دراسات في العلوم الإنسانية والاجتماعية
Volume 19, Numéro 1, Pages 105-131

المشكلات التي تواجه التعليم في مدينة القدس وسبل علاجها

الكاتب : عبد القادر حسين خليل .

الملخص

هدفت الدراسة التعرف إلى المشكلات التي تواجه التعليم المدرسي في مدينة القدس وسبل علاجها، وقد استخدمت الباحث المنهج الوصفي، بالاعتماد على عدد من المصادر الرسمية وغير الرسمية ومجموعة من الوثائق والدراسات في استقصاء المعلومات المتعلقة بواقع التعليم المدرسي العام في مدينة القدس ومشكلاته.وقد توصلت الدراسة إلى مجموعة من النتائج كان أهمها المشكلات الآتية: السياسة: وتتمثل في الصراع السياسي بين الفلسطينيين والإسرائيليين على المدينة وفرض السيادة عليها. الثقافة: وترتبط بشكل مباشر مع التعليم، وقد تبين من خلال الدراسات السابقة القليلة أن هناك انعدام شبه كامل للحركة الثقافية في القدس بسبب قلة المكتبات العامة والنوادي الثقافية والمراكز العلمية. تعدد الجهات الإشرافية: تتمثل الجهات الإشرافية على التعليم في القدس في خمسة جهات هي (الأوقاف الإسلامية، وزارة المعارف الإسرائيلية، بلدية القدس، الانروا، والقطاع الخاص). تسرب الطلبة من المدارس: أشارت اغلب الدراسات أن نسبة تسرب الطلبة من مدارس القدس تتراوح بين (10%-15%) وهي نسبة عالية وخاصة في مدارس البلدية والمعارف الإسرائيلية. الأبنية والغرف الصفية: أشارت أغلب التقارير والدراسات السابقة إلى أنه هناك نقص حاد في الأبنية والغرف الصفية في مدارس القدس، مما أدى إلى اكتظاظ الصفوف بالطلبة وبلغ ذروتها 50 طالباً في الصف الواحد. Abstract: The study aimed to identify the problems facing school education in Jerusalem and ways of treating it. The researcher used the descriptive approach, based on a number of official and non-official sources and a collection of documents and studies in the information survey on the status of public school education in the city of Jerusalem and its problems. The study concluded to a set of results. The most important: Politics: The political conflict between the Palestinians and the Israelis is the city and the imposition of sovereignty over it. Culture: It is directly linked to education, and it has been shown through the previous few studies that there is almost complete lack of cultural movement in Jerusalem because the lack of public libraries, cultural clubs and scientific centers. The number of supervisory bodies: Supervisors of education in Jerusalem are five (Islamic Endowments, Ministry of Education, Jerusalem Municipality, UNRWA and the private sector). Leakage of students from schools: Most studies indicate that the rate dropout of students from Jerusalem schools ranges between 10% -15%, which is high, especially in municipal schools and Israeli knowledge. Buildings and classrooms: Most of the previous reports and studies indicate that there is a severe shortage of buildings and classrooms in the Jerusalem schools, which led to overcrowding of students and culminated in 50 students per class.

الكلمات المفتاحية

التعليم ; المشكلات التعليمية ; Education ; Educational problems