مجلة آفاق لعلم الاجتماع

journal afaq of sociology

Description

مجلة أفاق علم الاجتماع مجلة دورية علمية محكمة تصدر عن قسم العلوم الاجتماعية بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة البليدة 2، تسعى إلى نشر أعمال الباحثين في ميدان علم الاجتماع بكل فروعه في المجالات الآتية: كالتعليم، العوامل البشرية وبيئة العمل، الدراسات الثقافية، الدراسات الحضرية، الأنثروبولوجيا (علم الإنسان)، الديموغرافيا، العمل الاجتماعي، الصحة (العلوم الاجتماعية)، علم الاجتماع والعلوم السياسية، علم الاجتماع النفسي، علم الاجتماع الديني وعلم الاجتماع الرياضي. بالإضافة إلى نشر ملخصات رسائل الدكتوراه والماجستير، كما ترحب بتراجم الدراسات السوسيولوجية الغربية الحديثة، والتحفيز على تثمين كل الأعمال النظرية في حقل السوسيولوجيا. وتهتم المجلة بالمواضيع الأصيلة والجادة، والتي تكون وفق منهجية علمية رصينة وباللغات الثلاث العربية، الفرنسية والانجليزية. The AFAQ Journal of Sociology is a scientific journal published by the Department of Social Sciences of the Faculty of Humanities and Social Sciences of the University of Blida2. It aims to disseminate the work of researchers in all branches of sociology. It covers the following areas: Education, Human Factors and Work Environment, Cultural Studies, Urban Studies, Anthropology, Demography, Social Work, Health (Social Sciences), Sociology and Political Science, Social Psychology, Religious Sociology and Sociology of Sport. The journal also publishes dissertations of doctoral and master theses, as well as the translation of modern Western sociological studies. It also promotes critical reading and analysis of theoretical work in the field of sociology. The journal focuses on serious, authentic and original themes that conform to a scientific methodology in the three languages: Arabic, French and English. La Revue AFAQ de sociologie est une revue scientifique publiée par le département des sciences sociales de la faculté des sciences humaines et sociales de l'université de Blida2. Elle a pour objectif de diffuser les travaux des chercheurs dans toutes les branches de la sociologie. Elle couvre les domaines suivants: Education, Facteurs humains et environnement de travail, Etudes culturelles, Etudes urbaines, Anthropologie, Démographie, Travail social, Santé (sciences sociales), Sociologie et Sciences politiques, Psychologie sociale, Sociologie religieuse et Sociologie du sport. La revue publie également les résumés de thèses de doctorat et de master, ainsi que la traduction des études sociologiques occidentales modernes. Elle encourage aussi les lectures et les analyses critiques des travaux théoriques dans le domaine de la sociologie. La revue s'intéresse aux thèmes sérieux, authentiques et originaux conformes à une méthodologie scientifique dans les trois langues: arabe, française et anglaise.

8

Volumes

16

Numéros

152

Articles


التربية التقليدية والتربية العصرية داخل الأسرة الجزائرية

شيخ علي,  أم هاني سعداوي, 

الملخص: تشكل التربية أحد أهم المواضيع التي حظيت باهتمام عدد كبير من المفكرين والباحثين في شتى فروع المعرفة العلمية وبأخص العلوم الاجتماعية(كعلم الاجتماع، الأنثروبولوجيا، علم النفس، علم النفس الاجتماعي)، فالتربية هي العملية أو الفعل الذي يمارسه جيل الآباء على جيل الأبناء الصغار الذين لم ينضجوا بعد للحياة الاجتماعية، وهي تعد من أهم الوظائف التي تقوم بها الأسرة والمؤسسات الأخرى كما تعتبر نظام اجتماعي يهيئ الفرد للحياة الاجتماعية، حيث تشمل هذه العملية مختلف الجوانب خاصة بالحياة الفرد المتمثلة في(الجوانب الجسدية، الجوانب الأخلاقية، الجوانب العقلية)، كما أن التربية تختلف من مجتمع لآخر للارتباط ذلك بنمط الثقافة السائدة من حيث(ثقافة تقليدية، محافظة/ثقافة عصرية)، سنحاول من خلال هذا المقال تسليط الضوء على أهم الاختلافات القائمة بين التربية التقليدية والتربية العصرية في الأسرة الجزائرية.

