مجلة الحكمة للدراسات الأدبية واللغوية


Description

مجلة الحكمة للدراسات الأدبية مجلة علمية متخصصة تعنى بالدراسات الأدبية واللغوية وجميع التخصصات المرتبطة بها، وتحاور أسرار الواقع وآفاق الكون الشاسعة بالمنظور العلمي في تآلف وتناسب بين العقل والتجريب، والفكر والواقع. تؤكد على قاعدة الحوار كمنهج حياة تقتضيه السنن الكونية، وتبرز التوافق بين الحكمة والشريعة نافية الفصل أو الصدام بينهما. تجمع بين الأصالة والمعاصرة وتعتمد الوسطية في فهم الواقع، مع البعد عن الإفراط والتفريط. تُفضّل البحوث والمقالات الجادة التي تتّسم بالروح الإيجابية والعمل الإيجابي، والتي تثير روح العلم والرغبة في البحث لدى القارئ. تعمل على ترسيخ وصيانة القيم الأخلاقية على مستوى الفرد والأسرة والمجتمع. تؤمن بالانفتاح على الآخر، والحوار البناء والهادئ فيما يصب لصالح الإنسانية. تسعى إلى الموازنة بين العلمية في المضمون والجمالية في الشكل وأسلوب العرض.


7

Volumes

18

Numéros

244

Articles


السخرية في القرآن الكريم وألفاظها

د. جميل محمد جبريل عدوان أستاذ مساعد في علوم اللغة العربية, 

الملخص: ركّز البحث على إبراز المعاني التي اشتملت عليها ألفاظ السخرية في القرآن الكريم من خلال دلالاتها المتنوعة. وقد حاول البحث استقصاء جميع الألفاظ التي وردت بمعنى لفظة "السخرية" في القرآن الكريم، فكانت (8) ثمانية ألفاظ، وهي: (سخر، خاض، ضحك، لعب، لمز، نبز، هزئ، همز). وبيّن البحث أن اختيار هذه الألفاظ في مواضعها اختيار معجز؛ إذ أوحت هذه الألفاظ معاني عظيمة ودلالات كبيرة في سياقاتها الخاصة والعامة. فقد اختير مكان وموضع كل لفظة من الآية أو العبارة أو الجملة، بحيث لا يمكن لأي لفظة أخرى أن تسدّ مسدّها. The Irony in the Holly Quran and its Words The research focused on highlighting the meanings that are contained in )The Irony) words in the Quran through its variety of voices. The research tried to investigate any terms that mean the word "to strive" in the Quran, were (8) words. The research showed that the selection of these words in their positions is prodigious; since these words inspired great meanings and big connotations in its private and public contexts. The location and position of each word of the verse or phrase or sentence is chosen, so it can not be replaced by any other word.

