أفكار وآفاق

afkar wa affak

Description

La revue ’’AFKAR wa AFFAK’’ est une revue scientifique et académique éditée par l’université d'Alger2 Abou El Kacem Saadallah. Elle a été fondée en 2011 pour publier des contributions originales de haut niveau d’auteurs universitaires et chercheurs dans les domaines des sciences humaines et sociales, lettres et langues, arts et culture. Éditée principalement en arabe, français et anglais. La revue est également ouverte aux contributions des auteurs d’autres disciplines à condition qu’elles apportent des éclairages innovateurs à l’analyse des problématiques traitées dans les domaines de sa spécialisation. Son public visé au double plan national et international couvre la communauté universitaire, les chercheurs des centres de recherche et les lecteurs intéressés par l’analyse scientifique et académique des sociétés en Algérie, le monde arabe, l’Afrique et dans le monde.

6

Volumes

12

Numéros

119

Articles


النسخة الجزائرية العربية لمقياس الارجاعية عند الطفل والشاب- 28 La version Algérienne Arabe de la mesure de Resilience chez l’enfant et le jeune (Cyrm-28)

Hadi Kamila,  Samai- Haddadi Dalila, 

Résumé: Cette contribution présente la première version algérienne et arabe de la Child and Youth Resilience Measure (Cyrm-28). Les auteurs donnent d’abord les différentes définitions de la résilience selon plusieurs acceptions théoriques intégrant différentes dimensions de ce phénomène et processus. Ensuite, l’article présentera la méthodologie de cette procédure d’adaptation qui comporte la préparation du protocole de recherche (traduction en arabe de l’échelle, le consentement éclairé des parents et la population cible). Les protocoles recueillis auprès d’un échantillon de 113 participants dont 46 garçons et 67 filles âgés de 9 à 14 ans, sont dépouillés pour livrer les caractéristiques psychométriques de cette échelle. La version algérienne arabe définitive de cette échelle est donnée en annexe de cet article.

Mots clés: résilience; la Cyrm- 28; enfant et jeune; contexte; culture


الازدواجية اللغوية - رؤية تربوية

خلدون دلولة, 

الملخص: الملخص: سنتعرض في هذه الدراسة إلى الواقع اللغوي العربي (الازدواجية) ، من خلال الإشكالات التي تطرحها العربية بوصفها لغة الإنتاج الأدبي لا لغة التداول اليومي.كما سنتطرق إلى سبل النهوض بها لتصبح فاعلة في محيطها و ذلك على مستوى التنظير والتطبيق.

الكلمات المفتاحية: اللغة العربية ؛ الازدواجية ؛ التعليم.


قراءة سيميائية للبنية القيمية في السينما الثورية الجزائرية

طاير مفيدة, 

الملخص: الملخص : إن أي فعل ثوري مهما كان نوعه بحاجة إلى إطار قيمي يدعمه ويمنحه مصداقية ومرجعية الثبات الثوري أمام التطور التاريخي الذي يتسم بنوع من الاستمرارية ولكن أيضا بالقطيعة التي قد تفصل الثورة كحدث تاريخي محدود زمنياً عن منظومتها القيمية التي نشأت في خضمها ،وثورة الجزائر المجيدة استطاعت أن تكون مركز للثورات المناهضة للقوى الاستعمارية وتحمل معها بالتالي عبئ كل الأمم المستعمرة بآمالها وطموحاتها . لكن كيف صورت السينما الثورة الجزائرية وهل نجحت في إعطائها بعدها الحقيقي؟ سنحاول من خلال هذا المقال التعرف على أهم المنظومات القيمية التي ترافق السرد السينمائي للثورة الجزائرية مع التطور التاريخي واختلاف الفترات التاريخية التي تم فيها هذا السرد من خلال قراءة سيميولوجية لفليمن أنتجا في فترات تاريخية متباعدة. Abstract : Any revolutionary act needs a framework of values that takes care of it and gives it credibility and a referent of revolutionary stability in the face of historical evolution which is characterized by a form of continuity but also by rupture which can separate the revolution-as a historical event limited in time-from its value system which has evolved within it, and the glorious revolution in Algeria may have been the center of revolutions against the colonialist powers and thus carries with it burden of all the colonized nations with its hopes and ambitions. But how did the cinema represent the Algerian revolution? And has it succeeded in giving its true dimension? We will try through this article to identify the most important value systems that accompany the cinematographic narrative of the Algerian revolution with the historical development and the different periods of history where this narrative was created through a Semiological reading of two films produced in spaced historical periods. Résumé : Tout acte révolutionnaire quel qui soit a besoin d’un cadre de valeurs qui le prend en charge et lui donne de la crédibilité et un référent de stabilité révolutionnaire face à l'évolution historique qui se caractérise par une forme de continuité, mais aussi de rupture qui peut séparé la révolution -comme un événement historique limité dans le temps- de son système da valeur qui a évolué en son sein , et la glorieuse révolution en Algérie a pu être le centre des révolutions contre les puissances colonialistes et porte donc avec elle la charge de toutes les nations colonisées avec ses espoirs et ses ambitions. Mais comment le cinéma a t-il représenté la révolution algérienne ? et a-t-il réussi à en donner sa véritable dimension? Nous allons essayer à travers cet article d’identifier les systèmes de valeurs les plus importantes qui accompagnent le récit cinématographique de la révolution algérienne avec le développement historique et les différentes périodes de l'histoire où ce récit a été crée a travers une lecture Sémiologique de deux film produit dans des périodes historiques espacées.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : السينما ،البنية القيمية،الثورة الجزائرية، سيميولوجيا Mots clés : Cinéma; structure de Valeur; La révolution algérienne; Sémiologie Keywords : Cinema; structure of value; Algerian revolution; Semiotics


الرهانات السياسية لفتح السوق الدينية في الجزائر . التحولات الدينية في صلب النقاش السياسي .

مداني فواتيح صافية, 

الملخص: يطرح انتشار ظاهرة التحولات الدينية لصالح بعض الجماعات و الطوائف التي بدأت تفصح مؤخر عن وجودها على الساحة الوطنية الكثير من المخاوف و الانشغالات لاسيما ما يتعلق بضرب أمن المجتمع فكريا و دينيا ، و التأثير على قيمه و تقاليده ، و إلا فحق الأفراد و الجماعات في التعبير عن معتقداتها الدينية وتحقيقها بالانتماء الى جماعة دون أخرى حق مكفول بقوة القانون . و ما نسعى من خلال هذا المقال لتسليط الضوء عليه بالتركيز على الجانب السياسي منه .

الكلمات المفتاحية: السوق الدينية ، التحولات الدينية; العولمة الدينية ;المرجعية الدينية الوطنية ; الأصولية الدينية .


الهجرة الجزائرية نحو فرنسا أسبابها وصورها في نمادج من الكتابات الأدبية الجزائرية

زروقي عالية, 

الملخص: شكّلت الهجرة الجزائرية نحو فرنسا نوعا من التقارب بين الشعبين، مكّنت من تعرّف الواحد منهما على الآخر، وإن كانت مدعمة من طرف السلطة الاستعمارية في الجزائر، غير أنه بعد الاستقلال بقي توافد الجزائريين نحو فرنسا قائما لوجود تداعيات أخرى، تتراوح بين السياسية والاقتصادية والاجتماعية، فكانت الهجرة الجزائرية إلى فرنسا ذات ظروف وأسباب متباينة تبعا للمرحلة الزمنية التي تحدث فيها، وقد كانت لهذه الأخيرة (الهجرة ) انعكاسات على أفكار ومواقف الشعب الجزائري تجاه فرنسا شعبا ودولة وسياسة، عبر عنها الأدباء المهاجرون من خلال كتاباتهم التي تبرز واقع الهجرة إلى البلد الأجنبي من جهة، وتنقل صورة فرنسا – عن قرب- للقارئ الجزائري، منها الصادقة ومنها المزيفة تبعا لظروف الهجرة والهدف من وراء نقل الصورة.

الكلمات المفتاحية: الهجرة؛ الجزائر؛ فرنسا؛ الأدباء؛ المواقف؛ الاستعمار.


التدريب الفعال و تنمية الموارد البشرية في المؤسسة الإنتاجية الجزائرية. - دراسة ميدانية-

قرزيز محمود,  يحياوي مريم, 

الملخص: ملخص: تزايد اهتمام المؤسسات الحديثة بالتدريب نظرا لارتباطه المباشر بالمورد البشري، فهو يساهم في اكتساب العمال مهارات جديدة متعلقة بطبيعة عملهم ، و تحسين أداء العمل بطريقة أفضل بجهد أقل، بالإضافة إلى رفع الروح المعنوية وروح التعاون من خلال المشاركة الجماعية، ومنه يساهم في رفع أداء المؤسسة وتطويرها.وهذا يعد من أولويات المؤسسة الجزائرية فهي تحاول باستمرار مواكبة الظروف الجديدة بما يتماشى ومتطلبات اقتصاد السوق الذي بدوره يملي على المؤسسات شروطا تجعلها تثبت نجاحها أو فشلها. و تعتبر تنمية الموارد البشرية أحد الوظائف الهامة التي تشغل الإدارة العليا في المؤسسة من خلال العمل على زيادة فاعلية الموارد البشرية المتاحة لديها، وبذل المزيد من الجهود الفعالة في مجال التدريب والتنمية مع توفير كافة الإمكانيات المادية والبشرية لزيادة فاعلية التدريب، مما يكون له الدور الإيجابي في الارتقاء بمستوى الأداء وزيادة الإنتاج والاستمرار. Abstract: The increasing interest of modern institutions in training because of its direct link with the human resource, it contributes to the acquisition of new skills by workers related to the nature of their work, In addition to raising the morale and spirit of cooperation through collective participation, and from it contributes to raising the performance of the institution and development. This is one of the priorities of the Algerian institution. It is constantly trying to keep abreast of the new conditions in line with the requirements of the market economy, which in turn dictates to the institutions conditions that prove their success or failure. The development of human resources is one of the important functions that occupy the senior management of the institution by working to increase the effectiveness of human resources available to it, and to make more effective efforts in the field of training and development with the provision of all material and human resources to increase the effectiveness of training which has a positive role in raising the level of performance and increase production and continuity. Key words: Training - Human ressources development - Technical training - Psychosocial training. Résumé : L’entreprise moderne algérienne donne actuellement donne actuellement un grand intérêt toujours renouvelé à l’apprentissage aux ressources humaines, cet apprentissage permet aux travailleurs de l’entreprise d’acquérir des capacités nouvelles en rapport avec la nature de leur travail comme elle permet d’améliorer le rendement. C’est une action qui procure aux travailleurs la satisfaction sur le plan psychologique et développe chez eux l’esprit de la solidarité au sein du groupe. Pour l’entreprise cet apprentissage constitue à l’heure actuelle une priorité pour son innovation celle-ci essaye continuellement de s’adopter par cette action au changement afin de répondre aux exigences de l’économie de marché. En effet le développement des ressources humaines est considéré comme une action qui préoccupe la direction de l’entreprise. Celle-ci fournit tous les efforts en faveur de cette action en procurant tous les moyens matériels nécessaires afin d’améliorer le rendement et de permettre l’innovation et la durabilité de l’entreprise. Les mots clés : L’apprentissage – Le développement des ressources humaines – L’apprentissage technique –Apprentissage psycho – Social. ملاحظة : هذا المقال يرسل اليكم بعد قيامنا بتصحيح كل ملاحظات التحكيم المطلوبة .

