دراسات لسانية
Volume 2, Numéro 10, Pages 58-82

الاستعارة في رواية اللص والكلاب لنجيب محفوظ دراسة معرفية

الكاتب : الزماني كمال .

الملخص

لم تعد الاستعارة، في اللسانيات المعرفية الحديثة، عملية نقل يتم فيها استبدال معنى أصلي بآخر مجازي، كما أنها لم تعد من أمر اللغة، وإنما أصبحت مرتبطة بالفكر، فهي التي تنظم تصورات الأفراد، وتسمح لهم بفهم الظواهر المحيطة بهم وبناء تصورات جديدة. وهذا الفهم يجعل الاستعارة شيئا لا ينضاف إلى المعنى، وإنما وسيلة أساس لخلقه وتشكيل المفاهيم، وإدراك العالم الذي نعيش فيه، ومنح معنى للظواهر المحيطة بنا. وفي هذا النطاق، يأتي هذا البحث ليدرس الاستعارة في رواية اللص والكلاب لنجيب محفوظ وفق التصور اللساني المعرفي، متخذا أعمال لايكوف وجونسون نموذجا لهذا التصور. Abstract : Metaphor in modern cognitive linguistic studies is no longer a linguistic transference in which an original meaning is replaced by another metaphorical meaning, and it is no longer a property of language as it has become tied to thought. Metaphors regulate the individuals' perceptions, and allow them to understand their physical surroundings, and to build new perceptions, this particular conceptualization makes it something that cannot be added to the meaning, but creates that meaning, and makes us aware of the world we live in and gives meaning to the world around us. Drawing on cognitive linguistics, the present article takes Lakoff and Johnson approach as a theoretical framework to the study of metaphors in "The Thief and the Dogs" by the Egyptian novelist Naguib Mahfouz.

الكلمات المفتاحية

الاستعارة ; اللسانيات المعرفية ; الفكر ; التصور ; Metaphor ; cognitive linguistic ; thought ; perception