دراسات نفسية وتربوية

psychological & educational studies

Description

Psychological & Educational Studies is a bi-annual scientific, specialized, non-profit, open access scientific journal that is issued and edited and published by Ka sdi Merbah University of Ouargla-Algeria. It was founded in 2008; four issues per year are published: january, April, july and October; it emerged from the Research Laboratory of the Developing psycho-educational practices It is interested in the dissemination of original applied research, which has not been previously published and which is treated in a documented scientific method in the field of psychological and educational field, subjects as, counseling psychology, teaching /learning methods, classroom evaluation and assessment, mental health at school, human relations at school, and drop-out-of- school. The journal aims are to disseminate sciences within the framework of its specialization. It targets postgraduate students, professors and all researchers, whether in research or academic circles, government departments or institutions at the national and international levels. The research is published in three languages: Arabic, English and French. It contains two sections: a section that includes Arab research; and another section that includes foreign research (French and English). -To guarantee blind peer reviewing policy, the journal's peer review process ensures that reviewers are independent of the authors, that is, reviewers and authors are not affiliated with the same institution. -


13

Volumes

27

Numéros

424

Articles


محفزات النشاط الترويحي الرياضي وعلاقتها بالسعادة النفسية لدى كبار السن بولاية تيارت

العيد بن سميشة, 

الملخص: - ملخص: هدف البحث إلى التعرف على أهم محفزات النشاط الترويحي الرياضي بولاية تيارت، والتعرف على طبيعة العلاقة بين محفزات النشاط الترويحي الرياضي والسعادة النفسية ومكوناتها لدى كبار السن، استخدم الباحث المنهج الوصفي، واشتملت عينة البحث على (36) مسن، وتم اختيارها بالطريقة المقصودة، وطبق الباحث استبيان محفزات النشاط الترويحي الرياضي من إعداده، ومقياس السعادة النفسية، وأظهرت نتائج البحث أهم محفزات النشاط الترويحي الرياضي تتعلق بالجانب النفسي والاجتماعي والثقافي والصحي، وأنه يوجد ارتبـاط موجـب دال إحصـائيا بــين محاور استبيان محفزات النشاط الترويحي الرياضي وأبعـــاد السعادة النفسية، والدرجـة الكليـة للسـعادة النفسـية، ويوصي الباحث بالتوعية بأهمية النشاط الترويحي الرياضي لكبار السن بهدف تعديل التصورات الخاطئة لدى البعض التي ترتبط بين الممارسة والإصابة وكذا خجل البعض من نظرة المجتمع، وتنظيم دورات تدريبية متقدمة للأفراد العاملين مع كبار السن لزيادة خبراتهم ورفع كفاءة أدائهم وذلك حول كيفية تنمية مكونات السـعادة النفسية لدى كبار السن. - الكلمات المفتاحية: (الترويح الرياضي، المحفزات، السعادة النفسية، كبار السن). Abstract : The aim of the research was to identify the most important motivations of sport recreational activity in the state of Tiaret and to identify the nature of the relationship between the stimuli of sport recreational activity and psychological happiness and its components among the elderly. The researcher used the descriptive approach.The results of the research showed the most important motivations of recreational sports activity related to the psychological, social, cultural and health aspects, and that there is a statistically positive correlation between the axes of the questionnaire of the motivations of recreational sports activity and the dimensions of psychological happiness , And the overall degree of psychological happiness.The researcher recommends awareness of the importance of sports recreational activity for the elderly in order to modify the misconceptions of some that link between practice and injury, as well as the shame of some of the society's view, and the organization of advanced training courses for individuals working with the elderly to increase their experience and improve the efficiency of their performance on how to develop the components of mental happiness in senior Age. - Keywords: (sports recreation, hooves, psychological happiness, the elderly)

الكلمات المفتاحية: (الترويح الرياضي، المحفزات، السعادة النفسية، كبار السن).


نمط التفكير (الايجابي- السلبي) في ضوء بعض المنغيرات -دراسة ميدابية على طلبة جامعة تلمسان-

خيرة مجدوب,  يحيى بشلاغم, 

الملخص: تهدف الدراسة الحالية إلى التعرف على طبيعة التفكير الايجابي و السلبي لدى طلبة جامعة تلمسان وأثر كل من متغيري الجنس (ذكر، أنثى) و المستوى الاجتماعي و الاقتصادي للأسرة (منخفض، مرتفع)على هذا الأخير، لقد أجريت الدراسة الميدانية على عينة من طلبة جامعة تلمسان متكونة من100 طالب وطالبة ( 28 ذكور و 72 إناث)، طبق عليها مقياس التفكير بنمطيه الايجابي و السلبي للطلبة الجامعيين من إعداد عبد العزيز حنان (2012) بعد التأكد خصائصه السيكومترية و تقدير صلاحيته للدراسة. توصلت الدراسة إلى أن نمط التفكير السائد لدى أفراد عينة الدراسة ايجابي، كما انه لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين الجنسين(ذكور، إناث ) فيما يخص التفكير بنمطيه(الايجابي و السلبي)، بالإضافة إلى أنه لا توجد فروق في التفكير الايجابي تعزى إلى متغير المستوى الاجتماعي و الاقتصادي لأسر الطلبة، بينما يوجد فروق في التفكير السلبي تعزى إلى متغير المستوى الاجتماعي و الاقتصادي لصالح المستوى المرتفع. The abstract The present study aimes at identifying the positive and negative thinking patterns of students at sociology departement at Abou Bakre belkaide university(Tlemcen) .It also attents to mesure the social and economic level of the families .To see wether it effects ther way of thinking .To do so and determine the validity , the researche adopted ap university students and the effect of both sex variables (male ,female) and hosychometric test prepared by Hanan Abdel Aziz (2012) .The resert of the study indicated that the spread thinking among students is positive ,and the ris no significate difference between male and female.Morver ,the captivity is attrihuted to variable incom of the social and economic level family condition these students ,ie whether student family wages are high or low didn’t effect their way of thinking positive.

الكلمات المفتاحية: التفكير الايجابي -التفكير السلبي


تقييم نشاط الوظائف التنفيذية وعلاقتها ببناء الخطة عند ذوي التوحد

فاطيمة خلدوني, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى محاولة تقييم نشاط الوظائف التنفيذية وعلاقتها ببناء الخطة عند ذوي التوحد بمحاولة تقييم هذه العلاقة على ضوء نظرية الحقول المفاهيمية لجيرار فرنيو، من خلال اختبار مستوى الأطفال العاديين وعددهم 10 حالات بعد تطبيق اختبار الذكاء المتمثل في اختبار المصفوفات الملونة التدريجية من أجل ضبطها مع مستوى حالات التوحد المتمثلة في 10 حالات وتطبيق المقارنة من خلال تطبيق ميدان الانتباه والوظائف التنفيذية للبطارية النفسية العصبية الخاصة بالطفل؛ أسفر هذا التقييم عن وجود قصور يرجع إلى احتمال وجود خلل في خصائص الخطة حيث يكتفي حالات التوحد(حالات الدراسة) بالخاصية الأولى التي تتمثل في التكرار فقط ولا يرتقي إلى باقي الخصائص كما يرجع إلى ضعف مهارة الإعداد و حل المشاكل وبتركيز غير مرن لا يستطيع توظيفه والاستفادة منه وبالتالي يؤثر على باقي الوظائف والذي يرجع بدوره إلى قصور في فهم الهدف، القوانين ، التوقعات، المفاهيم، المبرهنات والحجج والاستدلال في الوضعية خلال الوظيفة المعطاة من أجل بلوغ هدفه . . Abstract : The aim of this study was to try to evaluate the activity of the executive functions and its relation to the construction of the plan in the autistic people. Therefore, we decided to try to evaluate this relationship in the light of Gerard Vernaud's conceptual field theory by testing the level of ordinary children in 10 cases after applying the IQ test of gradual color matrices Adjusted to the level of autism of 10 children and applied the comparison by applying the field of attention and executive functions of the child's neuropsychological battery. Has resulted in the assessment of the existence of deficiencies due to the possibility of a defect in the characteristics of the plan where the cases of autism (cases of study) with the first characteristic of the repetition only and not up to the rest of the characteristics also due to the weakness of the skill of preparation and problem solving and an inflexible focus can not be employed and benefit from it and therefore affect the rest of the functions, which is in turn due to lack of understanding of the objective, laws, expectations, concepts, predictions, arguments and reasoning in the situation during the job given from a To achieve its goal.

الكلمات المفتاحية: Autism ; Executive functions; Conceptual field theory ; : التوحد ؛ الوظائف التنفيذية ؛ الخطة ؛ نظرية الحقول المفاهيمية


التكفل النفسي بالمراهق المصدوم نفسيا

سعاد مزياني, 

الملخص: تأتي هذه الدراسة النظرية لتسليط الضوء على المراهق المعرض للصدمة النفسية جراء أحداث العنف المقصود(الإرهابي)،هذا الأخير الذي طبع بمظاهر القتل، التدمير، و تخريب الممتلكات، والذي مس كل شرائح المجتمع بما فيها فئة المراهقين، فمع الأزمة النفسية،الجسدية أو العاطفية التي تميز هذه المرحلة يتأثر هؤلاء بدرجة بالغة بالصدمات التي تعترضهم تبعا لآثار الحدث الصدمي، وهذا بهدف فهم هذه الشريحة من أجل ضمان تكفل صحي، إجتماعي، تربوي و نفسي، خاصة للوقاية من الانعكاسات السيكولوجية طويلة المدى، باعتبار أن الصدمة النفسية وإن لم تعالج في حينها تخلق عدة أعراض معقدة كالتجنب والأفكار الدخيلة، الإكتئاب، الخوف والقلق، الإضطرابات الفيزيولوجية، الكوابيس، تعاطي الكحول و المخدرات، مما يستوجب تكفل نفسي نوعي، وهذا ما سيتم التطرق إليه بالتفصيل في هذه الورقة البحثية. The present theoretical work comes to study the traumatized adolescent, victim of voluntary acts of violence; terrorism, which is characterized by phenomena of murder, destruction and subversion, affecting all parts of society including adolescents. In addition to the psychological, physical or emotional crisis that characterizes age of adolescence, teenagers are much more affected and sensitive to shocks resulting from the shocking event. The purpose of our study is to arrive at the end to better understand this slice of society, to ensure better medical, social, educational and psychological, especially to implement a prevention from long-term psychic repercussions, knowing that the psychological shock if not treated in real time, will generate several complex symptoms, like loneliness, internal ideas, depression, fear, stress, physiological disorders, hallucinations, and consumption of alcohol and drugs, which will require later, a specific psychological care, and this is what we will detail in our study.

الكلمات المفتاحية: تكفل نفسي ; مراهقة ; أزمة مراهقة ; صدمة نفسية


البنية العاملية لمقياس الإتجاه نحو الإحصاء

ربيعة جعفور, 

الملخص: ملخص : هدفت الدراسة الحالية إلى الكشف عن البنية العاملية لمقياس الاتجاه نحو الإحصاء وذلك بعد التأكد من بينات صدقه وثباته، ليطبق على عينة قوامها (174) طالبا وطالبة من طلبة كلية العلوم الاجتماعية بالسنة أولى الجذع المشترك علوم إجتماعية المسجلين للسنة الدراسية 2017/2018 وقد أظهرت نتائج التحليل العاملي للمقياس باستخدام طريقة المكونات الأساسية لهوتلنج والتدوير المتعامد ( الفاريماكس) تشبع (20) فقرة على المقياس وعليه تمايزت أربعة عوامل أساسية هي(أهمية وقيمة الإحصاء، صعوبة الإحصاء، الانفعال، الميل) وبالتالي أصبح المقياس جاهزا للتطبيق بعد تمتعه ببنية عاملية موثوق بها. The current study aimed at revealing The factorial structure of the Attitude Toward Statistics scale after verifying the validity and consistency of the data to be applied to a sample of (174) male and female students of the Faculty of Social Sciences in the year the first common trunk of social sciences registered for the academic year 2017/2018. The scale using the principle components of Hautling and orthogonal rotation (varimax) saturation (20) paragraph on the scale and it has distinguished four(importance and value of statistics, difficulty of statistics, emotion, inclination) and thus the for implementation after enjoying a global structure To trust them.

الكلمات المفتاحية: الاتجاه نحو الإحصاء؛ التحليل العاملي الاستكشافي؛ المكونات الأساسية؛ التدوير المتعامد.


تقويم برنامج ماستر ( أكاديمي / مهني) في علم النفس بجامعة المسيلة من وجهة نظر الطلبة في ضوء نظام L.M.D

نوال بوضياف, 

الملخص: ملخص : يهدف البحث الحالي إلى تقويم برنامج ماستر أكاديمي / مهني في علم النفس بجامعة المسيلة من وجهة نظر الطلبة،وأثر كل من الجنس، التخصص ،والمستوى الدراسي في ذلك ،وتكونت عينة الدراسة (65) طالبا وطالبة في المستوى الأول والثاني ،طبقت عليهم استبانة مكونة من ستة مجالات : (أهداف البرنامج ،المقررات الدراسية ،الاشراف العلمي ،فريق التكوين ،إجراءات القبول ،المرافق والتجهيزات )، وأسفرت نتائج الدراسة : 1. جاء تقويم برنامج ماستر أكاديمي / مهني في علم النفس بجامعة المسيلة من وجهة نظر الطلبة متوسطا. 2. لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية في تقويم البرنامج تعزى لمتغيرات: الجنس، المستوى الدراسي ،التخصص. Abstract : The current research aims to evaluation the masters Academy/professional program in psychology at the university msila ,from the view point of the students ,and impact of the variables of sex,specialization ,study level .and the smple of the study consisting of (65)mal and femel students in the level1,level 2 . They applied a questionnaire include sixe axes represent aspects;the objective of the program,curriculum ,supersing scientific ,a dmissions and procedures,facilité and equipment ,the results showed; 1. The evaluation of masters Academy professional program in psychology at the university msila was at the middle 2. There were no differences of statistically significant differences in the program evaluation due to the variables of sex,specialization, study level. Résumé : Cette étude vise l’évaluation du programme de Master en psychologie (académique / professionnel) du point de vue des étudiants de l’université de Msila, et relève l’impact du genre, de la spécialité, et du niveau d’étude. L’échantillon de l’étude est composé de (65) étudiants des deux genres, auxquels nous avons appliqué un questionnaire comprenant six volets (les objectifs pédagogiques du programme, les contenus pédagogiques, l’encadrement scientifiqu ا الكلمات المفتاح : برنامج ماستر (أكاديمي/ مهني) علم النفس ؛ طلبة جامعة المسيلة ؛ نظام L.M.D e, l’équipe formatrice, procédures d’admission, installations et équipements). Les résultats montrent que: 1. L'évaluation du programme de Master en psychologie (académique/ professionnel) du point de vue des étudiants de l'Université de Msila est moyenne. 2. Il n’existe pas de différences statistiquement significatives dans l’évaluation du programme en rapport avec les variables suivantes: genre, niveau d’étude, spécialité. Les mots-clés : Programme de Master psychologie (académique/ professionnel), les étudiants de l’université de Msila, le système universitaire (L. M. D).

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية برنامج ماستر اكاديمي مهني طلبة جامعة المسيلة نظام LMD


Impact des TIC sur la formation de la personnalité des enseignants universitaires

Bouchebcheb Leila, 

Résumé: Ce travail s’inscrit dans la lignée des usages des technologies de l’information et de la communication dans le domaine de l’éducation (TICE), en contexte universitaire. Il s’articule autour des concepts d’une FOAD et de l’utilisation des différents outils de communication et d’apprentissage d’une plateforme et leur impact sur la formation de la personnalité des dits enseignants. Notre étude s’est intéressée aux enseignants du département de français de l’ENS de Constantine, avant de penser à la généraliser où nous avons tenté d’examiner l’émergence des nouvelles pratiques en TICE chez nos enseignants témoins. Nous n’avons pas l’ambition de changer leurs pratiques mais de les initier au changement en nous intéressant à la contribution d’une formation en FOAD dans un environnement éducatif et universitaire.

Mots clés: TICE, formation, FOAD, enseignement/apprentissage, médiation


علاقة سمات الشخصية حسب نموذج العوامل الكبرى بمهارة التعاطف لدى مساعدي التمريض المتربصين (دراسة ميدانية بمدرسة التكوين الشبه الطبي بوهران) Relationship of personality traits according to the model of the big five factors with the empathy for nursing assistants trainees (field study at the school of paramedical training in Oran)

عقباني ربيعة,  Bezaid Najet, 

الملخص: ملخص: يهدف هذا البحث إلى الكشف عن سمات الشخصية حسب نموذج العوامل الخمسة الكبرى وعلاقته بمهارة التعاطف لدى عينة تضم320 من مساعدي التمريض المتربصين بالسنة الأولى، والكشف عن مستوى قدراتهم على التكيف في البيئة الحرجة التي تميّز المستشفى وقدراتهم على ربط علاقات متزنة مع المرضى. لقياس سمات الشخصية قمنا باستخدام النسخة المختصرة للعوامل الخمسة الكبرى ، ومقياس جيفرسون لقياس التعاطف لدى المعالجين. دلّت النتائج على مستوى عال من التعاطف لدى مساعدي التمريض مع مستويات متوسطة بالنسبة لبعدي تثمين العلاجاتالرحيمة والقدرة على أن يضع الممرض نفسه في مكان المريض ونلاحظ أيضا وجود علاقة ارتباطية دالة إحصائيا بين التعاطف وثلاث سمات الشخصية التالية: سمة الطيبة(ر= 0.15، مستوى الدلالة =0.00)؛ سمة يقظة الضمير(ر= 0.15، مستوى الدلالة =0.00)؛ سمة الانفتاح (ر= 20.، مستوى الدلالة =0.00). تستدعي هذه النتائج إلى توجيه المتربصين نحو المصالح الطبية حسب سماتهم الشخصية وتطوير برنامج تكوين على المهارات العاطفية لدى المعالجين.

الكلمات المفتاحية: العوامل الخمسة الكبرى ; التعاطف ; مساعدي التمريض ; ، المتربصين ; التكوين.


مظاهر نوعية الحياة في العمل و الإجهاد لدى الأطباء العاملين بالمستشفيات " دراسة ميدانية على عينة من الأطباء المختصين في الإنعاش بالمستشفى الجامعي لمدينة سطيف

سميّة حربوش, 

الملخص: تسعى هذه الدراسة إلى التقصي عن مظاهر نوعية الحياة في العمل و الإجهاد لدى الاطباء العاملين في المستشفيات و بالتحديد الأطباء المختصين في الإنعاش و التخدير، حيث انطلقت من السؤالين التالين: - ما هي مظاهر نوعية الحياة في العمل لدى الأطباء المختصين بالإنعاش العاملين بالمستشفيات العمومية؟ - ما هي مظاهر الإجهاد لدى الأطباء المختصين بالإنعاش العاملين بالمستشفيات العمومية؟ و بانتهاج الأسلوب الوصفي نظرا لطبيعة البحث حيث يندرج ضمن بحوث الدراسات الوصفية؛ و من خلال تطبيق مقياس نوعية الحياة في العمل و الإجهاد لـ دومينيك سارفان Dominique SERVANT عام 2010، على عينة قوامها 28 طبيب (7 رجال و 21 إمرأة)، تمّ التوصل إلى النتائج الرئيسية التالية: - تتساوى المظاهر الإيجابية و السلبية المتعلقة بنوعية الحياة في العمل لدى الاطباء المختصين بالإنعاش و العاملين في المستشفيات العمومية - تفوق المظاهر الإيجابية للإجهاد المظاهر السلبية لدى الاطباء المختصين بالإنعاش و العاملين في المستشفيات العمومية الكلمات المفتاح : نوعية الحياة في العمل، الإجهاد ، الأطباء المختصين في الإنعاش، المستشفيات العمومية Abstract : This study seeks to investigate the manifestations of the quality of life in work and stress among doctors working in hospitals, specifically doctors specialists in critical care and anesthesia, where it started from the following questions: - What are the aspects of the quality of life in the work of doctors specialists in critical care working in public hospitals? - What are the aspects of stress of doctors specialists in critical care working in public hospitals? And by applying the descriptive method due to the nature of the research; and by applying the measure of life quality in work and stress of Dominique Saran (2010), on a sample of 28 doctors (7 men and 21 women) The following results were obtained: - There are positive aspects as negative aspects related to the quality of life in the work of doctors specialists in critical care working in public hospitals - The positive aspects are more than the negative aspects related to the sense of stress among doctors specialists in critical care working in public hospitals Keywords : Quality of life at work, stress, doctors specialists in critical care, public hospitals

الكلمات المفتاحية: نوعية الحياة في العمل، الإجهاد ، الأطباء المختصين في الإنعاش، المستشفيات العمومية Keywords : Quality of life at work, stress, doctors specialists in critical care, public hospitals


جودة الحياة لدى تلاميذ المرحلة المتوسطة وعلاقته بالتوافق النفسي

فاطيمة الزهراء سيسبان, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة للكشف عن العلاقة بين جودة الحياة والتوافق النفسي للتلميذ _ دراسة ميدانية على تلاميذ المرحلة المتوسطة _ حيث تكونت عينة الدراسة من (60) تلميذا وتلميذة من تلاميذ المرحلة المتوسطة بولاية مستغانم للسنة الدراسية (2017/2018)، ولقد استخدمت الباحثة مجموعة من الأدوات المتمثلة في: مقياس جودة الحياة، ومقياس التوافق النفسي، وتوصلت الدراسة للنتائج التالية: _ توجد علاقة موجبة بين جودة الحياة والتوافق النفسي للتلميذ في المرحلة المتوسطة. _ لا توجد فروق دالة إحصائيا بين تلاميذ المرحلة المتوسطة في التوافق النفسي يعزى لمتغير الجنس.

الكلمات المفتاحية: جودة الحياة_ توافق نفسي_ تلاميذ المرحلة المتوسطة.


مستوى جودة الحياة لدى المراهق المتمدرس دراسة ميدانية على عينة من تلاميذ السنة الثانية بمدينة المسيلة

سميرة خيذر,  حسين بوداود, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على مستوى جودة الحياة لدى المراهق المتمدرس ، وإلى معرفة ما إذا كانت هناك فروق في مستوى جودة الحياة لدى أفراد عينة الدراسة تعزى إلى بعض المتغيرات ) الجنس ، التخصص ( ، حيث تم تطبيق الدراسة على عينة عشوائية قوامها 333 من المراهقين الذين يزاولون دراستهم في السنة الثانية ثانوي ببعض ثانويات مدينة المسيلة وتم الاعتماد على المنهج الوصفي ، وللتحقق من صدق الفرضيات استعانت الباحثة بمقياس جودة الحياة لمنسي وكاظم (2006 ) ، حيث أعادت التأكد من صدقها و ثباتهما وفقا للبيئة المحلية ، و قد أسفرت الدراسة عن النتائج التالية : 1- مستوى جودة الحياة لدى أفراد عينة الدراسة مرتفع . 2- لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى جودة الحياة لدى أفراد عينة الدراسة تعزى إلى متغير الجنس 3- لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى جودة الحياة لدى أفراد عينة الدراسة تعزى إلى متغير التخصص

الكلمات المفتاحية: جودة الحياة ؛ المراهق المتمدرس


مستوى الفهم القرائي لدى عينة من تلاميذ السنة الرابعة ابتدائي

محمد بالأكحل,  نورة بوعيشة, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى التعرّف على مستوى الفهم القرائي لدى عينة من تلاميذ السنة الرّابعة ابتدائي تكونت العينة من (110) تلميذ وتلميذة ، أُخذت بالطريقة العشوائية من مدارس بلدية عين معبد- الجلفة ولتحقيق أهداف هذه الدراسة استخدمنا اختبار الفهم القرائي المحكّم والذي تمّ تجريبه استطلاعيا على عينة مكونة من (30) تلميذا، وحساب صدقه وثباته ، وبعد التطبيق على العينة الأساسية توصلنا إلى أنّ مستوى الفهم القرائي لدى أغلب تلاميذ العينة دون المتوسط ، وتفوّقت الإناث على الذكور في متوسط درجات الفهم القرائي، وظهر وجود فروق في مستوى الفهم القرائي لصالح التلاميذ الذين مستوى أمهاتهم التعليمي متوسط وثانوي ، بينما لم نجد فروقا دالة إحصائيا في مستوى الفهم القرائي يرجع لمتغير المستوى التعليمي للآباء. :Abstract The aim of this study was to identify the level of reading comprehension within a sample of fourth grade pupils. The sample consisted of (110) male and female pupils chosen using the random sampling technique from the primary schools of Ain Maabed, Djelfa. In order to attend to the study objectives, a reading comprehension test was used after having conducted a pilot study on 30 pupils so as to judge the validity and reliability of the instrument. The study carried out on the main sample revealed that the level of reading comprehension among most pupils in the sample was below average. The study also revealed that the females scored better than the males with regard the reading comprehension means. The differences in the level of reading comprehension are attributed to the educational level of mothers while there was no statistically significant correlation between the level of reading comprehension and the educational level of fathers.

الكلمات المفتاحية: فهم قرائي ، فهم الكلمة ، فهم الجملة ، فهم الفقرة ، مرحلة ابتدائية


آليات التكفل والحماية القانونية والنفس-اجتماعية للأطفال ضحايا الجريمة المعلوماتية في الجزائر

دليلة جلول,  نادية بعيبن, 

الملخص: ملخص: قدمت الدراسة الحالية صورة عن واقع ضحايا الجريمة المعلوماتية من فئة الأطفال تحديدا في الجزائر، وهذا في ضوء الآليات القانونية والنفسية الكفيلة بحماية هذه الشريحة التي تسمح بالوقاية وتقديم العلاج النفسي والاجتماعي للطفل المصدوم من تعرضه للجريمة المعلوماتية. الكلمات المفتاحية: الجريمة المعلوماتية، ضحايا، التكفل النفسي والقانوني. Abstract: The present study presented an image about the children cyber victims’ reality especially in Algeria, in aim of discovering the different mechanisms (legal, psychological) which assure for theme the protection and the treatment from the victimization trauma. Keywords : The cyber crime, the victim, psychological and legal caring of victims.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الجريمة المعلوماتية، ضحايا، التكفل النفسي والقانوني.


علاقة الفعالية الذاتية في منهجية البحث العلمي بالفعالية الذاتية الارشادية ومستوى الطموح لدى الطلبة الجامعيين.

نزيهة صحراوي, 

الملخص: ملخص الدراسة: تهدف الدراسة الحالية إلى معرفة العلاقة بين درجة الفعالية الذاتية في منهجية البحث العلمي والفعالية الذاتية الإرشادية ودرجة الطموح لدى الطلبة الجامعيين ، ولتحقيق نتائج الدراسة تم تطبيق المنهج الوصفي الارتباطي ، وقد قمنا بتطبيق مقياسي الفعالية الذاتية في منهجية البحث العلمي والفعالية الذاتية الإرشادية اللذان قمنا بناؤهما والتحقق من خصائصهما السيكومترية ، و مقياس مستوى الطموح الذي تم بناؤه في دراسة سابقة ، وقد تم اختيار 58 طالب مقبل على التخرج بالطريقة العشوائية البسيطة ، وبعد تطبيق أدوات الدراسة قمنا بتحليل نتائجها بواسطة الأساليب الإحصائية المناسبة وتم بذلك التوصل إلى النتائج التالية: . متوسط درجات أفراد العينة على مقياس فعالية الذات في منهجية البحث العلمي بلغ182.75،على مقياس مستوى الطموح. 69.70 ،على مقياس الفعالية الذاتية الإرشادية هو 102.06. .توجد علاقة دالة بين الفعالية الذاتية في المنهجية والفعالية الذاتية الإرشادية لدى الطلبة الجامعيين. . لا توجد علاقة دالة بين كل من الفعالية الذاتية في المنهجية والإرشاد بدرجة الطموح لدى أفراد العينة. الكلمات المفتاحية: الفعالية الذاتية، منهجية البحث العلمي، الفعالية الذاتية الإرشادية، مستوى الطموح. Study Summary:The present study aims at identifying the relationship between the degree of self-efficacy in the scientific research methodology and the self-efficacy and the degree of ambition of the university students. In order to achieve the results of the study, the descriptive descriptive approach was applied. We applied the self-efficacy measures in the methodology of scientific research and self-efficacy, And the level of ambition that was built in a previous study. Fifty-eight students were selected to graduate in a simple random way. After applying the tools of the study, we analyzed their results by means of statistical methods The following results were achieved: . The average score of the sample on the measure of self-efficacy in scientific research methodology reached 182.75, on the scale of the level of ambition. 69.70, on the indicative self-efficacy scale is 102.06. There is a significant relationship between self-efficacy in the methodology and self-efficacy of university students. . There is no significant relationship between the self-efficacy in the methodology and the extension of the degree of ambition among the sample members.

الكلمات المفتاحية: الفعالية الذاتية ; منهجية البحث العلمي ; الفعالية الذاتية الارشادية


تعليم التعبير إشكالات وحلول- دراسة ميدانية بابتدائية قلعة صالح بلدية السبت (عزابة) السنة الخامسة أنموذجا.

إسماعيل خنطوط,  خليفة صحراوي, 

الملخص: يسعى هذا المقال إلى الوقوف على واقع تعليم التعبير الشفهي والكتابي، لتلاميذ السنة الخامسة ابتدائي وما يطرحه من مشكلات، انطلاقا من: 1- مدى مراعاة المعلم للكيفيات التي تُنظَّم بموجبها المواقف التعليمية للمادة (التوزيع الزمني، الترتيب والتدرج في تقديم المادة، الوسائل التعليمية والطرائق، التقويم). 2- مخرجات العملية التعليمية الخاصة بالتعبير الشفهي والكتابي، والمتمثلة في بعض أنشطة الوضعية الإدماجية. وقد تنوعت الأنشطة المعتمدة في الدراسة بغية التقويم الجيّد للكفايات الختامية المستهدفة، ونخلص إلى عدم قدرة أغلب التلاميذ على توظيف مواردهم ومكتسباتهم، واستغلالها في وضعيات مناسبة. Abstract : This article seeks to identify the reality of teaching oral and written expression, for the pupils of fifth year primary school and the posed problems, from: 1. The extent to which the teacher takes into consideration the modalities according to which the educational positions of the subject are organized (time distribution, arrangement and progression in the presentation of the material, teaching tools, methods and assessment). 2 - The outputs of the educational process of oral and written expression, represented by some integrated situation activities. The activities adopted in the study varied in order to better evaluate the targeted final competencies. We conclude that most pupils are unable to use their resources and acquisitions and use them in appropriate situations.

الكلمات المفتاحية: تعبير كتابي، تعبير شفهي، توزيع زمني، أنشطة، وضعية إدماجية، تقويم.


المسؤولية الاجتماعية اتجاه العاملين وأثرها على الالتزام التنظيمي دراسة حالة لمؤسسة تصليح البواخر وحدة وهران (ERENAV Unité d’Oran)

بومناد سيف الدين,  بـزايـد نجـاة, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى إبراز الدور المهم للمسؤولية الاجتماعية اتجاه العاملين المتجسدة في التسيير البشري وأهميته في الرفع من التزام العاملين في المؤسسة محل الدراسة، والمتمثلة في المؤسسة الوطنية لتصليح البواخر (ERNAV)، وقد تم إجراء هذه الدراسة في وحدة وهران لتصليح البواخر. بينت النتائج أن هناك علاقة ارتباطية بين المسؤولية الاجتماعية والالتزام التنظيمي سواء المستمر، الوجداني والمعياري وهذا باختبار العلاقات الوسيطية لمتغيرات الأجر، عدد ساعات الغياب وعدد الدورات التكوين. This study aims to underline the importance of social management of human resources and social responsibility towards its resources and its primary role in the development of organizational involvement within the company (ERENAV), Unit of Naval repair of Oran (URNO). The results have indicated that there is a correlation between social responsibility and regulatory obligation, whether continuous, emotional and normative, and this by testing the relationships of the wage variables, the number of hours of absence and the number of training courses. Keywords: social responsibility, organizational involvement, regulatory commitment

الكلمات المفتاحية: المسؤليةالاجتماعية الالتزام التنظيمي


التحقق من البنية العاملية لمقياس الصحة النفسية في العمل بإستخدام التحليل العاملي الإستكشافي.

بوزيدي عطية عصام,  غربي صبرينة, 

الملخص: ملخص : تهدف هذه الدراسة الى محاولة التحقق من البنية العاملية لمقياس الصحة النفسية في العمل لماسي وزملائه(1998)، واستخدمنا التحليل العاملي الاستكشافي بطريقة المكونات الرئيسية، مع التدوير المتعامد للمحاور، وجرى تطبيق المقياس على عينة من أساتذة المؤسسات التربوية بمدينة الجلفة قوامها (256 أستاذ)، وتم التوصل الى نفس البنية العاملية للمقياس الاصلي فيما يخص المقياس الخاص بالرفاه النفسي علما أنه ذو بنية عاملية سداسية ، وتوصلت النتائج الى أن المقياس لم يحافظ على بنيته العاملية الأصلية الخاصة بمقياس الضيق النفسي في العمل علما أنه ذو بنية ثلاثية، وذلك بالاعتماد على محك كايزر، وإختبار منحنى المنحدر مع تغيير طفيف في توزيع الفقرات حول العوامل. This study aims to verify the factor structure of the psychological health to measure in work for Massé and his colleagues ,We used exploratory analysis in the main components, with orthogonal axes of rotation, the factor structure of the scale of psychological health was investigated in a large sample of 256 teachers in Djelfa. The same factor structure of the original scale of the psychological well-being, having a hexagonal factor structure, was found. The results found that the scale did not maintain its original factor structure of the psychological distress scale of work, It has a triple structure. Depending on the Kaiser test. And slope curve test. With a slight change in the distribution of paragraphs on factors.

الكلمات المفتاحية: Keywords : psychological health at work, exploratory factor analysis ; الكلمات المفتاحية : الصحة النفسية في العمل، التحليل العاملي الاستكشافي


قياس الصدق المحكّي لمقياس الميول لجون هولاند الشكل R (دراسة ميدانية لعينة من تلاميذ السنة أولى ثانوي بولاية تلمسان وسيدي بلعباس)

سارة بلعيد,  أحمد قيدوم, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى الكشف عن الصدق المحكّي لمقياس الميول لجون هولاند الشكل R باعتبار أن تعدّدية الدلائل من وقائع خارجية ستساهم بشكل كبير في تدعيم القوة التفسيرية لافتراضات النموذج. حيث أجريت الدراسة على عينة مكونة من 97 تلميذ من قسم السنة أولى ثانوي جذع مشترك علوم وتكنولوجيا وجذع مشترك آداب ولغات أجنبية في كل من ولاية تلمسان وسيدي بلعباس، تم اختيارهم وفقا للطريقة العشوائية الطبقية. بالاعتماد على محكّين مفردين هما مقياس الاهتمامات المهنية ومقياس التقديرات الذاتية. وقد أظهرت النتائج وجود ارتباطات دالة إحصائيا بين أنماط معينة من الميول عند هولاند مع ما يقابلها من أنماط من نفس خصائصها في المقاييس المحكّية، من منطلق أنه كلما تطابقت خصائص الميول مع خصائص بيئاتها بما فيها القدرة أيضا فإن ممارسيها سيحققون أكبر قدر من الكفاءة. The purpose of this study is to reveal the Validity Criterion of John Holland's interest, because the multiplicity of evidence by external evaluators will greatly contribute to the reinforcement of the explanatory power of model proposition. The study was conducted on a sample of 97 students from the first year secondary branch, a common trunk of science and technology and a common trunk of literature and foreign languages in both Tlemcen and Sidi Bel Abbes, which were selected according to the stratified random method, based on two individual criterion, the occupational interest scale and the self-estimates scale. The results showed statistically significant associations between certain type of interest in Holland model with the corresponding types of the same characteristics in criterion scale, In the meaning that whenever the characteristics of tendencies are consistent with the characteristics of their environments, including ability, their practitioners will achieve maximum efficiency.

الكلمات المفتاحية: الصدق المحكي; الميول عند هولاند.


