مجلة الحكمة للدراسات التربوية والنفسية
Volume 1, Numéro 2, Pages 123-136

دور الوسائل والأنشطة المدرسة ‏ في حملات التوعية المرورية

الكاتب : محمد الطاهر طعبلي . شعبان بالقاسمي .

الملخص

‏ ترتبط‎ ‎مشكلة‎ ‎المرور،‎ ‎تلك‎ ‎المشكلة‎ ‎التي‎ ‎تعانيها‎ ‎أغلب‎ ‎دول‎ ‎العالم‎ ‎،‎ ‎ارتباطًا‎ ‎عضويًا‎ ‎مباشرًا بسلوك‎ ‎الأفراد‎ ‎في‎ ‎المجتمع‎ ‎من‎ ‎مستعملي‎ ‎المركبات‎ ‎أو‎ ‎الطرق،‎ ‎ومدى‎ ‎التزامهم‎ ‎بنظام‎ ‎المرور‎ ‎وآدابه، الأمر‎ ‎الذي‎ ‎يؤثر‎ ‎تأثيرًا‎ ‎كبيرًا‎ ‎في‎ ‎أبعاد‎ ‎المشكلة‎.‎ ‏ وأصبحت‎ ‎حوادث‎ ‎المرور‎ ‎في‎ ‎كل‎ ‎مكان‎ ‎في‎ ‎العالم‎ ‎وهو‎ ‎ما‎ ‎يترتب‎ ‎عليه‎ ‎خسائر‎ ‎بشرية‎ ‎واقتصادية‎ ‎بالغة‎ ‎الخطورة على‎ ‎المستويين‎ ‎الفردي‎ ‎والاجتماعي،‎ ‎وتزداد‎ ‎هذه‎ ‎الظاهرة‎ ‎بشكل‎ ‎كبير‎ ‎جداً‎ ‎في‎ ‎البلدان‎ ‎النامية‎ ‎حيث‎ ‎تؤكد‎ ‎منظمة‎ ‎الصحة العالمية‎ ‎والبنك‎ ‎الدولي‎ ‎على‎ ‎أن‎ ‎حوادث‎ ‎الطرق‎ ‎هي‎ ‎ثاني‎ ‎الأسباب‎ ‎الرئيسة‎ ‎للوفاة‎ ‎بين‎ ‎سكان‎ ‎العالم،‎ ‎وخاصة‎ ‎بين‎ ‎المرحلة العمرية‎ ‎من‎ 5 ‎سنوات‎ ‎إلى‎ 29 ‎سنة،‎ ‎وتقتل‎ ‎حوادث‎ ‎الطرق‎ ‎حوالي‎ 2.1 ‎مليون‎ ‎نسمة‎ ‎سنوياً‎ ‎وتؤذي‎ ‎إلى‎ ‎إصابة‎ ‎وإعاقة‎ ‎ما بين‎ 20 ‎مليون‎ ‎إلى‎ 50 ‎مليون‎ ‎نسمة‎ ‎على‎ ‎مستوى‎ ‎العالم،‎ ‎آما‎ ‎يتوقع‎ ‎أنه‎ ‎بحلول‎ ‎عام‎ 2020 ‎م‎ ‎سوف‎ ‎تزيد‎ ‎الوفيات‎ ‎بسبب حوادث‎ ‎المرور‎ ‎حوالي‎ 80 % ‎في‎ ‎البلدان‎ ‎ذات‎ ‎الدخل‎ ‎المنخفض‎ ‎والمتوسط (رحيمة حوالف، ‏‏2012، ص103)‏‎.‎ ‏ والجزائر كغيرها من البلدان تتكبد الكثر من الضحايا في طرقها حتى أضحى ‏البعض يطلق عليها ''إرهاب الطرقات''، فخلال سنة 2010 تم تسجيل ‏‎32.873‎‏ حادثا ‏خلفت قتيلا و‎52435‎‏ جريحا أي بمعدل 90 حادثا،10 قتيلا و144 جريحا في كل يوم ‏‏(عقاري زكرياء، 2010، ص34). ‏

الكلمات المفتاحية

الأنشطة المدرسية التوعية المرورية