دفاتر مخبر الشعرية الجزائرية

cahiers du laboratoire la poétique algérienne

Description

مجلة "دفاتر مخبر الشعرية الجزائرية" هي مجلة علمية دولية محكمة سداسية ومجانية. تصدر عن جامعة محمد بوضياف –المسيلة، الجزائر. تهتم المجلة بمجال العلوم اللغوية واللسانيات، الأدب ونظرية الأدب، الأدب والفنون، التعليمية وعلوم التربية، الدراسات الثقافية وعلم النفس المعرفي والتجريبي؛ وتوفر منصة أكاديمية للباحثين للمساهمة في العمل المبتكر في هذا المجال ببحوث أصيلة معروضة بدقة وموضوعية بشكل علمي يطابق مواصفات المقالات المحكمة. تقوم المجلة بالنشر باللغات العالمية الثلاث : العربية، الفرنسية والإنجليزية. يتم نشر المجلة في كل من الإصدارات المطبوعة والإلكترونية. وهي متاحة للقراءة والتحميل. تفتح فضاء لجميع أصحاب القدرات العلمية بالمساهمة في أعدادها بأحد المواضيع المستجدة المتعلقة بمجال تخصصها، كل سداسي (مارس - أكتوبر). ……………………………………………………………………………………………….. Books of Algerian Poetry Laboratory Review is an international, double-blind peer-reviewed, Bi-annual and free of charge, open-access journal published by the Algerian poetic laboratory – Mohamed Boudiaf University – M’Sila, Algeria. The journal focuses on the following topics: Language and Linguistics, Literature and Theories of Literature, Arts and Letters, Education, Cultural Studies and Experimental Cognitive Psychology. It provides an academic platform for professionals and researchers to contribute innovative work in the field. The journal carries original and full-length articles that reflect the latest research and developments in practical aspects of Language, Linguistics and Didactics. The magazine is published in the three world languages: Arabic, French and English. The journal is published in both print and online versions. The online version is free access and download. All papers around the world are very welcome in our International Journal. Manuscripts can be sent at any time for the tow issues (March and October).


4

Volumes

9

Numéros

167

Articles


المثقف في الرواية الجزائرية المعاصرة..من الأزمة إلى الهزيمة

أوريدة عبود, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى الكشف عن أزمة المثقف في الرّواية الجزائرية، من خلال الأعمال التي حاولت أن تعكس ما يتعرض له المجتمع، حيث بلورت ملامح وجه الأزمة الجزائرية وإماطة اللثام عن كل دقائقها، وتقاسيم وجهها بفعالية فنية تعكس عمق التجربة وجمالية التعبير ، وعالجت موضوع المثقف الذي طالته يد الأزمة بالدرجة الأولى لأنه يمثل صوت الحق الرّافض لأي تغيير سلبي على المجتمع المثقف، الذي كان له رأي مناهض ومندد لما يحدث في الجزائر.

