مجلة علوم الإنسان والمجتمع


Description

The journal " of Human and Society Sciences " is a quarterly international scientific journal from Algeria, which publishes under the supervision of a scientific body of national and international researchers, accumulating experience and skills. Scientific articles are only published after being validated by one of the members of the reading committee, who is periodically responsible for evaluating research and studies. The journal published is under the aegis of the University Mohamed Khider / Biskra / Algeria. It is also admitted in world databases. It specializes in academic scientific studies and research in the humanities and social sciences, and is endowed with an experienced reading committee in the matter. The journal publishes all original works, which are not already published or in the process of publication, nor extracts from a work or citation. The main purpose of the review is the publication of original scientific research developed by researchers, teachers and doctoral students with the intention of expanding the dissemination of knowledge and making new research available to all, as well as connecting researchers of all stripes. The journal accepts all scientific work written in Arabic, English and French provided that it is not already published and that it meets the required standards, quality and originality. The author is under an obligation to maintain scientific integrity in the transfer of information and citations as expressed by their authors in accordance with conventional rules.

Annonce

استقبال المقالات

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تعلن إدارة المجلة عن وقف استقبال المقالات إلى غاية إشعار أخر، حتى يتسنى لفريق التحرير وأسرة التحكيم معالجة المقالات الوادرة سابقا.

يتم توقيف إستقبال المقالات ابتداء من تاريخ 30 جوان 2021،

كما نوصي بضرورة احترام شروط النشر لتجنب الرفض الشكلي للمقالات.

ملاحظة: الاستقبال طوال السنة لمقالات الباحثين العرب والأجانب

تحياتي الخالصة

رئيس التحرير

أ.د/ عبيدة صبطي

30-06-2021


10

Volumes

42

Numéros

739

Articles


La contribution des sciences cognitives dans l’acquisition d’une langue étrangère à l’âge préscolaire

صولي فاتن,  فمام شفيقة, 

Résumé: La perception et la production des sons d’une langue sont deux opérations distinctes mais complémentaire dont l’éclairage nécessite la contribution de plusieurs disciplines regroupées sous le nom de sciences cognitives. Nous tenterons de vérifier à quel point la perception auditive en langue étrangère pourrait perdre de son efficience en l’absence de contact régulier et permanent avec la langue étrangère en question. Pour ce faire, nous expérimenterons le phénomène avec un public de jeunes enfants en âge préscolaire sur une période de trois mois. The perception and production of the sounds of a language are two distinct but complementary operations, the clarification of which requires the contribution of several disciplines grouped together under the name of cognitive sciences.We will attempt to verify to what extent auditory perception in a foreign language could lose its efficiency in the absence of regular and permanent contact with the foreign language in question. To do this, we will experiment with the phenomenon with an audience of young preschool children over a period of three months.

Mots clés: perception ; sciences cognitives ; production ; développement ; prononciation


الرقابة الذاتية وأثرها على أداء الافراد في المنظمات

بن عمران بوبكر, 

الملخص: هدَفنا من خلال هذه الدراسة إلى إلقاء الضوء على مستوى الرقابة الذاتية لدى العمال الصينيين العاملين بورشات البناء التابعة للوكالة الوطنية لتطوير السكن وتحسينه (عدل) بخنشلة، مع الكشف عن إمكانية وجود علاقة، و تحديد طبيعة هذه العلاقة وقوتها، بين العناصر الثلاثة الأساسية للرقابة الذاتية مجتمعة والمتمثلة في : الوازع الديني، الوازع الاخلاقي والوازع الشخصي، وبين هذه العناصر كل عنصر على حدا مع مستوى الأداء الوظيفي لهذه الفئة من العمال. اعتمدت هذه الدراسة على المنهج الوصفي التحليلي، ﻭﻗﺩ ﺃﻅﻬﺭﺕ نتائجها مايلي: اتجاه متوسط لأفراد عينة الدراسة نحو مستوى الرقابة الذاتية لديهم، مع تسجيل مستوى أداء عالي نسبيا لدى المبحوثين، أي أن مستوى الأداء لدى أفراد عينة الدراسة مرتبط بعوامل أخرى بالإضافة إلى عامل الرقابة الذاتية محور هذه الدراسة، كما سجلنا تفاوت في تأثر عناصر الرقابة الذاتية على مستوى الأداء، بحيث كان العامل الشخصي أكثرها تأثيرا ، أما الوازع الديني فقد كان تأثيره ضعيف جدا، The aim of this study is to shed light on the self-control level of Chinese workers employed in the workshops of the National Agency of the development and improvement of housing. Our objective is to disclose the possibility of a relationship and determine the nature and strength of this relationship between the three basic elements of self-control collectively represented in: religious faith, morals and personal scruples, and between these elements each element separately with job performance level among this category of workers.. The results revealed the following: The average direction for the members of the sample of the study towards self-control level they have which means that the sample of the study was not subject to the system of high-level self-control leaving them in need of some kind of external oversight to support the self-control system they have. The performance level of the sample was relatively high, i.e., the performance level of the sample is linked to other factors in addition to self-control factor which is the focus of this study. also we recorded variance concerning the influence of self-control on the level of performance elements. So the personal factor is the most influential, whereas the religious faith has a very weak effect.

الكلمات المفتاحية: ال ; ازع الديني ال ; ازع الشخصي ال ; ازع الأخلاقي الأداء ال ; ظيفي الرقابة الذاتية


Pour une sociologie de la langue et au-delà : la norme au confluent des frontières