الأسس النفسية المتضمنة في منهاج اللغة العربية (مرحلة التعليم المتوسط أنموذجاً) دراسة ميدانية بمتوسطات مدينة المسيلة

خوجة حمزة, 

الملخص: الملخص: سعت هذه الدراسة إلى التعرف على الأسس النفسية المتضمنة في منهاج اللغة العربية و أكثر الأسس احتواء في هذا المنهاج، بالإضافة إلى التعرف على الاختلاف بين الأسس النفسية تبعا لمتغير الجنس وكذلك الاختلاف بين هذه الأسس تبعا لمتغير الاقدمية في التعليم وقد أجريت الدراسة على عينة مكونة من (150) أستاذا في مرحلة التعليم المتوسط بمدينة المسيلة للعام 2018 حيث تم اختيارهم بالطريقة العشوائية واستخدم الباحث لهذا الغرض مقياس الأسس النفسية في منهاج اللغة العربية الذي يحتوي على (32) بندا موزعة على ثلاثة أبعاد(حاجات التلاميذ، ميول التلاميذ، قدرات واستعدادات التلاميذ)، وبعد المعالجة الإحصائية لفرضيات الدراسة وبالاستعانة ببرنامج(SPSS) أظهرت نتائج الدراسة على أن الأساس النفسي السائد في منهاج اللغة العربية هو "أساس حاجيات التلاميذ"، وانه يوجد اختلاف في الأسس النفسية المتواجدة في منهاج اللغة العربية لصالح الإناث دون الذكور ويوجد اختلاف في الأسس النفسية المتواجدة في منهاج اللغة العربية لصالح الأساتذة الذين لديهم أقدمية أكثر من (10) سنوات. الكلمات مفتاحية: منهاج ; اللغة العربية ;أسس نفسية. Abstract: This study sought to know the psychological bases found in the Arabic language curriculum and the most contents basic in this curriculum, in addition to recognizing the difference between the psychological bases according to sex variable and the difference between these bases according to the variable of seniority in education, . The study was conducted on a sample of (150) CEM teachers from the city of M'sila, where they were randomly selected. To this end, the researcher used a measure in which the curriculum in Arabic language contains the psychological bases containing (32) clauses distributed in three dimensions: and after the statistical treatment of the hypotheses of the study, and with the help of the SPSS program, the results of the study showed that the dominant psychological base in the curriculum of the Arabic language for the first year average is "the needs of students ", and that there is a difference in the psychological bases included in the curriculum of the Arabic language for the benefit of (teachers) females without (teachers) male, and that there is a difference in the psychological basis included in the curriculum of the Arabic language for the benefit of teachers with seniority of more than (10) years. Keywords: Curriculum; Arabic language ; psychological bases.

الكلمات المفتاحية: الكلمات مفتاحية: منهاج ; اللغة العربية ;أسس نفسية. Keywords: Curriculum; Arabic language ; psychological bases.


واقع ممارسة العلاقات الإنسانية بين الأساتذة والتلاميذ في الوسط المدرسي ومستوى الصحة النفسية لدى التلاميذ- دراسة ميدانية ببعض المتوسطات بوهران.

منصوري نفيسة, 

الملخص: هدفت الدراسة إلى الكشف عن طبيعة العلاقات الإنسانية بين الأساتذة والتلاميذ في المتوسطة والتعرف على مستوى الصحة النفسية للتلاميذ. طبقت هذه الدراسة على عينة من التلاميذ عددهم (69) من الجنسين في مستوى التعليم المتوسط ( السنة الثالثة والرابعة) ينتمون إلى متوسطتين بمدينة وهران (متوسطة " عشابة سني" ببئر الجير ومتوسطة "زش" بالعقيد لطفي). استخدم في الدراسة المنهج الوصفي الارتباطي بالاعتماد على استبيانين مصممين لجمع معطيات الدراسة أحدهما يقيس العلاقات الإنسانية بين الأساتذة والتلاميذ والثاني يقيس الصحة النفسية للتلاميذ. وانتهت الدراسة إلى النتائج التالية: -ظهر قصور كبير في العلاقات الإنسانية بين الأساتذة والتلاميذ والتي ظهرت في الاتجاه السلبي خاصة في المجالين الأخلاقي والنفسي، وانعكست بصورة سلبية على الصحة النفسية للتلاميذ. -سجلت النتائج فروق في مستوى الصحة النفسية بين التلاميذ الذكور مقارنة مع الإناث وكانت الإناث أكثر تكيفا وتوازنا في المحيط المدرسي مقارنة مع الذكور كانوا أقل تمتعا بالصحة النفسية. The study aimed to reveal the nature of human relations between teachers and students in middle schools and to identify the level of mental health of students. It was applied to a sample of (69) (third and fourth) students of both sexes belonging to two intermediate schools of Oran city. The descriptive - correlative approach was used by means of two questionnaires, one measuring human relationships between teachers and students and the other measuring students’ mental health. The study ended with the following results: - Human relations between teachers and students have been a considerable failure, which has appeared in the negative trend, especially in the moral and psychological fields, and has had a negative impact on students’ mental health. - There were also differences in the level of mental health among male students compared to girls, and girls were more adaptive and balanced in the school setting, compared to boys whose mental health was worse at school.

الكلمات المفتاحية: علاقات انسانية ; صحة نفسية ; متوسطة ; وسط مدرسي


برامج التكفل باضطراب التوحد بين الأهداف المشتركة والاختلاف في أساليب التدخل

قيرود الطاهر,  مزوز بركو, 

الملخص: ملخص هدف الباحثان من هذا المقالة، إلى تحديد أهم البرامج المعتمدة في التكفل بالأشخاص الذين يعانون من اضطراب التوحد، أسسها النظرية، آليات عملها، وفعاليتها، ونقاطهم المشتركة وأوجه الاختلافات بينهم. وأظهرت النتائج التي تم الحصول عليها من خلال ما تم جمعه من تراث نظري حول برامج التكفل باضطراب التوحد أنها على الرغم من أنها سعت إلى تحقيق الأهداف المشتركة المتمثلة في حصول الطفل التوحدي على الاستقلالية، وتحقيقه اندماجه الاجتماعي، واتفاقها على الدور المركزي للأولياء في نجاح عملية الرعاية، لكنها تختلف من حيث طرق التدخل، حيث تعتمد بعض البرامج ذات المرجعية السلوكية على تدخل الفردي، مكثف ومركّز على السلوك غير المرغوب فيه عند الطفل دون الاهتمام بالفروق النمائية، والعمل على اكتساب المهارات الاجتماعية، النفسو حركية والمعرفية مثل التقليد والمهارات الحسية في حين ركزت البرامج الأخرى ذات المرجعية التطورية تدخلها غير المكثف على تطور الطفل، والاهتمام بقدراته دون الاهتمام بقصوره. أما من ناحية الفعالية فقد توصل الباحثان إلى أن برامج التدخل المكثف أكثر فعالية مع الأطفال مقارنة بالبرامج الأخرى. الكلمات المفتاحية : التوحد، التكفل، البرامج، المقاربة، أطفال التوحد، الماكتون، التيتش، سن رايز، دانفر Abstract: This article aims to determine the most important programs adopted in the field of the care of people with autistic disorder, its theoretical bases, its mechanisms of work, its efficiencies, their common points and their differences. The results obtained showed that despite its programs aim at common goals that are the autistic child's acquisition of autonomy, and its social integration, and all agree on the central role of parents in the success of the treatment processes, but they differ in terms of intervention methods, some behavioral-based programs are based on individual intervention, intensive and focused on aberrant behavior in autistic and without taking into account individual differences, and they focus on the acquisition of psychomotor, social, and cognitive skills such as imitation, and sensory skills, and visual communication, while other developmental programs have focused their non-intensive intervention on development of the child and who are interested in these capacities only to his deficits. In terms of effectiveness, the researchers found that intensive intervention programs are more effective with children than other programs.

الكلمات المفتاحية: Autistic, Programs, Care, Teacch, Denver, Makaton, Son-Rise


الجريمة في المجتمع الجزائري من منظور الاساتذة الجامعيين( دراسة ميدانية ).

منصوري نبيل,  فاتح مزاري,  عبد الله لوناس, 

الملخص: ملخص : تهدف هذه الدراسة إلى تسليط الضوء على قضية من ابرز القضايا التي تؤثر على حياة وأمن الافراد افراد المجتمع ألا وهي الجريمة فالجريمة ظاهرة اجتماعية وخلقية وسياسية واقتصادية قبل ان تكون حالة قانونية. وانطلاقاً من هذا المفهوم نرى أنها عبارة عن تعبير للموازنة بين صراع القيم الاجتماعية والضغوط المختلفة من قبل المجتمع. فالإجرام نتيجة لحالة الصراع بين الفرد والمجتمع. وقد كان مفهوم الجريمة قديماً يعزى إلى نفس المجرم الشريرة وان الانتقام هو الأساس في رد فعل السلوك الإجرامي. وفي الشق الميداني للدراسة تم تصميم استمارة استبانة من 05 ابعاد على عينة عشوائية من 108 استاذ واستاذة، وبعد المعالجة الاحصائية توصلت النتائج الى: الاسباب المادية والاقتصادية من اهم الاسباب وبعدها الاسباب الدينية والاجتماعية وأن الاهتمام بالتنشئة الاجتماعية السليمة للفرد والاسرة تساعد على الحد من الجريمة في المجتمع الجزائري. الكلمات المفتاح : الجريمة ؛ المجتمع الجزائري ؛ تصورات ؛ الاساتذة الجامعيين. Abstract: This study aims at shedding light on one of the most important issues that affect the life and security of individual members of the society namely crime. Crime is a social, moral, political and economic phenomenon before it is a legal situation. Based on this concept, we see it as an expression of the balance between the conflict of social values and the various pressures exerted by society. Crime is the result of conflict between the individual and society. The concept of crime was old due to the same evil criminal and revenge was the basis of the reaction to criminal behavior. In the field of the study, a questionnaire of 50 dimensions was designed on a random sample of 108 professors and professors. After the statistical treatment, the results reached: Physical and economic reasons of the most important reasons and then religious and social reasons. The Algerian. Key words: crime; Algerian society; perceptions; university professors.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاح : الجريمة ؛ المجتمع الجزائري ؛ تصورات ؛ الاساتذة الجامعيين.


المضامين التربوية والمقاصد التّعليمية الموجهة للطفل في مسرحية "الماء سر الحياة" لحسن ثليلاني

وردة حلاسي, 

الملخص: ملخص : تهدف هذه الدراسة إلى بيان أهمية مسرح الطفل وقدرته على تحقيق الأهداف التربوية والغايات التعليمية، وذلك من خلال النصوص المسرحية الموجهة للطفل، والتي اخترنا منها مسرحية "الماء سرّ الحياة" للكاتب الجزائري حسن ثليلاني، ومحاولة الإجابة على بعض التساؤلات منها: - ماذا نعني بمسرح الطفل، ومتى بدأ الاهتمام به في الجزائر؟. - كيف يمكن توظيف مسرح الطفل لتحقيق الأهداف التربوية والمقاصد التعليمية، وأداء وظيفته الاجتماعية المتمثلة في التربية؟. - ما هي أهم المضامين التربوية والغايات التعليمية، التي حاول الكاتب حسن ثليلاني تقديمها للأطفال من خلال مسرحيته "الماء سر الحياة؟. وانتهى البحث إلى أنّ مسرح الطفل من أكثر الوسائط الثقافية تأثيراً في الطفل، فهو ليس وسيلة ترفيهية فقط، وإنّما أداة تربوية وتعليمية، ووسيلة فاعلة في عملية التنشئة الاجتماعية، وكل ذلك في نطاق التربية الجمالية والفنية. Abstract: This study aims to demonstrate the importance of the child's theatre and its ability to achieve educational goals and objectives, through the theatrical texts directed to the child, from which we chose the play "Water Mystery of Life " by the Algerian writer Hassan Thlelani, and try to answer some questions including: -What is a child's theatre? And What are the stages of childhood? And when did he start caring for him in Algeria? -How can the child's theatre be employed to achieve educational goals and educational objectives, and to perform his social function of education?. -What are the most important educational contents and aims of education, which writer Hassan Thlelani tried to give to children through his play " The Secret water of life"?. The research concluded that the child's theatre is one of the most influential cultural media in the child, it is not only a recreational method, but an educational and educational tool, and an effective means in the socialization process, all within the scope of aesthetic and artistic education.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاح : مضامين؛ مسرح طفل؛ أهداف تربوية؛ غايات تعليمية. ; Keywords : contents; child theatre; Educational objectives; Educational goals.


The Role of Written Corrective Feedback Provision in Enhancing Learners' Writing Capacities

جريبيع عادل,  بهلول أمال, 

Résumé: Writing has a central position in the field of EFL composition research. Therefore, student writers have to work harder to develop their writing capacities. This development is assured through effective instruction and guidance and more particularly, error feedback. In fact, this issue is very controversial among researchers as some of them argued for its ineffectiveness claiming that it is harmful and it should be abandoned. Others however, have completely different views pointing out that written feedback is helpful in developing the writing skill. The present paper is an attempt to investigate the effectiveness of the written corrective feedback (WCF) provided by teachers of English at El Oued University, Algeria, to the students' writing and questioning the type and effect of feedback being written. The hypothesis which is put forward in this research states that WCF does have a positive effect on the students' writing abilities when it is delivered during the process approach. The research makes an experimental study, in which WCF is delivered to students' first drafts and then giving them the opportunity to revise and write a second draft. The findings of the research have clearly shown, via the analysis of WCF, that students' errors have been considerably minimized which indicates that an improvement has been taken place. The research has had some important implications for EFL writing teachers especially in developing their own techniques in providing appropriate and thorough feedback which entails time and effort on the teachers' part and which ultimately will assist student writers in enhancing their writing abilities.

Mots clés: EFL ; process approach ; written corrective feedback ; writing


مستوى الوعي الغذائي لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية: دراسة ميدانية على عينة من تلاميذ السنة الثالثة ابتدائي بمدرسة علي سحنوني بمدينة عين التوتة- باتنة-

شادة إيمان,  يوسفي حدة, 

الملخص: سعت الدراسة الحالية إلى التعرف على مستوى الوعي الغذائي لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية. وقد اعتمدت الدراسة للإجابة عن أسئلة الدراسة على المنهج الوصفي، وقد تكونت عينة الدراسة من (114) تلميذ وتلميذة متمدرسون بالمرحلة الابتدائية خلال السنة الدراسية 2017/2018، وكذلك أمهات التلاميذ محل الدراسة البالغ عددهن (78) أم. ولتحقيق هدف الدراسة قامت الباحثتين بتصميم استبيان لقياس الوعي الغذائي موجه للتلاميذ وكذا استمارة مقابلة موجهة للأم بغرض جمع المزيد من المعلومات عن الوعي الغذائي لدى التلاميذ من وجهة نظرها. وبعد المعالجة الإحصائية للنتائج الخام توصلت الدراسة إلى النتائج التالية: 1- أن مستوى الوعي الغذائي لدى تلاميذ السنة الثالثة ابتدائي كان متوسطا وهذا من وجهة نظرهم. 2- أن درجة ممارسة التلميذ للسلوكات الغذائية الصحية من وجهة نظر الأم كان متوسطا وعليه فمستوى الوعي الغذائي لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية متوسط كذلك من وجهة نظر الأمهات.

الكلمات المفتاحية: وعي- وعي غذائي- تلميذ السنة الثالثة ابتدائي


علاقة تقدير الذات البدنية والتحصيل الدراسي في الوحدات التطبيقية لدى طلبة السنة الثالثة ليسانس من قسم التربية البدنية

عمر بوعجيلة,  فارس بكة, 

الملخص: تعتبر العلاقة بين تقدير الذات البدنية والتحصيل الدراسي في التربية البدنية موضوعاه هاما لطالما كان مصدر تساؤل للباحثين في المجال الرياضي والنفسي، ومن هنا جاءت هذه الدراسة التي بحثت في العلاقة الإحصائية بين تقدير الذات البدنية لدى طلبة قسم التربية البدنية وتحصيلهم الدراسي في الوحدات التطبيقية. بالنسبة للاطار المكاني تم اجراء الدراسة الميدانية بقسم التربية البدنية لمعهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية بجامعة مسيلة، وتم الاعتماد على طلبة السنة الثالثة ليسانس كعينة للدراسة، اما بالنسبة للجانب المنهجي فقد تم الاعتماد على المنهج الوصفي كمنهج للدراسة، واستخدام مقياس تقدير الذات البدنية واستمارات نقاط الطلبة كأدوات لجمع البيانات، وقد جاءت النتائج لتؤكد وجود علاقة موجبة ذات دلالة إحصائية بين تقدير الذات البدنية والتحصيل الدراسي في الوحدات التطبيقية للطلبة عند مستوى دلالة 0.01، أي انه كلما زاد تقدير الذات البدنية للطالب زاد تحصيله الدراسي في الوحدات التطبيقية. The relationship between physical self-esteem and academic achievement in physical education is an important topic that has long been a source of question for researchers in the sports and psychological field, hence this study that examined the statistical relationship between physical self-esteem for students of the Department of Physical Education and their academic achievement in the applied units. With regard to the spatial framework, the field study was conducted in the Department of Physical Education of the Institute of Science and Techniques of Physical and Sports Activities at the University of Masila, and the third year students were relied on as a study sample, while for the methodological aspect, the descriptive approach was relied upon as a method of study, and using the physical self-assessment scale and student points forms As tools for collecting data, the results came to confirm the presence of a positive relationship of statistical significance between physical self-esteem and academic achievement in students' applied units at the level of 0.01, meaning that the greater the student’s physical self-esteem, the greater the Night school in applied units.

الكلمات المفتاحية: تقدير الذات البدنية ; تربية بدنية ; تحصيل دراسي ; Physical self-esteem ; physical and athletic education ; Academic achievement.


الدافعية الاكاديمية لدى الطلبة الجامعيين حسب نظرية التقرير الذاتي

بوعلي بديعة, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة الى معرفة الفروق في الدافعية الاكاديمية لدى عينة من طلبة جامعة العربي بن المهيدي بأم البواقي، قوامها (412) طالبا وطالبة، موزعين حسب التخصص العلمي والادبي وقد ي واستخدم مقياس الدافعية الاكاديمية( ÉMÉ-U 28) كأداة لجمع البيانات بعد ترجمته وتكييفه مع البيئة الجزائرية. تم اختبار فروض الدراسة ومعرفة الفروق في ابعاد الدافعية الاكاديمية حسب الجنس والتخصص واسفرت النتائج على انه توجد فروق دالة احصائيا عند مستوى (0,01) في استجابات عينة من طلبة جامعة العربي بن المهيدي في الدافعية الاكاديمية حسب نظرية التقرير الذاتي تعزى للجنس والتخصص لصالح الطالبات الادبيات. Abstract : This study aimed to determine the differences in academic motivation among a sample of (412) students from the University Larbi Ben Mhidi of Oum El Bouaghi, which were selected according to the random stratified sampling method and distributed by scientific and literary specialty. We used the academic motivation scale (EME-U28) as a data collection tool, after having translated it and adapted it to the Algerian community. To prove the study’s hypotheses and determine the differences in academic motivation, by gender and by specialty, results showed that statistically significant differences in academic motivation exist at the level (0, 01) of students from the University Larbi Ben Mhidi, according to the Self-Determination Theory, due to gender and specialty in favor of the literary students..

الكلمات المفتاحية: نظرية التقرير الذاتي ; الدافعية الاكاديمية ; الدافعية الداخلية ; الدافعية الخارجية


مدى قدرة الوساطة الطلابية على حل المشكلات من وجهة نظر الأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين والطلبة الوسطاء أنفسهم للمدارس ذات الصفوف(9-5) بمحافظة جنوب الباطنة

السيدة الغتامي زهور ناصر عيسى, 

الملخص: ملخص: هدفت هذه الدراسة إلى الكشف عن مدى أهمية الوساطة الطلابية وقدرتها في حل المشكلات من وجهة نظر الأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين، والتحقق من فاعلية برنامج الوساطة الطلابية في القدرة على حل المشكلات لدى أفراد العينة، واستخدمت الدراسة المنهج الوصفي التحليلي بالإضافة إلى المنهج شبه التجريبي، من خلال اعداد برنامج تدريبي للوساطة الطلابية، واستبانة قدرة الوساطة الطلابية على حل المشكلات، استهدفت(44) أخصائيا اجتماعيا ونفسيا، و(24) طالبا وطالبة. وأظهرت نتائج الدراسة أهمية الوساطة الطلابية وقدرتها في حل المشكلات من وجهة نظر الأخصائيين النفسيين والاجتماعيين، وكذلك فعالية البرنامج التدريبي الذي طبق على الطلبة لصالح الاختبار البعدي، وأن هناك فروق ذات دلالة إحصائية في أهمية الوساطة الطلابية لصالح الأخصائيين النفسيين ولحاملي مؤهل البكالوريوس، بينما لم توجد فروق في متغيرات النوع الاجتماعي وسنوات الخبرة. Abstract: Study aimed at revealing the importance of student mediation and its ability to solve problems from the perspective of social specialists and psychological specialists. The study combined qualitative, quantitative and semi-experimental methodology through preparing a training program for student mediation. They also prepared questionnaire, that targeted (44) social specialists and psychological specialists, (24) students. The results of the study revealed that student mediation has an importance and ability to solve problems from the point of view of psychological and social specialists. Also, it showed the effectiveness of the training program applied to students in favor of the post-test, psychological specialists and the holders of bachelor's degree. Finally, the results showed no differences of statistical significance regarding the variables of gender and years of experience.

الكلمات المفتاحية: الوساطة الطلابية، حل المشكلات، الطلبة الوسطاء ; Student Mediation, problem solving, mediator students


مصادر الضغوط المهنية لدى الممرضين

بوجمل طاهر,  باهي سلامي,  عون علي, 

الملخص: .ملخص: هدفت الدراسة إلى معرفة أكثر مصادر الضغوط المهنية شيوعا، و مستوى هذه الضغوط لدى عينة من الممرضين، و مدى اختلاف هذا المستوى وفقا لمتغيرات ( الجنس ،الخبرة المهنية،الرتبة المهنية). وقد تكونت عينة الدراسة من (63) ممرضا، و تم استخدام مقياس للضغوط المهنية و بعد التحليل الإحصائي باستخدام النظام الإحصائي SPSS توصلت الدراسة إلى ما يلي: -مصدر الضغوط المهنية الأكثر شيوعا لدى أفراد عينة الدراسة هو طبيعة وبيئة العمل بمتوسط (14.07) - يعاني الممرضون من مستوى ضغط مهني مرتفع . - عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى الضغوط المهنية تعزى لمتغيري الجنس و الخبرة المهنية . - وجود فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى الضغوط المهنية تعزى لمتغير الرتبة المهنية وكانت لصالح الرتب الأدنى الكلمات المفتاح : مصادر ضغوط مهنية ، ممرضون. Abstract : This study aimed at identifying the most common sources of professional pressures, and their level of pressures in a sample of nurses, and the extent to which this level varies according to the variables (gender, professional experience, professional grade). The study sample consisted of (63) nurses, and the use of a measure of professional pressure, and after statistical analysis using the Statistical system SPSS The study concluded that: -The most common professional pressures in the study sample were the nature, and the work environment in the rate of (14, 07). -Nurses suffer from a high level of professional pressure. - There are no statistically significant differences in the level of professional pressures, due to gender variables and professional experience. - There were statistically significant differences in the level of professional pressures that returns on the professional grade in the favor of the low grades. Key words: sources of Professional pressures , nurses.

الكلمات المفتاحية: مصادر ضغوط مهنية ، ممرضون.


الاتجاهات الإبستمولوجية البحثية كخلفية فكرية للبحوث النفسية، والتربوية، والاجتماعية، والإدارية، الكمية والكيفية.

محمد سعيــدات,  أمحمد بوزيان تيغزة, 

الملخص: ملخص: إذا كان الهدف من القيام بالبحث العلمي هو إنتاج المعرفة العلمية، فكيف نَقُوم بــه؟ ما هي طُرُقُه وأساليبه؟ وما مَــدى درجة صِدقِه وشَرْعِيَتِه؟ وكيف نَعْرِف ونُثْبِت أن المعرِفَة المُنْتَجَــة معرفة تَتَّسِم بالصدق، والصحة، والخاصية العلمية؟ أو بِمعنَى آخر ما هي الأطر الإبستمولوجية التي يمكن أن تُبَطِّن عملية البحث؟ في هذا السياق، تهدف هذه المعالجة إلى تِبيان طبيعة وخصائص الاتجاهات الإبستمولوجية والبراديجمات الأكثر استعمالا في البحوث الإنسانية والاجتماعية الكمية والكيفية، وكذا المُسلَّمات والافتراضات القائمة عليها، حتى يكون الباحث والقاريء على بَيِّنة منها. If the purpose of research in the human and social sciences is the production of scientific knowledge, then how do we proceed? What are these methods? Are these research outcomes valid, legitimate, and accepted by the scientific community? In other words, what are the epistemological frameworks used in research? This article tends to clarify the nature of epistemological paradigms, to understand what is meant by epistemological questioning, to examine the implications of epistemological assumptions for research practices, and finally to understand the main contemporary epistemological tendencies and paradigm that have dominated quantitative and qualitative research.

الكلمات المفتاحية: إطار إبستمولوجي؛ براديجم؛ ما بعد الوضعية؛ بنائية؛ تأويلية. ; Epistemological framework; Paradigm; Post-positivism; Constructivism; Interpretativism.


تطبيقات استراتيجيات التعلم التعاوني في الأعمال الموجهة وفي تكوين الأساتذة حديثي التوظيف. (عرض تجربة ميدانية بجامعة سطيف2) Applications of collaborative learning strategies in targeted work and in the formation of newly employed professors (presentation of field experience at Setif University 2)

خالد عبد السلام, 

الملخص: تهدف دراستنا إلى التعريف بتجربتنا الميدانية في كيفية تطبيق استراتيجيات التعلم التعاوني في الأعمال الموجهة وفي عملية تكوي الأساتذة الجامعيين حديثي التوظيف. حيث سنبين أهم الخطوات التي اتبعناها في تنفيد الاستراتيجية، ابتداء بتعريف المهارات التي تنميها، ثم تعريف بنماذج من الأهداف البيداغوجية الاجراية للمادة البيداغوجية المدرسة. وبعدها سنعرف بكيفية تشكيل مجموعات الصغيرة والطرق اتي اتبعناها والمعايير التي تقيدنا بها. ثم سنعرف بالأدوار التي تم تحديدها لكل فرد داخل المجموعة ابتداء من انتخاب مسؤول المجموعة وكاتب الجلسة. وبعدها سنقدم نماذج لمجموعة من الأنشطة التدريبية التي تم توزيعها على الطلبة في مقياس منهجية البحث وعلى الأساتذة في مادة سيكولوجية الأستاذ الجامعي. كما سنعرف بالزمن المخصص لكل نشاط في كل حصة وزمن التدخل لكل طالب او أستاذوكيفية تنفيذ ذلك. لنصل في الأخير إلى التعريف بكيفية عرض العمال المنجزة جماعيا كيفية مناقشة كل نشاط بين الطلبة او الأساتذة. Abstract :Our study aims at introducing our on-the-ground experience in how cooperative learning strategies are applied in targeted work and in the process of empowering university professors. We will explain the most important steps we have taken in implementing the strategy, starting by defining the skills that you develop, and then defining models of the pedagogical objectives of the school pedagogy. Then we will know how to form small groups, the ways we followed and the criteria that bind us. We will then know the roles we have assigned to each individual within the group, starting with the group's administrator and author. And then we will provide examples of some of the training activities that were distributed to students in the methodology of research methodology and professors in the psychology of the university professor. We will also know the time of completion and how to present and discuss the work done collectively

الكلمات المفتاحية: استرايجيات، التعلم التعاوني، الأعمال الموجهة، تكوين الأساتذة حديثي التوظيف. ; Keywords: strategies, collaborative learning, targeted work, and the formation of newly hired professors.


تصورات معلمي المرحلة الابتدائية لأهمية أنشطة الوعي الصوتي في اكتساب مهارة القراءة خلال السنوات الثلاث الأولى. The perceptions of primary grade teachers about the importance of phonological awareness activities in reading skill acquisition during the first three years.

رمضاني إيمان,  تعوينات علي, 

الملخص: هدفت الدراسة إلى التعرف على تصورات معلمي المرحلة الابتدائية لأهمية أنشطة الوعي الصوتي في اكتساب مهارة القراءة خلال السنوات الثلاث الأولى. اقتصرت الدراسة على عينة (80) معلم من معلمي المرحلة الابتدائية من التعليم العام بولاية البليدة ، استخدم المنهج الوصفي التحليلي ، باستعمال المقابلة الموجهة من أجل الكشف عن مدى معرفة المعلمين بمصطلح الوعي الصوتي. و أيضا مقياس التصورات لـ "عبد الله بن محمد السريع " (2015) ، اشارت النتائج إلى أن المعلمين لا يملكون المعرفة أو المهارات الموصى بها لتقديم تعليمات فعالة للوعي الصوتي في سياق تعليم القراءة كما أنهـم لا یميزون ببن الوعي الصوتي والمفاهيم الأخـرى المتدخلة في بناء المهارات القرائية كالطريقة الصوتية، الاستماع، الوعي السمعي ،عدم قدرتهم على تحديد المواد أو الأنشطة المناسبة للمهمات. يمكن استنتاج أن المعلمين مرخصون في الغالب للتدريس دون اكتساب عمق كاف للمعرفة الأساسية المتعلقة بتعليم القراءة .لذلك وجب تعزيز تنفيذ مهارات الوعي الصوتي استناداً على برامج تدريبية و تكوينية قائمة على البحث العلمي من قبل صانعي السياسات التربوية . The aim of this study is to identify the perceptions of primary grade teachers about the importance of phonological awareness activities in reading skill acquisition during the first three years. The study was limited to a sample of 80 teachers from a public primary school in the state of Blida. The analytical descriptive method was used through the use of the structured interview as a data collection tool in order to reveal teachers’ knowledge of phonological awareness. Moreover, the perceptions’ scale of Abdullah Bin Mohammed Saree (2015) was used, too. The results gave indications that many teachers do not have the knowledge or skills recommended to provide effective instructions for phonological awareness in the context of teaching reading. Besides, they don't distinguish between phonological awareness and other concepts which are involved in building reading skills such as the phonetic approach, listening and auditory awareness in addition to their inability to determine the appropriate activities for tasks. It can be concluded that teachers are often allowed to teach without acquiring sufficient depth of basic knowledge related to teaching reading. As a result, the implementation of phonological awareness skills should be strengthened, based on training programs which draw on scientific research by education policy makers.

الكلمات المفتاحية: الوعي الصوتي ; مهارة القراءة ; معلم المرحلة الابتدائية ; السنوات الثلاث من التعليم الابتدائي phonological awareness; reading skill; primary grade teacher; three years of primary education.


اي واقع واي مصير للام العازبة بالجزائر؟دراسة عيادية على عينة من الامهات العازبات.

قويدر خيرة,  قادري حليمة, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى الكشف عن واقع ومصير الأم العازبة في الجزائر-وهران نموذجا-، حيث انطلقنا من التساؤل التالي: أي واقع وأي مصير للأم العازبة بالجزائر؟ ولتحقيق أغراض الدراسة استخدمت الباحثة المنهج الوصفي، واستعانت بالملاحظة والمقابلة العيادية، ودراسة الحالة الملائمة لطبيعة الدراسة المطبق على تسعة حالات من مدينة وهران، ثم اختيارها بطريقة قصدية ، وكانت نتائج الدراسة : ان الأم العازبة تعاني في صمت وتتعرض لمجموعة من الضغوط وتعيش صراع التخلي عن فلدة كبدها لستر نفسها وبين التمسك به ومواجهة الحياة بمفردها بعد رفض الرجل تحمل المسؤولية إتجاه ذلك، مما يولد عدوانية إتجاه المجتمع، وعدم الثقة بالأخرين، وإحساس بالضياع وهي هنا في نقطة لا رجوع، مما يجعلها تستمر في اقامة العلاقات غير الشرعية . والذي يضاعف هذا التأثر هو نظرة الأخر لها الذي ينعكس على نفسيتها وعلى اتخاد قراراتها. The aim of the study is investigate in the reality and fate of the single mother in Algeria - Oran model. The core question is: any reality and fate of the single mother in Algeria? We used the clinical approach, by the observation and clinical interview, and case study applied to 09 cases in the city of Oran. The results showed that: The single mother suffers in silence and is exposed to various mental disorders and live a conflict to abandon her kid, or adhering to him and face life on her own after the man refused to take responsibility towards it. This situation builds an aggressive attitude toward society, mistrust of others, and sense of loss. In this point, live a state of irreversibility, which makes it continue in this way, especially the view of the other which affects their psychology and their decisions.

الكلمات المفتاحية: الام العازبة واقع مصير


حاجات معلمي الأطفال المعاقين بصرياً إلى المهارات التدريسية. دراسة ميدانية استكشافية

بن الصديق مداني,  دبابي بوبكر, 

الملخص: ملخص: تهدف الدراسة الحالية إلى التعرف على حاجات معلمي الأطفال المعاقين بصرياً إلى المهارات التدريسية، ومعرفة مدى علاقة حاجاتهم للمهارات التدريسية بمتغير الجنس ومتغير القدرة البصرية (مبصر، ضعيف بصر، كفيف)، وقد قام الباحثان بإعداد استمارة حاجات معلمي الأطفال المعاقين بصرياً إلى المهارات التدريسية وتوزيعها على عينة قدرت بـ(102) معلما للأطفال ذوي الإعاقة البصرية، موزعين على(07) ولايات جزائرية وهي(الأغواط، باتنة، بسكرة، الجزائر، قسنطينة، برج بوعريريج، وادي سوف). أظهرت نتائج الدراسة إلى وجود المهارات التدريسية لدى معلمي الأطفال المعاقين بصرياً بدرجة منخفضة وفي جميع أبعاد الاستمارة، كما توصلت إلى أنه لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في الحاجات للمهارات التدريسية تعزى لمتغير الجنس ومتغير القدرة البصرية (مبصر، ضعيف البصر، كفيف). The Visually Impaired Children Teachers’ needs For Teaching Skills Exploratory Field Study Abstract: This study aims to identifying the visually impaired children teachers’ needs for Teaching skills, and knowing the extent to which their needs for these skills is related to gender and visual ability variables (sighted, partially sighted and blind). The researchers had prepared a questionnaire of teachers’ needs for Teaching skills, and then they distributed to a sample of (102) dispatching on 7 willayas of Algeria (Laghouat, Batna, Biskra, Algeries, Constantine, Bordj Bou Arreridj, El-Oued). The results of the study show that there are low capabilities of Teaching skills among teachers in all dimensions of the questionnaire; It was also found that there were no statistically significant differences in the needs for Teaching skills due to gender variable and visual ability variable (sighted, partially sighted and blind).

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: حاجات؛ معلمي الأطفال المعاقين بصرياً؛ المهارات التدريسية. Keywords : needs; visually impaired children teachers; Teaching skills.


واقع التدريس بالكفاءات في المنظومة التربوية بالجزائر نشاط المطالعة نموذجا-مدينة ورقلة عينة-

قادري سورية,  سيبوكر إسماعيل, 

الملخص: ملخص: إن آخر إصلاح في المنظومة التربوية بالجزائر هو اعتماد استراتيجية المقاربة بالكفاءات في التدريس، وذلك من أجل أن يكون المتعلم محورا للعملية التعليمية، ويكون المعلم موجها للدرس، لأنم كلما شارك المتعلم في الدرس، كلما كانت المعلومات أرسخ، وتبعا لذلك أصبح الهدف تكوين كفاءات عند المتعلم. فهل فعلا تطبق المنظومة التربوية هذه المقاربة؟ أم أنها حبر على ورق المنهاج فقط؟ ومن خلال الإجابة عن هذه الإشكالية نهدف إلى معرفة مدى تطبيق هذا الإصلاح في نشاط المطالعة بالمرحلة الثانوية. Abstract The most recent reform in the educational system in Algeria is the adoption of the strategy of approach to competencies in teaching, so that the learner is the focus of the educational process, and the teacher is directed to study, the more the learner participated in the lesson, the more information was established , and accordingly the goal was to create competencies in the learner. Does the educational system actually apply this approach? On the other hand, is it ink on tissue paper only? In answer to this problem, we aim to know the extent to which this reform is applied in the secondary school reading activity, specifically.

الكلمات المفتاحية: المقاربة بالكفاءات ; المطالعة الموجهة.


إزالة الحساسية وإعادة المعالجة بحركة العينين (EMDR) عــلاج للمعــلومة – عــلاج للـمــشاعــر Removal of allergy and re-treatment of eye movement (EMDR) Cure for information - a treat for feelings

بلحسيني وردة,  نويبات قدور, 

الملخص: الملخص: عرفت الأوساط العلمية العيادية نقلة نوعية في مجال علاج اضطراب الضغوط التالي للصدمة، وذلك منذ ظهور نموذج الإبداع العلاجي المسمى إزالة الحساسية وإعادة البرمجة بحركة العينين (EMDR)، والذي جمع بين سهولة التطبيق وفعالية النتيجة. يهدف هذا المقال إلى شرح طريقة المعالجة باستخدام التحفيز الحسي الثنائي وتوضيح الافتراضات النظرية التي يقوم عليها والعناصر المكونة للبروتوكول العلاجي، ونظرة نقدية متمحصة لعلاج افـتــك أخيرا اعتراف هيئات علمية قديرة على رأسها الجمعية الأمريكية للطب النفسي سنة (2004) ومنظمة الصحة العالمية سنة (2013). Abstract: The scientific clinical community has known a paradigm shift in the treatment of the disorders following a trauma, and that since the emergence of the creative therapeutic model named eye movement desensitization and reprocessing (EMDR), which combines the ease of application and the effectiveness of the result. This article aims to; at once explain the therapy that uses the bilateral sensory stimulation, to clarify the theoretical assumptions on which it is based on, and the components of the therapeutic protocol and also to offer a critical and accurate review for a more efficient treatment and finally to get the recognition of capable scientific bodies led by the American Psychiatry Association (A.P.A) in (2004), and the World Health Organization (W.H.O) in 2013.

