مجلة الحكمة للدراسات الأدبية واللغوية


Description

مجلة الحكمة للدراسات الأدبية مجلة علمية متخصصة تعنى بالدراسات الأدبية واللغوية وجميع التخصصات المرتبطة بها، وتحاور أسرار الواقع وآفاق الكون الشاسعة بالمنظور العلمي في تآلف وتناسب بين العقل والتجريب، والفكر والواقع. تؤكد على قاعدة الحوار كمنهج حياة تقتضيه السنن الكونية، وتبرز التوافق بين الحكمة والشريعة نافية الفصل أو الصدام بينهما. تجمع بين الأصالة والمعاصرة وتعتمد الوسطية في فهم الواقع، مع البعد عن الإفراط والتفريط. تُفضّل البحوث والمقالات الجادة التي تتّسم بالروح الإيجابية والعمل الإيجابي، والتي تثير روح العلم والرغبة في البحث لدى القارئ. تعمل على ترسيخ وصيانة القيم الأخلاقية على مستوى الفرد والأسرة والمجتمع. تؤمن بالانفتاح على الآخر، والحوار البناء والهادئ فيما يصب لصالح الإنسانية. تسعى إلى الموازنة بين العلمية في المضمون والجمالية في الشكل وأسلوب العرض.


7

Volumes

18

Numéros

244

Articles


البنية في نحو اللغة العربية الوظيفي -دراسة تحليلية لنموذج أحمد المتوكل-

تهامي جلول, 

الملخص: المستخلص: الهدف من هذا المقال البحث في مفهوم مهم ظل ملازما للنحو واللسانيات في ساحة الدراسات اللغوية العربية، فـ"النحو" و"الوظيفة" و"اللسانيات" و"البنية" مصطلحات تتجاذبها كتب اللغة على اختلافها بمفاهيم مختلفة ومتباينة، لكن الحقيقة التي لا بد أن نقف عليها هي توطين نظرة نحو اللسانيات العربية الوظيفي بمختلف توجهاته النظرية والمنهجية في الوسط اللساني المتداول عالميا، فقد تزعم بعض الدارسين العرب في مؤلفاتهم ومحاضراتهم دراسة اللغة من منظور علمي بحت متبعين لذلك المنهج الوصفي الذي يبحث في قوانين اللغة ونظامها بعيدا عن المعيارية أو الفيلولوجيا، ولقد كانت محاضرات دي سوسير دفعة قوية لحركية الدراسات اللغوية الغربية منها والعربية، فتعددت الرؤى والنظريات التي انبثقت عنها مدارس لسانية مختلفة، غير أن ما يهمنا هنا ذلك التوجه الوظيفي في دراسة النحو العربي واللسانيات العربية، ولما كان النحو مناط البحث في كل تراث لغوي بشري، أو بالأحرى محور البحث اللغوي في كل اللغات، صيغ له العديد من النظريات، ودارت حوله جل المناقشات، وانصبت عليه كثير من النقودات، ثم إن كلا الاتجاهين - البنوي أو الوظيفي- غايتهما واحدة وهي الكشف عن خبايا الملكة اللسانية البشرية، غير أن الخلاف بين الوجهتين ينحصر في المنطلق أهو الجملة كبنية مجردة، أم الجملة وارتباطاتها المتعددة بما قبلها وما بعدها وما يحيط بها من المواقف الخارجية، ومن هنا وصفت معايير النحو الصوري بأنها غير كافية لحصر المعاني الممكنة للكلام. الكلمات المفتاحية: النحو الوظيفي، اللسانيات العربية، البنية الوظيفية، البنية الحملية. الملخص باللغات الأجنبية: Résumé de l'article: Le but de cet article est de rechercher un concept important lié à la linguistique, à la grammaire, et à la fonction, que l'on trouve dans les livres de langues, mais dont les significations sont différentes. Ferdinand de saussure est le point de départ de la linguistique moderne, il a d'abord fait appel à ses cours pour étudier la langue d'étude scientifique, basée sur une approche descriptive, différentes théories dont les différentes écoles linguistiques, ce que je suis de ces écoles se concentre les écoles qui ont une orientation fonctionnelle. En Amérique, le livre « structures synthétiques » pour « Chomsky » en 1957 a changé la direction de recherche linguale, et a changé ses objectifs, est devenu l'objectif de la recherche linguale est l'interprétation du phénomène linguistique, non décrit, la grammaire est la recherche dans le patrimoine de l'homme linguistique, et le centre de recherche linguistique dans toutes les langues, beaucoup de ses théories, et tournait autour de nombreuses discussions, et a été critiqué, la systémique et la fonctionnelle ont le meme but, pour détecter la competence de l'homme linguale, mais la différence entre les deux théories est le principe, soit l etude de la phrase abstraite, ou de la phrase et ses connexions , y compris avant et après et les positions extérieures environnantes. D'où la description des paramètres grammaticaux comme insuffisants pour limiter les significations possibles de la parole. les mots clés: grammar fonctionnelle, linguistique arabe, structure fonctionnelle, structure gestationnelle. Article summary: The purpose of this article is to research an important concept related to linguistics, grammar, and function, which are found in the language books, but whose meanings are different. The truth we want is to place the Arabic linguistic view in the world. Ferdinand de Saussure is the first to call in his lectures to study the language of scientific study, based on the descriptive approach, different theories that emerged from different language schools, what I focused on them from these schools are schools that have a functional orientation. In America, the book "Structural Structure" of "Chomsky" in 1957 changed the direction of linguistic research, and changed its objectives. The purpose of the linguistic research was to explain the linguistic phenomenon, not describe it as the field of research in every human linguistic heritage, It has many theories, and has been around many discussions, and criticism, that the structure and functionalism have one goal, the disclosure of the competence of the human language, but the difference between the two theories is the principe, the sentence as an abstract structure, or the sentence and its links before and after and the surrounding external positions , Hence the description of the grammatical parameters as not not enough to limit the possible meanings of speech. key words: Functional grammar, Arabic linguistics, functional structure, gestational structure.

