مجلة الحكمة للدراسات الفلسفية


Description

مجلة الحكمة للدراسات الفلسفية مجلة علمية دورية متخصصة محكّمة تصدر مرتين في السنة عن مركز الحكمة للبحوث والدراسات - الجزائر تأسست سنة 2013، و هي تسعى لتكون مجلة فلسفية دولية بفضل الحرص الدائم على تطويرها و بفعل مساهمات السادة الأساتذة و الباحثين، تهتم بنشر البحوث والمواضيع الفكرية والفلسفية الأصيلة، التي تشغل الفكر الانساني وتطوراته عبر العصور ، و هي مفتوحة لنشر بحوث الأساتذة والباحثين من مختلف الجامعات و مراكز البحث والدوائر الأكاديمية، باللغات العربية والفرنسية والإنجليزية، كما تهتم بنشر المعطيات والاحصائيات الفكرية والعلمية عربيا و إقليميا ودوليا، و كل ما يساهم في الثقافة العالمية . يسهر على إدارتها و تحكيم الاعمال المقدمة لها عدد مهم من الباحثين و الخبراء في شتى مجالات العلوم الاجتماعية والانسانية . كما تستهدف الجمهور العريض من المهتمين بالشأن الفكري والانساني. La revue El-Hikma des études philosophiques est une revue scientifique périodique spécialisée à comité de lecture, publiée par le Centre de recherche et d'études El-Hikma – en Algérie. Créée en 2013, elle se veut une revue philosophique internationale grâce à son souci constant de la développer et grâce aux contributions de professeurs et de chercheurs. Elle occupe la pensée humaine et ses développements à travers les âges, et elle est ouverte à la publication des recherches de professeurs et chercheurs de diverses universités, centres de recherche et cercles académiques, en arabe, en français et en anglais, ainsi qu'à la publication de données intellectuelles et scientifiques et de statistiques aux niveaux arabe, régional et international, et tout ce qui contribue à la culture mondiale. Un nombre important de chercheurs et d'experts dans divers domaines des sciences sociales et humaines veillent à sa gestion et à l'arbitrage des travaux. Cette revue cible également le grand public de ceux qui s'intéressent aux affaires intellectuelles et humanitaires.


8

Volumes

18

Numéros

196

Articles


تطبيقات الهندسة الوراثية-من المقاربة العلمية الى المقاربة الفلسفية-

جعيداني نصيرة, 

الملخص: تعتبر الهندسة الوراثية مبحثا مهما في علم الوراثة، فهي عبارة عن تقنية تتعامل مع المادة الوراثية باستخلاص معلومات عنها أو التغيير فيها، وهي بالمفهوم التقني التحكم في الصفات الوراثية باستخدام وسائل دقيقة تتناسب مع مستواها الجزئي. تتميز الهندسة الوراثية بتطبيقاتها المختلفة التي شملت كل الكائنات الحية (من نبات وحيوان وإنسان) حتى الكائنات الدقيقة كالفيروسات والبكتيريا، وساهمت هذه التقنية في اكتشافات علمية مذهلة قدمت من خلالها خدمات خاصة للإنسان باكتشاف الأمراض ومعالجتها وتسخير الحيوانات والنباتات للانتفاع بها، لقد أصبح الإنسان يمتلك الوسيلة لأن يطوع المخزون الوراثي الكامن في جميع المخلوقات الحية بما يرضي طموحاته، إلا أن هذه التطبيقات لا تخلو من بعض الأضرار التي أثارت تساؤلات فلسفية وأخلاقية دفاعا عن حقوق الإنسان وكرامته وقدسيته. لقد برهنت الفلسفة من خلال روّادها عن قدرتها في كل عصر لمواكبة التغيرات والقيام بواجبها، وكانت نبيلة وموحدة وهي التأكيد على إنسانية الإنسان Genetic engineering is an important subject in genetics. It is a technique that deals with the genetic material in order to obtainer information about it or change it, in the technical sense it’s to control genetics using precise means that correspond to its molecular level. Genetic engineering is characterized by its various applications which include all organisms from plant, animal, human even unicroorganisms, and contributed to the discovery and treatinent of diseases, However these applications have caused philosophical, moral, religious questions that were erubraced by philosophers and clergy to defend human and dignity and his sanctity.

