جسور المعرفة
Volume 4, Numéro 4, Pages 289-300

أثر تجاذب علل النحو والدلالة في وقوف القرآن الكريم

الكاتب : زكرياء بسباسي . أمين مصرني .

الملخص

يتميّز النظام اللغوي في القرآن الكريم عن بنية الأنظمة اللغوية الأخرى، ومن ثّم لا يمكن دراسة دلالات القرآن الكريم وتراكبيه إلاّ من خلال الدلالة الوقفية على تمام المعنى الذي وضع له على حقيقته المقصودة، أي: الدلالة التي قصد المتكلم إلقاءها إلى السامع؛ لأن القصدية في اللغة تعني أن المعاني قد وضعت بشكل مقصود، ومنه ينبغي للوقف والابتداء أن يتوافق مع هذه المعاني المقصودة، وهذا كله مبني على ضبط الوقف حين تتجاذب العلل وتختلف؛ فلا يتمكن السامع حينها من استنباط دلالة المعنى المقصود إثر هذا التجاذب الحاصل بين العلل. The structure of the linguistic system in Holy Qur'an differentiates from other structures of other linguistic systems. Hence, it is not possible to study the significance and the structure of Holy Qur'an without identifying “Al Waqf” (the pause) as it leads to the exact meaning i.e. : “Al Waqf” specifies the meaning that the speaker intended to convey to the listener since the intentionality in the language means that the meanings have been deliberately set. That’s why; “Al Waqf” and Al “Ibtida” (the resume) should be consistent with these intended meanings. Consequently; conceiving “Al Waqf”, when the motives are attracted or repelled from each other, enables the listener to understand the exact meaning.

الكلمات المفتاحية

العلة، الوقف، الابتداء، الدلالة، النحو، التجاذب