إلى خلفيات علومية تختلف موضوعاتها طبيعةً وغايةً ووسائلَ عن الخطاب الشعري. ويقود بحث هذه الإشكالية غالبا، إلى مساءلة المدونة النقدية حول قضايا كثيرة تتمحور غالبا حول مسألة استقلالية النقد كحقل تخصصي، ومدى إسهام البحث البلاغي في بناء أطروحاته، وتأسيس مفاهيمه. ولعل القراءة الأدعى إلى إثارة الاهتمام في نظرنا، هي تلك التي تعالج هذه الإشكالية من منظور تفاعل الأنساق المعرفية. الكلمات المفتاحية: النقد؛ البلاغة؛ عبد القاهر الجرجاني؛ الأنساق المعرفية؛ التأسيس المعرفي Résumé: La lecture contemporaine appliquée à l'héritage critique, tend à poser avec insistance, la problématique de la fiabilité des fondements théoriques des thèses de la critique arabe ancienne, et sa dépendance quasi-totale des conceptions issues des disciplines dont l'objet est nettement différent de celui de la poésie, de par sa nature, ses outils, et ses finalités. Les recherches sur ce thème mène immanquablement à questionner le corpus de la critique ancienne, sur des préoccupations relatives à l'autonomie de la critique ancienne, et l'éventuel apport de la rhétorique à l'éclosion de ses thèses, et ses concepts. L'approche la plus valable de cette problématique, à notre sens, est celle qui en traite selon la notion de l'interaction des systèmes culturels Mots clés: critique; rhétorique; abdulkahir al jurjani; systèmes culturels; fondement théorique

الكلمات المفتاحية: النقد ; البلاغة ; عبد القاهر الجرجاني ; الأنساق المعرفية ; التأسيس المعرفي ; critique ; rhétorique ; abdulkahir al jurjani ; systèmes culturels ; fondement théorique


مبدأ القصدية التداولي في خطاب آيات التوحيد في القرآن المجيد

سارة كاظم,  علي خليف, 

الملخص: غايتنا الأساس من الشروع في هذا العمل ؛ بيان أهم مبدأ من مبادئ العرب في كلامها , على وفق المنهج التداولي الجديد , بغية الكشف عن مكنون أسرار الخطاب القرآني العظيم , ولأنّ القصدية شرط من شروط البيان في اللسان العربي الفصيح ومن أهم القرائن التي تعين على تيسير فهم الخطاب بصفة عامة ؛ وذلك لتجنب الالتباس على المتلقي , وتحقق قصدية الخطاب . This research aims to explain the most important principle of the Arabs in their speech , According to the new pragmatics approach , For Revealing the secrets of the great Qur'anic speech , Because it is intentional Condition Speech In the Arabic tongue and One of the most important clues Which helps to facilitate understanding of speech in general , And so on To avoid confusion on the receiver, And achieve Intention of speec.

الكلمات المفتاحية: مبدا القصدية التداولي , خطاب آيات التوحيد , القران الكريم ; the principle of deliberative intent, the speech of the verses of Tawheed, the Quran


منهج ابن الزبير الغرناطي في توجيه الفعلين المتقاربين في المعنى من خلال كتابه (ملاك التأويل) ـ دراسة تحليلية موازنة

محمد فاضل صالح السامرائي, 

الملخص: ملخص البحث: موضوع هذا البحث هو (منهج ابن الزبير الغرناطي في توجيه الفعلين المتقاربين في المعنى من خلال كتاب ملاك التأويل ـ دراسة تحليلية موازنة)، إذ كان لابن الزبير وقفات على الآيات المتشابهة التي تتعاور فيها الأفعال المتقاربة في معانيها ليبين سبب تخصيص كل آية بفعلها. وقد قمت باستقراء هذه الأفعال في كتاب (ملاك التأويل) ودراستها عند ابن الزبير وغيره من العلماء القدامى والمعاصرين. واستهللت بحثي بتعريف موجز بابن الزبير وكتابه الملاك، ثم جعلت دراستي مرتكزة على مبحثين أساسيين: تناولت في الأول منهما منهج ابن الزبير في التوجيه المعنوي للأفعال المتقاربة في معانيها، وفي المبحث الثاني ذكرت منهجه في التوجيه اللفظي لها. وقد استقصيت جميع الأفعال التي ورد ذكرها في الآيات المتشابهة ودراستها، ويمكن أن توصف دراستي بأنها استقرائية تحليلية. وقد توصلت إلى عدة نتائج: منها أن ابن الزبير عني بالتوجيه المعنوي للأفعال كما عني بالتوجيه اللفظي لها، ومنها أن هناك تنوعًا في طريقة توجيهه الأفعال، ومنها أنه قد ينفرد في توجيهه بعض الأفعال، وقد يكتنف توجيهه بعض التكلف.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: ابن الزبير الغرناطي ـ ملاك التأويل ـ الأفعال المتقاربة المعنى ـ الآيات المتشابهة


الكتابة النسوية، استراتيجية الاختلاف.

