فصل الخطاب

دورية أكاديمية محكمة يصدرها مخبر الخطاب الحجاجي أصوله ومرجعياته وآفاقه في الجزائر تعنى بالدراسات والبحوث العلمية النقدية واللغوية والأدبية والبلاغية باللغتين العربية والأجنبية

Description

إن الخوض في الخطاب الحجاجي هو في حد ذاته بحث في آليات التفكير وإنشاء المعرفة على خلفية "أن الحجاج هو نشاط ثقافي في الإنتاج والتلقي" لذا توجب علينا رصد نقاط القوة كما الضعف في المنظومات الثقافية التي تصل إلينا وتتصل بنا، خاصة تلك التي ترشح عن الوسائط الإعلامية، الأمر الذي يدعونا للتفكير والبحث في ما يقوي جهازنا المعرفي وينشطه كي يضطلع بالمهمة النقدية التي توفر لنا الإجابة عن جميع الأسئلة –أو أغلبها – المتعلقة بحقيقة الخطابات التواصلية ومخرجاتها، و كيفية بنائها وآليات فهمها و سبر أغوارها للوصول إلى أهدافها. هي قضايا واهتمامات فرضت علينا التفكير في إطار أكاديمي نحاول من خلاله الإجابة عن الأسئلة التي تنتجها تلك الانشغالات الفكرية ضمن مخبر: الخطاب الحجاجي، أصوله ومرجعياته وآفاقه في الجزائر وكل هذا للبحث في: مكونات الخطاب و أصوله (التواصل، الشعر،الحجاج،التداول) وكيفية تواشجها، سواء ما ارتبط منها بالباث و مقصديته أو ما استقر منها في ذهن المستقبل بعد الفهم والتأويل، هذا فضلا عمّا يرتبط بتلك المكونات التي تتعلق بالسياق وما يحيل إليه من أبعاد متشتتة . ولا يقف البحث هنا بل يتجاوز إلى البحث في المناهج وطبائعها حتى نتمثل الطريقة المثلى للتحليل التي تستجيب لخصوصية ما يطرح من مواضيع كل واحد على حدة. كل هذا يأتي استجابة لبغية المساهمة في بناء نظيرة حجاجية تساهم في ترشيد الخطاب الجزائري التواصلي إذ لا تواصل من غير حجاج، وإنه الحجاج الذي يصنع الحوار والإقناع والاختلاف، لا الخلاف والفُرقة، هكذا نريد لثقافة الحوار أن تتأس فيما بين الجزائريين نخبةً ومثقفين وأكاديميين، بل وطلبة وتلاميذ في الأطوار المختلفة لمنظومتنا التربية، مما ينشئ لدينا انفتاحا على الآخر وقبولا للحوار والمناقشة. يعبر عن مخبر الخطاب الحجاجي أصوله ومرجعياته وآفاقه في الجزائر المعتمد من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بقرار رقم 145 والمؤرخ في 14 أفريل 2012 مجلة (فصل الخطاب) برقم تسلسل ISSN وهي دورية أكاديمية محكمة من هيئة علمية استشارية مكونة من خبراء دوليين ووطنيين، تعنى المجلة بنشر الدراسات والبحوث العلمية النقدية والبلاغية واللغوية. المواضيع المراد البحث فيها ودراستها في المجلة: - إن الاستعمال الحجاجي للبلاغة يرقى بالخطاب إلى مدى أكبر مما يؤديه بصوره البلاغية للوظيفة الجمالية التي تحقق الجانب الإمتاعي، فهو يثخن الخطاب بوظائف أخرى كالإفهامية الإقناعية والتأثيرية اعتمادا على البعد الحواري والسجالي الذي يقوم عليه الحجاج وإثر ذلك يهتم فريق المخبر بالبحث في قضايا عديدة تتعلق أساسا بما وضع من محاور رئيسية يمكن تصورها وفق المضامين التالية: 1. البحث في الحجاج يقتضي تتبعه مما وصل إلينا بداية من الموروث البلاغي والنقدي والفكري العربي وما آل إليه هذا الخطاب الحجاجي في البلاغة الجديدة القائمة على التداولية بل وحتى ما ظهر من رؤى نقدية تتجاوز هذه البلاغة الجديدة، وهنا تجدر الإشارة إلى أن هذا الموضوع لا يزال بكرا في مجال البحث. 2. شعرية الشعر لطالما أن أثارت كثيرا من التساؤلات والأبحاث الأكاديمية التي تحاول أن تتقبض على مواطن الشعرية في الشعر، لكن أيجوز للشعر أن يكون محشوا بالخطاب الحجاجي؟، وهل يكون الحجاج شعرية كباقي الشعريات؟ 3. يعتبر حقل التداولية متنوع المرجعيات والأبعاد والأساليب فضلا عما يمكن للخطاب الحجاجي أن يضيفه إليه، من هذا المنطلق يأتي البحث متعدد الجوانب والأغراض في الخطابات الحجاجية ذات البعد التداولي. 4. مما لا شك فيه أن الخطاب الجزائري بمختلف أنماطه سواء منه الأدبي أو النقدي أو التواصلي لم ينل حظه من الدراسة والتحليل، لذا كان الاهتمام به وتسليط الضوء عليه في إطار انشغالات فريق البحث، حتى يستوفي حقه، دراسة وتحليلا. المحاور التي تستجيب المجلة لنشرها - الفكر الإسلامي والمنطلقات الحجاجية . - الحجة في الثقافة العربية الإسلامية . - جدلية العقل والنقل. - الحجاج في الخطاب الأرسطي . - علاقة الحجاج بالشعر . - حقيقة شعرية الخطابة وخطابية الشعر. - حجاجية الاستعارة بين العرب والغرب . - إشكالية البناء الداخلي للغة الحجاجية . - الحجاج وعلاقته بالتلقي والتأويل . - أهمية التحليل الحجاجي التداولي . - مفهوم البلاغة المعاصرة . - النظريات الحجاجية . - البحث في المجالات التطبيقية: (الأفعال الكلامية في ضوء السياقات المختلفة : اللسانيات التطبيقية وفروعها (تعلم اللغة، الترجمة،المصطلح،المعجم) . - البحث في الدراسات اللغوية المعاصرة: (الأسلوبية ومجالاتها، بلاغة الخطاب، إستراتيجية الخطاب، ظروف الخطاب وخصائصه، نصية النص ومظاهر الانسجام والاتساق الانسجام مع تعميق البحث في الإحالات المختلفة) . - الخطاب البلاغي الجزائري، ووعيه بالبلاغة الحجاجية . - أسباب الاهتمام بالحجاج في الجزائر . - الأبعاد التداولية في تحليل الخطاب الجزائري، الفعل والانجاز . - البحث في الخطاب الأدبي والتواصلي الجزائري يأتي على خلفية أن العمل والبحث في الحجاج يمثلان تجاوزا لإنتاج الخطاب بمختلف أنماطه وأجناسه إلى دراسة الخصوصيات وفرائد هذا الخطاب. الأهداف العلمية للمجلة : - التمكن من الحجاج كونه نشاط ذهني يقوم على اللغة والتأويل لبناء المتصورات. - استيعاب المفاهيم التداولية وأبعادها الحجاجية . - الوقوف على حقيقة المنهج التداولي المعرفي ومدى فهمه للخطاب التواصلي والحجاجي . - البحث والتنظير للتداولية المعرفية ونظريات التواصل . - التمايز بين بلاغتي الشعر و النثر . - هل الحجاج أمر خطابي أم أنه يمكن أن يمثل في الشعر كما هو في الكلام التواصلي؟ . - المظاهر الحجاجية في الشعر . - الوقوف على ماهية البلاغة الحجاجية. - التأسيس والتنظير لتقنيات الحجاج البلاغي. - التنظير للحجاج في الدرس البلاغي العربي قديما وحديثا . - التنظير للحجاج في البلاغة المعاصرة . - الوقوف على إضافات البلاغة المعاصرة لمنجزات البلاغة القديمة . - البحث عن نظرية لسانية تدرس الحجاج . - التمكن من التحليل الحجاجي للخطاب بما يوضع لذلك من آليات نقدية وبلاغية. - تنزيل التحليل الحجاجي في الخطاب الجزائري بمختلف أشكاله. وعليه فإن المجلة تهتم بنشر كلّ الأبحاث التي تدور حول هذه المحاور، وما يلفُّ لفَّها في حقل الحجاج والنقد الأدبي والبلاغتين القديمة والجديدة وما يدور في حقل اللغويات وله علاقة بهذه المواضيع. فعلى الراغبين في التواصل مع هيئة التحرير