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : التدريب، تنمية الموارد البشرية ، التدريب التقني ، التدريب النفسي الاجتماعي. Key words: Training - Human ressources development - Technical training - Psychosocial training. Les mots clés : L’apprentissage – Le développement des ressources humaines – L’apprentissage technique –Apprentissage psycho – Social.


من الترجمة الإتباعية إلى الترجمة الإبداعية

موهوب أمال,  عبة رشيدة, 

الملخص: أعاب الفيلسوف المغربي المعاصر طه عبد الرحمن الترجمة السائدة في الممارسة الفلسفية العربية،حيث اعتبرها ترجمة نصية تتعارض مع مطالب الفلسفة في الاختلاف والتجديد،فقد ظلت الترجمة الفلسفية أسيرة النص الفلسفي الغربي والقواعد التي تحكمه. إنّ هذا النوع من الترجمة يعرف ب "الترجمة الاتباعية" فبات من الضروري التأسيس لنوع أخر من الترجمة و هو "الترجمة الإبداعية"،وهي الترجمة التي يقترحها طه عبد الرحمن.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الترجمة، النص الفلسفي ،طه عبد الرحمن،الفلسفة العربية


الصُلاّح السود : تصوّرات و آليات تشكيل الوَلاية في الروايات الشفاهية للمجموعات السوداء بالجزائر

سليم خياط, 

الملخص: الملخص : مقارنة بالمحدّدات التي تؤكدها أغلب الدراسات الأنثروبولوجية الحديثة و السبّاقة في تناول موضوع الولاية، والتي تنبثّق من تفاعل ثلاثة ثـوابت أساسية في منظومة الوَلايـّة (شجرة النسّـب، العلم، الجهاد) إضافة إلى مبدأ الكرامات، تعمل كلها كمحركات لاستكمال ونضج الصورة الكاريزماتية التي ينـشـدها الوليّ، يرتقي الشكل الولائي الأسود في خطاب مجموعته إلى"المثالية" بمحدّدات أخرى تقوم على تجربة "التألم" و"المعاناة" والعمل المنحط" في أماكن الحمأ والمياه المترسبّة والقذرة. كما ينبثق من "المشقة" وغيرها من المفردات التي تندرج تطبيقاتها في تعريف زنوجته ومكانته كعبد أسود أو وصيف طائع، التي تمثل في الحقيقة، مرآة تعكس الفضاءات التي أنتجت فيها تَبَعِيَتُه كعبد وكرجل لا يذكره التاريخ. و بذلك، يعيش الرجل الأسود سيرورة تشكّل الوَلاية " خلف الستار" محاولا إبرازها كإسقاطات تقوم الوجوه الولائيّة السوداء بإعادة تركيبها وبلورتها سواء بمفهوم "الرتبة" داخل النسق الهرمي، أو كفئة متميزة بخصائص لا توجد لدى الجميع، في حركية هي في الغالب، دائمة التنقيص والتغييّب والتقليل خلال عملية تصنيفه. لا نقصد من خلال هذا العمل "الحكم" على هذه الطبيعة الإنسانية بأنها "عنصرية". بصفة موضوعية يتمثل هدفنا في حصر الأحكام المتلوّنة و معاييرها المرجعية و الصعوبات التي تعاني منها الجماعات ، عموما، لإيجاد تعريف يناسب انتمائها لهوية، لما عجزت عن تخطي عوامل : القرابة والأنساب، الجهة، اللغة، المذهب.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الآخر- الأسود؛ الـوَلاَية؛ الاسترقاق؛ الرتبة؛ الغيرية؛ الإقصاء؛ التصوّرات؛ المرجعيةح الهوية...


السوسيولوجيا والإنتاج السينمائي. أية علاقة؟

بلحضري بلوفة, 

الملخص: إن لعبة الإخفاء الموجودة على مستوى الحبكة الدرامية للفيلم السينمائي، دفعت بالسوسيولوجيين إلى محاولة الكشف عما تختزنه العلبة السوداء السينمائية من خلفيات، من خلال بسط عدد من الأسئلة حول ما أُنتج؟ ما مصدر هذا الإنتاج؟ لماذا أُنتج؟ متى وأين أنتج؟ ما الشكل الذي أنتج عليه؟ لمن هو موجه هذا الإنتاج؟، ولقد قادتهم هذه التساؤلات إلى إجابة مفادها، أن أي إنتاج سينمائي، إنما يحمل في مطلق الأحوال، رغبات ودوافع ذاتية للمنتج، يسوقها في قالب فكري وجمالي مفعم بمشاهد الفرجة والتنفيس. بالمقابل إنه إنتاج تكتنفه إفرازات اجتماعية يتفاعل فيها الثقافي مع الإيديولوجي والسياسي والاقتصادي الذي لا ينفك أن يمارس بدوره تأثيرا على الفرد والمجتمع. Abstract: The game of concealment at the level of the dramatic plot of the film has prompted sociologists to try to reveal what the black film box of backgrounds is, by asking a number of questions about what has been produced? What is the source of this production? Why did he produce? When and where did he produce? What form did it produce? Who is directing this production ?, These questions led them to the answer that any film production, in any case, carries the desires and self-motivation of the product, marketed in an intellectual and aesthetic form filled with scenes of watching and venting. On the other hand, it is a production surrounded by social excretions in which cultural, ideological, political and economic interactions interact, which in turn will have an impact on the individual and society. Résumé: Le jeu de la dissimulation au niveau de l'intrigue dramatique du film a incité les sociologues à essayer de révéler ce qu'est la boîte de film noir de milieux, en posant un certain nombre de questions sur ce qui a été produit? Quelle est la source de cette production? Pourquoi a-t-il produit? Quand et où a-t-il produit? Quelle forme a-t-elle produite? Qui dirige cette production ?, Ces questions les ont amenés à la réponse que toute production cinématographique, en tout cas, porte les désirs et l'auto-motivation du produit, commercialisé sous une forme intellectuelle et esthétique remplie de scènes de veille et d'aération. D'un autre côté, c'est une production entourée d'excrétions sociales dans lesquelles interagissent des interactions culturelles, idéologiques, politiques et économiques, qui à leur tour auront un impact sur l'individu et la société.

الكلمات المفتاحية: الكلمات الدالة: الفيلم السينمائي؛ الحبكة الدرامية؛ الأبعاد الثقافية، ايديولوجيا السينما. Keywords: Film drama; drama plot; cultural dimensions; film ideology. Mots clé: Film dramatique; intrigue dramatique; dimensions culturelles; idéologie cinématographique.


التعلـيم العصري في تونس بين الواقع والطموح خلال النصف الأول من القرن العشرين.

بوطيبي محمد, 

الملخص: عرفت فترة النصف الأول من القرن العشرين حراكا فكريا وسياسيا في شأن مسألة التعليم، بسبب خصوصيات المرحلة التي تميزت بانتصاب الحماية الفرنسية في تونس منذ عام 1881، والتي كانت لها انعكاسات على التعليم في تونس، لذلك استيقظت همم النخبة التونسية والحركة الإصلاحية للمطالبة بالتعليم في مؤسسات الدولة. فالبعض منهم طالب بتعليم الأهالي باللغة العربية، غير أن فئة أخرى منهم طالبت بالتعليم العصري، ولم تمانع في أن يكون التعلم باللغة الفرنسية. لذلك حاولنا التطرق في هذه الدراسة للنخبة الفكرية التونسية واهتمامها بالتعليم العصري، فما هو واقع التعليم العصري في تونس خلال النصف الأول من القرن العشرين.

الكلمات المفتاحية: لتعليم التونسي؛ المعهد الصادقي، لويس ماشويل، سان لويس؛ لافيجري؛ النخبة التونسية؛ التعليم؛ التعليم العصري.


العلاقة بين استراتجيات مواجهة الضغوط و الصلابة النفسية

هديبل زوجة مقبال يمينة, 

الملخص: إنّ التعرض المتكرر للمواقف الضاغطة و التي تتمثل في المثيرات الداخلية والخارجية التي يتعرض لها الفرد بصورة مستمرة وبدرجة من الشدة تفوق مصادرهِ وإمكاناتهِ الخاصة وقدرتهِ التوافقية يترتب عنها تأثيرات سلبية في حياته قد تجعله عاجزا عن اتخاذ القرارات و عن التفاعل مع الآخرين و عن ممارسة مهنته بصفة إيجابية و بفعالية أكبر هذا ما جعل المهتمين بالصحة النفسية للفرد يميلون إلى البحث عن الجوانب الايجابية في الشخصية ، وعلى المتغيرات التي من شأنها أن تجعل الفرد يحتفظ بصحته الجسمية والنفسية أثناء مواجهة الضغوط ، وتمثل الصلابة النفسية إحدى سمات الشخصية التي تساعد الفرد على المواجهة الجيدة للضغوط، والاحتفاظ بالصحة الجسمية والنفسية ، وعدم تعرضه للاضطرابات السيكوسوماتية كأمراض القلب والدورة الدموية وغيرها، حيث يتصف ذو الشخصية الصلبة بالتفاؤل والهدوء الانفعالي ، والمواجهة الفعالة مع الضغوط ، و تحويل المواقف الضاغطة إلى مواقف أقل تهديدا. فتأثير الصلابة يتمثل في دور الوسيط بين التقييم المعرفي للفرد للتجارب الضاغطة وبين الاستعداد والتجهيز باستراتيجيات المواجهة، فتلك الآلية يفترض أنّها تخفض كمية الضغوط النفسية للتجارب التي يمر بـها الفرد. يهدف البحث الحالي إلى التعرف على استراتيجيات المواجهة التي يستعملها الأستاذ الجامعي لمواجهة الضغوط التي تفرضها عليه المهنة، كما يهدف للبحث عن العلاقة بين هذه الإستراتيجيات و سمة إيجابية من سمات الشخصية و هي الصلابة النفسية لدى هذه الفئة. و للإجابة عن تساؤلات الدراسة تمّ الاعتماد على مقياس استراتيجيات المواجهة مع الضغوط، و الذي صمم من طرف "Folkman" و"Lazarus" سنة 1988 و استبيان الصلابة النفسية لمخيمر (2006). .

