دراسات
Volume 7, Numéro 4, Pages 180-189

إشكالية النّصّ والخطاب بين الأصل والفرع

الكاتب : بولخطوط محمد .

الملخص

ملخص: نال النّقاش حول قضيّة النّص والخطاب نصيبا كبيرا في الدراسات القديمة وحتّى المعاصرة، لأنّها تمثّل فعلا إشكالية اصطلاحية في امتداد كل مفهوم من حيث الدلالة، وعلى الرغم من المحاولات العديدة والجادّة التي خاضها بعض الباحثين في إيجاد تخريج علمي لهذه القضيّة، وعلى وجاهة هذه الآراء من الناحية المنطقية، إلاّ أنّ ذلك لم يحلّ الإشكال بصفة جذرية نهائية، وهذا راجـع إلى اتّسام المصلــحين بالطابع الجــدلي بالدرجــة الأولى، ثمّ اشتراكهما في الكثير من الخــواص من ناحية أخرى، بل يمكن إسناد هذا الإشكال إلى تلك الاستعمالات العشوائية من لدن بعض الباحثين الذين لا يميّزون في توظيفهم اللغوي بين أبعاد كل مصطلح جهلا منهم لحدودهما الفاصلة، أو أنّ التفريق لا يعنيهم ــــ على الأقلّ ــــ في فترة من الفترات. إذن وقياسا على ما قيل وعلى ما سيقال، تظلّ مسألة النّص والخطاب والجدل القائم حولها من أبرز المسائل القديمة التي عالجها المفكّرون والباحثون في المراحل السابقة؛ إذ لا يكاد يخلو أيّ بحث لساني نصّي من الوقوف عندها، إلاّ أنّها لا تزال إلى يومنا هذا تصنع الجدال في وسط الحقول المعرفية عربية كانت أم غربية، لأنّها كانت ولا زالت من أكثر المسائل والقضايا الشائكة، ومن هذه النقطة بالذات تتولّد إشكالية هذا المقال، حيث سنحاول في هذه الورقة البحثية الوقوف على ثنائية [نصّ/ خطاب] من حيث التصوّرات والمفاهيم التي أعطيت لطرفي هذه الثنائية بغرض الوصول إلى أي طرف منهما يمثّل الأصل، محاولين من خلال ذلك الإجابة على السؤالين التاليين: هل يوجد فرقا بين ما يصطلح عليه تسمية "النّــص"، وما يصطلح عليه بلفظ "الخــطاب"؟، ثمّ إذا كان هناك تباينا فعلا، فهل يعدّ من الأهمّية بمكان أن يصير كل منهما علما مستقلا بذاته عن الآخر؛ كلٌّ له أهدافه، قواعده، ومميّزاته الخاصة به؟ Abstract: Both past and present Studies have been arguing the issue of "the text" and "the speech" for it is, in fact, a terminological problem that associates the choice of one term over the other with the meaning it conveys. Despite the scholars' efforts and attempts to sort out this issue from a logical and scientific approach, no radical solution seems to be reached. It could be claimed that the reason behind this confusion lies in the fact that the two terms share many characteristics in addition to the random usage of these terms by some researchers that may be ignorant of the difference in meaning or that this different does not matter to them at the time they use it. Based on what has been said, this issue has been a significant part in many linguistic research works in the past, yet it still raises conflict in the present times in the Arab and foreign linguistic research; hence the research problem of this article. In this research paper, we are attempting to cover the dichotomy "text/speech" with the aim to answer some important questions and figure out which the original among the two terms is. The research questions are: "Is there actually a difference between a 'text' and a 'speech'? If so, shoud each term be a separate independant science with distinct rules, objectives and characteristics?"

الكلمات المفتاحية

النّصّ; الخطاب; الأصل; الفرع; text; speech; origin; branch