الكلمات المفتاحية: التربية، الثقافة، الأسرة، الهوية، المجتمع، الأنوثة، الذكورة. ; Education, culture, family, femininity, masculinity, society, identity.


معوقات الباحث الجامعي وتأثيرها على تنمية البحث العلمي

نصر الدين بن عودة, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى التعرف عن واقع البحث العلمي الجامعي في الجزائر من خلال الباحثين في فرق ومخابر البحث الجامعية وتوضيح معوقاته، وإبراز تأثيراته على عملية التنمية. واستخدم الباحث المنهج الوصفي التحليلي، واعتمدنا في دراستنا على العينة الحصصية، واستعملنا الاستمارة و المقابلة كأدوات لجمع البيانات، و توصلت نتائج الدراسة إلى أن معظم الباحثين يواجهون صعوبات عند قدومهم للجامعة خاصة النقل ومصاريفه، و راتبهم لا يتوافق مع احتياجاتهم ومتطلباتهم المعيشية، لذلك يلجئون إلى طلب ساعات إضافية، ووظائف إدارية بالجامعة، وتؤثر الالتزامات العائلية للباحثين على أدائهم البحثي ولا توفر الإدارة الجامعية الأدوات والأجهزة والإمكانيات المادية الخاصة بالبحث العلمي، وفيما يخص الميزانية المالية المخصصة للمخبر غير كافية لتنمية البحث العلمي، إضافة إلى عدم رضا الباحثين عن ظروف تسيير المخابر بسبب البيروقراطية الإدارية وعدم وجود حوافز وضعف التمويل المالي من طرف المؤسسات الاقتصادية.

الكلمات المفتاحية: المعوقات ; الباحث الجامعي ; البحث العلمي ; مخابر البحث العلمي


الانتماء إلى التنظيمات الرياضية بين القانون والمشروعية الاجتماعية

الراشدي محمد, 

الملخص: ملخص: تسعى كل الدول المتقدمة إلى تنظيم المجتمع، والعمل على ملأ المسافة الفاصلة بين الدولة والفرد؛ من خلال تشجيع الأفراد على الانضمام إلى مؤسسات وتنظيمات قانونية في كافة المجالات. بما أن الرياضة، التي تشكل مصدرا للإشعاع الدولي وحاملا مهما للهوية الوطنية، أصبحت تعرف إقبالا من طرف الشبابـ، فإن سيطرة الدول على التنظيمات الرئيسية في الميدان باتت تواجه عدة تحديات. يسعى هذا البحث، الذي هم مختلف التنظيمات والجماهير الرياضية، إلى إلقاء الضوء على العوامل السياسية والاجتماعية التي توجه اختيارات الأفراد في الانضمام إلى هذا التنظيم أو ذاك، ومدى انعكاس ذلك على التنظيم الاجتماعي للفضاء الرياضي برمته. فالتنظيمات الرياضية الرسمية تسعى إلى الانغلاق، والعمل على إعادة إنتاج نفسها من خلال اعتماد مجموعة من الآليات. وأمام انسداد الأفق في الانضمام إليها، والمساهمة الفعالة في الدينامية الاجتماعية داخل الحقل الرياضي، انضم أغلب الشباب إلى تنظيمات عابرة للأوطان تشجع فرق عالمية، أو إلى بعض الجماعات المحلية ( الألتراس). حيث تسعى هاته الأخيرة، إلى رفض الهيمنة والعمل على تغيير واقع الأندية المحلية. واقع أفرز صراعا بين منطقين؛ يشكلان مفارقة في تدبير الحقل الرياضي: المنطق السياسي والمنطق الاجتماعي. وهو ما يجعل التغيير عبارة عن قطائع بضغط من هذا الأخير، عوض أن يكون نتيجة للسيرورة الديموقراطية. الكلمات المفتاحية: الحقل الرياضي – جمعية – جماعة – الانتماء – المشروعية. Abstract: All developed countries seek to organize society and to fill the distance between state and individual by encouraging individuals to join legal institutions and organizations in all fields. Given that sport, which is a source of international radiation and an important contributor to national identity, is known to be popular among young people, the dominance of developing countries over key organizations in the field has faced several challenges. This research, which has touched all organizations active in the field of sport, seeks to highlight the political, economic and social factors that inspire the choices of individuals ; to join an organization or another, and thus their impact on the social organization of the sports area. In view of the reclusion of formal sports organizations seeking to reproduce themselves and to prevent any integration, young people who would like to contribute actively to social dynamism within the sports field are thus faced with this impasse, some of whom have joined transnational organizations, which encouraged foreign teams. But most of them have preferred illegal groups that reject hegemony, and work to change the reality of local clubs. This state of affairs has created a conflict between two logics : political logic and social logic. This makes change happen by breaking rather than constituting the end result of a democratic process. Keywords: Sports area -Association- group- membership - legitimacy