الكلمات المفتاحية: النحو الوظيفي، اللسانيات العربية، البنية الوظيفية، البنية الحملية.


فاعلية التجاذب الأدبي بين المدرسة الأدبية القرآنية ، و التراث الأدبي الأعرابي

رزيق محمد, 

الملخص: كانت روعة القرآن الكريم و سحر بيانه تستولي على القلوب و العقول ، و قد كان الذوق العربي السليم يساعد على إدراك هذه الأساليب القرآنية، فالفطرة الأعرابية كانت تتشوف إلى ذلك الجديد بعد إن تعلمت ما كانت تجود به أسواقهم الشعرية و الأدبية ، تعزز هذا المبدأ بان صارت قداسة القرآن متمكنة متغلغلة في نفوس المسلمين بالنظر إلى ما وجدوا في الآيات من الأحكام و التشريعات والتوجيهات التي أعادت للإنسان صفاء فطرته الإنسانية الأولى التي جبله الله تعالى عليها ، و بقي الأمر كذلك عصر النبوة ، والخلفاء الراشدين ، و فترة من الدولة الأموية،لكن اختلاط العرب بغيرهم من الشعوب جعل السليقة الصافية تفقد صفاءها، و اللسان الأعرابي الفصيح يتوارى بين الأخلاط الطارئة على العربية . La splendeur du Saint Coran et le charme de sa capture les cœurs et les esprits, et a été le goût arabe bonne aide à comprendre ces méthodes coraniques, Valaftrh syntactique était Ti_ov à cette nouvelle après que j'ai appris ce qui était des largesses de leur marché poétique et littéraire, renforcer ce principe qui est devenu sa Sainteté le Coran habilitée ancré dans le cœur des musulmans en vue de ce qu'ils ont trouvé dans les versets des dispositions et des lois et directives qui re clarté humaine la première Aftrth humaine qui avait formé Dieu sur eux, et aussi laissé l'ère de la prophétie, et les califes, et la période de la dynastie des Omeyyades, mais le mélange des Arabes Autre que toi Aub à faire perdre la pureté de la silice nette, et la langue de l'éloquent arabe se cachant entre les mélanges d'urgence sur l'arabe.