الكلمات المفتاحية: المثقف، الأزمة، الصّراع، غياب القيم، الهزيمة


قراءة نقديّة في التّجربة الشّعريّة عند نازك الملائكة

تريكي جمال, 

الملخص: يعدّ الشّعر من أبرز الظواهر الأدبيّة استجابة وتفاعلا مع مجريات حياة الشّعوب والأمم، إذ يعبّر عن واقعهم المعيش، ويصوّر آلامهم وينقل آمالهم، ممّا تولدت عنه روح الكتابة الشّعرية المعاصرة الّتي لم تعرف الثّبات يومًا، فهي في تطور دائم، بفضل وعي الشّعراء المعاصرين الرّاغبين في كسر الرّتابة، والطّامحين في التّخلص من القيود الّتي فرضتها القصيدة الكلاسيّكيّة لأزمنة عديدة ومن أبرز هؤلاء الشّعراء الشاعرة العراقيّة " نازك الملائكة " الّتي استحدثت في إطار فضائها التّجديدي رؤية جديدة لمفهوم الشّعر ووظيفته وفق منظور حداثي على مستوى الشّكل والمضمون الأمر الّذي جعل أفكارها ونظرياتها مجالًا خصبًا للنّقد والمناقشة لا سيما في الآراء الّتي ذكرتها ثمّ عدلت عنها. Poetry is one of the most prominent literary phenomena in response to and interacting with the lives of peoples and nations. It expresses their living reality, depicts their suffering and conveys their hopes, creating the spirit of contemporary poetic writing that has never been known. And aspiring to get rid of the restrictions imposed by the classical poem for many times. The most prominent of these Iraqi poet poets, "Nazik Al- Malikah ", which developed in the framework of renewal space new vision of the concept of poetry and function according to a modern perspective at the level of form and content T who made their ideas and theories a fertile ground for criticism and discussion, particularly in the views that I have mentioned and then amended it.

الكلمات المفتاحية: قراءة، نقديّة، التّجربة، الشّعريّة، نازك الملائكة.


بلاغة الإيقاع الشعري في قصيدة المنفرجة

بعلي عبد الرزاق, 

الملخص: لعب الإيقاع في القصيدة دورا مهمّا وبارزا، من خلال حسن اختيار الوزن والقافية فيما يسمى الايقاع الخارجي أو الموسيقى الخارجية، وكذا أصوات الحروف و الكلمات والتراكيب والمحسنات البديعية ضمن ما اصطلح عليه بالإيقاع الداخلي أو الموسيقى الداخلية، فقد ساهم الإيقاع بشكل عام في تبليغ رسالة الشاعر وتعزيز معنى القصيدة وحمله إلى المتلقي في صورة سمعية موحية، كما يمكن أن نستخلص من خلال هذه الدراسة مدى غزارة الثقافة الدينية للشاعر أبي الفضل النحوي، وصدق مشاعره، ومقدرته اللغوية الفذَّة، وحسن توظيفه للقاموس اللغوي الديني والدّلالات الروحية السّامية المكتنزة داخل القصيدة. : Abstract The rhythm in the poetry played an important and prominent role, through the good selection of meter and rhyme in the so-called external rhythm or foreign music, as well as the sounds of letters, words, compositions and virtuoso improvements within what was called internal rhythm or internal music. The meaning of the poetry and its transfer to the recipient in an audio-suggestive, as can be deduced through this study the extent of the religious culture of the poet Abi al-Fadl al-Nahawi, and the truth of his feelings, and his outstanding linguistic ability, Inside the poetry.

الكلمات المفتاحية: الإيقاع-الوزن-الدلالة-الشعر ; rhythm, meter, meaning, poetry


فاعلية التشخيص في تكثيف الصورة الشعرية والبنية الدلالية

العطروز عاصم, 

الملخص: موضوع هذه الدراسة هو فاعلية التشخيص في تكثيف الصورة الشعرية والبنية الدلالية، أبو العلاء المعري نموذجاً. وقد جاءت في مقدمة وثلاثة مباحث وخاتمة. ولقد تناولت في هذه الدراسة ظاهرة التشخيص في شعره، فعرّفته لغة واصطلاحاً، وعرضت آراء وأقوال القدماء والمحدثين فيه، وذكرت ما له من مزية في إضفاء الحياة والطرافة والجدّة على الأشياء حيوانها أو جمادها. ولقد جعلته في قسمين تبعاً لقسمي الألفاظ بين المحسوسات والمعنويات. فدرست من المحسوسات تشخيصه لليل، وللكواكب والنجوم، وأضفتُ إليها دراسة بعض المحسوسات الأخرى غير هذه. كما درست من المعنويات تشخيصه للدهر، وللدنيا، وللموت، ولبعض المعنويات الأخرى. وبينتُ صور تشخيصه؛ من النداء والخطاب، أو استعارة ما للإنسان من أعضاء أو أفعال أو طباع أو أخلاق أو أحاسيس ومشاعر. وأكثرت من إيراد الشواهد من شعره على كلّ ما ذكرت.

