مجلة إشكالات في اللغة و الأدب
Volume 6, Numéro 1, Pages 210-223

توظيف التراث الأسطوري الإغريقي في المسرح العربي المعاصر (مسرحية :(الملك أوديب) لتوفيق الحكيم أنموذجا)

الكاتب : محمد بكادي .

الملخص

ومن يستنطق النصوص الأدبية والأعمال الفنية الحديثة والمعاصرة بكافة أشكالها وبتعدد أنواعها، يدرك أن هذا المعتقد عار عن الصواب، وأن الواقع الإبداعي يقول عكس هذا الرأي ؛ لكوننا أننا قليلا أو نادرا ما نجد نصا من النصوص الأدبية العربية الحديثة والمعاصرة شعريا كان أو نثريا يخلوا من توظيف لشكل من أشكال التراث، وأن معظم النصوص المتميزة التي استطاعت أن تحقق نجاحا كبيرا سواء في الأدب العربي أو في غيره من آداب العالم، هي تلك النصوص التي استحضرت التراث ووظفته بشكل أو بآخر . ولعل من أهم المواريث التي وظفت بشكل كبير في الأعمال الأدبية الحديثة والمعاصرة؛ العربية منها والعالمية، وساهم توظيفها في إنجاح العديد من تلك الأعمال هو: التراث الأسطوري الإغريقي . ونظرا لما لهذا التراث من اثر في العديد من الإبداعات العربية والعالمية ؛ الأدبية منها والفنية، فلقد اخترته أن يكون موضوع مداخلتي التي سأتطرق من خلالها لهذا التراث الإنساني والحضاري المتميز الذي يعتبر مشتركا إنسانيا تشترك فيه كل الأمم، وسأقف فيها على أثره في مسرحنا العربي الحديث والمعاصر، متخذا من مسرحية(الملك أوديب) لتوفيق الحكيم أنموذجا، وذلك قصد تبيان الدور الذي يلعبه هذا النوع من التراث في النصوص المسرحية العربية الحديثة والمعاصرة وأثره في نجاح العديد منها.

الكلمات المفتاحية

التراث - الأسطورة - المسرح العربي الحديث- الملك أوديب - توفيق الحكيم.