الكلمات المفتاحية: القرآن الكريم ; سخرية ; ضحك ; لمز ; همز


البنية في نحو اللغة العربية الوظيفي -دراسة تحليلية لنموذج أحمد المتوكل-

تهامي جلول, 

الملخص: المستخلص: الهدف من هذا المقال البحث في مفهوم مهم ظل ملازما للنحو واللسانيات في ساحة الدراسات اللغوية العربية، فـ"النحو" و"الوظيفة" و"اللسانيات" و"البنية" مصطلحات تتجاذبها كتب اللغة على اختلافها بمفاهيم مختلفة ومتباينة، لكن الحقيقة التي لا بد أن نقف عليها هي توطين نظرة نحو اللسانيات العربية الوظيفي بمختلف توجهاته النظرية والمنهجية في الوسط اللساني المتداول عالميا، فقد تزعم بعض الدارسين العرب في مؤلفاتهم ومحاضراتهم دراسة اللغة من منظور علمي بحت متبعين لذلك المنهج الوصفي الذي يبحث في قوانين اللغة ونظامها بعيدا عن المعيارية أو الفيلولوجيا، ولقد كانت محاضرات دي سوسير دفعة قوية لحركية الدراسات اللغوية الغربية منها والعربية، فتعددت الرؤى والنظريات التي انبثقت عنها مدارس لسانية مختلفة، غير أن ما يهمنا هنا ذلك التوجه الوظيفي في دراسة النحو العربي واللسانيات العربية، ولما كان النحو مناط البحث في كل تراث لغوي بشري، أو بالأحرى محور البحث اللغوي في كل اللغات، صيغ له العديد من النظريات، ودارت حوله جل المناقشات، وانصبت عليه كثير من النقودات، ثم إن كلا الاتجاهين - البنوي أو الوظيفي- غايتهما واحدة وهي الكشف عن خبايا الملكة اللسانية البشرية، غير أن الخلاف بين الوجهتين ينحصر في المنطلق أهو الجملة كبنية مجردة، أم الجملة وارتباطاتها المتعددة بما قبلها وما بعدها وما يحيط بها من المواقف الخارجية، ومن هنا وصفت معايير النحو الصوري بأنها غير كافية لحصر المعاني الممكنة للكلام. الكلمات المفتاحية: النحو الوظيفي، اللسانيات العربية، البنية الوظيفية، البنية الحملية. الملخص باللغات الأجنبية: Résumé de l'article: Le but de cet article est de rechercher un concept important lié à la linguistique, à la grammaire, et à la fonction, que l'on trouve dans les livres de langues, mais dont les significations sont différentes. Ferdinand de saussure est le point de départ de la linguistique moderne, il a d'abord fait appel à ses cours pour étudier la langue d'étude scientifique, basée sur une approche descriptive, différentes théories dont les différentes écoles linguistiques, ce que je suis de ces écoles se concentre les écoles qui ont une orientation fonctionnelle. En Amérique, le livre « structures synthétiques » pour « Chomsky » en 1957 a changé la direction de recherche linguale, et a changé ses objectifs, est devenu l'objectif de la recherche linguale est l'interprétation du phénomène linguistique, non décrit, la grammaire est la recherche dans le patrimoine de l'homme linguistique, et le centre de recherche linguistique dans toutes les langues, beaucoup de ses théories, et tournait autour de nombreuses discussions, et a été critiqué, la systémique et la fonctionnelle ont le meme but, pour détecter la competence de l'homme linguale, mais la différence entre les deux théories est le principe, soit l etude de la phrase abstraite, ou de la phrase et ses connexions , y compris avant et après et les positions extérieures environnantes. D'où la description des paramètres grammaticaux comme insuffisants pour limiter les significations possibles de la parole. les mots clés: grammar fonctionnelle, linguistique arabe, structure fonctionnelle, structure gestationnelle. Article summary: The purpose of this article is to research an important concept related to linguistics, grammar, and function, which are found in the language books, but whose meanings are different. The truth we want is to place the Arabic linguistic view in the world. Ferdinand de Saussure is the first to call in his lectures to study the language of scientific study, based on the descriptive approach, different theories that emerged from different language schools, what I focused on them from these schools are schools that have a functional orientation. In America, the book "Structural Structure" of "Chomsky" in 1957 changed the direction of linguistic research, and changed its objectives. The purpose of the linguistic research was to explain the linguistic phenomenon, not describe it as the field of research in every human linguistic heritage, It has many theories, and has been around many discussions, and criticism, that the structure and functionalism have one goal, the disclosure of the competence of the human language, but the difference between the two theories is the principe, the sentence as an abstract structure, or the sentence and its links before and after and the surrounding external positions , Hence the description of the grammatical parameters as not not enough to limit the possible meanings of speech. key words: Functional grammar, Arabic linguistics, functional structure, gestational structure.

الكلمات المفتاحية: النحو الوظيفي، اللسانيات العربية، البنية الوظيفية، البنية الحملية.


Errors’s Significance and Treatment in Foreign Language Teaching

Amara Naimi, 

Résumé: In the field of methodology, there are two schools of thought as far as learner’s errors are concerned. The first school believes that even if we achieve a perfect teaching, errors still will be committed because there would always be inadequacies of our teaching techniques. The second school ,however ; it says that since we are living in an imperfect world, errors will always occur. As such then we must find techniques for dealing with errors after they have occurred. This paper tries to shed light on the history of Contrastive Analysis and Language Interference. It explains some concepts and simplifies them to the readers in one hand, and on the other hand, it details the history of Errors Analysis and its significance in the teaching of Second/Foreign Language teaching and learning. The study is descriptive and theoretical but the researcher believes that practice stems from theory and without theory practice is useless and insignificant. Thus, if learners of English are not aware enough about the types and sources of their errors ; they will be unable to progress and find strategies to avoid or minimize the numbers of errors they commit whenever they are asked to speak or write.

Mots clés: Contrastive Analysis, Errors, Errors Analysis ,Interference, SLA