الكلمات المفتاحية: إزالة الحساسية -إعادة المعالجة -حركة العينين ; Removal of allergy - re-treatment - Eye movement


مدى استجابة برنامج تكوين التقني السامي في تخصص الكهرو تقني لمعايير الهندسة المنظومية للتكوين من وجهة نظر الطلبة بالمعهد الوطني المتخصص بالتّكوين المهني بمسعد ولاية الجلفة

دولة خديجة, 

الملخص: هدفت الدّراسة الحالية إلى الكشف عن مدى استجابة البرنامج التكويني لطلاب تقني سامي بالمعهد الوطني المتخصص بالتكوين المهني لمعايير الهندسة المنظومية من وجهة نظرهم. وقد كانت عينة الدّراسة مسحية متكونة من ثلاثين (30) طالبا باستعمال المنهج الاستكشافي. أما عن أداة الدّراسة فهي استبيان مأخوذ من شبكة لحسن بوعبد الله لتقييم البرامج التكوينية. وقد توصلت الدّراسة لعدم الارتباط بين الجانب النظري والتطبيقي. وعدم التنوع في استخدام الوسائل. وتنوع متوسط للطرائق التكوينية. The aim of the current study to Disclosure on the response of the formative programme For Students Senior Technician of The National Institute specializing in training for Systemic engineering standards from their viewpoint. It was the study sample survey consists of (30) thirty Students, the use of the exploratory approach the study tool is a questionnaire taken from a network la Hassan BOUABDALLAH to evaluate the formative programs. This study found no link between the theoretical and applied research. The lack of diversification in the use of the means.and the diversity of the average formative methods.

الكلمات المفتاحية: البرنامج التكويني؛ الهندسة المنظومية


تناول معرفي لمفهوم العنف الرمزي من خلال بعض النظريات المدرسة الجزائرية نموذجا

حكيم خولة,  مصمودي زين الدين, 

الملخص: يهدف هذا المقال إلى التعرف على العنف الرمزي كشكل من أشكال العنف غير الفيزيائي، يمارس من خلال وسائل التربية و التواصل الاجتماعي، و ذلك وفق التطرق إلى النظريات المفسرة له، و الأشكال التي يظهر بها داخل أسوار المدرسة الجزائرية عبر نقل الموروث الثقافي، اللغة، مضمون التعليم، التقييم، المعلم، و المنهج. Abstract The aim of this article is to identify symbolic violence, as a form of violence in schools, and understand the most prominent forms and operations in which it is occurs in everyday interactions during the process of education in the Algerian school. The latter is considered as a means of socialization, and is responsible for providing knowledge and transferring cultural heritage and social development across generations.

الكلمات المفتاحية: معرفي ; عنف رمزي ; نظريات ; cognitive ; symbolic violence ; some theories


علاقة اساليب التفكير باساليب التعلم لدى طلبة الجامعة

مزيان بشرى, 

الملخص: هدف البحث الحالي إلى دراسة علاقة أساليب التفكير بأساليب التعلم لدى طلبة الجامعة ، ولتحقيق أهداف البحث تم استخدام قائمة أساليب التفكير لهاريسون و برامسون ترجمة حبيب ،ومقياس أساليب التعلم لكولب و مكارتي ترجمة أبو هاشم ،واستخدمنا في ذلك المنهج الوصفي التحليلي،و تكونت العينة من (440) طالب و طالبة من جامعة أبي بكر بلقايد بمدينة تلمسان منهم (147) يمثلون الكليات العلمية ، و (151) يمثلون الكليات التكنولوجية و( 142 ) يمثلون الكليات الأدبية ،تم اختيارهم بالطريقة العشوائية الطبقية ،و باستعمال الحزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية أسفرت النتائج عن تحقق بعض فرضيات الدراسة و عدم تحقق أخرى والوصول إلى عدم وجود إسهام لأساليب التفكير والجنس و التخصص و المستوى الدراسي مجتمعة في التنبؤ بأساليب التعلم. The aim of the current research is to study the relation between the methods of thinking and the learning methods for the university’ students, and to achieve the objectives of the research was used list of methods of thinking for Harrison and Bramson , And the measure of learning methods for Klob and Mc Carthy . However, the sample consisted of 440 students from the University of Abou Bekr Belkaïd Tlemcen, 147 students represent scientific colleges, whereas 151 represent technological colleges and the rest which are 142 students represent literary colleges.The students were selected by random stratified method, and using the statistical package for social sciences, the results resulted in the realization of some hypotheses of the study, and other do not satisfied which provide a lack of contribution to thinking methods, target directions and guidance, gender, specialization, and level of study combined in predicting learning methods.

الكلمات المفتاحية: التعلم ; التفكير ; اساليب التفكير ; اساليب التعلم ; طلبة الجامعة


كفايات تلاميذ مرحلة التعليم المتوسطة لبناء تصور لمشروعهم الشخصي - الدراسي والمهني-

دحماني .وهيبة,  حواس خضرة, 

الملخص: ملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على مستوى كفايات تلاميذ مرحلة التعليم المتوسط اللازمة لبناء تصور لمشروعهم الشخصي –الدراسي والمهني- وكذا التعرف على الفروق في كفاياتهم حسب متغيري الجنس و المستوى الدراسي.ولتحقيق أهداف الدراسة ،تم بناء استبيان كفايات تلاميذ مرحلة التعليم المتوسط لبناء تصور لمشروعهم الشخصي–الدراسي والمهني –ويتضمن ثلاثة أبعاد :معرفة الذات، معرفة المحيط الدراسي والتكويني ومعرفة المحيط المهني.وطبق على عينة مكونة من( 108 تلميذ وتلميذة ) وبعد إجراء الدراسة الميدانية و تحليل البيانات،توصلت الدراسة:إلى أن مستوى كفايات تلاميذ مرحلة التعليم المتوسط لبناء تصور لمشروعهم الشخصي– الدراسي والمهني - متوسط ،مع وجود فروق في كفاياتهم تعزى لمتغيري الجنس و المستوى الدراسي (الثانية ، الثالثة ـ الرابعة متوسط ) ABSTRACT : The study aimed to identify the level of competencies of middle school pupils which are required to construct a perception of their personal project, academic and professional, as well as to identify the differences in their competencies due to gender and the academic level. Competencies questionnaire to middle school pupils to construct a perception of their personal project, academic and professional, was used. It includes three dimensions: self-knowledge, knowledge of academic and formative environment, and knowledge of professional environment. The study sample consisted of (108 pupils). The results are : Competencies level of middle school pupils to construct a perception of their personal project - academic and professional – is medium. Tere are differences in their competencies due to gender and academic level (second, third and fourth level)

الكلمات المفتاحية: الكفايات ; المشروع الشخصي _ الدراسي والمهني_ ; تلاميذ مرحلة التعليم المتوسط


دراسة الحاجات النفسية الأساسية لممارسات رياضة المنافسة (12−15 سنة) بين الالتزام والعزوف الرياضي Study of the basic needs of girls (12-15 years old) practicing competitive sport between perseverance and abandonment

أيت لونيس مراد,  إزري سوانلدة مكيوسة,  شريط الحسن المأمون, 

الملخص: يهدف هذا البحث إلى دراسة الفروق الموجودة بين البنات اللاتي زاولن الممارسة الرياضية و البنات اللاتي انقطعن عنها فيما يخص إدراك الحجات النفسية الاساسية، وكذلك إبراز اوحه الاختلاف بين العينتين فيما يخص طبيعة العلاقة الارتباطية الموجودة بين أبعاد إدراك الحجات النفسية الاساسية. اعتمدت الدراسة على المنهج الوصفي باستخدام سلم إدراك الكفاءة، سلم إدراك الاستقلالية و سلم إدراك الانتماء الاجتماعي. أجريت الدراسة على عينتين (العينة الأولى متشكلة من البنات اللاتي زاولن الممارسة الرياضية ؛ اما العينة الثانية تضم البنات اللاتي انقطعن عن الممارسة الرياضية). بين التحليل الاحصائي للبيانات بواسطة اختبار تحليل التباين الاحادي و كذلك معامل ارتباط سبيرمان أن البنات اللاتي زاولن الممارسة الرياضية تشعرن بالاستقلالية و بالانتماء الاجتماعي بدرجة أكبر من البنات اللاتي انقطعن عن الممارسة الرياضية، في الحين لم نجد فروق دالة إحصائيا على مستوى الكفاءة المدركة. كما بينت النتائج وجود علاقة ارتباطيه ايجابية بين الادراكات الثلاثة و لكنها مختلفة بين العينتين. Abstract : The purpose of this study was to determine the differences between female athletes Who persevered in sports practice, and those who stopped or gave up the sport practice, with regard to perceptions of competence, autonomy and social membership this on the one hand, and to study possible correlations between these various perceptions on the other hand. This study is based on the descriptive method. The data collection technique used is the measurement scales of perceptions of competence, autonomy and social belonging. 120 athletes took part in this study (87 athletes who have persevered in sport practice, and the 33 athletes who have abandoned the sports practice). The statistical analyses showed that the perceptions of competence, autonomy and social membership are higher among female athletes who have persevered in sport practice compared to those who have dropped out. The results showed also a strong correlation between these three perceptions.

الكلمات المفتاحية: الحاجات النفسية ; رياضة المنافسة ; الالتزام الرياضي ; العزوف الرياضي


المعتقدات اللاعقلانية الداعمة للسلوك العدواني لدى طفل إلى الشارع -دراسة حالة-

فيلالي أسماء, 

الملخص: الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى الكشف عن المعتقدات اللاعقلانية الداعمة للسلوك العدواني لدى طفل إلى الشارع، ولتحقيق هذا الهدف تم اعتماد المنهج الاكلينيكي وتم الاعتماد ضمن هذا المنهج على تقنية "دراسة الحالة"، وقد قامت الباحثة بتطبيق أدوات الدراسة الآتية: المقابلة العيادية- مقياس السلوك العدواني والعدائي من إعداد "أمال أباظة" ومقياس الأفكار اللاعقلانية الداعمة للعدوان ل"فتيحة بلعسلة". وأسفرت الدراسة عن النتائج الآتية: يتمسك طفل إلى الشارع بمعتقدين لا عقلانيين يدعمان سلوكه العدواني تمثلا في "العدوان يرفع من تقدير الذات ويعمل على محو الهوية السلبية" بالإضافة إلى "شرعية العدوان، أي يحق لي القيام بممارسات عدوانية تجاه الآخرين". وعلى أساس هذه النتائج اختتمت الدراسة بعدد من المقترحات لدراسات مستقبلية. الكلمات المفتاح: معتقدات لاعقلانية؛ سلوك عدواني؛ طفل إلى الشارع. Abstract : The present study aimed to investegate the irrational beliefs supporting the aggressive behavior among a child to the street, In order to achieve this goal, the clinical approach was adopted by using "case study" technique. The researcher applied the following study tools : Clinical interview - Aggressive and Hostile behavior Questionnaire prepered by "Amal Abaza" and The irrational beliefs supporting aggression Questionnaire prepered by "Fatiha Bellasla". The study results are : A child to the street adheres to irrational beliefs supporting his aggressive behavior. They are "Aggression increases self-esteem and works to erase the negative identity." In addition to "the legitimacy of aggression, I have the right to engage in aggressive practices against others . On the basis of these results, the study concluded with a number of proposals for future studies. Keywords: Irrational beliefs, Aggressive behavior, A child to the street.

الكلمات المفتاحية: معتقدات لاعقلانية ; سلك عدؤاني ; طفل إلى الشارع


أثر برنامج تدريبي مقترح باستخدام الألعاب المصغرة في تطوير القدرة على تكرار السرعة والقوة الانفجارية لدى لاعبي كرة القدم أقل من 19 سنة

خليف عبد القادر,  مزاري فاتح, 

الملخص: الملخص: كان الهدف من هذه الدراسة التعرف, على أثر برنامج تدريبي مقترح باستخدام الألعاب المصغرة في تطوير القدرة على تكرار السرعة والقوة الانفجارية لدى لاعبي كرة القدم، وقد تم تطبيق البرنامج على عينتين حيث ضمت العينة التجريبية 11 لاعبا، (السن 18,28 ± 0,48 , الطول 1.70 ± 0.36، كتلة الجسم 57,42 ± 6,34) بينما ضمت العينة الضابطة 11 لاعبا أيضا (السن 18,57 ± 0,53 , الطول 1,71 ± 0,04 , كتلة الجسم 58 ± 3,27). تم تطبيق البرنامج التدريبي على العينة التجريبية لمدة 8 أسابيع، استخدمنا في هذه الدراسة 3 اختبارات بدنية، و أظهرت النتائج بأن الألعاب المصغرة أثرت بشكل إيجابي في تطوير القدرة على تكرار السرعة والقدرة على الاسترجاع بين تكرارات السرعة عند مستوى الدلالة (P < 0.05) في حين لم يتبن أي فروق في القوة الانفجارية باستخدام الألعاب المصغرة عند مستوى الدلالة (P < 0.05. الكلمات المفتاحية: البرنامج التدريبي، الألعاب المصغرة، القدرة على تكرار السرعة، القوة الانفجارية، لاعبي كرة القدم أقل من 19 سنة Abstract The aim of this study was to examine the effect of a proposed training program, trough using of small sided-games in developing the repeated sprint ability (RSA) and Explosive strength (EXP) in football players. The program was applied to two samples. The experimental sample consisted of 11 players (Age 18.28 ± 0.48, height 1.70 ± 0.36, body mass 57.42 ± 6.34), and the control sample consisted 11 players (age 18.57 ± 0.53, height 1.71 ± 0.04, body mass 58 ± 3.87) the measurement using of this study is Three test The results showed that the small sided game had a positive effect, on the development of the RSA and, the ability to recover between sprint with statistical (P < 0.05) while no difference in explosive force was achieved by using mini-games at the level of (P < 0.05). Key words small sided games, repeated sprint ability, strength explosive, youth Players U19. ا

الكلمات المفتاحية: برنامج التدريبي; ألعاب مصغرة; قدرة على تكرار سرعة;قوة إنفجارية; لاعبي كرة القدم أقل من 19 سنة


مدى توافر مؤشرات التخطيط الإستراتيجي بجامعة أم البواقي من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس والطلبة فيها

زروالي وسيلة, 

الملخص: ملخص : هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على مدى توافر مؤشرات التخطيط الإستراتيجي بجامعة أم البواقي من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس والطلبة فيها ، أجريت الدراسة على عينة قوامها (153) أستاذا وطالبا منهم (64) عضو هيئة تدريس، و(89) طالبا وطالبة. استخدمت الباحثة استبيانا مكون من (46)عبارة، وقد أسفرت المعالجة الإحصائية للبيانات على النتائج التالية: 1) مؤشرات التخطيط الاستراتيجي في جامعة أم البواقي متوفرة بدرجة متوسطة من وجهة نظر كل من الطلبة والأساتذة. 2) عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات استجابة أساتذة جامعة أم البواقي ومتوسطات استجابة طلبة جامعة أم البواقي على استبيان مدى توافر مؤشرات التخطيط الإستراتيجي. Abstract: This study aimed to identify to what extent strategic planning indicators available at the University of Oum El Bouaghi from the viewpoint of teachers stuff and student. This study was conducted on a sample of (153) student and teachers stuff . )64) teachers stuff and )89( male and female students. The researcher used a questionnaire consisted of (46) items.The statistical treatment of data has led to the following results: 1)The strategic planning indicators at Oum El Bouaghi University are available to a medium degree from the perspective of both students and teachers stuff . 2) There were no statistically significant differences between the mean of responses of the teachers stuff of Oum El Bouaghi University and the mean of response of Oum El Bouaghi University students to the availability of strategic planning indicators

الكلمات المفتاحية: مؤشرا ت الخطيط الإستراتيجي ; أعضاء هيئة التدريس ; الطلبة ; جامعة أم الب ; اقي


التوافق الدراسي وعلاقته بدافعية التعلم لدى طلبة السنة الثالثة من التعليم الثانوي بولاية المسيلة

معمري محفوظ, 

الملخص: ملخص: هدفت هذه الدّراسة الحالية إلى الكشف عن العلاقة بين التّوافق الدّراسي ودافعية الـتّعلم, لدى تلاميذ السّنة الثّالثة من التّعليم الثّانوي, وذلك من خلال معرفة مستوى كل من التّوافق الدّراسي ودافعية الـتّعلم, بكل من ثانويتين بمدينة عين الحجل, ولاية المسيلة. ومن أجل تحقيق أهداف البحث تم استخدام المنهج الوصفي, وقد استخدمنا مقياسين :مقياس دافعية التعلم من إعداد الدكتور أحمد دوقة وآخرين, ومقياس التّوافق الدراسي من إعداد الباحث, على عينة من التلاميذ بلغ عددهم170 تلميذ وتلميذة. وقد أسفرت نتائج البحث ما يلي: وجود علاقة ارتباطية موجبة بين التّوافق الدّراسي ودافعية الـتّعلم لدى تلاميذ السّنة الثّالثة من التّعليم الثّانوي ,كما كشفت على وجود مستوى كل من التّوافق الدّراسي ودافعية التّعلم أقل من المتوسط . الكلمات المفتاحية : توافق الدراسي - دافعية- تعلم. Abstract: This study aimed to reveal the relationship between the academic consensus and the learning motivation, among the students of the third year of secondary education, by knowing the level of both the academic consensus and the learning motivation, in each of the two secondary schools in Ain el-Hadjel, - M'Sila. - In order to achieve the objectives of the research, the descriptive approach was used, and we used two scales: a measure of motivation to learn from the preparation of Dr. Ahmed Duchess and others, and the measure of conformity of the researcher, on a sample of 170 pupils and students. The results of the research have resulted in the following: There is a positive correlation between the academic consensus and the learning motivation of third-year students of secondary education, as revealed by the level of both the academic consensus and the learning motivation below the average. Keywords: - school compatibility - motivation - learning

الكلمات المفتاحية: توافق الدّراسي - دافعية - تعلم


كفايات بناء الاختبارات التحصيلية لدى أساتذة التعليم المتوسط خريجي المدارس العليا

حامدي أيوب,  محي الدين عبد العزيز, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى الكشف عن درجة معرفة أساتذة التعليم المتوسط خريجي المدارس العليا لكفايات بناء الاختبارات التحصيلية و المحددة في هذه الدراسة بكفاية تحديد الأهداف التعليمية ، كفاية إعداد جدول المواصفات، كفاية صياغة الأسئلة. و لقياس هذه الكفايات قمنا بتطبيق اختبار موضوعي من نوع الصواب و الخطأ ، و المعد من قبل الباحثان بالاعتماد على الدراسات السابقة و الأدبيات التربوية ذات العلاقة بموضوع الدراسة ، وتكونت عينة الدراسة من(28) أستاذاً و أستاذة خريجي المدارس العليـــــــــــا و ذلك بالمتوسطات التابعة لمديرية التربية الجزائر شرق ، و أظهرت نتائج الدراسة أن درجة معرفة الأساتذة في مجال بناء الاختبارات التحصيلية كانت متدنية ،إضافة إلى أن درجة معرفة هذه الكفايات كانت بمستوى أقل من المستوى النظري المحدد لامتلاك هذه الكفايات. The aim of this study was to reveal the degree of knowledge of the teachers of intermediate education graduates of higher schools for the competencies of The aim of this study was to reveal the degree of knowledge of the teachers of intermediate education graduating of higher schools for the competencies of constructing the tests of achievement. and determined in this study by the efficiency of educational objectives, the efficiency of prepare a table of specifications, and the efficiency of the formulation of questions.To measure these competencies, we used an objective test of the type of right and wrong, prepared by the researcher based on previous studies and educational literature related to the subject of study.The study sample consisted of (28) teachers of higher schools graduates, in the averages of the Directorate of Education Algeria East. The study results showed that degree of teachers knowledge in the field of constructing the tests of achievement were low. In addition to the degree of knowledge displayed by competencies were about below the theoretical level specific to possess these competencies.

الكلمات المفتاحية: اختبار تحصيلي ; كفايات ; مدارس عليا


دور مواقع التواصل الإجتماعي-الفايسبوك- في تعزيز الوعي المروي لدى الشباب الجامعي سائقي السيارات

بن عطية ياسين,  بحري صابر, 

الملخص: تعد عملية تعزيز الوعي المروري لدى السائق من أبرز السلوكيات الإيجابية التي تحاول مختلف المؤسسات الفاعلة إبرازها إنطلاقا من الدور الذي يمكن أن يحدثه الوعي المروري في التقليل من حوادث المرور التي أضحت مشكلة تؤرق الكثير من البلدان، وإنطلاقا من ذلك جاءت هذه الدراسة هادفة إلى تحديد دور مواقع التواصل الإجتماعي-الفايسبوك- في تعزيز الوعي المروي لدى الشباب الجامعي سائقي السيارات، أين إعتمدت الدراسة على المنهج الوصفي والإستبيان كأداة أساسية للدراسة، أين طبقت على عينة بلغت 89 طالبا جامعيا، أين توصلت الدراسة لعدة نتائج أبررزها أن مواقع التواصل الإجتماعي ممثلة في الفايسبوك تساهم في تعزيز الوعي المروري لدى الشباب الجامعي سائقي السيارات من خلال إدراك قواعد السلامة المرورية، وكذا من خلال نشر الثقافة المرورية، إضافة لوجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة 0.05 في مساهمة مواقع التواصل الإجتماعي-الفايسبوك- في تعزيز الوعي المروري لدى الشباب الجامعي سائقي السيارات تعزى لمتغير الجنس. The promotion of traffic awareness among the drivers is one of the most positive behaviors that different institutions are trying to highlight from the role that traffic awareness can play in reducing traffic accidents that have become a problem for many countries. The study relied on the descriptive approach and the questionnaire as a basic tool for the study, where it was applied to a sample of 89 university students, where the study reached several results that the meeting sites A representative in Facebook contributes to the promotion of traffic awareness among university students by recognizing the rules of traffic safety, as well as spreading the dissemination of traffic culture. In addition, there are significant statistical differences at the significance of 0.05 in the contribution of social media sites in promoting awareness. Traffic in university youth Motorists attributed to gender variable

الكلمات المفتاحية: وعي مروري؛ مواقع التواصل الاجتماعي؛ فيسبوك؛ السائق؛ الشباب الجامعي


واقع الكفايات التعليمية لمعلمات رياض الأطفال في الجزائر

فلاحي كريمة,  رشيدي السعيد, 

الملخص: ملخص: هدفت الدراسة إلى التعرف على واقع الكفايات التعليمية لمعلمات رياض الأطفال في الجزائر، ومن وجهة نظرهن، ذلك أن معلمة الروضة تعد حجر الزاوية في تحقيق أهداف التربية في مرحلة حاسمة لها خصوصيتها في بناء وتكوين شخصية الفرد، ولهذا تحتاج معلمة رياض الأطفال إلى أن تمتلك من الكفايات ما يساعدها على تحقيق أهداف تربية الطفل. ولتحقيق ذلك إعتمدت الدراسة على دليل للاستمارة وأخر للملاحظة، وتطبيقهما على عينة قوامها 25 معلمة تمثل كل مجتمع الدراسة. وخلصت الدراسة إلى جملة من النتائج أهمها: أن معلمات روضة الرشاد التابعة لجمعية الارشاد والإصلاح فرع عين أرنات يمتلكن كفايات التخطيط والتنفيد بدرجة كبيرة، ويحتجن إلى تحسين كفايات التقويم، لأنها جاءت بدرجة متوسطة. الكلمات المفتاح : كفايات؛ تعليمية؛ روضة؛ معلمة، طفل. Abstract: The aim of the study is to identify the reality of the educational competencies of the kindergarten teachers in Algeria, and from their point of view, as the kindergarten teacher is the cornerstone in achieving the goals of education at a crucial stage that has its specificity in building and forming the personality of the individual. Of competencies, this helps them to achieve the goals of raising children. Based on a manual for the form and another for observation, and applied to a sample of 25 teachers representing the whole study community. The study concluded a number of results, the most important of which are: The kindergarten teachers of Al-Rashad, have a high degree of planning and enforcement skills, and need to improve the efficiency of the assessment, because it came to a medium degree. Keywords: competencies; educational; kindergarten; teacher, child.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاح : كفايات؛ تعليمية؛ روضة؛ معلمة، طفل. ; Keywords: competencies; educational; kindergarten; teacher, child.


تأثير بعض المتغيرات الشخصية (الخبرة المهنية ، التكوين الأكاديمي ، الجنس )لأستاذ التربية البدنية والرياضية على الرفع من دافعية الأداء المهاري الحركي لدى تلاميذ الطور الثانوي دراسة ميدانية ببعض ثانويات بلدية الجلفة

قديد عمر,  جزار نسيمة,  دوار رياض صالح, 

الملخص: ملخص: نهدف من خلال دراستنا الحالية إلى إبراز الدور الذي تلعبه بعض المتغيرات الشخصية (الخبرة المهنية ، التكوين الأكاديمي ، الجنس) لأستاذ التربية والبدنية على الرفع من دافعية الأداء المهاري الحركي لتلاميذ الطور الثانوي،حيث تم إتباع المنهج الوصفي في عملية البحث وتكون مجتمع الدراسة من 5801 تلميذ بالمرحلة الثانوية ،أما عينة الدراسة فقد كانت 192 تلميذ بالمرحلة الثانوية ،واعتمدنا على استمارة المقياس لدافعية الأداء المهاري الحركي ومقابلة ،وقد توصلنا إلى أن المكتسبات القبلية و الأقدمية والتكوين البيداغوجي تؤثر في الرفع من دافعية الأداء المهاري الحركي لدى تلاميذ الطور الثانوي ،وهذا ما دعانا لدراسة موضوع بحثنا هذا والمتمثل في :" تأثير بعض المتغيرات الشخصية (الخبرة المهنية ، التكوين الأكاديمي ، الجنس )لأستاذ التربية البدنية والرياضية على الرفع من دافعية الأداء المهاري الحركي لدى تلاميذ الطور الثانوي لبعض ثانويات ولاية الجلفة". الكلمات المفتاحية : الخبرة المهنية ؛ التكوين الأكاديمي ؛ الجنس ؛ أستاذ التربية البدنية والرياضية ؛ دافعية الأداء المهاري الحركي. Summary: The objective of our current study is to highlight the role played by some of the personal variables (professional experience, academic composition, gender) of the professor of education and physical to raise the motivation of the performance of the motor skills of secondary stage students The study population consisted of 5801 students in the secondary stage. The sample of the study was 192 secondary school students We found that tribal gains, seniority, and pedagogic formation influence the increase in the skillful performance of students in the secondary stage. This is why we have examined the subject of our research, ( professional experience , academic composition ,gend) professor of physical education and sports to increase the motivation of motor performance skills of the students of the secondary stage for some high schools Djelfa. " Keywords: professional experience , academic composition ,gend of physical and athletic education; motor skills performance. Keywords: experience, professor of physical and athletic education, motivation of motor skills

الكلمات المفتاحية: الخبرة المهنية ، التكوين الاكاديمي ، الجنس ، أستاذ التربية البدنية والرياضية ، دافعية الأداء المهاري الحركي.


واقع مشاركة الأسرة في العملية التعليمية من منظور أساتذة التعليم المتوسط والثانوي

سيد أحمد ورغي,  مهاجي بن معاشو, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى الكشف عن مشاركة الأسرة في العملية التعليمية من منظور أساتذة التعليم المتوسط والثانوي، وقياس دلالة الفروق بين الأساتذة في هذه المشاركة التي تعزى لمنصب عملهم ولأقدميتهم المهنية، وقد طبقت الدراسة على عينة متكونة من (52) أستاذا (ة) ، ولتحقيق أهداف الدراسة استخدم الباحثان المنهج الوصفي الاستكشافي، أما أداة الدراسة فتمثلت في الاستبيان، وبعد اختبار الفرضيات جاءت أهم نتائج الدراسة كما يلي: - تشارك الأسرة في العملية التعليمية من منظور اساتذة التعليم المتوسط والثاوي بدرجة متوسطة. - وجود فروق ذات دلالة إحصائية في مشاركة الأسرة في العملية التعليمية من منظور أساتذة التعليم المتوسط والثانوي تعزى لمنصب عملهم ولصالح أساتذة التعليم المتوسط. - وجود فروق ذات دلالة إحصائية في مشاركة الأسرة في العملية التعليمية من منظور أساتذة التعليم المتوسط والثانوي تعزى لأقدميتهم المهنية ولصالح الأساتذة ذوي أقدمية أقل من (5) سنوات. Abstract: The present study aimed to reveal the participation of the family in the teaching process from the perspective of the teachers of middle and secondary school, and to measure the significance of the differences between the professors in this participation due to their job position and their professional seniority. The study was applied to a sample of (52) teachers, and using the descriptive method. The study tool is the questionnaire. After testing the hypotheses, the main results of the study were: - The family participates in the teaching process with avredge degree. - There are differences of statistical significance in the participation of the family in the teaching process from the perspective of teachers attributed to their job and in favor of teachers of middle school. - There are differences of statistical significance in the participation of the family in the teaching process from the perspective of teachers due to their professional career and for the benefit of professors with a seniority less than (5) years. Keywords: Family participation in the teaching process; Parents; Teachers of middle and secondary school.

الكلمات المفتاحية: مشاركة الأسرة في العملية التعليمية ; أولياء الأمور ; أساتذة التعليم المتوسط والثانوي


أسباب التسرب المدرسي عند المتعلمين وطرق علاجه Causes of school dropout in learners and methods of treatment

غالي العالية, 

الملخص: يهدف هذا البحث إلى التعرف وتشخيص ظاهرة أحد أبرز المشكلات الراهنة التي تظهر في معظم الدول وتتعاظم في الدول النامية. ألا وهي أسباب التسرب المدرسي عند المتعلمين وطرق علاجه. لذلك حاولنا قدر الإمكان البحث عن هذه الأسباب، فالأسرة لها دور هام في توجيه سلوك الأبناء ومساعدتهم على اكتساب العادات الحميدة التي تقوي الخلق والانضباط، والحد من ظاهرة التسرب كما أن هناك أيضا دور للمعلم ودور للمتعلم نفسه. ومن خلال البحث تبين أن أسباب التسرب تعود إلى المتعلم نفسه، والأسرة، والمدرسة، والمجتمع الذي يعيش فيه المتعلم. وأي علاج لظاهرة التسرب يتعين أن نأخذ جميع هذه الأسباب بعين الاعتبار. This research aims to identify and diagnose the phenomenon of one of the most prominent current problems that appear in most countries and growing in developing countries. Namely, the reasons for dropping out of school and the methods of treatment. The family has an important role in guiding the children's behavior and helping them to acquire good habits that strengthen the Creator and discipline, and reduce the phenomenon of leakage. There is also a role for the teacher and the role of the learner himself.The research found that the reasons for the dropout are due to the learner himself, the family, the school, and the society in which the learner lives. Any treatment of the leakage phenomenon should be taken into account.

الكلمات المفتاحية: التسرب المدرسي، أسبابه، آثاره ،طرق علاجه. ; school dropout, its causes, methods of treatment.


الاغتراب النفسي و علاقته بالتخلي عن استكمال الدراسات في التدرج لدى طالبات الإقامة الجامعية- دراسة ارتباطية فرقية لدى عينة من الطالبات المنتسبات للإقامة الجامعية بسعيدة (إقامة الصومام/ احمد مذغري)

بن دهنون سامية شيرين, 

الملخص: تسعى الدراسة الحالية للكشف عن مدى انتشار ظاهرة الاغتراب لدى الطالبات المنتسبات للإقامة الجامعية كما تسعى للكشف عن العلاقة الموجودة بين الإغتراب النفسي لديهن وبين تخليهن عن استكمال الدراسات في التدرج. و أيضا للكشف عن الفروق في الظاهرة وذلك تبعا للمستوى التعليمي (ليسانس/ماستر) ، ولمكان الإقامة (إقامة الصومام/أحمد مدغري)، وقد طبقت الدراسة على عينة من (120) طالبة منتسبة للإقامة الجامعية. و استخدمنا فيها مقياس الإغتراب النفسي للمرحلة الجامعية "لسميرة حسن أبكر" سنة (1985)، كما قمنا بتصميم استبيان كان الهدف منه حصر أسباب التخلي عن الدراسة لدى العينة. وبعد تحليل معطيات خلصنا إلى أهم النتائج، نذكر منها ما يلي: توجد علاقة عكسية قوية بين الاغتراب النفسي وبين الرغبة في إكمال الدراسة لدى طالبات الإقامة الجامعية. توجد فروق في درجات الاغتراب بين طالبات الليسانس والماستر لصالح طالبات الماستر، لكنها فروق غير دالة إحصائيا

الكلمات المفتاحية: الاغتراب ; المستوى التعليمي ; الإقامة الجامعية


(العنف ضد المرأة العاملة في بيئة العمل في ظل بعض المتغيرات ( الحالة العائلية، السن ، المهنة

دعاس حياة, 

الملخص: تهدف الدراسة إلى الكشف عن العنف ضد المرأة العاملة في القطاع الصحي في ظل بعض المتغيرات ( الحالة العائلية، السن ، المهنة ) من خلال إتباع المنهج الوصفي و توزيع استمارة على عينة مكونة من 409 عاملة في القطاع الصحي و لقد توصلت الدراسة إلى النتائج التالية: - وجود اختلافات بين النساء العاملات في ممارسة العنف ضدهن داخل المؤسسة حسب متغير الحالة العائلية. - وجود اختلافات بين النساء العاملات في ممارسة العنف ضدهن داخل المؤسسة حسب متغير السن. - وجود اختلافات بين النساء العاملات في ممارسة العنف ضدهن داخل المؤسسة حسب متغير المهنة. الكلمات المفتاحية: العنف؛العنف ضد المرأة؛العنف في العمل. Abstract : The study aims to identify the violence against working women in the health sector according to some variables (Family status, age, employment), by following the descriptive approach and distributing a questionnaire to a sample of 409 workers in the sector, and the study has reached the following results: - There are differences between working women In the practice of violence against them inside the institution according to the family situation variable - There are differences between working women In the practice of violence against them inside the institution according to age variable. - There are differences between working women In the practice of violence against them inside the institution according to the employment variable. Keywords: violence; violence against woman; violence in the workplace.

الكلمات المفتاحية: العنف ; العنف ضد المرأة ; العنف في العمل


فعالية برنامج إرشادي رياضي مقترح في الرفع من مستوى الأداء الرياضي في اختبارات التربية البدنية والرياضية وانعكاسها على نتائج الأداء لدى تلميذات السنة الثالثة ثانوي."مقاربة ذات بعد تربوي نفسي"

ابراهيمي رشيد,  لعبان كريم, 

الملخص: تناولت هذه الورقة البحثية جانبا مهما بحيث هدفت إلى محاولة التعرف على مدى فعالية برنامج إرشادي رياضي مقترح في الرفع من مستوى الأداء الرياضي في اختبارات التربية البدنية والرياضية لدى تلميذات ثالثة ثانوي وانعكاسها على نتائج الأداء النهائي من مقاربة متحورة على بعد نفسي تربوي . وذلك من خلال معرفة الفروق بين القياسين القبلي والبعدي للمجموعة التجريبية على مستوى الأداء الرياضي في اختبارات التربية البدنية والرياضية والقياس القبلي والبعدي للمجموعة الضابطة على مستوى الأداء الرياضي في اختبارات التربية البدنية والرياضية، ومعرفة الفروق بين المجموعتين الضابطة والتجريبية في القياس القبلي أي قبل تطبيق البرنامج الإرشادي الرياضي المقترح ، ثم في القياس البعدي أي بعد تطبيق البرنامج الإرشادي الرياضي المقترح على المجموعة التجريبية فقط مع تحديد اتجاه الفروق. وخلصت النتائج إلى فعالية البرنامج الإرشادي الرياضي المقترح في رفع مستوى الأداء الرياضي في اختبارات التربية البدنية والرياضية مع تحسن في نتائج الأداء النهائي لاختبار التربية البدنية لتلميذات الثالثة ثانوي، This paper dealt with an important aspect in order to try to identify the effectiveness of a proposed sports guidance program in raising the level of athletic performance in the tests of physical education and sports in third-secondary students and its reflection on the results of performance from a modified approach to an educational psychological distance. By identifying the differences between the tribal and remote measurements of the experimental group on the level of athletic performance in the tests of physical education, sports and tribal and remote measurement of the control group at the level of sports performance in the tests of physical education and sports, and knowledge of the differences between the control and experimental groups in the tribal measurement, And then in the telemetry, ie, after applying the proposed mathematical guidance program to the experimental group only, and determining the direction of the differences. The results indicated the effectiveness of the proposed sports extension program in raising the level of athletic performance in the tests of physical education and sports with an improvement in the performance results of physical education test for third-secondary students,

الكلمات المفتاحية: برنامج إرشادي رياضي.أداء رياضي.اختبار تربية بدنية.تلميذات ثالثة ثانوي


Towards Integrating Mobile Learning in EFL Classes: Horizons and Limitations

Ghedeir Brahim Mohammed, 

Résumé: The aim of this research work is to investigate the mobile learning adoption phenomenon in EFL classes in order to assess the different teaching/learning techniques that can be implemented in educational institutions in order to favor the penetration of this practice. This study evaluates some of the possible methods, challenges and future potential of using this mobile devices in English classes and describes an empirical assessment of the effectiveness of M-learning in teaching and learning English as a foreign language. In order to achieve this research work aims, two (02) questionnaires have been administered to twenty (20) teachers and sixty (60) students at the Department of English in the University of El-Oued, Algeria.

