تطوير
Volume 7, Numéro 2, Pages 191-221

المشكلات الاجتماعية و أثرها على صحة الطفل في الوسط الاجتماعي- Social Problems And Its Impact On Child Health In Social Milieu

الكاتب : شيخ علي .

الملخص

يؤكد علماء الأنثروبولوجيا على أن للبيئة التي يعيش في ظلها الفرد أثر واضح عليه، وهذا الأثر يظهر على مستويات مختلفة(بيولوجيا، اجتماعيا وثقافيا)، حيث تتباين من فرد إلى فرد ومن مجتمع إلى آخر حسب طبيعة المنطقة التي يعيش فيها(أي الفرد)، ونمط الثقافة السائدة في الوسط الاجتماعي الذي ينتمي إليه(سواء كان هذا الوسط تقليدي أو عصريا)، وبذلك يكون للبيئة الفيزيقية(المنطقة الجغرافية)، والبيئة الاجتماعية(العادات والتقاليد)، إسهام مباشر في بناء تصورات الأفراد حول واقعهم الاجتماعي وطبيعة الممارسات التي تشيد حياتهم اليومية. فالانتقال من مرحلة عمرية إلى أخرى أو من وضع اجتماعي إلى آخر تصاحبه تغيرات كثيرة تحمل جوانب إيجابية وسلبية تتصل اتصالا وثيقا بالوسط الذي يتفاعل معه الفرد، حيث تتعدد الأوساط التي ترسم صور المعيش اليومي للفرد. يشكل الوسط المدرسي أبرز المحطات التي يمر بها الطفل في حياته فبالرغم من أنها ثاني وسط يساهم في تنشئته في الجوانب(الأخلاقية والعقلية)، إلا أنها قد تصبح مجال أو فضاء يتعرض فيه لجملة من المشكلات والصعوبات ينعكس أثرها عليه(جسديا ونفسيا)، ما يستدعي النظر والبحث في طبيعة هذه المشكلات. سنحاول من خلال هذه الورقة البحثية تسليط الضوء على طبيعة المشكلات التي يتعرض لها الطفل داخل الوسط المدرسي وسبل الوقاية منها. Anthropologists confirm that the environment in which the individual lives has a clear impact on him, and this effect manifested itself at various levels (biologically, socially and culturally), Where it varies from individual to individual and from one society to another according to the nature of the region in which he lives (i.e. the individual), and the type of culture prevails in the social context to which he belongs (whether this milieu is traditional or modern), Thus, the physical environment (geographical area) and social environment (customs and traditions) will have a direct contribution to building individual representation about their social reality and the nature of practices that build their daily lives. The transition from one age to another or from one social situation to another is accompanied by many changes that carry positive and negative aspects closely related to the medium which the individual interacts with it, Where there are many circles that depict individual daily life, the school environment is one of the most important stages that a child goes through in his life, although it is the second medium that contributes to his development in aspects (moral and mental). However, it may become a field or a space in which it is exposed to a set of problems and difficulties whose impact will be reflected on it (physically and psychologically), which requires consideration and research on the nature of these problems. Through this research paper, we will try to high light on the nature of the problems faced the child in the school environment and ways to prevent it.

الكلمات المفتاحية

البيئة ; الطفل ; المشكلة الاجتماعية ; الصحة ; الثقافة التنشئة الاجتماعية; socialisation ;environment ; social problem ; child ; heath ; culture