الباحث
Volume 3, Numéro 5, Pages 85-98

إست ا رتيجية الاستثمار المعرفي لممعمومات من عصر النهضة إلى عصر المعموماتية

الكاتب : تومي عبد القادر .

الملخص

يعتبر الاستثمار في مجاؿ المعمكماتية ك المكاد غير المادية، مف أى الاست ا رتيجيات التنافسية في عال المؤسسات، التي تعتمد عمى الأنظمة الرقمية كالتكنكلكجيات المتطكرة، الأمر الذم عزز مف قيمة الاقتصاد المعرفي كمصدر لمثركة ، كأعاد تشكيؿ كرقة النجاح الاقتصادم حكؿ الكفاءات المعرفية، كطرح اليك نمكذجا تحميميا جديدا في مجاؿ التنظي كالإدارة الإست ا رتيجية لممؤسسات الاقتصادية كأصبح عال الأعماؿ، في ىذه المرحمة الحساسة مف تاريخ المجتمعات البشرية، يمر بتحكلات جذرية كتغيّ ا رت عميقة، انقمبت بمكجبيا كؿ المكازيف -تقريبا- كتكجب بسببيا إعادة النظر كم ا رجعة كؿ المفاىي كالقناعات السابقة. كأصبحت إدارة المعارؼ، ك تطكير الكفاءات، الفكرم ل أ رس الماؿ البشرم، مف أى است ا رتيجيات المؤسسات العممية كالاقتصادية. كلعؿ أى تحكؿ فعاؿ -في ىذا المضمار- منذ عصر النيضة الأكربية انتقاؿ مركز الثقؿ كمرتكز النمك مف المقد ا رت المادية كالمالية إلى المقد ا رت المعرفية كالإبداعية. ليس مف جية إنتاج المعمكمات كاستيلاكيا فحسب ، كانما مف جية حركتيا التي يأدلجيا أحيانا منتجيا خدمة لممصالح الخاصة ، كتسير م ا رقبة كتعالج بذكاء إؿل أف تصؿ إلى المستيمؾ بقيمة مدركسة.كما أف بركز الذكاء الاقتصادم كمعطى است ا رتيجي جديد جعؿ مف الإنساف ( أ رس الماؿ البشرم) المحكر المركزم لمتحميؿ الإست ا رتيجي كالبعد الأساسي في ىذا السياؽ، كألقى بظلالو عمى ركافد الإنساف باعتباره مكتشفا كمطكِّ ا ر لمعمك كمستغلا لممعارؼ كالكفاءات كالمكارد غير المادية بكجو عا. كعميو أضحى نجاح المؤسسات الاقتصادية،ك تطكرىا كاستم ا ررىا أك فشميا كانتكاسيا رىيف بنكعية العنصر البشرم، كمدل تفانيو كاندفاعو في العمؿ ، كبعبارة أخرل أصبح الإنساف ىك الميزة التنافسية الأساسية.ك عمى الرغ مف ارتباط تاريخ تسجيؿ المعمكمات بالتطكر الحضارم للإنساف، كما قيؿ " إف تاريخ المعمكمات كالمكتبات ىك تاريخ سجؿ الإنساف الفكرم "إلا أف المعمكمات في عالمنا المعاصر تتصؼ بعد التكازف الأساسي الذم يعكس عد التكازف العا في المجالات السياسية كالاقتصادية عمى الصعيد العالمي. كفي ىذا الإطار، تستعرض الرىانات الإست ا رتيجية المرتبطة بالاستثمار الفكرم كنبرز مف الناحية التاريخية أى ملامح التنامي المستمر لأىمية أ رس الماؿ البشرم، لتبيف قيمة إدارة المعارؼ كتطكير الكفاءات كدعامة جديدة كأساسية لحيازة الم ا زيا التنافسية الدائمة، بما يضمف لممجتمعات النجاح كالبقاء.

الكلمات المفتاحية

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