Mots clés: EFL classes ; Higher education ; Mobile devices ; Mobile learning


درجة ممارسة المهارات القيادية لدى مديري المدارس الابتدائية في ظل الإصلاحات الجديدة من وجهة نظر الأساتذة

بشير محمد,  بن ساهل لخضر, 

الملخص: هدفت الدراسة إلى التعرف على درجة ممارسة المهارات القيادية من طرف مديري المدارس الابتدائية الجزائرية في ظل الإصلاحات الجديدة، ولتحقيق هذه الدراسة تم بناء استبانة، وبعد التأكد من دلالات صدقها وثباتها، طبقت على (80) أستاذا وأستاذة، وقد توصلت الدراسة إلى أن درجة ممارسة المهارات القيادية من طرف مديري المدارس الابتدائية في المقاطعة الإدارية السابعة بولاية بسكرة كانت بدرجة مرتفعة، كما أنه لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (0.05=α) في تقدير أفراد عينة الدراسة للمهارات القيادية لدى مديري المدارس الابتدائية تعزى للمتغيرات الشخصية (الجنس، الأقدمية، المستوى العلمي)

الكلمات المفتاحية: المهارات القيادية ; مديري المدارس الابتدائية ; الأساتذة


أسباب تدني اكتساب بعض المفاهيم الفيزيائية لدى تلاميذ نهاية مرحلة التعليم المتوسط بالجزائر Reasons for regression in the acquisition of physical concepts among Algerian middle school pupils

بن بتقة مهدي,  خضراوي محمد,  شنوقة عبد المجيد, 

الملخص: الملخص: جاءت هذه الدراسة بهدف التعرف على أسباب تدني اكتساب المفاهيم الفيزيائية لدى تلاميذ نهاية مرحلة التعليم المتوسط بالجزائر؛ تكونت عينة الدراسة من مجموعة، عدد أفرادها 149 تلميذا وتلميذة، من تلاميذ السنة الرابعة من مرحلة التعليم المتوسط، في مدينة الجزائر العاصمة، مديرية التربية غرب. لقد تم في هذه الدراسة استخدام الاستبانة، تكونت من أسئلة تتعلق من جهة بميول التلاميذ واتجاهاتهم ومن جهة أخرى بمجموعة من المفاهيم الفيزيائية المدرجة في منهاج مرحلة التعليم المتوسط بصفة عامة ومستوى السنة الرابعة من هذه المرحلة، وأجريت هذه الدراسة في شهر ماي من العام الدراسي (2017-2018). أظهرت نتائج الدراسة، من أن المفاهيم الفيزيائية الأكثر عرضة للفهم الخاطئ، هي تلك الراسخة في البنية المعرفية للتلاميذ، التي يحملونها معهم إلى درس الفيزياء، وخاصة في ميدان الظواهر الميكانيكية في حين نجدها بدرجة أقل في ميداني الظواهر الكهربائية والضوئية، وبالتالي من أهم الأسباب، التي أدت إلى تدني اكتساب المفاهيم الفيزيائية، المفاهيم في حد ذاتها. الكلمات المفتاحية:المفاهيم الفيزيائية، درس الفيزياء، أسباب تدني الاكتساب المعرفي، مرحلة التعليم المتوسط. Abstract: The aim of this study is to identify the reasons for regression in the acquisition of physical concepts among Algerian middle school pupils. The sample of the study was composed of 149 fourth-grade pupils in Algiers, direction of western education. In this study, a questionnaire was used that included questions about pupil attitudes, and a set of physical concepts included, in the program; fourth grade level. The questionnaire was conducted during the school year (2017-2018). The results of the study showed that the physical concepts most likely to be misunderstood are those that are rooted in the cognitive structure of the pupils which they train with them in the physics course; the main reasons that led to a weak acquisition of physical concepts are the concepts themselves. Keywords: physical concepts, physics course, regression in acquisition, middle school education.

الكلمات المفتاحية: المفاهيم الفيزيائية ; درس الفيزياء ; أسباب تدني الاكتساب المعرفي ; مرحلة التعليم المتوسط.


الطمأنينة النفسية للمراهق المتمدرس في مرحلة التعليم الثانوي (دراسة ميدانية ببعض ثانويات مدينة بوسعادة)

عبد اللاوي سعدية, 

الملخص: هدفت الدراسة إلى معرفة مستوى الطمأنينة النفسية لدى المراهقين المتمدرسين في مرحلة التعليم الثانوي، و كذا معرفة الفروق بينهم تبعا لمتغير الجنس والمستوى الدراسي. و قد استخدم في هذه الدراسة المنهج الوصفي التحليلي، وعينة مكونة من (710) تلميذا، طبق عليهم مقياس الطمأنينة النفسية لفهد بن عبد الله الدليم (2003)، و خلصت الدراسة إلى ان مستوى الطمأنينة النفسية لدى المراهقين المتمدرسين متوسط ، كما انه لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين المراهقين المتمدرسين في درجات الطمأنينة النفسية تعزى لمتغير الجنس والمستوى الدراسي. Study aimed to discover the Level of psychological security of the adolescents students in secondary school and deference's between their due to gender and school level. It used in this study the descriptive and analytical methodology, and sample consisted of (710) students, apply on them measure of psychological security from fahd ben Abdullah addelaim (2003).The study concluded that the level of psychological security of the students adolescents is medium, it also does not any statistical significant differences between the students adolescents levels in psychological security due to gender and school level.

الكلمات المفتاحية: الطمأنينة النفسية؛ المراهقة؛ المراهق المتمدرس.


فاعلية دورة تدريبية أثناء الخدمة في تنمية مهارات التدريس الإبداعي لدى أعضاء هيئة التدريس حديثي التوظيف بجامعة الوادي

الزهرة الأسود, 

الملخص: هدفت الدراسة إلى التعرّف على مدى فاعلية دورة تدريبية أثناء الخدمة في تنمية مهارات التدريس الإبداعي لدى أعضاء هيئة التدريس حديثي التوظيف بجامعة الوادي، اتّبعت الدراسة المنهج شبه التجريبي، وتكوّنت العينة من(24) عضوا، تم تقسيمها إلى مجموعتين(تجريبية عددها 12 عضوا، وضابطة عددها 12 عضوا)، ولجمع بيانات الدراسة تم استخدام اختبار يقيس مهارات التدريس الإبداعي من تصميم الباحثة، وطبّقت الأداة بعديا على المجموعتين، وأظهرت النتائج فاعلية الدورة التدريبية في تنمية مهارات التدريس الإبداعي لدى أعضاء هيئة التدريس حديثي التوظيف، وقد أوصت الدراسة بتشجيع أعضاء هيئة التدريس على الاهتمام بتنمية مهارات التدريس الإبداعي من أجل تعليم فعّال يؤدي إلى الإبداع.

الكلمات المفتاحية: دورة تدريبية؛ تدريب أثناء خدمة؛ مهارات تدريس إبداعي؛ أعضاء هيئة تدريس؛ حديثي توظيف.


مقترح نموذج ويلنس((Wellness لدعم وتعزيز تعلمات الطلاب ذوي الإعاقة السمعية في ظل التنمية المهنية لمعلميهم

عيدوسي عبد الهادي, 

الملخص: تسعى الدراسة الحالية إلى تسليط الضوء على أحد النماذج الفعالة في مجال الاهتمام بمستويات البنية الشخصية للأفراد والمتعلق بنموذج السلامة، والقائم على افتراض السواء. وقد ارتبط هذا الإطار بتوفير الدعم في الجوانب الشخصية الإيجابية للأشخاص العاديين، لنحاول بلورته في مجال التربية الخاصة وتحديدا بفئة المعاقين سمعيا، وهذا قصد تجاوز الصعوبات والحواجز التعليمية التي من شأنها أن تعيق سير العملية التعليمية، في ظل عدم ملائمة المناهج التعليمية والأنشطة المقدمة للمتمدرسين باختلاف درجات العجز لديهم، أو من ناحية تصميم البرامج التربوية، والاختلافات الواضحة في طرق التدريس المبنية على لغة الإشارة. ولذلك سنعمد على تبيان أهمية هذا النموذج، أبعاده والأطر النظرية المستوحاة في تقديم الدعم والرعاية للمعلمين وكذا المتعلمين من ذوي الإعاقة السمعية، مبرزين محددات تطبيقاته وتأثيراته على المعلم والأطفال ذوي الإعاقة السمعية في سياق العمل على الوصول إلى تحقيق التكيف. Abstract: The present study seeks to shed light on one of the most effective models in the field of attention to the levels of personal structure of individuals, which is based on the assumption of both. This framework has been linked to providing support in the positive personal aspects of ordinary people, to try to crystallize it in the field of special education, specifically in the category of the hearing impaired, in order to overcome the difficulties and barriers of education that will hinder the educational process, in the absence of appropriate educational curricula and activities provided to the students with different degrees Their disability, or the design of educational programs, and the obvious differences in teaching methods based on sign language. We will therefore demonstrate the importance of this model, its dimensions and theoretical frameworks inspired by the support and care of teachers and learners with hearing disabilities. résumé La présente étude cherche à mettre en lumière l'un des modèles les plus efficaces dans le domaine de l'attention aux niveaux de structure personnelle des individus, qui repose sur l'hypothèse de l'un et de l'autre. Ce cadre a été lié au soutien apporté aux aspects personnels positifs des citoyens ordinaires, afin de tenter de le cristalliser dans le domaine de l’éducation spéciale, en particulier dans la catégorie des malentendants, afin de surmonter les difficultés et les obstacles à l’éducation qui entraveraient le processus éducatif, en l’absence de programmes éducatifs appropriés et d’activités proposées aux étudiants à différents degrés. Leur handicap, ou la conception des programmes éducatifs, et les différences évidentes dans les méthodes d’enseignement basées sur la langue des signes. Nous démontrerons donc l’importance de ce modèle, de ses dimensions et de ses cadres théoriques inspirés par le soutien et la prise en charge des enseignants et des apprenants ayant une déficience auditive.

الكلمات المفتاحية: التربية الخاصة ; نموذج السلامة ; معلمي ذوي الإعاقة السمعية ; التدريس بالأقران


تأثير الرياضة الذهنية على النمو المعرفي لأطفال ما قبل المدرسة من 04-05 سنوات ،الجمباز العقلي – نموذجا

سعيد تساكي,  نصيرة زيان, 

الملخص: ملخص :هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على تأثير الرياضة الذهنية في النمو والمعرفي لأطفال ما قبل المدرسة من 04-05 سنوات وقد شملت عينة البحث على30 طفلا من روضة الاطفال " مصابيح الأمل "بولاية تيسمسيلت تم اختيارهم بطريقة عشوائية موزعين بالتساوي على مجموعتين مجموعة ضابطة والأخرى تجريبية، انتهج الباحثون المنهج التجريبي بتصميم الإختبار القبلي البعدي لمقياس النمو المعرفي لأطفال ما قبل المدرسة بتطبيق برنامج من (16) وحدة تعليمية من الأنشطة الحس حركية ، وأسفرت نتائج الدراسة على وجود فروق ذات دلالة احصائية بين المجموعة الضابطة والتجريبية في النمو المعرفي لصالح المجموعة التجريبية ووجود فروق ذات دلالة احصائية بين الاختبارات القبلية والبعدية للمجموعة التجريبية في النمو المعرفي لصالح الاختبارات البعدية. وعليه أوصى الباحثون بضرورة ادراج برامج خاصة من الأنشطة الرياضية الذهنية في البرنامج العام للتربية البدنية والرياضية في رياض الأطفال لما لها من أهمية كبرى في النمو المعرفي لأطفال هذه المرحلة. Abstract: The purpose of this study was to identify the effect of a mental activity in the cognitive development of pre-school children from 04-05 years. The sample included 30 "Massabih el Amal" nursery children in the country of Tissemsilt, selected at random, and also divided into two control groups. And experimental, the researchers followed the experimental approach by designing the pre-post-test of the cognitive development scale of preschool children by implementing a program of (16) kinetic activity units educational. Mathematical averages, standard deviations, for homogeneity, and study results on:-There are differences in statistical significance between the control group and the experimental in the cognitive development for the benefit of the experimental group. - There are statistically significant differences between the tribal and remote trials of the experimental group in the cognitive development in favor of distance testing. Therefore, the researchers recommended the inclusion of special programs of kinetic activities in the general curriculum of physical education and sport in kindergartens because of the great importance in the development of mobility, knowledge and children of this stage. Keywords : mental activity؛ cognitive growth؛ preschooler؛ Nursery school

الكلمات المفتاحية: الرياضة الذهنية ; النمو المعرفي ; طفل ماقبل المدرسة ; روضة الطفل


التوافق التربوي لدى المراهق المصاب بضعف البصر و علاقته ببعض المتغيرات

Abdeladim Sihem, 

الملخص: : تهدف الدراسة الحالية إلى مقارنة الفروق في درجة التوافق التربوي لدى المراهق المصاب بضعف البصر المتمدرس في المدارس الخاصة بالإعاقة البصرية وفق متغير الجنس ،السن، نوع الإعاقة، و لقد تم استخدام المنهج الوصفي في الدراسة ، معتمدا على مقياس التوافق الدراسي ل يونجمان المتكون من 34 بند ، طبقت الدراسة على عينة مكونة من 50 مراهق مصاب بضعف البصر و قد توصلت نتائج الدراسة إلى: 1-أن عينة الدراسة تتمتع بتوافق دراسي ايجابي . 2-لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في التوافق الدراسي لدى المراهق المصاب بضعف البصر في المدارس الخاصة بالإعاقة البصرية تعزى لمتغير الجنس (ذكور/إناث) ، كلك لمتغير نوع الإعاقة. 3-توجد فروق ذات دلالة إحصائية في التوافق الدراسي لدى المراهق المصاب بضعف البصر في المدارس الخاصة بالإعاقة البصرية تعزى لمتغير العمر و ذلك لصالح الفئة العمرية (15-18) سنة : The current study aims to compare the differences in the degree of adjustement Educational among adolescents with visual impairment taught in schools for visual impairment according to gender variable, age, degree of disability, and the descriptive approach has been used in the study, based on the academic compatibility scale for Yungman consisting of 34 items, the study was applied to a sample of 50 adolescents with visual impairment. The results of the study reached: 1- The study sample has a positive academic consensus. 2- There are no statistically significant differences in the academic compatibility of adolescents with visual impairment in schools for visual impairment due to the gender variable (male / female), as well as the type of disability variable. 3- There are statistically significant differences in the academic compatibility of adolescents with low vision in schools related to visual impairment due to the age variable in favor of the age group (15-18) years.

الكلمات المفتاحية: التوافق التربوي ، المصاب بالضعف البصر ، المراهق ; الاعاقة البصرية


الضغوط المهنية وعلاقتهــــا بدافعية الانجاز دراسة ميدانية لموظفي مستشفى رزيق البشير ببوسعادة ولاية المسيلة Professional pressures and their relation to motivation of achievement A field study for the employees of the hospital of Rizayq al - Bashir in Bousadaa the

ضبع مريم,  بن لقريشي نورالدين, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى معرفة علاقة الضغوط المهنية بدافعية الانجاز لدى موظفي مستشفى رزيق البشير ببوسعادة طبقت هذه الدراسة على عينة تتكون من (250) موظف وتم اختيارهم بطريقة المسح الشامل لكون مجتمع الدراسة مساويا لعينة الدراسة ، من خـلال تطبق مقياسين يتكون كل واحد منهما من (15) عبارة ( بعد التأكد من صدقه وثباته ) ، وتم اعتماد المنهج الوصفي في تحليل البيانات للإجابة عن التساؤلات التالية : 1- ما هو مستوى الضغوط المهنية لدى موظفي مستشفى رزيق البشير ببوسعادة ؟ . 2- ما هو مستوى دافعية الانجاز لدى موظفي مستشفى رزيق البشير ببوسعادة ؟ . 3- هل توجد علاقة ارتباطية بين الضغوط المهنية و دافعية الانجاز لدى موظفي مستشفى رزيق البشير ببوسعادة Abstract: The aim of this study was to find out the relationship between professional pressure and motivation of achievement among the employees of Rizeeq Al-Bashir Hospital. This study was applied to a sample of ) 250 ( employees who were selected in a comprehensive survey method. The study population is equal to the sample of) 15( the study. ) After the confirmation of its validity and stability( , and was adopted descriptive method in the analysis of data to answer the following questions: 1 - What is the level of professional pressure of the employees of the hospital of the province of Bashir in bousadaa? . 2 - What is the level of motivation of achievement of the employees of the hospital of the province of Bashir in bousadaa? . 3 - Is there a relationship between the professional consensus and the motivation of achievement of the staff of the hospital of Rizeeq al-Bashir in bousadaa ? .

الكلمات المفتاحية: الضغوط المهنية – دافعية الانجاز – الموظف - المستشفى . Professional pressures - motivation of achievement - Employee - Hospita l.


علاقة الإحتراق النفسي بالولاء التنظيمي لدى أساتذة التعليم الإبتدائي

يبرير سعدالله,  ذيب فهيمة, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى الكشف عن العلاقة بين الإحتراق النفسي والولاء التنظيمي لدى أساتذة التعليم الإبتدائي ، والتعرف على مستوى الإحتراق النفسي لدى الأساتذة ، ومعرفة ما إذا كانت هناك فروق في الإحتراق النفسي تبعا للمتغيرات الفردية (الحالة الإجتماعية والسن ) وتكونت عينة الدراسة من 165 أستاذ وأستاذة ، وتماشيا مع طبيعة الدراسة تم الإعتماد على مقياس الإحتراق النفسي لماسلاش MBI-ES ومقياس الولاء التنظيمي لبورتر وأسفرت الدراسة عن وجود علاقة إرتباطية سالبة بين الإحتراق النفسي والولاء التنظيمي ، وكشفت عن مستوى مرتفع للإحتراق النفسي على بعد الإنهاك الإنفعالي ومعتدل على بعدي تبلد المشاعر ومرتفع على بعد الشعور بالإنجاز ، كما بينت وجود فروق بين الأساتذة في الإحتراق النفسي تعود لمتغير السن و الحالة الإجتماعية .Abstract :This study aimed to identify the relationship between psychological burnout and organizational loyalty among primary education teachers and knowing the level of psychological burnout among teachers , it also aimed to determine whether there were differences in psychological burnout according to personal variables (social status and age ),the study sample consisted of 165 teachers , in according with the nature of the study , we used Maslash psychological burnout questionnaire and porter’s organizational loyalty questionnaire , the study showed the following results :There is a negative correlation between psychological burnout and organizational loyalty ,The level of psychological burnout is high in emotional exhaustion and moderate in depersonalization and high in personal accomplishment , There are statistically significant differences in psychological burnout between teachers due to the variable age and social status

الكلمات المفتاحية: الإحتراق النفسي ، الولاء التنظيمي ، أساتذة التعليم الإبتدائي


تحليل محتوى منهاج التربية البدنية والرياضية الجديد للسنة الأولى من التعليم المتوسط (الكفاءات المهارية وفق صنافة سيمبسون)

قدور بن شريف الشارف, 

الملخص: هدفت الدراسة إلى التعرف على درجة توافر الكفاءات المهارية وفق صنافة سيمبسون المتضمنة في منهاج التربية البدنية والرياضية الجديد للسنة أولى متوسط ولمعالجة هذه المشكلة قمنا باستخدام المنهج الوصفي التحليلي لأنه أكثر انسجاما مع هذه الدراسة وذلك باعتماده على الطريقة الكمية للحكم على الأشياء المراد تحليلها. ولأجل جمع البيانات من عينة الدراسة ممثلة في جميع مركبات الكفاءة لمنهاج التربية البدنية والرياضية الجديد للسنة أولى متوسط ، قمنا بتصميم أداة تحليل المحتوى مكونة من سبعة محاور تشكل تمثل المستويات السبعة لصنافة سيمبسون (الادراك الحسي – الاستعداد – الاستجابة الموجهة – الآلية – الاستجابة المعقدة – التكيف – الابداع ) وبعد جمع البيانات وتفريغ النتائج تم استخدام النسب المئوية لحساب التكرارات لكل مستوى وأسفرت نتائج الدراسة على وجود ضعف في درجة توافر الكفاءات المهارية وفق صنافة سيمبسون في منهاج التربية البدنية والرياضية الجديد للسنة أولى متوسط الكلمات المفتاح : المنهاج ؛ الكفاءات المهارية ؛ صنافة سيمبسون ؛ التربية البدنية والرياضية. Abstract : The study aimed to identify the degree of availability of Psychomotor competencies according to the Simpson’s Taxonomy included in the curriculum of physical education and sports for the first year of the average and to address this problem, we used the descriptive analytical method because it is more consistent with this study and by using the quantitative method to judge the things to be analyzed In order to collect data from the sample of the study represented in all competencies for the new physical and sports education curriculum for the first year, we designed a seven-axis content analysis tool that represents the seven levels of the Simpson’s Taxonomy (Perception- Set- Guided response – Mechanism - Complex or overt response – Adaptation - Origination ) After collecting the data and unloading the results, percentages were used to calculate the frequencies for each level. The results of the study revealed a weakness in the availability of skilled competencies according to Simpson's Taxonomy in the new physical education and sports curriculum for the first year of average Keywords : Curriculum; Psychomotor competencies; Simpson's Taxonomy; Physical education and sports

الكلمات المفتاحية: الكفاءات المهارية ; صنافة سيمبسون ; التربية البدنية والرياضية


كفاءات تصميم خريطة المفاهيم وعلاقتها بالتحصيل الدراسي في قواعد اللغة الفرنسية لدى التلاميذ (دراسة ميدانية على عينة من تلاميذ السنة الثالثة متوسط ببلدية شتمة- ولاية بسكرة)

مزوزي نورة,  ساعد صباح, 

الملخص: تهدف الدراسة الحالية إلى التعرف على العلاقة بين كفاءات تصميم خريطة المفاهيم والتحصيل الدراسي في قواعد اللغة الفرنسية لدى تلاميذ السنة الثالثة متوسط بمتوسطة قواند محمد ببلدية شتمة ولاية بسكرة؛ ولتحقيق هدف الدراسة، استخدمت الباحثة المنهج الوصفي الارتباطي؛ على عينة تكونت من (ثلاثين) تلميذا وتلميذة، تم اختيارهم بالطريقة القصدية، من مجتمع أصلي قدر بـ (مائة وواحد وثلاثون) تلميذا وتلميذة درسوا قواعد اللغة الفرنسية باستخدام إستراتيجية خريطة المفاهيم خلال السنة الدراسية 2017/ 2018؛ وقد استخدمت الدراسة أداتين هما: اختبار موضوعي يقيس كفاءات تصميم خريطة المفاهيم، تكون من (ثلاثة عشر) عبارة، واختبار تحصيلي في قواعد اللغة الفرنسية، تكون من (واحد وعشرون) عبارة، وبعد حساب معامل الارتباط باستخدام معامل بيرسون، أظهرت النتائج ما يلي: - وجود علاقة ارتباطية دالة إحصائيا بين كفاءات تصميم خريطة المفاهيم والتحصيل الدراسي في قواعد اللغة الفرنسية. Abstract : The present study aims to identify the relationship between the skills of designing the concept map and the academic achievement in the French grammar of the students of third year middle school stage; in Gouaned Mohammed middle school in Chetma city of Biskra State. To achieve the objective of the study, the researcher used the descriptive method. The sample consisted of (thirty) students, from indigenous community of (one hundred and thirty-one) students studied French grammar using the Concept Map strategy during the 2017/2018 academic year. The sample was chosen in the intended manner. Two tools were used: Concept map, consisting of (thirteen) words, and an achievement test in the French grammar, be of (twenty-one) words. After calculating the correlation coefficient using the Pearson coefficient, the results showed the following: The existence of a correlation relationship of statistical significance between the competencies of the design of the concept map and educational achievement

الكلمات المفتاحية: كفاءة؛ خريطة المفاهيم؛ قواعد اللغة الفرنسية.


Mémoire d’enfance et amnésie d’adulte, un tatouage à vie ! (Le cas d’une jeune femme entre la mort symbolique et la survie réelle)

Gaci Khelifa, 

Résumé: cet essai de réflexion sur psychopathologie algérienne constitue une observation clinique d'une pratique personnelle en tant que clinicien exerçant en privé et une expérience de formation en groupe pendant cinq ans. Nous nous rencontrons une fois par mois sous la supervision de Pr SI MOUSSI Abderrahmane, et ceci pour la présentation de cas et psychothérapie psychanalytique au sein de l'association des psychologues de tizi ouzou et actuellement (du 2013 à ce jour) nous exerçons à la CASAM1 de l’université de Bejaia.il s’agit d’un cas d'une patiente névrosé dont la complication des choix de valeurs personnelles et sociales qui multiplient souvent le conflit entre le désir et la défense par le biais des conflits de valeurs et de la culpabilité. Cependant pour le tatouage psychopathologique de la névrose en Algérie est caractérisé par une double forces de défense qui soustrait toute vie possible pour une jeune femme comme AICHA de devenir adulte sexué et sexuel, ce qui a posé un problème identificatoire rigide que nous le traduisons par le terme (adulescente ).

Mots clés: conflits de valeurs - conflits psychiques – culpabilité- inceste- adulescence.


المخططات المعرفية غير المتكيفة المبكرة لدى مريضات سرطان الثدي

مدوري يمينة, 

الملخص: تهدف الدراسة الحالية الى استكشاف المخططات المعرفية غير المتكيفة المبكرة السائدة لدى مريضات سرطان الثدي، و ذلك على عينة من 22 مصابة بسرطان الثدي تم اختيارهن بطريقة قصدية تراوحت اعمارهن بين 32 الى 46 سنة، و هن من المتـرددات على مستشفى عبد الرزاق بوحارة بولاية سكيكدة، و بالاعتماد على مقياس جيفري يونغ للمخططات المعرفية غير المتكيفة المبكرة ،توصلنا الى النتائج التالية : تتمثل المخططات التي تؤثر بشكل أساسي في تنظيم شخصية المصابات بسرطان الثدي في كل من : مخطط الإهمال او التخلي ( 87.5%) ، مخطط المراقبة الانفعالية (75%) ، و مخطط الخضوع ( 68.75%) .اما المخططات المهمة لدى المصابات بسرطان الثدي فبرزت في كل من: مخطط الانطواء الاجتماعي (81.25%) ومخطط الهشاشة بـ (62.5%). Abstract : The current study is aiming at discovering the inadequate early cognitive schema prevalent for breast cancer patients taking a sample of 22 women who are affected by breast cancer chosen intentionally aged between 32 to 46 years old. They are frequently visiting the hospital of Abd Errezak Bouhara in the city of Skikda. Relying on Jeffery Young scale for inadequate early cognitive schema, we found out the following results: the schemas which are mainly influential in organizing the personality of breast cancer infected women include negligence schema or abandonment (87%), emotional monitoring schema (75%), commitment schema (68, 75%). But the important schemas among breast cancer infected women are noticeable in: social introversion (81, 25%) fragility schéma with (62, 5%).

الكلمات المفتاحية: سرطان الثدي ; المخططات المعرفية غير المتكيفة ; المخططات المهمة ; المخططات الاساسية; مقياس جيفري يونغ


واقع استخدام معامل ألفا لتقدير معامل الثبات في الدراسات النفسية العربية دراسة مسحية على عينة من المذكرات والأطروحات ببعض البلدان العربية

كريش أحمد, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى توضيح أهم افتراضات معامل ألفا وعواقب انتهاكها، وفحص بعض الدراسات العربية المتمثلة في مذكرات ماجستير وأطروحات دكتوراه لمعرفة مدى تحقق الباحثين من هذه الافتراضات، وأخذها بعين الاعتبار في تقديرهم لمعامل ألفا. تكونت عينة الدراسة من 116 دراسة، 74 منها مذكرة ماجستير و42 أطروحة دكتوراه في علم النفس من تسعة دول عربية. لا توجد أي دراسة نفسية عربية تم التحقق فيها من افتراضات معامل ألفا قبل استخدامه لتقدير ثبات درجات الاختبارات المستخدمة، حتى تلك التي استخدمت التحليل العاملي. This study aimed at clarifying the most important assumptions of the coefficient alpha and the consequences of its violation, in addition examining some of the Arabic studies (master thesis and doctoral dissertations) to find out the extent of the researcher's realization of these assumptions and if they took them into account in their estimation of coefficient alpha. The study sample consisted of 116 studies, of which 74 were master thesis and 42 doctoral dissertations in psychology from nine Arab countries. None of the studies verified the assumptions of the coefficient alpha before using it to estimate the reliability of the test scores used, even those that used factor analysis.

الكلمات المفتاحية: ثبات درجات الاختبار ; معامل الثبات ألفا ; نماذج القياس


الضبط الداخلي -الخارجي وعلاقته باتجاهات المعلمين نحو استخدام التعليم الالكتروني

ناضر عبدالقادر, 

الملخص: ملخص : هدفت الدراسة إلى التعرف على العلاقة بين وجهة الضبط واتجاهات المعلمين نحو استخدام التعليم الالكتروني في الأطوار التعليمية الثلاث،وقد تكونت عينة الدراسة من (522) معلما ومعلمة اختيروا بطريقة عشوائية ،اعتمد الباحث علة المنهج الوصفي،مستعملا مقياس الضبط لروتر والمقنن من طرف "برهوم موسى"،كما استخدم الباحث مقياسا من إعداده لقياس اتجاهات المعلمين وقد أسفرت الدراسة على النتائج التالية: اتجاهات المعلمين كانت ايجابية مع وجود فروق بين اتجاهات المعلمين تبعا لمتغيري الطور التعليمي ووجهة الضبط، وعدم وجود فروق تبعا لمتغير الجنس على مقياس الاتجاهات نحو استخدام التعليم الالكتروني.ميل المعلمين للوجهة الداخلية للضبط بنسبة تفوق91%، مع وجود فروق بين المعلمين تبعا لمتغيري الجنس ونوع الاتجاه، في حين لا توجد فروق بين المعلمين تبعا لمتغير الطور التعليمي في وجهة الضبط.يتبين لنا من خلال النتائج المتحصل عليها أن وجهة الضبط قد ساهمت في تحديد نوع الاتجاه، بحيث إذا كانت وجهة الضبط داخلية كان الاتجاه ايجابيا، وإذا كانت وجهة الضبط خارجية كان الاتجاه سلبيا نحو استخدام التعليم الالكتروني Abstract: This study aimed to identify the relationship between the locus of control and teachers’ attitudes towards the use of e- learning by teachers through the different phases. The sample of the study consisted of (522) teachers, Have been chosen at random. The researcher adopted the descriptive approach. He used the measure of “internal-external», made by Rotter and equalized by “barhoum moussa”.The researcher also used self-made measure to measure teachers’ attitudes toward the use of e-learning. The study allowed us to achieve the following results: - Teachers’ attitude was positive, with differences in attitude depending on the school phase and control direction variables, and the lack of differences between men’s and women’s attitudes towards se e-learning. - Teachers prefer the internal checkpoint to percentage that exceeds 91%.There are differences between teachers in the direction of control according to the gender variables and the type of leadership, whereas there were no differences in the direction of control between teachers according to the variable of the teacher. School phase Through the results obtained show that the checkpoint helped determines the type of attitude to the use of e-learning. So, if the checkpoint was internal, the attitude would be positive, and if the checkpoint was external, the attitude would be negative

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: وجهة الضبط، التعليم الالكتروني، الاتجاه نحو استخدام التعليم الإلكتروني ; Keywords: locus of control ;e-learning; attitudes towards using e-learning.


التصورات البديلة حول مفاهيم الكيمياء الحرارية لدى تلاميذ المرحلة الثانوية بالجزائر

دوادي زهرة,  ريان سيد علي,  جبالي جعفر, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى تشخيص التصورات البديلة المتعلقة بمفاهيم الكيمياء الحرارية لدى تلاميذ المرحلة الثانوية بالجزائر ، وذلك من خلال اختبار تكوّن من (35) سؤالا موزعة على أربع مجالات رئيسية ، طبق الاختبار على (144) تلميذا وتلميذة من تلاميذ السنة الثانية ثانوي بولاية الشلف في الفصل الثاني من السنة الدراسية 2017/2018 . أظهرت النتائج أن حوالي أكثر من (60 %) من أفراد العينة يحملون تصورات بديلة حول مفاهيم الكيمياء الحرارية، وقد بلغ متوسط النسب المئوية للإجابات الصحيحة حول مجال الحرارة (37, 36 %) ، مجال درجة الحرارة (35, 17 %) ، مجال تغير الحالة الفيزيائية (38, 86 %) ، مجال التوازن الحراري (32, 54 %). كما تبين أنه لا توجد فروق دالة إحصائيا عند مستوى دلالة (α ≤ 0,05) تعزى إلى متغير الجنس. وقد أوصت الدراسة بضرورة الكشف عن الأسباب الكامنة وراء هذه التصورات البديلة التي يحملها التلاميذ، وإعادة النظر في مناهج العلوم الفيزيائية. The aim of this study was to diagnose alternative conceptions related to the concepts of thermochemistry among secondary school students in Algeria, through a test of (35) questions distributed in four main fields, the test was applied to (144) students of the second year secondary school in the city of Chlef in the second semester of the academic year 2017/2018. The results showed that more than (60%) of the respondents have alternative conceptions about the concepts of thermochemistry, and the average percentage of correct answers was about the field of heat (37,36%), the field of temperature (35,17%), the field of physical state change (38,86%), and the field of thermal equilibrium (32,54%). It was also found that there were no statistically significant differences at the level of significance (α ≤ 0,05) due to the gender variable. The study recommended the need to uncover the reasons behind these alternative conceptions carried by students, and reconsideration the curricula of the physical sciences.

الكلمات المفتاحية: التصورات البديلة ؛ المفاهيم العلمية؛ الكيمياء الحرارية.


أثر مديول تعليمي في تطوير كفايات التقويم التكويني لدى معلم المرحلة الابتدائية

خنيش يوسف, 

الملخص: ملخص: هدف هذا البحث إلى كشف أثر مديول تعليمي في تطوير كفايات التقويم التكويني لدى معلم المرحلة الابتدائية وذلك بدراسة الفروق بين الاختبارين القبلي والبعدي للمجموعة التجريبية بعد تعرض العينة لمتغير مستقل وهو مديول تعليمي في مجال التقويم التكويني، بالإضافة إلى قياس حجم أثر المديول المقترح. للإجابة عن فرضيات البحث اعتمد الباحث على المنهج الشبه تجريبي بتصميم مجموعة واحدة والتي تتكون من 14 معلما ومعلمة ينتمون إلى المقاطعة التفتيشية بني ورتيلان1، حيث استفادت العينة من المديول التعليمي وخضعت لقياس قبلي وبعدي بالاعتماد على اختيار موضوعي من نوع الاختيار من المتعدد.اعتمد الباحث على اختبار" t" لعينتين مرتبطتين لدراسة الفروق بين التطبيقين القبلي والبعدي .ولجأ إلى استعمال معادلة قياس حجم الأثر"ايتا2" لقياس وجود أثر المديول المقترح.كشفت نتائج البحث وجود فروق بين التطبيقين القبلي والبعدي لصالح التطبيق البعدي في كفايات التقويم التكويني كما كشفت نتائج البحث فعالية المديول في تطوير كفايات التقويم التكويني. الكلمات المفتاحية : أثر- مديول تعليمي- كفايات – تقويم التكويني- معلم المرحلة الابتدائية. ABSTRACT This study aimed to reveal the effectiveness of educational module in the development of the formative evaluation competencies among primary school teachers ,by studying the differences between pre-tests and post- tests of the experimental group, and measuring the effect size of the educational module. The researcher adopted a quasi-experimental approach with one group design composed of 14 teachers, where the sample benefited from the training using the educational modules. The group was given a pre-test and post-test measure through the use of a type of multi-choice objective test.the researcher adopted the differences between the two pre-test and post-test applications related to the experimental group in the formative evaluation, while he resorted to the use of the equation effect "ETA 2" to measure the presence of the proposed educational units effect. The study revealed the existence of differences between the two pre-test and post-test applications in favor of the post-test, this result conform with the assumptions related to the differences in formative evaluation.Also it revealed the effectiveness of educational modules in the development of the formative evaluation . Keywords effect - educational module - competencies - formative evaluation - primary school teachers .