الكلمات المفتاحية: استراتيجيات المواجهة; الصلابة النفسية; الضغط النفسي ; الأستاذ الجامعي


"الاغتراب الاجتماعي" نحو اتجاه نظري حديث لتفسير الهجرة الجزائرية دراسة حالة لشباب جزائري

شاشوة حكيمة, 

الملخص: الملخص: تعد الهجرة من الظواهر الاجتماعية التي لها تأثير بالغ على اقتصاد الدول والمجتمعات سواء منها الدول المهاجر منها او المهاجر اليها وكثيرا ما ترتبط عوامل الهجرة بالبطالة وانخفاض المستوى المعيشي لكن وانطلاقا من دراسات ميدانية توصلنا الى ان هذه العوامل ليست الوحيدة في جعل الفرد يغادر وطنه ،مجتمعه وأسرته وينتقل الى مجتمع اخر يختلف عنه في كل المقاييس وذلك بحثا عن الاستقرار النفسي و الاجتماعي الذي كان يفتقر اليه في وطنه وهو ما يسمى بالاغتراب الاجتماعي و الثقافي للشباب حيث يشعر فيها الفرد بالغربة وعدم الانتماء الى المجتمع وذلك بسبب ما يعانيه من سوء المعاملة وهذه الاخيرة لا تظهر فقط في التعنيف او الاعتداء المادي او المعنوي وإنما ايضا تظهر في كثرة المراقبة لكل ما يقوم به الفرد حتى ما يخص حياته الخاصة وانتقاده باستمرار وعدم اعطائه الفرصة للتعبير عن مكنوناته وتجسيدها في ارض الواقع . وغالبا ما يكون للثقافة المحلية والقيم والمعايير الاجتماعية دورا في خلق صراع بين الاباء و الابناء او ما يسمى بصراع الاجيال و الذي يحدث قطيعة بين الثقافة التقليدية و المعاصرة رغم ان كلاهما مكملة للأخرى إلا ان انعدام الحوار بين الجيلين يعقد الخلافات بينهما فيشعر الشاب بالضغط المفرط الكابح لحريته مما يجعله يبحث عن مجال اخر يثبت في امكانياته دون تقييد لحريته ومن هنا يبدأ مشروع الهجرة للدول الغربية من خلال التأثر بشبكات الهجرة بالخارج بالتواصل والاحتكاك معها، بالإضافة إلى تأثير وسائل الاعلام من خلال ما تعرضه من صور الرفاهية والرخاء والحريات الفردية عن المجتمعات الغربية.

الكلمات المفتاحية: الكلمات الدالة : الاغتراب الاجتماعي، الهجرة، الهجرة غير الشرعية، الشباب


التناول الأنطولوجي لتسمية الإله في هرمينوطيقا بول ريكور

Melit Fouad, 

الملخص: كيف يمكننا أن نتفكر المماهاة بين الكينونة والإله، وهي المماهاة التي ترتكز على سردية خطاب العليقة المشتعلة (بحسب سياق الأحداث المروية في سفر الخروج 3، 14)، دون الوقوع تحت طائلة النقد الهيدغري لمخطط الأنطو-تيولوجيا؟ لأجل هذا الغرض يستدعي هذا المقال الفيلسوف والهرمينوطيقي الكبير بول ريكور ليكشف لنا عن وجاهة الاستعادة الهرمينوطيقية لتفسيرية العهد القديم، وهو ما قد أفضى إلى إعادة اعتبار للأطروحة الأثيرة لدى إتيان جلسون: "ميتافيزيقا سفر الخروج".

الكلمات المفتاحية: الكينونة، الإله، سفر الخروج، الأنطو-تيولوجيا.


القيم التربوية لدى طلبة الدراسات العليا في كلية العلوم التربوية في الجامعة الأردنية كما يراها الطلبة أنفسهم

محاضر متفرغ محمد عمر عيد المومني, 

الملخص: الملخص هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على القيم التربوية لدى طلبة الدراسات العليا في كلية العلوم التربوية في الجامعة الأردنية كما يراها الطلبة أنفسهم، وكذلك الكشف عما إذا كانت هناك فروق ذات دلالة إحصائية في درجة أهمية القيم التربوية لدى طلبة الدراسات العليا في كلية العلوم التربوية في الجامعة الأردنية كما يراها الطلبة أنفسهم تعزى لمتغيرات: الجنس، المرحلة التعليمية، القسم. تكونت عينة الدراسة من (105) طالبا وطالبة من طلبة الدراسات العليا في كلية العلوم التربوية في الجامعة الأردنية، ومن أجل تحديد درجة الاهتمام بالقيم الأكثر والأقل أهمية لدى طلبة الدراسات العليا قام الباحثان بتطوير استبانه اشتملت على (39) فقرة موزعة على أربعة مجالات هي: (مجال القيم الدينية، ومجال القيم العلمية، ومجال القيم الاجتماعية، ومجال القيم الجمالية)، وقد أظهرت نتائج الدراسة: _ أن المتوسطات الحسابية لإجابات أفراد العينة عن مجالات أداة الدراسة كانت مرتفعة، حيث جاء في المرتبة الأولى مجال " القيم الجمالية "، وفي المرتبة الثانية جاء مجال " القيم الدينية "، وجاء في المرتبة الثالثة مجال " القيم الاجتماعية "، وفي المرتبة الرابعة والأخيرة جاء مجال" القيم العلمية، وبلغ المتوسط الحسابي لأداة الدراسة ككل (4.02) بدرجة تقييم مرتفعة. _ عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في القيم التربوية لدى طلبة الدراسات العليا في كلية العلوم التربوية في الجامعة الأردنية تعزى لمتغير الجنس. _ عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في القيم التربوية لدى طلبة الدراسات العليا في كلية العلوم التربوية في الجامعة الأردنية تعزى لمتغير المرحلة العلمية. _ عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في القيم التربوية لدى طلبة الدراسات العليا في كلية العلوم التربوية في الجامعة الأردنية تعزى لمتغير القسم. Abstract: The aim of this study was to identify the educational values of postgraduate students in the Faculty of Educational Sciences at the University of Jordan as perceived by the students themselves, as well as to find out if there were differences of statistical significance in the degree of importance of educational values among postgraduate students in the Faculty of Educational Sciences at the University of Jordan As students see themselves due to the variables: gender, educational stage, department. The sample of the study consisted of (105) male and female graduate students in the Faculty of Educational Sciences at the University of Jordan. In order to determine the degree of interest in the most important and least important values among postgraduate students, the researchers developed a questionnaire that included (39) (The field of religious values, the field of scientific values, the field of social values, and the field of aesthetic values). The results of the study showed: In the second place came the field of "religious values", the third place was the field of "social values", and in the fourth and final rank came Field "of scientific values, and the arithmetic average of the study instrument as a whole (4.02) was high. - There are no statistically significant differences in educational values among postgraduate students in the Faculty of Educational Sciences at the University of Jordan due to gender variable. - There are no statistically significant differences in educational values among postgraduate students in the Faculty of Educational Sciences at the University of Jordan due to the variable of the scientific stage. - There are no statistically significant differences in educational values among postgraduate students in the Faculty of Educational Sciences at the University of Jordan due to the variable of the department.

الكلمات المفتاحية: القيم التربوية، طلبة الدراسات العليا، كلية العلوم التربوية، الجامعة الأردنية. Educational Values, Postgraduate Students, Faculty of Educational Sciences, University of Jordan.


دور الأحباس بالمغرب الأوسط في القرنين (8- 9هــ/ 14-15م) من خـلال نوازل المازوني

غرداوي نور الدين,  غرداوي نور الدين, 

الملخص: الملخص: تعتبر الأحباس (الأوقاف) مورداً هاماً للمجتمع الإسلامي، فهي بمثابة خزّان رئيسي لتمويل المرافق الاجتماعية الحيويّة، منها الدينية(المساجد والزوايا) والتعليمية(الكتاتيب والمدارس) والصحية (المارستانات) والأمنية(الربط) وغيرها من المرافق في مختلف المجالات. فساهمت مساهمة فعّالة في مختلف مناحي الحياة، ولا تقتصر أهميتها في كونها مورداً، بل أنها تعكس لنا ذلك التلاحم والتكافل الاجتماعي، الذي يحقق التآزر والتعاون والمودة والمشاركة بين أفراد المجتمع الإسلامي، إذ تظهر لنا أشكال العلاقات الاجتماعية في النظام الإسلامي الذي يوازن بين الدين والدنيا، بين الروح والجسد، بين الماديات والمعنويات. واحتفظت لنا كتب النوازل والفتاوى الفقهية بنصوص عديدة ومتنوعة، تتعلق بالأحباس، يستشفّ منها الدور الذي لعبته في المجتمع الإسلامي، وذلك من خلال مدى مساهماتها في العديد من مجالات الحياة البشرية ؟ لذا سنحاول في هذه الدراسة الوقوف على الأحباس ومعرفة الدور الذي لعبته في مختلف مجلات الحياة بالمغرب الأوسط خلال القرنين الثامن والتاسع الهجريين من خلال نوازل المازوني.

الكلمات المفتاحية: الأحباس; المغرب الأوسط; نوازل المازوني


درجة ممارسة المهارات القيادية لدى مديري مدارس وكالة الغوث الدولية بمحافظات غزة من وجهة نظر المعلمين

دكتور- أستاذ مشارك فايز علي الأسود, 

الملخص: الملخص: هدفت الدراسة التعرف إلى درجة ممارسة المهارات القيادية لدى مديري مدارس وكالة الغوث الدولية بمحافظات غزة من وجهة نظر المعلمين، واستخدم الباحثان المنهج الوصفي، وتكون مجتمع الدراسة من (4343) معلم ومعلمة، وتكونت عينة الدراسة من (500) معلم ومعلمة، وقد استخدم الباحثان استبانة لقياس ممارسة مديري مدارس وكالة الغوث الدولية للمهارات القيادية، وقد توصلت الدراسة إلى العديد من النتائج منها: أن مديري مدارس وكالة الغوث الدولية يمارسون المهارات القيادية بدرجات كبيرة، كما أبانت الدراسة عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط تقديرات المعلمين ومتوسط تقديرات المعلمات على جميع مجالات استبانة المهارات القيادية تعزى لمتغير الجنس، وجنس المدير، في حين أظهرت الدراسة عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات تقديرات عينة الدراسة تعزى لمتغير سنوات الخدمة في مجال المهارات الفكرية، كما أوضحت الدراسة وجود فروق ذات دلالة إحصائية في مجالات المهارات الذاتية والمهارات الفنية والمهارات الإنسانية والمهارات الإدارية، بينما أكدت الدراسة وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات تقديرات عينة الدراسة تعزى لمتغير المنطقة التعليمية في مجالات (المهارة الذاتية والمهارات الفنية والمهارات الفكرية والمهارات الإدارية)، في حين لا توجد فروق في مجال المهارات الإنسانية. وأوصى الباحثان: العمل على تطوير وتنمية المهارات القيادية المتوفرة لدى مديري المدارس، وكذلك تقديم كل ما هو جديد في هذا المجال لمديري المدارس عن طريق الدورات التدريبية وورش العمل. كلمات مفتاحية: المهارات القيادية، مديري مدارس، وكالة الغوث الدولية. Abstract: This Study aimed to determine the differences in the degree of the leadership skills of UNRWA schools principals in Gaza Governorates from teachers points' of view. The researchers used the descriptive-analytical approach, and the study population consisted of (4343) teachers. The sample consisted of (500) teachers. The researchers used questionnaire to measure leadership skills fact. The study came with the following results: UNRWA schools principals' practice leaderships skills in high degrees and there were no statistically significant differences among the mean estimates of teachers school at all domains of leadership skills questionnaire due to sex and sex of school principal. The study also showed that there are no significant statistical differences among the mean estimates of samples members due to variable experience at intellectual skills domains, while the study confirmed that there are differences at self skills, technical skills, human skills and management skills domains. There are significant statistical differences among the mean estimates of samples members due to variable educational area at self skills, technical skills, intellectual skills, management skills domains, but there are no differences at human skills domains. The researchers recommended to work on the development of leadership skills available to the school principals and the and also provide everything new of all that is new in this area to schools principals through workshops and training courses. Keywords: Leadership Skills, Schools Principals, UNRWA.