مستيري زينب, 

الملخص: Loin des structuralistes qui voient que la linguistique se suffit à elle-même en considérant la langue comme un objet clos, séparée de ses usagers, cet élément inséparable de la société et contribuant à sa construction. Le présent article propose une sociologie de la langue et au-delà en mettant la norme au carrefour des frontières. Ainsi, cette recherche met l’accent sur l’étude du sujet parlant comme un acteur actif, présent par sa subjectivité qui est une condition indispensable à l’existence même du langage, et non pas comme le représentant « idéal » d’une communauté linguistique totalement homogène. بعيدًا عن البنيويين الذين يرون أن علم اللسانيات مكتف ذاتيا في النظر إلى اللغة على أنها كائن مغلق، منفصل عن "المتكلمين" الداعمين له، هذا العنصر الغير المنفصل عن المجتمع والمساهم في بنائه بكل خصوصياته، مقالنا هذا يقترح دراسة سوسيولوجية للغة وما بعدها من خلال وضع القواعد اللغوية على ملتقى الحدود. وهكذا، تتعدى الدراسة المقترحة مجال اللغويات وتتجاوز إطارها المحدود الذي يعتبر المتحدث كممثل "مثالي" لمجتمع لغوي متجانس تمامًا، وبعبارة أخرى، يتم تناول المتحد ث كعنصر فعال و نشط، حاضر من خلال طبيعته التي هي شرط لا غنى عنه

الكلمات المفتاحية: La norme ; la langue ; les locuteurs ; la société ; sociologie de la langue


دور إدارة العلاقة مع الزبائن في تحقيق الميزة التنافسية في المؤسسة دراسة حالة بنك الفلاحة والتنمية الريفية (BADR) بسكيكدة

وشنان حكيمة, 

الملخص: أكدت الدراسات العلمية الأولية أهمية الزبون في دورة حياة المؤسسة، واعتبرت العلاقة معه نموذجا جديدا في التسويق بدلا من التسويق التقليدي، وذلك من خلال إقامة علاقات طويلة الأمد مع الزبائن والاحتفاظ بهم وكسب ولائهم بدلا من الحرص على جذبهم فقط. لذلك فقد هدفت هذه الدراسة إلى معرفة دور العلاقة مع الزبائن في تحقيق الميزة التنافسية للمؤسسة، حيث أجريت في بنك الفلاحة والتنمية الريفية (BADR) بسكيكدة، موظفة الاستبيان كأداة أساسية لجمع البيانات وخلصت إلى نتائج تقول بمساعي المؤسسة لتحقيق ذلك عبر انتهاجها لآليات عديدة مثل: العمل عل كسب رضا الزبون، تحسن أداء أعضائها . Initial scientific studies confirmed the importance of the customer in the life cycle of the organization, and the relationship with him was considered a new model in marketing instead of traditional marketing, by establishing long-term relationships with customers, retaining them and earning their loyalty instead of being keen on attracting them only. Therefore, this study aimed at knowing the role of the relationship with customers in achieving the competitive advantage of the institution, as it was conducted in the Bank for Agriculture and Rural Development (BADR) in Skikda, the employee of the questionnaire as a basic tool for data collection and concluded with conclusions that indicate the institution’s endeavors to achieve this through its adoption of many mechanisms such as: Work In order to gain customer satisfaction, the performance of its members improves.

الكلمات المفتاحية: العلاقة مع الزبائن ; الميزة التنافسية ; جودة الخدمة ; رضا الزبون


استقلالية الأنساق الأكسيوماتيكية في الرياضيات الحديثة و أثرها على تصور فيتجنشتاين للغة

يوزيدي نعيم, 

الملخص: عادة ما تُعرض فلسفة الرياضيات عند لودفيج فتجنتشاين في علاقتها سواء مع النزعة المنطقانية لدى كل من راسل وفريجه أو مع النزعة الحدسانية عند بروير، هذا البحث يقارب الموضوع من زاوية مختلفة تماما وهذا عن طريق تقصىي فكرة استقلالية الأنساق الأكسيوماتيكية وكذا التمييز بين الرياضيات المحضة عن تطبيقاتها التي كان لها أثر كبير على فلسفة فيتجنشتاين، سواء في فلسفة الرياضيات أو في فلسفته العامة،وهذا التأثير في أحيان كثيرة يجعل من فيتجنشتاين قريبا من المدرسة الصورانية وخاصة من دافيد هلبرت، ولقد وسع فيتجنشتاين فكرة الاستقلالية هذه لكي تغدو منطقا للغة. Ludwig Wittgenstein's philosophy of mathematics is usually presented in relation to either the logicism of Russell and Frege or the intuitionism of L.E.J Brouwer. This article approaches the subject from a completely different angle by examining the idea of the independence of axiomatic systems - the distinction between pure mathematics and its applications - which had a great impact on Wittgenstein's philosophy, both in the philosophy of mathematics and in his general philosophy, and this influence often brings Wittgenstein closer to formalism, in particular that of David Hilbert, Wittgenstein extended this idea of independence to become a logic of language.

الكلمات المفتاحية: philosophy of mathematics ; Wittgenstein ; independence ; formalism


الخطاب التربوي ومسألة الانتماء في مناهج التعليم الابتدائي

سعدي نورالدين,  يعلى فروق, 

Résumé: Abstract ‎ This study seeks to monitor the relationship between educational discourse and the ‎issue of belonging in the primary education curriculum by analysing the content of the civil ‎education book for the fifth year of primary education to find out the values of belonging it ‎contains and how it is distributed in the journals and modules of this curriculum, and the ‎results of the study emphasized:‎ ‎* The values of belonging in all dimensions contained in this book, which is contained ‎in (91) pages, amounted to (879) values spread over six (06) main areas and (18) sub-units.‎ ‎* There is a disparity in the proportions of inclusion of dimensions of belonging within ‎magazines and educational units, the field of citizenship came first and then the field of ‎cultural life, the field of rights and duties, the field of democratic life, an area of the city and, ‎finally, an area of working life.‎ Keywords ‎ ‏.‏‎ The question of belonging‏;‏‎ educational discourse‏;‏‎ Civic education‏;‏‎ Primary ‎education. ‎ Résumé:‎ ‎ Cette étude cherche à suivre la relation entre le discours éducatif et la question de ‎l'appartenance dans le programme de l'enseignement primaire en analysant le contenu du livre ‎d'éducation civique pour la cinquième année de l'enseignement primaire afin de connaître les ‎valeurs d'appartenance qu'il contient et la manière dont il est distribué dans les revues et les ‎modules de ce programme, et les résultats de l'étude mis en évidence:‎ ‎* Les valeurs d'appartenance dans toutes les dimensions contenues dans ce livre, qui se ‎compose de (91) pages, s'élèvent à (879) valeurs réparties sur six (06) domaines principaux et ‎‎(18) sous-unités.‎ ‎* Il y a une disparité dans les proportions d'inclusion des dimensions d'appartenance au ‎sein des magazines et des unités d'enseignement, le domaine de la citoyenneté est venu en ‎premier, puis le domaine de la vie culturelle, le domaine des droits et devoirs, le domaine de la ‎vie démocratique, un quartier de la ville et, enfin, un domaine de la vie professionnelle.‎ Mots-clés La question de l’appartenance; Discours éducatif; éducation civique; Enseignement primaire