الكلمات المفتاحية: التشخيص ب ; صفه مصطلحا نقدية النصية الاسل ; بية اللز ; ميات


Enseigner la tolérance, l’amour, le respect et la paix par le texte

قويدر مكي داود, 

Résumé: Quand on voit ce qui se passe actuellement dans le monde, il est impératif d’attirer l’attention des hommes, notamment celle de nos jeunes, élèves et étudiants, sur le respect d’autrui, la tolérance, la cohabitation en paix avec tous les êtres sur cette minuscule planète appelée Terre. En effet, c’est notre salut qui est en jeu, car notre destin est lié et on ne peut vivre ensemble sur ce "petit grain" qu’avec l’intelligence prônant l’amour, l’entraide et la sérénité au sein de la même et unique famille nommée Humanité. Et c’est le texte, par sa pérennité et sa circulation loin de sa source, qui se prête le mieux à véhiculer régulièrement ce message, à répéter sans se lasser qu’un humain reste toujours un humain, et qu’on doit l’accepter sans tenir compte ni de sa race, ni de sa religion, ni de sa culture… D’ailleurs, c’est bien la diversité qui fait la puissance, la richesse des grandes nations.

Mots clés: enseigner ; tolérance ; amour ; paix ; texte


الباحث الأكاديمي العربي دحو وجهوده في خدمة الشعر الشعبي الجزائري ودراسة الأدب المغربي القديم

بوفلاقة محمد سيف الإسلام, 

الملخص: ملخص البحث: جمع الأديب والباحث الأكاديمي الأستاذ الدكتور العربي دحو عدة صفات جعلته يتبوأ مكانة متميزة في عالم الأدب،والثقافة، حيث إنه كان أحد أبرز الذين اهتموا بالثقافة الشعبية،وركزوا جهودهم على جمع الشعر الشعبي في مختلف المناطق، فهو أحد العناصر النشيطة،والفاعلة في خدمة الحركة الأدبية، و العلمية في منطقة باتنة،والجزائر قاطبة بكفاءة،و جهد،ومثابرة،وصدق ويمتد التاريخ الأكاديمي للبروفيسور العربي دحو إلى أكثر من نصف قرن، وفي خلال حياته العلمية، أثرى المكتبة العربية بعدد كبير من المؤلفات، ومن المساهمات الأدبية، والتربوية،والثقافية. إنه واحد من الجامعيين الجزائريين الذين قدموا خدمات جليلة للأدب الجزائري، كما أنه من ألمع الشخصيات الأدبية، والثقافية الجزائرية منذ السبعينيات من القرن المنصرم، أسهم مساهمة فعالة في خدمة التراث الشعبي،ودراسة الأدب المغربي القديم، وتحقيق بعض الدواوين الشعرية المغربية، التي تكتسي أهمية بالغة،وقد تناوله الباحثون في مقالاتهم،وكتاباتهم على أنه أديب، ،أو أنه شاعر،وأكاديمي،و تهدف هذه الورقة إلى إلقاء الضوء على بعض مصنّفات هذا العلم البارز من أعلام الأدب،والدراسة،والتحقيق في الثقافة الجزائرية، وتتناول في شقها الأول:جهوده في خدمة الشعر الشعبي الجزائري،فتتحدث عن بعض مصنّفاته المتميزة في هذا الميدان ،وتُقدم في الشق الثاني منها بعض الإضاءات على منجزاته العلمية في مجال دراسة الأدب المغربي القديم. Research Summary: The writer and academic researcher Prof. Dr. Arabi Dahou gathered several qualities that made him occupy a distinguished place in the world of literature and culture, as he was one of the most prominent who interested in popular culture, and focused their efforts on collecting popular poetry in various regions, it is one of the active elements, and active in the service of literary movement The academic history of Professor Dahou extends to more than half a century, and during his scientific life, he enriched the Arab Library with a large number of literature, literary, educational and cultural contributions. He is one of the Algerian academics who have rendered great services to Algerian literature. He is also one of the brightest literary and cultural figures in Algeria since the 1970s. He has contributed actively to the service of folklore, the study of ancient Moroccan literature, and the realization of some Moroccan poems, which are of great importance. This paper aims to shed light on some of the prominent works of this science of literature, study, and investigation of Algerian culture. In its first part, it deals with its efforts in the service of Algerian folk poetry. It talks about some of its outstanding works in this field. In the second part, some of its highlights on its scientific achievements in the field of the study of ancient Moroccan literature are presented.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: دحو ،الأكاديمي، الأدب ، المغربي ،القديم ، جهوده، خدمة. ; Keywords: Dahu, academic, literature, Moroccan, ancient, his efforts, service.