الكلمات المفتاحية: أثر ; مديول تعليمي ; كفايات ; تقويم التكويني ; معلم المرحلة الابتدائية.


فاعلية برنامج تدريبي لوفاس في تنمية الاتصال اللفظي لدى الأطفال التوحديين

بن المداني لبنى, 

الملخص: ملخص: إن اضطراب طيف التوحد يؤثر على مجالات نمو الطفل الطبيعي، في التواصل عامة، والتواصل اللفظي خاصة فتأثر عليهم في مختلف مواقف التفاعل الاجتماعي والتواصل مع الآخرين، لذلك يعتبر من أكثر الاضطرابات صعوبة على سلوك الطفل التوحدي. تهدف الدراسة الى معرفة مدى فاعلية برنامج لوفاس في تنمية الاتصال اللفظي لدى الأطفال التوحديين وهل البرنامج التدريبي أثر على تطور الاتصال اللفظي لمعرفة مدى تحسنهم قمنا بتطبيق اختبار الاتصال اللفظي للقياس القبلي قبل خضوع للبرنامج وبعد تطبيق البرنامج للقياس البعدي. ولتحقق من الفرضيات والتأكد من صدقها أو عدمها، تم مقارنة النتائج تطبيق اختبار الاتصال اللفظي للقياس القبلي والبعدي وأظهرت النتائج كميا وكيفيا على وجود تفاوت في النتائج وفروقات فردية لعينة الدراسة لصالح القياس البعدي ومنه تم التأكيد على فاعلية البرنامج لوفاس في تنمية مهارات الاتصال اللفظي. الكلمات المفتاحية: برنامج لوفاس، أطفال التوحد، الاتصال اللفظي، مهارات الحضور والانتباه، مهارات الفهم والتعبير. Abstract: Autism spectrum disorder affects the fields of Natural Child Growth in communication in general, and verbal communication in particular, affecting them in different social situations and communicating with others, therefore, it is regarded as one of the most difficult disorders for the autistic child behaviour. The objective of the study is to determine the effectiveness of the Luvas program in the development of the verbal communication in autistic children. And Does the training program really affect the development of verbal communication. To see how well the children have improved, we applied the verbal communication test for pre-measurement before the program was introduced and after the program was applied for the post-measurement In order to verify the hypotheses and Make sure it is true or not, the application results of the verbal communication test were compared for the pre and post measurement. The results showed quantitatively and qualitatively an existence of Variation in the results and individual differences in the study sample in favor of the post measurement. Therefore, it was confirmed that the luvas program is effective in the development of verbal communication skills. Keywords : luvas program, Autistic children, verbal communication, Attendance and attention skills, Understanding and expression skills.

الكلمات المفتاحية: برنامج لوفاس ; أطفال التوحد ; الاتصال اللفظي ; مهارات الحضور والانتباه ; مهارات الفهم والتعبير


تكييف الطبعة الثالثة من استبيان كوبنهاغن (copenhagen) للأخطار النفسية الإجتماعية في البيئة الجزائرية.

بوتوتة لامية, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى تكييف الطبعة الثالثة من استبيان كوبناغن للاخطار النفسية الاجتماعية Copenhagen psychosocial risks questionnaire (QOPSOQ V3) لـ (Dupret & al, 2012) في البيئة الجزائرية وذلك من خلال تطبيقه على عينة تتكون من (50) ممرض وممرضة يعملون بالمستشفى الجامعي ندير محمد بولاية تيزي وزو وقد تم اختيارهم بطريقة العينة العشوائية البسيطة. بعد اخضاع الاستبيان للقواعد المنهجية نستخلص ان جميع الطرق المتبعة للتأكد من خصائص الاستبيان السيكومترية بما فيها الصدق والثبات أكدت على صلاحيته للاستخدام، وعليه يمكن الوثوق بنتائجه إذا ما طبق على عينات مماثلة لعينة الدراسة الحالية في البيئة الجزائرية . الكلمات المفتاحية: استبيان الأخطار النفسية الإجتماعية في العمل (copsoq v3)، الخصائص السيكومترية (الصدق، الثبات)، الممرضين. Abstract : The current study aimed at adapting the third edition of the Copenhagen psychosocial risks questionnaire (QOPSOQ V3) to Algerian environment, Through a sample of (50) nurses working at the University Hospital Nadir Mohammed Tizi Ouzou , They were selected in a simple random sampling method. After subjecting the questionnaire to methodological rules and calculating the characteristics of the psychometric , it was found that the questionnaire has achieved a high level of validity and reliability.This study concluded that all methods used to confirm the characteristics of the psychometric questionnaire confirmed the validity of the questionnaire for use, and therefore its results can be trusted if applied to samples similar to the current study sample in the Algerian environment. Keywords: psychosocial risks questionnaire (copsoq v3), psychometric characteristics (validity, reliability).

الكلمات المفتاحية: استبيان الأخطار النفسية الإجتماعية في العمل (copsoq v3) ; الخصائص السيكومترية (الصدق، الثبات).


المنهاج التربوي الجديد ودوره في غرس القيم الاجتماعية دراسة ميدانية بمدارس ولاية المسيلة

بن الطاهر نور الدين, 

الملخص: ملخص: تهدف الدراسة إلى تشخيص العلاقة بين المنهاج التربوي الجديد، وبعث القيم الاجتماعية في الفرد الجزائري، تم الاعتماد على المنهج الوصفي التحليلي بأداة الاستمارة، قام الباحث ببنائها، وبأسلوب المعاينة العشوائية تم اختيار عينة قوامها 50 أستاذا من ثلاث مقاطعات تربوية بولاية المسيلة، وهذا بتاريخ جانفي 2018, لتحقيق أهداف الدراسة تم استخدام الأساليب الإحصائية (التكرارات, المتوسط الحسابي, النسب المئوية,الانحراف المعياري, ومعامل ارتباط سيبرمان)، حيث تم معالجة البايانات بنظام spss إصدار 23، وتوصلت الدراسة إلى النتيجة التالية: ـــ وجود العلاقة إرتباطية بين المنهاج التربوي والقيم اجتماعية أقرها الأساتذة المبحوثون. الكلمات المفتاحية: المنهاج ,القيم, القيم الاجتماعية. abstract: this study aims at diagnosting the relation between the new curriculum and the social values of the Algerian individual The analyzing descriptive method is considered as the essential one by a sample of 50 teachers from three educational provinces in m'sila on January 2018 To achieve the aims of this study many statistic manners are used( Iterations, arithmetic mean, percentages, standard deviation, and the coefficient of Cyberman)the study is examined correctly depending on spss manner this study arrives to the existence of the relation between the curriculum and the social values that the informants have confirmed Keywords: curriculum - values - social values.

الكلمات المفتاحية: المنهاج ; القيم ; القيم الاجتماعية


أثر حصة التربية البدنية و الرياضية على تحسين الإبداع الحركي لأطفال السنة أولى إبتدائي 6-7 سنوات

أوحسين إبراهيم, 

الملخص: هدفت الدراسة لوصف أثر دروس حصة التربية البدنية و الرياضية على تحسين الإبداع الحركي لأطفال السنة أولى إبتدائي بأعمار 6-7 سنوات، و لأجل ذلك إستخدم الباحث المنهج الوصفي المقارن على عينة عشوائية من 63 طفل (30 ذكر،33 أنثى) تم إختيارها من أقسام السنة أولى إبتدائي لمجموعة من المدارس الإبتدائية بمدينة مغنية أقصى غرب الجزائر خلال الموسم الدراسي 2018/2019م، إختبار الإبداع الحركي لبيغش (Bertsch 1983)، البرنامج الإحصائي SPSS ، إختبار الإرتباط لبيرسون، إختبار (ت) لعينتين مرتبطتين، و أوضحت النتائج عدم وجود فروق دالة إحصائيا بين نتائج الإختبارين القبلي و البعدي للعينة بخصوص متغير الإبداع الحركي بمكوناته الثلاث ( الطلاقة الحركية، المرونة الحركية، الأصالة الحركية)، و يوصي الباحث بتخطيط حصص التربية البدنية و الرياضية بما يتناسب مع خصوصية نمو و تطور الإبداع الحركي لأطفال السنة أولى إبتدائي. The objective of this study is to describe the effect of physical education and sport in the development of motor creativity of the children of the first year of primary age 6-7 years, For this purpose, We used the Comparative descriptive approach on a sample of 63 children (30 males, 33 females) of the first primary year, in the city of Maghnia-Algeria during the academic year 2018/2019, Test of Bertsch (1983) for motor creativity, SPSS statistical program, Pearson correlation test, One sample (t) test, The Results indicated that there are no significant differences between the results of the pre-test and the post-test for the variable of motor creativity (motor fluency, motor flexibility, motor originality). The researcher recommended planning the units of physical education and sports in accordance with the specific development of motor creativity for the children of the first primary year

الكلمات المفتاحية: الإبداع الحركي، الطلاقة الحركية، المرونة الحركية، الأصالة الحركية، التربية البدنية و الرياضية. ; Motor creativity, Motor fluency, Motor flexibility, Motor originality, Physical education and sport


مكامن القوى في الشخصية والفضائل الانسانية لدى الشباب الجامعي دراسة ميدانية في ظل علم النفس الايجابي

باشن حمزة,  برزوان حسبة, 

الملخص: يهدف علم النفس الايجابي إلى تحقيق الرفاهية الشخصية، إذ تستند عقيدته المركزية في ذلك على تحديد ثم تفعيل وتنمية مكامن القوى الشخصية، على اعتبار أنها بنى نفسية متعددة الأبعاد تساعد على فهم وتنمية خصائص الشخصية الجيدة، وهو ما يساعد نحو التطوير الإيجابي للشباب ما قد يحقق السعادة والازدهار، وهي نتائج أكدتها العديد من الدراسات العالمية. وعليه، تعتبر هذه الورقة البحثية كامتداد لهذه الدراسات، والتي نهدف من خلالها إلى التَحَقُق من موثوقية وصحة النسخة العربية من مقياس مكامن القوة الشخصية والقيم/أو الفضائل العاملة (VIA-IS)، على عينة من الشباب الجامعي من مختلف الولايات بالجزائر. والذين بلغ عددهم (180)n= فرد، 154 اناث و26 ذكور. وقد توصلت نتائج هذه الدراسة إلى أن بصمة القوى الشخصية التي تميز الشباب الجامعي تتمثل في: قوة الانصاف، قوة الاستقامة، قوة العطف والكرم، قوة التواضع وقوة الروحانية/التدين، وأنه لا توجد فروق بين الجنسين، حيث بينت العديد من الدراسات السابقة أن نتائج الدراسة الحالية ترتبط ايجابا مع الرفاه الشخصي، الرضا عن الحياة الجامعية والتفوق في الأداء الدراسي الجامعي. Positive psychology aims to achieve personal well-being. Its central tenet is based on identifying and activating and developing personal strengths, as a multidimensional construct that helps to understand and develop the characteristics of good personality, which helps towards the positive development of young people what may achieve happiness and prosperity, which results confirmed by several international studies. Therefore, this research paper is an extension of these studies, in which we aim to verify the reliability and validity of the Arabic version of the VIA-IS, The study sample consisted of a sample of university youth from different states in Algeria of (n= 180) individual, 154 females and 26 males. The results of this study found that the personal strengths of the university youth are: the strength of equity, strength of integrity, strength of kindness and generosity, strength of humility and strength of spirituality/religiosity, and that there are no differences between the sexes. The current relationship is positively related to personal well-being, satisfaction with university life and excellence in university academic performance.

الكلمات المفتاحية: علم النفس الايجابي ؛ خصائص الشخصية الجيدة ؛ مكامن القوى الشخصية والفضائل


البنية العاملية لمقياس الممارسات التقويمية في تدريس مادة التربية البدنية والرياضية

يشكور عبدالنور, 

الملخص: ملخص: تهدف هذه الدراسة إلى معرفة الممارسات التقويمية في التدريس لدى اساتذة التربية البدنية والرياضية في الطور الثانوي بالجزائر، لدى عينة تشمل 124 أستاذ للتربية البدنية والرياضية، حيث قام الباحثون بتصميم استبيان للممارسات التقويمية والتحقق من خصائصها السيكومترية من حيث صدق المضمون وصدق التحليل العاملي الإستكشافي، الذي نتج عنه خمس محاور تمت تسيمتها بما يتوافق ومضامين فقراتها، وهي: (تحديد معايير التقويم 12 فقرة، تحديد الكفاءات الخاضعة للتقويم 10 فقرات، إستخدام أدوات وأساليب التقويم 05 فقرات، التخطيط لعملية التقويم 08 فقرات، تنفيذ التقويم 04)، ثم تم التأكد من ثبات الأداة باستخدام معامل ألفا كرونباخ ومعامل جيتمان، وشمل المقياس في صيغته النهائية على 39 بندا. Abstract: The aim of this study is to learn the teaching practices of high school physical education and sports teachers in Algeria from a sample of 124 physical education and sports teachers. The researchers designed a questionnaire on evaluation practices and checked their psychometric properties by the reliability of the content and by the exploratory factor analysis that resulted in 05 factors (identification of evaluation criteria with 12 items, identification of skills to evaluate with 10 items, the planning of the evaluation process with 08 items, the use of tools and evaluation methods with 05 items, implementation evaluation with 04 items), the validity is checked by Cronbach's alpha coefficient and Guttman's coefficient, the questionnaire is finalized with 39 item. Résumé: L'objectif de cette étude est de connaître les pratiques pédagogiques des professeurs d'éducation physique et de sport au secondaire en Algérieauprès d’un échantillon de 124 professeurs d'éducation physique et de sport. Les chercheursont conçu un questionnaire sur les pratiques d’évaluation et ils ont vérifié ses propriétés psychométriques par la fiabilité du contenu et par l’analyse factorielle exploratoire qui a abouti à 05 facteurs (identification des critères d’évaluation avec 12 items, identification des compétences à évaluer avec 10 items, la planification du processus d’évaluation avec 08 items, l’utilisation des outils et des méthodes d’évaluation avec 05 items, lamise en œuvre de l’évaluation avec 04 items), la validité est vérifiée par le coefficient alpha de Cronbach et le coefficient de Guttman, le questionnaire est finalisé avec 39 items.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية:الممارسات التقويمية، التربية البدنية والرياضية، مدرس التربية البدنية والرياضية،التعليم الثانوي ; Keywords: Évaluations practices, school physical education and sports, Professor of Physical Education and Sports, high school


الاتجاهات نحو ممارسة النشاط البدني الرياضي الترويحي بالجنوب الجزائري في ظل التغير الاجتماعي وقيم المجتمع

بن صيفية لحسن,  شريط محمد الحسن المأمون,  صادقي علي, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على اتجاهات الأفراد في الجنوب الجزائري نحو ممارسة النشاط البدني الرياضي الترويحي في ظل كل من عوامل التغير الاجتماعي، وقيم المجتمع، من خلال المشكلة المطروحة كالتالي : ما مدى استجابة اتجاهات الأفراد نحو ممارسة الترويح بواسطة النشاط الرياضي في الجنوب الجزائري إلى ضغوطات كل من التغير الاجتماعي وقيم المجتمع؟. وقد استخدمنا المنهج الوصفي التحليلي في هذه الدراسة بعينة متكونة من 307 أفراد يمارسون أنشطة بدنية ترويحية مختلفة، حيث تم تصميم استمارة استبيانية لقياس درجة تأثير التغيرات الاجتماعية في بناء الاتجاهات نحو ممارسة الرياضة في وقت الفراغ ، مع إجراء جميع الخصائص السيكومترية لها، وقد أظهرت النتائج أن التغيرات الاجتماعية قد ساهمت بقسط وافر في بناء الاتجاهات الايجابية نحو الترويح بواسطة النشاط البدني الرياضي، بحيث حدثت تغيرات نفسية واجتماعية في العادات والاتجاهات نحو الترويح الرياضي، كما أن قيم المجتمع لا زالت تؤثر في إقبال الأفراد على ممارسة الرياضة في وقت الفراغ في الجنوب الجزائري. Abstract : This study aimed to identify the attitudes of individuals in southern Algeria towards the exercise of recreational sports activity in light of both factors of social change and social values, through the problem posed as follows: How responsive are individuals' attitudes towards recreation through sports activity in southern Algeria to the pressures of both social change and community values? A descriptive analytical method was used in this study with a sample of 307 individuals engaged in different recreational activities. Social changes have contributed a great deal in building positive attitudes towards recreation through physical activity sports, so that there have been psychological and social changes in habits and attitudes towards sports recreation, and the values of society still affect the appetite of individuals to practice Riyadh In his spare time in southern Algeria.

الكلمات المفتاحية: اتجاهات؛ ترويح ؛ نشاط بدني رياضي ترويحي؛ تغير اجتماعي؛ قيم. ; trends; recreation; physical activity, recreational sport; social change; values. .


علاقة أنماط السيطرة الدماغية بصعوبات تعلم القراءة

مسعودي إيمان,  بشقة سماح, 

الملخص: تهدف الدراسة الحالية إلى بحث العلاقة بين أنماط السيطرة الدماغية (أيمن، أيسر، متكامل) ودرجة صعوبة تعلم القراءة لدى خمس تلاميذ من الصف الثالث ابتدائي، وبحث الفروق في مستوى هذه الصعوبة باختلاف الجنس. باستخدام اختبار الذكاء المصور لأحمد زكي صالح، الاختبار التحصيلي في القراءة، بعض الاختبارات من بطارية راضي الوقفي لتشخيص المهارات الأساسية في اللغة العربية، استمارة مصطفى فتحي الزيات لتشخيص صعوبات تعلم القراءة، شبكة الملاحظة، المقابلة واستمارة المستوى الاقتصادي والاجتماعي. وقد توصلت الدراسة إلى النتائج التالية: توجد علاقة بين السيطرة الدماغية اليمنى وصعوبات تعلم القراءة الشديدة، توجد علاقة بين نمط السيطرة الدماغية المتكامل وصعوبات تعلم القراءة المتوسطة، توجد علاقة بين السيطرة الدماغية اليسرى وصعوبات تعلم القراءة الخفيفة، كما يوجد اختلاف بين الذكور والاناث في درجة صعوبات تعلم القراءة لصالح الذكور. Abstract: The present study aims to examine the relationship between the types of cerebral dominance) left, right, mixed) and the degree of difficulties of learning to read (Dyslexia) of pupils in third graders in primary school and to examine differences in the level of this difficulty by sex. By Using the IQ test for Ahmed Zaki Saleh , Reading test ,Battery tests diagnosis of basic skills in Arabic for Radhi Wakfi,a questionnaire of Mustafa Al - Zayyat for diagnosis dyslexia ,observation grid ,interview economic and social level questionnaire. The study found the following results: There is a relationship between right cerebral dominance and severe dyslexia, there is a relationship between mixed cerebral dominance and mean dyslexia, there is a relationship between left cerebral dominance and light dyslexia .And there is a difference between males and females in the degree of difficulties Learn to read in favor of males Key words: Cerebral dominance; Dyslexia

الكلمات المفتاحية: انماط السيطرة الدماغية ; صعوبات تعلم القراءة


محددات العدالة التنظيمية وعلاقتها بسلوك الصمت التنظيمي ( من وجهة نظر أساتذة التعليم الابتدائي) Relationship between organizational justice determinants and silence behavior through primary school teachers’ perceptions غليط شافية1

غليط شافية, 

الملخص: ملخص : هدفت هذه الدراسة إلى فحص العلاقة بين محددات العدالة التنظيمية وسلوك الصمت التنظيمي، وتأتي أيضا لتقييم واقع كل من المتغيرين في قطاع التعليم من وجهة نظر أساتذة التعليم الابتدائي ،حيث اعتمدت الدراسة المنهج الوصفي، والاستبيان أداة لجمع البيانات،أين تم التوصل إلى النتائج التالية: تدني شعور الأساتذة للعدالة التوزيعية وظهور كل من العدالة التعاملية والإجرائية بدرجة متوسطة،كما بينت الدراسة أيضا ظهور متوسط للصمت التنظيمي في مؤسسات التعليم الابتدائي،كما أثبتت الدراسة على وجود علاقة عكسية بين العدالة التنظيمية والصمت التنظيمي لدى أساتذة التعليم الابتدائي. الكلمات المفتاحية : محددات؛ العدالة التنظيمية ؛علاقة ؛الصمت التنظيمي؛أستاذ التعليم الابتدائي. Abstract:The purpose of this study is to examine the relationship between the determinants oforganizational justice and the behavior of organizational silence. This study also aims to evaluate the reality of each variable in the primary education sector from the point of view of primary education teachers. The study adopted the descriptive approach. The questionnaire is a data collection tool. : The study also showed the emergence of an average of organizational silence in primary education institutions. The study also showed an inverse relationship between organizational justice and organizational silence among primary education teachers , Keywords: determinants; organizational justice; relationship; organizational silence; teachers of primary education,

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : محددات؛ العدالة التنظيمية ؛علاقة ؛الصمت التنظيمي؛أستاذ التعليم الابتدائي.


Motivating the student to learn : a real teacher’s challenge

منصوري عبد الحق, 

الملخص: Abstract: Teachers find it difficult to capture their students attention and motivate them to pursue their activities in the classroom. This difficult and complex problem has become, for many of them, a real challenge resulting in fear, worry, preoccupation and great concern that it profoundly affects their self-confidence. Where would the problem be situated? Is it something to do with the learner himself? Or is it because school activity represents only a secondary concern? Or is the problem related to social realities and prevailing values? Or is it simply a problem of pedagogical nature reflecting school failure? Our discussion will consider the problem of poor motivation as primarily an educational problem, with an attempt to answer the following questions: How does unwillingness to learn create a challenge for the teacher and what will embarrass him more when facing unmotivated students? Are there behind reluctance objective reasons or it is simply an indicator of school failure? What are the main factors that make students manifest such a negative attitude? What strategies could better help unlock this uncomfortable situation and have these unmotivated students actively re- engaged in the learning process? ملخص: يجد المعلمون صعوبة في جذب انتباه طلابهم وتحفيزهم على مواصلة أنشطتهم الصفية. أصبحت هذه المشكلة المعقدة تمثل لدى الكثيرين منهم تحديًا حقيقيًا يثير خوفا وقلقا و يؤثر سلبا على مواقفهم المهنية كما يساهم في إضعاف ثقتهم بأنفسهم. أين تكمن المشكلة؟ هل يتعلق الأمر بالمتعلم نفسه والطريقة التي يقدّر بها فوائد المشاركة في العمل المدرسي؟ أم أن النشاط المدرسي بالنسبة إليه لا يشكل سوى انشغالا ثانويا ؟ أم أن المشكلة تتعلق بالحقائق والقيم الاجتماعية السائدة خاصة في ظل التحولات الجذرية التي تعرفها المجتمعات المعاصرة ؟ أم أنها مجرد مشكلة تربوية تعكس فشل المدرسة في اكتساب ثقة المتعلم واهتمامه؟ وسنتناول انخفاض دافعية التعلم و ضعف الإقبال عليه كمشكلة تربوية تعليمية في المقام الأول تقف وراءها عوامل تتفاعل في البيئة المدرسية، مع محاولة للإجابة على الأسئلة التالية: كيف يشكل عدم الرغبة في التعلم تحديًا للمعلم وما الذي سيحرجه أكثر عند مواجهة الطلاب المنسحبين؟ هل توجد أسباب موضوعية وراء هذا الانسحاب أم أنه مجرد مؤشر على فشل المدرسة؟ ما هي العوامل الرئيسية التي تدفع إلى هذا الموقف السلبي؟ ما هي الاستراتيجيات التي يمكن أن تساهم في تجاوز هذا الوضع و العودة بالطلاب غير المتحمسين من جديد إلى الانخراط في العملية التربوية؟ الكلمات المفتاحية: الدافع ، التعلم ، التدريس ، البيداغوجيا ، العلاقة التربوية.

الكلمات المفتاحية: motivation ; learning ; teaching ; pedagogy ; educational relationship


البنية العاملية لمقياس SCOTT BILLINI للمهارات الاجتماعية لدى أطفال طيف التوحد The Global Structure of the SCOTT BILLINI Scale for Social Skills in Autistic Spectrum Children

صوالحي صلاح الدين,  بن فليس خديجة, 

الملخص: ملخص: تهدف الدراسة الحالية إلى التعرف على البنية العاملية لمقياس المهارات الاجتماعية لدى أطفال طيف التوحد من خلال تطبيقه على عينة شملت (183) طفل توحدي ، حيث تمت ترجمة هذا المقياس لصاحبه )2006SCOTT BILLINI( والتحقق من خصائصه السيكومترية وتقنينه باستخدام صدق المضمون والصدق بالتحليل العاملي الاستكشافي الذي نتجت عنه ثلاث أبعاد تمت إعادة تسميتها بما يتوافق ومضامين فقراتها ثم التأكد من ثبات المقياس عن طريق معامل ألفا كرونباخ وفي الأخير تم تقديم خلاصة عن مدى تطابق الأبعاد الجديدة للمقياس مع خصائص أطفال طيف التوحد محل الدراسة . الكلمات المفتاحية : اضطراب طيف التوحد ، المهارات الاجتماعية ، البنية العاملية . Abstract :The aim of this study was to identify the social skills of children in the autism spectrum in a sample of 183 autistic children. We translated the social skills scale in children of the SCOTT BILLINI (2006) autistic spectrum and verified the statistical characteristics of the scale and its standardization using the validity of the content and the validity of the exploratory analysis which resulted in three dimensions In the end, we presented a summary of the new dimensions of the scale with the characteristics of the children of the spectrum of autism studied Key words: Autism Spectrum Disorder, Social Skills, Factorial Structure

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : اضطراب طيف التوحد ، المهارات الاجتماعية ، البنية العاملية . ; Key words: Autism Spectrum Disorder, Social Skills, Factorial Structure


الاحتراق النفسي لدى أساتذة التعليم الثانوي بالأغواط

زعيلق محمد, 

الملخص: يعالج مقياس ماسلاش للاحتراق النفسي في هذه الدراسة مستوى الاحتراق لدى أساتذة التعليم الثانوي بالأغواط وقد اعتمدنا على هذا المقياس نظرا لتوفره على كافة الأبعاد التي تقيس الاحتراق، وقد هدفت دراستنا الى التعرف على مدى انتشار الاحتراق النفسي بين أساتذة التعليم الثانوي، اضافة إلى التعرف على أسبابها وقد اعتمدنا على 20 فرد للتحقق من صلاحية هاذه الأداة عن طريق دراسة الخصائص السيكومترية للاختبار، كما شملت أفراد العينة الأساسية على 50 فرد موزعين على مستوى ثانويات الأغواط، وقد اعتمدنا على العينة العشوائية الطبقية كنوع مناسب للدراسة، اضافة الى استعمالنا للمنهج الوصفي التحليلي للدراسة، وأما بالنسبة الى نتائج الدراسة فلم تتحقق معظم الفرضيات، فخلص الفرض العام الى عدم وجود احتراق نفسي مرتفع، اضافة الى الفرضيات الجزئية، كعدم وجود فروق بين الجنسين في مستوى الاحتراق وايضا بالنسبة لمكان العمل، ماعدا تحقق الفرض الجزئي الثالث في وجود فروق بين الأساتذة تعزى الى سنوات العمل لصالح الفئة الأقل من 10 سنوات عملا. Abstract : Measure treats maaslaash for the mental burning in this study level of the burning enemy secondary professors of the education baal'aGwaaT and leads depended hereunto the measure is his sight for availability on all distances which the burning measures, and leads secondary study to the acquaintance during spreading the mental burning between professors of the education aimed our, in addition to the acquaintance on her reasons and leads individual for the realization from competence depended on 20 haadhh the studious instrument about road the characteristics aalsykwmtryt for the test, just as essential individuals of the sample on 50 individual.

الكلمات المفتاحية: احتراق نفسي ؛ أساتذة ؛ تعليم ثانوي ؛ الأغواط؛


أساليب التكفل النفسي والتربوي بذوي الإعاقة الذهنية البسيطة المدمجين مدرسيا دراسة ميدانية بقسم الطب النفسي للأطفال بمستشفى الأمراض العقلية ـ المعذرـ باتنة

سعادنة سكينة,  يوسفي حدة, 

الملخص: ملخص : تهدف دراستنا هذه إلى عرض أهم أساليب التكفل النفسي والتربوي لذوي الإعاقة الذهنية البسيطة والمدمجين مدرسيا بقسم الطب النفسي للأطفال بمستشفى الأمراض العقلية بالمعذر ــ باتنة ــ ومن أجل ذلك تم استخدام المنهج الوصفي القائم على دراسة حالة والإعتماد على اداة المقابلة النصف موجهة مع عينة من الأخصائيين النفسانيين العاملين بالمصلحة والبالغ عددهم (04) حالات وبعد تحليل مضمون المقابلة خلصنا إلى مجموعة من النتائج وهي : ـــ الأدوات المستخدمة للكشف عن حالات الإعاقة الذهنية تمثلت أساسا في اختبار كولومبيا للذكاء.ــ أساليب التكفل النفسي التي يعتمدها الأخصائيين النفسانيين للتكفل بهذه الفئة والمتمثلة أسلوب تعديل السلوك واسلوبي التعزيز واللعب بأنواعه بالإضافة أسلوب السيكودراما. ــ أساليب التكفل التربوي وتتمثل في : تعليم مهارة الفهم ،والقراءة ، والكتابة ، والحساب . وبالرغم من أنها حققت نجاحا مع بعض الحالات إلا أنها لا تزال تحتاج للمزيد من التطوير واعتماد برامج مكيفة من اجل تكفل نفسي وتربوي شامل لهذه الفئة المدمجة مدرسيا . Abstract : This study aims at presenting the most important methods of psychological and educational care for people with simple mental disabilities and integrated school in the Psychiatry Department of Pediatric Psychiatry in Maadhar Batna. The descriptive approach based on the case study was based on a semi-structured interview with a sample of psychologists (04) cases. After analyzing the content of the interview, we concluded with a set of results: - The tools used to detect mental disabilities were mainly the Columbia Intelligence Test. - The methods of psychosocial support adopted by psychologists to ensure this category, namely the method of behavior modification and methods of reinforcement and play of all kinds in addition to the method of the Cycodrama - The methods of educational care include: teaching comprehension skills, reading, writing, and arithmetic. Although it has achieved success with some cases, it still needs further development and adoption of programs adapted to ensure comprehensive psychological and educational for this school class

الكلمات المفتاحية: إعاقة عقلية بسيطة ; دمج مدرسي ; تكفل نفسي وتربوي


أهداف منهاج التربية البدنية والرياضية بين حتمية التطور ومتطلبات التغيير الاجتماعي

بن شاعة سعد,  شريط محمد الحسن المأمون, 

الملخص: تهدف الدراسة إلى تحديد العلاقة بين منهاج التربية البدنية والرياضية للطور الثانوي، وبين التغير الاجتماعي، ولتحقيق ذلك تم طرح التساؤل التالي: هل توجد علاقة ارتباطية بين منهاج التربية البدنية والرياضية و التغير الاجتماعي؟ اما الفرض العام كان كالتالي: توجد علاقة ارتباطية موجبة بين التغير الاجتماعي ومنهاج التربية البدنية والرياضية، ولهذا الغرض اعتمد الباحث على المنهج الوصفي التحليلي، وتم اختيار العينة بأسلوب المسح الشامل لولايتي الاغواط و بومرداس ، وكان عددهم 186 أستاذا. وقد تم بناء استبيان كأداة للبحث ومن خلال تحليل النتائج ، توصلنا الى انه لا توجد علاقة ارتباطيه موجبة بين التغير الاجتماعي ومنهاج التربية البدنية والرياضية. وعليه يوصي الباحث بمحاولة ربط أهداف المنهاج بالواقع الاجتماعي وطبيعته. Abstract: The study aims to determine the relationship between the physical and sports education curriculum at the secondary stage under the Competencies based approach and the social change. To achieve this, we inquired; Is there a correlation between the physical and sports education curriculum and social change in the light of competencies based approach? So, the researcher relied on the descriptive analytical method .The sample was selected by the comprehensive survey method for 186 Teachers in Laghouat and Boumerdes. A questionnaire was created as a research tool and after analyzing the results; we concluded that there is no positive correlation between social change and the physical and sports education curriculum. Accordingly, the researcher recommends trying to link the objectives of the curriculum to social to social reality and nature .

الكلمات المفتاحية: المنهاج ؛ التربية البدنية والرياضية ؛ المقاربة بالكفاءات؛ التغير الاجتماعي. Curriculum physical ;and education ;competency approach social change


أثر الإرشاد الجمعي بالعلاج المعرفي السلوكي والعلاج القصصي في التقليل من القلق والاكتئاب لدى المطلقات والأرامل السوريات

علاء الدين جهاد,  بركات سلسبيل, 

الملخص: ملخص. سعت الدراسة الحالية إلى فحص تأثير برنامج إرشاد جمعي يدمج بين العلاج المعرفي السلوكي والعلاج القصصي في التقليل من القلق والاكتئاب لدى عينة من النساء السوريات المطلقات والأرامل. وقد سحبت المجموعة التجريبية (ن =20) والمجموعة الضابطة (ن=20) مِن مجموع عيّنة متيسرة (ن=81) مِن المطلقات والأرامل السوريات اللواتي يراجعن إحدى الجمعيات الأهلية في الظليل، الزرقاء، الأردن. وطُورَ برنامج إرشاد جمعي تألف من (14) جلسة بمعدل (3) جلسات أسبوعية، استناداً إلى منظوريِ العلاج المعرفي السلوكيِ والعلاج القصصي. وأشارت النتائج إلى وجود فروق دالّة إحصائياً بين متوسط درجات المجموعة التجريبية ودرجات المجموعة الضابطة على مقياسي القلق والاكتئاب في الاختبار البعدي لصالح المجموعة التجريبية. كما أظهرت المقارنات بين الاختبارين البعدي والتتبعي للمجموعة التجريبية، وجود فروق دالّة إحصائياً بين متوسّطات الدرجات لصالح الاختبار التتبعي على مقياسِ القلق فقط،. فقد تراجعت درجات المفحوصات على مقياسِ القلق لتصبح أفضل بدرجة دالّة مقارنة بدرجاتهم في الاختبار البعدي على نفس المقياس، إلاَ أن درجات الاكتئاب تراجعت لترتفع لكن ليسَ بدرجة دالّة. This study explores the impact of group counseling program combining cognitive behavioral therapy and narrative therapy on reducing anxiety and depression in a sample (n=40) of divorced and widowed Syrian women in one of the non- governmental societies in Deleel city, Zarqa, Jordan. Results of pretest to posttest differences for the experimental and control groups on the study two scales used revealed that the treatment group was significantly (α = 0.05) reported lower levels of anxiety and depression. Additionally, results of paired sample t-test, of posttest to follow-up differences for the experimental group on the study scales, indicated that there were only significant differences on anxiety scale that was improved to become better significantly. Although there was a regression on depression scale to have higher scores in the follow-up test, posttest to follow-up difference was not significant on this scale.