Mots clés: مسألة الانتماء ; الخطاب الترب ; ي ; التربية المدنية ; التعليم الابتدائي


طقوس الموت لدى شعب لوه بجنوب نيانزا-كينيا

حسين محمد جلال, 

الملخص: يعد لوه أحد الشعوب النيلية الغربية، وهذا الشعب لديه سلسلة من الطقوس والأعياد الخاصة بالموتى كوسيلة لإبراز احترامهم وتقديرهم للموتى. تهدف هذه المقالة إلى استعراض السمات الأساسية لطقوس الموت لدى شعب لوه، والاختلافات المتعلقة بطرق أداء الطقوس وعددها، والعوامل المسؤولة عن ذلك. وقد توصلت الدراسة إلى أن طريقة أداء طقوس الموت تختلف باختلاف السمات الشخصية للموتى، الانتماء الطوائفي الديني والأدوار الجندرية التي يقرها المجتمع. كما تعرضت طقوس الموت إلى التغيرات الاجتماعية والثقافية نتيجة عمليات العولمة والتحديث والتبشير المسيحي والانتشار الموسع للكنائس الأفريقية المستقلة. كلمات مفتاحية: لوه؛ جنوب نيانزا؛ طقوس الموت؛ التبشير المسيحي؛ الكنيسة الأفريقية المستقلة. Luo, a Western Nilotic people, perform a series of rituals and many feasts for the dead because of their strong fear and respect for the dead. The paper describes several basic features of the rituals especially in connection with Luo gender relationship. There were differences found in the way how those rituals were performed, depending upon personal attributes of the dead, episodes of ancestors, and religious denominations. Socio-cultural changes were reflected in the rituals for the dead, brought about by modernizing and Christianizing processes, including intensified permeation of various Christian denominations in general, and African Independent Churches in particular. Keywords: Luo; South Nyanza; dead Rituals; Christianization; African Independent Church.

الكلمات المفتاحية: طقس ; نيانزا ; كينيا ; الكنيسة الإفريقية المستقلة ; التبشير المسيحي


البحث العلمي في فلسطين: الواقع، التحديات، الاستراتيجيات.

عليوي معاذ,  نعيرات رائد, 

الملخص: الملخص: هدفت الدراسة إلى التعرف على أهم ملامح الواقع الراهن لبيئة البحث العلمي للجامعات والمراكز البحثية الفلسطينية من خلال دراسة البنى التحتية وما يتصل بذلك من جودة النشر العلمي، والمشاركة في الفعاليات والمؤتمرات والندوات العلمية، وإنتهاءً بمدى جدية صانع القرار الفلسطيني في تحسين الواقع التعليمي من خلال تبني استراتييجة التحفيز للكوادر العلمية حتى يكونوا قادرين على الإنتاج العلمي بكفاءة وفعالية. ومن أجل تحقيق هدف الدراسة اتبع الباحث المنهج الوصفي التحليلي إستناداً إلى الدراسات والأبحاث العلمية والإحصائية ذات العلاقة بمشكلة البحث، ومن ثم التحليل الشامل لمحتوياتها بهدف استنتاج ما يتصل بمشكلة البحث من ادلة تبرهن على إجابة أسئلة البحث. وقد توصل الباحثين إلى عدة نتائج للبحث لعل أهمها: تميزت بيئة البحث العلمي في فلسطين منذ نشوئها وحتى الأن بإعطاء الأولوية للباحثين والأكاديميين لإلقاء المحاضرات والتدريس الجامعي بدلاً من تبني فلسفة البحث العلمي، علاوةً على غياب المناخ الأكاديمي المشجع والمحفز على تطوير البحث العلمي لتلك المؤسسات التعليمية ممًا ساهم بشكلٍ أو بأخر في انخفاض الكفاءة العلمية لإعضاء هيئة التدريس والباحثين العاملين في تلك الحقول العلمية، إلى جانب سياسة الإغلاق والحصار التي فرضتها "إسرئيل" على الأراضي الفلسطينية والتي أدت إلى منع بعض الباحثين من السفر أو المشاركة في الملتقيات العلمية خاصة الدولية منها، فضلا عن السياسات العلمية البحثية التي تتبعها الجامعات في الترقية وتوجيه البحث العلمي والتي كان اخرها التوجه الى الابحاث المنشورة في المجلات ذات معامل التاثير العالي مما اضر بالبحث العلمي في العلوم الانسانية، وشغل الباحثين في البحث عن مجلات تقبل ابحاثهم بدل الانشغال في البحث العلمي المصوبّ تجاه معالجة قضايا المجتمع والتنمية. Abstract: The study aimed to identify the most important features of the current reality of the scientific research environment of Palestinian universities and research centers through the study of infrastructure and that belonged to quality of scientific publishing, participation in scientific events, conferences and seminars, ending the seriousness of the Palestinian decision-maker in improving the educational reality through adopting the incentive strategy for scientific staff so that they enable to scientific production efficiently and effectively. In order to achieve the goal of the study, the researcher followed the descriptive analytical approach based on scientific and statistical studies and research related to the problem of research, and then a complete analysis of its contents in order to estimate the research problem and the evidence that proves the answer to the research questions. The researchers have reached several results for research, perhaps the most important of them: the scientific research environment in Palestine has characterized from its inception until now by giving priority to researchers and academics to lecture and teaching in the universities instead of adopting the philosophy of scientific research, in addition, absence of an encouraging and stimulating academic environment to develop the scientific research of these educational institutions, which has contributed in one way or another to the decrease in the scientific efficiency of faculty members and working researchers in these scientific fields, as well as the policy of closure and siege imposed by "Israel" on the Palestinian territories, which led to the prevention of some researchers travel or participate in scientific meetings especially international one. In addition to the scientific research policies pursued by universities in promotion and guidance of scientific research, the latest one was publishing researches in journals with high impact factors, which caused damage to scientific research in the humanities, and the researchers were busy in searching for magazines that accept their research instead of busy in scientific research aimed to treatment the issues of society and development.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: البحث العلمي، جدارة البحث العلمي، إنتاج البحث العلمي، مراكز الدراسات والابحاث، الجامعات الفلسطينية. ; Keywords: scientific research, scientific research merit, scientific research production, studies and research centers, Palestinian universities.


