أبعــاد
Volume 4, Numéro 6, Pages 23-30

الفلسفة في عصر التكنولوجيات

الكاتب : العربي ميلود .

الملخص

الملخص ولدت الفلسفة الغربية المعاصرة في داخل هذا سياق مأزوم، وهو سياق أقل ما يمكن أن ينعت به أنه سياق تراجيدي مأساوي شكل أهم ملامحه مفاهيم تراجيدية لم يحملها القاموس الفلسفي منذ طاليس، مفاهيم "كالضياع، الدمار، الكارثة، الإرهاب، العنف.. ". قاموس مفاهيمي جديد بدأ يتشكل في الفترة المعاصرة سببه الأساسي اضمحلال مشروع التنوير الأوربي بسبب الحربين العالميتين الأولى والثانية. والتي غيرتا كثيرا في شكل أوربا. وأدخلت التساؤل والشك والريبة في الدور التاريخي للفلسفة. فباتت الفلسفة المعاصرة تعايش أزمة قيم ووعي ومنهج. أسئلة مأزومة عديدة تعبر عن أزمة فلسفية تفرضها التحولات العالمية الراهنة على جميع الصعد، لعل أهمها الفلسفة والقيم المعاصرة؟. الفلسفة والعلم؟ ولعل أهم هذه الأسئلة ما هو حال الفلسفة العقلانية اليوم في هذا العالم اللاعقلاني؟ وهل نحن بحق في عصر ما بعد الفلسفة؟. Summary Philosophy in the age of technologies Contemporary Western philosophy was born within this ambiguous context, a context that is less likely to be a tragic tragic context, the most important of which is a tragic concept that has not been carried in the philosophical dictionary since Thales, concepts such as loss, destruction, disaster, terrorism, violence. A new conceptual dictionary began to be formed in the contemporary period due to the basic decay of the European Enlightenment project because of the First and Second World Wars. Which have changed much in the form of Europe. The question of the historical role of philosophy was questioned and questioned. Contemporary philosophy has become a crisis of values, awareness and approach. Many of the questions posed by a crisis of philosophy imposed by the current global changes at all levels, perhaps the most important philosophy and contemporary values ?. Philosophy and science? Perhaps the most important of these questions is what is the case of rational philosophy today in this irrational world? Are we right in the post-philosophical era?

الكلمات المفتاحية