الكلمات المفتاحية: إرشاد جمعي؛ العلاج القصصي؛ العلاج المعرفي السلوكي؛ القلق والاكتئاب؛ المطلقات والأرامل السوريات


الصحة النفسية بوصفها أحد المكونات الأساسية للحياة الطيبة لدى عينة من طلاب الجامعة في الجزائر

عبد الخالق أحمد محمد,  فارس زين العابدين, 

الملخص: الهدف العام لهذه الدراسة اختبار الفرض القائل بأن الصحة النفسية أحد المكونات الأساسية للحياة الطيبة كما تقاس بالتقدير الذاتي للسعادة، والرضا، والصحة الجسمية، والتدين. وقد استخدمت عينة من طلاب الجامعة في الجزائر، قوامها 400 طالب وطالبة، أجابوا عن مقاييس التقدير، بالإضافة إلى المقياس العربي للصحة النفسية، والمقياس العربي للسعادة. وأسفرت النتائج عن حصول عينة النساء على متوسطات أعلى جوهريًا من الرجال في: المقياس العربي للسعادة، ومقاييس التقدير الآتية: الصحة النفسية، والسعادة، والرضا، والتدين. وكانت جميع معاملات الارتباط بين المقاييس لدى الجنسين دالة إحصائيًا وموجبة، وكشف تحليل المكونات الأساسية عن عامل واحد لدى الرجال والنساء كل على حدة، وسمي هذا العامل: "الحياة الطيبة والصحة النفسية"، واستوعبا نسبة مرتفعة من التباين المشترك. وخلصت هذه الدراسة إلى التثبت من الفرض الأساسي لها، وهو أن الصحة النفسية مكون أساسي من مكونات الحياة الطيبة، واعتمادًا على التغير المصاحب بينهما، فإن رفع معدل الصحة النفسية يمكن أن يحسن من الحياة الطيبة أو السعادة. Abstract : The general aim of this study was to test the hypothesis: mental health is a basic component of well-being (WB) as assessed with the self-rating scales of happiness, satisfaction with life, physical health, and religiosity. A sample of male and female university students in Algeria was recruited (N = 400). They responded to the last mentioned self-rating scales in addition to the Arabic Scale of Mental Health (ASMH) and the Arabic Scale of Happiness (ASH). Results indicted that women obtained statistically significant higher mean scores on the ASH, the rating scales of happiness, satisfaction with life, and religiosity than did their male counterparts. All the Pearson correlation coefficients, except one, were significant and positive. Principal component analysis extracted one component in both sexes and labeled: Well-being and mental health. These components accounted for a large percentage of common variance. It was concluded that mental health is a basic component in WB. On the basis of the co-variation between mental health and WB, it was suggested that raising the mental health rate could ameliorate WB and happiness

الكلمات المفتاحية: الصحة النفسية ; السعادة ; الرضا عن الحياة ; التدين ; الحياةالطيبة


تحديد مستوى بعض المتغيرات ( تشتت الانتباه، فرط الحركة والاندفاعية ) لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية ( 06 إلى 10 ) سنوات من وجهة نظر المدرسين

بن نعجة محمد,  بن ساسي رضوان,  بن رابح خير الدين, 

الملخص: هدفت الدراسة لتحديد مستوى بعض المتغيرات المتمثلة في تشتت الانتباه ،فرط الحركة ،الاندفاعية لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية (06-10)سنوات في ولاية تيارت ،وتم الاعتماد على المنهج الوصفي من خلال استبيان تشخيص حالات فرط الحركة وتشتت الانتباه والاندفاعية لدى الأطفال، وكانت العينة متمثلة في 40تلميذ وتلميذة ،وبعد التأكد من الأسس العلمية للاستبيان والمعالجة الاحصائية المناسبة تم التوصل إلى أن هناك مستوى متوسط في تشت الانتباه والاندفاعية ،ومستوى مرتفع في فرط الحركة لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية ،وكذلك وجود فروق دالة احصائية في هذه المتغيرات بين الذكور التلاميذ والإناث لصالح الذكور .

الكلمات المفتاحية: تشتت الانتباه ؛ فرط الحركة ؛ الاندفاعية ؛ تلاميذ المرحلة الابتدائية.


مهارات التفكير الناقد لدى تلاميذ السنة ثانية ثانوي (دراسة ميدانية ببعض ثانويات مدينة الأغواط - الجزائر)

بن دب محمود,  لبوز عبد الله, 

الملخص: ملخص : تهدف هذه الدراسة إلى معرفة مدى توفر مهارات التفكير الناقد لدى تلاميذ السنة ثانية ثانوي ببعض ثانويات مدينة الأغواط (الجزائر)، حيث طبقت على عينة مكونة من 100 تلميذ وتلميذة، منهم 43 تلميذًا و57 تلميذة تم اختيارهم بالطريقة العشوائية، وقد تم اعتماد المنهج الوصفي لتحقيق هدف الدراسة، وتمثلت أداة الدراسة في اختبار التفكير الناقد الذي أعده (محمد أنور إبراهيم، 2001) وكيفه على البيئة الجزائرية (زيوش أحمد، 2013)، وقد توصلت الدراسة إلى الاستنتاجات الرئيسية التالية: - مهارات التفكير الناقد لدى تلاميذ السنة ثانية ثانوي شعبة آداب وفلسفة بمدينة الأغواط لم تصل للمستوى المقبول تربويا والمتفق عليه من قبل الباحثين وهو نسبة (60%) لتلاميذ المرحلة الثانوية، حيث كانت ضعيفة في مهارات (التفسير، الدقة في فحص الوقائع، إدراك الحقائق الموضوعية، التطرف في الرأي)، ومتوسطة في مهارة (إطار العلاقة الصحيح)، وضعيفة في التفكير الناقد ككل. - لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط الذكور ومتوسط الإناث في مهارات التفكير الناقد ككل، وفي كل مهارة من مهارات التفكير الناقد. Abstract : The aim of this study was to find out the availability of critical thinking skills among second year secondary students in some of the secondary schools in Laghouat (Algeria). The study were applied to a sample of 100 students, including 43 students and 57 students randomly selected. The descriptive approach was adopted to achieve the study objective. (Mohamed Anwar Ibrahim, 2001) who adapted it to the Algerian environment (Ziouch Ahmed, 2013). The study reached the following main conclusions: - The critical thinking skills of the second year secondary school students did not reach the level of literature and philosophy in the city of Laghouat to the educational level agreed upon by the researchers, which is 60% for high school students. It was weak in (the skills of interpretation, accuracy in examining facts, extremism in opinion), mediocrity in skill (frame of right relationship), and poor critical thinking as a whole. - There were no statistically significant differences between the average male and female average in critical thinking skills as a whole, and in critical thinking skills on a case-by-case basis

الكلمات المفتاحية: مهارات التفكير الناقد ; تلاميذ السنة ثانية ثانوي


دور التعليم ما قبل المدرسي في تنمية مهارة الكتابة لدى تلاميذ السنة الأولى إبتدائي

لعقوق خديجة, 

الملخص: الملخص : هدف هذا البحث إلى التعرف على دور التعليم ماقبل المدرسي في تنمية مهارة الكتابة لدى تلاميذ السنة الأولى ،حيث تكونت عينة البحث التي اختيرت بطريقة قصدية من 152 تلميذ من تلاميذ السنة الأولى إبتدائي 90 تلميذ إلتحقوا بالتعليم ماقبل المدرسي و 62 تلميذ لم يلتحقوا به ، قمنا بإستعمال إختبار الكتابة لباحثة الجزائرية بوزيدي صليحة ، و إستخدام الإختبار التائي للعينات المستقلة حيث أظهرت النتائج بأنه توجد فروق دالة إحصائيا في مهارة الكتابة بين التلاميذ السنة الأولى الملتحقين بالتعليم ماقبل المدرسي و غير الملتحقين به لصالح الملتحقين . الكلمات المفتاحية : التعليم ما قبل المدرسي ، مهارة الكتابة ، تلاميذ السنة الأولى إبتدائي . Abstarct: The aim of this research is to identify the role of pre-school education in the development of writing skills in first year primary students, where the sample of research selected intentionally consisted of 152 pupils in the first year of primary school was 90 students enrolled in preschool education and 62 students who did not attend, we used The writing test for the Saliha researcher, and the use of the T-exam for independent samples where the results showed that there are statistically significant differences in writing skills between the first year students enrolled in pre-school education and not enrolled in it for the benefit of the enrollees. Key words : Preschool education, writing skill, students first year primary school.

الكلمات المفتاحية: التعليم ما قبل المدرسي ، مهارة الكتابة ، تلاميذ السنة الأولى إبتدائي . Key words : Preschool education, writing skill, students first year primary school.


دور العلاقات الإنسانية في سيرورة القيادة بين الممارسة والتنظير

ملوكة عواطف, 

الملخص: يهدف هذا المقال إلى إبراز دور العلاقات الإنسانية في سيرورة الإدارة للقادة باعتبار أنها سببا جوهريا في نجاح الفريق وتحقيق أهدافها التربوية والتعليمية. وتم استخدام منهج تحليل المضمون من خلال الدراسات السابقة وبعض المعطيات الميدانية. وتوصلت النتائج إلى أن أهم مهارات العلاقات الإنسانية تتمثل في: (مهارة التواصل ن مهارة الاستماع، مهارة الحوار، مهارة التعاطف، مهارة الإقناع، مهارة العرض والإلقاء)

الكلمات المفتاحية: العلاقات الإنسانية، القيادة، دور، الممارسة، التنظير.


نمط المناخ المدرسي السائد في المدارس الثانوية من وجهة نظر التلاميذ "دراسة ميدانية على بعض ثانويات ولاية ورقلة"

بوستة بشير,  عواريب الأخصر, 

الملخص: ملخص : هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على نمط المناخ المدرسي السائد في المدارس الثانوية من وجهة نظر التلاميذ ، ومعرفة الفروق بين التلاميذ (ذكور/إناث ) في إدراك نمط المناخ المدرسي السائد في المداس الثانوية، تم الاعتماد على المنهج الوصفي ، وتتكون عينة الدراسة من (586) تلميذ وتلميذة موزعين على(21) ثانوية، والمطبق عليهم مقياس المناخ المدرسي من أجل جمع المعلومات، وتوصلت الدراسة إلى النتائج التالية : 1 ـ أن نمط المناخ المدرسي السائد لدى المؤسسات الثانوية المتواجدة في الدوائر الإدارية الثلاثة لولاية ورقلة محل الدراسة هو مناخ مدرسي متوسط 2 ـ لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين تلاميذ المرحلة الثانوية ذكور/إناث في إدراك نمط المناخ المدرسي السائد. الكلمات المفتاحية : المدارس الثانوية، السلوك الاجتماعي، النظام الاجتماعي ، المناخ المدرسي . Abstract : The present study aimed to identify the prevailing school climate pattern in secondary schools from the point of view of the pupils. and to know the differences between the pupils (males / females) in the perception of the prevailing school climate pattern in the secondary schools. was based on the descriptive method, and the study sample consists of (586) pupils distributed to (21) secondary, and applied to the school climate scale in order to collect information, the study reached the following results: 1. The prevailing school climate in secondary institutions in the three administrative departments of the governorate of Ouargla is the average school climate. 2 - There are no statistically significant differences between male / female secondary school students in realizing the prevailing school climate pattern. Keywords: High school, social behavior , The social system ,school climate.

الكلمات المفتاحية: المدارس الثانوية، السلوك الاجتماعي، النظام الاجتماعي ، المناخ المدرسي .


دراسة الإدراك البصري وحل المشكلات -دراسة مقارنة بين الأطفال الصم والأطفال العاديين

عورة لينة, 

الملخص: ملخص : : تهدف هذه الدراسة إلى البحث عن العلاقة بين عمليات الإدراك البصري وحل المشكلات، وكذا دراسة الفروق بين أطفال الصم والأطفال العاديين، ولبلوغ ذلك تم الاعتماد على المنهج الوصفي وعلى عينة يبلغ عددها 40 طفلا،مقسمون بتساوي بين أطفال الصم والأطفال العاديين ينتمون إلى الفئة العمرية من 7إلى 11سنة وقد تم تطبيق مجموعة من الاختبارات:اختبار المصفوفات المتشابهة لقياس الإدراك البصري اختبار المثلثات لقياس حل المشكلات وقد تمت الدراسة بالمدرسة الابتدائية عبد الله ملاخسو ومدرسة صغار بولاية باتنة وأسفرت الدراسة بعد عرض وتحليل ومناقشة النتائج إلى: وجود علاقة إرتباطية بين عملية الإدراك البصري وحل المشكلات، كما توصلت إلى وجود فروق بين الأطفال الصم و العاديين في عملية الإدراك البصري وحل المشكلات Abstract : this study aims was to is investigate the relationship between visual perception and problem solving, as well as to study the differences between children of deaf and ordinary children. To achieve this, the descriptive approach and a sample of 40 children were divided equally between deaf children and ordinary children belonging to the age group From 7 to 11 years, a number of tests have been applied: the testing of similar matrices to measure visual perception, and triangulation to measure problem solving. The study was conducted at the primary school of Abdallah Malakhso and the school of junior in Batna. , after presenting, analyzing and discussing the results, in a correlation between visual perception and problem solving, it also found differences between deaf children and ordinary children in the process of visual perception and problems solving. .

الكلمات المفتاحية: إدراك البصري ; حل المشكلات ; أطفال الصم ; أطفال العاديين


تأثير حصص تعليمية مقترحة بأسلوب حل المشكلات في تعلم بعض المهارات الأساسية في الكرة الطائرة لتلاميذ الطور المتوسط

بكري عبد الكريم, 

الملخص: ملخص : هدفت هذه الدراسة الى معرفة اثر الحصص التعليمية المقترحة باسلوب حل المشكلات في تعلم بعض مهارات الكرة الطائرة الاساسية( التمرير، الارسال من اسفل، الاستقبال) لتلاميذ السنة اولى متوسط، ولغرض تحقيق اهداف الدراسة استخدمنا المنهج التجريبي، بتصميم شبه تجريبي بين مجموعتين متكافئتين، شملت العينة (40) تلميذ وتلميذة مقسمين على مجموعتين (10ذكور،10اناث) في كل مجموعة، وكانت احداهما ضابطة خضعت للبرنامج الاعتيادي وفق الاسلوب الامري، واخرى تجريبية خضعت للحصص التعليمية المقترحة وفق اسلوب حل المشكلات، جمعت البيانات باستخدام الاختبارات المهارية المحكمة وذات نسبة صدق وثبات عالية، وقد أظهرت نتائج الدراسة بان الحصص التعليمية المقترحة باسلوب حل المشكلات لها تأثير ايجابي وفعال في تعلم المهارات الاساسية قيد الدراسة بعد مقارنة النتائج القبلية و البعدية للمجموعة التجريبية، كما اسفرت النتائج على تاثير وفاعلية اسلوب حل المشكلات(المجموعة التجريبية) عن الاسلوب الامري(المجموعة الضابطة) في تعلم المهارات الاساسية قيد الدراسة بعد مقارنة النتائج البعدية لكلا المجموعتين. Abstract: This study aimed at finding out the influence of the proposed courses of problem-solving in learning some basic volley-ball skills (pass, underhand pass and ready position) for first-year middle schoolers. To achieve the purpose of the study we used an experimental method with a quasi-experimental design and applied it on two equal groups. Our sample (40 students) were divided into two groups (of 10 males and 10 females). One of the groups was controlled through the standard method, while the other, the experiment group, attended the suggested courses of problem-solving. We collected data through an accurate skills test with high validity and reliability rates. The outcomes of comparing the a priori and a posteriori results of the experiment group showed that the proposed courses with problem-solving method affected learning basic skills positively. Furthermore, comparing the results of the experiment group with the controled group also showed the effectiveness of problem-solving method during the process of learning basic skills as compared to the standard method.

الكلمات المفتاحية: الحصص التعليمية ; اسلوب حل المشكلات ; التعلم المهاري ; مهارات الكرة الطائرة


واقع دمج تلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس العادية (دراسة ميدانية على أساتذة التعليم الابتدائي بمقاطعات ولاية مستغانم)

قماري محمد,  قوعيش مغنية,  يبو هوارية, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على طبيعة اتجاهات أساتذة التعليم الابتدائي نحو دمج التلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة مع التلاميذ العاديين في المدارس العادية بمرحله التعليم الابتدائي، وأجرى الباحثون دراساتهما على (13) مدرسة ابتدائية تابعة لولاية مستغانم . وكان عدد أفراد العينة (141) أستاذ وأستاذة بواقع (74) أستاذ للأقسام العادية منهم (17 ذكر و 57 أنثى)، و (67 ) أستاذ في الأقسام المدمجة منهم (14 ذكر و 53انثى) ،تم اختيارهم بطريقة مقصودة ، واستخدما الباحثون مقياس اتجاهات أساتذة التعليم الابتدائي نحو دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس العادية (معدل من طرف الباحثان)، مستعملين في ذلك المنهج الوصفي، و بعد المعالجة توصلا الباحثون للنتائج التالية : 1- طبيعة اتجاهات أساتذة التعليم الابتدائي نحو دمج التلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة مع التلاميذ العاديين في المدارس العادية سلبية. 2- لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين اتجاهات أساتذة التعليم الابتدائي نحو دمج التلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة مع التلاميذ العاديين في المدارس العادية تعزى لمتغير الخبرة. 3- لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين اتجاهات أساتذة التعليم الابتدائي نحو دمج التلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة مع التلاميذ العاديين في المدارس العادية تعزى لمتغير التخصص. 4- لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين اتجاهات أساتذة التعليم الابتدائي نحو دمج التلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة مع التلاميذ العاديين في الأقسام بين الذين درسوا الأقسام المدمجة والذين لم يدرسوا.

الكلمات المفتاحية: الاتجاهات ، أساتذة التعليم الابتدائي ، الدمج المدرسي، ذوي الاحتياجات الخاصة.


المظاهر السلوكية السلبية الأكثر شيوعا لدى التلاميذ المتمردين من وجهة نظر أساتذة التعليم الثانوي و أساليب مواجهتهم لها.

حطراف نورالدين, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى معرفة المظاهر السلوكية السلبية الأكثر شيوعا لدى التلاميذ المتمردين من وجهة نظر أساتذة الطور الثانوي وما هي أساليب مواجهتهم لها، طبقت هذه الدراسة على عينة عشوائية والمقدرة بـ(60) أستاذا؛ مستخدما الباحث استبيانين اثنين، تم تحليلهما إحصائيا ببرنامج الرزم الإحصائية، الأول مؤلف من (26) فقرة، أظهرت نتائجه أن السلوك السلبي الأكثر شيوعا لدى التلاميذ المتمردين من وجهة نظرهم هي تسريحة الشعر الغريبة و الرد والتصرف على المعلم بطريقة غير لائقة؛ أما الاستبيان الثاني والمؤلف من (20) فقرة أظهرت نتائجه أن من بين أهم الأساليب المستخدمة لمواجهتهم لها، هي تجاهل تصرفات التلاميذ وتحويل التلاميذ إلى الاستشارة.

الكلمات المفتاحية: التمرد، العنف، العصيان، المراهقة، الأستاذ، التلميذ.


العوامل الخمسة الكبرى للشخصية وعلاقتها بالتفاؤل والتشاؤم -دراسة على عينة من المتوافقين زواجيا-

احمد سني, 

الملخص: ملخص : يهدف البحث الحالي للكشف العلاقة بين العوامل الخمسة الكبرى للشخصية والتفاؤل والتشاؤم لدى عينة من المتوافقين زواجيا، حيث تكونت عينة الدراسة من(225) زوجا وزوجة ببعض ولايات الغرب الجزائري، وبعد تطبيق مقياس العوامل الخمسة الكبرى للشخصية لكوستا وماكري، ومقياس التفاؤل والتشاؤم لعبد الخالق، وبعد المعالجات الإحصائية، أفرزت نتائج الدراسة على وجود علاقة إرتباطية سالبة بين العصابية والتفاؤل، وعلاقة ايجابية بين الانبساطية والتفاؤل، ووجود علاقة ايجابية بين الانبساطية والتشاؤم. Abstract: The present research aimed to reveal the relationship between the big five factors of personality and optimism and pessimism in a sample of marital Adjustment. Where the sample of the study consisted of (225) husbands and wives in some states of the West of Algeria, After the application of the big five factors of personality of Costa and McCrae, the measure of optimism and pessimism of Abdul Khaliq, and after statistical treatments the results of the study revealed there is a negative correlation between neuroticism and optimism, Also there is a positive relationship between extraversion and pessimism. Key word:1-Big five factors of personality( neuroticism; extraversion; Openness to

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: -1عوامل الخمسة الكبرى للشخصية (عصابية; انبساطية; انفتاح على الخبرة; طيبة; يقظة الضمير); 2-تفاؤل; 3 –تشاؤم ; 4- توافق زواجي.


التمثلات الاجتماعية لسلوكات المخاطرة على الطريق دراسة استكشافية في ضوء متغير الجنس

مخلوف صليحة,  جبالي نورالدين, 

الملخص: ملخص : هدفت هذه الدراسة إلى الكشف عن محتوى التمثلات الاجتماعية لسلوكات المخاطرة على الطريق، و كذا كيفية انتظامه لدى الجنسين و المقارنة بينهما ، ولأجل ذلك انتهجنا المنهج الاستكشافي في الدراسة، معتمدين على تقنية التداعي الحر التي تسمح بجمع محتوى التمثل وتوضيح عناصره المركزية و المحيطية، وقد بينت النتائج أنه يوجد اختلاف بين الجنسين في المحتوى و كيفية انتظام التمثلات الاجتماعية لسلوكات المخاطرة على الطريق، وذلك بعد المقارنة بين النواتين المركزيتين لكلا الجنسين حيث ظهرت العناصر التالية (الحادث ، الاصابة ، نقص الثقافة ) بالنسبة للذكور و ظهرت العناصر التالية (الحادث ،الاصابة ، الموت ) بالنسبة للإناث . Abstract : This study aimed to reveal the content of social representations of risky behaviors on the road, in both sexes, and was adopted in this exploratory approach, using the technique of free association to collect the content of the representation and clarify its central and peripheral elements. The results revealed the existence of gender differences in the content and the way in which social risk behaviors are regularly represented on the road, after comparing the two central cores of both sexes, where the following elements (accident, injury, lack of culture) for men and the following (accident, injury, Death) for women

الكلمات المفتاحية: تمثلات اجتماعية ; سلوكات المخاطرة ; نواة مركزية ; نظام محيطي


الأعراض والسمات الجنسية الشاذة المنبأة باضطراب السلوك الجنسي القهري لدى التوحدي المراهق وقياس درجة شيوعها، في ضوء آراء الأولياء

بشاطة منير, 

الملخص: الملخص: استهدفت الدراسة الحالية،محاولة تحديد أهم الاعراض و السمات الجنسية الشاذة المنبأةعناضطراب السلوك الجنسي القهري لدى التوحدي المراهق،ولتحقيق هذا الهدف، تم استخدام قائمة تقديرية للأعراض والسمات والسلوكيات الجنسية الشاذة المنبأة باضطراب السلوك الجنسي القهري، وقد تم الاعتماد على عينة من 54 فرد، 34 ولي، و20 مختص، كما تمالاعتماد على المنهج الوصفيالذي يعتمد على الطريقة المسحية في البداية، وتم التطبيق في المراكز النفسية البيداغوجية لبعض المناطق في الشرق الجزائري قسنطينة، مدية، باتنة،وتم التوصل الى النتائج التالية: بالنسبة للتساؤل الأول فقد وجد أن السمات المنبأة باضطراب السلوك الجنسي القهري الأكثر شيوعا العشر سمات الأكثر شيوعا حسب ترتيب المتوسطات الحسابية كانت للعبارات التالية: 10، 16، 20، 44، 03، 24، 07، 39، 23، 32 وكانت متوسطاتها الحسابية على التوالي: 2.79، 2.79، 2.77، 2.77، 2.72، 2.70، 2.68، 2.68، 2.65، 2.65 كالاتصالات الجسدية للآخرين بصفة متكررة (اللمس، الاحتضان المعانقة، التقبيل)،- لمس الأعضاء الجنسية للآخرين، أفعال قهرية لسلوك المداعبة للأعضاء الجنسية..أما بالنسبة للفرضية الثانية فلم تتحقق حيث تم التوصلإلى عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية تعزى لمتغير درجة الإصابة باضطراب طيف التوحد للتوحدي المراهق.Abstract: The current study aimed to attempt to identify the most important abnormal sexual symptoms and features that are caused by compulsive sexual behavior disorder in autistic adolescence. Individual, 34 Parents, and 20 specialists, and the descriptive approach that relies on the survey method was adopted at the beginning, and it was applied in psychological pedagogical centers for some regions in the eastern Algerian region of Constantine, Medea, Batna, and the following results were reached: With regard to the first question, it was found that the characteristics predicted by the disorder of sexual compulsive behavior the most common ten most common characteristics according to Arithmetic averages were for the following phrases: 10, 16, 20, 44, 03, 24, 07, 39, 23, 32 and their arithmetic meanings were respectively: 2.79, 2.79, 2.77, 2.77, 2.72, 2.70, 2.68, 2.68, 2.65, 2.65 as physical contacts of others repeatedly (touching, embracing, embracing, kissing)- touching the sexual organs of others, compelling acts of foreplay behavior of sexual organs ... As for the second hypothesis, it was not achieved where it was found that there were no statistically significant differences attributable to the variable degree of injury Autistic spectrum disorder for adolescent autism.

الكلمات المفتاحية: السلوكيات الجنسية الشاذة، اضطراب السلوك الجنسي القهري، التوحديين المراهقين.


Perception des étudiants algériens de la notion de "modèle" dans leurs études en physique

حواتيس جمال,  أولداش مصطفى, 

الملخص: Résumé : Dans cet article, nous allons porter notre attention sur l’interaction des étudiants universitaires algériens avec le concept "modèle", nous identifierons les traits distinctifs de leurs points de vue épistémologiques sur la notion de "modèle" en sollicitant par entretien des étudiants de l’université Yahia Fares de Médéa. Les résultats de cette étude pourraient, il nous semble, être pris en compte dans la conception des programmes afin de mettre les étudiants dans des conditions favorables lors de l’intégration du modèle dans l’enseignement de la physique. ملخص: في هذا المقال، سوف نركز على تفاعل طلاب الجامعات الجزائرية مع مفهوم "النموذج"، سنحدد السمات المميزة لوجهات نظرهم المعرفية حول مفهوم "النموذج" وذلك باستخدام المقابلة غیر المقننة لمجموعة من طلاب جامعة يحيى فارس بالمدية. نتائج هذه الدراسة، كما يبدو لنا، يمكن أن تؤخذ بعين الاعتبار في إعداد تصميم برامج التعليم وعروض التكوين من أجل وضع المعلمين والطلاب تحت ظروف ملائمة عند إدراج النموذج وأنشطة النمذجة في تدريس الفيزياء. Abstract : In this article, we will focus on the interaction of Algerian university students with the concept "model", we will identify the distinctive features of their epistemological views on the notion of "model", soliciting them by interviewing students from Yahia Fares University of Medea. It seems to us that the results of this study can be taken into account in the design of the programs so as to put the students in favorable conditions when integrating the model into teaching physics.

الكلمات المفتاحية: modèle ; modélisation ; apprentissage ; physique ; épistémologie


مستوى الصراع القيمي لدى تلاميذ التعليم الثانوي في ضوء بعض المتغيرات- دراسة ميدانية ببعض ثانويات مدينة المسيلة-

مزراق نوال,  بعيبن نادية, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى الكشف عن مستوى الصراع القيمي لدى عينة من المراهقين المتمدرسبن بالثانوية، تتراوح أعمارهم ما بين (16-19) سنة، بالإضافة إلى التعرف على دلالة الفروق في مستوى الصراع القيمي وفق كل من الجنس والمستوى التعليمي.واستخدمت الباحثتان المنهج الوصفي الملائم لطبيعة الدراسة، كما تم بناء مقياس الصراع القيمي وتكون من (61) بند موزعة على (04) مجالات وهي:( الاجتماعي، الفكري الثقافي، الديني، الاقتصادي). وتطبيقه على عينة مكونة من (230) تلميذ وتلميذة تم اختيارهم بطريقة عشوائية.وقد كانت أبرز نتائج الدراسة على النحو التالي: 1- مستوى الصراع القيمي مرتفع لدى تلاميذ التعليم الثانوي. 2- توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات التلاميذ على مقياس الصراع القيمي ومجالاته تعزى لمتغير الجنس. 3- لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات التلاميذ على مقياس الصراع القيمي ومجالاته تعزى لمتغير المستوى التعليمي. الكلمات المفتاحية : الصراع القيمي ؛ التلاميذ ؛ التعليم الثانوي؛ متغيرات الجنس والمستوى التعليمي. Abstract: The present Study aimed to investigate the level of value Conflict in a sample of adolescents aged (16-19) years, and identify the statistically signifiant Differences In the level of values Conflict to the gendre variable and eduational level. The researchers used the descriptive method appropriate to the nature of the Study and the value Conflict scale was constructed and consisted of(61) items spread over Field (04)= social ,cultural intellectual, religions, and economic.the Study sample consisted of(230) Student. The Study revealed the flolloing results : 1- the level of value conflict is hight among secondary education students . 2- there are statistically significant mean scores of students on the scale of the value conflict to the gender variable. 3- there are no statistically significant mean scores of students on the scale of the value conflict to the educational level variable. Keywords: value conflict, student, secondary education, variable the gender, educational Level.

الكلمات المفتاحية: الصراع القيمي- التلاميذ- التعليم الثانوي - الجنس- المستوى التعليمي


مظاهر التمرد المدرسي لدى المراهق المتمدرس في المرحلة الثانوية

بوحملة حليمة,  بن فليس خديجة, 

الملخص: ملخص: هدفت الدراسة إلى التعرف على أهم مظاهر التمرد المدرسي الشائعة لدى المراهق المتمدرس في المرحلة الثانوية. والكشف فيما إذا كانت هناك فروق في "التمرد المدرسي" لدى أفراد عينة الدراسة تبعا لمتغير)الجنس/ التخصص/ المستوى الدراسي(، حيث تم تطبيق الدراسة على عينة عشوائية بلغت (112) من التلاميذ المراهقين الذين يدرسون في السنة (الأولى/ الثانية/ الثالثة) ثانوي ببعض ثانويات مدينة المسيلة، وتم الاعتماد على المنهج الوصفي ألارتباطي الفارقي، واستخدام مقياس" التمرد المدرسي" من إعداد الباحثة وتم حساب الخصائص السيكومترية له للتأكد من صدق وثبات المقياس، وخلصت الدراسة إلى النتائج التالية: - أهم مظاهر التمرد المدرسي الشائعة لدى المراهقين هي التمرد على النظام المدرسي والزملاء. - توجد فروق ذات دلالة إحصائية في "التمرد المدرسي" لدى أفراد عينة الدراسة تبعا لمتغير الجنس لصالح الذكور. - توجد فروق ذات دلالة إحصائية في "التمرد المدرسي" لدى أفراد عينة الدراسة تبعا لمتغير التخصص(علمي/ أدبي) لصالح التخصص العلمي. - لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى "التمرد المدرسي" لدى أفراد عينة الدراسة تبعا لمتغير المستوى الدراسي(الأولى/ الثانية/ الثالثة) ثانوي. الكلمات المفتاحية : مظاهر التمرد المدرسي، المراهق المتمدرس، المرحلة الثانوية. Summary: The study aimed to identify the most important manifestations of the school revolt common to adolescents in secondary school. And reveal whether there are differences in the "school revolt" among the study sample individuals according to the variable (sex / specialization / academic level), where the study was applied to a random sample of (112) of teenage students studying in the (first / second / third year) Secondary in some secondary schools in Al-Masilah city. The descriptive approach related to Al Faraki was used, and the use of the scale of “school revolt” was prepared by the researcher and his psychometric characteristics were calculated to ensure the validity and consistency of the scale. The study concluded the following results: - The most common manifestations of school revolt among adolescents are the revolt against the school system and colleagues. - There are statistically significant differences in the "school revolt" among the study sample individuals according to the gender variable in favor of males. - There are statistically significant differences in the "school revolt" among the study sample individuals according to the variable of specialization (scientific / literary) in favor of scientific specialization. - There are no statistically significant differences in the level of "school revolt" among the study sample individuals according to the variable of the (first / second / third) level of secondary. Key words: Aspects of the school revolt, the school teenager, high school.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : مظاهر التمرد المدرسي، المراهق المتمدرس، المرحلة الثانوية.


دراسة تقييمية لواقع الاتصال الإداري لدى الموظفين في الإدارة المدرسية وعلاقته بأدائهم الوظيفي دراسة ميدانية على المدارس الحكومية والخاصة بولاية غرداية

باباواعمر بالحاج,  بلعربي الطيب, 

الملخص: يعتبر الاتصال الإداري أحد أهم المكونات الرئيسية في إدارة المدرسة؛ ويعتبر في نفس الوقت من أخطرها، ذلك لأن المدرسة كمنظومة مكونة من مختلف الفاعلين فيها من الداخل والخارج، يتبادلون المعلومات ويرسلون رسائل فيما بينهم لإنجاز اعمالهم تحقيقا لأهداف المدرسة؛ وقد ساهمت التكنولوجيا الحديثة في تسهيل عملية الاتصال وفي التقليل من الجهد والوقت والتكلفة، لذا نحاول من خلال هذه الدراسة معرفة واقع الاتصال الإداري وعلاقته بالأداء اعتمد الباحث على المنهج الوصفي التحليلي، وبتوظيف أداتي الاستبيان والمقابلة، فبلغت عينة الدراسة (194) فردا، وتم إجراء خمسة مقابلات شفوية، وتوصلت الدراسة إلى أن واقع الاتصال الإداري والأداء الوظيفي لدى الموظفين العاملين في الإدارة المدرسية بولاية غرداية ظهر بمستوى عال، كما بينت نتائج الدراسة وجود علاقة ارتباطية دالة عند مستوى الدلالة (α=0.01) بين واقع الاتصال الإداري والأداء الوظيفي للموظفين العاملين في الإدارة المدرسية بولاية غرداية، كما بينت النتائج وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (α=0.01) في تقديرات أفراد العينة لواقع الاتصال الإداري تعزى لمتغير نوع المدرسة وجاء لصالح المدارس الخاصة. Abstract : Administrative communication is a prominent element of school management. Since the school is as an integrated system, all active partners share information and send messages among themselves to accomplish their work to achieve the goals of the school. Although we are aware of the extent to which modern technology contributes to facilitating communication and reduces effort, time and cost, this study aims to find out the relationship between administrative communication and performance. In order to achieve the purposes of the study; the researcher adopted the descriptive analytical method using the questionnaire and interview tools. The sample of the study reached (194) individuals, and five oral interviews were conducted. The study showed the following result: Administrative communication and job performance in the school administration in Ghardaia appeared at a high level. The results also showed a significant correlation at the level of significance (α=0.01) between the reality of administrative communication and the performance of staff in the school administration in Ghardaia. The results also showed that there are statistically significant differences at the level of significance (α = 0.01) in the assessments of the study sample member regards the actuality of administrative communication; attributed to the variable of the type of school, and it is in favour of private schools.

الكلمات المفتاحية: التقييم، الإدارة المدرسية وموظفوها، الاتصال الإداري، الأداء ; evaluation, school administration, staff, administrative communication, performance


تكييف اختبار فرز البطاقات متغيرة الأبعاد لتقييم الليونة المعرفية عند الأطفال لـ philipe zelazo في البيئة الجزائرية

بوخدنة منير,  قاسمي أمال, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى تقديم البروتوكول الخاص بالنسخة الأساسية والنسخة المعقدة (نسخة الحدود) من اختبار فرز البطاقات متغيرة الأبعاد بعد ترجمة التعليمة و تطبيقه في البيئة الجزائرية، وتمريره على عينة مشكلة من 80 طفل يتراوح سنهم ما بين (3 و 7 سنوات) ،أظهرت النتائج أن أغلبية الأطفال ما بين 3 و 4 سنوات يخطئون في مرحلة ما بعد التبديل على عكس ذوي الـ4 و 5 سنوات ينجحون في هذه المهمة لكن معظمهم يفشل في نسخة الحدود ،أما فئة الـ 5 و 7 سنوات فأغلبهم ينجح في الاختبار بمراحله الثلاثة، كما أظهرت النتائج أيضا وجود ارتباط بين السن وأبعاد الاختبار ،حيث قدر الارتباط بين بعد الألوان وذوي (3-4 سنوات) بـ 0.51 ،و بين بعد الأشكال و أطفال الـ (4-5) سنوات بـ 0.85 ،أما نسخة الحدود و أصحاب الـ (5 و 7) سنوات بـ 0.86،وهذا ما يفسر أداء الأطفال حسب مراحلهم العمرية. Abstract : The purpose of this study is to present the protocol of the basic version and the complex version of the variable-size card counting test after having translated the instruction in the Algerian environment and transmitted it to a problematic sample of 80 children aged 3 to 7 years old, that the majority of children aged 3 to 4 make mistakes in the post-commutation phase, unlike 4 and 5 year olds who do this, but most fail to copy the border, and in the 5 and 7 age group, most succeed in testing all three steps. There is also a correlation between age and test dimensions, the correlation between the color dimension (3-4 years ) is equal to 0.51, and between the forms and those having 4-5 years is equal to 0.85, and the copy of .

الكلمات المفتاحية: وظائف تنفيذية؛ ليونة معرفية؛ فرز بطاقات؛ أبعاد.


قراءة في بعض المتغيرات المساهمة في عمالة الأطفال وانعكاساتها على صحتهم.

