Dirassat

دراسات

Description

تصدر المجلة عن كلية العلوم الإنسانية والعلوم الاجتماعية ، جامعة قسنطينة2 ـ عبد الحميد مهري ، وهي دورية علمية سداسية ،تُعنى بالدراسات العلمية الرصينة المتخصصة في حقول العلوم الإنسانية والاجتماعية التالية: علم النفس وعلوم التربية، علم الاجتماع ،الديمغرافيا ،الأنثروبولوجيا، الفلسفة، التاريخ ،الآثار، علوم الإعلام والاتصال، علوم المكتبات والمعلومات والتوثيق، علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية، والدراسات السياسية والاقتصادية والإسلامية ، وغيرها. وتنشر المجلة الدراسات العلمية الجديدة ذات العلاقة بالعلوم الإنسانية والاجتماعية سواء المدونة بالعربية أو المترجمة إليها ، أو التي تكون باللغتين الفرنسية والانجليزية ، وفي كل الحالات يجب أن يقدم ملخص للدراسة باللغة الإنجليزية ، وباللغة العربية. ويشترط في الدراسة التي تنشرها المجلة أنه لم يسبق نشرها ، كما تخضع الدراسات التي تنشرها المجلة للتحكيم السري من قبل متخصصين في مجال الدراسة ، وذلك لضمان جودة الأبحاث العلمية المنشورة. يمكن تلخيص أهداف المجلة في العناصر التالية: ـ نشر الأبحاث الأصيلة والمتميزة ـ ـ تنشيط البحث العلمي الأكاديمي ـ ـ إثراء المكتبة بمنتج علمي لمساعدة الباحثين والمثقفين والدارسين ،في إنجاز أبحاثهم ودراساتهم وتساعدهم في تحقيق تطلعاتهم المعرفية ونشرها وتثمينها ـ تعريف الباحثين والعلماء بعضهم ببعض وخلق جو من الحوار الفكري والعلمي بينهم، ـ ترسيخ ثقافة النقد البناء التي تؤدي إلى التقدم والتطور والإزدهار. ـ ـ تثمين المجهودات التي يقوم بها الباحثون على مستوى مؤسساتهم وبلدانهم وعلى ما ينجزونه من أبحاث ودراسات.


6

Volumes

10

Numéros

112

Articles


الفلسفة والفضاء العمومي

Khemliche Rabah, 

الملخص: نقترح في هذا المقال التفكير في العلاقة بين الفلسفة والسياسة في الفضاء العمومي، حيث يتجلى التعدد، ودور نشاطات الفكر في الحياة السياسية. فمنذ اليونان، سمح الفضاء العمومي بظهور حياة سياسية ديمقراطية. بيد أنه منذ أفلاطون وبواسطة فلسفته صادر الحرية، التي كانت بمثابة قلب النشاط السياسي في المدينة الديمقراطية، وذلك من أجل فكر منعزل عن العالم. مع كانط تظهر الفلسفة مرة أخرى في الفضاء العمومي. ففي ثلاثيته النقدية، يحدد دور الفكر، والنقد والحكم، حيث دور الذهنية الموسعة. ومع هايدغر، كقارئ لكانط يسجل عودة الفلسفة إلى الفضاء العمومي، من خلال اقتراح منهجه المنقذ أمام دور التقنية الحديثة، بعرضه لمعالجة الأسئلة الميتافيزيقية في علاقتها مع حياتنا، بواسطة تحليل منهجي لعلاقتنا مع مسألة الوجود ومع العالم. وكانت حنا أرنت مدفوعة بظهور النظام الشمولي وتفاهة الشر، حاولت بواسطة قراءتها للنقد الثالث لكانط، إدخال نشاطات التفكير العمل والشغل في الفضاء العمومي.

الكلمات المفتاحية: الفلسفة الفضاء العمومي الشمولية حنا أرنت الذهنية الموسعة الحرية المدينة الديمقراطية