مجلة المقرى للدراسات اللغوية النظرية و التطبيقية
Volume 2, Numéro 2, Pages 16-26

موجّه اللّغويّ والمثير التّأويليّ ــــ مقاربة تأويليّة تقابليّة على نماذج من شعر المتنبّي ــــ

الكاتب : عزوزي بشير .

الملخص

تعدّ اللّغة أساس بناء النّص، ولا يفهم النّصّ إلّا بإدراك لغته وعلاقاتها، خاصّة إذا تعلّق الأمر بالشّعر العربيّ القديم الذي يعد اصحابه من علماء اللغة، وفي هذا المقال نغوص في تخوم لغة المتنبي من خلال ظاهرتين لغويتين يكاد ينفرد بهما؛ وهما (الموجه التأويلي) و(المثير التأويلي). فمن خلالهما استطاع المتنبي أن يفتح ما شاء من شعره ويختم على ما شاء منه. وانسب مقاربة لهاتين الظاهرتين هي المقاربة التأويلية التقابلية فما هي مظاهر اشتغال اللغة وفق هذين المصطلحين؟ Abstract: Language is considered as the basis of the text's structure , as the text is only understood by comprehending its language and its relationships, especially when it is related to ancient Arabic poetry, whose authors are considered as linguists, and in this article we delve into the boundaries of al-Mutanabbi's Language through two linguistic phenomena that make him almost standout by them : (The guided language) and (The stimulus interpretation). Through them, al-Mutanabbi was able to take liberty to begin and finish his poem on whatever it is convenient for him,and The most appropriate approach to these two phenomena is the opposed interpretational approach key words:

الكلمات المفتاحية

اللغة؛ النص؛ الشعر؛ التأويل؛ الموجه؛ المثير