الكلمات المفتاحية: المهارات القيادية، مديري مدارس، وكالة الغوث الدولية.


Les déterminants organisationnels à la carrière des femmes cadres. Cas des femmes dans une institution para militaire

Guedjali Assia, 

Résumé: L’objet de cet article est de présenter, à travers les représentations et les perceptions et d’une réalité professionnelle, les déterminants organisationnels à la progression de carrière des femmes cadres dans une institution para militaire. L’objectif est d’identifier les déterminants organisationnels de la progression de carrière chez les femmes cadres dans une institution para militaire en mettant l’accent sur le concept du plafond de verre. Ces déterminants s’inscrivent dans un processus d’exclusion organisationnelle par des pratiques de ressources humaines ambivalentes qui créent le phénomène du plafond de verre, appuyé par une réglementation qui va à l’encontre d’une réalité socioculturel. Les résultats nous conduisent à confirmer l’existence de discriminations au travers des trajectoires professionnelles de ces femmes cadres.

Mots clés: plafond de verre ; déterminants organisationnels ; carrière ; femme


Assia Djebar: An Algerian Writer of French Expression

سفيان معافة, 

الملخص: تعتني هذه المقالة بأحد اشهر الروائيات الجزائريات .آسيا جبار اشتهرت باستعمالها المكثف للغة الفرنسية. هذه المقالة ستعالج واقع ان آسيا جبار كانت الى حد ما ضحية اللغة الفرنسية, القارئ لجبار يلاحظ انها لم تكن مرتاحة كليا لدى استعمالها للغة الفرنسية. صرحت جبار انها تكتب باللغة الفرنسية, لغة المستعمر القديم. هذه المقالة تهدف ايضا لتفسير كيف تقبلت جبار اخيرا الاعتماد على اللغة الفرنسية كلغة وحيدة لكتابتها. ضف الى ذلك , تعالج هذه المقالة مدى ضعف اللغة القومية للجزائر خاصة في الفترة الموالية لما بعد الاستقلال و انتهاء حكم فرنسا في الجزائر عام 1962. ختاما, سأوضح انه بالرغم من هذا الضعف في اعتماد لغة قومية, الا ان الجزائر لا زالت تحظى بكل الفرص لتكون بلدا متعدد اللغات بنجاح في ظل التنوع الثقافي والاقتصادي الذي تتمتع به.

الكلمات المفتاحية: الانثوية ; ما بعد الاستعمارية ; الهوية ; الفرنكوفونية ; النقد الادبي


Le meurtre-suicide Des sévices subis aux sévices infligés : quand la victime devient l’agresseur

دليلة عدمان - زواد, 

Résumé: Résumé : Les conséquences à long terme des traumatismes précoces de l’enfance sont très difficiles à prédire et dépendent d’un grand nombre de variables. Dans cet article, nous cherchons à montrer l’impact d’un abus sexuel dans l’enfance sur le devenir adulte chez l’auteur d’un meurtre suicide par arme à feu, tout en retraçant le cheminement de ce double passage à l’acte et le glissement paradoxal de l’auteur entre le statut de victime d’une agression sexuelle et celui d’agresseur, c’est-à-dire, auteur d’un homicide volontaire suivi d’une tentative de suicide, en présentant les enjeux psychopathologiques qui interagissent en présence d’autres facteurs pour favoriser le passage à l’acte, à travers l’étude de cas composée d’un entretien clinique et de tests projectifs de personnalité, en nous appuyant sur les apports conceptuels de la théorie psychodynamique qui, elle seule pourra dépasser la dichotomie individu-société et se positionner au carrefours de la psychologie et de la sociologie, afin de donner un sens à l’acte homicide-suicide dans un contexte de crime passionnel. Abstract: The long-term consequences of early childhood trauma are very difficult to predict and depend on a murder-suicide perpetrator’s way to adulthood. This phenomenon is rare but remains dramatic because it raises a lot of questions, because of this, we will also try to make known this phenomenon, understand it and predict the psycho-traumatic factors that cause its evolution especially in the absence of resilience mechanisms. We trace the path of this double passage to the act and the paradoxical shift of the author between the status of victim of a sexual assault and that of the aggressor that is to say, perpetrator of a voluntary homicide followed suicide attempt, by presenting the psychopathological issues that interact in the presence of other factors to favor the passage to the act, through the case study (clinical interview, projective tests of personality) by relying on the conceptual contributions of psychodynamic theory, which alone can go beyond the individual-society dichotomy and position itself at the crossroads of psychology and sociology, in order to give meaning to the homicide-suicide act in a context of passionate crime.

Mots clés: homicide-suicide ; passage à l’acte ; tests projectifs ; résilience


التنمر وعلاقته ببعض الخصائص النفسية لدى المراهق المتمدرس (دراسة ميدانية)

هناء شريفي,  فتحي زقعار, 

الملخص: يتولد عن الغيرة والانخفاض في تقدير الذات شعور بالإحباط و بالمعاناة النفسية، ويؤثر هذا في الكيفية التي يتعامل بها الفرد مع الآخرين، ولقد اهتمت الدراسة الحالية بمدى تأثير مستوى الغيرة ودرجة انخفاض الذات في ظهور سلوكات التنمر لدى المراهقين المتمدرسين في الوسط المدرسي الجزائري. ولقد أظهرت الدراسة الحالية أنه كلما قلت درجة تقدير الذات وارتفعت مستويات الغيرة لدى المراهقين المتمدرسين كلما زاد الميل إلي سلوكات التنمر. The jealousy and decline of self-esteem generate a sense of frustration and psychological suffering that affect the way the individual behaves with others. This study has examined how much the level of jealousy and the degree of self-esteem affect the emergence of bullying behavior among teenagers attending school in the Algerian school environment. The present study has shown that the lower the degree of self-esteem and the higher the level of jealousy among adolescents in the Algerian school environment, the greater their tendency to bullying. La jalousie et le déclin du self esteem génèrent un sentiment de frustration et une souffrance psychologique qui affectent la façon dont l'individu se comporte avec les autres, La présente étude a examiné dans quelle mesure le niveau de jalousie et le degré du self esteem affectent l'émergence des comportements bullying parmi les adolescents scolarisés dans l'environnement scolaire algérien. La présente étude a montré que plus le degré du self esteem est faible et le niveau de jalousie est élevé chez les adolescents dans l'environnement scolaire algérien, plus leur tendances au bullying sont accrues

الكلمات المفتاحية: التنمر المدرسي؛ تقدير الذات؛ الغيرة؛ المراهق.


Al-Najah Newspaper and the call to care for Algerian children victim of the colonial policy (1924-1933); جريدة النجاح و الدعوة للتكفل بالطفولة الجزائرية ضحية السياسة الإستعمارية (1924-1933); (Le journal Al-Najah et l'appel à prendre soin de l'enfance algérienne victime de la politique coloniale (1924-1933)

محفوظ تاونزة,  عائشة سبيحي, 

الملخص: Abstract: This article examines the tragic situation of the children of Algerians in the interest of Al-Najah newspaper during the period (1924-1933). This newspaper did not hesitate to reveal the suffering of this class of diseases and serious epidemics such as typhoid and tuberculosis, and the danger of starvation, Morse against them in employment by the capitalist settlers, and used their circumstances as missionary associations to Christ. This painful situation forced the children of Algeria to leave school because they were preoccupied with their parents with a livelihood, while the educational and health institutions managed to turn them in one way or another, as the children of those who lost their citizenship rights compared to the settlers who enjoyed all the health and education rights, Therefore, the newspaper appealed to the colonial administration and charities to move in this direction in order to save this segment and ensure its concerns. Hence the importance of the media to succeed in its interest in this subject, and to influence the other to provide Is helping to save the children of Algeria from the disastrous reality they have endured in this period. ; يتناول هذا المقال الواقع المأسوي لأطفال الأهالي الجزائريين في اهتمام جريدة النجاح خلال فترة (1924-1933)،حيث لم تتوان هذه الجريدة في الكشف عن معاناة هذه الشريحة من الأمراض و الأوبئة الخطيرة كالتيفوئيد و السل، و من خطر المجاعة، إضافة إلى الإستغلال اللاإنساني الذي مورس ضدها في العمالة من طرف المستوطنين الرأسماليين، كما استغلت ظروفهم الجمعيات التنصيرية لتمسيحهم. هذه الأوضاع الأليمة دفعت أطفال الجزائر إلى العزوف عن الدراسة لانشغالهم رفقة أوليائهم بلقمة العيش، في الوقت الذي أدارت فيه المؤسسات الصحية و التعليمية الإستعمارية ظهرها لهم بطريقة أو بأخرى، باعتبارهم أبناء أهالي فاقدين لحقوق المواطنة مقارنة مع أبناء المستوطنين الذين تمتعوا بكل الحقوق الصحية و التعليمة ،.لذلك لجأت الجريدة إلى توجيه الدعوة إلى الإدارة الإستعمارية و المؤسسات الخيرية للتحرك في هذا الاتجاه بهدف إنقاذ هذه الشريحة و التكفل بانشغالاتها، ومن هنا تكمن الأهمية الإعلامية للنجاح في اهتمامها بهذا الموضوع، و التأثير على الآخر لتقديم يد المساعدة من أجل إنقاذ أطفال الجزائر من الواقع الكارثي الذي ألوا إليه في هذه الفترة. ; Résumé: Cet article examine la réalité tragique pour les enfants de parents algériens dans l'intérêt du succès du journal au cours de la période (1924-1933), où ce journal n'a pas hésité à révéler les souffrances de ce groupe de maladies et d'épidémies graves Kaltevoiad et la tuberculose, et le risque de famine, en plus de l'exploitation inhumaine Morse contre eux dans l'emploi par les colons capitalistes, et utilisé leurs circonstances comme associations missionnaires au Christ. Cette situation désastreuse a incité les enfants de l'Algérie à s'abstenir de l'étude de leur préoccupation avec la compagnie de leurs parents Belkmp vivent, à un moment où les institutions de santé et de l'éducation coloniale a tourné le dos une manière ou d'une autre, comme les enfants des personnes ont perdu tous les droits de la citoyenneté, par rapport aux enfants des colons qui jouissaient de tous les droits de la santé et de l'instruction, . Ainsi, le journal a eu recours à l'invitation à l'administration coloniale et les institutions caritatives pour se déplacer dans cette direction afin de sauver ce segment et prévoir Buncgaladtha, et se trouve ici l'importance des succès des médias dans l'intérêt à ce sujet, et l'impact sur l'autre pour fournir Aide à sauver les enfants algériens de la réalité désastreuse qu’ils ont endurée pendant cette période.

