مجلة العلوم الانسانية
Volume 8, Numéro 15, Pages 141-154

البيئة المدرسية وسلوكات التلميذ العنيفة

الكاتب : فرشان لويزة .

الملخص

تعرضت معظم المجتمعات والدول في العشرية الأخيرة لموجة من التحولات والتغيرات المفاجئة والسريعة على كل الأصعدة وفي كل الجهات، ومن إفرازات هذه التغيرات في السنوات الأخيرة انتشار مذهل لظاهرة العنف بالعديد من المؤسسات التعليمية مست كل الأطوار التعليمية وفي مختلف المناطق والدول المتقدمة أو تلك السائرة في طريق النمو. إذ أصبح التلاميذ بمختلف أعمارهم يتبنون هدا السلوك العنيف كوسيلة للتفاعل والتواصل بينهم دون أدنى تراجع أو خوف من العواقب التي بإمكان النظام والعقاب المدرسي أن تسلطها على التلميذ الذي يقوم بخرق القوانين والمعايير السلوكية المتعارف عليها بالبيئة المدرسية. ويأتي المقال الحالي كمحاولة للكشف عن العوامل التي قد تدفع التلميذ للجوء لمثل هذه السلوكات، والبحث عما إذا كانت الوضعية الاجتماعية للتلميذ هي التي تحرك فيه هذا العنف أم البيئة الخارجية التي يتواجد فيها وما يميزها من عنف وقسوة وكذا النماذج السلوكية المكونة للوسط الذي يعيشه، حيث بإمكان البيئة المدرسية أن تساهم في ظهور العنف لأنه تبين من المعطيات الميدانية أن أكثر العوامل وقعا على شخصية الفرد وتأثيرا على سلوكاته داخل محيطه المدرسي، المعاملات التي يعامل بها في المدرسة من علاقات وتقييم، كما تتدخل عوامل أخرى في توجيه سلوكات التلاميذ .

الكلمات المفتاحية

;العنف;البيئة المدرسية ; سلوكات التلميذ العنيفة