درجة تطبيق خطوات اتخاذ القرار بإدارة شؤون المعلمين بتعليم جدة

الغامدي ماجد, 

الملخص: ملخص البحث عنوان البحث: درجة تطبيق خطوات اتخاذ القرار بإدارة شؤون المعلمين بتعليم جدة الباحث: ماجد سعيد محمد الغامدي أهداف البحث: الكشف عن درجة تطبيق خطوات اتخاذ القرار في إدارة شؤون المعلمين بتعليم جدة من وجهة نظر مشرفيها، والكشف عن إذا كان هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات استجابات مشرفي إدارة شؤون المعلمين بتعليم جدة حول درجة تطبيق خطوات اتخاذ القرار بإدارة شؤون المعلمين بتعليم جدة تعزى لاختلاف متغيرات (التخصص، عدد سنوات الخبرة، المؤهل العلمي). منهج البحث وأداته: تم استخدام المنهج الوصفي بأسلوبه المسحي، واعتمد الباحث على أداه من إعداده تكونت من 25 عبارة مقسمة على خمسة أبعاد. عينة البحث: تم اختيارها بطريقة الحصر الشامل. أبرز نتائج البحث: أن درجة تطبيق خطوات اتخاذ القرار في إدارة شؤون المعلمين بتعليم جدة من وجهة نظر مشرفيها جاءت بدرجة (متوسطة)، أن درجة تطبيق كل بعد من الأبعاد في إدارة شؤون المعلمين بتعليم جدة من وجهة نظر مشرفيها جاءت بدرجة (متوسطة)، وجاء ترتيب خطوات اتخاذ القرار في إدارة شؤون المعلمين بتعليم جدة من وجهة نظر مشرفيها كالتالي: البعد الخامس (عملية متابعة وتقييم نتائج القرار) جاء في الترتيب الأول، يليه في الترتيب الثاني البعد الرابع (عملية تنفيذ القرار)، ثم في الترتيب الثالث البعد الثالث (عملية اختيار الحل الأنسب)، ثم في الترتيب الذي يليه جاءت البعدين الأول (عملية تشخيص وتحليل المشكلة) والثاني (عملية البحث عن البدائل المتاحة)، وأظهر البحث أنه لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (0.05) بين متوسطات استجابات مشرفي إدارة شؤون المعلمين بتعليم جدة حول درجة تطبيق أبعاد اتخاذ القرار بإدارة شؤون المعلمين بتعليم جدة (إجمالا) تعزى لاختلاف متغير (التخصص، عدد سنوات الخبرة، المؤهل العلمي).

الكلمات المفتاحية: اتخاذ القرار


الأبعاد الإجتماعية والثقافية لظاهرة زواج البدل في الريف المصري " دراسة سوسيوأنثروبولوجية لتصورات المرأة في بعض قرى محافظة الفيوم

هيكل ايمان محمود عبدالمولى, 

الملخص: المستخلص: هدف هذا البحث إلى محاولة الوقوف على الأبعاد الاجتماعية والثقافية لظاهرة زواج البدل في المجتمع المصري، وذلك عن طريق التعرف على تصورات النساء المتزوجات بنظام الشغار في بعض القرى الريفية في محافظة الفيوم، وموقفهم من هذا النظام الزواجي في المستقبل. وقد اعتمد البحث على المنهج العلمي السوسيوأنثروبولوجي، استنادا الى الأسلوب الوصفي التحليلي، مستخدمًا الاتجاه التكاملي في البحث للمزاوجة بين الجانبين الكمي والكيفي، وقد استخدمت الباحثة عدة أدوات لجمع البيانات الإمبيريقية، تمثل في دليل المقابلة المقننة، ودليل الملاحظة المباشرة، والإخباريين. وقد توصل البحث إلى مجموعة من النتائج أهمها: تركز ظاهرة زواج البدل في فئة الزوجات غير المتعلمات، وذوي التعليم الابتدائي، وأن اللجوء إلى هذا النمظ من الزواج لأسباب تعود إلى الثقافة التقليدية المحلية؛ للحفاظ على الإرث، والتكيف مع الضغوظ الحياتية، ومواجهة الأعباء وتكاليف الزواج وتقليل المهر، كما اتضح وجود عدد من المشكلات الأسرية المترتبة عليه كالخلافات الأسرية، والصراعات المستمرة بين العائلات المتبادلة زواجياً كما رفضت الزوجات الالتزام بهذا النمط الزواجي في المستقبل. الكلمات المفتاحية: الزواج ، زواج البدل ، الريف المصري ، الثقافة Abstract: The aim of this research is to try to identify the social and cultural dimensions of the phenomenon of replacement marriage in the Egyptian society, by identifying the perceptions of married women with the exchange system in some rural villages in Fayoum governorate, and their position on this marital system in the future. The research relied on the blind socio-anthropological approach, based on the descriptive analytical method, using the integrative approach in the research to pair the quantitative and qualitative negatives. The researcher used several tools to collect empirical data, represented in the standardized interview guide, direct observation guide, and newsmen. The research reached a set of results, the most important of which are: the phenomenon of replacement marriage is concentrated in the category of uneducated wives and those with primary education, and that resorting to this type of marriage for reasons that go back to the local traditional culture; To preserve the inheritance, adapt to the pressures of life, face the burdens and costs of marriage, and reduce the dowry. It also became clear that there are a number of family problems resulting from it, such as family disputes, and ongoing conflicts between mutually married families. The wives also refused to abide by this marital stretch in the future. Keywords: marriage, substitute marriage, the Egyptian countryside, culture