الكلمات المفتاحية: -Keyword: Al-Najah Newspaper ; children of Algeria; children of Algeria orphans; famine; diseases; epidemics; education;colonial policy ; -Keyword: Al-Najah Newspaper ; children of Algeria; children of Algeria orphans; famine; diseases; epidemics; education;colonial policy. ; -الكلمات المفتاحية: جريدة النجاح; أطفال الجزائر; أطفال الجزائر الأيتام; المجاعة; الأمراض; الأوبئة ; التعليم ; السياسة الإستعمارية. ; Mots-clés: journal Al-Najah; enfants d'Algérie; enfants d'Algérie orphelins; famine; maladies; épidémies; éducation; politique coloniale


Bleeding memory between internal and external space of the feminine self in the collection of stories «IHTIRAK ESSARAB" -Combustion of the miss- of "MOUNA BECHLEM".;نزيف الذّاكرة بين الفضاء الدّاخلي والخارجي للذات المُؤنّثة في المجموعة القصصية "احتراق السّراب" لـ "منى بشلم";Saignement de mémoire entre espace intérieur et extérieur du soi féminin dans la collection anecdotique "IHTIRAK ESSARAB" -La combustion du mirage- de «MOUNA BECHELEM».

سعدية بن ستيتي, 

الملخص: Abstract: The woman usually recites the clerical act from her feminine memory, deliberately on recovery and repercussions, and she implies all her senses to give herself her soul and feminine characteristics, and in this way she makes explode its pent-up energy, and make us listen to the pulse of memory, connecting the past with the present through curiosities and dialogues and in all this she swings between two churning worlds that do not agree, which are: the Inner space and outer space. Based on these two spaces (internal/external) we will follow the activity of female memory through the anecdotal collection "IHTIRAK ESSARAB" -The burning of the Mirage- of the writer and professor "MOUNA BECHLEM". ملخّص: تسرد المرأة الفعل الكتابي عادة انطلاقا من ذاكرتها المُؤنّثة، فتعمد كثيرا على الاسترجاع والتّداعيات، وتُشرك فيها جميع حواسها لتعطيها من روحها ومن سماتها الأنثوية، وهي بذلك تفجّر طاقتها المكبوتة، وتجعلنا نصغي إلى نبض الذّاكرة، رابطة الماضي بالحاضر من خلال ما ترصفه من مشاهد وحوارات وهي في كلّ ذلك تتمايل بين عالمين متماسين وغير متفقين، وهما: الفضاء الدّاخلي والفضاء الخارجي. انطلاقا من هذين الفضائين (الدّاخلي/الخارجي) سنتتبع نشاط الذّاكرة المُؤنّثة من خلال المجموعة القصصية "احتراق السّراب" للكاتبة والأستاذة "منى بشلم". Résumé: La femme récite habituellement l'acte clérical en partant de sa mémoire féminine, en Délibérément sur la récupération et les répercussions, et elle implique tous ses sens pour lui donner son âme et ses caractéristiques féminines, et de cette manière elle fait exploser son énergie refoulée, et nous faire écouter le pouls de la mémoire, en reliant le passé avec le présent à travers les curiosités et les dialogues Et dans tout cela elle se balance entre deux mondes barattage qui ne sont pas d'accord, qui sont : l'espace intérieur et l'espace extra atmosphérique. Sur la base de ces deux espaces (interne/externe) nous allons suivre l'activité de la mémoire féminine à travers la collection anecdotique "IHTIRAK ESSARAB" -La combustion du mirage- de l'écrivaine et professeur «MOUNA BECHELEM».

الكلمات المفتاحية: memory ; Decadence ; Female auto ; Space ; الذّاكرة ; تداعي ; الذّات المُؤنّثة ; الفضاء ; mémoire ; décadence ; soi féminin ; espace


جامعة الدول العربية والحركات التحررية في المغرب العربي من خلال تقارير الأمانة العامة League of Arab States and Liberal Movements in the Maghreb through the reports of the Secretariat

محمد لحسن زغيدي, 

الملخص: تتناول الدراسة الدور الذي قامت به جامعة الدول العربية في دعم حركات التحرير في بلدان المغرب العربي منذ تأسيسها في سنة 1945م، بتبني الدفاع عن حق الجزائري بعد المجازر التي قامت بها فرنسا في 08 ماي 1945م إلى العمل من أجل تبني قضيتي تونس ومراكش بعد إعلان ثورتيهما في 1952م، وهو ما تبنته تقارير دورات الأمانة العامة فيما بين 17 مارس 1949م و 28 مارس 1953م، والدور الذي قامت به بالأمم المتحدة من أجل استصدار ما يضمن حقوق شعوب المنطقة، وهو ما تطرقت إليه الدراسة بالعرض والتحرير. The study focuses on the role played by the League of Arab States in supporting liberation movements in the Maghreb countries since its creation in 1945 by adopting the defense of the right of Algeria after the massacres perpetrated by France on May 8 1945 with a view to adopting cases of Tunisia and Marrakesh 1952 after the outbreak of the war of accommodation, emphasized in the reports of the sessions of the Secretariat between March 17, 1949 and March 28, 1953, and the role played by the United Nations to guarantee the rights of the peoples of the region, this is what we presented in this study. L'étude porte sur le rôle joué par la Ligue des États arabes pour soutenir les mouvements de libération dans les pays du Maghreb depuis sa création en 1945 en adoptant la défense du droit de l'Algérie après les massacres perpétrés par la France le 8 mai 1945 en vue d'adopter des cas de Tunisie et de Marrakech 1952 apres le declenchement de la guerre de léberation, soulignier dans les rapports des sessions du Secrétariat entre le 17 mars 1949 et le 28 mars 1953, et le rôle joué par les Nations Unies pour garantir les droits des peuples de la région, C'est ce que nous avons présenté dans cette étude.

الكلمات المفتاحية: جامعة الدول العربية؛ الجزائر؛ تونس؛ مراكش؛ حركات التحرير؛ تقارير الأمانة العامة؛ الأمم المتحدة؛ الدول العربية الآسيوية؛، القارتان الآسيوية والإفريقية؛ حق تقرير المصير. ; Arab League, Algiers; Tunis; Marrakech; liberation movements; reports of the general secretariat; the United Nations; the Arab Asian countries; the Asian and African continents; the right to self-determination. ; Ligue arabe; Alger; Tunis; Marrakech; mouvements de libération; rapports du secrétariat général; Nations Unies; Pays arabes d'Asie; Continents asiatiques et africains; droit à l'autodétermination.


الذكاء الانفعالي وعلقته بالتحصيل الدراسي لدى تلاميذ السنة الثانية ثانوي

جمال ياحي,  محمد خلافية, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على مستوى الذكاء الانفعالي لدى تلاميذ السنة الثانية ثانوي، وكذا الكشف عن العلاقة بين التحصيل الدراسي والذكاء الانفعالي لدى تلاميذ السنة الثانية ثانوي ومن أجل تحقيق أهداف الدراسة طرح الباحث التساؤلات التالية : 1- ما مستوى الذكاء الانفعالي لدى تلاميذ السنة الثانية ثانوي؟ 2- هل توجد علاقة ارتباطيه بين الذكاء الانفعالي والتحصيل الدراسي لدى تلاميذ السنة الثانية ثانوي؟ 3- هل توجد فروق درجات تلاميذ السنة الثانية ثانوي في الذكاء الانفعالي بين تلاميذ مرتفعي ومنخفضي التحصيل الدراسي؟ اعتمد الباحث في هذه الدراسة على المنهج الوصفي التحليلي باعتباره المنهج المناسب لها، وقد أجریت الدراسة على عينة تعدادها 120 تلميذ وتلميذة من مجموع تلاميذ السنة الثانية ثانوي المتواجدين في ثانوية شريف مساعدية (380 تلميذ) بالمسيلة الجزائر للعام الدراسي 2016/2017، تم اختيارها بطريقة عشوائية منتظمة. ولجمع البيانات طبق الباحث مقياس الذكاء الانفعالي لعبده عبد الهادي وعثمان فاروق 2002 بعد تكييفه على البيئة الجزائرية وحساب خصائصه السيكومترية ، كما اعتمد على معدل ما حصل عليه التلاميذ في امتحانات الفصلية من خلال المقررات الدراسية المختلفة التي درسوها خلال السنة الدراسية 2016/ 2017. توصلت الدراسة إلى النتائج التالية: - مستوى الذكاء الانفعالي لدى أفراد عينة الدراسة مرتفع. - عدم وجود علاقة ارتباطية ذات دلالة إحصائية بين كل من الذكاء الانفعالي والتحصيل الدراسي لدى أفراد عينة الدراسة. - توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة( 0.01 ) ، بين مرتفعي ومنخفضي التحصيل الدراسي في الدرجة الكلية للذكاء الانفعالي وكانت الفروق لصالح مرتفعي التحصيل الدراسي. Résumé : La présente étude visait à identifier le niveau d'intelligence émotionnelle chez les élèves de deuxième année du secondaire et à mettre en évidence le lien entre la réussite scolaire et l'intelligence émotionnelle chez les élèves de deuxième année du secondaire. Pour atteindre les objectifs de l'étude, le chercheur a posé les questions suivantes: 1 - Quel est le niveau d'intelligence émotionnelle chez les élèves de deuxième année du secondaire? 2 - Existe-t-il une relation entre l’intelligence émotionnelle et la réussite scolaire des élèves de deuxième année du secondaire? 3 - Existe-t-il des différences entre les notes des élèves de deuxième année du secondaire en matière d’intelligence émotionnelle entre les élèves très performants et peu performants? L'étude était basée sur une méthode analytique descriptive comme méthode appropriée. L'étude a été réalisée sur un échantillon de 120 étudiants de deuxième année (380 élèves) présents au lycée Cherif Messaadia à Msila, en Algérie, pour l'année scolaire 2016/2017, l'échantillon a été randomisé. Afin de collecter les données, le chercheur a appliqué l’échelle de l’intelligence émotionnelle d’Abd al-Hadi et Othman Farouk (2002) après l’avoir adaptée à l’environnement algérien et calculé ses caractéristiques psychométriques. Il s'appuyait également sur la moyenne des étudiants dans les examens de fin d'année à travers les différents cours qu'ils ont suivis durant l'année académique 2016/2017 L'étude a révélé les résultats suivants: - Le niveau d'intelligence émotionnelle dans l'échantillon étudié est très élevé. - Il n'y a pas de corrélation entre l'intelligence émotionnelle et la réussite scolaire dans l'échantillon de l'étude. - Il y avait des différences statistiquement significatives au niveau de (0,01) entre les résultats scolaires élevés et faibles dans le score total de l’intelligence émotionnelle et les différences étaient en faveur de niveaux de réussite élevés. Mots-clés: Intelligence émotionnelle - Réussite - Enseignement secondaire Summary : The present study aimed to identify the level of emotional intelligence in the second year secondary school students, as well as to reveal the relationship between educational achievement and emotional intelligence among students in the second year secondary school. In order to achieve the objectives of the study, the researcher asked the following questions: 1 - What is the level of emotional intelligence in the second year secondary students? 2 - Is there a relationship between emotional intelligence and academic achievement for students of the second year secondary? 3 - Are there differences between the grades of second year secondary students in emotional intelligence between students of high achievement and low achievement? The study was based on a descriptive analytical method as the appropriate method. The study was conducted on a sample of 120 students of the second year secondary students (380 students) who are present in Cherif Messaadia Secondary School in Msila, Algeria for the academic year 2016/2017, the sample was randomized. In order to collect the data, the researcher applied the emotional intelligence scale of Abd al-Hadi and Othman Farouk ( 2002 ) after adapting it to the Algerian environment and calculating its psychometric characteristics. It also relied on the average of the students in the term exams through the various courses they studied during the academic year 2016/2017 The study found the following results: - The level of emotional intelligence in the study sample is very high. - There is no correlation between emotional intelligence and academic achievement in the study sample. - There were statistically significant differences at the level of (0.01) between high and low scholastic achievement in the total score of emotional intelligence and the differences were in favor of high achievement levels. Keywords: Emotional Intelligence - Achievement - Secondary Education.