الكلمات المفتاحية: الهندسة الوراثية، الاستنساخ، الجينات، الكينونة البشرية، القيم، صيرورة الكائن الحي، قدسية الإنسان


ابن تيمية وموقفه من المنطق الأرسطي

يطو علي, 

الملخص: ملخص بالعربية: ابن تيمية (1263- 1328م). لقد اكتسب فهما عميقا للنصوص الفلسفية، وكان يعتقد أن المنطق ليس وسيلة موثوقة لتحقيق الحقيقة الدينية. . والغرض من هذا المقال هو: انني أود التأكيد على أن هذه المساهمة لا تتعلق باللاهوت كعملية ايديولوجية قائمة، ولكنها تهدف إلى تشجيع التفكير، وكذلك القراءة المتأنية، حول الحقائق التاريخية وغيرها من الكتابات الإسلامية. . فعلى سبيل المثال، مسألة وجود الله مع (الفلاسفة) و(علاقتها بالفلسفة)، صالحة فقط في عالم المنطق، دون أن تقول أي شيء عن الوجود الحقيقي لله. الكلمات المفتاحية: ابن تيمية، الفلسفة، الوجود الحقيقي لله. المنطق. Abstract:Ibn Taymiyyah (1263- 1328), hadacquired a deepunderstanding of philosophicaltexts. and He believedthatlogicis not a reliablemeans of attainingreligioustruth. . And The purpose of this article is: I wouldlike to emphasizethatthis contribution is not related to theology as an existingideologicalprocess, but aims to encourage reflection, as well as carefulreading, on historicalfacts and otherwritings of Islam. .For example, the question of the existence of Godwith (philosophers) anditsrelationship to philosophy, isvalidonly in the world of logic, withoutsayinganything about the real existence of God.

الكلمات المفتاحية: ابن تيمية، الفلسفة، الوجود الحقيقي لله. المنطق.


الهيرمنيوطيقا بين الفلسفة والشعر بول ريكور انموذجا

واحك مراد, 

الملخص: يهدف البحث الى توضيح العلاقة بين الفلسفة والشعر وإذا كانت الفلسفة تسعى الى فهم العالم وفق نظام من المقولات والمفاهيم المرتبة وفق قواعد منطقية يحترم فيها اتساق المقدمات مع النتائج واذا كانت الاستعارة تقف عند حدود وصف العالم، فهل هناك امكانية ليتم توظيف الواحد منهما للآخر. وان ينفتح التفكير الفلسفي على توظيف الوصف الاستعاري؟ ويمكن اعتبار الهيرمنيوطيقا عند بول ريكور حقل معرفي يتوسط العقل البرهاني والوصف الاستعاري . This research aims to analyze the relationship between philosophy and metaphors. The search results are Poetic metaphors, producing many meanings, Philosophical logic searches for a single meaning. understands the world with logic It appears that philosophy has a field and poetry has a field, philosophy employs the mind, poetry uses imagination For the world to look beautiful On the other hand Hermeneutics is considered a tool for reconciling philosophy and poetry, because it employs imagination in interpretation and proves it with reason. Also, Metaphors in philosophy give beauty in philosophical style

الكلمات المفتاحية: استعارة، فلسفة، الشعر، الخيال، المنطق، الهيرمنيوطيقا.


ابن تيمية والفلسفة

يطو علي, 

الملخص: ملخص بالعربية:ابن تيمية (1263- 1328م). لقد اكتسب فهما عميقا للنصوص الفلسفية، وكان يعتقد أن المنطق ليس وسيلة موثوقة لتحقيق الحقيقة الدينية. . والغرض من هذا المقال هو: انني أود التأكيد على أن هذه المساهمة لا تتعلق باللاهوت كعملية ايديولوجية قائمة، ولكنها تهدف إلى تشجيع التفكير، وكذلك القراءة المتأنية، حول الحقائق التاريخية وغيرها من الكتابات الإسلامية. . فعلى سبيل المثال، مسألة وجود الله مع (الفلاسفة) و(علاقتها بالفلسفة)، صالحة فقط في عالم المنطق، دون أن تقول أي شيء عن الوجود الحقيقي لله. الكلمات المفتاحية: ابن تيمية، الفلسفة، الوجود الحقيقي لله. Arabic Summary: Ibn Taymiyyah (1263 - 1328 AD). He acquired a deep understanding of philosophical texts, and he believed that philosophy is not a reliable means of achieving religious truth. . The purpose of this article is: I would like to emphasize that this contribution is not related to theology as an existing ideological process, but rather aims to encourage reflection, as well as careful reading, about historical facts and other Islamic writings. . For example, the question of the existence of God with (the philosophers) and (its relationship to philosophy) is valid only in the realm of logic, without saying anything about the true existence of God. Key words: Ibn Taymiyyah, Philosophy, the true existence of God.

الكلمات المفتاحية: ابن تيمية، الفلسفة، الوجود الحقيقي لله.


