مجلة تاريخ المغرب العربي
Volume 3, Numéro 1, Pages 400-423

وقوف صالح رايس في وجه النزعة التوسعية لمحمد الشيخ السعدي 1539- 1557م

الكاتب : فيصل مبرك .

الملخص

يهدف هذا البحث إلى الكشف عن جانب من جوانب العلاقات السياسية بين الجارتين الجزائر والمغرب الأقصى في العصر الحديث وبالضبط منتصف القرن 16، وفق مقاربة تاريخية جديدة وهي الأخذ بعين الاعتبار الجانب السيوسيوثقافي للمغرب الأقصى في السنوات الأولى لقيام دولة الأشراف السعديين، فالدولة السعدية قامت من أجل تلبية تطلعات المجتمع الذي يعاني من الاضطهاد المسيحي والنزاعات الداخلية، لذا أخذت هذه الدولة على كاهلها تحمل أعباء تحرير البلاد من الغزو الخارجي كأولوية تضمن بها شرعية الخروج عن الوطاسيين، غير أن المولى محمد الشيخ المهدي السعدي؛ ونظرا لتكوينه العسكري وخبرته في القتال مد يده إلى أبعد من ذلك، فقد أصبح يهدد مصالح الأتراك في الجزائر فكانت المواجهة بين الطرفين شرسة؛ كادت أن تقضي على دولة السعديين في مهمدها، لذا فمن المهم أن نأخذ بعين الاعتبار النزعة التوسعية لمحمد الشيخ المهدي كمقاربة أخرى لأحداث تاريخية حاسمة في تاريخ كل من الجزائر والمغرب. كلمات مفتاحية: المغرب الأقصى، الجزائر، الدولة السعدية، صالح رايس، محمد الشيخ المهدي Abstract: This article aims to study the political relations between Algeria and Morocco in the middle of the 16th century, according to a new historical approach, namely, taking into account the socio-cultural aspects of Morocco in the early years of the Saadian state. The Saadian state was established in order to meet the aspirations of the society suffering from Christian persecution and internal conflicts. The country has borne the burden of liberating the country from external invasion as a priority to ensure its success. the confrontation between the two sides was fierce; it almost eliminated the Saadian state. It is important to take into account the expansionism of Muhammad al-Sheikh al-Mahdi as another approach to understanding Historic events in the history of Algeria and Morocco.

الكلمات المفتاحية

المغرب ; الجزائر ; السعدي ; صالح رايس ; المهدي ; محمد الشيخ ; تلمسان ; فاس