الكتابة الأنثوية والكتابة الذكورية اختلاف جوهري أم وهج تنظيري، المحظور الديني بين ربيعة جلطي وسمير قاسيمي أنموذجا

صياد مليكة, 

الملخص: حظيت الكتابة الأنثوية على مدى العقود الأخيرة باهتمام واضح من لدن النقاد والباحثين، هذا رغم أن المرأة لم تنأ عن الإنتاج الفكري والأدبي كما هو مروج له، وبرزت إلى السطح معها قضية الكتابة الذكورية، رغم الحضور الدائم لإبداع الرجل، هذا التجلي استقطب أضواء النقاد ما خلق بدوره مادة بحثية اتسمت بالتركيز في غالب الأحيان على الجانب التنظيري، وتهميش الجانب التطبيقي، ما ولّد التساؤلات التالية: هل فعلا هناك فروقا جوهرية بين الكتابة الأنثوية والكتابة الذكورية؟ وما علاقة الهوية الجنسية (الذكر والأنثى) بقضية (الذكورة والأنوثة)؟ وما علاقة قطبي الذكورة والأنوثة بالكتابة الأدبية؟ ومحاولة للإجابة عن هاته الأسئلة راحت هذه الورقة تبحث في الفرق بين تعامل الكاتبة الأنثى والكاتب الذكر مع مسألة المحظورات؛ التي شاع انتهاكها في الرواية الجزائرية المعاصرة، واختارت المحظور الديني منطلقة من بعض أعمال الروائية ربيعة جلطي، والروائي سمير قاسيمي. Abstract: Over the past decades, and despite the fact that women have not abandoned intellectual and literary prodoution as it as promoted, and the emergence of male writing being constantly present, creativity, female writing has received clear attention from critics and researchers. That emergence grasped the critics, attention that created research material which usually focused on the theoretical part and marginalized the practiccel one-this generated the following questions: Are there really significant differences between female and male writing? What is the relationship between genre identity (male and female) and the issue of masculinity and feminity? What is the relationship between masculinity and feminity and literary writing? Attenpting to answer these questions, this paper examines the difference between the female writer and male writer in dealing with the issue of taboos that were commonly desecrated in the contemporary Algerian novel, and chose the desecration of the religious taboo starting from the works of novelist Rabia Jallti and novelist Samir Qasimi .

الكلمات المفتاحية: الكتابة الأنث ; ية الكتابة الذك ; رية المحظ ; ر الديني ربيعة جلطي سمير قاسيمي


Voltaire : la naissance de l'intellectuel.

Haddab Salah, 

Résumé: François-Marie Arouet s’est illustré dans un siècle où tous les bouleversements se produisirent. Il fut très tôt embastillé et ce, pour avoir provoqué l’irascible haine des gens du pouvoir : il pourfendit la monarchie comme le clergé. Sa soif de liberté et d’égalité l’a mené jusqu’à l’action prônant toujours le parti de la vérité. Voltaire traversa un siècle dans une Europe en proie à ses multiples changements scientifique, historique, artistique, littéraire et philosophique. Il devint le prototype de l’intellectuel engagé dans un combat aux lourdes conséquences pour l’homme qu’il représentât au sommet des Lumières.