كركوش فتيحة,  يحياوي حسينة, 

الملخص: ملخص: في عالم يصبو إلى تحقيق الرفاهية والتنمية المستدامة، ما يزال الطفل يعاني من عمالة مُبكرة تثقل كاهله وتضعه أمام مسؤوليات وتحديات قبل الأوان، وذلك بالرغم من عديد الاتفاقيات الدولية والمراسيم والقوانين المُسطرة من أجل حماية الطفولة من كل أنواع الانتهاكات والتجاوزات. في مضمون هذه الفكرة، نسعى من خلال هذه الدراسة إلى تقديم قراءة في بعض المتغيرات المُساهمة في عمالة الأطفال وتأثيرات مثل هذه الممارسة على صحة الطفل من مختلف المناحي من خلال: -عرض جملة من العوامل التي تدفع بفئة من الأطفال إلى العمل المبكر، -إلقاء الضوء على التهديدات والمخاطر الناجمة عن عمالة الأطفال. الكلمات المفتاح: تهديدات؛ عمالة الأطفال؛ طفولة. Abstract: In a world that aspires to prosperity and sustainable development, the child is still suffering from early employment, which is tiring and puts him in front of responsibilities and challenges prematurely, despite many international conventions, decrees and laws that are in place to protect children from all kinds of violations and abuses. In the content of this idea, we seek through this studying to provide reading in some variables contributing to child labor and the effects of such practice on the health of children from different aspects through: - Presenting a range of factors that push a group of children to early work, - Highlight the dangers and risks of child labor. Keyword: Threats; child labor; childhood.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: تهديدات؛ عمالة الأطفال؛ طفولة.


واقع تطبيق المعالجة البيداغوجية في حل المشكلات الرياضياتية بالمدارس الإبتدائية ودورها في تقليص ظاهرة الفشل المدرسي

ليتيم نهاد, 

الملخص: ملخص: تسعى المنظومة التربوية الجزائرية في حركية دائمة من أجل توفير كافة السبل التي من شأنها أن تحقق تعليما ناجحا يؤدي إلى مخرجات ذات كفاءة في شتى الميادين بعيدا عن كل فشل مدرسي وذلك من خلال تبني مايسمى بالمعالجة البيداغوجية، وتهدف هذه الدراسة إلى التعرف على واقع تطبيق المعالجة البيداغوجية في حل المشكلات الرياضياتية ودورها في تقليص ظاهرة الفشل المدرسي. حيث خلصت هذه الدراسة إلى النتائج التالية: - معظم أساتذة التعليم الإبتدائي هم على دراية بمفهوم المعالجة البيداغوجية وقدرت نسبتهم بـ 78.03%. - أجمع أساتذة التعليم الإبتدائي أنّ حصص المعالجة البيداغوجية لها دور مهم في تقليص ظاهرة الفشل المدرسي وقدرت نسبتهم بـ 100%، ولكنّها لا تحد منها وأجمعوا أنّها غير كافية لسد الثغرات والنقائص لدى المتعلمين خاصة في مادة الرياضيات بنسبة 100%. Abstract: The Algerian educational system seeks a permanent movement in order to provide all the means that would achieve a successful education that leads to efficient outputs in various fields away from every school failure, through the adoption of what is called pedagogical remediation , and this study aims to identify the realy of the application of pedagogical remediation in solving mathematical problems and thier role in reducing the phenomenon of school failure . This study concluded the following results : - Most of the teachers of primary education are familiar with the concept of remediation pedagogic and estimated their proportion of 78.03%. - The teachers of primary education agreed that the remediation pedagogic has an important role in reducing the phenomenon of school failure and estimated their percentage by 100%, but they did not limit them and agreed that they are insufficient to fill the gaps and deficiencies in the learners, especially in mathematics, 100%.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: المعالجة البيداغوجية، المشكلات الرياضياتية، الفشل المدرسي ; Keywords: remediation pedagogic, mathematical problems, school failure


فعالية برنامج تيتش في دمج أطفال التوحد في الوسط التعليمي العادي

Hassani Raja Narimen,  Lesgaa Hasnia, 

الملخص: ملخص : يتطرق موضوع الدراسة إلى دمج أطفال التوحد ، هذا الاضطراب الذي يصيب الأطفال في مرحلة مبكرة و يؤثر على نموهم و توافقهم الاجتماعي ، و لهذا وجدت برامج تدريبية تعليمية تساهم في تعديل هذه السلوكيات المرضية وتطوير اجتماعيتهم ، و تحسين إدراكهم المعرفي وكفاءتهم اللغوية بطريقة فعالة للوصول بهم إلى الاندماج في وسط تعليمي عادي٬ منها برنامج تنتش teacch لتعليم الأطفال التوحديين و منه جاءت الاشكالية التالية : "هل يستطيع برنامج تيتش المساهمة في تنمية مهارات وقدرات الطفل التوحدي ليتمكن من الاندماج في الوسط التعليمي العادي؟ وقد اتبعنا في دراستنا المنهج العيادي الذي يعتمد بدوره عل الملاحظة العيادية والمقابلة العيادية٬ كما استخدمنا التقنية العلاجية "تيتش" كوسيلة لتطوير مهارات أفراد عينة الدراسة من الجوانب التالية: التقليد٬ الإدراك الحسي٬ الحركة العامة٬ الحركة الدقيقة٬ التنسيق بين اليد والعين٬ الإدراك المعرفي٬ الكفاءة اللغوية٬ الاستقلالية٬ التٱلف الاجتماعي والسلوك ٬ وفي توصلنا إلى نتيجة مفادها أن برنامج تيتش لتعليم الأطفال التوحديين هو برنامج جد فعال في تطوير مهارات وقدرات الطفل التوحدي ودمجه في الوسط التعليمي العادي٬ خاصة باضطلاع الأولياء عليه وتطبيقه في البيت بصفة منتظمة فيكون هناك متابعة وعمل مكثف وتكاملي بين الأخصائيين والوالدين. The study deals with the integration of children with autism, this disorder that affects children at an early stage and affects their development and social harmony, and therefore found educational training programs that contribute to the modification of these pathological behaviors and social development, and improve their cognition and language proficiency in an effective way to reach them to Integration into a regular educational environment, including the teacch program for the education of children with autism, and the following problem came: "Can Tich program contribute to the development of skills and abilities of the autistic child to be able to integrate into the regular educational environment? In our study, we followed the clinical approach, which in turn is based on clinical observation and clinical interview, and we used the technique "Tch" as a means to develop the skills of the sample of the study from the following aspects: imitation, perceptual, general movement, precision movement, hand-eye coordination, cognitive perception ٬ Language competence ٬ Independence Social harmony and behavior ٬ In reaching the conclusion that the TEC program for autistic children is a very effective program in developing the skills and abilities of the autistic child and integrating it into the ordinary educational environment, especially for parents to implement it House regularly and there will be intensive follow-up and complementary work between specialists and parents. Keywords: Autism, Tech Program, Integration into the Learning Environment

الكلمات المفتاحية: توحد ; برنامج تيتش ; دمج ; الوسط التعليمي


إنعكاس الأنشطة الرياضية التربوية على مستوى التفاعل الاجتماعي عند التلاميذ في الطور الثانوي

دردون كنزة, 

الملخص: الملخص: هدفت هذه الدراسة الى التعرف على دور الأنشطة الرياضية التربوية في تنمية التفاعل الاجتماعي لدى التلاميذ في الطور الثانوي، حيث أجريت الدراسة على عينة عشوائية شملت (140) تلميذ وتلميذة، ولغرض تحقيق أهداف الدراسة تم استخدام المنهج الوصفي من خلال توزيع استمارات استبيانية على أفراد العينة، وتم الاعتماد على النسب المئوية (%) واختبار كا²،حصائية لتحليل نتائج الدراسة. وفي الأخير أسفرت نتائج الدراسة عن صحة الفرضيات المقترحة، وكشفت عن الانعكاس الإيجابي لممارسة الأنشطة الرياضية التربوية في تنمية التفاعل الاجتماعي لدى التلميذ المراهق في الطور الثانوي، حيث تخلق هذه الأنشطة جو من التعاون بين التلاميذ، وتحافظ على تماسك الجماعة وتحقق التكيف، وتعمل على تطوير المهارات الاجتماعية. وعليه أوصت الباحثة بالإهتمام أكثر بالنشاط الرياضي التربوي والنظر اليه على أنه وسيلة لإنشاء أفراد صالحين في المجتمع، وتوسيع ممارسة جميع الأنشطة الرياضة في مختلف المؤسسات التربوية وفي جميع المستويات التعليمية. Abstract: This study aimed to identify the role of educational sports activities in the development of social interaction among students in the secondary stage, where the study was conducted on a random sample of (140) pupils, and for the purpose of achieving the objectives of the study was used the descriptive curriculum through the distribution of questionnaires On sample members, percentages were relied on (%) And a ka² test, a statistic to analyze the results of the study. Finally, the results of the study resulted in the validity of the proposed hypotheses, and revealed the positive reflection of the practice of educational sports activities in the development of social interaction in the adolescent pupil in secondary school, where these activities create an atmosphere of cooperation between pupils, maintain the cohesion of the community and achieve Adapt, and develop social skills. Accordingly, the researcher recommended paying more attention to educational sports activity and considering it as a way to create good members of society and expand the practice of all sports activities in various educational institutions and at all levels of education.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الأنشطة الرياضية التربوية، التفاعل الاجتماعي، المراهقة. ; Key words: educational sports activities, social interaction, adolescence.


فاعلية استخدام مهارات التفكير الميتامعرفي في تدريس الفيزياء على اكتساب المفاهيم العلمية وتنمية الدافعية نحو التعلم لدى تلاميذ المرحلة الثانوية. -دراسة ميدانية بثانوية الشيخ عمر المختار عين الحجل، المسيلة- Effectiveness using metacognitive thinking skills of teaching physics in acquiring scientific concepts and developing motivation towards learning When high school students. -A field study in Sheikh Omar Al-Mokhtar High School Ain Al-Hadjel, M'sila-

بن نويوة سعيد, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى استقصاء فاعلية تدريس الفيزياء باستخدام مهارات التفكير الميتامعرفي في اكتساب المفاهيم العلمية لدى تلاميذ المرحلة الثانوية وتنمية دافعيتهم نحو تعلم مادة العلوم الفيزيائية، وقد اتبع الباحث المنهج شبه التجريبي، حيث تم تطبيق الدراسة على عينة قصدية مكونة من (59) تلميذا من تلاميذ السنة الثانية الثانوي شعبة علوم تجريبية من ثانوية "الشيخ عمر المختار" بمدينة عين الحجل - ولاية المسيلة- وتم تقسيم العينة إلى مجموعتين: مجموعة تجريبية درست باستخدام مهارات التفكير الميتامعرفي، ومجموعة ضابطة درست بالطريقة المعتادة، وقد تم تنفيذ الدراسة الميدانية خلال الفصل الثاني من السنة الدراسية 2017- 2018، وقد أعد الباحث اختبار اكتساب المفاهيم العلمية من إعداد الباحث، ومقياس الدافعية نحو التعلم من إعداد قطامي (1998)، وكذلك دليل الأستاذ الذي يحتوي على فكرة شاملة عن مهارات التفكير الميتامعرفي وكيفية تنفيذها في مادة العلوم الفيزيائية، أظهرت نتائج الدراسة وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين المجموعتين في اختبار اكتساب المفاهيم العلمية ومقياس الدافعية نحو التعلم في التطبيق البعدي لصالح المجموعة التجريبية. Abstract : The aim of this study is to reveal the level of effectiveness of teaching physics using metacognitive thinking skills in acquiring scientific concepts among high school students and developing their motivations towards learning physical sciences. The researcher followed the semi-experimental curriculum, where the study was applied to a sample of (59) students from the second year of high school from the experimental sciences department at "Sheikh Omar Al-Mokhtar" secondary school in Ain El Hadjel -Wilaya of M'sila- The sample was divided into two groups: an experimental group and a control group, The researcher prepared a test for the acquisition of scientific concepts, as well as measuring the motivation to learn physical science prepared by Katami (1998) as well as a professor guide, The results of the study showed that there were statistically significant differences between the two groups in the test of the acquisition of scientific concepts as well as in the measure of motivation towards learning physical sciences in favor of the experimental group.

الكلمات المفتاحية: تفكير ميتامعرفي ؛ مفاهيم علمية ؛ الدافعية نحو التعلم ؛ تلاميذ المرحلة الثانوية. Metacognitive thinking; Scientific concepts; Motivation towards learning; High school students.


واقع الدلالة الإحصائية والدلالة العملية للاختبارات الإحصائية في رسائل الماجستير في الجامعات العمانية خلال الفترة (1998-2018)

طالب دكتوراه إبراهيم بن سعيد بن حميد الوهيبي,  أستاذ دكتور داود بن عبدالملك الحدابي,  دكتور حسين بن علي بن طالب الخروصي, 

الملخص: هدفت الدراسة إلى بحث واقع استخدام مؤشرات الدلالة الإحصائية والدلالة العملية في رسائل الماجستير التربوية بالجامعات العمانية، وهي جامعة السلطان قابوس، وجامعة نزوى، وجامعة ظفار، وجامعة صحار، خلال الفترة (1998-2018)، وقد تم اختيار عينة عشوائية منتظمة بلغت (628) رسالة ماجستير، من جميع الجامعات بنسبة (33.14%) من مجتمع الدراسة والبالغ (1895) رسالة ماجستير، وتوصلت نتائج الدراسة إلى أن عدد الاختبارات الإحصائية المستخدمة في رسائل الماجستير بالجامعات العمانية بلغ (11926) اختبارا، وتم استخدام مؤشرات الدلالة العملية كمقاييس مكملة للدلالة الإحصائية في (7%) فقط من إجمالي الاختبارات الإحصائية، وكما أن أغلب نتائج اختبارات (ت) واختبارات تحليل التباين كانت ليست ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة أقل من (0.05)، والعكس في نتائج اختبارات العلاقات (معامل ارتباط بيرسون، ومعامل الانحدار)، وتم حساب الدلالة العملية لجميع الاختبارات الإحصائية، وكانت متوسطة في إجمالي اختبارات (ت) واختبارات معامل ارتباط بيرسون بالجامعات العمانية، وصغيرة في إجمالي اختبارات تحليل التباين، وكبيرة في اختبارات معامل الانحدار. وأوصت الدراسة بإعادة صياغة مقررات الإحصاء بالجامعات العمانية وتضمينها لمؤشرات الدلالة العملية، وتوجيه طلبة الماجستير إلى حساب بعضا من هذه المؤشرات لنتائج دراساتهم، واقترحت إجراء دراسة لبحث أثر حجم العينة في الدلالة الإحصائية والدلالة العملية بالجامعات العمانية. الكلمات المفتاحية: الدلالة الإحصائية؛ الدلالة العملية؛ الاختبارات الإحصائية The present study aimed to investigate the reality of the use of indicators of statistical significance and Practical significance in the Master's Thesis at Omani universities, Sultan Qaboos University, Nizwa University, Dhofar University, and Sohar University during 1998-2018. A random sample of (628) master's Theses was selected, which is (33.14%) from the total population (1895). The results of the study showed that the number of statistical tests used in master’s theses reached (11926) tests, and practical significance indicators were used as measures that complement the statistical significance in only (7%) of the total statistical tests, and that most of the results of (t) tests and analysis of variance tests were not statistically significant at a level of significance less than (0.05), and the opposite in the results of Pearson correlation coefficient and regression coefficient. The practical significance was calculated for all tests. It was found medium in (t) tests and Pearson correlation coefficient tests, small in analysis of variance tests, and large in regression coefficient tests. Keywords: statistical tests; practical significance; statistical significance

الكلمات المفتاحية: الاختبارات الإحصائية ; الدلالة الإحصائية ; الدلالة العملية


بناء مقياس الرضا عن صورة الجسم وتقدير خصائصه السيكومترية على عينة من ذوي الاحتياجات الخاصة حركيا الممارسين للنشاط البدني المكيف

عدواني حنان,  بوضياف نادية, 

الملخص: .ملخص: هدفت الدراسة الحالية الى بناء مقياس: الرضا عن صورة الجسم على عينة من ذوي الاحتياجات الخاصة حركيا الممارسين للنشاط البدني المكيف، وتم استخدام المنهج الوصفي، وتكونت عينة الدراسة من (30) فردا من ذوي الاحتياجات الخاصة حركيا الممارسين للنشاط البدني المكيف، تم اختيارهم بالطريقة العمدية عن طريق الرابطة الولائية لرياضة المعاقين لولاية المسيلة، تتراوح اعمارهم بين 15-25 سنة، و يتكون المقياس من ثلاثة ابعاد والتي تشكل مكونات الرضا عن صورة الجسم عند هاته الفئة الخاصة وهي : المكون المعرفي، المكون الانفعالي، المكون السلوكي. وتوصلت الدراسة الى تقدير وضبط الخصائص السيكو مترية للمقياس بحيث اظهرت النتائج دلالات صدق وثبات مقبولة تجعل من هذا المقياس صالحا للاستخدام في دراسات اخرى. Abstract: The present study aimed at building a measure of Body Image Satisfaction Scale of a sample of persons with special needs physically practitioners of adapted physical activity, Researchers have used the Descriptive method , the study sample consisted of (30) individuals with special needs physically practitioners of adapted physical activity aged between (15-25) years. Selected by the purposive method via the Province League of the Disabled Sports of the Province of M'sila, The scale consists of three dimensions, with the image of the body in this special category: the cognitive component, the emotional component, the behavioral component. The results of the study were to estimate and adjust the psychometric properties of the scale so that the results showed reliable and stable indications that make this standard for use in other studies.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: مقياس/ الرضا عن صورة الجسم/ ذوي الاحتياجات الخاصة حركيا/ النشاط البدني المكيف. Keys words : a scale / Body Image Satisfaction / Special Needs Physical / adapted physical activity.


The EFL Students’ Awareness Level of Plagiarism Case Study: Master Two Students of Linguistics in the Department of English Language at the University of Ahmed Draia (Adrar). Algeria

قريشي عبدالرزاق,  شوشان محمد الطاهر, 

Résumé: Abstract: Globalism with the internet and the associated copy/paste have led to the rise of plagiarism. Most academic scholars agree that plagiarism is a serious problem of violation of publishing ethics duo to the fast growth of this phenomenon. Plagiarism is one of the most frequent and serious kind of misconduct in the research field. This paper sheds light the students’ attitudes towards plagiarism, starting by giving a full review of the literature related to this concept, followed by the section of methodology, which relies on the questionnaire submitted to the targeted sample to measure their attitudinal factors (Positive, Negative, and Subjective norms) toward plagiarism, then collecting data, analyzing it, and finally, drawing a general conclusion. This research revealed that our sample showed insufficient level of awareness about the plagiarism. On the other hand, it declared not having enough knowledge concerning this concept and requested to be better informed through specific program. Résumé La mondialisation avec Internet et le copier / coller associé ont conduit à la montée du plagiat. La plupart des universitaires pensent que le plagiat est un grave problème de violation de l’éthique de la publication due à la croissance rapide de ce phénomène. Le plagiat est l'un des types de mauvaise conduite les plus fréquents et les plus graves dans le domaine de la recherche. Cet article met en lumière l’attitude des étudiants à l’égard du plagiat, en commençant par une revue complète de la littérature relative à ce concept, suivie par la partie consacrée à la méthodologie, qui repose sur le questionnaire soumis à l’échantillon ciblé pour mesurer leurs facteurs d’attitude (Positifs , Négatifs et subjectifs) vers le plagiat, puis la collecte de données, l’analyse de celles-ci et, enfin, la conclusion générale. Cette recherche a révélé que notre échantillon avait montré un niveau de sensibilisation insuffisant au plagiat. Par contre, il a déclaré ne pas avoir suffisamment de connaissances concernant ce concept et a demandé à être mieux informé par le biais d'un programme spécifique.

Mots clés: Awareness ; Ethics ; Knowledge ; Plagiarism ; Violation ; Conscience ; Ethique ; Connaissance ; Plagiat


المستوى التعليمي وأثره في تحقيق التوافق الزواجي

صافي كلثوم عائشة,  جلطي بشير, 

الملخص: ملخص: تعتبر الأسرة الوحدة الأساسية لتكوين المجتمع ويعتبر الزواج أساسها، وهو أسمى العلاقات الإنسانية حيث يقوم على أسس ومبادئ للوصول إلى السعادة والاستقرار والسكينة وهذه مظاهر التوافق الزواجي، الذي يمتد أثره إلى الأسرة والمجتمع، وتتعدد العوامل المرتبطة بالتوافق الزواجي ومن أهمها فارق المستوى التعليمي بين الزوجين الذي قد يؤدي إلى الاتوافق الزواجي.جاءت هذه الدراسة لتبين انعكاسات المستوى بين الزوجين على التوافق الزواجي، حيث أجريت هذه الدراسة على حالة بمدينة – وهران اعتمدنا في هذه الدراسة التي أجريت في مدينة وهران بالمؤسسة الاستشفائية المتخصصة في طب النساء والتوليد على المنهج العيادي ودراسة الحالة، وقمنا باستخدام المقابلة العيادية نصف الموجهة والملاحظة التي كانت ضمن المقابلة العيادية كأدوات لجمع البيانات ، وتوصلت الدراسة إلى أن المستوى التعليمي بين الزوجين ينعكس سلبا على التوافق الزواجي. Abstract: The family is considered the basic unit for the formation of society, and marriage is considered the basis of it, and it is the highest human relationship as it is based on foundations and principles to reach happiness, stability and tranquility, and these are aspects of marital harmony, whose impact extends to the family and society, and there are multiple factors associated with marital harmony, the most important of which is the difference in the educational level between the spouses that may Leads to marital compatibility. This study came to show the level reflections between the spouses on marital compatibility, as this study was conducted on a case in the city of Oran. We adopted in this study conducted in the city of Oran, the hospital hospital specializing in obstetrics and gynecology on the clinical approach and case study, and we used the semi-directed clinical interview and the observation that was within the clinical interview as tools to collect data, and the study concluded that the educational level between the spouses reflects negatively on compatibility Matrimonial

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: التوافق الزواجي، المستوى التعليمي فارق السن،المستوى المالي،إنجاب الأطفال ; Age difference, financial level,have children Key words: marital compatibility, educational level


أساليب الدلالة الاحصائية والعملية في بحوث الماجستير والدكتوراه النفسية والتربوية بجامعة الجزائر 2

بحاش عبد الحق, 

الملخص: ملخص: هدفت الدراسة إلى تقييم واقع كل من الدلالة الإحصائية والدلالة العملية، وتقديم مفهومين إحصائيين قد يخلط الكثير من غير المختصين بينهما، كما هدفت إلى تقديم حجم الأثر أسلوبا مكملا لفحص الفرضيات الإحصائية، من خلال توضيح بعض المؤشرات الإحصائية التي تستخدم للدلالة على قيمة حجم الأثر في حالة استخدام الأساليب الإحصائية (Ttest،F،k2)، وقد جرى تطبيق هذه الدراسة على عينة من بحوث الماجستير والدكتوراه في علم النفس وعلوم التربية بجامعة الجزائر (2) متكونة من 17 بحثا من بحوث الماجستير و16 بحثا من بحوث الدكتوراه بواقع 33 بحثا، توصل من خلالها الباحث إلى أن نسبة استخدام اختبار الدلالة الإحصائية (Ttest) بلغ 64% من الاختبارات المستخدمة في حين أن نسبة استخدام كل من اختباري الدلالة الإحصائية (F،k2) بلغت 18% لكل منهما. كما أنه لا وجود لأي إشارة في هذه البحوث إلى حجم الأثر، وتوصل الباحث كذلك إلى أن أحجام الأثر المستخرج من واقع هذه الاختبارات (ضعيف، متوسط، كبير) هي على التوالي (47%) و(43%) و(10%)، وتوصل كذلك إلى وجود فروق بين القيم الدالة عمليا (ذات حجم الأثر الكبير) حسب حجم العينة (كبير، صغير) لصالح هذه الأخيرة (صغير) مما يفسر أن الدلالة العملية فعلا لا تتأثر بكبر حجم العينة على عكس الدلالة الإحصائية. Abstract: The study aims to assess the reality of each of the statistical significance and practical significance, and the presentation of the two statistical concepts may confuse them many non-specialists, as it aims to present the magnitude of the effect as a complementary style for the consultation of statistical hypotheses, through the clarification of the statistical signs which are used to highlight the value of the magnitude of the effect in the case of use of the statistical methods (K2, F, Ttest), we applied this study on a sample of Majester and PhD researches in psychic science and education science from the University of Algiers (2) whose number was 17 Majester researches and 16 PhD researches thus 33 researches, the researcher concluded through it that the percentage of the use of the test of statistical significance (Ttest) reached 64% of the totality of the tests used the percentage of use of the two tests of statistical significance (K2, F) reached 18% for both. Since there is no signal in this research for the size of the effect, the researcher also concluded that the size of the effect extracted from the reality of these tests (low, medium, large) is successively (47%) and (43%) and (10%), and he also concluded that there are differences in practically significant values (having the size of the effect) depending on the sample size (large, small) in favor of the latter (small) which explains why the practical meaning does not influence by the size of the sample contrary to the statistical significance.

الكلمات المفتاحية: الدلالة الإحصائية ; الدلالة العملية


On Studying Teachers’ Self-Efficacy Based on R. Schwarzer and M. Jerusalem (1995)Generalized Self-Efficacy Scale (GSE) Test (Revised and Adapted)

باغلي أسماء, 

Résumé: Le présent article se concentre sur le concept d'auto-efficacité, étant l'une des notions les plus pertinentes qui a bénéficié d'une longue période d'intérêt. Il souligne l’impact du niveau d’auto-efficacité des enseignants sur les comportements et les performances en classe, ainsi que son importance dans les processus d’enseignement et d’apprentissage. Pour cette raison, la méthodologie principale utilisée est une étude de cas dans laquelle 37 enseignants étaient la population principale. L'enquête a porté sur le test de l'échelle d'auto-efficacité généralisée (GSE). Ensuite, les résultats des recherches sur l'auto-efficacité supposent qu'un niveau sain d'auto-efficacité se traduit généralement par des résultats positifs et se reflète sur les comportements, les performances et même la gestion de la classe. Enfin, il s’efforce de suggérer des techniques susceptibles de favoriser l’auto-efficacité.

Mots clés: Self-Efficacy – Teachers – Competence – Performance – Personality.


جودة حياة العمل لدى ممارسي صحة الاسنان

شاتي نجاة, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى معرفة مستوى جودة حياة العمل لدى ممارسي صحة الأسنان ، وقد اتبعت الباحثة المنهج الوصفي للقيام بهذه الدراسة، بالاعتماد على صمم من قبل الباحثة, وقد تم توزيعه على عينة مكونة من ( 30) طبيب وطبيبة بالمستشفى الجامعي لطب الأسنان بلاطو -وهران- ، و تمّ تحليل إجابات ممارسي صحة الأسنان اعتمادا على أساليب إحصائية، بواسطة الاحزمة الاحصائية للعلوم الاجتماعية (SPSS). لقد أثبتت الدراسة وجود:مستوى مرتفع لجودة حياة العمل بين ممارسي صحة الأسنان.

الكلمات المفتاحية: جودة حياة العمل ; ممارسي صحة الأسنان


الأنماط القيادية عند رؤساء فرق العمل و أثرها على دافعية الانجاز لدى المرؤوسين -دراسة ميدانية بمؤسسة الوكالة الوطنية للطرق السيارة-

خيار كريم,  بوعمامة سماعين, 

الملخص: من أهم المواضيع المرتبطة بموضع الإدارة, هناك موضوع القيادة, نظرا لما تلعبه من أدوار داخل المؤسسات من توحيد جهود العاملين نحوى تحقيق الأهداف الموضوعة, و من هدا المنطلق، جاءت هذه الدراسة لتسلط الضوء على أهمية موضوع القيادة ، لما لها من أهمية في الوسط المؤسساتي، و التي تدفع بالمؤسسات الاقتصادية إلى تحقيق الفعالية و الوصول إلى أهدافها المسطرة. و دراسة أثرها على دافعية الانجاز لدى المرؤوسين و أعضاء فرق العمل، بحيث تتجلى و تتميز نوعية القيادة و نتائجها. One of the most important topics related to the management sector is the issue of leadership, considering the role played by companies in unifying the efforts of employees to achieve the objectives set. from this point of view, this study came to underline the importance of the issue of leadership and its impact on motivation because of its importance in the institutional environment that drives economic institutilns to be effective and to achieve their goals. As well as to study its on the motivation of subordinates and members of the work team, so that it is apparent and distinguishes the quality of leadership and its aims.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : الأنماط القيادية ، دافعية الانجاز ، رؤساء فرق العمل ، المرؤسين . ; key-word: leadership styles, motivations, the team leaders, collaborator.


البنية العاملية لاختبار المصفوفات المتتابعة القياسي لرافن للفئة (8-12) سنة

جاب الله عبد الباري,  بوسالم عبد العزيز, 

الملخص: هدفت الدراسة إلى التحقق من البنية العاملية لاختبار المصفوفات المتتابعة القياسي لرافن على الفئة العمرية (8-12) سنة الذي يقيس الذكاء العام، حيث طبق الاختبار على عينة مكونة من (378) تلميذا منهم (142) ذكر و(236) أنثى، واستخدم أسلوب التحليل العاملي الاستكشافي بطريقة المكونات الأساسية،؛ واستخدم أسلوب التحليل العاملي التوكيدي بطريقة الاحتمال الأقصى، بالتنفيذ على برنامج (AMOS). أسفرت نتائج التحليل العاملي الاستكشافي على تشبع المجموعات الخمس للاختبار على عامل عام فسر ما نسبته (51.94%) من التباين. وأسفرت نتائج التحليل العاملي التوكيدي على جودة مطابقة النموذج الأحادي العامل مع استبعاد أثر التغاير من بواقي المجموعتين (أ. ب). The study aimed to verify the global structure of Raven's standard progressive matrices test over the age group (8-12) years Which measures general intelligence, where the test was applied to a sample of (378) students with (142) male and (236) female, and the analysis method was used. The exploratory factor using the principal components method; the confirmatory factor analysis was also used, using the maximum likelihood method, by implementing the AMOS program. The results of the exploratory factor analysis resulted in the saturation of the five groups being tested on a general factor and an explanation of the variance (51.94%). The results of the confirmatory factor analysis resulted in the goodness of fit the mono factor, excluding the effect of covariance from the residuals of the two groups(AB).

الكلمات المفتاحية: تحليل عاملي استكشافي، تحليل عاملي توكيدي، بنية عاملية، اختبار المصفوفات المتتابعة. exploratory factor analysis, confirmatory factor analysis, global structure, progressive matrices testing


الجسد والمراهقة – كشوفات جغرافية وصدمات نفسية –دراسة في التغيرات الفيزيونفسية لدى المراهقين.

كرايس الجيلالي,  عباس الزهرة,  يونسي عيسى, 

الملخص: اذا كانت الروح تنفخ في الإنسان بعد أربعين يوما في بطن أمه، فان النفس وهواجسها ورغباتها، تنفخ في الجسد في سن المراهقة، حيث توقظ فيه رغبات وميولات تكون بمثابة الصدمة النفسية، خاصة ما تعلق بالرغبات الجنسية، إذ تتغير جغرافيته، وتضاريسه، ويتحول الجسد إلى عبأ على نفسية المراهق، الذي انتقل من عبثية الطفولة، إلى عبثية الرشد، حيث يتحول الجسد إلى محط أنظار، خاصة لدى الأنثى، بينما يفتخر المجتمع بالتحولات الفيزيولوجية الذكورية، ويعتبرها تعبيرا عن الفحولة، وعن القوة والهيمنة، ولذلك فان تلك التغيرات التي ترافق مرحلة المراهقة، تعتبر بمثابة الكشوفات الجغرافية الجديدة، داخل فضاء الجسد، وفي نفس الوقت تعبر عن صدمات نفسية للمراهقة، الذي يصعب عليه التأقلم مع الجسد الجديد، الجامح والمنفلت جنسيا. : If the spirit bloats in the human after forty days in the mother's womb, the soul and its phantasy and desires, bloat in the age of adolescence, and awakes desires and tendencies that are be as a psychological shoch, especially if it is related to sexual desires and those changes that occur on the body, where its geography changes and its relief and the body becomes a burden on the adolescent's psyche which moved from the absurdity of childhood to the absurdity of maturity, where he recognizes the evil side of him, and the body turns into a focus of attention especially to the female, the fact that society does not accept these changes or it wants to happen in secret without much chaos, these changes accompany adolescence are considered as new geographical disclosures inside the body space, and at the same time. It expresses traumas of adolescence which is difficult for him to adapt with the new, and unruly and incontrollable sexually body

الكلمات المفتاحية: جغرافيا الجسد، الصدمات النفسية، المراهقة، الجسد المنفلت جنسيا، عبثية الرشد.


معتقدات الكفاءة الذاتية نحو ريادة الأعمال لدى الطلبة

الخروصي حسين,  الذهلي ربيع, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى بناء أداة لقياس معتقدات الكفاءة الذاتية لريادة الأعمال لدى الطلبة. تألفت عينة الدراسة من (691) طالباً وطالبة يمثلون طلبة الصفين العاشر والحادي عشر في مدارس (5) محافظات تعليمية في سلطنة عمان. أسفرت نتائج الدراسة باستخدام التحليل العاملي الاستكشافي والتحليل العاملي التوكيدي مقياساً من (14) فقرة موزعة على عاملين هما الثقة بالنفس والمثابرة. وقد توافرت دلالات مقبولة لصدق وثبات بنية المقياس. كما أظهرت النتائج أن الطلبة يمتلكون مستويات مرتفعة من معتقدات الكفاءة الذاتية لريادة الأعمال. وأسفرت الدراسة عن عدم وجود فروق دالة احصائياً في مستوى معتقدات الكفاءة الذاتية لريادة الأعمال تعزى إلى النوع الاجتماعي، والصف الدراسي، والتفاعل بينهما. وقد انتهت الدراسة إلى عدد من التوصيات منها إمكانية الاستفادة من المقياس المطور في الدراسة الحالية لتنمية معتقدات الكفاءة الذاتية لدى الطلبة نحو ريادة الأعمال، وإجراء دراسات أخرى للتحقق من قابلية المقياس للتطبيق على عينات أخرى.

الكلمات المفتاحية: ريادة الأعمال ; الكفاءة الذاتية ; بناء مقياس ; الصدق ; الثبات


Le locus de contrôle et la santé , The locus of control and health

أم الخيوط إيمان,  لصقع حسنية, 

Résumé: Résumé Le locus de contrôle est un concept relativement récent, Il est apparu comme une variable de personnalité importante de la théorie de l'apprentissage social formulée par Julian Rotter dans les années 60 du XXe siècle, Ce concept indique le degré auquel l'individu attribue sa responsabilité personnelle de ce qui lui arrive en échange de la restitution à des forces indépendantes de sa volonté. En raison de son importance dans la prévision des motivations et des performances de l'individu, l'intérêt pour l'étude du locus de contrôle a augmenté, Dans le domaine de la santé, les recherches et les études menées dans ce contexte ont conclu que la santé d'un individu est affectée par ses croyances sur la source de sa santé. Abstract The locus of control is a relatively recent concept, and it emerged as an important variable of personality from the social learning theory formulated by Julian Rotter in the sixties of the twentieth century, this concept indicates the degree to which the individual attributes his personal responsibility for what is happening to him in return for returning this to forces outside his control, the interest in studying the locus of control has increased by researchers due to its importance in predicting the motivations and performance of the individual, in the field of health, research and studies conducted in this context have concluded that an individual's health is affected by his beliefs about the source of his health.

Mots clés: locus de control ; santé ; locus of control ; health


اتجاهات معلمي المرحلة الابتدائية نحو مناهج الجيل الثاني دراسة ميدانية في بعض المدارس الابتدائية بولاية المسيلة

براخلية عبد الغني,  بركات عبد الحق, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى معرفة اتجاهات عينة من معلمي المرحلة الابتدائية نحو مناهج الجيل الثاني، والفرق بينهم حسب الجنس والخبرة المهنية، ولتحقيق أهداف الدراسة اعتمد الباحثان على المنهج الوصفي، وقاما في هذا الإطار بإعداد استبيان لقياس الاتجاهات يتكون من 34 عبارة في صورته النهائية، موزعة على أربعة محاور، وطبقت الأداة على عينة من المعلمين تكونت من 86 معلما ومعلمة، وبالاعتماد على الحزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية لمعالجات البيانات إحصائيا، توصل الباحثان إلى النتائج التالية: - هناك اتجاه سلبي عموما لدى المعلمين نحو مناهج الجيل الثاني، خاصة فيما يتعلق بدواعي الإصلاح، وصعوبات التطبيق. - لا توجد فروق دالة إحصائيا بين أفراد العينة في اتجاهاتهم نحو مناهج الجيل الثاني تعزى لمتغير الجنس، بينما لدى الإناث اتجاها أكثر إيجابية ونحو محتواها ومميزاتها. - لا توجد فروق دالة إحصائيا بين أفراد العينة في اتجاهاتهم تعزى لمتغير الخبرة المهنية. The present study aimed at identifying the trends of a sample of primary school teachers towards the second-generation approaches, and the difference between them according to gender and professional experience. Therefore, a questionnaire was prepared to measure the trends, consisting of 34 words. The tool was applied to a sample of teachers consisting of 86 teachers, For the data processors statistically, the researchers found the following results: - There is a general negative trend among teachers towards the second-generation, especially with regard to the reasons for reform, the difficulties of implementation and the difference between them and the second-generation approaches. - There are no statistically significant differences between the sample members due to gender variable - There are no statistically significant differences between the sample members in their direction due to the variable of professional experience.