الكلمات المفتاحية: القران ; البيان ; الاعجاز ; اللغة ; العربية ; الفصاحة ; السليقة


Errors’s Significance and Treatment in Foreign Language Teaching

Amara Naimi, 

Résumé: In the field of methodology, there are two schools of thought as far as learner’s errors are concerned. The first school believes that even if we achieve a perfect teaching, errors still will be committed because there would always be inadequacies of our teaching techniques. The second school ,however ; it says that since we are living in an imperfect world, errors will always occur. As such then we must find techniques for dealing with errors after they have occurred. This paper tries to shed light on the history of Contrastive Analysis and Language Interference. It explains some concepts and simplifies them to the readers in one hand, and on the other hand, it details the history of Errors Analysis and its significance in the teaching of Second/Foreign Language teaching and learning. The study is descriptive and theoretical but the researcher believes that practice stems from theory and without theory practice is useless and insignificant. Thus, if learners of English are not aware enough about the types and sources of their errors ; they will be unable to progress and find strategies to avoid or minimize the numbers of errors they commit whenever they are asked to speak or write.

Mots clés: Contrastive Analysis, Errors, Errors Analysis ,Interference, SLA


النقد الجديد عند العرب (رشاد رشدي نموذجا)

بن طلحة سامية,  عيلان عمرو, 

الملخص: ملخص: عرف النقد العربي تطورا كبيرا بعدما اتجه النقاد إلى الانفتاح و التوسع على الفكر الغربي، و هذا بتبني مفاهيم جديدة تساير التحول و الانتقال في الممارسة النقدية، بعدما أصبح القديم غير صالح و ناجع في ذلك، هذا التغير جاء بعد ظهور في منتصف القرن الماضي موجة تصورت تهدف إلى إعادة النظر في الممارسة النقدية الأدبية، سميت في البداية بــــ" النقد الجديد" ، الذي كان متعلقا في الأساس بتصور العامل الأدبي ملتفتا إلى الشكل في الأدب، و ترك الطرق القديمة إلى الخروج من السياقية و النمطية في الكتابة، بهدف التأسيس لهدا التصور كانت العودة إلى مادة الأدب و هي اللغة و ما تكتنفه من تصورات و طرائق التعامل معها. كان النقد الجديد الأداة المنهجية لقراءة النصوص و إعادة تفسير جمالياتها الأدبية، حيث جاءت البداية مع ريتشاردز و إليوت و جوكرواتسوم...، معتنيين بالنص من داخله، كما أن النقد العربي اتصل بالنقد الغربي الجديد من خلال المؤلفات الأكاديمية العلمية مباشرة أو من خلال الترجمة، كان تأثر الناقد العربي رشاد رشدي كبيرا، فحمل لواء مدرسة النقد الحديث في مصر و العالم العربي ككل، في ظل إستراتيجية الاتصال الغربي استطاع أن يؤسس للنقد الجديد العربي كيانا من خلال هذه المدرسة ثم تلته جهود أخرى. Résumé: L'atmosphère critique au cours du siècle précédent a connu une vague de nouvelles visions qui a visée la remise en question des travaux littéraires .le début était l'apparition de la nouvelle critique qui consiste à une nouvelle vision de critique qui se base sur la forme du travail littéraire en dénonçant les méthodes anciennes et traditionnelles visant syntaxe au lieu de contextualité. Chez les arabes. Le plus célèbre des critiqueurs est RACHAD ROCHDI qui a crée une nouvelle école de critique qu'est l'objet de cette étude.

الكلمات المفتاحية: النقد الجديد، عند الغرب، عند العرب، النقد الجديد عند رشاد رشدي.