الكلمات المفتاحية: الذكاء الانفعالي -التحصيل الدراسي- التعليم الثان ; ي


سلطة مقدمي الجهاد بتطوان وشفشاون خلال القرن 16 ميلادي

فيصل مبرك, 

الملخص: ملخص: بعد تراجع مكانة الدولة الوطاسية خلال القرن 16م، تكونت بعض القوى المحلية ذات النفوذ الروحي والسلطوي، فكانت أحينا؛ أشبه بالأجهزة الأمنية والعسكرية الجهوية التي حملت على عاتقها مهمة الدفاع عن حوزة الوطن في وجه الاحتلال الإسباني والبرتغالي، ليس فقط في تطوان، بل كل الشمال المغربي، هذه القوى شكلت في مرحلة ما بؤرة الحكم السلطوي المغلق، الخارج عن سيطرة الدولة أحيانا، لهذا يقف الباحث متسائلا عن هذه الأسر الجهادية، وعن نطاق نشاطها السياسي والعسكري، وامتداد حكمها إلى بعض الأقاليم في البلاد، وموقف الدولة الوطاسية من حراكها العسكري، وكيف اتخذت الأسرة السعدية الجهاد وسيلة لإدعاء الشرعية في المطالبة بحكم المغرب؟ وإبراز دور مقدمي الجهاد في شل التوسع الاسباني والبرتغالي، وإلى أي مدى ساهم القائمون على هذه الوظيفة "الجهاد" في حماية الثغور الشمالية بالمغرب الأقصى خلال القرنين 16/ 17م؟ وما هو الدور الذي لعبته أسرة المنظري في تطوان؟ وفيما تمثلت العلاقة بين آل المنظري وآل راشد في شفشاون الوطاسيين في فاس.

الكلمات المفتاحية: المغرب ; آل راشد ; المنظري ; الأسر الجهادية ; تطوان


الوظيفة التربوية للسؤال الفلسفي من خلال النموذج السقراطي.. ...أو الأصول السقراطية لبنية الدرس الفلسفي وفعاليته في البناء الفكري والنفسي للإنسان؛ The educational function of the philosophical question through the Socratic model.. ... or the Socratic origins of the structure of the philosophical lesson and its effectiveness in the intellectual and psychological construction of man

عبدالقادر بلعالم, 

الملخص: ملخص لقد جعل سقراط من "المفهوم" أفقا معرفيا وقيميا للتفكير الفلسفي، منطلقا في ذلك من مسلمة "أن كل معرفة هي معرفة من خلال المفاهيم. والفلسفة ـ في نظره ـ إذ تحاول القبض على المفهوم ضبطا وتحديدا، فهي تتطلع إلى بعده القيمي. لتجعل من المعرفة الحقة هي معرفة القيم. ولذلك، فإن سقراط إذا يعتبر أن "الفضيلة علم"، فهو يؤسس فلسفيا لأخلاقية المفهوم. وبهذا التأسيس أراد لـ "الإنسان" أن يكون موضوع الفلسفة الأثير، وإدراكه لحقيقة "الفضيلة"، وممارسته للسلوك الفاضل؛ غايتها القصوى. وبهذا الانزياح نحو الأفق القيمي الإنساني، مكّن سقراط لـ "السؤال الفلسفي" من تجاوز المطلب المعرفي إلى ممارسة وظيفة تربوية، تستهدف تنقية العقل من الأوهام من خلال ضبط المفاهيم، وتطهير النفس من الرذائل عن طريق استبطان القيم التي تتضمنها المفاهيم وتمثُّلها سلوكيا. وقوام هذه الوظيفة التربوية للسؤال الفلسفي؛ منهج عقلي منطقي محكم، يدفع بالذات إلى اكتشاف الحقيقة بذاتها ومن داخل ذاتها، معتمدا في ذلك على "الحوار" أسلوبا، وعلى "التهكم" و"التوليد" آليتين منهجيتين لتحقيق هذا الهدف التعليمي التربوي. وحركة تفكيرنا حول الوظيفة التربوية للسؤال الفلسفي في هذا البحث، تستهدف المنهج السقراطي في منطلقاته المعرفية ووسائطه المنهجية وآفاقه التربوية القيمية، تأصيلا وتفصيلا. Abstract Socrates made of "concept" an ideological and valuable horizon for philosophical thinking based on the principle that knowledge is produced by and through concepts. According to Socrates, philosophy attempts to identify the “concept” as it looks for its valuable dimension in order to make of real, valid knowledge the knowledge of values. Thus, Socrates considers the “virtue” a science as he, philosophically, establishes the ethics of the “concept”. The aim of establishing such foundation is Socrates desire to make of “man” the preferred topic for philosophy, and his awareness of the reality of “virtue” and his practice of virtuous behaviour. These components are the ultimate aim of philosophy as Socrates believed. The shift of philosophy’s interest in the universe to the interest in values, man and education enabled Socrates to invent a novel philosophical conception making philosophy practicing an educational function rather than solely cognitive. This unorthodox version of philosophy presented by Socrates aims to clear the mind from illusions through setting concepts; and purge the soul from vices through extracting “values” from the “concepts” and their applications which represent in the human behaviour. The basis of this educative function of the philosophical question is the rigid intellectual, logical method. This basis enables the Self to discover the truth depending on dialogue, stylistically, and “sarcasm” and “extraction” as methodological mechanisms of achieving this educational, didactic purpose. Résumé Socrate a fait du "concept" un horizon idéologique et précieux pour la pensée philosophique basée sur le principe que la connaissance est produite par et à travers des concepts. Selon Socrate, la philosophie tente d'identifier le «concept» en cherchant sa dimension précieuse pour traduire la vraie connaissance à une connaissance des valeurs. Ainsi, Socrate considère la «vertu» comme une science car il établit philosophiquement l'éthique du «concept». Le but de cette fondation est le désir de Socrate de faire de «l'homme» le sujet de prédilection pour la philosophie et sa conscience de la réalité de la «vertu» et de sa pratique du comportement vertueux. Ces composants sont le but ultime de la philosophie, comme le croyait Socrate. Le changement d’intérêt de la philosophie pour l’univers à l’intérêt pour les valeurs, l’homme et l’éducation a permis à Socrate d’inventer une nouvelle conception philosophique faisant de la philosophie une fonction éducative plutôt que seulement cognitive. Cette version peu orthodoxe de la philosophie présentée par Socrate vise à débarrasser l’esprit des illusions en définissant des concepts; et purger l'âme des vices en extrayant les «valeurs» des «concepts» et de leurs applications qui représentent dans le comportement humain. La base de cette fonction éducative de la question philosophique est la méthode intellectuelle, logique et rigide. Cette base permet au Soi de découvrir la vérité en fonction du dialogue, de manière stylistique et du «sarcasme» et de «l’extraction» en tant que mécanismes méthodologiques permettant d’atteindre ce but éducatif et didactique

الكلمات المفتاحية: الكلمات الدالة: توليد؛ تهكم؛ فضيلة؛ صورنة؛ الماهيات. ; Keywords :. Irony ; midwifery; virtues; conceptualization; Quiddity. ; Mots clés: maïeutique; Ironie; vertus; conceptualisation; Quiddité.