Nietzsche comme le fondateur de l’irrationalisme de la période impérialiste

عكاك اسماعيل اسماعيل, 

الملخص: إن مقالنا هذا الذي يحمل عنوان " نيتشه كمؤسس للاعقلانية في طور الامبريالية" يرتكز على ثلاثة نقاط رئيسية:1 – في نظر لوكاتش، هناك مرحلتين مرت بهما اللاعقلانية الحديثة: فالمرحلة الأولى تجلت من خلال المعركة ضد التصور التاريخي- الجدلي للتقدم، و هذا ما رسمه المسار الذي امتد من شيلنج إلى كيركغارد مرورا بـ (شوبنهاور). أما المرحلة الثانية من اللاعقلانية فقد كان نيتشه هو ممثلها الرئيسي. 2- إن نيتشه يعتبر، حسب لوكاتش، بمثابة "مؤسس اللاعقلانية في المرحلة الامبريالية". بحيث تمركز بحث لوكاتش على البرهنة في كون أن فكر نيتشه قد وُجّه منذ بدايته ضد الديمقراطية والاشتراكية. إن كتاب تحطيم العقل قد قدم نيتشه على أساس انه بمثابة استباق ميثولوجي للفاشية الهتلرية. إن لوكاتش قد كسّر ذلك الطابو الغربي حول نيتشه، وبرهن على الكيفية التي من خلالها تم ابتذال أفكاره وتوظيفها من طرف هتلر وروزنبرغ بغرض الوصول إلى أهدافهما . 3- إن اللاعقلانية ليست ظاهرة مميزة لألمانيا فقط، ولكنها ظاهرة دولية. الواقعة الوحيدة المميزة هي انه في ألمانيا، اللاعقلانية ستصبح إيديولوجية للقوى السياسية الأكثر رجعية، وهذا ما لم يحدث في بقية الدول الأخرى. Notre article intitule « Nietzsche comme le fondateur de l’irrationalisme de la période impérialiste » est axe sur trois points essentiels: 1-Selon Lukacs, il y a deux périodes dans l’irrationalisme moderne: la première consiste dans le combat contre le concept historico-dialectique du progrès, c’est la voie de Schelling à Kierkegaard en passant par Schopenhauer. La deuxième période est représentée par Nietzsche. 2-Lukacs apparait chez comme Nietzsche le fondateur de l’irrationalisme de la période impérialiste. Lukacs cherche à montrer que la pensée de Nietzsche a été oriente des son commencement conte la démocratie et le socialisme. Son œuvre (La destruction de la raison) est présentée comme une anticipation mythologisante du fascisme hitlérien. Lukacs brise ainsi le tabou occidental de Nietzsche et montre comment Hitler et Rosenberg vulgarisé les idées de Nietzsche et les utilisées pour atteindre leurs but. 3- L’irrationalisme n’est du tout un phénomène spécifiquement allemand, mais un phénomène international. Le seul fait spécifique est qu’en Allemagne l’irrationalisme est devenu l’idiologie des forces politique les plus réactionnaires, ce qui na pas été le cas dans les autres pays.

الكلمات المفتاحية: L’irrationalisme ; Nietzsche; Le fascisme hitlérien ; l’impérialisme; Lukacs.


مكونات المثلث (الفعل) الديداكتيكي و دوره في العملية التعليمية

درويش راضية, 

الملخص: يعتبر الفعل التعليمي أو الديداكتيكي نواة العملية التعليمية التعلمية و الحقيقة أن نجاح المدرس في مهمته يتوقف على درايته بادوار المكونات الأساسية للمثلث الديداكتيكي( المتعلم- المعلم- المعرفة(المادة العلمية) ) و مدى فعاليته و صحة تصوره. و من هذا المنظور يعتبر الديداكتيك أو التعليمية الدراسة العلمية لتنظيم وضعيات التعلم التي يعيشها المتعلم لتحقيق أهداف تعليمية معينة . لهذا تسعى في هذا المقال إلى إبراز مكونات المثلث الديداكتيكي و طبيعة العلاقة التي تسود بين هذه العناصر و مدى إسهامه أو دوره في إنجاح العملية التعليمية التعلمية. L'acte éducatif ou didactique est considéré comme le noyau du processus d'enseignement-apprentissage, et la vérité est que la réussite de l'enseignant dans sa mission dépend de sa conscience des rôles des composantes de base du Triangle didactique (l'apprenant - l'enseignant - la connaissance (le matériel scientifique)) et de l'étendue de son efficacité et de la justesse de sa perception. Dans cette perspective, didactique ou pédagogique est l'étude scientifique de l'organisation des situations d'apprentissage que vit l'apprenant pour atteindre certains objectifs pédagogiques. Par conséquent, dans cet article, nous cherchons à mettre en évidence les composantes du Triangle didactique, la nature de la relation qui prévaut entre ces éléments et l'étendue de sa contribution ou de son rôle dans la réussite du processus d'apprentissage éducatif.