الكلمات المفتاحية: الزواج ، زواج البدل ، الريف المصري ، الثقافة


سوسيوولجية استخدام وسائل الاتصال الحديثة و أثارها الاجتماعية Sociological use of modern means of communication and their social impacts

فؤاد بداني, 

الملخص: في هذه الورقة العليمة قراءات سوسويولجية لاستخدامات وسائل الاتصال والإعلام الحديثة وأثارها الاجتماعية على مستوى الفرد والمجتمع، فنحن في عصر التكنولوجية والتطور السريع لتقنيات الاتصال الحديثة التي فرضت أشكال جديدة للتفاعل الإنساني وأنماط معقدة في العملية الاتصالية، كل ذلك انعكس على الحياة الاجتماعية بسبب كثافة وكمية الاستخدام، لذلك نجد عديد الدارسين والباحثين يعترفون بالأثار الاجتماعية لاستخدامات تكنولوجيات الاتصال والإعلام، على مستوى التنشئة الاجتماعية وعلى مستوى العلاقات الاجتماعية والسلوك والقيم، فمقالنا هو هي قراءات لوجهات نظر سوسيولوجية حول هذا الاستخدام وما الاثار الناتجة عنه ممهدين لبحوث تطبيقية إمبريقية حول الموضوع خاصة في المجتمع الجزائري وما نشهده من انفلات في القيم والسلوكات، نتاج التعرض لمحتويات تلك التكنولوجيا الاتصالية. فالإشكال الأساسي هنا كيف نفهم تأثيرات الاجتماعية لوسائل الاتصال الحديثة؟ وما مستويات التأثير ؟ In this article, Sociological analysis of the use of new means of communication and media and their social impacts, As well as its impact on the individual and society, We are in an era of technology and the rapid development of modern communication technologies Which imposed new forms of communication for human interaction and complex patterns in the communication process, all of this was reflected in social life due to the intensity and amount of use. We find many researchers acknowledge confirm the social impacts of the uses of communication and information technologies, on the level of socialization and on the level of social relations, behavior and values. Our article is readings of sociological views on this use and what the resulting effects are, paving the way for empirical applied research on the subject, especially in Algerian society, and the loss of values and deviation of behavior we witness as, a result of exposure to the contents of that communication technology.

الكلمات المفتاحية: السوسيولوجيا ; الأثار الاجتماعية ; تكنولوجيات الاتصال والإعلام ; Sociology ; Communication and information technologies ; The social effects of the media


تحديات التعليم الالكتروني في ظل توفر الإمكانيات الراهنة دراسة على عينة من أساتذة جامعة بسكرة

قويجيل رزقي,  عمر حمداوي, 

الملخص: تهدف الدراسة إلى توضيح دور و سائل التكنولوجيا والاتصال و التعليم الالكتروني في تحسين العملية التعليمية في الجامعة ، و كيف اعتمد الأستاذ الجامعي التعلم وساءل التكنولوجيا الاتصال و التعليم الالكتروني من زيادة جودته في أداه الأكاديمي، و ركزت هذه الدراسة على علاقة التكنولوجيا و التعليم الالكتروني في العملية التعليمية في الجامعة على دورها في عملية التعليم الجامعي ، يقوم عليها. والتعليم الالكتروني هو ذلك النوع من التعلم الذي يصل إلى المتعلمين في أماكن تواجدهم عبر الشبكات المعدة لهذا الغرض ويحقق الاتصال بين المعلم والمتعلم وبين المتعلمين أنفسهم بشكل مباشر متزامن أو غير مباشر غير متزامن مع مراعاة لرغبة كل متعلم. و استخدم المنهج الوصفي في هذه الدراسة و كانت الاستمارة هي الأداة المستخدمة ، و طرحنا السؤال الأتي ما هي الآليات المتبعة في تطبيق التعليم الالكتروني في جامعة محمد خيضر The study aims to clarify the role of the means of technology, communication and e-learning in improving the educational process at the university, and how the university professor adopted learning and communication technology and e-learning to increase its quality in his academic performance, and this study focused on the relationship of technology and e-learning in the process. The educational role in the university is based on its role in the university education process. E-learning is that type of learning that reaches the learners in their places of residence through the networks prepared for this purpose and achieves communication between the teacher and the learner and between the learners themselves directly, synchronously or indirectly, asynchronously, taking into account the desire of each learner. The descriptive approach was used in this study, and the questionnaire was the tool used

الكلمات المفتاحية: الجامعة ; ن ; الأستاذ الجامعي ; التعليم الجامعي ; تكن ; ل ; جيا الاتصال ; التعليم الاكتر ; ني


دور الفيديوهات عبر الفايس بوك، في تعزيز علاقة الشباب الجزائري بمحيطهم الاجتماعي . دراسة ميدانية على عينة من الشباب في مدينة بجاية.

خرفي يوسف, 

الملخص: هدفت الدراسة إلى التعرف على دور الفيديوهات عبر الفايسبوك، في تعزيز علاقة الشباب الجزائري بمحيطهم الاجتماعي ، من خلال دراسة ميدانية، على عينة من 251 شاب في مدينة بجاية، بالاعتماد على المنهج المسحي، وأداة الاستبيان، وتوصلت هذه الدراسة إلى نتائج عديدة أهمها: أن هذه الفيديوهات تسمح للشباب الجزائري بمتابعة والتفاعل مع مختلف الأحداث داخل مجتمعهم، (التعليق،النشر...الخ)، وهو ما يساهم في تعزيز علاقتهم بمحيطهم الاجتماعي، كما تساهم أيضا في تعزيز بعض القيم الاجتماعية(التعاون، التضامن) لديهم. The study aimed to identify the role of videos via Facebook, in strengthening the relationship of Algerian youth to their social environment, through a field study, on a sample of 251 young people in the city of Bejaia, based on the survey method, and the questionnaire tool, and this study reached many results, the most important of which is: that these videos allow Algerian youth to follow and interact with various events within their community, (commentary, publication... Etc., which contributes to strengthening their relationship with their social environment, as well as to promoting some of their social values (cooperation, solidarity).

الكلمات المفتاحية: الفيديو; الفايسبوك; الشباب; المحيط الاجتماعي.