مظاهر التكافل المغربي الجزائري من خلال هجرة الجزائريين الى المدن المغربية

برابح محمد الشيخ, 

الملخص: شهدت الموجات الاولى للمهاجرين الجزائريين نحو المغرب الاقصى استقرارا في البدايات الاولى في المدن المجاورة للحدود على غرار مدينة وجدة والناظور ، ثم ما لبثت ان توسعت تلك الهجرات حيث بدأت الأسر الجزائرية تأخذ طريقها نحو المدن الداخلية المغربية على غرار مدينة فاس ومكناس والرباط وهذا نتيجة حسن الاستقبال ومظاهر التكافل التي وجدتها الأسر الجزائرية من طرف أشقائهم المغاربة بل أكثر كم ذلك شكل الكثير من الجزائريين أصحاب المهن والوظائف حلقة هامة في النسيج الاجتماعي والاقتصادي المغربي وهذا كله بسبب قوة الأواصر العربية والدينية بين الجزائريين والمغاربة أثناء الاحتلال. Resume La première vague d'immigrants algériens au Maghreb a commencé à s'installer dans les premières villes des villes limitrophes des villes d'Oujda et de Nador et a commencé lorsque les familles algériennes ont entamé leur voyage vers les villes marocaines de Fès, Meknès et Rabat. La solidarité retrouvée par les familles algériennes par leurs frères marocains, mais plus encore, combien d’Algériens occupant des emplois et occupant un emploi constituent un maillon important du tissu social et économique marocain, le tout en raison de la force des liens arabes et religieux entre Algériens et Marocains Pendant l'occupation Abstract The first wave of Algerian immigrants to the Maghreb began to settle in the first towns in the cities bordering the borders of the city of Oujda and Nador. The migration started as Algerian families began their journey towards the Moroccan cities of Fez, Meknes and Rabat. The solidarity found by the Algerian families by their Moroccan brothers, but more so how many Algerians who have occupations and jobs an important link in the Moroccan social and economic fabric, all because of the strength of the Arab and religious ties between Algerians and Moroccans During the occupation.

الكلمات المفتاحية: المهاجرين- المغرب الاقصى - الأسر الجزائرية- فاس ومكناس – الرباط وجدة والناظور – التكافل-النسيج الاجتماعي والاقتصادي - الأواصر العربية والدينية


مهنة الطالب الجامعي من طلب العلم إلى تسول الشهادة.

مخداني نسيمة, 

Résumé: Résumé : Sur la base des données d’une enquête de terrain réalisée en 2017 à Alger nous proposons de contribuer dans cet article, à l’analyse de la crise du système d’enseignement supérieur en Algérie. Nous traiterons cette crise à travers l’analyse de la vision et les convictions des étudiants en tant que partie concernée par cette question. Nous avons essayé de mesurer leur conscience sur les raisons qui ont amené les universités algériennes à être classées à la dernière place dans le classement des universités. Nous avons également essayé de cerner les obstacles qui empêchent les universités algériennes de progresser vers la production de connaissances scientifiques de haut niveau, et la formation des cadres compétents capables de diriger l'économie nationale. Les étudiants en tant que groupe sociale coexistent avec la réalité quotidienne des déséquilibres fonctionnels du système l'universitaire, ces derniers sont considérés comme un meilleur témoin du faible niveau scientifique et culturel et même moral du système d'enseignement supérieur en Algérie Abstract: In this essay, we try to give a picture of the Algerian university, based on a vision and the beliefs of students as one of the groups concerned with the crisis of the higher education of system. At us effect we shall try to measure their awareness about the reasons that led Algerian universities to occupy the last place in the ranking of universities all around the world. We shall also try to identify the obstacles that prevent Algerian universities from progressing towards the production of quality training of the executives called to run the national economy. Students as a social group living the daily reality of the dysfunction of the university system, they are considered as the best witnesses of the low scientific, cultural and even moral level of the higher education system in Algeria

Mots clés: Enseignement supérieur, étudiant universitaire, l’université


تلقي جاك دريدا في الفلسفة الأمريكية The Reception of Jacques Derrida in the American Philosophy

Hanifi Djamila, 

الملخص: Abstract This paper will deal with the reception of Jacques Derrida (1930-2004) in the American philosophical scene. He was one of the most renowned post-structuralist French philosophers who spent nearly thirty years traveling from Paris to American universities, especially Yale and Irwin. For that, we deem that it is worthy to search the reason of the success of Deconstruction theory in the Anglo-Saxon universities? And what makes this question particularly important, is that poststructuralist philosophy on the whole was severely criticized in French universities, and sometimes neglected. We will examine the intellectual context that made the pairing between French philosophy and American philosophy possible, in spite of the differences existing between them. Then we will detect which fertility’ factors contributed in the flourishing of Deconstruction on the American soil? Were they related to American philosophy or more especially to American literature? الملخص: يتناول هذا المقال حيثيات تلقي جاك دريدا 1930-2004 Jacques Derrida في الوسط الفلسفي الأمريكي حيث "أمضى ما يقارب الثلاثين عاما متنقلا من باريس إلى جامعات أمريكا خاصة ييل Yale وإرفينIrwin ، ولقد كان من أقوى الفلاسفة الفرنسيين ما بعد البنيويين تأثيرا في أمريكا" (Christopher Norris, 2004,89) . بدءا ذي بدء من الجدير السؤال عن سر نجاح نظرية التفكيكDeconstruction في الوسط الأنجلوساكسوني؟ وما يجعل هذا السؤال ذا أهمية خاصة هو كون نظرية التفكيك والفلسفة ما بعد البنيوية Poststructuralism عموما لم تلق ترحابا في الجامعات الفرنسية ولا اهتماما، بل في معظم الأحيان كان التجاهل نصيبها. وللإجابة عن هذا السؤال لا بد أولا من الأخذ بعين الاعتبار السياق الفكري الذي جعل التزاوج بين الفلسفة الفرنسية والفلسفة الأمريكية ممكنا رغم كونهما مختلفتين أشد ما يكون الاختلاف، فالأولى سمتها المفارقة بين عقلانية صارمة مستمدة من روني ديكارت ولاعقلانية متمردة مستمدة مما عرفوا بفلاسفة الاختلاف. والثانية سمتها البراغماتية القائمة على الخبرة والتجريب وفكرة التفاعل الإيجابي والنافع مع المحيط سواء الطبيعي أو الاجتماعي. فيا ترى ما الذي وفر عوامل خصوبة التفكيكية على التربة الفلسفية الأمريكية؟ وللتدقيق أكثر هل وجدت التفكيكية عوامل خصوبتها وإثمارها في الفلسفة الأمريكية أي التحليلية وقرينتها البراغماتية الجديدة أم في الأدب الأمريكي؟ إذ الملاحظ في البدء أن دريدا أثار اهتمام الأدباء الأمريكيين أكثر من الفلاسفة. وإذا كان الأمر كذلك فما الذي جلب اهتمام الأدباء صوب نظرية التفكيك؟

الكلمات المفتاحية: Post-structuralism, Deconstruction, Structuralism, New Criticism, Différance, Difference, Iterability ; ما بعد البنيوية، التفكيك، البنيوية، النقد الجديد، الإرجاء، الاختلاف، التكرار


منهج ابن عصفور في تيسير علم الصرف من خلال كتابه"الممتع"

مفتاح معروف, 

الملخص: الملخص: لا شك أن علم الصرف قد نال نصيبه الوافر من البحث و الدراسة على يد علماء الأندلس والمغرب، وأفاضوا فيه وتناولوا كل دقيقة تخصه، وصنفوا لذلك المصنفات، ومن العلماء الأجلاء الذين كانت لهم جهود كبيرة في ميدان علم الصرف ابن عصفور الإشبيلي، ويظهر ذلك جليا من خلال كتابه الممتع في التصريف حيث استعرض فيه مسائله الصرفية مستدلا لها بالتعليل والحجج والأدلة، وكان من كتابه ذات الأهمية البالغة الذي أعجب به لاحقيه من العلماء، ومنهم أبو حيان فعلق عليه ثم لخصه في كتاب سماه (المبدع)، وجاءت هذه الدراسة لتقف على جهود ابن عصفور في علم الصرف، من خلال بيان منهاجه في هذا النوع من العلم، وعرض بعض المسائل التي انفرد فيها عن غيره من العلماء.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: علم الصرف، جهود ابن عصفور في علم الصرف، منهج ابن عصفور.


اللغات الأجنبية بين الحاجز و المستوى دراسة تحليلية لنتائج البكالوريا

بن صافية عائشة,  دريس سفيان, 

الملخص: ملخص الدراسة تعمل الأنظمة التربوية على تمكين متعلميها من التحكم في اللغات بهدف تحقيق التكوين الجيد، بالنظر الى أهمية العلوم والمعارف الموجودة باللغات الاجنبية والتي تساهم في التطور الاقتصادي والاجتماعي للمجتمع، حيث يحقق المتعلمين إنجازات دراسية علمية هامة تعزز رصيدهم المعرفي والتكويني، بالإضافة الى حالة التواصل الإيجابي التي يتفاعلون في اطارها مع المستجدات الثقافية المتنوعة. في هذا الاطار ترد هذه الورقة البحثية حول اللغات الأجنبية بين الحاجز و المستوى والتي عملنا من خلالها على تحليل وضعية الانجاز المدرسي في مادة اللغات الاجنبية من خلال اجراء قراءة سوسيو ثقافية لنتائج النجاح في شهادة البكالوريا لدى تلاميذ شعبة الآداب واللغات الاجنبية، بهدف معرفة الى أي مدى عملت المدرسة الجزائرية على تمكين متعلميها من تحقيق مستوى تعليمي في اللغات الاجنبية وإلى أي مدى تم تجاوز الحاجز اللغوي. Résumé Les systèmes éducatifs fonctionnent Pour permettre aux apprenants De maitrise les langues, En but de réaliser une bonne formation, Vu l'importance des Science et des connaissance en langues étrangères, Qui contribuent au développement économique et social de la société, car les apprenants atteindre des résultats scolaires et scientifique important Améliorer leurs connaissances et leur formation, En plus le cas de la Communication positive Dans lequel ils interagissent Avec divers développements culturels. Dans ce contexte, cet article est présenté A propos des langues étrangères Entre la barrière et le niveau À travers lequel nous avons travaillé Analyser le statut de la réussite scolaire En langues étrangères A travers une lecture socioculturelle au Résultats du baccalauréat chez les élèves de la filière des lettre et langues, en but de connaitre a quel niveau l’école algérienne a travailler pour que les apprenant Atteindre un niveau d'éducation en langue étrangère et a quel niveau ont dépasser la barrière linguistique.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: اللغات الاجنبية، النجاح، البكالوريا، الحاجز، المستوى. ; Mots-clés: langues étrangères, succès, baccalauréat, barrière, niveau


Les Fondements théoriques et appliquées pour modélisation des systèmes du jeu en football.

حجيج مولود, 

Résumé: le football est une activité qui ne cesse d’évoluer ,nous devons connaître les exigences techniques et physique, l’évolution est profonde et l’impact physique des matchs de haut niveau, l’analyse de l’activité du footballeur en match est une chose fondamentale ,le football est une activité avec une part très large d’incertitude ,on ne peut pas faire fi de ces données scientifique issues de l’analyse de l’activité du joueur ,elles peuvent justifier des choix d’entraînement ,l’expérience ne suffit pas toujours et l’entraîneur à besoin de repères précis de l’activité physique ,tactique et technique de ses joueurs spécifiques à leurs postes,il a besoin d’éléments rationnels afin de réduire les incertitudes ,il va favoriser l’analyse de données qui oriente ses principes de jeu. Ces données doivent être mises en interaction et en rapport aux exigences du haut niveaux et de ses propres de jeu .Toutes ces approches théoriques ,ces démonstrations pratiques s’accompagnent d’une inflation du nombre d’instruments notamment de mesures . Tous plus sophistiqués les uns que les autres , d’une utilisation voire d’une lecture de plus en plus difficiles et nécessitant de faire appel à des techniciens et des spécialistes .