Mots clés: Voltaire ; intellectuel ; Lumière ; philosophie.


النقد التفكيكي، استراتيجية قراءة للخطاب الأدبي.

بن ستيتي سعدية, 

الملخص: ملخص لقد سمّى "جاك دريدا" (Jacques Derrida) التّفكيك بصيغة الجمع "التّفكيكات" مشيرا إلى أنّه ينبغي أن تكون بصيغة الجمع، فكلّ لحظة من التّجربة الإبداعية ترتبط بأشكال من الفرادة والتّميّز ومفارقات البصمة الشّخصية، وبذلك جعلت للعمل الإبداعي رهانات، وبالتالي رهانات متفرّدة للغة الخطاب. من خلال هذا المبدأ انطلقت التّفكيكية كنقد جديد لتثور ضدّ البنيوية التي كبّلت جوانب الخيال في الدراسات النّقدية، فباتت الأعمال الإبداعية جامدة لا توحي إلاّ بمكوّناتها المتراصفة لتعطي شكلا لها لاغية جوانب التخييل المحرّكة لكلّ ركن منها. والتّفكيك ليس منهجا ولا نظرية بقدر ما هو استراتيجية قراءة للخطاب الأدبي وغيره من الخطابات. ولإثبات هذه الرّؤية، ارتأينا أن نتحدّث في هذا المقال عن ثقافة التفكيك، وآليات الدّراسة التّفكيكية في الخطاب الأدبي. Abstract "Jacques Derrida" gave the name "deconstructions", in the plural, to refer to the word "deconstruction" indicating that it should be plural, every moment of creative experience is linked to forms of uniqueness, excellence and paradoxes of the imprint deconstruction has given the creative work of bets, and thus unique bets for the statements of the speech. Through this principle, deconstruction began as a new critique and revolted against the structuralism that chained aspects of the imagination in critical studies, and the creative works became rigid, suggesting only its components aligned to give themselves a specific form, nullifying all aspects of imagination that animates any corner of these works. And deconstruction is neither an approach nor a theory as much as a reading strategy for literary discourse and other discourses. To demonstrate this vision, we thought that we should talk in this article about the culture of deconstruction, and the mechanisms of deconstructionist study in literary discourse. key words deconstruction, Derrida, presence, absence, difference.

الكلمات المفتاحية: التفكيكية ; دريدا ; الحضور ; الغياب ; الاختلاف


الخطاب الشعري في ضوء الدرس النقدي الجزائري المعاصر

بحوص زكري, 

الملخص: تهدف هذه الورقة البحثية إلى معاينة ما أنجزه الدارسون الجزائريون في مجال مقاربة الخطاب الشعري الجزائري، على اختلاف مقارباتهم واجراءاتهم استنادا واعتمادا على مناهج نقدية معاصرة حاولت في اسقاطاتها أن تبرز خصوصية، وتصنع تميزا مقارنة بالمناهج النقدية القديمة وأن تظهر خصوصياتها الحداثية في مقاربة الخطاب الشعري فنيا وجماليا.

الكلمات المفتاحية: الخطاب الشعري النقد الجزائري المعاصر


التأويل منهجية للقراءة..ونمطية للفهم..

