مجلة الاستاذ الباحث للدراسات القانونية والسياسية
Volume 6, Numéro 1, Pages 768-789

الترحيل و الإبعاد القسري للمدنين (الحالة الفلسطينية نموذجا)

الكاتب : مريوة صباح . بوعكيرة بلال .

الملخص

تشكل عمليات الترحيل و الإبعاد القسري للمدنيين إحدى أكثر الجرائم التي يتم ارتكابها زمن النزاعات المسلحة الدولية منها و غير الدولية ‘ وتظهر أهميتها في القانون الدولي الإنساني لكونها من الجرائم المستمرة و أيضا لاختلاف المفاهيم المتعلقة بها وهذا ما جعل نظام روما الأساسي ينص عليها في ميثاقه في المادتين 7 و 8 ، وتشكل الحالة الفلسطينية أهم نموذج لجرائم الترحيل و الإبعاد القسري نظرا لاستمراريتها و جمعها بين شكلين المتصورين معا لهذه الجرائم و هما نقل السكان المدنيين من أراضيهم و إحلال السكان الأجانب محلهم بغرض تغيير التركيبة العرقية لتلك المنطقة . Deportations and forced deportations of civilians are one of the most common crimes committed in times of international and non-international armed conflicts and are important in international humanitarian law because they are ongoing crimes and also because of the different concepts related to them, which is what made the Rome Statute It is stipulated in its Charter in Articles 7 and 8, and the Palestinian case constitutes the most important example of the crimes of deportation and forced deportation due to its continuity and combination of the two forms envisaged together for these crimes, namely the transfer of the civilian population from their lands and the replacement of the foreign population in order to change the ethnic composition of those The area.

الكلمات المفتاحية

الترحيل ، الإبعاد القسري ، فلسطين ، النازح ، اللاجئ