الكلمات المفتاحية: الديداكتيك ; التعليمية ; المتعلم ; النجاح ; المعرفة


"كيفية قراءة النص الفلسفي" ( القراءة التفسيرية المغلقة و القراءة التأويلية المفتوحة )

درويش راضية, 

الملخص: الملخص: نسعى في هذه المداخلة إلى معرفة آلية الولوج في قراءة النسق الفلسفي أو في تحليل كيفية قراءة النص الفلسفي، حيث ميزنا بين نوعين من القراءة: - القراءة التفسيرية المغلقة - القراءة الـتأويلية المفتوحة ولقد بينا أن النص الفلسفي يقرأ بطريقتين مختلفتين وذلك تبعا للمنهجية التي يطبقها القارئ على النص وما يحمله من رؤية فلسفية وخلفية فكرية وإيديولوجية. Résumé ; Dans cette intervention, nous cherchons à connaître le mécanisme d'accès à la lecture du système philosophique ou à l'analyse de la lecture du texte philosophique, en distinguant deux types de lecture: - Une Lecture interprétative fermée - Une lecture explicative ouverte Nous avons montré que le texte philosophique est lu de deux manières différentes, selon la méthodologie que le lecteur applique au texte et la vision philosophique et le fond idéologique qu'il porte.

الكلمات المفتاحية: النص الفلسفي ; القراءة ; التفسير ; النسق ; المنهج


التفاؤل و التشاؤم من حيث علاقتهما بعدد من المتغيرات النفسية لدى المرأة الجزائرية مقارنة بالرجل

عنو عزيزة, 

الملخص: ملخص: مما لاشك أن للتفاؤل و للتشاؤم تأثيراً لا يمكن إنكاره و التقليل من أهميته على السلوك الإنساني، حيث يؤثر كل منهما على الحياة النفسية للفرد و على توقعاته بالنسبة للحاضر و المستقبل سواء كانت تفاؤلية أو تشاؤمية. و تهدف الدراسة الحالية إلى الكشف عن التفاؤل و التشاؤم من حيث علاقتهما بعدد من المتغيرات النفسية لدى المرأة الجزائرية مقارنة بالرجل، و قد إستخدمت الدراسة عينة من النساء (ن=100) و عينة من الرجال (ن=100)، حيث طبقت عليهم بطارية من المقاييس إشتملت قائمة الإتجاه نحو الذات، مقياس التفاؤل و التشاؤم، مقياس بيك للإكتئاب و مقياس وجهة الضبط. و لقد أظهرت النتائج أن هناك علاقة إرتباطية بين درجات التفاؤل و التشاؤم مع عدد من المتغيرات النفسية (الإكتئاب، الإتجاه نحو الذات، و وجهة الضبط)، كما أظهرت النتائج وجود فروق دالة إحصائياً بين المتوسطات الحسابية لدرجات كل من التفاؤل و التشاؤم من جهة و المتغيرات النفسية من جهة أخرى. Optimism and Pessimism in relation to a number of psychological variables in Algerian women and Men Dr ANNOU AZİZA Maître the Conférence «A» Department of psychology and Education and Orthophony Algiers university(2) Abstract : One can hardly ignore the influence of optimism and pessimism or lessen their importance on human behaviour. Both of them exerce an influence upon individual psychological life and expectancies, now and in the future. This research aimed at the study of optimism/pessimism as related to a number of psychological variables in Algerian women as compared to Algerian men. For this purpose, two samples of 100 men and women were submitted to battery of scales made of: attitudes towards self, optimism/pessimism and beck’s depression inventory scales. Results showed a strong correlation relationship between optimism/pessimism scores and the psychological variables studied (depression, attitudes towards self and locus of control). Results also showed significant differences between means of optimism/pessimism and means of the psychological variables investigated.

الكلمات المفتاحية: التفاؤل ; التشاؤم ; المرأة ; الدراسة ; الحياة النفسية


التعليم الإلكتروني في زمن كورونا: التجربة الجزائرية، تحديات ورهانات.

