مجلة الحكمة للدراسات الفلسفية


Description

مجلة الحكمة مجلة علمية ثقافية تعنى بالعلوم الإنسانية والاجتماعية وقضايا الفلسفة وتحاور أسرار الواقع وآفاق الكون الشاسعة بالمنظور العلمي في تآلف وتناسب بين العقل والتجريب، والفكر والواقع. تؤكد على قاعدة الحوار كمنهج حياة تقتضيه السنن الكونية، وتبرز التوافق بين الحكمة والشريعة نافية الفصل أو الصدام بينهما. تجمع بين الأصالة والمعاصرة وتعتمد الوسطية في فهم الواقع، مع البعد عن الإفراط والتفريط. تُفضّل البحوث والمقالات الجادة التي تتّسم بالروح الإيجابية والعمل الإيجابي، والتي تثير روح العلم والرغبة في البحث لدى القارئ. تعمل على ترسيخ وصيانة القيم الأخلاقية على مستوى الفرد والأسرة والمجتمع. تؤمن بالانفتاح على الآخر، والحوار البناء والهادئ فيما يصب لصالح الإنسانية.

6

Volumes

13

Numéros

169

Articles


النظام الأكمل وتلازمية الشر والخير

نورالدين دنداني, 

الملخص: الملخص تناولت هذه الدراسة مسألة النظام الأحسن بوصفه من أهم المسائل الفلسفية التي كانت وراء ظهور العديد من التيارات الفكرية المتضاربة منذ القدم، فالحديث عن النظام الأحسن والأكمل، يستدعي الحديث عن مسألة الشرور التي تجمع ما يسمى بالمصائب والنقائص، والآلام، والموت، والكوارث الطبيعية... وغيرها من الأمور الكثيرة، ومن ثم يكون الأمر مدعاة للحديث عن مدى إمكانية الجمع بين النظام الأحسن، والشرور بمختلف أنواعها. This study dealt with the issue of the best system as one of the most important philosophical issues that led to the emergence of many conflicting intellectual currents from ancient times. Dealing with the issue of the best and most perfect system calls for dealing with the mutter of evils which includes calamities, imperfections, pain, death, natural disasters ... and many other things. Hence the reason of discussing the possibility of combining the best system with evils of various kinds.

الكلمات المفتاحية: الفلسفة الاسلامية -النظام الاحسن-الشر ; العناية الالهية


الهرمنيوطيقا و التشكل المعرفي : قراءة في تطور المفهوم من دائرة المقدس إلى دائرة العلوم الإنسانية

زينب بومهدي, 

الملخص: مرت الهرمنيوطيقا في مسارها التاريخي بالعديد من المنعطفات التي ساهمت في تشكيل جهازها المعرفي ما أدى إلى تعدد المفاهيم و التعريفات التي قدمت لها و هذا بتعدد النظريات التأويلية ، و لقد ارتبط التأويل في بداياته و تعلق بالنص المقدس و ظل هذا الارتباط قائما إلى غاية العصر الحديث أين تشعبت الهرمنيوطيقا ، و توزعت في اتجاهات متعددة متجاوزة النص الديني إلى النص الفلسفي و الأدبي و التاريخي ، أو النص الإنساني بصفة عامة ، و لم تصل الهرمنيوطيقا إلى هذا المستوى من البحث لولا جهود ثلة من الفلاسفة و المفكرين أمثال شلاير ماخر و دلتاي و هيدغر و غادامير وصولا إلى ريكور و غيره كثير . و عليه فالهدف الذي نسعى إليه من خلال هذه المداخلة هو الكشف عن مفهوم الهرمنيوطيقا و جذورها التاريخية ، و كذا معرفة كيفية انتقال التأويل من النص المقدس إلى النص الإنساني و هذا في الفكر الغربي . Summary The Hermeneutics passed through its historical course with many turns that contributed to the formation of its knowledge apparatus, leading to multiplicity Concepts and definitions presented to it and this with a number of theories of interpretation, and has been associated with interpretation in its beginnings and related to the text of the sacred and the link continues until the modern era where the ramifications of the Hermeneutics, and distributed in multiple directions beyond the religious text to The philosophical, literary and historical text, or the human text in general, did not reach this level of research without the efforts of a number of philosophers and thinkers such as Schillier Maher, Dilthey , Heidegger, Gadamer, Rikor and many others. Therefore, the goal that we seek through this intervention is to reveal the concept of Hermeneutics and its historical roots, as well as to know how the interpretation of the sacred text to the human text and this in Western thought.