بولخراص محمد, 

الملخص: إن التحوّل في مسار الرواية النسوية العربية ، جعل الروائية العربية المعاصــــــــــــرة لا ترضى بالأدوار الثانـــــــــــــوية ، وجعلها تسعى إلى إثارة جـــــــــــــــملة من القضـــــــــــــــــايا الخاصة بالمــــــــــــرأة ، وخاصــــــــة القضايا التي تجعلها في الخطــــــــــــــــوط الأمامـــــــــــية في مجابهتها لمنظـــــــــــــــــــــــومة القيم الذكـــــــــورية . و رغـــــــبة منها في الانتـــــــقال من الهامش إلى المــــــــــتن ؛ راحــــت الروائــــــــــيات المعاصـــــرات ينتهجــــــــــــن استـــــــــراتيجية في الكـــــــــــــــــــتابة الإبداعــــــــــــــــــــية النســــــــــــــوية تضمن لهن الاختلاف والتمـــــــــــــــيز عن الكــــــــــــتابة الذكـــورية ، وحـــتى يصبحــــــــــــن أكثر وعياً بذواتهـــــن و أكثر وفــــــــــــــــاءً لقضــــــــــــــيتهن ويكنَّ دائما في بــــــؤرة الفعـــــــــــل الإبداعـــــي الهــــــادف . Abstract : The shift in the course of the Arab feminist novel makes the contemporary Arab novelist dissatisfied with secondary roles, which also seeks to raise a number of issues concerning women, and especially the subjects who put her in the front lines in the confrontation of the male values system. And desire of them to shift from the margin to the center, contemporary novelists adopt a strategy in feminist writing that guarantees their difference and distinction from masculine writing and they become more aware of their own selves and more faithful of their affair, and to be always in the focus of the creativity act. feminist novel - feminist writing - male dominance - difference – strategy ego / other - sacred / profane

الكلمات المفتاحية: الروايــــــة النســـــــــوية _ الكتابة النســــــــــــوية _ الهيمنة الذكـــــــــــــــورية _ الاخــــــــــــتلاف _الاســــــــــــــــتراتيجــــــــية _ الأنا والآخــــــــــــــــــــــر _ المقـــــــــــــــدس /المــــــــــدنس . ; feminist novel - feminist writing - male dominance - difference – strategy ego / other - sacred / profane


تحوّل النّص الأدبي من السّياق إلى النّسق وانفتاحه على التّلقّي وفعل القراءة

بوطرفاية مصطفى, 

الملخص: إنّ النّص الأدبي بتهريبه للزّمن وحمله لمعطيات الدّيمومة والاستمرارية والتّواصل وما يزخر به من متعة وجمالية، تعرّض عبر مراحله التاريخية إلى دراسات متعدّدة ومتنوّعة، ارتبطت بمنظور محيطها الثّقافي والاجتماعي وظواهرها الأدبية. وإذا كان النص الأدبي في بداياته الأولى يحتكم في نقده إلى الذّوق والذّاتية والانطباعية؛ فإنّ الدّرس النّقدي ابتداءً من القرن 19 و القرن20، اتّسم بالعلمية والمنهجية. حيث انتقل في تناوله للأثر الفنّي في ظلّ المناهج النّقدية، من تصوّر سياقي معياري، يُعْلي من قيمة المؤلِّف بل ويجعل النّص يعيش في ظلّ محيطه الخارجي، إلى رؤية نسقية متسائلة - وتحديدا البنيوية – تتعامل مع النّص على أنّه عالَم لغوي مستقل بذاته، وفي الإجراءين، وإن كان فيه حديث عن القراءة؛ فإنّ القارىء لمْ يُذكر إلاّ كعنصر هامشي أو سلبي. هذا المقال، يُحاول مُتسائلا إثارة بعض الأسئلة، ومقاربة النّص الأدبي فهما ومشاركة بقراءة تأويلية إضافية؛ لأنّ الأثر الفنّي بتخزينه للمعاني المتوارية، يحجب دائما نصًّا غير مُصرّح به. Le texte littéraire riche par son histoire et par son interprétation et éternel dans son voyage ; il est une source importante de sens et de plaisir esthétique à travers le temps et l’espace. Et si jadis sa réception relevait de l’émotionnel, le texte a connu depuis les 19eme et 20eme siècle une division révolutionnel dans son approche scientifique ; une première démarche critique cible l’auteur et son environnement, et une deuxième s’intéresse au texte et le considère comme une manifestation de la langue, et dans les deux méthodes, on néglige de façon implicite le lecteur, faisant de lui un élément marginal ou négatif. Cet Article essaye de lever certaines questions et s’interroge, afin de mieux comprendre le texte littéraire, et de suggérer –non pas une critique- mais une autre lecture d’interprétation additionnel, car l’œuvre littéraire se dédouble toujours, et cache un autre texte non formulé.

الكلمات المفتاحية: النّص السّياق ; النّسق ; الانفتاح ; تعدد القراءة ; جمالية التّلقّي ; فعل القراءة.