مجلة القانون العام الجزائري والمقارن
Volume 7, Numéro 2, Pages 200-219

التوجه الموضوعي للمسؤولية المدنية

الكاتب : برابح يمينة .

الملخص

فرضت التحولات الإقتصادية وتطور القضايا المعروضة على القضاء، ظهور اتجاهات فقهية وقضائية جديدة بحثا عن عدالة للمضرورين في حال انتفاء الخطأ أو صعوبة إثباته، وذلك بالتوجه إلى مسؤولية أوسع نطاقا من المسؤولية القائمة على الخطأ، هذا التوجه الجديد جسدته نظرية المسؤولية الموضوعية أو ما يسمى بتحمل التبعة كمسؤولية قائمة على فكرة الضرر وليس الخطأ، حيث تم اقتراحها كفكرة جديدة في المجالات التي يغلب فيها الخطر، أين تكون قادرة أن تحل محل الخطأ في تأسيس المسؤولية، أو كفكرة مكملة له أمام عجز أو قصور القواعد التقليدية عن تعويض المضرورين، من خلال تجسيد آليات جديدة للتعويض غير قواعد المسؤولية التقليدية كالتأمين الإلزامي و صناديق الضمان وتعويض الدولة. The economic transformations and the development of the cases brought before the judge imposed the emergence of new doctrinal and judicial trends in search of justice for those affected in the event of selecting the error or difficulty in proving it, by heading towards a broader responsibility than the responsibility based on error. Liability as a liability based on the idea of harm and not fault, as it was proposed as a new idea in the areas where danger prevails, where it is able to replace the error in establishing responsibility, or as a complementary idea to it In the face of the inability or insufficiency of the traditional rules to compensate the affected, through the embodiment of new compensation mechanisms through traditional liability rules such as mandatory, guarantee funds and state compensation insurance.

الكلمات المفتاحية

تحمل التبعة- مخاطر- الضمان- الضرر