الحب بين الايروس والاجابيه

بن دوبه شريف الدين,  كبداني فؤاد, 

الملخص: اقترن حد الحب بسياقات قيمية في تاريخ البشرية، فكان المحظور الذي يرغب في تحقيقه الجميع، فهو الرغبة التي تتعالق مع الرهبة والخوف من السلطة المتعالية، فهو الجسد الراغب، ومجال العقاب والرقابة في آن واحد، وانطلاقا من التعقيد الذي يحايث المسألة حاولنا في هذه الدراسة قراءة ظاهرة الحب من خلال سياقات متباينة، بدأناها بالعلاقة بينه وبين الجسد، والمضامين المتضاربة التي حملت للجسد كسياق قيمي يسير باتجاه المحرم (الطابو) وفي السياق المقابل نجد إشادة التجربة الدينية بالحب، لدرجة التطابق :"وهل الدين الا الحب " التجربة التي أسست لعدة تصورات عقدية للحب فكان الاجابيه عند المؤمن المسيحي، و التعلق بمصدر الوجود عند المتصوفة، وما توصلنا اليه أن الحب تجربة انسانية أصيلة تتعالى على الوقائع الانسية التي شوهتها الممارسات الفردية والجماعية، فهو طاقة الحياة.

الكلمات المفتاحية: الحب، الجسد، الايروس، الأجابيه، الثقافة، الدين


مكانة المعرفة في فلسفة لايبنتز The Place of Knowledge in Leibniz's Philosophy

تتيات علي, 

الملخص: يعتبر "لايبنتز" من أكثر الفلاسفةإسهاماً في العلم والفلسفة للحقبة الحديثة، وقد كانت له أراء حول قضايا في مجالات مختلفة، وقد دعا إلى تبني لغة عالمية علمية لمجاراة الفكر الإنساني. وقد بدأ إهتمام 'لايبنتز' بالمسائل العلمية في وقت مبكر من حياته، ففي سن الخامسة عشرة من عمره أولى عناية كبيرة للأراء العلمية لكبار العلماء من أمثال غاليلي، وليوناردو ديفنشي وبيكون وديكارت وغيرهم. تهدف دراستنا إلى إبراز مكانة المعرفة في فلسفة "لايبنتز"، من خلال التطرق الى نظرته واسهاماته في الموضوع، وقد خلصت الدراسة الى أن 'لايبنتز' تأثر كثيراً بالفلاسفة السابقين له وخاصة ديكارت وسبينوزا، كما استنتجنا أن معرفة 'لايبنتز' تميّزت بعلميتها واعتدالها وبتمهيدها لظهور الفلسفة النقدية لاحقاً. Abstract: Leibniz was considered one of the most important contributors to science and philosophyin modern age. He had opinions on issues in various fields, and he called for the adoption of a scientific international language to keep place with human thought. Leibniz’s interest in scientific issues began early in his life. At the age of fifteen, he paid great attention to the scientific opinions of great scientists such as Galilei, Leonardo Da Vinci, Bacon, Descartes and others. Our study aims to highlight the place of knowledge in the philosophy of 'Leibniz', by addressing his view and contributions to the subject, and the study concluded that 'Leibniz' was greatly influenced by his previous philosophers, especially Descartes and Spinoza. We also concluded that 'Leibniz's knowledge' was distinguished by its scholarship and moderation, and by its introduction to the later emergence of critical philosophy.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: لايبنتز؛ ديكارت؛ المعرفة؛ الفلسفة؛ العصر الحديث. ; Keywords:Leibniz; Descartes; knowledge; philosophy; the modern age.


استخدامات التعليم الرقمي في الدراسات الإعلامية اثناء جائحة كوفيد19 (كلية الاتصال الجماهيري – جامعة ام القيوين كدراسة حالة)

العواد هيثم عبد الرحمن احمد, 

الملخص: ملخص الدراسة: تسبب فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، بحالة من الشلل أصابت المجتمعات في مختلف دول العالم، وتوقفت معه الحركة، وعجلة الإنتاج في مجالات وقطاعات حيوية كثيرة، لتسارع الحكومات بحثاً عن وسائل، بهدف حماية الناس من هذا الوباء، والبحث عن بدائل لإبقاء عجلة الحياة تدور، ولو في حدودها الدنيا.. وعلى الرغم من صعوبة المشهد، وقسوة التداعيات، إلا أن اغلب الدول والحكومات تعاملت مع الأزمة بحكمة واحترافية، وسخّرت الإمكانات كافة، ووظفت التكنولوجيا، ومكنت أدوات الذكاء الاصطناعي، لتبني منظومة مطورة خرجت من رحمها قطاعات تألقت في أدائها وإنجازاتها خلال الجائحة. ولعل قطاع التعليم العالي (كليات الاعلام والاتصال الجماهيري جزء منه ) التي نجحت بامتياز في التعامل مع هذا الفيروس، وآثار الأزمة، إذ أبدع هذا القطاع الحيوي في كبح مخاطر «كورونا» وانطلق يواصل رغم التداعيات، لتستمر منابر العلم مضيئة، تعج بالمعارف والعلوم بلا توقف.. حيث شهد التعليم الرقمي طفرات نوعية اثناء جائحة كوفيد 19 بفضل الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وأفرز أساليب تعليمية جديدة وغير تقليدية في التعليم الجامعي. وتكمن مشكلة الدراسة في مدى الاستفادة المرجوة من هذه التكنولوجيا في أقسام وكليات الإعلام والاتصال بشكل عام، خاصة وأن هذه التغيرات التكنولوجية انعكست على المناهج العلمية ومساقات التدريب والتطبيقات الإعلامية، والمأمول أن تنعكس كل هذه التغيرات بشكل إيجابي على جودة المخرجات التعليمية وصناعة جيل إعلامي يتمتّع بالمهارات اللازمة في سوق العمل. وهدفت الدراسة للإجابة عن التساؤل الرئيس التالي: ما هي استخدامات التعليم الرقمي في الدراسات الإعلامية من وجهة نظر طلبة الإعلام في جامعة ام القيوين اثناء جائحة كوفيد 19 ؟ حيث اعتمدت الدراسة المنهج الوصفي عبر تطبيق أداة الاستبيان على عينة من طلبة تخصصات العلاقات العامة والاعلام الجديد والصحافة في كلية الاتصال الجماهيري في جامعة ام القيوين بلغ مجموعها 165 مفردة، وتوصلت الدراسة إلى نتائج عديدة، أهمّها: - أن الصعوبات التقنية الاجمالية التي تواجه طلبة الإعلام في جامعة ام القيوين كانت منخفضة إلى حد ما اثناء جائحة كوفيد 19. - هناك صعوبات تقنية واضحة من قبل الطلبة تتعلق في استخدام نظام المودل Moodle اثناء جائحة كوفيد 19. الكلمات المفتاحية: التعليم الرقمي، الدراسات الإعلامية، جائحة كوفيد19

