مجلة روافد للدراسات و الأبحاث العلمية في العلوم الاجتماعية والإنسانية
Volume 1, Numéro 2, Pages 133-153

التجربة الصينية في تطوير العلوم والتكنولوجيا الإبداع والابتكار

الكاتب : عبد المجيد عطار . وهيبة بوربعين .

الملخص

تعتبر "التجربة الصينية" واحدة من التجارب التي أدهشت المجتمع الإنساني حيث لفتت إنجازات التنمية المستدامة والمتسارعة خلال ال30 عاما من تطبيق سياسة الإصلاح والانفتاح الكثير من العلماء والباحثين داخل وخارج الصين واتخاذها كنموذج للدراسة والمناقشة، وتلخيص التنمية في الصين منذ الإصلاح والانفتاح وتعميق فهم الناس معنى الاشتراكية ذات خصائص صينية . لقد وعت القيادة الصينية الجديدة أهمية الانفتاح على العالم وعلى الثقافات الأخرى وكسر الحاجز الحديدي الذي كان يقوم بإغلاق المجتمع الصيني حول نفسه، كما كان سائدا في منظومة دول الإتحاد السوفياتي السابق .خصوصا وأنّ رياح الحرية والديمقراطية بدأت تهبّ على الصين من خلال شبكات المعلومات والإتصال والفضائيات التي لا مجال لإغلاق النوافذ أمام عبورها إلى داخل المجتمع الصيني .فالعصر الجديد وعبق التغيير المشبّع بالثقافة قد بدا، ولابد من اغتنام الفرصة لاستيعابه ...وهذا ما يعزز الانفتاح. كما حثّت القيادة الصينية شعبها على التعلم من أيّـــة أمــة متقدمة والاهتمام بكلّ ما يخدم عملية البناء الذاتي للفرد والمجتمع والدولة وهذا ما ساعد على توسيع آفاق الفكر الإبداعي الصيني ونقل المعرفة والابتكارات وتطويرها أونسخها بحرفية ودقة عالية بالإضافة إلى تحديد الأولويات في مجالات العلوم والتكنولوجيا، وبناء النظام الوطني للعلوم وتشجيع الإختراعات الوطنية وتوسيع مجالات تطبيقها. فهل استطاع الصينيون إنتاج ثقافة ترتكز على الإبداع والابتكار في عالم تحكمه المنافسة الاقتصادية المرتكزة على تكنولوجيا المعلومات والإتصال ؟

الكلمات المفتاحية

الإبداع ؛ الإبتكار ؛ تكنولوجيا المعلومات ؛ الرؤية الاستراتيجية