5

Volumes

14

Numéros

192

Articles


نقد البنيوية التكوينية من خلال نماذج عربية

بوعلي عبد الرحمن, 

الملخص: الملخص إن النقد، شانه شأن أي إبداع أدبي، يقوم على شروط عامة وخاصة، وأنه شانه شأن أي إبداع، ينمو ويتطور بوجود هذه الشروط، لكنه بانعدامها يضمحل ويتآكل... بل ويرتد إلى الخلف. ولئن ظهرت بعض التجارب النقدية العربية في تاريخنا الحديث بوجه مشرق أخاذ، فإنما ظهرت بتوافر هذه الشروط التي هي بمثابة السماد والماء بالنسبة للأرض... هكذا كانت تجارب القدماء حين أخذوا بناصية القول والكلام فألفوا كتبا ما زال المعاصرون يراجعونها، وما زالت هي نفسها تشكل مصدرا غنيا للكثير من النظريات والمعارف والعلوم. واليوم صار النقد فاعلية كما سماه رولان بارط، وهذا البحث الذي نقدمه محاولة لدراسة نوع من النقد العربي الحديث هو النقد السوسيولوجي الذي يتمثل في المنهج البنيوي التكويني وصاحبه لوسيان غولدمان.

الكلمات المفتاحية: النقد العربي الحديث ; البنيوية التكوينية ; لوسيان غولدمان ; علم الاجتماع الأدبي