الكلمات المفتاحية: التعليم الرقمي، الدراسات الإعلامية، جائحة كوفيد19


الإنسان والتكامل المعرفي من منظور إدغار موران

بن يحي نعيمة,  قايد سليمة, 

الملخص: Abstract: The epistemological rupture caused by the sciences and the different divisions in social, economic and scientific institutions added a kind of exclusion, narcissism and reductionism in the acquisition of knowledge, in which each science was framed in a given way and a particular paradigm, without entering the world of pluralism and cognitive integration. So the philosophy of this century had to remove this centralization which has fallen into the trap of modernity, not to distance a person in his isolated unity, but rather to seek a holistic approach that achieves a common destiny, and that is what we can discern in the position of the philosopher Edgar Morin in his research on human problems and their system in the requirements of the cosmic era. الملخص إن القطيعة الابستيمية التي أحدثتها العلوم و التقسيمات، في المؤسسات الاجتماعية و الاقتصادية و العلمية، أضافت نوع من الاقصاء و النرجسية و الاختزالية في اكتساب المعارف، حيث غيب فيها كل علم في نسق و براديغم خاص، دون التوغل إلى عالم التعدد و التكامل المعرفي، و بالتالي كان لفلسفة هذا القرن أن تزيح هذه المركزية التي وقعت في فخ الحداثة، و ألا تغيب الإنسان في وحدته المعزولة، بل لتبحث له عن منهج كلي يحقق لها مصيرا مشتركا، وهذا ما يمكن أن نستشفه من موقف الفيلسوف إدغار موران، في تقصيه لمشاكل البشرية ونظامها ضمن متطلبات العصر الكوني.

الكلمات المفتاحية: الإنسان ; التكامل المعرفي ; النتهج ; التعدد ; الك ; نية ; الاختزال


الضغوط النفسية وقلق المستقبل لدى الطلبة المقبلين على التخرج دراسة ميدانية في جامعة مولود معمري تيزي- وزو (الجزائر)

محدب رزيقة,  سليماني مليكة, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة الى الكشف عن طبيعة العلاقة الموجودة بين الضغوط النفسية وقلق المستقبل لدى الطلبة الجامعيين المقبلين على التخرج، إعتمدنا على المنهج الوصفي الارتباطي وعلى عينة قوامها 150 طالب وطالبة بجامعة مولود معمري تيزى- وزو، ولقد تم تطبيق مقياس قلق المستقبل لغالب بن محمد المشيخى (2009)، ومقياس الضغوط النفسية لفنستاين وآخرون (1993). وأسفرت النتائج الى وجود علاقة ارتباطية بين الضغط النفسي وقلق المستقبل لدى الطالب الجامعي المقبل على التخرج. الكلمات المفتاحية: الضغوط النفسية؛ قلق المستقبل؛ الطالبة المقبلين على التخرج . This study aims to determine the relationship between two variables; psychological stress and anxiety about the future among university students at the end of their cycle; and for that we proceeded to the descriptive method on a sample of 150 students; and for that we carried out two tests; 2009 "ghaleb ben mohamed elmachikhi" future anxiety test and the 1993. Psychological stress test; the results of the study revealed the existence of a relationship between psychological stress and anxiety about the future among university graduates. Keywords: Psychological pressure; anxiety for the future; Undergraduate students.

الكلمات المفتاحية: الضغوط النفسية؛ قلق المستقبل؛ الطالبة المقبلين على التخرج


واقع التطوير التنظيمي في المؤسسة الجزائرية

ميمي نبيلة, 

الملخص: لقد اصبحت قضية تحديث المؤسسات وتطويرها من ابرز القضايا المهمة التي شغلت جل الباحثين في عالم الادارة والتنظيم ،لاسيما في ظل التطور العلمي و التكنولوجي الحاصل في تسير المؤسسة، وكذلك تغيير الاستراتيجيات والطرق لإحداث ما يسمى بالتطوير التنظيمي. والدولة الجزائرية كغيرها من دول العالم تسعى دائما إلى تطوير هذا القطاع من خلال محاولتها لتقديم خدمات افضل للمجتمع، والوصول إلى تحقيق ادارة عصرية، وهدا ما سنحاول التطرق اليه في هدا المقال الذي يدور حول التطوير التنظيمي للمؤسسة الجزائرية واقع وحلول، وسنقوم من خلاله إلى ابراز اهم العراقيل التي تعاني منها الادارة الجزائرية و كذلك الحلول المقترحة من طرف الدولة للقضاء عليها، وبالتالي احداث ادارة متطورة تضمن خدمة افضل للمواطن وتحقق الفعالية وتطور آليات العمل، وبالتالي الوصول إلى اهداف المؤسسة. الكلمات الافتتاحية: التطوير التنظيمي،الإدارة الجزائرية The issue of modernizing and developing institutions has become one of the most important issues that preoccupied most researchers in the world of management and organization, especially in light of the scientific and technological development taking place in the course of the institution, as well as changing strategies and methods to bring about what is called organizational development The Algerian state, like other countries of the world, always seeks to develop this sector through its attempt to provide better services to society and reach the achievement of modern management, and this is what we will try to address in this article, which revolves around the organizational development of the Algerian institution, reality and solutions, and through it we will highlight the most important The obstacles that the Algerian administration suffers from, as well as the solutions proposed by the state to eliminate them, and thus the creation of an advanced administration that guarantees better service to the citizen and achieves efficiency and develops work mechanisms, thus reaching the goals of the institution