قراءة في كتاب إشكاليات الأقليات اللغوية بالمغرب: أمازيغية صنهاجة سراير نموذجا

موسى المودن,  جيهان طه, 

الملخص: عرف البحث اللغوي والثقافي في منطقة الشمال المغربي تطورا ملحوظا في الآونة الأخيرة، ويرجع ذلك لنشاط بعض الباحثين المهتمين بدراسة المجال المنتمون إليه، وخاصة المناطق التي تعاني فيها اللهجات المحلية خطر الاندثار. وقد كان من ثمرات هذه الجهود بروز مجموعة من الأعمال البحثية على شكل مقالات علمية محكمة وكذا مهرجانات ثقافية خاصة بالمنطقة، وأيضا كتب علمية تهتم بالجانب اللغوي والثقافي للمناطق التي يعرفها تراثها اللغوي تهديدا خطيرا. تتناول ورقتنا البحثية الحديث عن الموروث اللغوي المهدد بالاندثار في منطقة الريف الأوسط والشرقي والمعروف بمنطقة صنهاجة اسراير انطلاقا من كتاب الأستاذ الباحث المغربي شريف أدرداك والموسوم ب: "إشكاليات الأقليات اللغوية بالمغرب: أمازيغية صنهاجة سراير نموذجا" وذلك عبر ثلاث خطوات: 1: التعريف بالكاتب. 2: التعريف بالكتاب. 3: التعريف بمضمون الكتاب.

الكلمات المفتاحية: شريف أدرداك، صنهاجة اسراير، الموروث اللغوي، الاندثار، التثمين.


الدراسات الكولونيالية ودورها في التّأريخ للرّواية العربية المعاصرة

الواج أحلام, 

الملخص: شقّت الرّواية العربية المعاصرة مسارا جديدا غير الّذي عرفت به الأنواع الّتي سبقتها، وهذا راجع إلى وعي كتابها وتعدّد مرجعياتهم الفكرية والجمالية، حيث سلّطت الضوء على الواقع المعيش، وتحدّثت عن المهمّشين في المجتمع، وحاولت تقديم صورة تكاد تتطابق مع الواقع، كما قامت برصد الصّراعات القائمة بين الهويات الثّقافية في العالم المعاصر، هذا ما نتج عنه ظهور فضاءات متعدّدة تحمل قيما وتصورات ومواقف مختلفة، وقد كان للمحدّد النّقدي الأوروبي -في التأريخ للرواية العربية وسياقات ظهورها ونموها وتطورها وما يحمله من أنساق فكرية- الدّور الكبير في تكريس مفاهيم وحقائق معينة في الثّقافة العربية، ولم تتمكّن من التّخلص من هيمنته بل خضعت له وروّجت أفكاره وتبنّتها لذلك ينبغي إعادة النّظر في المقاربات النّقدية الّتي ترى بأنّ الرّواية العربية تحمل جذورا أوروبية. ملخص باللغة الأجنبية: Le roman arabe contemporain a pris une nouvelle voie inconnue des précédents: grâce à la prise de conscience de son narrateurs et à la multiplicité de ses références intellectuelles et culturelles, cependent il a mis en lumière la réalité du vivant et de la société marginalisée et tenté de présenter une image presque identique à la réalité. Les conflits entre identités culturelles et identitaires ont entraîné l’émergence de multiples visions aux valeurs, perceptions et attitudes différentes. Le critère européen et ses schémas intellectuels ont joué un rôle majeur dans la perpétuation de certains concepts et faits de la culture arabe.Il n'a pas été en mesure de se débarrasser de son hégémonie, mais il a subi, propagé et adopté ses idées. Par conséquent, on doit réconsédérer des approches critiques qui comparent le roman arabe a des racines européennes. تمهيد:

الكلمات المفتاحية: الدراسات الكولونيالية- المحدد النقدي الأوروبي- الرواية العربية المعاصرة