الكلمات المفتاحية: الفضاء الرياضي ; جمعية ; جماعة ; الانتماء ; المشروعية ; Sports area ; Association ; group ; membership ; legitimacy


الفقر في المجتمع الجزائري: قراءة تحليلية للأوضاع

زبوج سامية, 

الملخص: تدور الفكرة العامة للمقال حول ظاهرة الفقر ومخلفاتها بالمجتمع الجزائري، إذ تتمحور إشكالية الدراسة في كيفية التفريق بين الفقير واللافقير لتوجيه المساعدات للفئات المعنية وهذا من خلال تعيين حدود فقر خاصة بالمجتمع الجزائري، فلكل مجتمع حدود فقر خاصة به وذلك حسب مميزاته وخصائصه وثقافته المحلية. حيث نهدف من خلال هذا المقال للكشف عن مميزات الفقر ومظاهره بالمجتمع الجزائري مع عرض نتائج أهم الدراسات الوطنية وتقديم قراءة تحليلية نقدية لها، وعلى هذا الأساس تم تبني منهجية الوصف والتحليل لفهم ظاهرة الفقر وإبراز مخلفاتها ومدى التحكم بها من خلال نتائج مختلف الدراسات الوطنية. فقد تم الاعتماد على عدة مراجع وطنية ارتبطت بدراسات وأعمال ميدانية كأعمال المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي والديوان الوطني للإحصائيات والوكالة الوطنية لتهيئة الإقليم. خلصت نتائج هذه الدراسة إلى صعوبة التحكم بظاهرة الفقر في المجتمع الجزائري لتعدد مؤشرات الفقر وتباينها من منطقة لأخرى، فدراسات الفقر بالجزائر ارتكزت على العوامل المادية وغير المادية إلا أن تعقد الواقع الاجتماعي وانتشار الظاهرة بدرجات متفاوتة حسب المنطقة والثقافة الاستهلاكية أدى لعدم التحكم بها وأصبح من الضروري التدقيق في الدراسات للتحكم بظاهرة الفقر ومواجهتها بسياسات مكافحة فعالة. The general idea of the article revolves around the phenomenon of poverty and its consequences in Algerian society. The problem of the study is how to differentiate between the poor and the poor to direct assistance to the concerned groups. This is done by defining the poverty limits of the Algerian society. The aim of this article is to uncover the characteristics of poverty and its manifestations in Algerian society, and to present the results of the most important national studies and to provide a critical analytical reading. The methodology of description and analysis was adopted on this basis to understand the phenomenon of poverty and to highlight its consequences. A number of national references have been adopted, which have been linked to field studies and work such as the National Economic and Social Council, the National Statistics Bureau and the National Agency for Regionalization. The results of this study concluded that it is difficult to control the phenomenon of poverty in Algerian society because of the multiplicity of indicators of poverty and its variation from one region to another. The studies of poverty in Algeria were based on the material and non-material factors, but the complexity of the social reality and the spread of the phenomenon to varying degrees according to the region and consumer culture led to the lack of control.

الكلمات المفتاحية: فقر؛ خصائص؛ مظاهر؛ دراسات؛ سياسات Abstract ; Poverty; Characteristics; Manifestations; Studies; Policies