امبارك احمد,  بكيري محمد امين, 

الملخص: الملخص: تندرج محاولتنا في هذه الورقة البحثية المتواضعة في إطار تقديم رؤية حول التجربة الجزائرية في مجال التعلم الإلكتروني، وما أنتجه هذا التحول من تغير في مهام ورسالة التعليم عالمياً، وذلك بتقديم عرض مبسط عن ماهية التعليم الإلكتروني، أنماطه وخصائصه وما حققته هذه الأداة من تحولات في العملية التعليمية في بلادنا في فترة قصيرة، حاولنا أن نقدم عرضا عن المشهد التعليمي في ظل جائحة كورونا مع التركيز على أهم التحديات والرهانات وصولا إلى إبراز حاجة المنظومة الجزائرية إلى مثل هذا النوع من التعليم وذلك ضمانا لمواكبة هذه التحولات المتسارعة في ظل هذه الأزمة العابرة للقارات، وفي الوقت نفسه محاولة منا للإجابة على جملة من التساؤلات يفرضها البحث في هذا المجال: - ماهي أهم التحديات التي تواجه التعليم الإلكتروني كبديل مستقبلي للتعليم التقليدي؟ - كيف تعاملت الجزائر مع التعليم في ظل أزمة كورونا؟ - ماذا انتهجت الجزائر خلال فترة تعليق الدراسة؟ - ماهي التحديات التي تواجه الجزائر للتحول إلى التعليم الإلكتروني؟ - ماهي الفرص المتاحة أمام الجزائر لاستئناف العملية التعلمية في زمن الوباء؟ - ماهي السيناريوهات المتوقعة للتعامل مع مستقبل التعليم والتعلم ما بعد كورونا؟ ملخص باللغة الأجنبية Notre intervention s'inscrit dans le cadre de la présentation d'une vision de l'expérience algérienne dans le domaine du e-learning, et du changement que cette transformation a produit dans les tâches et la mission de l'éducation à l'échelle mondiale, Il s'agit d'une présentation simplifiée sur la nature de l'apprentissage en ligne (e-learning), afin de clarifier les caractéristiques et les transformations réalisées par cet outil dans le processus éducatif de notre pays dans un court laps de temps. Nous avons tenté de présenter une présentation sur la scène éducative à la lumière de la pandémie de Corona 19, avec une présentation des défis et enjeux les plus importants afin de mettre en évidence la nécessité du système éducatif algérien. A ce type d'enseignement comme gage de suivre ces mutations rapides face à cette crise transcontinentale et en même temps une tentative de notre part de répondre à un ensemble de questions imposées par la recherche dans ce domaine : Quels sont les défis auxquels le e-learning est confronté en tant que future alternative à l'enseignement traditionnel classique dans le monde en général et le monde arabe en particulier ? - Comment l'Algérie a-t-elle géré le système éducatif face à la crise de Corona?

الكلمات المفتاحية: التعليم الالكتر ; ني زمن ك ; ر ; نا


تعرية الأنساق الثقافية في السرد النسائي المغربي من منظور "فاطمة كدو"

بابا هاشم للا الهاشمية, 

الملخص: ملخص: يعد الأدب النسائي البوابة التي أطلت منها المرأة لتخرج من عصر الحريم وتعانق الكتابة والحرية، فكان ملجأ البوح لديها خاصة الكتابة الروائية التي كانت ولاتزال الفضاء الأرحب والقادر على استيعاب ماتملكه هذه الأخيرة من مخزون في الذاكرة وإضمار أنساق ثقافية طالما كبلتها وحدت من حريتها, وقد جاءت كتابات الناقدة فاطمة كدو لتضيء الجوانب المعتمة وتعري هذه الأنساق المضمرة في السرد النسائي المغربي، وذلك من خلال رصدها للجمل الثقافية والانتقال من الإطار الضيق إلى الخطاب، في محاولة منها للبحث عن هوية أنثوية في الكتابة. الكلمات المفاتيح: الأنساق الثقافية، السرد النسائي، الجمل الثقافية، الخطاب، هوية أنثوية. ABSTRACT: Women's literature is the gateway through which women came out of the harem era and embraced writing as well as freedom. It was a refuge they resorted to allowing them to express themselves freely. An area for revelations, especially fictional writing, which was and still is the most spacious arena capable of absorbing what women store in memory by encapsulating cultural patterns that used to handcuff them and limit their freedom. Fatima guddou, the critic, thrusts a whole new light on women ' status within society! Through her writings, she illuminates the dark aspects and exposes the patterns which are implicitely woven within every sentence in the Moroccan feminist narrative... through her monitoring of cultural phrases and the transition from the narrow frame to the discourse , in an attempt to look for female identity in writing. Keywords : cultural patterns, women’s literature, the cultural phrases, the discourse, female identity.

الكلمات المفتاحية: الأنساق الثقافية ; السرد النسائي ; الجمل الثقافية ; الخطاب ; الكتابة