مجلة البحوث والدراسات
Volume 15, Numéro 2, Pages 543-558

المثاقفة والحضور الأسطوري في المسرح العربي أسطورة أوديب في مسرح توفيق الحكيم من الاقتباس إلى الابتكار والأصالة

الكاتب : قرميش علاوة .

الملخص

يعدّ المسرح من أشد الفنون التصاقا بحياة الأمم والشعوب ، والأقدر على التعبير على شؤون حياتها وثقافتها .والحديث عن المسرح العربي يجر صاحبه إلى الحديث عن إشكالية تثاقف المسرح العربي مع المسرح العالمي، فمن المسلم به أنّ الثقافة ليست نسيجا واحدا ، وثقافات الشعوب لا تستقر على حال ولا تثبت على وضع ، بل تشهد تحولات فعلية جراء التفاعل والتلاقح والتأثر والتأثير بين المجتمعات والأمم . وهذا التباين في الثقافات يجعل كل أمة ترغب بشكل أو آخر في استثمار ما لدى الآخر من عطاء وإنتاج ثقافي. يصطلح على هذا النوع من التواصل بين الثقافات بـ "المثاقفة" (acculturation) . ولأن المسرح فعل ثقافي حضاري ، يتجلى من خلاله التفاعل الثقافي بين الشعوب ،فإنّ مسألة معالجة المثاقفة في المسرح العربي يفتح الباب على مصراعية لطرح مجموعة من الإشكالات الجوهرية أهمها: ما معنى المثاقفة ؟ ما مدى تأثر توفيق الحكيم بالمسرح اليوناني؟ وهل أدى توظيف الأسطورة بحمولتها الميثولوجية والخرافية غايتها في بث الوعي في الذات العربية؟ أم أنّه عمل على تهذيبها وتأصيلها وصبغها بصبغة عربية خالصة وتفعيلها والتأسيس لوعي معرفي جديد؟

الكلمات المفتاحية

المثاقفة؛ المسرح ؛الأسطورة؛التأثر؛الاقتباس ؛الابتكار،الأصالة.