الكلمات المفتاحية: /التطور: (Devlopment) وهو مصطلح مشتق من الأصل اللاتيني Volope،و الذي يعمل على اخراج الميزة او الفائدة الكامنة داخل الشيئ،وعلى هذا الاساس فإن التطور هو نشاط هادف للتغير للارتقاء بالحالة المدروسة(أفراد،و مجتمعات ومنظمات نحو الأفضل.(الغالبي2010.21). 2/التطور الإداري:هو جهود محققة تشمل المنظمة بأكملها او اجزاء كبيرة نسبة منها يهدف زيادة فاعلية التنظيم و تطوير القوى الكامنة لجميع أعضاءه من الافراد.(من الغالبي) (Brown et Harvey ,2006 :3) 3/التطور الاجتماعي:هو التحول المنظم في أشكال البناء الاجتماعي البيسطة إلى الأشكال الاكثر تعقيدا. 4/القيادة: هي عملية تأثير على النشاطات لتحقيق الاهداف المرسومة (العلاق،4.2010)


صعوبات ممارسة العمل الأرشيفي في الإدارات العمومية الجزائرية: دراسة ميدانية بالمديريات التنفيذية ببسكرة Difficulties in carrying out archival work in Algerian public Administrations: Field study in executive directorates in Biskra

بوعافية السعيد,  أونيسي نادية, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى الوقوف على ملامح الممارسة الأرشيفية في مصالح الأرشيف الوسيط في المديريات التنفيذية لولاية بسكرة، وذلك من خلال التركيز على عمليات معالجة الرصيد الأرشيفي، وكذا معرفة مدى وجود الرغبة لدى مسيري مصالح الحفظ المؤقت للعمل في الأرشيف وطبيعة الصعوبات التي تعترضهم في إطار عملهم وسبل تجاوزها، واعتمدت الدراسة المنهج الوصفي التحليلي، وقد تم التوصل إلى عدة نتائج أهمها أن الأرشيفيين يواجهون عدة صعوبات عند ممارسة مختلف الاعمال منها القانونية والتنظيمية والتكنولوجية، وفي ضوء تلك النتائج تقترح الدراسة ضرورة الاهتمام بعصرنة العمل الارشيفي وتوفير الامكانات اللازمة لتجاوز مختلف الصعوبات مع مراعاة خصوصية المهنة الارشيفية والتركيز على التكوين والتدريب والتوعية بأهمية الأرشيف والحفاظ عليه. This study aimed to identify the features of archival practice in the interests of the intermediate archive in the executive directorates of the state of Biskra, by focusing on the processes of processing the archival balance, as well as to know the extent to which the administrators of the temporary preservation interests to work in the archives and the nature of the difficulties they face in their work and ways to overcome them, and the study adopted the analytical descriptive approach, and several results have been reached, the most important of which is that the archivals face several difficulties in the practice of various works, including legal and organizational In the light of these findings, the study suggests the need to take care of the modernization of archival work and to provide the necessary possibilities to overcome various difficulties, taking into account the specificity of the archival profession, focusing on training and training and raising awareness of the importance of archives and preserving them.

الكلمات المفتاحية: - الكلمات المفتاحية: المديريات التنفيذية؛ الأرشيف الوسيط؛ العمل الأرشيفي؛ الادارات العمومية؛ صعوبات؛ دراسة ميدانية؛ بسكرة. ; Keywords: Executive Directorates; Intermediate Archive; Archival Work; Public Administrations; Difficulties; Field Study; Biskra.


بيار بورديو،مقاربة انعكاسية لإبستمولوجيا العلوم الإجتماعية

حميدات صالح, 

Résumé: This article is a modest attempt to question the reflexology of the sociology of Pierre Bourdieu, which imprinted the second half of the twentieth century.This has provided us with one of the most important comparative paradigms for better understanding the nature of sociological action, not on its mechanical side when we stop at its mechanism, but rather by diving into the depths of this action. Sociology is based on an approach of reflexology going back to the historical and epistemological origins of our actions. And to create a conceptual break with classical sociology, by creating new epistemological concepts of the human and social sciences, by using new terminological sculptures which are all novelties in the philosophico-social space compatible with this reflexive approach as “hapetos”, “symbolic authority”, “social field” ” , "Cultural capital", "male domination", and other concepts that will remain resonant in the space of epistemological research

Mots clés: Pierre Bourdieu ; The reflective approach



Les 10 articles les plus téléchargés

1 555 البراديغم في علوم الإعلام والاتصال بين الضرورة المنهجية والصعوبات البحثية الإجرائية 1 292 مدى انطباق مراحل التخطيط الإستراتيجي وعمليات التخطيط التشغيلي على مستوى الكلية الجامعية من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس بجامعة شقراء بالمملكة العربية السعودية 821 كتب النوازل بين الاستعمال الفقهي والتوظيف التاريخي- المعيار المعرب للونشريسي أنموذجا- 714 نمط العلاقات الاجتماعية في ظل استخدام مواقع التواصل الاجتماعي- بين الحقيقي والافتراضي- 653 إدارة السمعة الالكترونية للمؤسسات في ضوء الإعلام الجديد 609 مؤسسة الخزينة في الجزائر أواخر العهد العثماني ودورها الاقتصادي والعسكري 1798م1830م 512 معوقات تطبيق إدارة الجودة الشاملة في مؤسسات التعليم العالي الجزائرية من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس دراسة ميدانية بكلية العلوم الإنسانية و الاجتماعية بجامعة بسكرة 510 منهــــــج البحــــــث التــــاريخي بين الضـــــرورة العلميــــة والحقيقية التاريخية 501 تقنيات البرمجة التلفزيونية في القنوات التلفزيونية الجزائرية الخاصة قراءة في توجهات البرمجة التلفزيونية لقناة الشروقTV لموسم 2017-2018 495 مسؤولية الدولة الفرنسية في تنظيف الصحراء الجزائرية من الإشعاعات النووية التي خلفتها فرنسا الاستعمارية إثر تفجيرها للقنبلة النووية سنة 1960