Mots clés: Approches modernes ; modélisation de système ; modèle scientifique ; système de jeu ; système d’analyse ; Entraîneur moderne


بعض مواطن عدم الانسجام الخارجي و الداخلي في المناهج التعليمية المحسّنة

كمال فرحاوي, 

الملخص: ملخص الدراسة: يحاول هذا المقال ان يجيب على مجموعة من الاشكاليات المتعلقة بمدى وجود الانسجام الخارجي والداخلي ببعض المناهج التعليمية المقررة ابتداء من سنة 2015، والموسومة بالمناهج المحسنة وما اطلق عليها اعلاميا "مناهج الجيل الثاني للإصلاح". فنحاول الاجابة من خلال قراءة بعض هذه المناهج باستخدام منهجية تحليل المحتوى، والمنهج المقارن لمعرفة مواطن عدم الانسجام، ومن اجل ذلك اخترنا خمسة مناهج، وقد توصلنا بعد القراءة والتحليل والمقارنة الى تأكيد فرضية الدراسة والتي تتضح جليا خلال مراحل المقال، ومن بينها: 1-عدم الانسجام الخارجي: على مستوى توزيع القيم على المواد: عدم احترام بعض المناهج لتوزيع القيم عبر المواد الواردة في الوثائق المرجعية. (منهاج الرياضيات نموذجا السنة الرابعة ابتدائي). 2-على مستوى الانسجام الخارجي: عدم مطابقة المواد المعرفية مع ما يجب استثماره لبناء الكفاءة (منهاج اللغة العربية السنة الثانية متوسط). Abstract : In this article, the researcher attempts to answer a number of issues related to the extent of external and internal harmony with some educational curricula scheduled for 2015, which are characterized by improved curricula and what is called the "second generation curriculum of reform". We tried to answer by reading some of these methods using the methodology of content analysis, and the comparative approach to identify the areas of inconsistency, and for this we chose five approaches, and we have reached after reading, analysis and comparison to confirm the hypothesis of the study, which is clearly evident during the stages of the article, 1 - External Harmony: On the level of distribution of values on materials: lack of respect for some of the methods of distribution of values across the material contained in the reference documents. (Mathematics Platform Model Fourth Year Primary). 2 - At the level of external harmony: Non-conformity of knowledge materials with what must be invested to build competence (Arabic language curriculum second year average). Résumé : Cet article soulève la question de l'harmonie interne et externe dans les programmes révisés par le ministère de l’éducation national à partir de 2015, appelés communément "programmes de la deuxième génération". En utilisant la méthode d'analyse de contenu et l'approche comparative, nous avons essayé d'identifier les incohérences dans ces dernies (les programmes). La lecture, l’analyse du contenu et la comparaison, nous ont permet de confirmé l'hypothèse de l'étude, à savoir le non respect dans les programmes de certaines matières de la répartition des valeurs contenues dans les documents référentiels au niveau externe. Et l’incompatibilité des contenues d’enseignements avec les compétences visées au niveau externe.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: المنهاج المحسنة _الإنسجام الداخلي _ الإنسجام الخارجي _الإصلاح _تحليل المحتوى. ; key words: curriculum _external harmony_ internal harmony _reform _content analysis. ; Mots clés : programmes révisés _ harmonie interne _ harmonie externe _ analyse du contenu.


التصورات الاجتماعية ونظرية النواة المركزية لـ J.C Abric

محمد حديدي, 

الملخص: نحاول من خلال هذا المقال تناول مفهوم التصور أو التصورات من خلال التطرق للتطور الذي عرفه هذا المفهوم من دوركيم إلى مسكوفسي، ومن ثمة التطرق إلى هذا المفهوم من وجهة نظر حديثة والتي حاول من خلالها أبريك إعطاء صورة أخرى عن هذا المفهوم من خلال إدراج البعد الاجتماعي فيه، وذلك بالانتقال من مفهوم التصورات إلى مفهوم التصورات الاجتماعية، وهذا من خلال نظريته التي تدعى بنظرية النواة المركزية. ويهدف هدا الموضوع إلى محاولة وضع تصور حول مفهوم التصورات الاجتماعية ومختلف المراحل التي عرفها تطور هذا المفهوم، كما تهدف هذه الورقة البحثية إلى إمداد الباحثين والمهتمين في مجال التصورات بإحدى أهم النظريات في هذا المجال وهي نظرية النواة المركزية لJ.C Abric ، من جهة أخرى يعتبر هذا المقال من الإضافة التي قدمت في هذا الموضوع باللغة العربية، حيث أن أغلب الدراسات باللغة الأجنبية. ./

الكلمات المفتاحية: التصورات ; التصورات الاجتماعية ; / نظرية النواة المركزية


Sociological study of women union;دراسة سوسيولوجية للمرأة النقابية;Etude sociologique de la femme syndicaliste

حلمي دريدش, 

الملخص: This research paper is considered a theoretical sociological study of mechanisms of women's trade union, by demonstrating the role of culture as a set of of values and standards that women have gained during their various social upbringing stages. This is in guiding their behavior and decisions, especially with regard to their professional life, especially their involvement in trade union work, and the recruitment and filling that this requires, often at the expense of the family. This study confirms the existence of two categories of women, one category preferring to engage in domestic work and the second group choosing to invest in professional life even at the expense of family obligations. The study concluded that women's professional participation is guided by purely sociological factors dictated by family, cultural, social and social attitudes. These factors govern and guide women's choices and behaviors, where in most cases they do not have absolute freedom. تعد هذه الورقة البحثية دراسة سوسيولوجية نظرية لميكانيزمات العمل النقابي عند المرأة، من خلال تبيان دور الثقافة، باعتبارها ترسانة من القيم والمعايير، اكتسبتها المرأة خلال مختلف مراحل تنشئتها الاجتماعية، في توجيه سلوكها وقراراتها خاصة فيما يتعلق بحياتها المهنية لاسيما الانخراط في العمل النقابي وما يتطلبه هذا من تجنيد وتفرغ يكون في غالب الأحيان على حساب العائلة. تؤكد هذه الدراسة على وجود فئتين من النسوة، فئة تفضل الانخراط في العمل البيتي وفئة ثانية اختارت الاستثمار في الحياة المهنية ولو على حساب الالتزامات العائلية. وخلصت الدراسة إلى أن مشاركة المرأة المهنية إنما يوجهها عوامل سوسيولوجية بحتة، تمليها مواقف العائلة والمجتمع والقيم والمعايير الثقافية والعرف المجتمعي والتنشئة الاجتماعية. هذه العوامل تحكم وتوجه خيارات وسلوكات المرأة على حد سواء، أين لا تكون لها في أغلب الحالات الحرية المطلقة. Le présent document de recherche est une étude sociologique théorique de l'action syndicale des femmes, en définissant le rôle de la culture, en tant qu'arsenal précieux et acquis par les femmes aux différents stades de l'avancement social, dans la conduite de leur comportement et de leurs décisions, notamment en ce qui concerne l'action syndicale, et ce qu'il faut pour le recrutement et la durée, souvent au détriment de la famille. Cette étude confirme qu'il y a deux catégories de femmes qui préfèrent participer aux travaux ménagers et qui ont choisi d'investir dans la vie professionnelle, au détriment des obligations familiales. L'étude a conclu que la participation des femmes au métier était motivée par des facteurs purement sociologiques, dictés par les attitudes familiales, culturelles, sociales, communautaires et sociales. Ces facteurs déterminent et orientent les choix et comportements des femmes, où elles n'ont souvent pas de liberté absolue.

الكلمات المفتاحية: Sociological factors, professional participation, family, culture. ; العوامل السوسيولوجية، المشاركة المهنية، الأسرة، الثقافة. ; facteurs sociologiques, participation professionnelle, famille, culture.


Hannah Arendt’ Reflections on the Origins of the Modern Anti-Semitism and the Establishment of a Jewish State

Hanifi Djamila, 

الملخص: This paper aims to shed light on Hannah Arendt’s analysis of the growth of the modern anti-Semitism. She assumes in her monumental masterpiece, The Origins of Totalitarianism (published in 1951) that the identification of the modern anti-Semitism with the rise of the nation-states in Europe is a misleading thought and a mere ready-made explanation. For her, the modern anti-Semitism grew as the European system of nation-states crashed. On the other hand, Arendt, through almost all her writings, has seemed supporting the idea of establishing a Jewish state in Palestine, for that, this paper aims as well to discover Arendt’s position towards founding a Jewish homeland, her proposals concerning that issue and her relationship with Zionism. ملخص: تهدف هذه الورقة أولا إلى تسليط الضوء على تحليل حنه أرندت لتصاعد معاداة السامية في الفترة الحديثة. فهي تفترض في كتابها العمدة أصول التوتاليتارية (الصادر في عام 1951) أن تفسير بروز معاداة السامية الحديثة بصعود الدول القومية في أوروبا ما هي إلا فكرة مضللة ومجرد تفسير جاهز. على العكس من ذلك هي تربط ظاهرة معاداة السامية في الفترة الحديثة بانهيار النظام الأوروبي للدول القومية. ثانيا نسعى من خلال هذه الورقة البحثية إلى اكتشاف موقف حنه أرندت من إقامة دولة يهودية في فلسطين، واقتراحاتها المتعلقة بتأسيس وطن يهودي، ثم علاقتها بالصهيونية. Résumé Cet article vise premièrement à démontrer l'analyse d'Hannah Arendt de l’ascension de l'antisémitisme moderne. Dans son livre, intitulé Les Origines du Totalitarisme (1951), elle présume que la liaison entre l'antisémitisme moderne est la montée de l’état-nation en Europe n'est qu'une idée trompeuse et une interprétation erronée. Au contraire, pour elle, le phénomène de l'antisémitisme dans l’Europe moderne est lié à l'effondrement du système européen d'état-nation. D'autre part, Arendt, à travers presque tous ses écrits, semble en faveur de la création d'un État juif en Palestine. Pour ça, cet article a également pour but de découvrir la position d'Arendt et ses propositions concernant l’établissement d’une patrie juive, et puis sa relation avec le sionisme.

الكلمات المفتاحية: Anti-Semitism, National State, Zionism, Assimilation, Federal System. ; معاداة السامية، الدولة القومية، الصهيونية، انصهار، النظام الفيدرالي. ; Antisémitisme, État-nation, Sionisme, Assimilation, Système Fédéral.