الخطاب والتواصل
Volume 2, Numéro 1, Pages 6-19

اللِّسانيات والمنطِق: بين التَّماهي والمفارَقة (من خِلال الخطاب اللساني لــ عبد الرحمن الحاج صالح) ــ المنظور الابستمولوجي الاستعرافي ــ Linguistics And Logic: Between Identification And Discernment (through The Linguistic Discourse Of Abderahmane Hadj-salah) - Epistemological And Cognitive Point Of View -

الكاتب : مقران يوسف .

الملخص

ملخص / إنّ العلاقة بين المنطق واللسانيات هي من قبيل ابستمولوجي، بما أن المادّتيْن التخصّصيّتيْن يقتسمان هموماً تعود إلى موضوع بحثهما المشترَك إلى حدٍّ ما، أي اللغة ولاسيما في بعدها الصوري. بيد أن هذه العلاقة من شأنها أن تطرح إشكاليات عدّة وذات خطورة ومخاطر في آن. يكفي أن نعرف موقف فرديناند دي سوسير من القضية ـ في تعاليمه التي شكّكت في التماهي بين المجالين ــ لكي نحذَر الخوض فيها بالتخليط الذي شدّ ما حذّر منه عبد الرحمن الحاج صالح أيضاً. كما تنبع جلّ التحفظات الأخرى الداعية إلى تحري قدراً كبيراً من الدقة، من الألفاظ نفسها التي لا تنفك تتداخل: " لفظة (منطق) شديدة التعقيد / نطق / عقل / لغة / كلام / فكر / نحو .. الخ ". هكذا، فليس أمراً سهلاً أن تتخلّص اللسانيات من المنطق أو تستوعبه من غير ما توشك أن تسقط في مفارقة معالجة القضية من الخارج. أما علم المنطق كأرغنون تُحمل عليه الأشياء والأفكار والعلاقات فهو أبسط في التعامل معه، ولكن لا سبيل إلى ترجمته من غير التوفيق إلى لغة رياضية خالصة. ثم ليست القضية مجرد اضطرار اللسانيات إلى هذا العلم أو التخلي عنه: التاريخ يشهد أنّه سادت حقبة حيث تلاصق العِلمان .. وهو ما شكّل عند دي سوسير عقبة في طريق تأسيس علم جديد بعيداً عن شبهات مغالطة نجمت بعضها عن سوء تصريف علاقة اللغة بالمنطق من جهة، وعلاقة علوم اللسان بعلم المنطق من جهة ثانية. ناهيك عما يُسقَط عادة على هذا المبحث مِن السجال القائم في خصوص التمييز بين (النحو) و(علم النحو) .. سنتعرض لحدود هذه الإشكالية بمزيد من الاستقصاء في هذا المقال الذي سيُعنى بالمنظور الأصيل الذي انطلق منه عبد الرحمن الحاج صالح وهو يستعين بعُدّة المنطق وعتاده، ويخوض في علاقات التماهي التي تقتضيها تقاطعات الاهتمامين اللساني والذهني من جهة، كما يستبصر بعلاقات المفارقة التي لا تبقي أثراً للتناقض بقدر ما تعمق خصوصيات كل فرعٍ؛ وذلك برجوع أستاذنا إلى علماء النحو العربي وأصوله القدماء، وباستناده إلى نظرة المحدثين الغربيين أساساً، ولاسيما الذين استخلصوا من ديكارت وغيره دروساً في الموضوع. وقفنا عند هذا المنظور الأصيل من خلال قراءاتنا للعديد من مقالات البروفيسور عبد الرحمن الحاج صالح منذ عقود، وكذا من خلال كتابه " منطق العرب في علوم اللسان ". Abstract / The relationship between logic and linguistics is epistemological as long as it is a question of two disciplines which appear as soon as it shares concerns which would, in certain respects, come under the same object of research; namely the language, especially in its formal dimension. Now it is obvious that this would raise questions of all kinds, no less critical than problematic. It is enough to evoke the doubts uttered and professed by F. de Saussure concerning the possible identification between the two fields to be wary of a possible ambiguity of which we are also warned by Abderahmane Hadj-Salah. Other reservations which arouse great precision arise from the overly broad terms which become entangled like: Logic / logos / reason / speech / language / thought .. etc. So it’s not so easy for linguistics to get rid of it or contain it without taking the risk of falling into the paradox of processing its questions by placing oneself from the outside. In this article, we will analyze the linguistic discourse of Abderahmane Hadj-Salah which gave rise to comparative studies between the two fields in the interests of discernment in order to put an end to any ambiguity involving simple overlaps more than a matter of identification which often leads to epistemological misunderstandings which could touch the applications in a wrong way. Résumé / Le rapport entre la logique et la linguistique est d’ordre épistémologique tant qu’il s’agit de deux disciplines qui s’apparentent dès lors qu’elle partage des préoccupations qui relèveraient, à certains égards, du même objet de recherche ; à savoir la langue, notamment dans sa dimension formelle. Or il est évident que cela poserait des questions de tout genre, pas moins critiques que problématiques. Il suffit d’évoquer les doutes proférés et professés par F. de Saussure concernant la possible identification entre les deux domaines pour se méfier d’une éventuelle équivoque dont on est également averti par Abderahmane Hadj-Salah. D'autres réserves qui suscitent une grande précision découlent des termes très vastes qui s’emmêlent comme: Logique / logos / raison / parole / langue / pensée .. etc. Donc, Il n’est pas si faciles pour la linguistique de s’en défaire ou de la contenir sans prendre le risque de tomber dans le paradoxe de traitement de ses questions en se plaçant de l’extérieur. Dans le présent article, nous allons analyser le discours linguistique d’Abderahmane Hadj-Salah qui a donné lieu à des études comparatives entre les deux champ dans le souci de discernement afin de faire cesser tout équivoque impliquant de simples chevauchements plus qu’une affaire d’identification qui conduit souvent à des malentendus épistémologiques qui risqueraient de toucher aux applications d’une façon erronée.

الكلمات المفتاحية

المنطق ; اللسانيات ; الحد ; القياس ; التماهي ; المفارقة ; اللغة ; الكلام ; الخطاب ; Logic ; Linguistics ; Definition ; Analogy ; Discernment ; Language ; Speech ; Discourse