بوخالفة فتحي, 

الملخص: *ملخص: يعالج البحث موضوع التأويل كرؤية للقراءة وإمكانية للفهم،من منظور "شلايرماخر".والمتحدد أساسا في طبيعة وخصوصية التجربة الفنية التي عدت أساس رؤيته التأويلية الحديثة.ولعل وجه المقابلة بينه وبين أشهر الفلسفات التأويلية حديثا،كرؤية "هانز جورج غدامير" مثلا،أن الفكر الصوفي إلى جانب الأفق التاريخي والحدود المرجعية المفتوحة،مثلت قوام المنظور التأويلي لديه.يقف منظور شلايرماخر مستوعبا لأنماط الممارسة التأويلية في أبعادها الرومنسية،كأنموذج هام للبحث عن الحقيقة التي لا تكتمل. Summary : The research addresses the topic( subject) of hermeneutics as a vision to reading and a possibility for understanding from Shelayer ‘s Makher prespective ;in wchich his selection basically deturmined the nature and peculiarity of the artistic experience , which is the basis of the contemporary hermeneutical vision.Perhaps the cotradiction appearence among him and the most famous hermeneutic philosophies such as Hans- Georg Gadamer concept of mystical thought along side the historical skyline and open reference boundaries( limits) in wchich it represented the strength of his hermeneutive prespective .In addition , Shelayer Makher outlook comprehends the patterns of practical hermeneutics on its romantic dimensions as an essencial model for the searching on the absolute (unfinshed) truth.

الكلمات المفتاحية: *الكلمات المفتاحية:التأويل،الحقيقة،المعنى،النشاط التأويلي،الوجود الإنساني،المنهج،الرؤية،القراءة،الفهم.


صورة الممدوح في شعر الوصابي-دراسة تحليلية-

محمد ربيع محمود, 

الملخص: صورة الممدوح في شعر الوصَابي (ت 651هـ) دراسة تحليلية ملخص هدف هذا البحث إلى الكشف عن صفات الممدوح في شعر الوصَابي، حيث كان غرض المدح أهم غرض من الأغراض الشعرية التي استنفد فيه الشاعر جلّ أشعاره. وجاءت القصيدة المدحية ذات مقدمة غزلية، مهدت إلى الخلوص إلى الغرض الأساسي وهو المدح. وقد اقتصرت على الإتيان على الصفات النفسية والخُلُقية. وعلى الرغم من أنها متسمة بالنمطية، والصور المألوفة في الشعر العربي القديم. إلا أنها عبرت عن تجربة شعورية صادقة، تجاوزت غاية التكسب إلى درجة كبيرة، نظرًا لارتباط الشاعر بممدوحيه بعلاقات حميمة. الكلمات المفتاحية: الوصابي ، المدح ، الشجاعة ، الكرم ، الإيمان The image of the praised person in Alwasabi poetry (T651H An analytical study Summary: This research aims to detect the qualities of the praised person in Alwasabi poetry ,where the purpose of praise was the most important purpose of praising ;the most important goal of poetic purposes which exhausted the poet most of his notice.the praise poem came with a flirtatious introduction ,paved to reach the basic purpose of praiseit has been limited to come to the psychological and moral qualities .Although it is characterized by stereotypes and images familiar in ancient Arabic poetry.But it expressed and honest feeling .Exceeded the gain to a large degree, due to the poet’s relationship with in paising intimate relations. Key Words: Alwasabi .Praise.Courage.Generosity.Faith

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الوصابي ، المدح ، الشجاعة ، الكرم ، الإيمان ; Alwasabi .Praise.Courage.Generosity.Faith