الكلمات المفتاحية: الهرمنيوطيقا ، التفسير ، التأويل ، هرمس ، النص المقدس


النورسي متكلماً وفيلسوفاً للتاريخ الأسباب والمعجزات في رسائل النور

حسن قيلي, 

الملخص: المستخلص يهدف الباحث إلى إثبات أن النورسي(1877ـــ1960م) فيلسوفاً للتاريخ وذلك من خلال دراسة الأسباب والمعجزات في رسائل النور، وقد استخدم الباحث المنهج النقدي التحليلي والمنهج المقارن، وقد توصل الباحث لعدد من التوصيات أهمها: ملامح نظرية في فلسفة التاريخ بثها النورسي من خلال رسائل النور وذلك من خلال دراستنا للأسباب والمعجزات والتي خرجنا منها بنظرية مائزة في فلسفة التاريخ. ومن أهم المبادئ التي استنبطناها أن القصص التي قصها القرآن الكريم عن الأفراد والأنبياء والأمم السابقة ليست للتسلية وإنما للإعتبار،وأن علم الكلام عند النورسي يتخذ شكلاً جديداً ليس للترف العقلي ولا للمجادلة واستخراج الحجج وإنما لتقوية الإيمان. ومن المبادئ التي توصلنا إليها كذلك، هي أن الأسباب غير مقترنة بالمسبّبات اقتراناً ضرورياً وإنما هو اقتراف عادة أجراها الله سبحانه وعالى وأن المسبب الحقيقي هو الله تعالى. Abstract The researcher aims to prove that Norsi (18771960m) is a philosopher of history by studying the causes and miracles in the letters of light. The researcher used the critical analytical method and the comparative method. The researcher reached a number of recommendations, the most important of which are theoretical features in the philosophy of history, Through our study of the causes and miracles, from which we came out with a winning theory in the philosophy of history. One of the most important principles that we have developed is that the stories that the Qur'an has written about the previous individuals, prophets and nations are not for entertainment but for consideration, and that the science of speech at the Nawras takes a new form not for intellectual luxury, One of the principles we have reached is that the reasons are not associated with the causes, but rather by the custom of God Almighty and that the real cause is God.

الكلمات المفتاحية: فلسفة التاريخ الأسباب ; المسببات المعجزات


صعوبات تطبيق التقويم المستمر في التعليم الابتدائي من وجهة نظر الأساتذة

عبد اللطيف فارح,  محمد الطاهر طعبلي, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على الصعوبات التي تعيق تطبيق التقويم المستمر في ضوء المناهج المعاد كتابتها في المرحلة الابتدائية، من وجهة نظر الأساتذة باعتبارهم المنفذين للمناهج ؛ و قد اعتمدت الدراسة على المنهج الوصفي التحليلي، باستخدام مقياسين تم تطبيقهما على عينة من أساتذة التعليم الابتدائي قوامها 290 أستاذا و أستاذة، تم اختيارهم بطريقة العينة العشوائية الطبقية. توصلت الدراسة إلى جملة من النتائج أهمها أن صعوبة تطبيق التقويم المستمر في التعليم الابتدائي تتمثل في استخدام أساليب متعددة، بينما كان استخدام الشبكات الأقل صعوبة من وجهة نظر الأساتذة.

الكلمات المفتاحية: التقويم المستمر ؛ صعوبات ؛ التعليم الابتدائي ؛ الأساتذة


الدين عند لودفينغ فيورباخ

علي عليوة, 

الملخص: تهدف هذه الورقة البحثية في تسليط الضوء على بعض أعمال الفيلسوف لودفينغ فيورباخ، وبصفة خاصة فلسفته في الدين ونقده، حيث كانت فلسفة فيورباخ فلسفة متجددة أحدثت قطيعة حقيقية مع الفلسفة الكلاسيكية الألمانية خاصة أنها تزامنت مع وجود هيغل أستاذ فيورباخ ومعاصرة ايمانويل كانط وماركس فيما بعد، حيث وصف ماركس فلسفة فيورباخ بأنها "قناة النار" التي يجب أن يتطهر من خلالها كل فيلسوف. حاولنا أن نتكلم عن البعد الفلسفي والأنثروبولوجي الذي أعطاه فيورباخ للدين واللاهوت مرورا بعملية الاغتراب عن الجوهر الإنساني وتحويله إلى الآخر، ثم توضيح مفهوم الطبيعة وعلاقته بالجوهر عند الإنسان.

الكلمات المفتاحية: الله ; الطبيعة ; فيورباخ، الفلسفة الألمانية الكلاسيكية