مجلة الحكمة للدراسات الفلسفية
Volume 1, Numéro 1, Pages 80-99

‏ هابرماس:‏ ‏ النشاط الديمقراطي‎ ‎في‎ ‎خدمة الفاعلية التواصلية

الكاتب : جلول مقورة .

الملخص

المتقصي لتاريخ الفكر الفلسفي، ‏‎ ‎يدرك ذلك التمازج بين الفلسفة والسياسة، ‏وبالتحديد بين الفلسفة والديمقراطية، باعتبار أن هذه الأخيرة المكسب الحقيقي الذي ‏يجب الدفاع عنه، والمحافظة عليه، فمن أفلاطون وأرسطو إلى فلاسفة الأنوار إلى ‏الحداثيين، إلى المابعد حداثيين، كان شغلهم الشاغل التجسيد الفلسفي عن طريق ‏الديمقراطية مهما اختلفت آراؤهم، ومرجعياتهم سواء كانت اجتماعية، دينية، أو ‏ميتافيزيقية. ‏ غير أن ما يميز كل محاولات الربط هاته، هو ارتكازها على فلسفة الذات، وثنائية ‏الذات والموضوع، وإهمالها لأكبر معنى للديمقراطية وهو التشارك والتذاوت. ‏ والمتتبع لتطور مفهوم الديمقراطية، يجد أنها عند أرسطو ترتبط بالحكومة الدستورية ‏وبإدارة الدولة ، فهي في خدمة الشعب وحده لا غير، والتي تقوم على سيادة القانون ‏والتي يخضع لسلطتها الكبار والصغار، العوام والخواص، أما في العصور الوسطى، ‏فقد ارتبط مفهوم الديمقراطية بالسيادة المطلقة ثم المطالبة بالأنظمة الجمهورية، والتنظير ‏كان على حسب العقد الاجتماعي، الذي بدأ من هوبز إلى روسو، وهو تنظير يقوم ‏على فلسفة الوعي، أو إدراك الذات على أنها كائن اجتماعي خاضع لمجموعة من ‏القوانين، وهو يقوم بتأسيسها تحت مفهوم العقد الاجتماعي، الذي ينقله من الجانب ‏الحيواني إلى الإنساني، والتعبير عن الإرادة العامة يمثل سيادة الشعب.

الكلمات المفتاحية

هابرماس الديمقراطية الفاعلية التواصلية الفلسفة الفكر