منهج جولدزيهر في الدراسات القرآنية -مذاهب التفسير الإسلامي أنموذجاً-

زلافي ابراهيم, 

الملخص: اهتم المستشرقون في دراساتهم للإسلام بدراسة القرآن الكريم، وتركزت كتاباتهم النقدية حول تفسيره، فنادوا بقراءة جديدة للقرآن الكريم تتماشى والمناهج الحديثة للعلوم الإنسانية. وهذا ما سيتجلى من خلال هذه المداخلة التي ترمي إلى تقديم لمحة عن تفسير القرآن الكريم ورجاله، وعن حركة الاستشراق واهتماماتها بالدراسات القرآنية، وعن موقفهم من كتب ومناهج التفسير. وكان ممن اهتم بتفسير القرآن الكريم المستشرق المجري اليهودي الأصل إجنتس جولدزيهر (1850- 1921م) Ignaz Goldziher وهو من أشهر المستشرقين الذين اشتغلوا بالفكر الإسلامي، وخاصة القرآن الكريم، ألف كتاباً عن علم التفسير الإسلامي تحت عنوان " مذاهب التفسير الإسلامي" عام 1920. Orientalists were interested in studying Islam and the Quran. They focused their critical writings on its interpretation and called for a new reading of the Quran consistent with modern approaches to the human sciences. And this will be reflected through this intervention, which aims to give an insight into the interpretation of the Quran and their analysts, the movement of Orientalism and interest in Quranic studies, as well as their position on the books. and methods of analysis. The Hungarian, of Jewish origin, Ignaz Goldziher (1850 - 1921) was one of the most famous Orientalists engaged in Islamic thought, especially the Holy Quran. He wrote a book on the science of Islamic interpretation under the title "The Doctrines of Islamic Interpretation" in 1920.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: تفسير ، القرآن، الاستشراق، مذاهب، جولدزيهر ; : key words Interpretation , Quran, orientalism, doctrines, Goldziher


La notion de compétences dans le contexte du français langue étrangère, un concept incontournable

فايد صالح, 

الملخص: In the field of teaching / learning foreign languages, French in this case, the installation of assessable skills is considered the most crucial and important task, but also the most ardent task because it is the basis of this skill set that the teaching / learning process builds its qualitative foundation. However, pedagogical practices teach that working on skills requires a good knowledge of these skills through teaching practice; the present study is intended to shed light on the concept of competence, a point which not only makes it possible to know the principles on which the construction of competences is based, but also the manner of implementing them in the context of FFL, and above all, how to assess them. Dans le domaine de l’enseignement / apprentissage des langues étrangères, le français en l’occurrence, l’installation des compétences évaluables est considérée comme la tâche la plus cruciale et importante, mais aussi la tâche le plus ardente car c’est à la base de cette installation des compétences que le processus enseignement / apprentissage construit son fondement qualitatif. Cependant, les pratiques pédagogiques renseignent sur le fait que travailler des compétences exige une bonne connaissance de ces dernières par la pratique enseignante ; la présente étude se veut un point d’éclairage quant à la notion de compétence, un point qui permet non seulement de connaitre les principes sur lesquelles se basent la construction des compétences, mais aussi la manière de les mettre en place en contexte de FLE, et surtout, la manière de les évaluer. في مجال تدريس / تعلم اللغات الأجنبية، الفرنسية على وجه التحديد، يعتبر تثبيت المهارات القابلة للتقييم من بين الممارسات الأكثر حجم والأكثر أهمية، ولكن، يعتبر أيضًا من بين المهام الأكثر صعوبة إذ على أساس هذه المهارات يرتكز بناء آلية التعليم / التعلم من الجانب النوعي. ومع ذلك، فإن الممارسات التربوية تدلنا على أن العمل على المهارات، يتطلب معرفة جيدة بهذه الأخيرة، من خلال تطبيقات التدريس ؛ تهدف هذه الدراسة إلى تسليط الضوء على مفهوم الكفاءة، وهو جانب، لا يتيح فقط معرفة المبادئ التي يستند إليها بناء الكفاءات والمهارات فحسب، ولكن أيضًا، يتيح تتبع كيفيات وطرق تنفيذها في سياق الفرنسية كلغة أجنبية، وقبل كل شيء ، كيفية تقييمها.

الكلمات المفتاحية: - Teaching - learning - competence - installation of skills - evaluation ; - Enseignement – apprentissage - compétence - installation de compétences - évaluation ; - التدريس - التعلم - الكفاءة - تلقين المهارات - التقييم