دفاتر مخبر الشعرية الجزائرية

cahiers du laboratoire la poétique algérienne

Description

مجلة دفاتر مخبر الشعرية الجزائرية، دورية علمية أكاديمية محكمة، متخصصة في الآداب واللغات، ومختلف الدراسات النقدية ذات الصلة المباشرة بموضوع الشعرية وجماليات الخطاب الأدبي، وكذا الدراسات اللغوية، اللسانية والتعليمية. تقوم المجلة بنشر مقالات باللغات الثلاث : العربية، الفرنسية والإنجليزية، وهي تصدر عن مخبر الشعرية الجزائرية بجامعة محمد بوضياف بالمسيلة. La revue Cahiers du Laboratoire la Poétique Algérienne (CLPA) est une revue scientifique spécialisée dans la littérature, les langues et diverses études critiques directement liées à la poésie et à l’esthétique du discours littéraire, ainsi qu’aux études linguistiques et didactiques. Le revue publie des articles dans les trois langues : l’arabe, le français et l’anglais et est édité par le Laboratoire de la Poétique Algérien de l'Université Mohamed Boudiaf de M’Sila. Cahiers du Laboratoire la Poétique Algérienne (CLPA) is a scientific journal specialized in literature, languages and various critical studies directly related to the poetry and aesthetics of literary discourse, as well as linguistic and didactic studies. The journal publishes articles in three languages: Arabic, French and English and is published by the Laboratory of Algerian Poetics of Mohamed Boudiaf University of M'Sila.


3

Volumes

9

Numéros

167

Articles


المثقف في الرواية الجزائرية المعاصرة..من الأزمة إلى الهزيمة

أوريدة عبود, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى الكشف عن أزمة المثقف في الرّواية الجزائرية، من خلال الأعمال التي حاولت أن تعكس ما يتعرض له المجتمع، حيث بلورت ملامح وجه الأزمة الجزائرية وإماطة اللثام عن كل دقائقها، وتقاسيم وجهها بفعالية فنية تعكس عمق التجربة وجمالية التعبير ، وعالجت موضوع المثقف الذي طالته يد الأزمة بالدرجة الأولى لأنه يمثل صوت الحق الرّافض لأي تغيير سلبي على المجتمع المثقف، الذي كان له رأي مناهض ومندد لما يحدث في الجزائر.

الكلمات المفتاحية: المثقف، الأزمة، الصّراع، غياب القيم، الهزيمة


قراءة نقديّة في التّجربة الشّعريّة عند نازك الملائكة

تريكي جمال, 

الملخص: يعدّ الشّعر من أبرز الظواهر الأدبيّة استجابة وتفاعلا مع مجريات حياة الشّعوب والأمم، إذ يعبّر عن واقعهم المعيش، ويصوّر آلامهم وينقل آمالهم، ممّا تولدت عنه روح الكتابة الشّعرية المعاصرة الّتي لم تعرف الثّبات يومًا، فهي في تطور دائم، بفضل وعي الشّعراء المعاصرين الرّاغبين في كسر الرّتابة، والطّامحين في التّخلص من القيود الّتي فرضتها القصيدة الكلاسيّكيّة لأزمنة عديدة ومن أبرز هؤلاء الشّعراء الشاعرة العراقيّة " نازك الملائكة " الّتي استحدثت في إطار فضائها التّجديدي رؤية جديدة لمفهوم الشّعر ووظيفته وفق منظور حداثي على مستوى الشّكل والمضمون الأمر الّذي جعل أفكارها ونظرياتها مجالًا خصبًا للنّقد والمناقشة لا سيما في الآراء الّتي ذكرتها ثمّ عدلت عنها. Poetry is one of the most prominent literary phenomena in response to and interacting with the lives of peoples and nations. It expresses their living reality, depicts their suffering and conveys their hopes, creating the spirit of contemporary poetic writing that has never been known. And aspiring to get rid of the restrictions imposed by the classical poem for many times. The most prominent of these Iraqi poet poets, "Nazik Al- Malikah ", which developed in the framework of renewal space new vision of the concept of poetry and function according to a modern perspective at the level of form and content T who made their ideas and theories a fertile ground for criticism and discussion, particularly in the views that I have mentioned and then amended it.

الكلمات المفتاحية: قراءة، نقديّة، التّجربة، الشّعريّة، نازك الملائكة.