الكلمات المفتاحية: الاتجاه ; مناهج الجيل الثاني ; المقاربة بالكفاءات ; الاتجاه نحو مناهج الجيل الثاني ; attitudes ; second-generation approaches ; Approach competencies ; attitudes towards to second-generation approaches


ESP Syllabus Design

صراع نادية, 

Résumé: This study attempts to investigate the ESP teaching situation in the biology department of the University of Tiaret where it has been noticed the absence of syllabuses which could arguably be considered indispensable guides for teachers as well as for learners. In addition, the non-existence of these teaching documents has influenced the ESP teaching process and it is partly responsible for learners low level in English language proficiency. In this light, this study aims at designing an ESP syllabus and hopefully improving the quality of teaching for this research context. A students’ needs analysis questionnaire, and an interview with teachers were employed to collect data about the students’objectives, wants, preferences, as well the materials to be adopted for the teaching and the learning of the content of the syllabus. Ultimately and on the basis of this enquiry, a standard ESP syllabus was devised for this research population.

Mots clés: Biology learners ; ESP ; ESP teaching ; Syllabus Design


علاقة السلوك الإنسحابي بإدمان مواقع التواصل الإجتماعي (الفيسبوك نموذجا) دراسة ميدانية على تلاميذ السنة الثانية ثانوي بولاية وهران

عنقة هشام,  بن عبد الله محمد, 

الملخص: ملخص: يهدف البحث إلى دراسة مشكلة الإدمان على مواقع التواصل الإجتماعي والفيسبوك خصوصا، وعلاقته بالسلوك الانسحابي لدى تلاميذ السنة الثانية ثانوي بولاية وهران في جميع التخصصات ، ولتحقيق هذا الهدف قام الباحث بترجمة مقياس إدمان الفيسبوك BFAS، وبناء مقياس للسلوك الانسحابي ، وبعد التحقق من خصائصهما السيكومترية طبقا على عينة قدرت ب221 تلميذ ، مع استخدام المنهج الوصفي الارتباطي . وكانت النتائج أن قيمة معامل الإرتباط بيرسون بين السلوك الانسحابي وإدمان الفيسبوك لدى العينة كان (0.68) وهذا يعني أن شدة الانسحاب تزداد مع زيادة الإدمان على مواقع التواصل الإجتماعي طرديا، وأنه لا توجد فروق دالة إحصائية في درجات مقياس الإدمان على الفيسبوك بين التخصصات الدراسية، إضافة إلى عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في درجات مقياس الإدمان بين الذكور والاناث . الكلمات المفتاحية : السلوك الانسحابي ، مواقع التواصل الإجتماعي ، إدمان الفيسبوك : :Abstract The research aims to study the problem of addiction on social networking sites and Facebook in particular, and its relationship to withdrawal behavior among secondary school students in the the province of Oran in all disciplines. To achieve this goal, the researcher translated the Facebook addiction scale BFAS, and built a scale for withdrawal behavior, and after checking their psychometric properties according to A sample of 221 students, using the descriptive correlative method. The results were that the value of the Pearson correlation coefficient between withdrawal behavior and Facebook addiction to the sample was (0.68). This means that the severity of withdrawal increases with the increase in addiction to social networking sites directly, and that there are no statistically significant differences in the degrees of Facebook addiction scale between the academic disciplines ,in addition to; There were no statistically significant differences in the degrees of addiction scale between males and females. Keywords: withdrawal behavior, social networking sites, Facebook addiction, Secondary.

الكلمات المفتاحية: السلوك الانسحابي ، مواقع التواصل الإجتماعي ، إدمان الفيسبوك


MMPI-2 الميولات الاكتئابية لدى أم الطفل المتوحد بتطبيق اختبار مينيسوتا متعدد الأوجه للشخصية

أيت أوفلة وسيلة,  صحراوي عقيلة, 

الملخص: جاء هذا المقال لدراسة احتمال ظهور الميولات الاكتئابية لدى25 أم لطفل متوحد على مستوى خمسة مراكز متخصصة في العاصمة، تم اختيار هذه المجموعة بصفة قصدية معتمدين على المنهج الوصفي باستعمال اختبار مينيسوتا متعدد الأوجه للشخصية مدعم باستمارة من أجل تحديد خصائص مجموعة الدراسة. من النتائج المتحصل عليها أن غالبية أمهات أطفال التوحد اللاتي شاركن في الدراسة يتميزن بسمات اكتئابية بدرجات مرتفعة تقدر بـ 66 درجة فأكثر ولديهن احتمال أكثر في تطور اضطراب الإكتئاب استنادا لمؤشر الاستعاب، كما توصلنا إلى أنه كلما ارتفعت درجة التوحد لدى الطفل كلما كانت الأم مكتئبة. كما برزت وجود علاقات ارتباطية قوية أخرى بين درجة التوحد وظهور سمات سيكوباثولوجية أخرى.

الكلمات المفتاحية: اضطراب التوحد ; الميولات الاكتئابية ; أمهات أطفال التوحد


Les Neurosciences de l’éducation sont- elles capables de rendre les pratiques enseignantes plus efficaces ?

نوادري سامية الهام, 

Résumé: Cette étude à visé didactique cognitif qui se focalise principalement sur la recherche cognitive moderne. Le développement rapide des neurosciences au cours des dernières décennies a apporté des applications à la fois possibles et pertinentes au monde de l'éducation. En effet, alors que la science du cerveau traite des processus sur lesquels s'appuie l'apprentissage, l'éducation vise à l'appliquer dans la vie concrète, en particulier dans la vie pédagogique. Cependant, bien que les ponts soient clairs entre ces deux systèmes, les neurosciences évoluent toujours dans le monde de l'éducation. Alors, pourquoi il est important de travailler sur l'attention, dans quelle mesure les neurosciences éducatives sont efficaces et contributives dans le processus d’apprentissage, peuvent-elles soutenir les apprenants à mieux apprendre? Mots-Clés : (L’attention, neuroscience, éducation, didactique, cognitive, cerveau.) This study aimed at cognitive didactics which mainly focuses on modern cognitive research. The rapid development of neuroscience in recent decades has brought applications that are both possible and relevant to the world of education. Indeed, while brain science deals with the processes on which learning is based, education aims to apply it in concrete life, in particular in pedagogical life. However, although the bridges are clear between these two systems, neuroscience is still evolving in the world of education. So, it is important to work on attention, to what extent educational neurosciences effective and contributory are in the learning process, can they support learners to learn better? Keywords: (Attention, neuroscience, education, Didactics, cognitive, brain.)

Mots clés: L’attention;neuroscience; éducation;didactique;cognitive;cerveau.


معامل الارتباط الخطي البسيط " بيرسون" والاختبارات البديلة

مومن بكوش الجموعي,  فرحات أحمد, 

الملخص: يعتبر معامل ارتباط بيرسون من أهم وأكثر الاختبارات الإحصائية المستخدمة في العلوم الاجتماعية وبالأخص في المنهج الوصفي ، ونظرا لاستعمالاته المتعددة من طرف الطلبة والباحثين في مختلف دراساتهم وبحوثهم لاختبار فرضياتهم العلائقية ، إلا أنه من خلال مسيرتنا العلمية وخبرتنا المتواضعة في مجال التدريس لمقياس الإحصاء في مجال العلوم الاجتماعية لاحظنا أن هناك بعض الأخطاء عند استعمال هذا المعامل الإحصائي ، مما يؤدي في الكثير من الأحيان إلى نتائج مضللة . لذا ارتأينا خلال هذه المداخلة تقديم شرح مبسط بغية تصويب استعمالات هذا الاختبار مع توضيح الحالات التي تحد من استعمالاته ومن ثم تقديم مختلف الاختبارات البديلة. The Pearson correlation coefficient is considered one of the most important and most statistical tests used in the social sciences, especially in the descriptive approach, and given its multiple uses by students and researchers in their various studies and research to test their relational hypotheses, except that through our scientific career and our humble experience in the field of teaching the scale of statistics in the field of social sciences, we noticed that there are some errors when using this statistical parameter, which often leads to misleading results. Therefore, we decided during this intervention to provide a simplified explanation in order to correct the uses of this test, with an explanation of the cases that limit its uses, and then provide various alternative tests

الكلمات المفتاحية: معامل ارتباط بيرس ; معامل ارتباط بيرسن معامل ارتباط الرتب سبرمان معامل إيتا Eta


أثر المهارات اللغوية على اكتساب نظرية العقل عند الأطفال المصابين بمتلازمة داون

رحمون ايمان,  بن عصمان جويدة, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على أداء الأطفال المصابين بمتلازمة داون في مهام نظرية العقل تبعا لمستواهم اللغوي و العمر الزمني. شارك في الدراسة الحالية 60 طفل تراوحت أعمارهم الزمنية ما بين 6 إلى 9سنوات و تم تقسيمهم إلى مجموعتين (مجموعة تجريبية ومجموعة ضابطة.( ضمت المجموعة التجريبية 30 طفل مصاب بمتلازمة داون, تم تقسيمهم إلى ثلاثة مجموعات حسب الفئة العمرية الزمنية. و المجموعة الضابطة تضم أيضا 30 طفل عادي تم تقسيمهم ثلاثة مجموعات حسب العمر الزمني. طبقنا على المشاركين تصميم تجريبي لتقييم نظرية العقل مهام المستوى الأول و الثاني ) المقاصد و الانفعال) ،اختبار vocim لتقييم مستوى اللغوي . أسفرت نتائج هذا البحث إلى وجود لا توجد فروق دالة إحصائيا بين أداء مهام نظرية العقل و المستوى اللغوي لدى الأطفال المصابين بمتلازمة داون تبعا للعمر الزمني و يوجد فروق في أداء مهام نظرية العقل تبعا للعمر اللغوي و النضج العقلي و العمر الزمني بين الأطفال المصابين بمتلازمة داون و الأسوياء .

الكلمات المفتاحية: Mind theory ; Down syndrome ; chronological age ; linguistic level


الاتجاهات نحو القيادة التربوية وعلاقتها بمستوى الطموح الأكاديمي لدى أساتذة التعليم الابتدائي بمدينة الأغواط.

بن فروج هشام,  بوفاتح محمد, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى البحث عن طبيعة الاتجاهات نحو القيادة التربوية وعلاقتها بمستوى الطموح الأكاديمي لدى عينة من أساتذة التعليم الابتدائي بمدينة الأغواط، والتي تكونت من (65) أستاذا وأستاذة بطريقة العينة العشوائية البسيطة، وقد استخدم المنهج الوصفي في الدراسة، وتم تطبيق أداتين هما: مقياس الاتجاهات نحو القيادة التربوية واستبيان مستوى الطموح الأكاديمي، وقد توصلت الدراسة إلى أن أساتذة التعليم الابتدائي لديهم اتجاهات إيجابية نحو القيادة التربوية، ولديهم مستوى طموح أكاديمي متوسط، كما توجد علاقة بين الاتجاهات نحو القيادة التربوية وبين مستوى الطموح الأكاديمي، في حين انعدم تأثير التفاعل الثنائي للجنس والخبرة المهنية على مستوى الطموح الأكاديمي لدى الأساتذة التعليم الابتدائي. The current study aimed at identifying attitudes towards educational leadership, and Level of Academic Ambition, and its relationship between them among primary school teachers in Laghouat. which consisted of (65) professors using the simple random sample method, and the descriptive approach was used in the study. The tools were used its: measure of attitudes toward educational leadership, and A questionnaire of Level of Academic Ambition, and The results of the study found that There are positive attitudes towards the educational leadership of primary education teachers in Laghouat. And Primary school teachers possess a medium level of Academic Ambition. and There is a statistically significant relationship between attitudes towards educational leadership and Level of Academic Ambition, And There is no statistically significant interaction between professional experience and gender in influencing the level of academic ambition of primary school teachers.

الكلمات المفتاحية: الاتجاهات ; القيادة التربوية ; مستوى الطموح الأكاديمي ; أساتذة التعليم الابتدائي


The Effect of Explicit vs. Implicit Instruction on Algerian EFL Learners’ Production of Complaints

طبي سعيدة, 

الملخص: The present study aimed to investigate the effect of two approaches of instruction (explicit vs. implicit) on Algerian EFL learners’ production of complaints. Moreover, it sought to know whether or not gender affects the participants’ pragmatic production of the speech act in focus. Two intact third-year English-major groups (40 students) participated in the study. Each group consists of 29 girls and 11 boys. The pretest and posttest data were collected through a ten-item discourse completion test. Both groups’ production of complaints was analyzed using a holistic rating scale to evaluate the overall appropriateness of language use. The results revealed that the explicit group significantly improved in the posttest over the pretest, greatly outperforming the implicit group. Additionally, there is no significant difference between the males and females of the implicit group. However, in the explicit group, gender came out to exert a significant impact on the way male and female participants produced the speech act of complaining. ملخص: تهدف هذه الدراسة إلى التحقيق في تأثير طريقتين مختلفتين للتدريس: صريحة و ضمنية على إنتاج متعلمي اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية للشكوى كفعل كلام، كما تسعى إلى معرفة ما إذا كان الجنس يؤثر على الإنتاج العملي للمشاركين لفعل الكلام محل الدراسة. شاركت في الدراسة مجموعتان من طلبة السنة الثالثة تتكون كل مجموعة من 40 طالباً: 29 طالبة و 11 طالبا. لقنت كلتا المجموعتين 24حوارا موضوعه الشكوى، ولكن في حين تلقت المجموعة الصريحة أنشطة رفع الوعي التي عززت وعيهم بالميزات اللغوية و الاجتماعية للحوارات، لم تتلق المجموعة الضمنية أي أنشطة لزيادة الوعي. تم جمع بيانات الاختبار القبلي والبعدي من خلال اختبار إكمال الخطاب المكون من عشرة سيناريوهات. أظهرت النتائج أن المجموعة الواضحة تحسنت بشكل كبير في الاختبار البعدي، متفوقة بشكل كبير على المجموعة الضمنية. فيما يتعلق بالجنس، لا يوجد فرق كبير بين الذكور والإناث في المجموعة الضمنية لكن في المجموعة الصريحة، أثر الجنس بشكل كبير على الطريقة التي أنتج بها المشاركون من الذكور والإناث فعل الكلام المدروس.

الكلمات المفتاحية: Complaining ; explicit vs. implicit instruction ; consciousness-raising activities ; listening prompts ; gender


مستوى الرضا عن طريقة برايل لدى مستخدميها المعاقين بصريا (دراسة ميدانية على عينة من تلامذة مدرسة الأطفال المعاقين بصريا بولاية الشلف)

بلعظم نادية,  جلطي بشير, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على مستوى الرضا عن طريقة برايل لدى عينة من التلاميذ المعاقين بصريا المتمدرسين بمدرسة "الأطفال المعاقين بصريا بولاية الشلف"، وكذا فحص الفروق في هذا المجال وفق متغيري الجنس (ذكور /إناث) ونوع الإعاقة البصرية (كلية/جزئية) استخدم الباحثان المنهج الوصفي لعينة بلغت (45) تلميذ وتلميذة، (23ذكور)، (22إناث)، تتراوح أعمارهم بين (11 سنة)، و(17 سنة). وبعد تطبيق أداة الدراسة أظهرت النتائج مستوى رضا متوسط عن طريقة برايل، كما أنه لا توجد فروق تعزى للجنس، ولنوع الإعاقة البصرية في مستوى الرضا عن طريقة برايل. The present study aimed to identify the level of satisfaction with Braille method a sample of visually impaired students who study at the school for visually impaired children in the state of Chlef, as well as examining the differences in this field according to the gender variables (male/female) and the type of visual impairment (total/partial) The two researchers used the descriptive method of sample of (45) male and female students (23 males), (22 females), whose ages ranged between (11 years) and (17 years). After applying the study tool, the results showed an average level of satisfaction with Braille, also there were no differences attributed to sex, and the type of visual impairment in level of satisfaction with Braille.

الكلمات المفتاحية: الرضا عن طريقة برايل ; المعاقين بصريا


مستوى سلوك السياقة الآمنة لدى السائقين وعلاقته ببعض المتغيرات الديمغرافية ،دراسة ميدانية في ظل مصفوفة أهداف تعليم السياقة (GDE)

طويل عادل,  صالحي حنيفة, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية للكشف عن مستوى سلوك السياقة الآمنة لدى السائقين الشباب وعلاقته ببعض المتغيرات الديمغرافية (الجنس، السن، الخبرة)، لدى عينة مكونة من 214 فرد (168 ذكور، 46 إناث) تم اختيارهم بطريقة عرضية، ولغرض جمع البيانات تم تطبيق مقياس سلوك السياقة الآمنة الذي تم تصميمه من طرف الباحث وفق مستويات نموذج أهداف تعليم السياقة المعتمد بدولة النرويج (تضمن 34 عبارة موزعة على 04 محاور)، كما تم اعتماد المنهج الوصفي التحليلي، والحزمة الاحصائية للعلوم الاجتماعية (SPSS) في تحليل البيانات، توصلت الدراسة إلى النتائج التالية: مستوى سلوك السياقة الآمنة متوسط، توجد فروق دالة احصائيا بين السائقين تعزى لكل من متغير الجنس، السن والخبرة. The current study aimed to reveal the level of safe driving behavior among young drivers and its relationship to some demographic variables (gender, age, experience), among a sample of 214 individuals (168 males, 46 females) who were chosen in an intentional manner, And for the purpose of data collection, a Safe Driving behavior Scale was designed, according to the levels of the Goals of Driver Educations Model approved in the State of Norway (it included 34 terms distributed over 4 axes), the descriptive analytical approach and the Statistical Package for Social Sciences (SPSS) were adopted in data analysis, the study reached the following results: The level of safe driving behavior is average ,There are statistically significant differences among drivers due to both gender variable, age and experience

الكلمات المفتاحية: سلوك السياقة ; السلوك الآمن ; سلوك السياقة الآمنة ; السائقين الشباب ; مصفوفة أهداف تعليم السياقة ; Driving behavior ; Safe behavior ; safe driving behavior ; young drivers ; Goals of Driver Education Matrix


إتجاهات المرأة العاملة نحو جودة الحياة الوظيفية دراسة ميدانية بالمؤسسة العمومية الإستشفائية للشهداء ساعد قرمش/ السعودي/ عمار/ أحميدة لولاية سكيكدة

ساكر هدى,  بوعطيط جلال الدين, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى معرفة إتجاهات المرأة العاملة نحو جودة الحياة الوظيفية بالمؤسسة العمومية الإستشفائية للشهداء ساعد قرمش/ السعودي/ عمار/ أحميدة لولاية سكيكدة، تم الإستعانة بالإستمارة كأداة لجمع البيانات، حيث تم توزيعها على عينة قدرت ب 50 عاملة، وبعد جمع البيانات وتبويبها وتحليلها بمختلف الأساليب الإحصائية الملائمة تم التوصل إلى النتائج التالية: - وجود إتجاهات سلبية لدى المرأة العاملة نحو بعد بيئة العمل. - وجود إتجاهات إيجابية لدى المرأة العاملة نحو بعد جماعات العمل وبعد نمط الإشراف. - وبالتالي وجود إتجاهات ذات طبيعة سلبية لدى المرأة العاملة نحو متغير جودة الحياة الوظيفية. Abstract: This study aims to know the attitudes of working women towards the quality of the career life in the public hospital institution of the martyrs Saad Guermech/ Saoudi/ Amar/ Ahmaida Skikda , a questionnaire was distributed to a sample of 50 female workers and after collecting, tabulating and analyzing data with various appropriate statistical methods, the following results have been reached: - The presence of negative trends among working women towards the dimension of the work environment. - There are positive trends among working women towards the work groups and after the pattern of supervision. Thus, there are trends of a negative nature for working women towards a quality change in the career. Keywords: directions, working women, quality, quality of life, quality of work life.

الكلمات المفتاحية: الإتجاهات ; المرأة العاملة ; الجودة ; جودة الحياة ; جودة الحياة الوظيفية


مفهوم الذات الجسمية لدى الطالبات الرياضيات وغير الرياضيات دراسة ميدانية على طالبات جامعة باتنة 2

معلم عبد المالك,  هدوش عيسى,  عبابسة نجيب,  برقي سعيدة, 

الملخص: الملخص هدفت الدراسة الى البحث عن مدى تاثير ممارسة الرياضة على تحسين الجسم لدى الطالبات الرياضيات من خلال مقارنتهن بغير الرياضيات. استخدم الباحث للتحقق من فرضيات الدراسة المنهج الوصفي ، وشملت عينة الدراسة (60) طالبة من جامعة باتنة 2 ومن جميع المستويات ،(30) طالبة من معهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية تمثل العينة الممارسة و (30)طالبة غير ممارسة من مختلف الميادين من جامعة باتنة 2 كعينة غير ممارسة . استعمل الباحث مقياس مفهوم الذات الجسمية لمحمد حسن علاوي كأداة للدراسة والحزمة الاحصائية spss الاصدار20 .وقد توصل الباحث الى ان ممارسة الانشطة الرياضية تزيد من مستوى تقدير الذات الجسمية لدى الطالبات الرياضيات ووجود علاقة بين الذات المثالية والذات الواقعية لدى الطالبات الرياضيات. Abstract: The aim of this study was to investigate the effect of exercise on improving the body of athletic students by comparing them to non-athletic. The researcher used to verify the hypotheses of the study descriptive approach, the sample of the study included (60) students from the University of Batna 2 and from all levels, (30) students from the Institute of Science and Technology of Physical and Sports Activities representing the sample practice and (30) non-practice students from different fields of the University Batna 2 as a non-practice sample. The researcher used the measure of the concept of the physical self-Mohammed Hassan Allawi as a tool for study and statistical package spss version 20. The researcher has found after analyzing and discussing the results that the exercise of sports activities increase the level of self-esteem in female students atheltic and the existence of a relationship between the ideal self and the actual self in the female students.

الكلمات المفتاحية: الذات ; الذات الحقيقية ; الذات المثالية ; self ; the trueself ; the perfect self


Learner Autonomy in Distance Learning under the Circumstance of Coronavirus: Challenges and Opportunities

لكحل بن شاعة,  بوحاس بن عيسي فوزية, 

Résumé: After the spread of Coronavirus, the Algerian government like many other countries has closed its universities. This crisis has led the ministry of higher education and scientific research to adopt online-courses. On the other hand, learning has most of the time been associated to inside classroom practices and activities; however, little attention is given to learning outside the classroom in the absence of the teacher. Thus, this paper attempts to explore the effectiveness of distance learning as an alternative option to cope with this unprecedented situation and to develop learner autonomy. Two questionnaires were administered to 22 teachers and 72 students at Ahmed Zabana University of Relizane via email and Facebook. The respondents of this research include 10 teachers and 38 EFL students. Results have shown that though distance learning is an appreciated method to make students experience autonomy during this time, it is still difficult and challenging due to students’ psychological instability and teachers’ lack of online teaching experience and bad network quality.

Mots clés: Learner autonomy ; Distance learning ; Coronavirus ; Higher education ; Technological tools


اسهامات ممارسة انشطة الترويح الرياضي في تحسين جودة الحياة لدى كبار السن (50-60 سنة) (the contribution of sports recreation activities to improve the quality of life among elders (50-60 years)

حسين بن زيدان,  جمال مقراني,  احمد عطاء الله, 

الملخص: هدفت الدراسة إلى التعرف على مستوى جودة الحياة لدى كبار السن من خلال عملية المقارنة بين الممارسين وغير الممارسين للنشاط الترويحي الرياضي، حيث استخدم الباحثون المنهج الوصفي لملائمة طبيعة البحث، على عينة اختيرت بالطريقة العشوائية من كبار السن قوامها (100) شخص ممارس و(100) شخص غير ممارس للنشاط الترويحي الرياضي من بعض بلديات ولاية تيارت خلال عام2018. وطبق مقياس جودة الحياة للمنظمة العالمية للصحة المترجم الى العربية من طرف بشير إسماعيل أحمد (2008). وبعد إجراء المعالجات الإحصائية توصل الباحثون الى ان مستوى جودة الحياة لدى كبار السن الممارسين للنشاط الترويحي الرياضي مرتفع، اما جودة الحياة عند غير الممارسين للنشاط الترويحي الرياضي جاءت بمستوى متوسط. كما هنالك فروق معنوية في نتائج ابعاد مقياس جودة الحياة لدى كبار السن وهي لصالح عينة الممارسين للنشاط الترويحي الرياضي. The aim of this research is to understand the importance of sports recreation activities at the level of Quality of life for practitioners and non practitioners of sports recreation activities (50-60 years). The descriptive method was adopted because of its suitability to the aim of research. A sample of 200 persons was chosen (100 practitioners, 100 non-practitioners) in province of Tiaret (Algeria). The measurement of the quality of life was applied according to the measure of the quality of life for the World Health Organization (WHO) translated into Arabic by Bashir Ismail Ahmed (2008). After processing the results statistically, we obtained the following: The overall degree of the quality of life among practitioners of sports recreation activities was high in comparison with the results of non-practitioners which were medium, and it was obvious that practicing sports recreation activities was positive in raising the level of the quality of life for old people comparing with non-practitioners.

الكلمات المفتاحية: جودة الحياة، الترويح الرياضي، كبار السن. ; Quality of life, sports recreation activities, elders


أنماط السيادة الدّماغية لدى تلاميذ السنة الثانية ثانوي في ضوء متغيري الجنس والشعبة الدّراسية - دراسة ميدانية ببعض ثانويات ولاية المدية –

بن جداه عثمان,  محي الدين عبد العزيز, 

الملخص: ملخص. هدفت هذه الدّراسة إلى تحديد أنماط السيادة الدّماغية السائدة لدى عينة من تلاميذ السنة الثانية ثانوي، وكذا فحص الفروق الموجودة في درجة كل نمط من أنماط السيادة الدماغية حسب متغيري الجنس والشعبة الدّراسية. ولتحقيق ذلك اعتمدنا على المنهج الوصفي، أمّا عينة الدّراسة فبلغت (395) تلميذا وتلميذة من ثانويتين بولاية المدية خلال السنة الدراسية (2018-2019)، وتمثلت أداة جمع البيانات في مقياس السيادة الدّماغية "هيرمان" في نسخته العربية للباحثين "الطريحي وكاظم" (2013). وقد أسفرت النتائج على أن نمط السيادة الدّماغية الغالب لدى عينة الدراسة هو النمط (B)، يليه النمط (C)، ووجود فروق دالة إحصائيا بين الذكور والإناث في أنماط السيادة الدماغية: النمط (A) لصالح الذكور و(C) لصالح الإناث. وكذا وجود فروق في اختيار الشّعبة الدراسية تعزى لاختلاف أنماط السيادة الدماغية لدى التلاميذ. الكلمات الدالة: أنماط السيادة الدماغية؛ نموذج هيرمان؛ اختيار الشعبة الدّراسية. Abstract. This study aimed to determine the dominant patterns of brain dominance among a sample of second-year secondary students, and examining the differences in the degree of each type of brain dominance according to gender and scholar branch. We used the descriptive approach. The sample reached (395) male and female students from two high schools in Medea in (2018-2019). The data were collected using the Arabic version of the brain dominance scale "Herrmann" developed by "Al-Toraihi and Kazem" (2013). The results showed that the dominant pattern is the pattern (B), followed by pattern (C).There are differences between males and females in the patterns of brain dominance: (A) in favor of males,(C) in favor of females. There are differences in the choice of scholar branch by students due to their different patterns of brain dominance. Keywords: The brain dominance patterns; Herrmann's model; choice of scholar branch.

الكلمات المفتاحية: أنماط السيادة الدماغية ; نموذج هيرمان ; اختيار الشعبة الدّراسية The brain dominance patterns; Herrmann's model; choice of scholar branch.


الإدمان الالكتروني وعلاقته باستراتيجيات مواجهة أحداث الحياة اليومية الضاغطة لدى المراهق المتمدرس دراسة ميدانية على عينة من تلاميذ المرحلة الثانوية بمدينة المسيلة

نش حدة,  العبزوزي ربيع, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على وجود علاقة ارتباطيه بين الإدمان الالكتروني و استراتيجيات مواجهة أحداث الحياة اليومية الضاغطة لدى المراهق المتمدرس، وكذا معرفة الفروق في مستوى الادمان الالكتروني ، واستراتيجيات مواجهة أحداث الحياة اليومية الضاغطة تبعا لمتغير الجنس، حيث تم تطبيق الدراسة على عينة عشوائية قوامها (123) من المراهقين الذين يزاولون دراستهم ببعض الثانويات بمدينة المسيلة، وتم الاعتماد على المنهج الوصفي الارتباطي، وللتحقق من الفرضيات استعان الباحثان بمقياس ادمان الانترنت ل احمد (2007) المشار اليه في دراسة الحوسني(2011)،ومقياس استراتيجيات مواجهة إحداث الحياة اليومية الضاغطة ل "ليونارد .وبونLeonard W.pon عام(1980) والذي تمت ترجمته من قبل علي عبد السلام(2003) ، حيت تم التأكد من صدقهما و ثباتهما وفقا للبيئة المحلية، و قد أسفرت الدراسة عن النتائج التالية: -وجود علاقة ارتباطيه موجبة دالة احصائيا بين الإدمان الالكتروني واستراتيجيات مواجهة أحداث الحياة اليومية الضاغطة لدى أفراد عينة الدراسة. -وجود فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى الإدمان الالكتروني لدى أفراد عينة الدراسة تعزى إلى متغير الجنس. -عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في استراتيجيات مواجهة أحداث الحياة اليومية الضاغطة تعزى لمتغير الجنس. The current study aimed to identify the existence of a correlation between electronic addiction and strategies to cope with the stressful daily life events in the adolescent school, as well as to identify the differences in electronic addiction, and strategies to confront the events of daily life stressed according to the sex variable, where the study was applied to a random sample of strength (123 ) from teenagers who study in some secondary schools in The City of Msila, and was relied on the descriptive method of association, and to verify the hypotheses the researchers used the measure of internet addiction for Ahmed (2007) referred to in the study of Al-Hosani (2011), and the measure of the Strategies to counter the stressful daily life of Leonard w.pon (1980) translated by Ali Abdeslam (2003), where their sincerity and stability -The existence of a positive correlation statistically functionbetween electronic addiction and strategies to cope with the stressful events of daily life in the members of the study sample. - Statistically significant differences in the level of electronic addiction in the study sample members are due to the sex variable. - The absence of statistically significant differences in strategies to cope with stressful daily life events due to the sex variable.

الكلمات المفتاحية: الإدمان الالكتر ; ني ; استراتيجيات الم ; اجهة ; أحداث الحياة الي ; مية الضاغطة ; المراهق المتمدرس


Serial Sentence Opening Strategy: Teaching the Different Forms of Sentence Opening to Improve EFL Students’ Writing performance

Drid Dr. Touria,  Benguega Souad, 

Résumé: Effective writing requires certain features like sentence variety which can be in terms of structure, length and opening. Sentence opening, using different forms to begin a sentence, is beneficial for writers as well as readers. As a matter of fact, EFL students are not able to vary their sentences in terms of openings; rather they rely on the same sentence starter. The aim of this study is to suggest for teachers a new and practical strategy: Serial Sentence Opening, through which EFL students are taught the different forms of sentence opening to boost their writing production. In the present study, experimental design is selected to examine the impact of teaching different forms of sentence opening on the writing of second year licence EFL students at Kasdi Merbah University, Ouargla. The findings of this study reveal that using serial sentence opening strategy to teach EFL students the different forms of sentence opening has a positive impact on their writing performance.

Mots clés: English as Foreign Language Students, Writing, Serial Sentence Opening Strategy


مدى استخدام معلمي اللغة الفرنسية في السنة الخامسة ابتدائي لإستراتيجية التعلم التعاوني

قرميط مخلوف,  بوشلالق نادية, 

الملخص: هدفت الدراسة إلى استكشاف واقع استخدام إستراتيجية التعلم التعاوني من طرف معلمي اللغة الفرنسية في السنة الخامسة ابتدائي وما إذا كانت هناك فروق في استخدامها تعزى لمتغير الجنس والاقدمية وأهم المعوقات التي تواجههم ،و لتحقيق أغراض الدراسة تم تصميم استبانة مؤلفة من ثلاثة محاور، تم التحقق من دلالات صدقها وثباتها باستخدام الأساليب الإحصائية المناسبة .تم تطبيقها على عينة مختارة عشوائيا مكونة من (150) معلما ومعلمة على مستوى (96) مدرسة بولاية الاغواط للعام الدراسي 2018-2019 لتكشف لنا نتائجها عن عدم استخدام استراتيجية التعلم التعاوني بانتظام من طرف معلمي اللغة الفرنسية في السنة خامسة ابتدائي لوجود العديد من المعوقات تحول دون ذلك ، كما أظهرت الدراسة عدم وجود فروق بين الجنسين في استخدام استراتيجة التعلم التعاوني ، بينما توجد فروق باختلاف الاقدمية . The study aimed to explore the reality of using a cooperative learning strategy by French language teachers in the fifth year of primary school and whether there are differences in their use attributable to the gender and seniority variable and the most important difficulties facing them, and to achieve the purposes of the study a questionnaire consisting of three axes was designed, the indications of which were verified Validity and reliability using the appropriate statistical methods. It was applied to a randomly selected sample consisting of (150) male and female teachers at the level of (96) schools in the state of Laghouat for the academic year 2018-2019 to reveal to us the results of not using the cooperative learning strategy regularly by language teachers. French in the fifth year of primary school because there are many obstacles that prevent this, as the study showed that there are no differences between the sexes in the use of cooperative learning strategy, while there are differences with different seniority.

الكلمات المفتاحية: التعلم التعاوني ; معلم اللغة الفرنسية ; المرحلة الابتدائية


الضغوط النفسية وعلاقتها بالرضا عن التعليم الإلكتروني في ظل جائحة كرونا لدى طلبة جامعة الإسراء

الخالدي هاني,  المستريحي حسين,  الدلالعه محمد, 

الملخص: هدفت الدراسة إلى تعرف الضغوط النفسية وعلاقتها بالرضا عن التعليم الإلكتروني في ظل جائحة كرونا لدى طلبة جامعة الإسراء، استخدم الباحثون المنهج الوصفي الارتباطي، وتكون مجتمع الدراسة من (5120) طالبًا وطالبة من طلبة جامعة الإسراء، وتكونت عينة الدراسة من (256) طالبًا وطالبة، تم اختيارها بالطريقة المتيسرة، قام الباحثون بتطبيق مقياس الضغوط النفسية، واستبانة الرضا عن التعليم الإلكتروني؛ إلكترونيًّا من خلال منصة الجامعة التعليمية "مودل"، وأظهرت النتائج أن الضغوط النفسية لدى طلبة جامعة الإسراء جاءت بمستوى منخفض، وأن الرضا عن التعلم الإلكتروني جاء بدرجة كبيرة، وأظهرت وجود علاقة عكسية دالة إحصائيًّا بين الضغوط النفسية والرضا عن التعلم الإلكتروني، وبينت النتائج عدم وجود فروق دالة إحصائيًّا في الضغوط النفسية تعزى إلى متغير الجنس، والحالة الاجتماعية، والسنة الدراسية، والكلية، وبينت عدم وجود فروق دالة إحصائيًّا في الرضا عن التعليم الإلكتروني تعزى إلى متغير الجنس، والسنة الدراسية، في حين وجدت فروق في الحالة الاجتماعية لصالح الطلبة المتزوجين، وفي متغير الكلية لصالح طلبة كلية الحقوق. The study aimed at identifying psychological pressures and their relationship to contentment with e-learning In light of the Corona pandemic for Isra University students. The researchers used the relational descriptive approach, and the study population consisted of (5120) male and female students from Isra University, and the study sample consisted of (256) male and female students, chosen in an accessible way , Researchers applied a measure of psychological stress, and a questionnaire for satisfaction with e-learning. Electronically through the university’s educational platform, “Model”. The results showed that psychological pressure among Al-Isra University students came at a low level, and that satisfaction with e-learning came to a large degree, and there was a statistically significant inverse relationship between psychological pressure and satisfaction with e-learning, and the results showed that Statistically significant differences in psychological stress are attributed to the gender variable, the social status, the school year, and the college, and indicated that there are no statistically significant differences in satisfaction with e-learning due to the gender variable and the school year, while differences were found in the social situation in favor of married students, and in College variable for the benefit of law school students. Key words: psychological pressure, satisfaction with e-learning, students, Al-Isra University.

الكلمات المفتاحية: الضغوط النفسية، الرضا عن التعليم الإلكتروني، الطلبة، جامعة الإسراء ; psychological pressure, satisfaction with e-learning, students, Al-Isra



Les 10 articles les plus téléchargés