فاعلية التشخيص في تكثيف الصورة الشعرية والبنية الدلالية

العطروز عاصم, 

الملخص: موضوع هذه الدراسة هو فاعلية التشخيص في تكثيف الصورة الشعرية والبنية الدلالية، أبو العلاء المعري نموذجاً. وقد جاءت في مقدمة وثلاثة مباحث وخاتمة. ولقد تناولت في هذه الدراسة ظاهرة التشخيص في شعره، فعرّفته لغة واصطلاحاً، وعرضت آراء وأقوال القدماء والمحدثين فيه، وذكرت ما له من مزية في إضفاء الحياة والطرافة والجدّة على الأشياء حيوانها أو جمادها. ولقد جعلته في قسمين تبعاً لقسمي الألفاظ بين المحسوسات والمعنويات. فدرست من المحسوسات تشخيصه لليل، وللكواكب والنجوم، وأضفتُ إليها دراسة بعض المحسوسات الأخرى غير هذه. كما درست من المعنويات تشخيصه للدهر، وللدنيا، وللموت، ولبعض المعنويات الأخرى. وبينتُ صور تشخيصه؛ من النداء والخطاب، أو استعارة ما للإنسان من أعضاء أو أفعال أو طباع أو أخلاق أو أحاسيس ومشاعر. وأكثرت من إيراد الشواهد من شعره على كلّ ما ذكرت.

الكلمات المفتاحية: التشخيص ب ; صفه مصطلحا نقدية النصية الاسل ; بية اللز ; ميات


Voltaire : la naissance de l'intellectuel.

Haddab Salah, 

Résumé: François-Marie Arouet s’est illustré dans un siècle où tous les bouleversements se produisirent. Il fut très tôt embastillé et ce, pour avoir provoqué l’irascible haine des gens du pouvoir : il pourfendit la monarchie comme le clergé. Sa soif de liberté et d’égalité l’a mené jusqu’à l’action prônant toujours le parti de la vérité. Voltaire traversa un siècle dans une Europe en proie à ses multiples changements scientifique, historique, artistique, littéraire et philosophique. Il devint le prototype de l’intellectuel engagé dans un combat aux lourdes conséquences pour l’homme qu’il représentât au sommet des Lumières.

Mots clés: Voltaire ; intellectuel ; Lumière ; philosophie.


النقد التفكيكي، استراتيجية قراءة للخطاب الأدبي.

بن ستيتي سعدية, 

الملخص: ملخص لقد سمّى "جاك دريدا" (Jacques Derrida) التّفكيك بصيغة الجمع "التّفكيكات" مشيرا إلى أنّه ينبغي أن تكون بصيغة الجمع، فكلّ لحظة من التّجربة الإبداعية ترتبط بأشكال من الفرادة والتّميّز ومفارقات البصمة الشّخصية، وبذلك جعلت للعمل الإبداعي رهانات، وبالتالي رهانات متفرّدة للغة الخطاب. من خلال هذا المبدأ انطلقت التّفكيكية كنقد جديد لتثور ضدّ البنيوية التي كبّلت جوانب الخيال في الدراسات النّقدية، فباتت الأعمال الإبداعية جامدة لا توحي إلاّ بمكوّناتها المتراصفة لتعطي شكلا لها لاغية جوانب التخييل المحرّكة لكلّ ركن منها. والتّفكيك ليس منهجا ولا نظرية بقدر ما هو استراتيجية قراءة للخطاب الأدبي وغيره من الخطابات. ولإثبات هذه الرّؤية، ارتأينا أن نتحدّث في هذا المقال عن ثقافة التفكيك، وآليات الدّراسة التّفكيكية في الخطاب الأدبي. Abstract "Jacques Derrida" gave the name "deconstructions", in the plural, to refer to the word "deconstruction" indicating that it should be plural, every moment of creative experience is linked to forms of uniqueness, excellence and paradoxes of the imprint deconstruction has given the creative work of bets, and thus unique bets for the statements of the speech. Through this principle, deconstruction began as a new critique and revolted against the structuralism that chained aspects of the imagination in critical studies, and the creative works became rigid, suggesting only its components aligned to give themselves a specific form, nullifying all aspects of imagination that animates any corner of these works. And deconstruction is neither an approach nor a theory as much as a reading strategy for literary discourse and other discourses. To demonstrate this vision, we thought that we should talk in this article about the culture of deconstruction, and the mechanisms of deconstructionist study in literary discourse. key words deconstruction, Derrida, presence, absence, difference.

الكلمات المفتاحية: التفكيكية ; دريدا ; الحضور ; الغياب ; الاختلاف